المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة بحرانية: شقى الحب


أم ملاك
10-22-2006, 05:43 AM
مرحباااااا



بعد غياااااب طويل عن القصص البحرانية اعود لكم من جديد بقصة جديدة
*******************





قصة بحرانية جميلة جداً انقلها لكم فتابعوهااااا،،،



هدى
----------
اني هدى تقدرون تقولون بطله القصة بتعيشون ويايّ السعادة والحزن المر والعسل يمكن إيجي وقت وتكرهوني بس بعد بجي وقت وبتحبوني ... اني في ثاني ثانوي وفي مدرسة الحورة واحب ولد خالي واسمه عبد الله

أحمد
----------
انا ولد خال هدى .. عمري 18 في توجيهي في مدرسة احمد بن عمران .. واحب هدى اكثر من عمري بس ... الحظ على الله

منى
---------
اني رفيقة هدى الروح بالروح وبعد اخت احمد ( يعني هدى بت عمتي ) ولا نفترق ادري انه حمود اخوي ايحب هدى وادري بعد انه هدى ما تطيق احمد نهائياً واني معا هدى مثل المدرسة اطلع ويوصلني احمد اخوي اللي طبعاً ايروح المدرسة بسيارته بس بدون ليسن ( هههه ) صبيان غير شكل

الجزء : الأول

هدى
المكان : بيت خالها يوسف ( ابو منى )
الوقت : 4.00 العصر
-------------------------------------
كنا قاعدين اني ومنى بالحجرة ايقولون نراجع ونهدر شوي .. كنت متكشخة حد اللي عندي ( الكحل والقلوز وشوية مسكره وضلال وردي خفيف وناعم ) بدلتي ( فانيلة بيضة وفوقها بدي ورديه بدون سيور وتنورة بعد ورديه والكاب الوردي )
شعري ناعم وطويل شوي ايوصل للخصر كنت منبطحة على السرير ومنى تتيب البحث على الكمبيوتر وكنا نهدر فجأه دخل احمد ( متطفل ) كانت صدمتي عودة اني بدون حجاب مباشرة استحى وطلع وطلعت وراه منى واني ظليت بالحجرة ولا ادري ويش السالفة

احمد
المكان : بيتهم بالتحديد عند غرفه منى
الوقت : 4.10 العصر
-----------------------------------
**اسكن اعيوني يالغلا ..و اجفوني اتغمض عليك .. خذ ما تشى من دنيتي ...بس لا تقلل من غلاك **

كنت داخل غرفه منى لأني سمعت صوت حسبتها تتكلم بالتلفون قلت بقول لها انه تسكره وتراجع لكن اكبر صدمه اني اشوف اللي خذت قلبي في بيتنه وكانت متكشخة عدل كان ودي أوقف بس خفت تقوم وتكسرني او تصفعني بالأبجورة اللي جنبها طلعت وطلعت لي منى
منى : ما تعرف تدق الباب قبل لا تدخل مو عيب البنت قاعدة بدون حجاب وانت تدخل بدون حيا ولا مستحى
أحمد : حبيبة قلبي لايكون عندي علم الغيب وانه ما ادري وكنت ادري انه هدايووه هنية بس دخلت عمداً او يمكن عندي الكرة السحرية اللي تراويني ويش اللي في البيت وثانياً بلا طوالت لسان ليش انه اصغر ولادش تصرخين علي
منى : قصر حسك لا تسمع البنية وثاني شي ليش تقول لها هدايوووه ليش هي ويش مسوية ليك ؟.؟!؟!؟
أحمد : كفايه انها شايفة روحها علي ما ادري اهي بنت من يعني عشان ترفع خشمها ..
منى : احمد البنت ضيفها اسكت وخلنا متفاهمين افضل .. وبعدين تعال قولي انت ويش تبى ؟؟
أحمد : كنت اسمعش تتكلمين افتكرت انش بالتلفون قلت بقولش تسكرينه وتذاكرين
منى : والحين اني ما اتكلم بالتلفون ورسالك وصلت مشكور وما تقصر .. باي
أحمد : لحظة لحظة لحظة ..
منى : خير .؟
أحمد : سلمي عليها
منى : احلف بس موقفني عشان تقول سلمي عليها .. اااااااف من الحب
أحمد : ويش اسوي مو بيدي
ودخلت عني منى وسكرت الباب وانه عيوني داخل وقلبي بعد . رجعت حجرتي وتسبحت وطلعت للنادي لأنه اذا ظليت في البيت يعني ما بقوم من صوب غرفه منى بس اول رحت وشتريت قدوع وحلاوة جواهر وبيبسي وعصيرات ولما وصلت البيت اتصلت إلى منى
احمد : مرحبا منووي
منى : هلا هلا بخوي الغالي حمود ( بس عشان تعرف هدى انه هذا احمد )
أحمد : اطلعي برة الحوش واخدي كيس القدوع عيل بتجوعين بنت الناس
منى : احم احم .. ما اقدر على الرومانسية ( قالتها بصوت واطي )
أحمد : يالله بلا هدرة هدانه انتظرش برة بسرعة

طلعت منى بعد دقايق اخدت القدوع ودخلت داخل كنت ابي اقول ليها تسلم عليها بس تذكرت اني قبل نص ساعه قايل ليها .. مشيت من البيت ورحت النادي

هدى
المكان : بيت خالها يوسف
الوقت : 4.15 العصر
---------------------------
(باختصار الوضعه كله باختصار .. قمت اجيه يمين يطلعلي يسار.. قمت اجيه يسار يطلعلي يمين .. شفت انا نجوم الليالي بالنهار ..)
هدى طلعت لأخواها ووايد مهلت رحت ووقفت صوب الباب اشوف ويش ايقولون سمعت هدى تقول باي بسرعة رحت برجع بس وقفتني كلمة احمد ( لحظة لحظة لحظة ) شفته ويش يبي وقفت اسمع الا يقول سلمي عليها .. يتني غصة بقلبي أحمد اللي توه ايقول هدايوووه وما ادري ويش ايسلم علي وكملت على قلبي هدى وهي تقوله : اااف على الحب )) يعني معقوله احمد يحبني ؟.
زلت عن بالي هالأوهام لأنه احمد من يوم يومه ايفشلني ويهاوشني بس وثانياً اني احب عبوود ويش لي بأحمد وغيره .. رجعت على السرير وكان فكري في احمد دخلت منى وسالتها
هدى : ويش يبي اخوش عشان يدخل علينه بهالطريقة
منى وهي مفتشله : ما كان يدري انش هنيه
هدى : امممم .. بس المرة اليايه علميه يدق الباب اول
منى : هدى بس خلاص اني قلت ليه واصلاً هو متفشل بعد ويش ايسوي سبحان اللي ما ينسى ولا يغلط
صكينه هالموضوع وكملنه مذاكره
بعد حوالي نص ساعة دق تلفون منى وياني فضول ابغي اعرف من متصل شالته وقالت
منى : هلا هلا بخوي الغالي حمود
منى : احم احم .. ما اقدر على الرومانسية ( بصوت واطي )
وسكرت
هدى : خير منى منوو متصل
منى : ما سمعتيني اقول حمود ؟؟؟
هدى : ومنوو حمود
منى : اخوي احمد ليش ما تعرفينه ؟؟؟
هدى : امممممم
منى : بالأذن بروح وبرد
هدى : روحي ولا تردني
منى : ههههههههههه ما تهدين لسانش

رجعت منى وكان بيدها قدوع بصراحة تفشلت حسيت روحي غريبة ( في بيت خالي وبجيبون ليي قدوع )
هدى : منى اني غريبة عشان كل هالرسميات .. ترى بيتكم هو بيتنه والله انتنين عندش في فرق
منى : لا عندي فرق ولا شي .. بس ده مو من عندي من عند حمود ايقول ما يصير انجوعش

وهذا اللي فشلني زياده ( احمد .؟ )
على الساعة 6 المغرب قمنه صلينه واتصلت لأخوي جاسم عشان ايجي ليي بس كانت الصدمة انه رايحة مع ربعة برجة ولا يقدر ايجيني واتصلت للبابا وكان في الشغل وما عندي احد ايوصلني قال لي البابا اخلي احمد ايوصلني عصبت وتنرفزت وقلت مينونة اني اخلي احمد ايوصلني بكبرة ما عنده ليييسّن عشان ايسوي حادث ويقتلني منى كانت تسمع الحوار راحت واتصلت لأحمد اللي كان بالنادي ورفض اني ايجي طبعاً بس يوم قالت له هدى مباشرة ترك اللعب وجا عشان ايوصلني ..
واني ما رضيت اروح بس لو ما ترجيات منى خوافاً من انه احمد ايعصب جان ما رحت .. ولي زاد الطين بله انها ما بتروح ويانه تقول عندها شغلات ما بيمديها تكملهم
وصلت السيارة وركبتا ورا وكنت انتظر احمد يمشي بس للأسف الشديد ما مشى وقال ليي
احمد : ليش انه دريول عشان تركبين ورااا
سكتت بعد زين منه بيوصلني
احمد : لايكون انه اكلم الجدار وانه ما ادري
هدى : احمد ممكن طلب ؟. ( وصوت مرقق طبعاً )
احمد : خير في شي
هدى : ممكن تعدي هالليله على خير ؟.
احمد : ما بتعدي الا لين جيتي وقعدتي قدام انه استحي امشي كأني دريول للآنسة هدى
هدى : مشكور وما تقصر انشالله ما يجي اليوم اللي اشوفك فيه توصلني مع السلامه
طبعاً طلعت من السيارة واختصرت المسافه بدل ما ادخل بيت خالي رحت امشي وبيوتنه مو في مثل المنطقة بصراحة قمت امشي واني ميته خوف لكن كبريائي ما سمح ليي اني اقعد في السيارة ومسيور احمد ما فكر حتى انه ايقول لي انتظري
طبعاً شالي وردي وعبايتي فيها زخرفه ورديه ناعمة والقلوز والكحل في العيون بشل او بآخر اني اجذب وما دققت على هالشي
واني اتمشى على الهاي ويه مرت سيارة كلها مصبنه لا حول لهم ولا قوة قامو يمشون وهم في السيارة بالعدال وبركنوو في محل الكارس سميت بسم الله وصليت على النبي وناجيت الأمام علي وتباعدت عنهم ومشيت والخوف ايبين في عيوني قامو شله المسخرة ايقولون كلام سويت روحي ما اسمع مشيت واني حاقرة لين ما زودوها قالو كلام أي بنت بتعصب اذا سمعته وقف ليهم وقلت : اني ساكته مو احتراماً ليكم انتون قدركم تحت النعال لكني محترمة نفسي والله انتون السبة فيكم حرام .. ومشيت بس انتبهت إلى شي انه صار هواش ورايي افتريت وانصدمت إلى انه احمد في شجار كلامي ويه الصبيان ..بس من وينه وصل احمد مو توه زافني ؟؟ 
لما شفت انه المسأله وصلت إلى الهواش بالأيادي بصراحة خفت على احمد هم اربعة وهو واحد ..
سمعت سؤالهم ليه: ويش تصير ليك ؟؟ كنت امبي اسمع الرد .. وقفت وسمعت اكبر صدمة تعرضت ليها اكبر صدمة

خطيبتي

اني خطيبه احمد لا لا لا لا إلا احمد

تجرات شوي ويودته من ايده وقلت ليه اخز بليس عنك وصل على النبي وخل عنك شلة هالمسخرة .. ولأول مرة في التاريخ احمد يطاوعني ما ادري ليش .. دخل احمد سيارته وركبت اني قدام

احمد
المكان : صوب سيارة احمد
الزمن 7.00 المغرب
-----------------------------
اتردد للمكان الي انت فيه .. كني فاقد شي في ذاك المكان .. اتعذر باي شي و اسأل عليه .. و الوله في نظرة اعيوني يبان
نرفزتني بشكل جنوني حركتها يعني انه سايق عشان تركب ورا ؟..؟ بس لما مشت ما طاوعني قلبي اخليها لحقت وراها وطفيت الليتات عشان لا تحس ..
بس هالصبيان ويش يبون منها يمشون بطيئ صوبها حسيت بالغيرة وبالقهر بالغضب بنار في قلبي كنت بروح اكفخخهم بس هدأت شوي مشيت شوي إلا هم موقفين يبون يعترضون طريق هدى لا لا لا لا لا هذي ما ارضى بها ابداً
صدمتي انه هدى دارت تكلمهم ليش جان حقرتينهم بس ما صبرت قمت نزلت من السيارة ورحت اسب والعن فيهم واقول ليهم خلو بت الناس ولا ليكم شغل فيها وووو
سالوني : جى ويش تصير ليك
احترت اقول ليهم بنت عمتي او حبيبتي او زوجتي المستقبلية اوو اوو اوو بس في كلمه تقدت ثمي وهي : خطيبتي

لما قلت ليهم جدي فكووا عني شوي ووخروو عن طريقي إلا انه احد ثاني تقرب مني اهي اهي آآآآآآآآآخ بس ..
هدى وتلمسني !! .. ذوبتني ريحه عطرها بس قالت لي اتركهم تركتهم كأني منوم مغناطيسي

وفي السيارة بعد ما ركبت قدام طبعاً قلت ليها
احمد : هدى ليش ما ييتي من البدايه وقعدتين قدام
هدى : احمد انت محرم علي جيفه تبيني اقعد صوبك
احمد : امممم يعني

وصلنه بيتهم ودخلت بس قبل قالت ليي مشكور .. كانه احد ايصب عليي ماي بارد مشيت وقلبي معلق بقلبها دخلت البيت الا منى مستغربه ..
منى : توك واصل ؟؟.؟.
احمد : آآآآآآآآآآآآخ يا منى
منى : شصار ؟ّ؟! في أي تطورات
احمد : كملي شغلش وبلى لقافة

ودخلت حجرتي تسبحت وطلعت قعدت افكر بهدى بجمالها بأسلوبها وبكل شي حسيت اني احبها بمعنى الكلمة ..مو طيش شباب او حب مراهقة

منى
المكان : غرفتها
الزمن : 8.30 بالليل
------------------------
ياني فضول
ليش احمد توه راجع وليش ايقول آآآآآآآآآآآخ ما قدرت اقاوم اتصلت في هدى بسرع
منى : ها يالغربوشة ما قلتين ليي ويش صار
هدى : مداني اني مباشرة اتصلتين
منى انزين قولي لي ويش صار
هدى : اوكي .....
وقالت ليي القصة كامل
انصدمت انه صارت افلام هندية فاتتني صكيت من عند هدى ومباشر على غرفة احمد
دقيت الباب محد ايرد قمت ودخلت إلا اقول احمد ( بصوت واطي ) احمد ( بصوت اعلى شوي ) احماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد ( بصوت زلزل البيت )
احمد : هي هي هي هي ويش صاير عندش
منى : اممممممم .. اللي ماخذ بالك يتهنى به
احمد : خلصيني ويش تبين ؟؟
منى : صدق ما وصلت هدى الا بعد اكثر من نص المسافه ؟.؟
احمد : ما شالله كلشي لازم ترزين روحش فيه
منى : المهم المهم .. عيل انته خطيب هدى ؟؟؟
احمد : انه ؟؟!! ووووووع لا بس كنت امثل
منى : أي تقول وع اني اسمعها تقول ولد جيرانهم متقدم ليها عيل بقول ليها توافق
احمد : لالالالالالالالالالالا صلي على النبي وخلينه متفاهمين
منى : عيل اكو تقول ووع يعني ما تبيها خطيبتك
احمد : امري لله امبيها ولا امبي غيرها
منى : آآآآه يالمنافق
وطلعت من حجرته ورحت اذاكر شوي ومن ثمه انام

---------------------

black dream
10-22-2006, 05:33 PM
السلام عليكم

رووووووعة
ننتظر بشوق البقية

تحيااااااااتي

أم ملاك
10-22-2006, 07:46 PM
مشكوورة اختي بلاك دريم،، ان شاء الله بعد الساعة 12 بنزل الجزء الجديد

إشراقة الأمل
10-22-2006, 08:48 PM
السلام عليكم

رائعه ..

شكرا جزيلا اخياه والله يعطيج العافية

وفي ارتقاب المزيد

تحياتي،،

أم ملاك
10-23-2006, 12:26 AM
الجزء الثاني

عبد الله
المكان : بيت خال هدى حسين ( ابو عبد الله )
الوقت : يوم الأربعاء 4.00
-------------------------------------------
اول شي اعرفكم على نفسي اسمي عبد الله مثل ما تعرفون متخرج ادرس في الجامعة بس اللي يشوفني يقول مراهق اظن انكم بتكرهوني شوي بس المحبة من الله
كنت زهقان ومستمل رحت الجامعة مو شي هالحصة طلعت رحت الكفتيريا قعدت شوي وقمت وانه طالع اتصلت إلى احمد بقول له انجان اروح و ياه ويه الشله المجمع ونطلع ونروح السينما
عبود : مرحبا الغالي شحوالك
احمد :هلا ولد العم
عبود : اقول حمود تجي وياي المجمع مستمل بنتغدى وبندخل فلم هري بوتر نطالع جم شلخة
احمد : اممممممم انه اليوم ما ليي زاغر بس تدري بروح
عبود : اوكي امر عليك او تمر عليي
احمد: لا انه بمر عليك
عبود : اوكي حبيبي يالله في امان الله
احمد : في امان الكريم
واخيراً حصلت ليي طلعة تروح هالملل

منى
المكان : بيتهم
الزمن 4.05 عصراً
---------------------------------------
كنت مستمله من مذاكره البنوك وتوني بقوم اتصل لهدى اشوف ويش بتسوي الا التلفون داق شفت من طلعت هدى
منى : هاي
هدى : وعليكم الهاي ورحمة الله وبركاته
منى : هدوي بلا دلع عن جد ليش متصله
هدى : مستمله .. ما ستمليتين من البنوك ؟؟؟
منى : يلي في بالي في بالش
هدى : ممكن طلب
منى : اوووو هدى تقول ممكن !!
هدى : صدق .. ابي اروح المجمع اشتري ليي ثياب الناصفة من شعبان
منى : أي اني بعد بس من بيودينه
هدى : بقول لأخويي محمد او جاسم
منى : ومسيور احمد هو اللي بيخليني اروح
هدى : راحت روحه هو شكووو بعد
منى : حرام عليش هذا اخويي ما ارضى
هدى : سكتي سكتي لحد يصدق
منى : انزين بسأله وبرد عليش
هدى : بسألش انتين ما عندش ابووو
منى : فال الله ولا فالش هاذا ويش .. حق ويش ؟
هدى : لأنه كل شي قلتين احمد وهو لو زين مخلص المدرسة بعد
منى : أي بس هو اللي يحاسبنه مو ابويي
هدى : اوكي ردي عليي

صكيت من عند هدى ورحت عشان اتحايل في احمد طقيت الباب ونتظرته يفتح ما دخلت
احمد : من
منى : هذا اني
احمد : وليش ما تدخلين
منى : ما قلت ليي ادخل او لاء
احمد : دخلي
بعد ما دخلت شفته لابس

منى : على وين ؟؟
احمد : بروح ويه عبود المجمع
منى : الله يحفظكم ويخليكم يااااااااا رب
احمد : جي ويش هالأدب اللي نازل عليش فجأه
منى : الله يسامحك يا خوي اني طول عمري مؤدبه
احمد : منى اعترفي ويش تبين ترى اليوم انه متواعد
منى : لا ابد ما امبي اكلف عليك بس بروح اشتري ثياب الناصفة
احمد : اقول ليش مشغول
منى : ما بروح وياك بروح ويه محمد او جاسم ولاد عمتي ( تعمدت ما اقول هدى امبي اشوف ردت فعله الحين وعقب ما اقوله انه هدى ويانه )
احمد : نعم نعم قعدي مكانش بدوني ما تطلعين ومو بعد ويه ولاد عمتي
منى : بس
احمد : برة برة
منى : هدى بعد بتروح
احمد : هدى !!!!
منى : أي
احمد : وليش ما قلتين من البدايه
منى : بس خلاص انت قلت ما اطلع بدونك .. مشكور يا خوي ( اتصنع .. اصلاً اني لو قال ليي لا تروحين بعطيه بكس )
احمد : مدام هدى بتروح خلاص روحي
منى :وليش هدى بتروح يعني اني اروح ؟..؟؟.؟؟..
احمد : عشان تجيبين ليي اخبارها
منى : يعني مو حق سواد عيوني قايل ليي روحي
احمد : لا
منى : اني بديت اغار من هدى.. أي اغار ( ومبرطمة )
احمد : هههههههههههههه .. بعد من قدها هدى
منى : احمد ممكن سؤال
احمد : قولي
منى : ليش من بد كل البنات اللي في العالم من بد بنات خالتي من بد بنات عمومي من بد بنات عماتي ما تحب الا هدى
احمد : لأنه قلبي حمار .. ما دور الا وحده ما تحبه ولا كأنها بتحبه .. والقلب وما يهوى
منى : الله يعينك
احمد : جميع
وطلعت فرحت لأنه احمد وافق بدون هواش وهذا اللي كنت متوقعتنه وحزنت على حال اخويي وهو يحب وحده ابد مو معطيته أي اهتمام بس في امل الحين هي بمراهقة
رحت ورديت على هدى ومسكينه فرحت وقالت ليي انه جاسم بيوصلنه وبنمشي من الحين لأنه حضرت هدى ما تغدت بتروح تتغدى وبتدخل السينما بتطالع حبيب قلبها هاري بوتر وبعد الصلاة بتروح تتسوق طبعاً ما عندي خيار غير بروح السينما وبطالع ما ادري ويش اسمه مروا عليي بسرعة نزلت كنت لابسه بدلتي البحريه والشال البحري وما لبست عبايه لأني اتفقت ويه هدى ما نلبس كنت حاطه مكياج طبيعي ( كحل وقلوز )
فتحت باب السيارة وانصدمت انه ريحه عطر هدى من اول ما فتحت الباب شميتها ودخلت واللي صدمني اكثر انها لابسه بدله تجنن اول مرة اشوفها ومكياج خفيف
منى : السلام
هدى + جاسم : عليكم السلام
بعد ما قعدت شوي : هدى .. ما شفت هالبدله عندج من قبل من وين شاريتنها
هدى : جسوووووووووم اخوي اشتراها ليي من برومود
منى : اممممم
وواصلنه الطريق للمجمع

هدى
المكان : باركات المجمع
الزمن : 4.30 عصراً
----------------------------------
*** انا رحبت من خاطر وسيع يحشم الاكرام ...عزيز النفس يستاهل افز ألحشمته واقوم***
كنا بعدنه قاعدين بالسيارة كنت قاعدة افكر في الفرق بين عبود واحمد
عبدالله ما يعطيني ويه ولا يكلمني ولا ليه علاقه بي بينما احمد وايد مهتم فيني ودوم بلاطفني زغم انه يحب اينرفزني
قعدني من تفكيري جاسم اخويي وهو يقولي انزلي ... نزلت المجمع واني احس انه فيني شي غلط الا هو العباية مو لابستنها بس كان شكلي كلش كيوت ..
بعد ما دخلنه منى صوبي وجاسم قدامنه ..
جاسم وقف وقال :
الشيخة هدى وين بتروحين تتغدين
هدى : أي مكان على دوقك
جاسم : اوكي نروح واحة المطاعم وهناك نشوف
هدى : اوكي
مشينه شوي وكنا اني منى نهدر
منى : هدايوووة وعلة .. اخوش اليوم صاير حليوو
هدى : اخويي كل يوم حليو
منى : ما ادري اول مرة اشوفه بثوب وكاب
هدى : بس لين ايسوي شعره سبايكي احلى
منى : ما مرة شفته سبايكي
هدى : وانتين متى تشوفينه غير في السنه حسنه
منى : ما اشوفه وايد
هدى : قولي لروحش
مشينه لين ما وصلنه الواحة وراح جاسم ايسوي اوردر من بيتزا هات ومنى قالت ما تبي بس بتاخد آيسكريم من دير كوين
كملنه اكل ورحنه دير كوين اخدنه آيسكريم ورحنه إلى السينما قاعة ( 1) دخلنا وننتظر هاري بوتر بينما جاسم راح ايجيب بوب كورن وبيروح القهوة ايقول ما يحب هالهرار ( ترى جاسم اخويي جدي وهادئ كلش )
واحنا ناكل بوب كورن وشبس في بدايه الفلم إلا منى تأشر بايدها كأنها تسوي باي لما درت اشوف من طلع ( احمد و عبود ) احترت اطالع من درت عنهم وكملت مطالع بعد 4 ساعات تقريباً طلعنا واني عيوني كلها دموع وصياح لأنه في هذا الجزء طلع lord Voldmort وهذا الشرير .. بينما منى تضحك عليي في طلعتنه شفنا احمد في الويه وكان يضحك عليي وعبدالله ما صد صوبي
كرهت عبدالله هذا ويش ما عنده دم ما عنده احساس واحنا واقفين مرت علينه انجليزيه لابس تنورة قصيرة ( وجودك عندي كما لو كنت غائباً ) وفانيله بعد قصير وبدون اكمام والحاله قام عبدالله يطالعها ويصفر اكتشفت انه عبدالله بعده مراهق ولأول مره احس انه قلبي فارغ لأنه عبدالله ما تطوف بنية الا وطالعها من فوق لتحت واني ما احب الصبي جدي احبه يكون مغرور ما يعطي البنت ويه ..
من جانب آخر انه احمد ما رفع عيونه لمره غيري اظن انه احمد ايحبني بس يحب بعد ايطفشني بس على كل حال بسأل منى بعدين ..
افترقنا البنات في جهة والشباب في جهة
رحنا اني ومنى نتسوق وكنا نلفت الأنتباه لأنه بصراحة منى جمالها كبير كبير مثل ملكات جمال الهنود سمره شوي بس عجيبة عجيبة صغنونة ضعيفة وطولها حليو ..
لحقو ورانه شله من الصبيان ايلوعون الجبد وكل واحد منه كلمة واحنا حاقرين ولا فكرت ارد ودخلنه دبنهامز وكنت متجهة صوب الرياييل بشتري إلى جاسم اخوي بعض الشغلات على طلعت اليوم وكنت ماخده بوك واطالعه عجبني وسعرة مو غالي وايد حملته عشان باخذة عند الكيشر كانت منى وياي قالت ليي لحظة بروح وبجي قلت ليها اوكي
كنت اتتبعها بنظري الا هي رايحة صوب شباب قلت لا مستحيل منى تسويها منى اعرفها هي بنت خالي وفالنهايه طلعو احمد وعبد الله شفت احمد وهو يبتسم لي رديتها ليه بس المشكله اني ما احبه ما احبه ..
جو الشباب صوبنا وكنت توي بدفع إلا يقول ليي احمد انه بدفع عنش قلت ليه لالالا هذي هديه امبي اشتريها بروحي ما اعترض ... ودفعت
بس شفت في ايده ميداليه عجيبه سألته
هدى : احمد ممكن سؤال
احمد : قولي
هدى : من وين لك هذي الميدليه
احمد : تبينها
هدى : لا ابي اشتري وحدة
( علماً بأن الميداليه كلها قلوب وفيها حرف الــ، H ) ياني فضول احمد ايحب احد بحرف الــ، H بصراحة غرت
احمد : أي انه شارنها من هنيه بجيب ليش وحدة .. تبين أي حرف
هدى : امبي حرف الـــ، J
احمد جته صدمة : من حرف الــ، J
هدى : اهو تحقيق امبي هالحرف وبس
احمد : آسف ما عندنه بنات يشترون ميداليات على احرف شباب ما نعرفهم .. ما توقعتش جدي هدى طحتين من عيوني !!
هدى : انـــــــــــــــــي آخذ ميداليه على حرف صبي
احمد : عيل لمن حرف الــ،J
هدى : عناد فيك ما بقول ليك
وسحبت منى وطلعنه رحنا كذا محل وشريت اغراض واااااايد حليوة حق جاسم اخوي وشريت ميداليه احلى من اللي عند احمد .. والمشكله انه سبب روحتنه ما سويناه ما شتريت ليي ولا لمنا بدلات بس اشتريت ليي قبعات عجااايب ... بس شلت في خاطري على احمد .. عيل اني احب صبي وبآخد ميداليه بحرفه
هدى : منى اخوش ليش ايقول ليي جدي
منى : اكيد ايغار
هدى : بس هذا طعني في شرفي
منى : اقولش الغيرة تدبح
هدى : وليش اخوش عمره حبني عشان ايغار عليي
هني منى سكتت ولا ردت كنت اتمنى تقول ليي كلمه تبرد غليلي بس ما ردت
في طلعتنه طفنا صوب عبدالله واحمد وما عطيناهم ويه بينما سمعنا عبد الله يقول إلى احمد :
حمود تدري اليوم انه مواعد وحدة احلى من القمر
اهنيه متت خلاص بدت الدموع تنزل وبسرعة اتصل إلى جاسم وقلت ليه ايجي رغم اني كنت اقول اني اكرهه إلا انه كان حبه متملك قلبي والحين يوم قال انه مواعد ما صرت اكرهه ولا احبه احس انه بعده مراهق
وقفنا ننتظر جاسم وعرض علينه احمد انه يوصلنا بينما اني رفضت ومنى وافقت قال احمد عيل خالاص هو ياخد منى واني انتظر جسوم واني رفضت ومو طايقة اكلم احمد على يوم ايقول ليي عن الميداليه وقلت امبي منى وياي .. مشو الشباب واحنا واقفين
هدى : تدرين
منى : ويش ؟.
هدى : اقولش بس مو تضحكين
منى : قولي
هدى : صرت ما احب عبدالله ولا اكن ليه شعور كره او محبه احسه مراهق وما يصلح ليي
منى شاقه حلقها للأدون
هدى : لهالدرجة الخبر يفرح
منى : وايد

وقفنا وشوي ساكتين ورديت قلت ليها
هدى : منى ممكن سؤال
منى : اسألي
هدى : لا امبش تقسمين انش بتجاوبين بالحق
منى : اقسم بالله اني بجاوب الحق
هدى : ويش شعور اخوش احمد صوبي عشان يغار مني ؟ و ليش فرحتين لما قلت ليش اني ما اب عبد الله
منى : لازم اجاوب
هدى : كيفش انتين قسمتين
منى : شوفي اخويي احمد من الأعدادية وهو يحبش ويحبش بصدق لأنه عمره ما فكر انه يكلمش بالموبايل لا قال لين كبرتين شوي مباشرة بيخطبش من اهلش واني ادري بهالشي بس اللي كان مخوفني حبش لعبدالله والحين يوم قلتين ارتحت على مستقبل اخويي

اكبر صدمة احمد اني لالالالالالا والف لا توه ماسح فيني الأرض

هدى : بس مو معناته اني ما احب عبدالله يعني بحب اخوش .. اخوش ما يستاهل حبي ليه توه مشكك فيني بس اني خلا ص تعبت من يوم كنت صغيرة ساعات اقول احمد حبيبي وساعات اقول عبد الله بس دوم عبد الله المنتصر وهذا السر اول مرة اقول لحد بس الحين ما احبه ثنينهم عبدالله مراهق ومغازلجي واحمد اني لايمكن احب انسان يشك فيني لا يمكن
منى وعلى ويهها الصدمة : يعني انتين كنتين تحبين احمد شوي بس لما قال ليش هالكلام صرتين ما تحبينه
هدى : أي مو بس ما احبه احقد عليه وامبي ارجعها ليه في يوم من الأيام .. اخوش يا منى طعنني في اغلى ما املك شرفي شرفي تفهمين يعني ويش لايمكن اسامحة
سكتت منى بس حسيت انه دمعتها باقي شوي وتطيح بس هي حابستنها اضن انه منى وايد وايد وايد وايد وايد وايد تحب اخواها لأنه اكثر واحد ما ترضى عليه وهي عندها 4 شباب كلهم كبار ومتزوجين غير احمد
وصل جاسم وركبنا ووصلنا منى ورحنا البيت اخذت شووّر ونمت

منى
المكان : بيتهم
الزمن : 10.30 في الليل
-------------------------------------
يتني صدمه واني اقول مشكله اخوي انحلت تدرون ليش اني اصيح لأنه ادري انه اخوي كل يوم وساعة يتعذب مرة شفته وهو يصيح لما كانت هدى في 3 إعدادي هدى لشده جمالها واخلاقها تقدم ليها كذا واحد من وهي صغيرة بس مرة تقدم ليها ولد عمتها وهي في 3 إعدادي وكانو بيوافقون كلش واحمد كان ناوي يطلع من البحرين ويروح الكويت يدرس لأنه ما بيستحمل بس اني قلت لهدى انه مو حليوة بنت صغير وتنخطب و. و. و. اقتنعت واقنعت اهلها ومن ذاك اليوم واني امبي اجمع بين هالقلبين بس مو طايع

ركبت فوق حجرتي واني اصيح سمع احمد الصوت اللي رجع قبلنا وجا ليي وانصدم
احمد : منى .. ويش فيش
منى : .......................
ويش اقول اقول ليه اللي تتمنى تتزوجها كان في امل بس الحين البنت تكرهك يعني الأمل اقل من الضعيف
احمد : منى تكلمي .. منى ( بعصبيه ) هدى صار ليها شي ؟؟
منى : ......................
بعد تفكيره في هدى قررت اني اقول ليه ولا اخلي باله مشغول
اخذت كلينكس ومسحت دموعي وقفت صياح بس الشهقات مو راضيه توقف
منى : احمد ممكن سؤال ؟
احمد : قولي بسرعة
منى : ليش قلت لهدى في المحل انها بتاخد الميداليه حق صبي غريب ؟؟
احمد رجع ليه الألم وقال : زله السان وقهرتني لانها مو راضيه تعلم
منى : هدى ما رضت تعلم عشان توصل لك معلومه انه لا تشك فيها وما يحتاج تسأل انت المفروض تعرف مباشرة
احمد : منى قدري شعوري .. من متى تدرين اني احب هدى والحين تقول تبي ميداليه على حرف ال j
منى : ما فكرت انه ممكن تهدي اخوها هديه اخوها جاسم
احمد قعد ايفكر : لا ما فكرت
منى : انت متسرع .. اقولك شي يا خوي بس ما تزعل
احمد : قولي
منى : تدري انه هدى كانت تحب عبد الله ... واليوم كانت تقارن بينكم بس حست انه مراهق وتقول انها هي بعد كانت مراهقة لما حبته .. وتدري بعد ويش قالت
احمد بنفاد صبر : ويش
منى : تقول انه الأول يوم تقول تحبك ويوم تقول تحب عبدالله بس اليوم عبدالله ما قامت تكن ليه أي شعور وتحس انه مراهق بينما انت تكرهك لأنك طعنتها في اعز ما تملك (( شرفها ))
لا ارادياً نزلت الدمعة من عيون احمد
ما ادري ليش واول مره في حياتي اسويها حضنت احمد وقمت اهديه واقول ليه انه يسوي افعال تثبت انه يحبها .. مرت الليليه واني كل حين اطل على احمد واشوفه في حجرته الحجرة ظلام وهو قاعد على المكتب ومنزل راسة وما ادري هو يصيح او لا

انتهى الجزء واتمنى آرائكم وتفاعلكم

أميرة الشرقية
10-23-2006, 01:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكووووووووووووورة صراحة القصص الي تكتبيها تخلي الواحد يشتاق للاجزاء الجاية الله يعينس على كتابتهم وتسلم ايديكي ان شا الله ....بايو

إشراقة الأمل
10-23-2006, 11:13 AM
السلام عليكم

بكيتنا يا اخياه ام ملاك

واصلي .. فنحن في ارتقابكِ

تحياتي،،

أم ملاك
10-23-2006, 07:34 PM
احمد
المكان : غرفته
الزمن : 10.55 في الليل
------------------------
( هلا بلي يسليني كلامه .. نديم القلب لي قالو نديمه .. و يخطي من الحيى حتى سلامه .. لبيب العود و اطروفه نعيمه )
انه كانت هدى تحبني وبعد كانت تحب عبدالله ومحتارة بيننا وعبدالله اليوم طاح من عيونها وكنت انا برتفع لو ما الغيارة القالتلة اللي استحودت كل تفكيري جان انه الحين حبيب هدى وهدى حبيبتي وهذا الشي بيسهل من مهمتي لكــــــــن حبي المجنون ليها خلاني ارمي 100 خيط في خيط .. مسكينه يا هدى ..
مسحت دموعي ورحت لمنى ..
احمد : منى
منى : هلا هلا هلا احمد
احمد : هي خدمه وحدة وعمري ما راح انساها ليش ما دام اني حيّ
منى : ويش هي
احمد : امبي رقم هدى
منى : اني آسفة احمد ما اقدر ما اقدر اني اعطيك اياه هذي امانه وما يصير اذا عطيتك اياه ما بتوثق فيي هدى بعد هذا اليوم
احمد : بس خلاص انسي الموضوع
منى : لا تزعل يا خوي

طلعت وانا مقرر امبي اراضي هدى .. انتظرت منى تدخل الحمام ورحت اخذت موبايلها ودورت اسم هدى لكني ما لقيت بس انتبهت إلى اسم كان " توم روحي " فقلت هذا اكيد هي اخذت الرقم ورحت الحجرة ..
اتصلت من رقمي الثاني عشان بكشف كل اللي في قلب هدى وبسحب الكلام منها وما راح تعرفني
دقيت الرقم
احمد وانا اسوي روحي اصيح : علي الحق عليي بموت ما اقدر اعيش ما اقدر العيش اليوم حبيبة قلبي قالت انها تكرهني بموووووووت ارجوك ساعدني
وهدى ساكته : -------------------
احمد : علي اقول ليك بموت الله يخليك انه ما اقدر اعيش بدونها ما اقدر
هدى : الشيخ الظاهر انت غلطان بالرقم
احمد : نــــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــــــــم انت مو علي .. مسامحة مسامحة كنت احسبش علي رفيقي مسامحة سمعتش اكبر هم وتعب وشقى في قلبي ( إصطناع )
هدى : لا عادي .. مع السلامه
احمد : ممكن اختي طلب
هدى : خير في شي
احمد : انه تعبان ورقم صديقي مضيعنه ممكن بس اشكي ليش همي وبس تعطيني نصيحة
هدى : مسامحة .. انت الظاهر مو غلطان بالرقم
احمد : لا والله غلطان بس تعبان امبي احد يسمعني امبي احد يرشدني امبي احد يقول ليي الصح من الخطأ
هدى : اني موافقه بس على شرط تقول همك واقولك رايي وتصكة وتنسى رقمي
احمد بفرح : موافق
وقلت ليها كل القصة مع تبديل الأسماء وبدل قصة الميداليه سوى قصة عطر رجالي
هدى : غريبة
احمد : ويش الغريب
هدى : اليوم هذي القصة صادتني اليوم بس بشكل مختلف شوي
احمد : صدق القلوب ملتقية
هدى : انزين الحين نصيحتي .....!! اسمع انت لازم تقول للبنت اللي تحبها انك تحبها وتروح تخطبها عشان ما تظن انه غرضك مو شريف .. ولازم يكون عندك حلم عند الغضب
احمد : مشكورة الشيخة بس ما قلتين قصتش
هدى : ما يحتاي
احمد : مثل ما بليتش ابليني
وقالت ليي كل القصة وقالت انها بدت تحبني بس لما صارت سالفت الميدالية صارت تكرهني
احمد : تبين نصيحتي ؟؟
هدى : نفضل !!
احمد : تدرين انه ولد خالش اللي اسمه احمد يحبش ويموت عليش
هدى : وش دراك
احمد : لأنه لو ما يحبش جان ما غار عليش كل هالغير تدرين انه انه حبيبتي ما احب حتى تحط ليها كحل عشان لحد ايشوف جمالها ولو ودي بعد اخليها تلبس غشوايه لأنها جميله
هدى : الله يخليها ليك .. لكن تتوقع انه عن جد يحبني
احمد : اكيد
هدى : انزين اني ويش اسوي
احمد : لازم تحبينه لأنه نادر ما ينوجد الحب الوفي في هالأيام وتنسين هذا عبد الله لانه مراهق
هدى : شورك وهداية الله .. اصلاً اني من قبل احس انه هو غير غير لكن لانه طعنني في شرفي لايمكن اسامحه إلا اذا جا واستسمح مني
احمد : هذا راجع ليش
هدى : الحين الشيخ مع السلامة وانت وايد خففت عني همي
احمد : وانتين ازيد
هدى : مع السلامة

سكرت من عندها انه احس انه الدنيا غير غير صار طعها حلووو يااااااااااي رحت لمنى ابشرها
احمد : منوووي منوووي منوووي منووووي باركيلي
منى : على ويش
احمد : طلعت تحبني
منى : منهي
احمد : هدى
منى : وشلون عرفت
اهنيه احترت ويش اقول بس قلت ليها كل اللي سويته على قد ما حزنت على اخذي الرقم لكن فرحت اضعاف على اني اكتشفت انه هدى تحبني

هدى
المكان : بيتهم
الزمن 10.30 في الليل
-----------------------------
(تعال نعيش في دنيا الحنان .. حبيبي خل لي قلبك حنون .. ألا ليش التغلي من زمان .. على خل ٍ لذكراكم يصون)
رجعت تعبانه محتاره لأول مره احس انه احمد فعلاً كان غيران عليي ويحبني ولأول مره احس صوب احمد بشعور غير شعور في جدّ شعور فيه حب قعدت اتذكر شكل احمد ( ترى احمد واايد وسيم ) صدق صدق ندمت على روحي يوم قلت لمنى اني اكرهه لأنه هذا مو الواقع بس اني مو قادرة اعترف بحبي لأحمد مرة اقول احبه ومره اكرهه والله العالم .. كان ودي اتصل إلى منى واقول ليها اني ما اكره اخوش بالعكس زاد حبي ليه بس قلت باجر احسن يمكن الحين نامت
وبعدين ياني اتصال غريب لكن ريحني والغريب اكثر انه القصص تقريباً متشابهه لما سكرت قلت يا ليت عندي هنيه احمد عشان اقول ليه اني احبه واحس اني خلاص نضجت خلاص ما يهمني باقي الشباب بالخميس اتجمعنه في بيت ابويي العود وكان هناك احمد
شفت منى وقلت ليها اني عن جد احب اخوها وحب المراهقة زال من قلبي استناست وقالت ليي الله يوفقك ويسعدكم ..
كنا واقفين في المطبخ نسوي كيكة إلا احمد دخل يشرب ماي لاشعورياً استوا ويهي احمر
احمد : مرحبا بالبنات
منى : مرحبا
هدى : بصوت واطي : هلا
منى : اكي امي تناديني بروح وبايي
احمد : الله وياش
هدى : خديني وياش
منى : لا انتين شوفي الكيكة عن لا تحترق
اتفشلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لللللللللللللللللللللللللللللل
لللللللللللللللللللللللللللللللللت
بعد ما طلعت منى
احمد : هدى انه .. انه آسف على المجمع ما كان قصدي بس كنت متوقع تقولين حرف غير
هدى : بعد شنو ىسف لكن الله يسامحك ... حرف غير مثل ويش !!!!!
احمد : لالا سلامتش
هدى : لا صدق قول امانه تقول
احمد : مثل يعني حرف الــ،A
هدى : من حرف الــ،A
أحمد : هدى لا تجننيني من يعني بهدا الحرف
منى : صدكــــــــــــــــــــم
هدى : منى انتين شوفي الكليك واني بروح وبايي
منى وهي تضحك : حيااااش
طلعت قبل لا تطلع روحي هذا احمد استخف
ورحت قعدت ويه العيايز

احمد
المكان : بيت ابوه العود
الزمن : 11.00 الضهر
------------------------------
~*¤®§(*§ (اسافر فيك باحساسي واضمك وسط قلب وعين .. واحط ايدك على قلبي وانسى عالمي وياك.. يهلي بك فوادي وينتشهي ليل الهوى ويزين.. واقول الله لا يحرمني لحظه وحده من دنياك) §*)§®¤*~ˆ°


كنت اشم ريحة كيكة قلت ادخل وآخد ليي قطعة ومرة وحدة اشرب ماي لما دخلت كانت المفاجأه انه هدى ومنى اختي في المطبخ .. يا سلام .. احسن شي لما قالت منى انه امي تناديها اخذت فرصتي ودار بيناتنا شويه كلام واعتذرت منها وقبلت الأعتذار واحس انها تحبني بجد بس كل خوفي انه ترجع هدوية لعادتها القديمة ويتجدد حبها لعبود لكني ماراح اسمح ليه ولا ليها هدى ليي ليي انا وبس .. انتون ادرى اذا الريال حب يعني ويش .
انه جذي الهوا اللي اتنفسه هدى عروقي هدى الدم اللي يمشي بالعروق هدى وحياتي هدى ولو خيروني بين روحي وبين هدى بختار هدى وما بفكر في الموضوع ...!
على الغدا كانت نظراتي مصوبه صوب هدى وبس والكل لاحظ هالشي بس احنا مو من العوائل المتشدده وهدى كانت بين كل فترة تطالعني وحسيت انه عبد الله يطالعنه يغضب لأنه تعود على انه هدى تلحق وراه بس هالأيام هدى ما تعطيه ويه من جدي بدا يغار لكن انه ما يهمني ... اكثر شي اكلت منه كان الكيكة ..كفاية انه الأيادي الذهبية شاركت في تسواتها ..
بعد الغدا طلعنا رحنا المجمع بس كان توه ظهر فما كان فيه بنات فقرر الشيخ عبدللهانه نطلع ونروح المزرعة ورحنا وقعدنا ويا الخيول وسوينا سباق وانا فزت ..
في رجعتنا البيت كنا داخلين والبنات منى وهدى طالعين انه وقفت البديقار وقف وياي الشيخ عبدالله لما شاف انه كلامنه بالنغزات دخل
احمد : ها بنات على وين انشالله
منى : بنروح المجمع بنشتري لينه تياب لناصفة
هدى : حياك ويانه
منى وهي تمشي هدى : لالالا ما يحتاج اكو محمد اخوش بيوصلنا وخلاص
احمد : كان ودي ايي بس منى ما تبيني
منى : افا يا خوي امباك ونص
احمد : بس عيل بتصل لمحمد وبقول ليه بس لا ايجي وانه بوديكم
اتصلت لمحمد وقلت ليه وركبنا السيارة ومنى ركبت قدام وهدى ورا بس كنت اتمنى العكس طبعاً كانت هدى وايد وايد وايد كاشخة بحيث انها تلفت الأنظار وهذا الشي وايد وايد وايد ضايقني ومنى بعد كاشخة بس كانت لابسه عبايه وغير مو لافته وايد واحنا في الطريق قالت منى بتنزل تشتري ليها بيبسي وشغلات من السوبر ماركت فقلت ليها اوكي بس ما كان ليي مزاج انزل فنزلت منى وظلينا انه وهدى
احمد : هدى ممكن اطلب منش طلب
هدى : قول
احمد : اول شي انه احبش ويمكن وقاحة اني اقولها ليش في الوية بس انه اموت عليش واغار عليش وايد واتمنى امنية انش اذا بتطلعين وخصوصاً مجمعات تلبسين عباه لأ،ي ما احب احد يشوفش انتين ملك خاص مو عام الكل يتفرج عليش .. ما عليه تحبين الكشخة في حدود المعقول .. والله انه قلبي يتقطع بدل المليون بليوم مرة لما اشوف صبي يطالعش انتين الظاهر ما تعرفين أي قد احبش
هدى : ------------------
ظلت هدى ساكته وبعدين
هدى : احمد انت تحبني ؟؟
احمد : أي توش تدرين
هدى : بس انت دائماً تفشلني وتنتظر الزلة عشان تحرجني
احمد : كنت امبي ابين ليش وجودي وابعد عبود عن طريقش لأنش ما تستاهلين واحد مثلة
هدى : احمد اني ما بعدني عنك إلا تعاملك وياي وثانياً مو معناه نزلت هدى يعني بتقول اللي في قلبك احمد اني محرمة عليك حتى نقعد بروحنه ما يجوز والحين انت يالس تقول ليي احبش ترى بنزل
احمد : انه آسف الظاهر قلت شي انتين مو مقتنعه في ابداً
هدى : من ناحية الأقتناع مقتنعة بس الله فوقنه يا احمد
احمد : انزين سؤال واحد ومنه بحدد مصيري
هدى : تفضل
احمد : انه ويش بالنسبة ليش
هدى :---------------
احمد : جاوبيني واوعدش اذا كان ردش ليي غير عن اللي امبيه لايمكن اكلمش بعدين
هدى : انت ولد خالي
وتوني بتكلم وبقول ليها خلاص انسي كل شي قلته واوعدش اني ما اشوفش ولا اطلع وياكم بس قاطعتني وقالت
هدى : وحبيبي
ونزلت من السيارة وراحة السوبر ماركت ويه منى .. يا ناس احس اني اطير اطير قلبي بيموت هدى تقول ليي فيس تو فيس احبك لا مستحيل ورحنا المجمع وانا اخترت بدله هدى واما منى اخذت ليها بدلة فنتاستك (( بس بدلة هدى احلى ))
هدى : احمد احمد
احمد بصوت واطي كلش ما سمعته منى : عيون احمد وقلب احمد وحياته
هدى بويه احمر : شوف ديك البدلة اتينن
احمد : امشو ناخذها
دخلت هدى وجربتها وكانت فعلاً وايد وايد حليوة على هدى وعند الكيشر
احمد : هدى جيبي البدله
هدى : لا اني بدفع
احمد : هدى اقول ليش جيبي البدلة
هدى : هاك
ودفعت وطلعنه رحنا ستار بوكس .. شربنا كوفي ورجعنا بيت ابويي العود كان يوم وايد مهم وحافل بالمغامرات وحسيت بمدى تقربنا انا وهدى والله لا يفرقنا

هدى
المكان : الطريق
الوقت : 6.00 المغرب
-----------------------
رجعنا من المجمع واللي وصلنا احمد واشتريت احلى بدلة في الكون احلى احلى بدلة شفتها في حياتي كانت وايد غالية وخصوصاً اني شريتها من مانجو ومسكين احمد اصر انه يدفع .. بعدين رحنا وقعدنا في ستار بوكس وكنت بين كل حين اشوف احمد اللي كان يطالعني .. هالمرة ما بستحي ولا بنكر ولا بنافق روحي اني احب احمد واحبه اكثر من روحي وحبي ليه احسه كل يوم يزيد ويزيد ..
لما وصلنا بيت يدي صلينا وبعدين قرر الشعب انه العائلة كامل تروح السينما ( لأنه المعاشات توها طالعة ) رحنا السيف اللي تونه طالعين من عنده (( اظن انه الموظفين حفظو اشكالنه )) وحضرنا الفلم وكان بايخ ولا يضحك وهو عن حساب كوميدي بس قمنه نجامل احمد لأنه هو اللي قال خلنا ندخله وسوينه روحنه فاطسين من الضحك اصلاً ايبين علينا اني وتوامي حتى اللي في السينما انزعجو ههههههه ..
وطلعنا وتعشينه وكل واحد بيته بيته ..
لما رجعنا البيت قعدت شوي ويه فاطمة اختي اللي نسيت اعرفكم عليها .. فاطمة مخطوبة عمرها 20 ماخدة ولد عمتي واسمه عادل ..
هدى : فطوم اقول ليش سر بس ما تقولين
فاطمة : قولي
هدى : اني احب
فاطمة : نــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــــــم
هدى : أي احب احمد ولد خالي
فاطمة : صدق ,, في تطورات عيل اني خابرتنش تحبين عبود
هدى : ووووووويع عبد الله اكبر مغازلجي في البلاد بينما احمد ما عمره رفع عيونه لبنت غيري
فاطمة : امممممممم .. بس لازم تكونين اكثر حذر ترى الحب عذاب عذاب وموت .. الحب مو أي كلمه تنكتب او تنقال لا الحب شي كبير
هدى : أي اني بقلبي شي كبير مو كلمة
فاطمة : بس بعد اخذي الحدر قبل أي خطوة ترى الصبي اذا شاف البنت تكلمة مثلاً في التلفون قال ما امباها يمكن تكلم غيري مثل ما تكلمني
هدى : بس احمد غير
فاطمة : احمد واحد من الشباب والله اني غلطانه ؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟
هدى : بس احمد لا يمكن يشك فيني
فاطمة : ليش احمد غير عن الصبيان ؟؟؟؟
هدى : لا بس اني بنت عمته
فاطمة : سواء بت عمته او غيره أي بنية تكلمهم او تعطيهم ويه قالو اكيد تكلم غيرنه .... الصبيان ما ليهم امان يا هدى
هدى : امممممم
وبعدين دار بيننا شويه كلام وقمت رحت انام
واني نايمة وصلني مسج من رقم يديد او مرة اشوفة وكات في المسج
" في خاطري كلمه ..


ودي اقول ..

انا ..

للاسف ..

ما احبج ..

انا ..

اعشقج ..

اعشقج عشق ينبض في عروقي "
احمد

اوتعت هدى عدل هذا مينون لا اكيد اكيد مينون بانصاص الليالي يطرش مسجات جدي لا ما بسكت بيشوف
وبالباجر قعدت وكان يوم اليمعة الكل من خواتي واخواني يتيمع في بيتنا بس ما صارت احداث ..
-------------------------------------
(( الناصفة ))
-------------------------------------
منى
المكان : البيت
الوقت : 7.45 في الليل
------------------------------------
كنت قاعدة اني وهدى وفاطمة اخت هدى ونتمكيج ونتعدل هدى خلصت اول وحده ولبست بدلتها وكانت جنان جنان عليها وايد تجنن .. وخصوصاً انها ذوق اخويي .. بعد شوي واني وفاطمة نتعدل انطق الباب
منى : هدوي شوفي من في الباب
هدى : كله هدى كله هدى بس لأني خلصت اول وحدة
منى : يا علي على الخيابة
وطلعت هدى تشوف من بس ما رجعت الا بعد 10 دقايق وفي إيدها جيس
منى : من في الباب
هدى : وانتين شكوووو
منى : هدوووي قولي من في الباب
هدى : ما بقول كانو يايين ليي مو ليش
فاطمة : انه ادري من
هدى + منى : من ؟!؟!؟!؟!
فاطمة : احمد
منى : ليش يعني
فاطمة : ما تشوفين جولييت يايه مستانسه وفيدها جيس بعد كأنه هديه يعني اكيد هذا اللي ياي هو روميووو .. صح هدى ؟؟؟؟
هدى وهي تضحك : ما ادري
وبعدين كملنه وطلعنه بدون عبايات ..

هدى
المكان : البيت
الوقت : 8.00 في الليل
---------------------------
" عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "

انطق الباب وما في الا اني اقوم افتحه .. لما فتحته كان احمد فاشر ليي عشان اطلع واسكر الباب .. لما طلعت ما خلى لسانه كلمه الا قالها بس بعدين قال ليي
احمد : هدى انه داك اليوم بالسيارة ويش قلت ليش
هدى : ما اذكر
احمد : لما قلت ليش طلعة بدون عبايه مافي
هدى : احمد حرام عليك كلنه بنطلع بدون حتى منى اول قول لمنى
احمد : منى ملك ريلها هو يتحكم في هالأشياء
هدى : انزين انت مو ريلي
احمد : بس بصير يعني من حقي اتحكم
هدى : حمود بس هالمرة
احمد : مافي
هدى : عشان خاطري
احمد : وانتين عشان خاطري لبسي عباية ما اقدر ما اقدر اشوف احد غيري يطالعش اموت اموت فعشان خاطري لبسي
هدى بمحايل : حمود اصلاً لين لبست العبايه بكون شاده لانه منى وفاطمة ما بيلبسون .. عشاني بس هالمرة لا تكسر بخاطري
احمد : اتمنى ان ايجي يوم وتطاوعيني
هدى : ما عليه بس هالمرة
احمد : مو مقتنع
هدى : عااااااااد ... بس وايد ترجيتك ها بطلع بدون عباه .. باي قلبي

ودخلت احس انه بيعصب بس وي اسووي الحين على آخر لحظة بيكنسل عليي طلعتي .. كنت بصيح بس خفت على الميك آب ..
بعدين طلعنا وقمنا نتمشا ونداور والصبيان ما خلونا في حالنه ما ظل رقم الا رموه ومنى تجمع عشان تعطيهم احمد يزفهم ..
واحنا نتمشى رن تلفون منى
منى : عليكم السلام .. هلا والله هلا بالغالي هلا هلا بحمود
لما قالت حمود درت صوبها
منى اختصرت الطريق وخلته على السبيكر
احمد :شخبار
منى : الحمد لله
احمد : عروستي شخبارها
منى دارت تطالعني : زينة
احمد : انتون في وين
منى : في........................
وقاطعتها بصوت واطي
هدى : عاد عاد عاد لا تقولين عاد عاد عاد
منى : احنى صوب هالمكان من جهة الشرق
هدى : ااااااااااااف .. ليش تقولين
احمد : اسمع عندش اصوات
منى : أي الحبايب صوبي
احمد : اوكي اوقفو والحين بجي

وبعد ما سكرت منى
منى : ليش ما تبيني اقول له
هدى : لانه اخوش المتفرغ يقول ليي اياني وياش ما تلبسين عباية .. آآآآآل شو .. الفت الأنتباه
منى وهي فاطسه من الضحك : زين يسوي فيش
هدى : منى والله مالي زاغرش
فاطمة : هدى لازم تطاوعين كلام احمد مو انتي .........
هدى : كلكم عليي الحين برجع البيت
منى : انزين الشيخ احمد ما بيجي الا عشانش
هدى : يا ربي

وتونه ساكتين الا الشيخ احمد موصل طبعاً لما شافني بدون عباية خزر فيني كنت شوي وبدوب .. وش هالعيشة .. نزل من السيارة وسلم على منى وفاطمة واني ما يحتاي الطوفة المايلة .. ولا دار صوبي ولا عطاني ويه ولا عبرني ..
كان في صوبنا شله بنات واقفين يشوفون احمد لأنه الشيخ احمد وايد وايد كاشخ
هدى : احمد
احمد بدون ما يدور صوبي : نعم
هدى : بس انسى الموضوع
احمد : اوكي
ااااف ياربي أي قد يحب يستفزني
منى : احمد احمد اكو شله بنات يبون يرقمونك
احمد : صدق(ودار صوبهم وبتسم )
هدى ودموعي غرقت ويهي بس اشوه المكياج ما سال : باي يا جماعه
احمد : بايات
فاطمة : لحظة لحظة بجي وياش
ومشينه اني وفاطمة واني اصيح ليش احمد يسوي ليي جدي يا ربي ليش والله اني احبه احبه وبدل المرة مليون بس هو دائماً يحب يقهرني

إشراقة الأمل
10-23-2006, 08:48 PM
السلام عليكم


يسلمو خيتي الاحداث تزداد جمالا

في ارتقابكِ...

تحياتي،،

أميرة الشرقية
10-23-2006, 09:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسلمين على القصة الحلوة بس عندي طلب بسيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــط اذا امكن تعجلي في الاجزاء قبل لاتفتح المدرسة واكون شاكرة لك اختي ام ملاك ...

أم ملاك
10-26-2006, 12:13 AM
أولاً مسامحة على التأخيرخواتي الكرام بس تعرف أيام عيد



*******************************


الجزء الرابع

احمد
المكان : البيت
الوقت 8.00 في الليل
-------------------------
طلعت ليي هدى وقمت اتكلم وياها وبعدين لما مانعت طلعتها بدون عباية صكت الباب في ويهي ..... هذا ويش دي ..... لكن بتشوف ..
وانه طالع اشوف جيفة اليهال يتمشون ويناصفون تخيلت ولادنا انا وهدى يتمشون واحنا وراهم ,,,, آآآآآآه ،،،،
وبعدين اتصلت لمنى وقالت ليي وينه هم وكنت اتمنى اني اروح واشوف هدى لابسه عباية اتمنى بس امنياتي كلها تبخرت لما شفتها بدون عباية .. لا شعورياً خزرت فيها كان و دي اقتلها لأنها اجمل وحدة في اللي واقفين وأي احد يطوف لازم يدور ليها ..
اتجاهلت هدى تجاهل تام ولا كأني اشوفها ولا سلمت عليها عشان تتأدب ولما نادتني كان ودي اقول ليه لبيه يا بعد حياتي بس استعملت الجفاف وقلت ليها نعم بدون ما ادور ليها حتى .. وبعدين كانو شلة بنات صوبنه واقفين بيرقموني (( بنات آخر زمن )) وكل وحدة منهم جيكره اكثر من الثانية بس عشان اقهرها واراويها جيفة انا انقهر درت للبنات وبتسمت .. قامت هدى تصيح كان ودي آخدها واضمها وامسح دموعها بس .....
ومشت وخلت منى وانا بس بدون قلب ..
خليتها ويه فاطمة ختها ومشيت ويه منى البيت ... وباجر بالمدرسة انه بوصلها في طلعتي من الدرسة غصب او طيب وبافهمها انا ليش سويت جدي ..

هدى
المكان : المدرسة
الوقت : 10.30 في الفرصة
---------------------------
" عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "


ما كنت اتكلم ويه منى داك الزود وكنت اني ساكته وهي ساكته
منى : هدى هذي رساله ليش
هدى : من من ؟؟؟
منى : ما ادري
هدى : اشوفها .فتحتها وشفت من تحت مكتوب احمد قبل لا اقراها وقبل أي شي رميتها على منى وقلت ليها
هدى : خل البنات مال البارحة يفيدونه
منى : تدرين ليش اخويي سوا جدي
هدى : ما امبي اعرف
منى : لأنه
وقاطعتها : ما امبي اعرف
هدى : اخوش اناني بس يباني البس عباية ولا اكون لافته وهو يكشخ اكبر كشخة ويدور للبنات ويتبسم بعد خلهم ينفعونه لكنني ما بكلمة من اليوم ورايح واذا كلمته ما اكون هدى
منى : هدى اعقلي اخويي غيور غيور ا يحب يشوف احد يطالعش انتين يمكن ما انتبهتين انه كل صبي وكل شاب وهو طايف يطالعش ... اخويي يحبش ليه بروحه بروحه بدون ماحد يشاركة فيش .. ما يحب يشوف أي احد يطالعش . اخوي يغار مني لاني وايد اكلمش ما تبينه يغار من الغرب على نظراتهم ليش .. ارحميه واخذي الرسالة واليوم ما امبي ارجع إلا برساله ثانية منش ليه
هدى : في المشمش
منى : هدى اعقلي .. بتاخذين الرساله او لاء
اني امبيها امبيها بس كرامتي فوق كل شي
هدى : لاء ما امبيها
منى : بس قلبش يقول يبيها
هدى : قلبي حمار
منى : نصيحتي خذيها
هدى : ما امباها
منى : لا تبينها بس مستحيه تاخذينها
وخلتها ليي على الطاولة وقامت
اخذتها وقمت اقراها :

بسم جامع القلوب

مرحبا هدى ادري انش عصبتين وانقهرتين وغرتين بس مو قدي .. انا مت وحييت ومت وحييت مليون مرة بس انتين ما حسيتين فيي .. اتمنى انش تسمعين كلامي انه امبي مصلحتش وفي مثل الوقت ما امبي احد يشوفش .. افهميني ارجوش .. ادري انش في البداية رفضتين تاخذين الرسالة بس انه ما غلطت انه كنت امبي اراويش انه مثل ما تسويين اقدر اسوي يمكن انتين مو متعمدة ولا تحسين انه الصبيان كلهم يطالعونش بس انه احس واغار اغار واذا شفت صبي مرة ثانيه يطالعش بروح بقتله بدون احم ولا دستور فاهمة
انا مو مطرش هالرسالة تهديد بس افهمي يا بت الناس .. انه اتمنى اني اموت ويعل البين ياخذني قبل لا اشوف احد يطالعش يعلني يحطوني في قبري قبل لا اشوفش تطالعين غيري ...
هدى انه احبش وقلت ليش هالكلمة وايد وماراح اقولها بعد خلاص انتين الظاهر بايعتني برخيص .. رغم زعلي على حركتش لكن بعد اسمعي :
" انتي تسربتي في شرياني و دمي ..

صورتج صارت حقيقه تنطق بعيني ..

اشوفها لو فقدت الشوف بج معمي ..

ابعادها في زوايا الروح تحويني ..

مكتوب أحيا جرح في غربتج مدمي..

غريب في غيبتج و الكون ينفيني .."


ردي عليي
احمد
احتفظت بالرسالة وقمت لمنى
هدى : احبه
منى : ادري
هدى : احبه وايد
منى : بس تعاندينه اكثر
هدى : لا حبي ليه اكثر
منى : لو حبش ليه اكثر جان طاوعتينه ولا عاندتينه
هدى : بس اني الحين احبه احبه احبه سوي ليي حل
منى : ما عندي حل
هدى :امبلى أي شي سوي بس سويي ليي حل امبي اقلل من حب اخوش شوي ..
منى : لاوية
هدى : لانه قلبي يعورني من حبه
منى : ما اقدر
هدى : الله يرزقش وتجربين
منى : فال الله ولا فالش
هدى بروح بكتب رساله وبايي
منى : اوكي
ورحت وكتبت رساله وعطيتها منى
وفي الطلعة اتصل ليي البابا وقال ليي اروح ويه احمد وقلت مستحيل مستحيل اروح ويه احمد اتصلت إلى جاسم كان في الدوام ومحمد بعد في الدوام وفاطمة اختي طالعة ويه خطيبها يتغدون .... ااااااااف .... ويش هالحالة بروح مشي بس آخذ حوالي ساعتين مشي من المدرسة للبيت
في الطلعة كنت اتمشى ويه منى
هدى : يالله باي
منى : تعالي وين بتروحين احنا بنوصلش
هدى : لا بمشي باي
ومشيت عنها وما تركت ليها مجال تتكلم كنت قاعدة اتمشى إلا احمد ومنى مارين صوبي بسيارتهم
احمد : هدى اخزي بليس وركبي
هدى: لا بروح اتمشى
احمد : اركبي
هدى : بسوي رياضه
احمد : ابوش قايل ليي اوصلش يعني اوصلش
هدى : واني قلت لأبويي بمشي يعني بمشي
احمد : هدى انا لما اقول اركبي يعني تركبي فاهمة
هدى : ليش من انت يعني
احمد : انا احمد بس لما اقول ليش اركبي يعني اركبي ومو حليوة جدي قدام الناس انه موقف بسرعة اركبي قبل لا اعصب
هدى : احمد اليوم بتمشى الأيام يايه
احمد بعصبية : يعني انزل اركبش السيارة غصب
هدى : ليش تقدر
احمد وتوه بيقوم بس اني دخلت السيارة خفت ايفشلني قدام خلق الله
احمد داخل السيارة : هالمرة لين قلت ليش شي سوية بدون حجاج رجاءً اصلاً انه متى قلت ليش شي وسويتينه كل البنات ايطاوعون لكن قلبي الحمار ما ختار الا انحس من خلق الله
قعدت اصيح لا شعورياً واكتفيت بقولة: وانت الله يسامحك
احمد : --------------
كان الشرار يطلع من عيونه .. ااااااف بسرعة يعصب على اتفهه الأسباب
طرشت رساله إلا منى : منى اعطيني الرساله اللي عطيتش اياها
منى برساله اخرى : ماني
هدى : منى بسرعة جيبيها
منى : ماني
هدى بدون مسجات وبصوت : اقول ليش جيبيها بسرعة
احمد : هذي تتكلم ويه من
منى : ويايي
هدى: منى انتين رفيقتي وصديقتي واختي وتوأمي قدري شعوري وجيبيها
مدتها عليي منى بس قبل لا توصل ايدي اخذتها ايد ثانيه (( احمد ))
قامت احمد وبركن على صوب وقام يقراها اني تنرفزت من الحركة وطلعت من السيارة وهالمرة ما بركب عساه يقتلني ما بركب يعني ما بركب اصلاً هو ما ليه خص ليش ياخذها .....

احمد
المكان : السيارة
الوقت : 1.45 الظهر
----------------------------
احد ايصدق هذي الرساله من هدى ليي وفيها آآآه ويش فيها اول شي كاتبه
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي احمد ...
اني انقهرت من تصرفاتك انقهرت وايدد اني ما عمري ضحكت لصبي والحين انت تضحك للبنات .. تدري انك طعنتني بسهم بقلبي .. وعلى العموم انت بعد كنت كاشخ وايد من جدي البنات قامو يطالعونك وهذا الشي ما برضا عنه مثل ما انت ماترضا أي اكشخ ..
بس اني فيي طبع ما احب احد يفرض رايه عليي ابداً .. بس اني بعد هذي مو رساله تهديد وحبيت اقولك اني حبيتك بدل المرة الف .. ولا يمكن ارد اقولها ليك لأنك بعتني برخيص واشتريت دلاك البنات ..
بس بعد ما اقدر فعديت ليك شعر .. هو مو شعر بس ايبين اللي فيني
" أنادي من سكن بأقصى فؤادي
على من هو نفس روحي و زادي
على من هو حرم عيني رقادي
أنا اهواه
يزور العين طيفه
ثم أضمه
و أحس ان الهوى
عطره و أشمه
و حبي له
زاد عن حده "
هــــــــــــــــــــــــــــدى

ممكن احد يصب عليي ماي بارد عشان اصدق .. بس اوتعيت ومنى تقول ليي انه انا فشلت هدى فطلعت من السيارة وهدى مشت ولا ليها اثر .. قعدت ادورها بالسيارة من مكان لمكان بي لا اثر رحت الطريق اللي المفروض تمشي فيه بس بعد ما في احد قعدت ادور دخلت بين القرا لين ما شفت وحدة واقفة عند تلفون عمومي وتتلكم وه تصيح
منى : وقف وقف وقف
ونزلت منى بسرعة وراحت وحضنت هدى وقاموا يصيحون بيي بنات ويش يسكتهم ضربت عليهم هرن ولما دارت ليي هدى بل لا اسوي أي شي صدت عني .. قامو البنات يتمشون وانه وراهم بالسيارة (( وايد عطيتهم ويه ))
احمد : هدى منى بتيون او امشي
هدى : تقدر تمشي
ااف هذي بس تستفزني
احمد : منى تعالي بنمشي
منى : لا بطل ويه هدى
احمد : انه اخوش واقول ليش امشي .. ما عندنه بنات يتمشون في الشارع الظهر والسيارات يايين ورايحين وخصوصاً الصبيان .. تعالي بالطيب احسن من بالغصب
منى : اذا ياجب يجيب ويايي هدى
احمد : وانه قلت ليش لا تجيبينها ؟؟
منى : لا
احمد : خلاص
هدى : ما بركب وياه
احمد : كيفش بس منى تعالي
منى : هدى يالله نركب
هدى : ما اركب ويه اخوش بعد لو ويش يصير
منى : اخويي هي خطيبش في المستقبل وحبيبش حالياً
هدى : --------------------
احمد : يالله الشمس حرقتنا
وقامت منى وسحبت وياها هدى وركبوو ورا كنت اطالع هدى من المنظرة بين كل فترة ومرة وحدة التقت عيوننا وكانت هدى تطالعني وكأنها تقول ليي اكرهك بس انه عيوني تقول اعشقش ..
ما وديت هدى البيت اتصلت في عمتي وقلت ليها بنوديها بيتنا وبنطلع وبعدين برجعها وعمتي وافقت مباشؤة لانها واثقة فيي .. رحنا صوب البحر
هدى : احمد ما بتوديني البيت
احمد : لاء
هدى : حرام عليك جدي تعذبني
احمد : ما برجعش بيتكم الا لين رضيتين
هدى : ما برضا
احمد : ليش
هدى : لانك حمار
احمد : انه !!!!!
هدى : أي انته .. عيل ليش تاخذ الورقة كان فيها اسرار
احمد : بس الورقة حقي
هدى : كانت حقك بس لما زفيتني وطلعت اني انحس من خلق الله اتغيرت كل كلمه في الرسالة
احمد : قصدش
هدى : قصدي واضح
احمد : هدى ممكن طلب على الرغم اني ادري انش مستحيل تنفينه لأنش عمرش ما سويتين شي قلته
هدى : ويش
احمد : انسي الموضوع عن لا نتهاوش وقومي نتمشى
منى : واني بتخلوين بروحي
احمد : ما عليه تحملي دقايق
منى : ابشر
احمد : ويش هدى ؟.؟.؟.؟.؟
هدى : اوكي
( اول مرة )
طلعنه وقمنا نتمشى وكنا ساكتين
هدى : امبي اعرف شي واحد
احمد : ويش
هدى : لاويه تحب تستفزني
احمد : لانش تعانديني
هدى : تدري اني كنت بقتلك وبقتل البنات اللي ابتسمت ليهم
احمد : لهالدرجة
هدى : واكثر
احمد : عيل من حقي اقول ليش البسي عبايه
هدى : بس اني ما ابتسمت لصبيان عشان تبتسم للبنات
احمد : الحين قهرش البتسامه
وكان طايف صوبنه صبي يسوي رياضه كان فعلاً وسيم
هدى : اللاي الصبي حليوو احمد شوفه
احمد بعصبيه : انتين ما تستحين
هدى : وانت ما تستحي تبتسم للبنات اني بس قلت اللاي
احمد : هدى لا تجننيني
هدى : انت بتجنني قبل
احمد : مشكلتي اني احبش
هدى : ومشكلتك انك تناحس وايد
احمد : ومشكلتش انش عنيد ة
هدى : بس انت اكثر
احمد : هدى احبش احبش احبش قد الكون
هدى : بس
احمد : والكون صغير
هدى : لا بس اكتشفت اني احبك اكثر
احمد : صدق
هدى : لا امزح
احمد :محد بيطير عقلي غيرش
هدى : ومحد ماخذ قلبي غيرك
وقمنا نلعب ونطشر على بعض ماي ونركظ لين ما وصنا السيارة
منى : يا سلام اني هنيه في الحر وانتون تلعبون وتركظون كأنكم يهال والله ما ينعرف ليكم يا روميوو وجولييت
احمد : اصلاً روميو ما يحب جولييت قد ما انه احب ليلى
هدى بصدمة : أي ليلى
احمد : حبيبة قيس
منى : هههههههههههههههههههه
هدى : اشوه
ورجعنا البيت
وعلى الغدا
احمد : اماه انه امبي اعرس
ليلى ( ام احمد ) : كمل دراسة اول
احمد : لا امبي بس اخطب
ام احمد : اقول ليك كمل دراسة اول
احمد : لا حبيبتي بتطير بعدين
ابو احمد : ومن حبيبتك بنروح نحجزها قبل لا تطير
احمد : وحدة من الخليج
فاتتكم الصدمة على ويهه هدى بس تظاهرت بالبرود
ابو احمد : لا لا ما عندنه صبيان ياخدون من الخليج بنات البحرين وايد
احمد : ابويي انه احبها
ابو احمد : اكو عندك البنات هنيه انت اختار وانه اخطب
احمد : افا ابويي انا اعشقها حرام تروح مني
ابو احمد : ويش سمها
احمد : هدى
ابو احمد : خليجية و اسمها هدى
احمد : لا هي مو خليجية خليجية لا هي بحرينيه
ام احمد : ساعه تقول خليجية وساعه تقول بحرينية انت بتعور راسنه اسكت اسكت
بعد الغدا العيوز وعيوزته ركبو فوق ايريحون وانه وهدى ومنى قاعدين في الصالة نطالع التلفزيون
هدى : إلا ما قلت لينه منهي تعيسه الحظ اللي بتاخذها او قصدي سعيده الحظ
احمد :للأسف الشديد انتين
صار ويهة هدى كل الالوان احمر اخضر اصفر ازرق
هدى : بس انه بحرينية
احمد : مومهم اهم شي انتين عساش لو سودانيه
هدى : شر عني حرام عليك
والعصر رحنا انه ومنى نوصل هدى

أم ملاك
10-26-2006, 12:16 AM
الجزء الخامس
-----------------------------------------------
انتهى هذا العام الدراسي والبنات يابو درجات وايد عاليه فقررت العائلة انهم يروحون سوريا
بينما احمد تخرج بتفوق وبيبدي يدرس بالجامعة وهو بعد بيروح سوريا ويه الجماعة
-----------------------------------------------
منى
المكان : بيتهم
الوقت : العصر
-------------------
كنا نستعد ونجهز اغراضنه حق السفر ياي بنسافر احنه وبيت عماتي كلنة وبيت عموممي كأني بهالسفرة كلها افلام هندية بين احمد وهدى اثنينهم مجانين
ام احمد : ها منى بتي حطيتين كل شي في الشنطات
منى : أي حطيت كل شي
ام احمد : تاكدي .. اني بروح للنسوان
منى : وهالنسوان متى بيطلعون
ام احمد : استحي فشلتيني لاويه تبينهم يطلعون
منى : ما استملو وهم قاعدين
ام احمد : محد بيفشلني غيرش
قعدت اتأكد من كل الأغراض الا امي تناديني بدلت ونزلت ليها
ام احمد : سوي بخور ووديه للنسوان
منى: بعد لاويه
ام احمد : سوي بسرعة
منى : انشالله
ورحت وسويت بخور ووديته ليهم اني اكره ما عليي اودي شي للنسوان قول وحدة تنزل عيونها .. عطيت امي البخور وركبت فتحت النت شفت هدايوو قاعدة
منى : هاي
هدى : هلا
منى : جهزتون اغراضكم
هدى : أي
منى : ويش شعورش
هدى : فرح وخوف
منى : من ويش
هدى : فرح لأني بسافر وياكم وخوف من اني اتهاوش ويه احمد بأستمرار
منى : لا انشالله ما تتهاوشون على الرغم اني ما اضن
هدى : يعني انتين بتزيديني
منى : المهم خلنا من هالموضوع
هدى : تصدقين خاطري في احمد موت
منى : ههه وهو اكثر كل يوم ايسوي ويايي تحقيق عنش
هدى : ما ادري شلون كنت غبية ولا افكر فيه
منى : قلتينها غبيه
هدى : لا اني يالسه اتكلم صد ق
منى : اني بعد .. كنت دوم اقول ليش حبش لعبود ما بيدوم
هدى : اممممم .. اسمعي احتاج كم شال واغراض بروح مجمع البحرين بتيين وياي
منى : كالمعتاد بروح اسال احمد
هدى : على الله يوافق
منى : بس الحين هو نايم مسكين
هدى : بس لا تقعدينه
منى : ما يصير اروح بدون شورة
هدى : بس حرام تقعدينه
منى : ما عليه بس دقايق
هدى : اخاف تتخرب نومتة
منى : آآه على الحب
هدى : بلا دلع وروحي بسرع ولا تصرخين تالي ينزعج
منى : ابشري
رحت الا الحجرة ضلمه ضلمه ضلمه ما يبين فيها شي بس ما حبيت اشغل اللايت عن لا ينزعج .. رحت صوب السرير
منى : احمد احمد احمد
احمد : في شي
منى : ايصير اروح مع هدى بتشتري اغراض
دام انه السالفة فيها هدى اوتعى وفتح عيونة
احمد : بتروحون تشترون اغراض لحظة انه بوديكم
منى : بس هدى موصيتني ما ازعجك ولا اقعدك واسالك بهدوء واطلع واسكر الباب ولا امهل
احمد : ما شالله عليها
منى : شقلت ؟؟؟؟؟
احمد : بتسبح وبوديكم .. وين بتروحون
منى : مجمع البحرين
احمد : حلوو
رحت وقلت لهدى ومسكينه وايد استانست

احمد
المكان : حجرته
الوقت : 4.20 العصر
------------------------
( لمني في محجر اعيونك حبيبي و خلني .. خلني .. اشوف نفسي .. في عيونك و اطمأن .. دامك اتسلهمت بالرمش الظليلي اتفلني .. يا عنبو ذا الرمش كيف اني من اسبابه اجن ..)
كنت نايم ومستانس خصوصاً انه الايسي بارد والحجرة ظلامه كان عجيب بس ما ادري أي متتطفل فتح الباب وخلاّ النور يتسرب إلى الغرفة ,, وكانت منى .. سألتني اذا يصير تطلع بس لما قالت هدى اوتعيت عدل وقلت بروح وياهم .. قمت واخذت شوّر وتوني طالع إلا موصلني مسج بأسم (( معشوقتي )) وكان فيه :
استانست لأنك بتجي ايانه بس البس عباية او لا ؟؟؟..؟؟؟
في مثل الوقت رديت عليها :
احنا تناقشنه في هالموضوع قبل وقلت لش لا تطلعين إلا بعباية
بعد ربع ساعه ثانيه مرينه على هدى وطلعت لابسه عبايه بس متفننه في ذاك المكياج وعبايتها كلها زري وعجيبة كأنها جلابية من حلاتها ..
هدى : سلام عليكم
احمد ومنى : عليكم السلام
احمد : هلا بشيخة الحلوين
هدى : شخبارك احمد
احمد : توني صاير بخير
وسكتنا وواصلنا الطريق وفي نص الطريق
احمد : هدى ممكن سؤال
هدى : تفضل
احمد : ليش حاطة لش مكياج
هدى : ليش احمد حتى المكياج حرام
احمد : لالا
هدى : عيل
احمد : بس انسي الموضوع
هدى : لا عن جد احمد ليش
احمد : لأنش طالعه احلى من القمر
هدى : مشكور
احمد : بس انه امباش تتمكيجين بس حقي مو حق كل يلي في الشارع
هدى : -------------------------
احمد : بس شوفي اذا شفت احد ايطالعش بروح اقتله ولحد يلومني
هدى : احمد انت تحط عليي شروط تعجيزيه انت تسويه واني ما امبي اتهاوش وياك واليوم توني اقول لمنى اني مستانسه لاني بسافر وياك وخايفة من النجرة وياك
سكتت لين ما وصلنا المجمع
احمد : يالله قوموو
هدى : احمد اني اول بروح دير كوين بشتري لي آيسكريم
احمد : اوكي
ركبنا ورحنا صوب الواحة اشترت هدى 3 آيسكريم
هدى : منى اخذي
منى : انه قلت ليش اشتري
هدى : لا بس انه بشتري لي بشتري للكل ...... احمد تفضل
احمد : ما امبا
هدى وتطالع احمد بنظرة : ترد هديتي
احمد : لا ما عاش من يرد هديتش بس خلونه نتحرك من هنية الصبيان عيوونهم عليكم
( كنت اقصد هدى ) لأنها هي اللي تلفت ..
رحت بسلم على شلة شباب اعرفهم ربعي وانه قاعد اسلم عليهم انتبهت إلى انه صبي واقف صوب البنات ويتكلم وياهم وهم عاطينه ظهرهم استأذنت من الشباب ورحت
احمد : هي انت ويش تبي .. اتباعد قبل لا طرراق تفهم
وما بغاها الا الصبي وجان يهرب .. ساسرت هدى : شفتين احسبي كم واحد بيلحق وراكم
هدى : احمممممممممممممممممممممممممد
احمد : عيونه
هدى : خلنا متفاهمين
وبعدين راحو البنات من ام اس إلى لي كوبر ومن لي كوبر إلى كليرز ومنن كليرز على برومود لا بالله دار راسي وفي النهايه هدى اشترت فوق الـ100 دينار ومنى اشترت بس بـ70
طلعنه من المجمع ورجعت هدى بيتهمم لأنه كان المغرب عشان تصلي وتتعشى وتنام
هدى : يالله باي ... مشكورة حمودة
احمد : العفو بعد قلبي
وانتظرت هدى تدخل بيتهم ومشميت وصلنا البيت وبديت ارتب في شتطتي .. ما ظلت برمودة في الكبت إلا حطيتها ولا ظلت فانيلة وحملت ليي ثوب وحدة وبدلات النوم ..وبالإضافه إلى غرشتين جل ..
لما كملت حسيت انه راسي يعورني ونمت وخصوصاً انه الطائرة تقلع الساعه 6 الصبح يعني لازم نروح الساعة اربع ويش هالحالة مفجوعين نروح الساعه اربع.. ولا بعد اقل من دقيقتين ما ادري ويش صار في الدنيا ورحت في سابع نومة .....

هدى
المكان : بيتهم
الوقت : 4 الصبح
------------------
معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل

قعدوني وفيي النومة حدي
فاطمة : قومي قومي لازم نروح المطار والله محد بيأخرنه غيرش
هدى : بس ما بسافر
فاطمة : اوكي الحين اتصل الغي حجزش
هدى : اوكي
وغطيت شوي وبعدين لما استوعبت اللي صار
هدى : فـــــــــــــــــــــــــــاطمة فاطــــــــــــــــــــــــــــمة
فاطمة : نعم زلزلتين البيت
هدى : كنت امزح وياش امبي اروح
فاطمة : عيل قومي بسرعة
هدى : اوكووووك حبي
وقمت وبسرعة تسبحت ولبست ونزلت والعائلة الكريمة كلها جاهزة بس ينتظرون حظرة اني انزل ومشوو بسرعة ولما وصلنا المطار إلا بيت خالي يوسف من زمان جو وبعد بيت خالي ابو عبدالله
احمد : ها ليش تأخرتون
هدى : لأني توني قاعدة من النوم
احمد :هههههه.. نوم العوافي
هدى : الله يعافيك
ورحنا اني ومنى واشترينا لينا مجلات واكل وقعدنا نسلي وحدتنا وكل وحده تتثاوب من صوب
على الساعه 6.20 طارت الطائرة وما اخذنا وايد ووصلنا ....
وصلنا عند السيدة وسكنا في شارع التين بي السكن سيئ بشكل لكن تحملنا.. كانت حجرتنه اني ومنى وفاطمة بروح والصبيان بروح والعياييز بروح .. كان سـكـننه عبارة عن شقتين متقابلين ..
وبعدين كل واحد تسبح ورحنا للسيده عشان نصلي صلاة الضهر .. رجعنا ورحنا اشترينا لينه غدا اني واحمد ومنى وجاسم ..كان اكلهم سيئ ما قدرت آكله فسويت ليي اني ومنى واحمد وجاسم مكرونة والكل عجبته المكرونة واكل منها .. الحمد لله
كانت علاقتي باحمد سطحيه.. بس في الحدايق لما نطلع تكون عالي العال .. ومر يومين .. وكانت حياتنه كله عند السيدة او في البيت .. واليوم الثالث قررت العائلة الكريمه انه احنى نروح الأرض السعيدة .. اخذنا ليننا باص كبير وتغصغصنه ورحنا .. وصلنا بعد حوالي 20 دقيقة وكانت الحديقة فن .. دخلنا وقعدنا مجموعة وحدة .. وقررت اني ومنى نلعب القطار السريع بس قالو لازم ويانه ريال ما يصير نقعد بنات بروحنه يمكن ايصيدنه شي .. فقرر البطل احمد انه يجازف ويركب ..
في البداية كان مشيه القطار بطيئه على ما يركب ومن وصل القطار فوق ما حسيت بشي غير صراخي وصراخ منى وضحك احمد .. قام الكل يضحك علينه بس اني ما صرخت الا شوي بس منى زلزلت الدنيا .. وبعد ما خلصت
احمد : ها هدوي شخبار اللعبة وياش
هدى ( بنفاق ) : عجيبة .. ترد تركب ؟؟؟
احمد : أي عادي امشي
هدى : لالالالا كنت امزح
وبعدين قمنه نمشي وشفنه لعبه كبيرة وايد هي عبارة عن دائرة وفيها سلات الواحد يقعد فيها وتدور ..لا هذي العائلة كلهم ركبو وفيها .. وقامت تدور تدور لين ما دار راسنه قلنا للي يشغل اللعبه ايوقفها .. وقفها ونزلنه
شينه شوي الا نشوف لعبة ميانين يا دافع البله والبلوة .. عبارة عن دائرة تدور بسرعة كبيرة وتتقلقل والناس يقعدون فيها وتقلقلهم وتدور بهم والمسيقى فيها على حدها ..
عبدالله : امبي اركب .. بس امبي احد ويايي
احمد : ابشر اركب وياك
وراحو هالمجانين وركبو ولا شغلو اللعبه الا احمد طاح الكبوس اللي عليه وعبدالله طارت نظارته .. واحنا بس نظحك على هالمجانين .. وقفت اللعبه الا اثنين يتمشون مو عارفين يمشون حالتهم حاله ..
هدى : هههههههههههههههههههه... ويش أي قد استانستون
احمد : الله يغربله عبود..
عبدالله : انه مادري اشوف السوريين الحمير يقدرون يوقفون ويرقصون قلت يعني شي حليو
احمد : حتى نفس ما عندي
هدى : ما تشوف شر ( واني اطالعه )
احمد وعيونه عليي : الشر ما يجيش
عبدالله : هي وين قاعدين فلم مكسيكي ؟!!!؟
هدى : لا بحراني
عبدالله : والله مجانين
احمد : يا بخت المجانين لأني انه وهدوي وياهم
عبدالله : من امتى هددوي بعد عادتاً هدى او هدايووو
احمد : من زمان بس في قلبي بس اليوم قدام الكل
عبدالله : انشالله هي بعد مثل الشعور
هدى : لا اكثر
احمد : بعد جبدي
عبد الله : انه امشي عن هالمجانين احسن
احمد : أي والله احسن ليك
قعدت اني واحمد مسكين مو قادر يتنفس من هاللعبه وبعدين لما صار اوكي لحقنا الجماعة والكل قام يطالعة
امي : وينش هدى
هدى : كنت ويه احمد
امي : ويش تسوون
هدى : ابد كان مو قادر يتنفس من هاللعبة اللي ركبها رحت وشريت ليه ماي وشربه وجينه
امي : اممم .. زين تسويين
قعدت وغمز ليي احمد .. وبعدين دخلنا المطاعم واكلنا شوي وطلعنا

احمد
المكان الحديقة ( الارض السعيده )
الوقت : 5:45 العصر
---------------------------------------

*** حط عينك يالغلا بعيني .. خلني اعيش لو ساعه .. لك عيون ٍ تسحر العيني .. حلوة ٍ لروح لزاعه .. من تصافح ايدك ايديني ... كل جرح ٍ طابت اوجاعه .. همس ٍ لو حرف يغنيني .. عن كلام الحب و انواعه ***

عبود يقول يبي يلعب لعبة المجانين قلت العب وياه عن بروحة .. واول ما بدت اللعب كانت تدور وتتقلقل سميت بأسم الله وصليت على النبي وقعدت شوي الا هي تتهزهز بطريقة جنونية ما قدرت اتنفس .. وعبود وانه بعد قعدنه نصارخ ..
احمد : وققققققققققققققققققققققققققققققققققف
عبود : وقف لعنه الله عليك ...
وراعي اللعبه مو سامعهم
شوي الا الكبوس مالي طايح ونظارة عبود بعد
عبود : الله يغربلك نظارتي بــ 89 دينار وقققققققف
وبعد شوي وقفت اللعبه ونزلنه انه مو قادر اتنفس ولا اتحرك ولا حتى امشي .. وشفنه هدى والجماعه وشوي ضحكو علينه .. وبعدين وقفنه انه وعبود وهدى نتكلم .. عجبتني هدى وهي تدافع عني وعنا حبنا .. وتفشل عبدالله ومشى .. وشرت ليي هدى ماي وقعدنا نسولف وبعدين رحنا للجماعة ..
دخلنا واكلنا .. وبعدين طلعنه .. في لعبه مثل المقص تقلب بالواحد رأس على عقب .. قلت انه ما اجازف واركب وبعد منعت هدى انها تركب
هدى: حمود .. اني بركب تركب ويايي
احمد: لا ما بركب وانتين بعد مافي ركبه
هدى : بس اني خاطري اركب
احمد : العاب خطيرة ما تلعبين .. مو مستعد اضحي بحبي
وجت منى
منى: انتون ويش تسووون ما تستحون قدام العلة والمله واقفين ويه بعض
احمد : جب جب جب جب جب ما ليش خص فينه
منى : افا اني الا امبي مصلحتكم
هدى : افا عليش الا ما قلتين ليي بتركبين هاللعبة
منى : أي اني وانتين بنركب
احمد : لا هدى ما تركبها
منى : ولاويه يا بعد جبدي ؟؟؟!!؟؟؟
احمد : ما اضحي بها
منى : افا عيل اني تضحي بي
احمد : حتى انتين ما اضحي بش بس انتين ابويي يقول ليش لا تركبين
منى : عيل خلاص هدى بعد ابوها يقول ليها لا تركب مو انت
احمد : انا وكيلها وانا ولي شورها وانا كل شي يخص هدى .. وللعموم ترى هدى عما قريب بتصير خطيبتي
لاحظت احمرار ويه هدى ومشت عنه
ومنى راحت للجماعه
منى : احجزو ليي ولهدى
احمد : احجزو لمنى بس بدون هدى
منى : هدى خاطرها تركب
احمد : وانه قلت ما تركب
هدى : بس خلاص منى ما بركب
منى : ما عليش من احمد يتحكم فيش وهو ما يقرب ليش غير ولد خالش
هدى : لالالا اني بأقتناع ما امبي اركب
منى : كيفش
هدى : يالله روحوو اركبوو
وقعدت هدى على الكرسي ورحت قعدت جنبها بس في بيننا مساحة دراع
احمد : تدرين ليش ما خليتش تركبي
هدى : ليش
احمد : لانه اولاً اخاف عليش وثانياً لاني امبي اقعد وياش بروحنة بدون ناس وايد
هدى : بس كان خاطري اركب
احمد : عيل ليش ما ركبتين يوم قالت ليش منى
هدى : لانه انته قلت ليي لا اركب
احمد : عساه دوم
وقعدنا نطالعهم وهم يصارخون ومنى وفاطمة وعبدالله قايمين بالدور وزيادة .. قعدنا في الحديقة لحوالي الساعة 7.45 وبعدين مشينا ورجعنا البيت وانه اخذت شوّر وطلعت إلا البنات طالعين يروحون للسيدة رحنا ويه بعض وكانت عيوني على هدى ..
واحد يبيع اغراض في دكان : شرفي يا ستّي شرفي كل بدك ياه بتلائيه عندي
احمد : سكتو عنه
راعي الدكان : شرفي والله ما راح تخسري اشي
احمد : اااااف مؤرفين السوريين
راعي الدكان : والله لتشرفي معننا
احمد : انت يا اخي ما بتتركنا .. زووول عن ويهي لوعت جبدي
راعي الدكان : وانتِ يا زلمي شو دخلك بيننا
احمد : شششو شو دخلني تكلم اختي وخطيبتي وتبيني اسكت
جان يستحي اسود الويه ويمشي
رحنا عند السيده وتفرقنا النسوان عند النسوان وانه عند الرريال


عبدالله
المكان : الشقة في سوريا
الوقت : 8:30 المغرب
------------------------------
احس بالغيرة تاكل يوفي عيل هدى اللي طول عمرها تلحق ورايي الحين ما تعطيني ويه ولا تكلمني .. ولا وزيادة الطين بله بعد تحب احمد وتموت فيه .. ما يصير انه ما بسكت ما بسكت
بعد حوالي نصف ساعة رجع احمد من الحرم
عبدالله : هلا احمد
احمد : هلا عبود ها خير
عبدالله : لا ما في شي بس كنت امبي اقول ليك سالفة مو مهمة وايد
احمد : تفضل
ودخلت ويه احمد الحجرة
عبدالله : ممكن اعرف ويش هي علاقتك بهدى
احمد : ليش
عبدالله : لاني من اول ما وعيت على الدنيا عرفت انه هدى تحبني والحين ما بسمح لأحد انه ياخذها مني
احمد : عبود انه مالي بارظ هواش بس كل اللي بقوله ليك انه هدى كانت تحبك حب المراهقة حب الجنون بس يوم وتعت على الدنيا شافتك انك انت ما تناسبها
عبدالله : بس انه بديت احب هدى وبتزوجها
احمد : نعم بديت تحبها لما البنت راحت بحال سبيلها ياي انت وتقول بديت تحبها .. حبيبي انساها
عبدالله : لا ما انساها ..
احمد : عبدالله انه ساكت عنك مو احتراماً لك لا احتراماً لعمي وشيبته وانه اليوم بقول لابوي الموضوع
عبدالله : تهددني يا اخي
احمد : لا مو تهديد بس فعلاً انه هدى حبها مغروس بدمي .. وصعب اني انساها وانت ولد عمي وما امبي اتهاوش وياك .. فرجاءً انسى هدى وانسى انها موجوده بهالدنيا
عبدالله : اقول لك ما اقدر انساها .. انه تعودت على نظره الأعجاب اللي اشوفها بعيونها .. تعودت على كلام الغزل اللي يتدفق من عيونها من يحصل هالنعمه ويعوفها
احمد : عبدالله خلاص ارحمني ارحم قلبي .. الحين انت ياي وتقول ليي غزل وما غزل مو حرام عليك لكني بكون قوي وحبي لهدى مستحيل يكون فيه شمخ بسيط هدى كان اتطالعك باعجاب وماادري ويش لما كانت مراهقة مراهقة فهمممممممممممممت

ومشى عني وتركني .. بس ما ادري ما ادري .. صعب اني اتخلى عن معجبه من المعجبات فيني ويلست اكلم نفسي
لكن انت يعبدالله في مليون معجبه فيك لاويه ما تنسى هدى وعندك بدل الوحدة مليون .. لالالا هدى غير هدى من الأهل .. والله انك ما تستحي انت عمرك ما حبيت هدى ليش جدي لما بدت تبني حياتها انت تبي تخربها .. لالالا هدى تحبني واحمد هو اللي اخذها مني لازم انتقم .. انت لو تستحي ما فكرت هالتفكير

وخزيت بليس وقمت

إشراقة الأمل
10-26-2006, 10:25 AM
لسلام عليكم

يعطيكِ العافية خيتي ,,,

وفي ارتقابكِ


تحياتي،،

أم ملاك
10-27-2006, 01:20 AM
العفوو يا الغلا ومشكورين على المتابعة



الفصل الأول

الجزء السادس


احمد
المكان : الشقة
الوقت : 8:30 في الليل
-------------------------
" عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "

دخلت الشقة ولقيت عبدالله يتلقاني بكلام امر من السم .. كل كلمة قالها مثل السجين بصدري هذا ما يحس .. خلاني اكره روحي اكره عمري اكره حبي المجنون لكن هدى ما ليها ذنب لكن بعد ..
طلعت ما ادري وين اروح ويش اسوي ضايقة فيي الدنيا طلعت من الشقة الا عمتي في ويهي
عمتي : احمد روح ناد هدى عشان نروح الحرم شوي
احمد : هدى توها راجعه من الحرم
عمتي : أي ادري بس اني ما رحت وامبيها ويايي
احمد : انشالله
كنت اتعذر عشان ما اناديها ... ما امبي اشوفها .. ما مبي اشوفها إلا لين هديت ,., لاني ما ادري بأي طريقه بعاملها ما ادري بشي
رحت وطقيت الباب
هدى : من
احمد : انه
هدى : دقيقة
ومهلت شوي اظنها تلبس
وفتحت الباب .. بس شفت هدى وشفت ويهها اتذكرت كل كلمه قالها عبد الله .. اتذكرت وهو يقول ((كلام الغزل اللي يتدفق من عيونها )) شفت عيونها شلون توجهة ليي مثل الكلام ما قدرت ... كسرت عيوني .. والدمعة بقلبي بس ما نزلت دمعة عاديه نزلت دم دم احمر ...
كنت امبي اتكلم بس ما قدر درت عنها وقت بكل جديه وقسوة : هدى عمتي تباش
هدى : احمد ويش
ما تركت ليها مجال تتكلم ومشيت .. ما قدرت اسمع صوتها .. نزلت من البناية وخطرت شارع التين ووصلت عند الاشارة كنت بعبر الشارع وبروح اهدي نفسي عند السيده واتقرب بالدعاء الصادق والخالص انه يطهر قلبي من هالأوهام اللي زرعها عبدالله .. دخلت ورحت قعدت عند زاويه ويودت زيارة السيدة وقعدت اقرا واقرا لين ما بس بدت المواقف ومنى تقول ليي انه هدى تكرهني .. وانه هدى تحب عبدالله .. خــــــــــــــــــــــــــــلاص بدت الدموع تنزل دمعة وره دمعه عيوني تدمع وقلبي ينزف .. احس بالم بتعب ..
غطت عيوني والدموع تنزلت وقفت دموعي ونمت .. ما حسيت بمن حوالي بس كانت احلى حلمة في حياتي .. حلمت انه انه وهدى متزوجين .. وان هدى تقول ليي في الحلمة
هدى : تصدق هالكلام
احمد : وانتين تنكرين
هدى : لا ما انكر بس انت مريت بمراهقة مثلي ,, بس اني كان اختياري مو صح ,, وكنت هبلى ..
احمد : الحين خلنا ننسى كل شي وننسى المراهقة ونعيش بروحنة بدون عبدالله وغيره ..
ودار بننا حوار طويل طويل بس اوتعيت واحس اني مشتاق لهدى .. وفي طلعتي رديت تذكرت كلمه عبدالله الأولى ((نظره الأعجاب اللي اشوفها بعيونها )) اعجاب اعجاب .. غزل حب .. اف
رحت وقبلت الضريح وطلعت .. طلعت من الضريح لكني ظليت في الحوش وانه امشي شفت هدى وعمتي طالعين وعمتي تأشر ليي لما شفتهم كنت اطالع هدى بس هدى عيونها في الأرض ولا رفعتها وحسيت انه فيها حزن .. وحزن كبير
احمد : هلا عمتي
عمتي : هلا احمد .. جى ويش تسوي هنيه انت مو توك راجع
احمد : اهدأ اعصابي
عمتي : عسا ما شر
احمد : الشر ما يجيش
وطلعنه كلنا نتمشى
عمتى : ويش العشا الليله
احمد : انه خاطري في طباخش
عمتي : ابشر .. بس يبا ليينا خبز
احمد : اوكي انه وهدى نروح نشتري خبز وانتين روحي سويي الا بتسوينه
هدى وعيونها في الأرض : لا اني بروح البيت
احمد : وتخليني بروحي
هدى : بساعد امي في البيت
عمتي : لا ما يحتاج اني بسرعة بخلص بسوي ليكم اشياء بسيطه
هدى : بس اني شوي تعبانه امبي اروح البيت
ورفعت هدى راسها وطبت عيوني في عينها بس عيونها فيها الدمعة وعيوني عيون واحد مستحمق عيل اقول امبيها تقول لا ..
احمد : ويش ما بتجين
هدى : لا
احمد : كيفش
عمتي : هدى روحي ويه ولد خالش مو عدله يروح بروحة
هدى : اماه اني تعبانه
احمد : بس خلاص عمتي بروح بروحي
عمتي : لا لا لا تروح وياك الخباز بعيد ... ما نبي بناني .. جيب ليننا خبز من اللي في الحي العراقي
احمد : اوكي
عمتي : اصبر خذ هدى وياك
احمد : بس ما يحتاج
هدى : احمد انتظر .. بروح وياك
احمد : قعدي ويه امش
هدى : اف
عمتي : احمد خذها وياك سوريا مو امان
احمد : انشالله عمتي
ومشت عمتي واحنا بعد مشينا

هدى
المكان : الشقة
الوقت : 9:01
----------------------------------
سمعت صوت دق في الباب وكان احمد .. بسرعة لبست الشيله ورشيت العطر وفتحت بس كان احمد مو على طبيعته .. متتغير يا ناس متغير .. ما ادري ويش سويت ليه
كنت بكلمه بس صد عني وقال ليي عمتي تباش ومشى واني كنت بكلمه لالالا احمد مو طبيعي ما ادري من زعله احمد مو طبيعي ابداً مو طبيعي ..
رحت لمي وقالت تبي تروح الحرم ما حبيت اخالف شورها ورحت وياها الحرم وقلبي يعورني ولا ادري ويش القصة .. في الطلعة من الحرم شفناه هو بعد طالع وادعى انه ياي ايهدا اعصابه .. حتى لو كان متنرفز مو من حقة يعاملني جدي .. قال يباني اروح وياه نشتري خبز بينما اني رفضت واصرت عليي امي اروح ويوم ييت بروح قال ما يباني ... انتحر لو ويش اسوي ما ادري ..
مشينه اني وياه وكان في البدايه ساكت وبعدين قال ليي
احمد : تدرين انه ليش اليوم ما وقفت اسمعش
هدى : ما يهمني وقفت او لاء
احمد : بتتكلمين عدل تكلمي
هدى : واني اتكلم مقلوب
احمد : لا سلام الله عليش
هدى : المغزى
احمد : انه اليوم وصلني كلام عنش وكنت معصب فما كنت امبي اعطيش صطارين ثلاثة من جدي جيت عند السيدة اريح اعصابي فاهمة
هدى : وويش وصلك عني
احمد : اليوم عبدالله يقول انش دوم تطالعينه بأعجاب وانه عيونش ترمي غزل وحب ليه
هدى : انــــــــــــــــــــــــــــــي
احمد : لا جدّي
هدى : وهذا من عطاه الصلاحية ا نه يتكلم عني
احمد : والله لو ما الريال شايف بعيونه ما بيجي وبيقول مني والطريق
هدى : اني ما نكر
احمد : يعني الكلام فعلاً
هدى : أي بس لما كنت مراهقة .. لما كنت انت تستحقرني .. لما ما لقيت احد افرغ فيه مراهقتي غير عبدالله ..
احمد : آآآآآآآآه لا تعورين قلبي .. كل اللي عرفته انه عبدالله يبي يفرق بيننا
هدى : ماني مصدقة انت تصدق عليي كلام جدي عقب ما اعترفت ليك بكل شي ..
احمد : الحين انتين تزيدين النار حطب
هدى : لا بس من الحرة اللي في يوفي ... ما ادري ما ادري راسي يدور وكل عله فيي .. تعاملني جدي على حساب كلام اكبر مغازلجي وجداب في العالم
احمد : هدى ارجوش
ووصلنه عند راعي الخبز وقعدنا ننتظره يسويه
احمد : هدى انه غيور والحين لو يجي عبدوو لو غيره ويقول ليي كلام جدي اموت اموت تعرفين يعني ويه ... انا حبي ليش وغيرتي عليش اعمت كل شي فيني ....
هدى : واني بعد احبك لكن لو يقول ليي احد هالكلام والله ما اصدقه الا لين اشوفه بعيوني .. وثانياً انت تدري انه اني كنت اظن اني احب عبدالله لكن الحمد لله اتضح انه كله مراهقة وانت الحين ياي تلومني على مراهقتي .. جان كلمتني جان حسستني بوجودك .. انت دايم تستفزني تحسسني اني اصغر واقل شأناً من الكل /../ ما تاخذ بأي كلمه اقولها .. ويش تبي مني .. تبيني انساك .. عادي بقهر قلبي ...
احمد بعصبيه : ويش تنسيني ما تنسيني انه مسرع الله ما صدقت انش تكلميني وتحبيني الحين يايه تقولين ليي انساك
راعي المخبز : يا زلمي تفضل الخبز
احمد : ول زين عني
هدى : احمد الريال يمد عليك الخبز
احمد : ييبه
وعطى احمد الريال الفلوس ومشينه واحنا في الطريج
هدى : احمد ممكن طلب
احمد : في شي بعد
هدى : بصراحة المفروض اني اللي ازعل مو انت .. واني اباك تنسى كل اللي دار بييينا وكل اللي دار بينك وبين عبدالله وتبتدي صفحه يديده ولا تصدق أي كلام يقوله لك عبدالله من اليوم وماشي ... ترى والله ما راح اسامحك ان شكيت فيي
احمد : وهو كذلك
بعد شوي
احمد : تدرين ويش مشكلتي ؟؟!!
هدى : ويش
احمد : اني ما اقدر اقاوم كلامش .. مباشرة اقتنع (بس مو في كل الحالات )
هدى : وتدري ويش مشكلتي
احمد : ويش
هدى : اني حساسه من أي حركة تسويها
ومشينه والبسمه على ويوهنا

جاسم
المكان : الشقة
الوقت : 9:30 في الليل
--------------------------------
كانت قاعد اعوس في هالتلفزيون الخرطي .. واشوف يمكن فيه قناه عدله .. وماكان في احد في الشقة وحتى شقة البنات ما كان فيها الا على ما اظن منى وامي تسوي العشا
ااااااف على الملل والشباب طلعو عدا احمد مادري وين راح وبصراحة مالي مزاج سخافات عبدالله والصبيان اللي وياه .. استحي ما يخلون بنت ما يتحججون بها .. كنت طالع بروح اشتري ماي (( لأنه الماي خلص ))
بس انصدمت من صوت صراخ قوي في شقه البنات .. كان عندي مفتاح سبير بسرعة فتحت ودخلت خفت يكون فيهم شي كان الصوت من الحمام وهذا خوفني اكثر
كانت منى تصارخ بشكل جنوني ((وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااا
اااااااااااااااااااااااااااااا))
جاسم : خير خير ويش صاير
منى : واااااااااااااااااااااااااااااااااااااا.....
ما كان عندي حواس بسرعة بسرعه رحت بكسر الباب وبعد عناء طويل انكسر بس كانت منى داخل وعليها روب طويل بس شعرها الطويل منسدل على جسمها وكانت تقريباً مغطيه عدا شعرها جان تنخش ورا الباب
جاسم : خير منى ويش فيش .. صاير شي
منى : بموت بموت
جاسم : من ويش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!؟!!!!!؟
منى : في وزغة في الحمام
وما قالت جدي جان ينهد عليي ضحك
جاسم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههه.. كل هالصراخ على وزغة

منى : لا تتسبل بس اخاف منها شكلها قبيح
جاسم : بصراحة دبحتيني انا قلت احد طاب عليش امي صادها شي وفي النهايه وزغة
(( للعلم انه المطبخ منعزل فما ينسمع الصوت ))
رحت لأمي المطبخ
جاسم : اماه
امي : ويش تسوي هنيه
جاسم : هذي سوايات بت اخوش
امي : ويش مسويه
جاسم : قاعدة تصارخ تصارخ كأنه شايفة جني زهقتني وخلتني ادخل الشقة واكسر باب الحمام وفي النهايه طلعت وزغة
امي : يو مو عدلةدخلت عليها الحمام
جاسم : اولاً كانت مغطيه وثانياً ما كنتين بتقدرين تكسرين الباب والله جان ناديتش
امي : اهم شي انها بخير
جاسم : هي زينه لكن الصراحة زهقتني .. اااااااف من دلع البنات
وتونه نتكلم إلا هدى حظرتها موصله وياها احمد
جاسم : هدى ويش اللي موديش ويه احمد ووين كنتون
هدى : رحنا نشتري خبز
جاسم : جان قلتون ليي اجي وياكم .. بصراحة مو عدله بنت تتمشى ويه ولد خالها .. هذي آخر مرة فاهمة
امي : اني اللي قلت ليها لأنه احمد كان بيشتري خبز فما حبيت انه يروح بروحة
جاسم : احمد جان مريت عليي
احمد : جاسم رحم الله والديك لا تقعد تعاملني كأني متهم ترى انه ما سويت شي وهدى ما اخذتها إلا من رضا عمتي وهي اللي قايله ليي والله انه ما كنت باخذها وكانت امك تبي الخبز بسرعة
وبدخلة منى
هدى : هلا منوي .. شلخبار
منى : زفت
امي : ما قلت ليكم منى قامت تصارخ واني لانه الباب مصكوك ما سمعت وكان جسوم طايف وجان يسمع الصراخ ودخل من مفتاحة السبير وسمع الصراخ من الحمام وانجان بسرعة يروح ويكسرة إلا منى قاعدة تصارخ والسبب هو وزغة
احمد : وانت لاويه تدخل على اختي
جاسم : زين مني مساعدنها وقاتل الوزغة
احمد : بس المفروض تنادي عمتي وهي تي وتفتح الباب
جاسم : بتسوي ليي مثل ما سويت ليك
احمد : أي
جاسم : امم قول من البداية عشان لا ارد عليك
احمد : آه منك
وعلى العشى لاحظت انه في حركه غير طبيعية بين احمد وعبدالله وهدى
احمد يطالع عبدالله وشوي ويقوم يهاوشة وهدى تهدأ في احمد بعيونها .. بس الله العالم

احمد
المكان الشقة
الوقت : 10:00 في الليل
-----------------------------
***ان جيت في ليلي تزخرف بك النور .. وان رحت راحت في ضفافك حياتي .. يا ضحكة العالم يا جنه الحور .. مات الصبر يشرب حنين امنتياتي ..***
وصل الخبز وجهز العشا وقعدنا كلنا ناكل بس انه مو قادر اسامح عبدالله ابداً وعيوني وقلبي يتوعدون له باشد الأنتقام ..
عبدالله : ها شحوالك احمد
احمد : كنت بخير
عبدالله : والحين انت شخبارك
احمد : قلت ليك له
عبدالله : اممممم

وبعد العشا رحت اغسل ايدي ولحق ورايي عبدالله
عبدالله : شخبار هدى
احمد : دام اني وياها بأحسن حال
عبدالله : وانت ما انهزيت لما قلت لك انها تحبني
احمد : لا وليش انهز وهالكلام مو صح
عبدالله : ومن قالك انه مو صح
احمد : انه .. وللعموم انه متاكد وهدى بعد اكدت ليي هالشي
عبدالله : ويش رايك نجيبها ونسألها
احمد : ما عندي مانع
عبدالله : اوكي
وراح عبدالله ينادي هدى واللي صدمني انه هدى تصيح
احمد : هدى ويش فيش
هدى : لا ما فيي شي
احمد : عبدالله واللعنتين عليك ويش سويت
عبدالله : ما سويت شي
هدى : جداب
عبدالله : ويش هدى
هدى : اي جداب
عبدالله : هدى !!!!
هدى : مو انت الا ييت وهددتني وقلت ليي اذا قلتين انش تحبين احمد براويه صوري وياش لما كنا في الكرنيش ومو انته اللي قلت انك بتراوييه البطاقات اللي كنت ارسلها لك

احمد : انتين يا هدى
هدى : احمد صوري وياه كانت عاديه ويقدر يجيبهم كنا نلعب في الكرنيش في يوم العيد مثل ما اقعد وياك الحين .. وبطاقات لما كنت مراهقة بت 14 سنة بيجيبهم ..... اذا تلومني يا احمد على هالشي فتقدر تحقق مراد عبدالله وتنفصل عني
احمد : لا مستحيل انفصل عنش ... وانه ما الومش هذا تصرف اي مراهقة تحب واحد .. ولا بحقق مراد عبدالله
عبدالله : الحين انه امبي مصلحتكم تقولون ليي جدي
احمد : روح ادلف عن ويهي
عبدالله : انزين
احمد : اصبر .. ما سمعنا هدى ويش تقول
هدى : احب احمد .. واصلاً اني طول حياتي احب احمد بس لأنه ماكان يكلمني كنت انافق عمري واقوول اني ما احبه لكن لين يصيده شي يعورني قلبي موت بينما انت ومن يوم كنت مراهقة حتى لين يصيدك شي ما تهمني .. وانجان كنت قبل عادي وياك الحين اكرهك .. اكرهك كره العما .. وليت الله ما خلقك وليت بليس ولد خالي ولا انت .. فاهم واذا حاولت تفرق بيننا بقول لابويي كل القصة وبخليه يوقفك عند حدك
عبدالله : جـــــــــــب قبل لا صطار على ويهش
احمد : من امك تعطيها صطار وانه موجود
عبدالله : لا تجيب طاري امي
احمد : انت احترم غير بعد اول
ودخلو علينه منى وجاسم و عمتي
عمتي : ويش هالحشرة اللي عندكم
هدى : اماه بليز بس بنرجع البحرين ولا نقعد ويه عبدالله
عمتي : جي لاويه
هدى : عبدالله بس شافني اوكي ويه احمد قاعد يوزّه عليي ويهددني عشان اقول ليه اني اكرهه
عمتي : صدق هالكلام يا عبدالله
عبدالله : لالالا عمتي انه اسوي جدي . بس كنت امبي مصلحه وهدى وانا بعد احبها فما امبيها تطير من ايديد
هدى : حبك برص .. يا ويه اللوح
عبدالله : شوفي عمتي تسب ها وانه ساكت
هدى : اماه اني عبدالله يقعد في سوريا اني ما اقعد
احمد : انه برجع ويه هدى ... وانتون تبون تقعدون قعدوو
عبدالله : ولاويه ترحع ويه هدى بروحكم
احمد : وانت شكوو
إلا بدخل جاسم وانجان هدى تروح تركض وتحضن جاسم
هدى : جسوم حبيبي شوف عبدالله ويش يسوي فيي
(( بديت اغار ))
جاسم : ويش مسوي ليش هدوي
هدى : يبي يفرق بيني وبين احمد بالغصب ويهددني انه بيعطيه البطايق اللي كنت اعطيها اياه وصورنة يوم احنا في الكرنيش وياكم بس كنا بروحنه
جاسم : ما عليش منه حبيبتي .. انسي انه موجود
هدى : جسوم يصير انروح الزبداني وبعدين كسب وحلب واللاذقيه ونترك الأهل هنيه (( عبدالله ))
جاسم : اوكي بس عشان عيونش
احمد : انه بعد بروح
منى : مدام احمد بيروح اني بعد بروح
جاسم : لالالالا ما يصلح منى تجي .. الزبداني في وزغ
الكل عدا عبدالله : هههههههههههههههههههههههههههه
وعبدالله استحمق وطلع
جاسم : اماه بتجين ويانه ؟؟!!
عمتي : لا اني بقعد عند السيدة

ورحنا وسأل جاسم الجماعة من بيجي وياهم بس محد قال بيجي غير فاطمة
فالرحلة بتكون عزابيه عدا فاطمة .. (( هدى + جاسم + انه + منى + فاطمه ))

أم ملاك
10-27-2006, 01:22 AM
الفصل الثاني من الجزء السادس


هدى
المكان : السوق
الوقت : 4:30 في العصر
-----------------------------
معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل
كنا قاعدين نتمشى احنا الشلة ( اني ومنى واحمد وجاسم وفاطمة ) .. وبصراحة كنت سعيدة لأني بطلع عن عبدالله وفي مثل الوقت حزينه لاني بطلع عن السيّدة ..
مرينا صوب تسجيلات الشايب وكان حاط موال حاتم العراقي .. (( احبك )) ..
هدى : امباه امباه امباه امباه ( بدلاعة )
جاسم : من عيوني
احمد : لالالالا انه بشتريه ليها
هدى : لا تتهاوشون باخذ شريطين كل واحد يشتري شريط
جاسم : هههههههههههههههههه .. نعم الحل
ودخلنه واخذت اني مال حاتم وعلي العيساوي ومنى خذت مال نانسي عجرم وهرارها ..
وفي طلعتنه من المحل
احمد : ويش رايكم اليوم نروح حديقة عجيبه .. صدق انه رخيصه لكن فن
هدى : كل شي من دوقك حلووو
جاسم : شوف الغزل اشكرا
هدى : جسوم افا اني اغازل .. اهنتني
جاسم : اموت ولا اهينش
هدى : لالالا يعل الموت فيني ولا فيك
احمد : إلا انتين
منى : اوهو عاااااد
جاسم : لأنه محد طراش قمتي تتحرطمين
فاطمة : يعل الموت في عدوينش يا منوي ولا فيش
منى : هههههههههه .. حــ ،،، ـــر ،،، ه
احمد : الحين ويش رايكم
هدى : اني موافقة
جاسم : شي طبيعي
منى : واني موافقة
جاسم : وانه بعد
فاطمة : لو قلت مو موافقة ويش بتسوون
هدى : بعد بنروح بس بنخليش في البيت
فاطمة : عيل موافقة

واخذنا سيارة اجرة وركب احمد قدام ( بما انه هو اللي يدلي ) وجاسم وصوبه اني وجنبي فاطمة وبعدين منى .. وصلنا بعد عشر دقايق .. وكانت ما فيها العاب شي بس بعد لعبنا ..
لعبنه لعبه تدور ( مثل لعبه النحل اللي في كورنيش الملك فيصل ) وكانت فن .. وسرعها رخيص جداً .. حوالي 20 ليره يعني تقريباً ( ربيه ونص )
نزلنه منها ولعبنه السيارات والسيارات كانت عجيبة كله ندعم بعض ونضحك وسعراها في حدود اللعبه الاولى
وكان في كور مال يهال وزلحانه في مغارة .. ما سووّ الشباب سوايه دخلو داخل وتزلح وطبو في الكور وقام كل واحد يصطر الثاني شوي شوي دخلت فاطمة .. لا دخلت اني بعد .. وعقبي منى وقعدنه كل واحد يكفخ الثاني بكورة ...
احمد ضربني ضربه صدق تعور على راسي
هدى : آآآآآآآآآي احمد اصبر ليي
احمد : آسف
هدى :لالالا مافي آسف
وقمت افلعة بالكور كورة ورا كورة وورا كوره .. لين ما قال
احمد : بس استسلم
وطلعنه وكأنه يهال رحنا المطعم وهناك معدل عدل .. نافورة وشلال وما ادري ويش .. قعدنه وطلبنه مقبلات بس وشوربات اكلنه وقمنا نطالع الحيوانات (( ترى الدخلة بحوالي 50 ليره )) يعني 3.5 ربيات ..
شفنه الأسد والنعامة والدب والقرد والبط والبش والصقر والغراب وكل شي .. كا حيوان غريب هناك وصورنه بالفيديو .. وان ااكل القرد والطيور نفيش ..
طلعنه بصراحة وايد وايد وايد وايد مستانسين ويمكن هذي من احلى الطلعات لحد الحين . .
وفي السيارة
احمد : شباب ليش نروح الشقة ونعور مزاجنه ويش رايكم نروح واحد من الفنادق ونتعشى
هدى : لالالالالالالالالالا صلاة ما صلينا
احمد : او صحي استغفر الله
جاسم : بين بين مدى اهتمامك للصلاة
احمد : لا والله نسيت

رجعنا البيت وكل واحد منا بسرعة تسبح وبعدين رحنا الحرم .. وصلينا وفي الطلعة وقفة اني ومنى وفاطمة على صوب ..
هدى : امشو بنتصل للشباب .. بنشوف وين نلتقي
فاطمة : اوكي
طلعت الموبايل ودقيت لجاسم
هدى : مرحبا الغالي
جاسم : هلا هلا بشيخة النسوان
هدى : هي لا تكبرني لازت بنت او تقدر تقول صبيه .. ههههه
جاسم . هههههههههه .. انزين هدوي خير
سمعت صوت احمد يقول : هذي هدى
ويلي عليه بعد جبدي فديت روحه ....
جاسم : هي وين رحتين
هدى : وياك
جاسم : لا ويايي ولا شي الظاهر في الصوت اللي سمعتينه
هدى : أي صوت
جاسم : بعد أي صوت
هدى : المهم انتون وين ومتى بتطلعون
جاسم : الحين احنا واقفين عشان نعطيهم الرقم وناخذ نعلتنه
هدى : اوكي احنا ننتظركم عند البوابه ..
جاسم : اوكوك حبي
هدى : اوكيين
وسكرت منه ووقفنه حوالي خمس دقايق وبدا العرق يصب إلى اثنين ينعرفون من مشيتهم وعليهم ثوب خليجية.. جو صوبنه
احمد : توقعو شلون عرفانكم
هدى : جيفة
احمد : من عبايتش الي كأنها معاريس يا حلوة
هدى : اصلاً هذي العبايه ما فيها شي
احمد : إي هي بالنسبه للباقي ما فيها شي بس بالنسبة للسيده فيها وايد
هدى : والله ما ينعرفك ليك ما لبسنه عبايه تحرطم وما رضيت .. لبسنه بعد تحرطمت
جاسم : وليش يتحرطم إذا ما لبستين
هدى : هــا .. لا ولا شي
جاسم : هدى !!!!!
هدى : لا بس ايقول لمنى انه ساعات يكون جسمي مفصل فمنى قالت ليي فصار يتحرطم
جاسم : امممممممم
احمد وهو يساسرني : بقتلش
واحنا في الطريق وقفنا تكسي ورحنا سفير السيدة تعشينا عشا محترم.. وكانت عيون احمد ترسل مسجات حب وعيوني ترسل نغمات اغاني غرام ((( آآآآآآآآآآخ على الرومانسيه ))) وطلعنه بعد ما اكلنا سويت على كيف كيفك ..
ورجعنا إلى الهم والكدر الأرض اللي موجود فيها عبدالله ... دخلت الشقة اني ومنى وجاسم وفاطمة واحمد إلا العائلة متجمعة
امي : وين كنتون
جاسم : طالعين
امي : صليتون
جاسم + هدى : اكيد
عبدالله : وين رحتون
جاسم : بعض الاماكن
عبدالله : جان قلتون نجي معاكم
جاسم : عبدالله احنا ويش متفقين
عبد الله : والله انه نسيت الموضوع
هدى : جسوم حمود منوي فطوم شرايكم نطلع باجر [ بــــروحـــــنـــــــا ]
عبدالله : الله ما تبوني وياكم وانه من سنكم
جاسم : انت عندك ربعك روح وياهم
عبدالله : بس انتون اهلي الطلعة وياكم احلى
احمد : احنا ما نبي المشاكل
عبدالله : وقصدك انه المششاكل
احمد : اللي على راسه ريشه يتحسسها
عبدالله : بس انه من اليوم ورايح ما ليي قعدة وياكم برجع البحرين
افــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــك
كولولوووووووووووووش
احمد : كيفك
جاسم : اذا تبيني اروح وياك للحجز ترى انه حاظر
عبدالله : لهذي الدرجة كارهيني
احمد : والله انت اللي يبت هالشي لنفسك
عبدالله : بس الله يسامحكم
ماااااااا صدق عبدالله اساس الغرور يقول هالكلام .. في المشمش
جاسم : عبدالله متى بتحجز بروح وياك عن بروحك
عبدالله : بحجز باجر بس ما يحتاج تكلف على عمرك اقدر اروح بروحي
جاسم : ولو عذابك راحة


عبدالله
المكان الشقة
الوقت : 11:30 في الليل
------------------------
كنت قاعد متملل وجاسم ومنى وفاطمة واهدى احمد طلعو بدون ما يقولون ليي .. [ بس على أي حال انه ما امبي اروح وياهم ] .. انه مقصدي وكل اللي امبية هو التفريق بين هدى واحمد .. يمكن لو رحت اقدر اوزهم ... لكن المشكلة اني احب احمد ولد عمي فما امبي ليه المشاكل .. وفي مثل الوقت اغار على هدى ولا امبي اشوفها ويه احد ثاني لكني ما احبها ما احبها .. وفي المستقبل ما افكر اخطبها ابداً بس بعد ما امبيها تروح ويه احمد ...

خلاص قررت لازم انسى هدى واخليها تدلف وين ما راحت كيفها عشان ما اخسر العائلة كامل بسبب وحدة
.. بعد شوي سمعت الباب ينفتح وكنا قاعدين كلنا ..
كنت ناوي اصالحهم واتأسف وللعموم (( بيبقى الأنتقام في قلبي )) .. وانا ما بستسمح منهم لله .. لا عشان ما اخسر كل العائلة والكل يقول عني انا الغلطان .. لا يطلع الغلط منهم ولا يطلع مني ..
دار بيننا حوار وعصبت .. وقررت اني ارجع البحرين بروحي .. واحسهم استانسو لهالشي ما يدرون انه انا بعد امبي الفكة من وجوههم لو ما العائلة خايف تاخد عني فكرة خطأ ..

قعدت الصبح ورحت الطيران وحجزت ليي تذكره في اقرب فرصة وكان اليوم في الليل الساعة 12 .. رجعت شقة النسوان

عبدالله : امااه امااه
امي (( خديجة )) : ويش تبى
عبدالله : انه اليوم الساعة 12 بسافر يعني لازم اروح المطار الساعة 10 .. جهزي شنطتي
خديجة : لاويش بتسافر
عبدالله : بس استمليت
خديجة : انزين احد بيروح وياك
عبدالله : لا محد بس برجع ويه ربعي
خديجة : بتروح البحرين
عبدالله : يمكن امر السعودية جم يوم
خديجة : ولاويش السعودية
عبدالله : سياحة !!!!
بعد السعودية حق ويش
خديجة : انزين الله يحفظك
عبدالله : الحين انه بطلع بروح السوق ويه الربع اذا جيت شنطتي جاهزة له
خديجة : ما دري .. لأنه اليوم عليي طباخ الغدا
عبدالله : انه ما ليي خص اذا جيت بشوفها جاهزة
خديجة : بحاول يا ولدي
عبدالله : مو تحاولين جاهزة
خديجة : انشالله

انه ولد عاق .. امي اعاملها جدي عيل الله يساعد اللي باخذها .. طلعت ورحنا السوق انه وخليل وباقي الربع ..
تونه نتمش بيت المحلات إلا بنية قاعدة تتمشى يبين عليها بحرينية ولابس ذاك الشال الوردي والنضارة الشمسية الفن .. وتتمشى ويه مجموعة بنات بس ما عجبتني إلا هي ..
عبدالله : شباب شباب .. شوفو شوفو هالحلا كله
خليل : أي والله امشو وراهم
عبدالله : يالله
ورحنا وراهم ( اصلاً البنيه امبين عليها مغازلجيه )
عبدالله : يالحلوة ..
خليل : عبود اقولك
عبدالله : ويش
خليل : القمر اليوم ما بيطلع .. لأنه مبين عندنه بالنهار
وقامت البنيه تتبسم ( صدق ماصخة ) ..
ترى انه اكلم بنات عادي واغازل وكل شي بس ما يعجبوني البنات اللي جد ي .. وافكر اذا جيت اخطب اخطب وحده اخلاقها ما فوقها فوق ولا تكلم صبيان ولا ليها بهالسوالف ..
عبدالله : انزين بس نظره يا حلوو
خليل : ترى عبدالله كل البنات يلحقون وراه وهو ما يعطيهم ويه بس اليوم لما شافش هو اللي لحق وراش ويش تبين بعد
واحد غير من الربع ( محمد ) : اويلاه على التغلي
عبدالله : احرجتون البنية ..
محمد : عبود عطها الرقم
عبدالله : ابشر بس دقيقة اكتبة
وكتبت الرقم في ورقه على شكل قلب ( اصلاً انه هالأوراق كله في جيسي عشان لين شفت بنية ورميت الرقم تكون في ورقة على شكل قلب والذيك البنيه الهبلة تحسب اني احبها
رميت الورقة عليها واخذتها ( صدق وقاحة ) .. وتونه قاعدين نتشى إلا اشوف العائلة الكريمة في الويه وكأنهم شافوني [ اااف يعني زايده على اللي فيني ]
جاسم : عبود تمت العمليه
عبدالله : أي الحمد لله ( ادري اني قوي عبارة )
منى : جان قلت ليي بساعدك ترا دي البنية ويانيه في صف وكل يوم تيي تراوي البنات الأوراق اللي رقومها بهم الصبيان .. او يمكن ترى انت مرقمنها قبل
عبدالله : بلا لغاوة
احمد : اختي ما قالت شي
وما تركون اكمل ومشوا عني ..
بس ما هموني فواصل التمشي والمغازل في البنات .
على الساعة 9 ونص في الليل قمت وطلعت شنطتي واغراضي وسلمت على امي وابويي وعماتي وعمي ومشيت اخذت ليي اجرة وركبت ورحت المطار ..
تأخرت شوي الطائرة إلى 12:54 وبعدين مشت وطلعت من سوريا انه وربع اللي شفتهم في المطار .. وفي الطائرة قمنا نقرر ويش بنسوي من مغامرات في السعودية .. ووين بنروح

إشراقة الأمل
10-27-2006, 09:38 AM
السلام عليكم


قاهرننننننننني عبدالله ..

في اترقابكِ خيتي ..

تحياتي،،

أم ملاك
10-27-2006, 07:26 PM
مرحبااا


العفووو ويسلموا للمتابعة




***********************************



الجزء السابع

جاسم
المكان : الباص ( متجهين للزبداني )
الوقت :11:25 الظهر
-------------------------------------
مااقدر اسكت .. خلاص .. وايد خليت هدى على راحتها .. مو انته يا جاسم اللي تخلي اختك جدي تكلم صبيان .. جدي انت تدمرها .. لا مستحيل مستحيل
اذا احمد يحبها عن جد بقول ليه يجي يخطبها .. امه انه جدي يكلم اختي ما ارضاها .. هدى هالأيام متغيرة وايد . حتى عبدالله مهما سوا يبقى ولد خالها والمفروض ما تتعامل وياه جدي .. واحمد بعد ولد خالها والمفروض ما تتعامل وياه جدي .. من اليوم ورايح بجبرها انها ما تحتك ابه
احنا صح عائلة متحررة لكن مو معناته انه احنا نرمي بتنه في النار بأيدنا ..
اخدنا حوالي 4 ساعات في الباص لين ما وصلنا الزبداني .. كان اسم المزرعة ( مزرعة ام خالد ) خوش مرة بصراحة طيبه وحبوبة .. اتقدموني في النزول احمد ومنى وهدى وانه وفاطمة ظلينا حاسبت راعي الباص وبعدين اتفقت ويه صاحبه المزرعة على انه احنا نقعد للمغرب بــ 4000 ليراا ..
رحت وقعدنا شوي
جاسم : هدى ممكن شوي
هدى : خير في شي
جاسم : تعالي نتمشى
هدى : ما يصير بعدين
وكانت الحبيبة تلعب اونو ويه احمد ومنى
جاسم : الحين وبسرعة
قامت هدى ويت قعدت اتمشى في البداية وانه ساكت
هدى : جاسم اذا ما بتتكلم برجع
جاسم : لا بتكلم
هدى : قول
جاسم : ممكن اعرف علاقتش ويه احمد ويش مصيرها ومن وين تكونت وشلون حبيتيه بهالسرعة ؟؟؟
هدى :----------------------------
جاسم : تكلمي
هدى : ويش تباني اقول
جاسم : كل شي
هدى : ما اقدر
عصبت
جاسم : هدى تكلمي بسرعة
هدى : ليش هالتحقيق
جاسم : لانش اختي تفهمين يعني ويش اختي .. وطول ديك الأيام وانه ساكت لاني ماامبي اضايقش بس بصراحة الميزان ثقل .. وانه ما عدت اصبر وحتى بطر اني ارجع ولا اقعد ويه احمد ولا بخليش تقعدين
هدى : ليش
جاسم : انتين تدرين بعدين احمد ويش بيقول ؟؟

هدى : ويش
جاسم : بيقول مثل ما تكلمني تكلم غيري ومثل ما تطلع ويايي تطلع ويه غيري
هدى : احمد لا يمكن يقول جدي
جاسم : للعلم كل الشباب يقولون جدي حتى انه
هدى : أي بس احمد يحبني
جاسم : وويش اللي ضمنش ... احمد اذا يحبش صدق بيجيب خالي ومرت خالي وبيجون يخطبونش ما بيخليش جدي .. انتين تدرين انه فوق الـ8 لحد الحين تقدموو ليش وابويي يرفض لأنش ياهل على قولته بس باجر لين تخرجتين ما راح يرفض
اااااف يا ربي جيفة اقول ليها تقطع علاقتها بأحمد نهائي لين ما يجي يخطبها
هدى : جاسم بصراحة اني بنت ومن حقي احب .. اني احس اني احب احمد حب جنوني ولو يصير جان عبدته
جاسم : جــــــــــــــــــــــــــــب .. احنا ما عدنا بنات يقولون هالكلام .. هدى لا تخليني اغير معاملتي ليش .. ترى انه محترمنش على انش بنيه كبيرة وفاهمة
هدى تصيح : جاسم
الا بجيه فاطمة
فاطمة : ويش صاير
جاسم : تعالي فاطمة
فاطمة : خير
جاسم : فهمي اختش انه من اليوم ورايح ما ليها علاقة بأحمد
فاطمة : لاويه
جاسم : لأنه لا الله ولا رسولة يرضون بالمسخره اللي تسويها
فاطمة : هدى جي ويش مسويه
هدى : ما سويت شي بس اكلمة قدامكم بعد موفي التلفون
فاطمة : بس احمد اذا يحبش بجي يخطبش مثل مرتضى خطيبي ما عمري كلمته ولا شي وهو ولد عمي بس لأنه يحبني من واني في المدرسة جى وخطبني
جاسم : مثل الكلام اللي اقوله ليها بس اختش خريش
هدى : جاسم بس خلاص حرام عليك
جاسم : هذا الواقع .. ومن اليوم ورايح فهمي منى عشان تقول لأحمد انه ما ليش علاقة فيه واذا يباش ايجي من الحين يخطبش
هدى : انشالله
فاطمة : لاتكونين خفيفة يا هدى ترى الريال ما يحب المرة الخفيفة
هدى : بس قلت انشالله واصلاً اني حتى لما ديك المرة رحت اشتري خبز ويه احمد بروحنه ما كنت مقتنعه واحسة شي خطأ بس لما امي قالت قلت يعني عادي لانه امي ما بتخليني اسوي الخطأ وتسكت
جاسم : بس من اليوم ورايح ما ليش علاقة بأحمد
هدى : ابداً .. ومثل ما قلت اذا يبيني بجي يخطبني

ورجعنه وانه مستانس لاني ما امبي أي كلام يطلع على اختي ولا امبيها تطيح في الخطا وانه واقف اطالع
يمكن انتون كنتون تقولون اني ما اغار على اختي ولا انصحهها .. لكن انه نار الغيرة تحرق قلبي .. واخيراً جا اليوم اللي وقفتها عند حدها ...

واللي عجبني اكثر انه هدى فعلاً طبقت اللي قالته ولا كلمت احمد ولا كلمة
هدى : منى خلنا نلعب اونو عبارة عن فريقين فريق بنات فريق شباب
احمد : وش معنى يعني نبي نلعب مع بعض
وهدى سكتت ولا ردت
احمد : هدى ويش فيش
جاسم : ويش فيها يعني ما فيها شي
احمد : اشوفها ما تتكلم
جاسم : ولازم تتكلم عشان ما يكون فيها شي .. تعال تعال نلعب
احمد يالله
ولعبت ويه احمد وهدى ويه البنات إلا تلفون فاطمة يرن وكان خطيبها مرتضى فقامت وراحت تكلمة ..
فضلت منى وهدى يلعبون وانا واحمد من صوب ثاني نلعب
كان الوضع عجيب
كل انواع الفواكة عنب مشمش خوخ كمثرة غوج وتفاح مو مستوي ..
فزت انه على احمد وهدى فازت على منى
هدى : جاسم ويش رايك العب اني وانته لأنه احنا الفايزين
احمد : وانه ما بتلعبين ويايي
جاسم : احنا عاد فايزين
سكت احمد ولاحظ انه هدى متغيرة بس زين انه ما مبي اختي تتكلم وياه دام ما تربطهم علاقة شرعية على الرغم اني متأكد من حب احمد لهدى وحب هدى لأحمد بس بعد ان اخو هدى الكبير هنيه ومن حقي اتحكم فيها .. واليوم بعد ما نطلع بتصل لامي تجي ويانه عشان ايكون ويانه ظهر واحد كبير
لعبت ويه هدى
هدى : دورك
جاسم : اسحبي اربع
هدى : حرام اني اختك
جاسم : انتين تسحبيني حلال انه اسحبش حرام
هدى : انزين بسحب
وفي الأخير فزت طبعاً عليها
هدى : انته غشاش
جاسم : المشكله انش غشاشة اكثر مني
هدى : أي صدق مدام انك فزت عيل بطلع
وطلعت من تحتها ورقتين وحدة البيضا والثانيه رقم 9 ازرق
جاسم : والحين من اللي يغش
هدى : انته
جاسم : هههههه
وبعدين اتعمدت اني اقول إلى احمد يروح ايجمع فواكه ويه اخته وانه بروح اجمع فواكه ويه هدى اما فاطمة فبعدهي تتكلم في التلفون .. ويش عايلنها ..
ورحنا انه وهدى نجمع فواكهة
هدى : جاسم شكراً
جاسم : على ويش
هدى : الحين احس روحي راضيه عن نفسي ..
جاسم : انه توقعت انه يكون هذا تصرفش بدون ما اقول ليش
هدى : جاسم اني بعدي بسن المراهقة فما اميز الصح من الخطا واللي في بالي اسويه ..
جاسم : بس يوم اللي اشوفش تتكلمين ويه احمد او أي احد غير بيكون قتلش قبل لا تبررين او تقولين أي شي
هدى : توني مكتشفة انك شديد
جاسم : من حبي اليش
هدى : الله يخليك لينا
جاسم : تسلمين

ويت لينا فاطمة
هدى : هلا بالعروس .. شخبار المعرس
فااطمة : يسلم عليكم
جاسم + هدى : الله يسلمه من الشر
لمينا في سلة خوخ ومشمش وعنب وكرز وغوج وحملنا ورجعنا مكان ما كنا قاعدين واشوه احمد ومنى مو هنيه عشان آخد راحتي
جاسم : ويش رايكم نروح بروحنا حلب وكسب
فاطمة : ما اشوفها عدله الحين احنا كلنا مع بعض
جاسم : عيل ننقول لأمي تجي ويانه
هدى : أي أي أي أي أي أي أي اي
جاسم : اكلتينه
هدى : ههههههههههههههه .. بس الطلعة احلى باوالده
فاطمة : اني اقول مدام عبدالله اليوم الساعة 12 بيسافر عيل نقول للعائله كلها تجي
جاسم : على طروة عبدالله .. هدى امبيش تكونين عادي ويه عبدالله وتعاملينه مثل احمد بالضبط .. حتى لو غلط وانه حسيته آخر مرة ياي يعتذر بس ما خلينا ليه مجال
هدى : هذا اللي كنت بسويه
فاطمة : اكوم جووو
احمد : ها الا رجعتون
جاسم : أي انه وهدى لمينا فواكهة وورجعنا
احمد : أي احنا بعد
منى : هدوي امشي نروح صوب المسبح
هدى : جاسم يصير اروح
احمد : من امتى
جاسم : أي بس بالعدال ولا تطلعين صوت ... اوكي ؟؟
هدى : اوكي ونص
جاسم : يالله .. الله يحفطكم
ومشووو
جاسم : فاطمة ليش ما تروحين وياهم
فاطمة : ما قولو ليي اروح وياهم
جاسم : ما عليه قومي روحي في موضوع بقوله لاحمد
فاطمة : اوكي
وقامت فاطمة

بقت عليي سالفة احمد ويتراوا ليي انها اصعب من هدى بس ابغصبه ما يكلم اختي لين ما يخطبها اذا يبغاها واذا ما يبغاها ما ليش دخل فيها
احمد : خير
جاسم : ما لاحطت شي في هدى اليوم
احمد : امبلى ما كانت تكلمني
جاسم : تدري ليش
احمد : جان زين
جاسم : انه قايل ليها
بينت الصدمة في ويه احمد
احمد : لاوية
جاسم : لأنه انت لو في مكاني ما بترضى اختك تكلمني بدون علاقة شرعية عدل او انه غلطان
احمد : ---------------
جاسم : احمد انه امبي مصلحت اختي فرجاءً لا تكلمها واذا كنت عن صدق تحبها تعال واخطبها
احمد : بس
جاسم : خلاص احمد .. انه صبرت وايد وانه اشوف اختي تطلع وياك .. مو احنه العائلة اللي تخلي بنات يمشون هرج بين الناس
احمد : ومن قال هرج
جاسم : انه اول واحد .. ويش رايك في بنيه تطلع ويه ولد خالها
احمد : -------------
جاسم : رد له .. انت ما ترد لأنك تدري ان الحق ويايي .. لكن اذا تبي تكون علاقتنا طيبة وياك سو اللي اقولك ابه
.. وللعموم ترى انه قلت لهدى تكلم عبدالله مثل ما تكلم
احمد : عبدالله !!!
جاسم : أي .. انتون اثنينكم ولاد خالها وتقربون ليها مثل الشي
احمد : بس انه غير
جاسم : انته مو غير
احمد : جاسم انه لو ما احبك اختك عن جد جان ما عمري كلمتها
جاسم : انه واحد اخاف على سمعت اختي واذا نت صدق تحبها اخطبها .. وللعلم انه موو ادلل على اختي لانها ما تحتاج دلاله بس لاني امبي مصلحتك .. اصرف النظر عن اني اخوها .. هدى لحد الحين تقدمو ليها 8 والحين مرتضى خطيب فاطمة متصل ويقول اخوه سلمان يبي يخطبها .... وسلمان ولد عمها .. فما اضن انه ابويي يرفضة
احمد : ويش اسوي 
جاسم : هذا الشي راجع ليك

هدى
المكان : في الزبداني
الوقت : 3:00 العصر
-------------------------
صدق اني احب احمد .. ويمكن احبه اكثر من روحي .ز لكن اهم شي سمعتي .. اسمعه اذا ظاعت ما تنشرى ولا بالملايين ..
ما قمت اكلم احمد .. ويعز على قلبي وكل ما يكلمني مرة اتفداه بس بعد احقره وجاسم يرد عني .. اني جدي مقتنه اقتناع تام ..
بعدين طلبت مني منى انه نروح صوب المسبح وسألت جاسم ووافق ورحنا وتونا قاعدين وحاطين ارايلنا في البرجة إلا فاطمة يايه صوبنا

منى : هلا فطوم
فاطمة : اهلين
وبعد ما قعدت
منى : هدى انتين اليوم ويش فيش على احمد .. من رجعتين من عند جاسم وانتين مو طبيعية
هدى : اني طبيعية والمفروض من زمان يكون تصرفي جذي
منى : ما فهمت قصدش
هدى : المفروض ما تكون بيني وبين احمد ديك العلاقة القوية
منى بصدمة : ليش
هدى : لانه ما تربطنا علاقة شرعية .. واذا اخوش فعلاً يحبني بيخاف على سمعتي وما بيكلمني وبجي سيدة يخطبني
منى : ما كان هذا رايش ن قبل
هدى : ما كنت منتبها لذي النقطة
منى : بس اخويي مو من النوع اللي يتسلى
هدى : اذا ما يتسلى خله يدخل البيت من الباب
فاطمة : فعلاً منى ما في احد يرضى انه بنته تطلع وتتكلم ويه احد بدون علاقة شرغية حتى لو كان ولد خالها
منى : لا عادي
هدى : عيل ويش رايش تطلعين ويه جاسم اخويي
منى : لالالالا احمد غير
فاطمة : لا مو غير كل الشباب مثل الشي .. تفكيرهم واحد .. اولاً ما يبون البنية خفيفة وثانياً البنت اللي تكلمهم وتعطيهم ويه تطيح من عيونهم ويقولون مثل ما تكلمني تكلم غيري
منى : هدى تكلمي
هدى : كلام فاطمة صح .. اني كنت عميه لما كنت اكلم اخوش .. ما انكر انه حبه بقلبي لكن في مثل الوقت سمعتي بعقلي .. والسمعة ما اقدر استغني عنها عشان جدي بطر اني اتباعد عن اخوش واذا يباني ايجي ليي
منى : ما ادري ويش اقول ليكم بصراحة صدمتوني
هدى : لا صدمة ولا شي .. هذا الصدق وهذا العدل ... انـي وايد تماديت في علاقتي وعواطفي .. احمد انسان ما ينباع وكل وحدة تتمناه كفايه انه جميل وايد وايد واخلاقة عاليه لكن لازم تكون عندي مثل الأخلاق ولا اكلمة عشان ما اكون من دلين البنات الخايسات اللي يلحقون ورا الشباب
منى : بس انتين ما تلحقين ورا احمد
هدى : ولو المفروض ما اكلمة وحتى لين قال ليي أي كلمه مثل احبش او شي اصده وما ارضى صدق انه اذا مره وريال بروحهم كان الشيطان ثالثهم
منى : بس انتين الحين بتروحين توجيهي يعني احمد ما بيقدر يخطبش ..
هدى : اذا يحبني بينتظر
فاطمة : هدى اليوم سلمان ولد عمي قايل لمرتضى انه يبي يخطبش
هدى بصدمة : لالالالالا اني ما امبي اتزوج
فاطمة : بس ما اظن ابويي بيرفض
هدى : فاطمة لاويه قلتين ليي .. اني ناقصة على الهم هم
فاطمة : ارفضيه انتين عادي ابويي مو من النوع اللي يجبر الواحد بالعكس
هدى : ولين قال ليي لاوية
فاطمة : قولي ليه ما امبي اصير مرت حمي فاطمة عشان الناس ما يحسدونه هههههههه
هدى : تمزحين
فاطمة : تبين نصيحتي
هدى : ويش
فاطمة : قولي الى جاسم .. وجاسم يدري بكل شي فبيساعدش
هدى : خوش فكرة
وقمت عن البنات ورحت صوب ما احنا قاعدين الا احمد مباشرة يطالعني ويبتسم .. ما قدرت اردها ليه لازم اكون اثقل اثقل ..
هدى : جاسم ممكن شوي
جاسم : هدوي الحين انه اتكلم ويه احمد بعدين تعالي
هدى : ضروري
احمد : جسوم قوم شوفها
وقام جاسم ويه صوبي
جاسم : خير
هدى : امش نتبعد شوي ( بصوت واطي )
جاسم : اوكي
هدى : جاسم ممكن تتفهم الموضوع
جاسم : أي موضوع
هدى : اسمع .. سلمان ولد عمي متقدم ليي واني بصراحة ما امبيه .. بس فشيلة اقول لأبويي ما امبيه يمكن ايفسرها شي غير .. فأنت قول ليهم انه ما يناسبني
جاسم : وليش ما تبين سلمان خوش ريال
هدى : امممممممم .. أي امبي اكمل دراستي
جاسم : أي خوش عيل .. الصبي مو مستعيل انقول ليه بس تخلص السنه تعال اخطبها
هدى : جااااااااسم !!!!!
جاسم : ويش مو انتين تبين تكملين دراسه بخليش تكملين
هدى : لا وبعد ما امبي سلمان
جاسم : ووين بتحصلين احسن من سلمان
هدى : جااااااسم ... ما امبيه وبس ..
جاسم : اذا قلتين تبين من بقول ليهم
هدى : ما امبي احد .. بعنس زين
جاسم : بــــــــــــــل ههههههههههه
ومشى عني .. الحين اني امباه عون يصير ليي فرعون
بس اتوقع انه جاسم بيساعدني بصراحة الله عوضني فيه بدل الاخوان الوايد طلع ليي هو لكن احسن اخو في العالم
ورجعت للبنات وقعدنه نطشر على بعض ماي وبصراحة ماي بارد بارد بارد .. قعدنه عند البرجة وكل وحدة حطت ريولها ..
قامت البطله منى وتدنت زيادة وزيادة لين ما لا طبت في الماهي في بعبايتها وشيلتها وثيابها وحالتها قمت بسرعة عشان بطلعها اني وفاطمة لأنه الماي بارد وبسرعة انقلبت زرقة .. بي مت من الخوف
اني وفاطمة نسحب بس ما قدرنه لأنه وزن العبايه والالثياب وايد فصعب انه احنا نرفعها هي بالثياب .. بقت فاطمة وياها واني رحت اقول لجاسم بسرعة
ورحت
هدى : جاسم جاسم الحق ( واني كنت اصيح )
جاسم : خير ويش صاير
هدى : منى منى
احمد : ويش فيها منى
هدى : طبت في البرجة والماي بارد واحنا مو قادرين انطلعها والرجه غزيره تغطي على منى
وبسرعة ركض احمد وجاسم بعد
ولحقتهم إلا احمد ماد ليها ايده
احمد : يالله منى
منى تصيح : احمد ما يصير وزن العباية وثيابي اكثر من وزني
احمد : افصخي العباية
منى : لالالا عليي كم قصير
احمد : منى بسرعة اعطي هدى وفاطمة ايدش الثانية
اخذذت ايد منى وسحبت بكل قوة بس كل ما نسحب ترد ترجع لأنه الماي كان يجري مو واقف في البرجه لا يروح يسقي الزرع
احمد : جاسم تعال ويايي لو طلينا على البنات ما بنطلعها
ويا جاسم وكلم واحد من ايد وسحبها
احمد : يالله امشو ما امبي اشوف احد صوب المسبح
جاسم : الماي وايد بارد
احمد : جاسم وش رايك نسبح شوي
جاسم : تبينه نمموت
احمد : بل ليش عاد البنات بس ما يتحملون
جاسم : تدري صوق قوم نسبح
فاطمة : لا اني بعد امبي اسبح
هدى : واني بعد
منى : لالالالا اني ما امبي
جاسم : انه ما فيي شده اروح المستشفى او ادفن احد
هدى : افا يا خوي
جاسم : انزين بعدين بنطلع احمد وبنصك الستار وبنسبح
فاطمة : اذا تبي انته بعد تقدر تطلع
جاسم : طرده
فاطمة : اعتبرها
جاسم : هدى تبيني
هدى : أي صدق
فاطمة : افا
وقعدو احمد وجاسم يتسبحون صدق انه الماي بارد بس تعودو عليه .. وفطسنه من الضحك وهم ايطشرون على بعض
فاطمة : احمد يالله قوم قوم
احمد : تونة داخلين
فاطمة : قوم احنا قريب بنمشي
احمد : انشالله
وقام احمد ودخلنا اني وفاطمة وصكينا الستارة فصخت عبايتي وكان عليي بدي وتنورة وتحتها برمودة ( كنت مجهزة روحي لأني كنت امبي اطب ويه جسوم )
وفاطمة بعد قعدنا نسبح ونضحك ونستانس ونتسابق ...
وبعد حوالي نص ساعة
منى من ورا الستارة : جاسم يالله قوم امبي ادخل
جاسم : لالالالا ما بقو مانه مستانس
هدى : منى دخلي
ودخلت منى
منى : هدوي قولي لأخوش يقوم بسه
هدى : اتفاهمي وياه ما ليي دخل
منى : اوكي بس خلاص ما يحتاي
جاسم : لالالا تعالي امزح الحين بقوم
منى : لا عادي ما يحتاج
جاسم : انه بقوم .. عشان اجف
منى : ككيفك
وبس طلع جاسم ومشى
هدى : يالله يالله منوي بسرعة
منى : احنا مجانين
هدى : لاويه
منى : لأنه الماي بارد وايد واحنا بنسبح فيه
فاطمة : منى : جهزتين روحش حق تسبحين
منى : اكيد
ودخلت منى شوي شوي وكل ما تدخل زياده تصرخ صرخ
جاسم من برة : هـــــــــي بالعدال
هدى : هذي الدلعوه منى
منى : هدووو وعلة انجبي
جاسم : لا تجببين اختي
هدى : حرة
احنا مجانين ... وشوي شوي دخلت منى وقعدنا نسبح وايد لين ما يا احمد
احمد من ورا الستارة : يالله بنات قومو قريب بنمشي
منى : لا بعدنه
احمد : بسرعة عشان تجفون
منى : ماني ماني
فاطمة : بنقعد بعد ربع ساعة
احمد : الحين قومو
وفعلاً قمنا وتجففنا ولبسنا والمغرب مشينا

أم ملاك
10-27-2006, 07:27 PM
يتبع الجزء السابع



عبدالله
المكان : السعودية
الوقت : 3:00 الفجر
----------------------------
وصلنا السعودية
ورحنا الفندق بسيارة اجرة بينما اثنين من الربع مباشرة رجعو البحرين حق ياخذون سيارتين لينا وانه عطيت واحد منهم مفتاح سيارتي عشان يجيبها ..
رحنا الفندق ونمنه نومة طويلة والصبح كد الربع رجعو من البحرين طلعنه طلعة محترمة .. رحنا مجمع الظهران .. وحظراتهم ما رضو يدخلونا ( شو يقولون ) .. للعائلات فقط .. مشينه عنهم ورحنا الراشد
اول شي سوينا رحنا ستار بوكس وقعدنا وشربنا كابشينو وماخلينا حد في حاله ..
وهناك كل انجليز وبنات متحررات يعني بدون حجاب ..
ما خلينا وحدة ما رقمناها .. قمنا بعد شوي ورحنا باسكن روبنز قعدنا هناك اكلنا اسكريم .. وقمنا ندخل في المحلات من محل للثاني ..
دخلنا زارا ومانجو وبرومود ووووووووو ... ( كانه مجمع السيف )
عند الظهر طلعنه من المجمع ورحنا ملك المندي اخذنا ليننا غدا مندي دياي عجيش اكلنا وايد ..
وبعدين طلعنه بعد ما شحنا بطونه .. رحنا حديقة الحكير
عجيبة وهناك عائلة بحرينية كلها بنات سلمنا عليهم وقمنا .. شفت اللعبه اللي لعبتها في سوريا انه وواحمد
وحنيت للأهل رغم اني ما فارقتهم وايد .. واحس اني بعد فترة طويلة بشوفهم .. ضحكت على روحي .. ومشيت
وركبنا العاب وايد
السيارات الجوكر الأخطبوط .. وبعدين دخلنا مكان الألعاب المكيف .. صرف حوالي 35 دينار على هالألعاب .. وطلعنة واحنا مستانسين بس الحركة البايخة اللي سوواها .. واحنا نلعب بندو الألعاب ويقولون ( صلاة صلاة ) انزين هم ما راحو يصلون بس نحاسة
فأجبرنا على انه احنا نروح نصلي .. واحلى شي انه الصلا قصر .. صلينا بسرعة وطلعنا .. واصلنا لعب إلى الساعة 8:45 الا رادين امبندين الألعاب ويقولون صلاة ( الله ياخذكم احنا خلصنا صلاة )
مللونا قمنا وطلعنه .. رحنا Taza واخذنا لينه اكل شقد وردينا ناكل
وفي الفجر رجعنه الفندق بعد ما رحنا نلعب بته عند ربع خليل في السعودية (( القطيف )) وصنا الفندق حوالي الساعة 3 .. والساعة 12 الضهر تطير الطيارة ترجعنا للبحرين
ونمنا للساعة 9 الصبح
في الصبح الشباب رجعو في الطائرة بينما انه لأني عندي سيارتي رجعت فيها ..
وانه في الطريق وانه احس ان فيني النوم مو قادر ما نمت عدل نمت حوالي بس خمس ساعات ... بس الحمد لله وصلت البحرين بسلام وتوني داخل البحرين ما حسيت بشي الا بسيارة الأسعاف صوبي .. وما ادري من ينقلني وويش صار عقب ما ادري ...

إشراقة الأمل
10-27-2006, 08:58 PM
السلام عليكم

ويش صار في عبدالله ....؟؟

ننتظر ..


تحياتي،،

أم ملاك
10-29-2006, 12:19 AM
الجزء الثامن


احمد
الشقة
11:30 في الليل
----------------------------------
وصلنا في الليل متأخر بس انه دخلت شقة الريال وجاسم دخل شقة النسوان .. كنت قادع افكر في هدى ..
رغم اني تظايقت من قرارها لكني حسيت بالوله والشوق ليها .. وحبها زاد بقلبي اضعاف .. حسيت انه هدى صارت بنيه رزينه مو مثل الأول هبلة ومخروشة .. الحين احس انه قلبي بيطلع من صدري وبيقول لكل العالم ياااااااا ناس احبهااااااااااااا ..
وكانت الأفكار تجيبني وتوديني .. فس قطعها رن التلفون قمت وشفته رقم غريب .. ترددت قبل لا اشيله . بس شلته
احمد : الو
( المتصل ) : الو سلام عليكم
احمد : عليكم السلام
( المتصل ) : انت احمد
احمد : أي الشيخ أي خدمة
( المتصل ) : بصراحة انه في البحرين وواحد من نسايبك مسوي حادث بس اتصلت في بعض الأرقام المسجلة في تلفونة وماحد يرد فكان رقمك مسجل بأسم (( احمد ولد العم ))
احمد بخوف : ويش تقصد
( المتصل ) : عبدالله ولد عمك مسوي حادث .. وبصراحة الحادث كان وايد قوي .. فصداته كسور وايد والحين نقلوه بالأسعاف إلى المستشفى ... وبصرحة الحين هو في غيبوبة ..
احمد : انت تمزح له .. عبدالله قايل لك تسوي فيي هالمقلب ... انه اعرف عبدالله دايم يسوي المقالب ويضحك
( المتصل ) : يا اخي ويش امزح تبي تكلم الدكتور
احمد : يعني المسأله جد
( المتصل ) : أي اكيد
احمد بدموع تارسة عيونه : انزين الله يخليك قول ليي انه بخير ... الله يخليك قول ليي انه ما فيه شي .. ترى انه ما عندي غيرة .. بشرني
لا بس خلاص نزلت دموعي .. اهني يتركز ضعفي .. قلبي ضعيف مو مثل كل الريال .. ما اقدر اتحمل صدمات قوية وخصوصاً من اعز الناس على قلبي .. ويمكن انتون تشوفون خلافنه إلا اني احب عبدالله اكثر من اخواني .. وعلاقتي فيه قوية قوية
( المتصل ) : انزين يا اخي الحين عبدالله انه مدخلنه مستشفى الدولي .. الجناح ( **** ) رقم الغرفة ( **)
احمد : لا تهتم انه بس اوصل البحرين بدفع كل شي .. بس اهم شي يكون بخير .. الله يخليك لا تبتعد عنه يمكن يحتاج شي .. ترى كل اهلة مو في البحرين
( المتصل ) : ابشر
وصكيت عنه .. لكن كل الأبواب تصككت في ويهي .. محد يدري بمدى حبي لعبدالله .. ومحد يدري انه انه وعبدالله ربع الروح بالروح .. واذا صاد عبدالله شي محد غيري بيكون السبب .. انه اللي خليته يعصب ويطلع من سوريا .. يـــــــــــــــــــا ربي ... يا ربي تطلع عبدالله من هالمرضة ..
انه ما عندي ولد عم غيرة ... اتصلت إلى جاسم عشان يساعدني
احمد : جاسم تعال الشقة بسرعة
جاسم : ههههه انت تعال اكو العئلة كلها تسأل عنك
احمد : جاسم تعال بسرعة فاهم
جاسم : خير
احمد : انت تعال
وسكرت .. بدت دموعي تنزل من جديد .. حسيت انه الذنب ذنبي .. كان المفرض ما اخليه .. صديقي يضيع من ايدي .. يؤ انه ويش قاعد اقول انشالله ما في شي بس جدي
بس بعد ما قدرت
وانه في افكاري جه جاسم ..
جاسم : احمد خير
ودرت ليه ولما شاف ويهي انصدم
جاسم : احمد ويش فيك صايدنك شي
احمد : مو انه وخنقتني العبرة ولا قدرت اكمل
جاسم : تكلم انته بتوقف قلبي
احمد : مو انه اللي صايدني لا .. ولد خالك اللي خليناه يطلع زعلان .. اللي عاملناه اخس من ما يعاملنا .. قال لينا قال انه من سنكم واحب اطلع وياكم .. بس محد منا سمع .. احنا السبب
جاسم : تكلم .. قول دوبت قلبي .. ويش فيه عبدالله .. صاده شي .. احمد الله يخليك انه مو ناقص
احمد : سوا حادث والحين هو في المستشفى داخل غيبوبة .. وفيه بعض الكسور والرضوض ..
جاسم : قولي الصدق قول .. انت وعبدالله مسوين مؤامرة ضدي
احمد : الحين ويهي ويه مزح .. توه ريال من البحرين هو اللي شاله .. متصل فيني وقايل ليي .. جاسم .. روح قول للأهل .. وانه بروح احجز ..
جاسم : يعني انت ما تمزح .. صدقت احنا السبب لكن على أي حال قدر الله وما شاء فعل ..
احمد : يالله قوم قول لعمي
جاسم : احمد . انه اقول لعمي .. عشان اخاف من ردة فعلة واقول ليه هذي مزحة وبالطريق احصل ليي جم زفة
احمد : تدري انه بقول
وطلعت ورحت الشقة الثانية عشان اقول لعمي بس المشكلة ان شافو شكلس ما بيبشرون خير ..
دخلت ورحت اليلس ( الحجرة الإضافية ) وما كان فيه احد ..
احمد : عمي ...؟؟ عمي حسين
عمي حسين : خير يا ولدي
احمد : تفضل عمي
عمي : جى لاويه ويهك جدي
احمد : ما عليك من ويهي يالعم ..تفضل تفضل
عمي بعد ما قعد : خير يا ولدي
احمد : والله يا عمي توه واحد متصل ليي ويقول انه عبدالله مسوي حادث بسيط
عمي : ويش عبدالله !!! .. انزين ويش صاده عسا ما تعور ؟؟ وليش مو عبدالله اليي اتصل ليك
احمد : ما صاده شي بس شوية كسور
عمي : انت متأكد انه ولدي بخير ؟؟؟ شكلك ما يطمن
احمد : هو الحين في المستشفى
عمي : يعني فيه شي
احمد : عمي قول قدر الله وما شاء فعل
عمي : قدر الله وما شاء فعل لكن امبي اطمن على ولدي له لو مو من حقي
احمد : بصراحة عمي عبدالله في غيبوبة
عمي : احمد قول شي غير ... ترى انه حياتي مستمره مادام عبود وحيدي يشم الهوا .. بس اذا صاد عبدالله شي فإنه يصيدني قبل لا يصيده
احمد : لكن لا تخاف يالعم .. الحين انه بروح بحجز ليي ولجاسم وانشالله يكون بخير
عمي : احجز ليي ولأم عبدالله وياك

طلعت من عند عمي وانه مو مصدق الحين خلصنه منه بس باقي الأعضم ام عبدالله ...

بس لما طلعت شفت جاسم يقول لباقي العائلة عدا ام عبدالله اللي كانت مو موجوده وكانت رده فعلهم اقوا من ردت فعل عمي (( نسوان )) الكل قام يصيح ..
قعدت ادور ام عبدالله .. ولقيتها نايمة .. فطلعت ورحت لعمي وقلت ليه هو يخبرها ..


جاسم
الشقة
11:45 في الليل
-------------------------
احمد قام يقول كلام مثل السم ... ما قدرت ايود روحي لكني صبرت .. عيل عبود الي بس يمزح ويسوي اكشن واثاره يصيده جدي !! يليته فيي ولا فيه لما راح احمد يقول لخالي عن ولده انه رحت اقول لباقي الجماعه بس كنت متأكد انه مرت خالي مو هناك لأنها تنام من وقت ...
رحت
جاسم : سلام عليكم
فاطمة : جم مرة الواحد يسلم
جاسم : اذا مو عاجبنش لا تردين
فاطمة : بل
امي : خير يا ولدي رحت اوكي ورجعت جدي متنرفز
جاسم : اسمعوني في اخبار وصلتنه وانه واحمد بنرجع البحرين
لما قلت احمد لاحظت انه هدى مباشرة افترت صوبي (( الله يغربلها ))
منى : ليش
جاسم : من شوي واحد اتصل لأحمد وقال ليه انه عبدالله ولد خالي مسوي حادث .... والحين احنه بنروح نشوفة
منى : تعور ؟؟؟
جاسم ( هذي ليش تسأل عن عبدالله ) : الله العالم بس دخل غيبوبة .. وفيه بعض الرضوض والكسور لأنه الحادث كان قوي
امي : اني بروح وياكم
جاسم : لا اماه ما يححتاج
امي : اني بروح
مرت خالي يوسف ( ام احمد ) : واني بعد
منى : اني بعد بروح
فطمة : ما بقينا إلا اني واختي يالله نروح
هدى : اني ما قلت ليش باروح
جاسم : هدى احنا ويش قلننا
إلا بدخلة احمد ومباشرة هدى سكتت ولا كملت (( تعجبني ))
رحنا المطار وبدل ما نحجز إلا 2 حجزنه للعائلة كامل بس مافي إلا 6 مقاعد في الرحلة الأولى
فأتصلنه للجماعة وكلهم قالو يبون اجون في الرحلة الأولى
وحسب حكمتي ( احم ) انه الثنتين اللي اذا راحو ما بيسببون فوضة وارباك وبيقعدون مع بعض هم هدى ومنى
كانت الرحله الاولى لـ
( انا ) ( احمد ) ( خالي يوسف ) ( ام عبدالله مرت خالي ) ( هدى ) ( منى )
والرحلة الأولى باجر الساعة 4 العصر .. بينما الرحلة الثانية ما حصلنا إلا بعد اسبوع ..

هدى
الشقة
12:00 في الليل
-------------------------
يتني صدمه لما عرفت اللي صار لعبدالله وبصراحة خفت يصيده شي وهو طالع من عندنه زعلان ...
قعدنا اني وفاطمة ومنى ننتظر جاسم واحمد عشان .. نشوف اذا وحده منا في الرحلة الولى نجهز شنطتها ..
وصلو على الساعة 1ونص 2 ..
هدى : ها جاسم حجزتون لمن
جاسم : انه واحمد وخالي ومرت خالي وامنى وانتين
هدى : احنا
جاسم : أي انتون
هدى : عيل اني بقول اجهز شنطتي
جاسم : هدى بعدين تعالي جهزي شنطتي
هدى : من عيوني
جاسم : تسلم عيونش

طلعت ورحنا اني ومنى وفاطمة ورتبنا اغراضنا وخلصنا في حدود 3 إلا ربع ..
هدى : اني بروح اجهز شنطه جاسم
منى : عيل اني بعد بجهز شنطة احمد
فاطمة : واني ويش اروح اسويي .. بقوم انام
وراحت فاطمة تنام بينما احنا رحنا نجهز الشنطات
كان جاسم نايم وفي سابع نومة بينما احمد يتسبح
قعدنا نرتب وطلعت منى جيس من شنطت احمد لونة احر وحليو وكيوت .. كأنه هديه
منى : هدوي شوفي شوفي
هدى : هذا ويش
منى : :كأنة هديه
هدى : ويش داخلة
منى قامت تطلع
منى : سلسلة على قلب ومحفور فيها حرف الــــ f و قلم مكتوب عليه فطوم .. وعطر بناتي عجيب
وكأنه احد يصب عليي ماي بارد
هدى : اشوف
ولفتت انتباهي البطاقة كان مكتوب فيها (( إلى غناتي فطوم ))
هذا بقتلة
اخذت مني هى الكيس وطلع صوت خرخشة بين الأغراض
احمد : من هنيه
منى : احنا
وجا صوبنه
احمد : ويش تسووون
منى : انجهز شنطتك وشنطت جاسم
وتوه ملتفت إلى الكيس اللي في ايدنه
احمد : من اللي سمح ليكم تفتشون
ويه وسحب الكيس ومشى
منى : احمد من هذي فطوم
احمد : ممكن ما تدخلين في اللي ما يعنيش
منى : بس منصدمة منك
احمد : ما يحتاي تنصدمين ولا يروح فكرش وفكر غيرش بعيد ..هذي بنت اخوش
منى : أي صدق نسيتها
احمد : روحي واشتري ليها
منى : اوكي .. هدوي باجر بنروح
هدى : أي اني بعد بشتري لجاسم و محمد .. وربعي .. وخدامتنه .. تدرين باجر بروح اني وانتين وفاطمة
احمد : منى احنا ما عندنه بنات يطلعون في سوريا بروحهم
منى : احمد حرام
احمد : بس قلت كلمتي ... وثاني شي سوريا مو امان ابداً
منى : عشان خاطري عاد عاد
احمد : تبون تطلعون اخذو وياكم وحدة كبيرة .. وهالكلام مو بس لمنى حتى ليش يا هدى
وقام عنا .. كملنا ترتيب الأغراض على حوالي الساعة 3 ونص وقممنا نمنا ..
في الصبح حاولت اقوم من وقت بسس ما قدر فقت على حوالي الساعة 10 ونص .. قمت بسرعة وقعدت منى وفاطمة وعلى ما لبسو ورحنا بنسأل جاسم اذا يصير نروح
دخلنا شقة الريال بس كان جاسم توه قاعد من النوم واحمد هو اللي كلمنا
احمد : خير منى ويش تبون
فاطمة : يايين نسال جاسم اذا يصير نطلع
احمد : ما يصير وانه قايل للبنات من امس .. وما اظن ان جاسم بيقول كلام غير ..
فاطمة : اني كبيرة .. واقدر اروح وياهم ..
احمد : منى اذا وافق جاسم انتين ما بتروحين وياهم .. اذا محتاجة شي انه بطلع وياش
وطلع جاسم
جاسم : صباح الخير
هدى وفاطمة : صباح النور والسرور
جاسم : ها خير إلا يايين
هدى : جسوم نبي نطلع السوق
جاسم : أي اخذو امي او مرت خالي وروحوو
هدى : جااسم .. امي مشغول ومرت خالي بعد فبنروح اني وفاطمة . منى اخوها مو راضي
جاسم : يعني احمد قال ليكم مافي روحة
هدى : أي
جاسم : وليش ما تطاوعونه
هدى : انت قايل لينه لا تسمعون كلام احد غيري ... فاحنا ما نسمع غيرك
احمد : افا
جاسم : بس مافي روحة .. سوريا مو امان
هدى : بس مشكور
جاسم : بس اذا نحبين تجين ويانه ترى انه بشتري هدايه فبطلع
هدى : اكيد .. اصلاً اني ما احب اطلع بدونك
جاسم : 10 دقايق واحنا ماشيين
هدى : ابشر
وسحبت فاطمة ومنى ومشينا وبسرعة بسرعة بدلنه ولبسنا وطلعنه
فاطمة : يالله احنا لبسنا
جاسم : حزة اللي تبون تجهزون بسرعة تجهزون
فاطمة : بسرعة ترى حر
وطلعنة
احمد : انه ادلس اماكن راقيه تبون تروحون
هدى : جاسم اني امبي اروح اماكن رجالي
جاسم : لاوية
هدى : بس عندي اثنين امبي اشتري ليهم
جاسم : كبار او يهال
هدى : اكيد كبار
جاسم : ومن دلين
هدى : بعدين بقول ليك
جاسم : اوكوووك
ورحنا مكان رجالي وفعلاً عجيب ...
هدى : جاسم اني امبي بدلتين ... شوف احلى بدلتين بمثل السعر ومقاسك .. لأنه هم اظنهم مقاسك ... خذهم
جاسم : اوكي
ودور جاسم احلى البدلات وفعلاً بدلات ولا احلى .. في البحرين مافي منهم إلا في الأماكن الراقية
الأولى عبارة عن بنطلون جينز وياه سير .. وقميص فيه فتحه عند الصدر .. لكن عجيب
اما البدلة الثانية فــهي عبارة عن فانيلة وياها بنطلون وسيع ...
وسعرهم متساوي وهو عباره عن 55 الف ليراه يعني حوالي ( 36 دينار )
وطلعنه ورحنا مكان نظارات شمسية وشريت نظارتين مثل الشي .. وبعد نظارة لعبدالله عن اللي طاحت في الأرض السعيدة ..
واخذت بعد عطرين راقيين حق جاسم ومحمد
وبعدين اخذت إلى خداتنه بدلة متوسطت السعر ... وربع اخذت ليهم سلاسل روعة واقلام ..
واحمد اخذ بعد هدايا واغراض بنات ما ادري لمن ... ومنى اخذت وشقد ... وجاسم بعد اخذ ... وبس فاطمة اخدت هدية وحدة وراقة راقية عبارة عن بدله تقريباً مثل اللي اخذتهم .. وساعة .. وعطر .. ونظارة .. ونعال إلى خطيبها ...

رجعنا وصلينا صلات الظهر .. ومشينا حق المطار على حوالي الساعة 2 .. وقعدنه في المطار اني ومنى ويه بعض .. وخالي ومرت خالي اللي دابحة روحها من الصياح لأنه توها مخبرينها ... وجاسم واحمد يشاووطون
لما شفت جاسم
هدى : جاسم جاسم
جاسم ما انتبهت بس دار ليي احمد ولما شافني ابتسم وقال إلى جاسم
احمد : جاسم في بنيه تبيك
اف نرفزتني حركته .. عيل اني بنيه ما يدري اني اموت فرحة لما يلفظ اسمي ..
جاسم : خير هدى
هدى : اني ومنى بنروح نشتري كاكوات واجباس
جاسم : لا تروحون بروحكم
هدى : جاسم حرام ..
جاسم : انتظرو لين ما بنمشي بروح وياكم ...
هدى : اني يوعانه ما تغديت ولا تريقت
احمد : جاسم خلهم يروحون
جاسم : بنات ما يروحون بروحهم
هدى : انزين تعل ويانه
جاسم : انه مشغول احمد روح وياهم
احمد : لالالا انت روح وياهم
هدى : بس مشكورين ما نبي شي
ومشيت
بس بعد دقيقتين احمد ندا منى
احمد : منى منى تعالي
راحت منى ليه وما سمعت ويش يقولون
ولما رجعت
هدى : جي ويش صاير
منى : ابداً
هدى : امممممم
واختفى احمد عن حدود بصري
وبعدين رجع وفأيده جيس مشحون كاكوات واجباس وبيبسي وعصيرات
هدى : منى قلتين لأخوش شي
منى : الصراحة أي
هدى : ويش قلتين
منى : هو سألني هدى ويش تحب واني قلت ليه
هدى : الله ياخذش
منى : لاويه
هدى : لأني ما احب احد يشتري ليي ...
منى : واخويي مو أي احد
هدى : بالله شو
منى : اشوفش تأثرتين باللهجة السورية
هدى : قولي لأخوش ايخلي الجيش عنده
منى : قلنا بتثقلين على اخويي بس مو تعاملينه جدي .. ترى هى مئة وحدة تتمناه واذا انتين مو طايقتنه قولي ليي عشان اقول ليه واختصر المشوار .. ترى مو معناته انه هو حبش حب صادق بتذلينه .. ترى في هالأيام ما ينوجد هالحب ... وانتين ما بتحصلين احسن منه ..
هدى : الحين اني ويش قلت عشان تقولين ليي جدي
منى : يعني ويش فيها لو اخويي اشترا .. بتنقلب القيامة .."؟
هدى : بس اني كنت امبي اشتري لروحي
ووصل احمد
احمد : منى يودي
منى : بس العرب ما يبون
احمد : ليش انه كورة عدكم تمشوني مثل ما تبون ... تبونه اخذو ما تبونه كيفكم
منى : والله هي تقول مو اني
احمد : اف على دلع البنات
ومشى عنا
هدى : منى
منى : ويش
هدى : انتين محد يقول ليش شي
منى : مو انتين قلتين قولي لأخوش يخلي اكله عنده اني قلت ليه ..
هدى : بس الحين احمد بيزعل
منى : خله يزعل مو توه مو هامنش وما تبين من عنده
هدى : ياربي
وقعدنا منى اكلت بس اني ما اكلت بس ما قدرت اقاوم الجوع فأكل كاكوووبعد شوي طارت الطائر على حوالي الساعة 4 ونص ومرت خالي بعدهي تصيح

أم ملاك
10-29-2006, 12:21 AM
الجزء التاسع


جاسم
الطائرة
4:30 في العصر
---------------------------
ركبنا الطائرة وقلبي متقطع على مرت خالي بصراحة وهي تصيح على ولدها شكله يثير الشفقة .. ما قدرت احس انه دموعي بتطيح بس با اني ريال لازم اصلب روحي .. وادري انه هدى اختي بتصيح بس لأنها تتعمد انها ما تدور جنب مرت خالي عشان لا تصيح وياها ...
انه بصراحة صرت معجب باحمد وشخصيته رغم انه اصغر مني إلا انه رزين وهادي ومتفهم .. وبس قلت ليه عن هدى مباشرة تفهم الموضوع والأهم من هذا يحب اختي .. ومحترم وقلبه على غيره ..
نزلنا من الطائرة عند المغرب ..
جاسم : الحين كل واحد يروح بيته او نعيش مع بعض طول هالأسبوع
احمد : خل البنات مع بعض واحنا نشوف وين نروح
جاسم : أي والله صدقت لأنه احنا ما بنقعد في البيت وما يصير نهد كل وحدة منهم في صوب عالأقل مع بعض اهون
احمد : انزين بيقعدون في بيتنه
جاسم : اوكي
هدى : جاسم امبي اروح البيت اجيب ليي اغراض
جاسم : اوكي انه بعد بروح
ورحنا انه وهدى البيت وكل واحد حمل الأغراض اللي يبيهم .. وهدى حملت وياها خدامتنه ورجعنا بيت خالي وانا وهدى بنقعد هناك ..
لما رحنا بيت خالي هدى ركبت ويه منى بينما انه واحمد بنقعد في الميلس عشان البنات ياخذون راحتهم
وصلت انه احس بأرهاق طول اليوم اراكض من مكان لمكان عشان الأغراض والحاله والحين محتار اول اريح او اول اروح اطمن على ولد خالي بس قلبي غلب ولا قدرت انام فقمت ولبست ودقيت على هدى
جاسم : هدوي الحين انه بروح لعبدالله بتجين
هدى : جاسم اني فيي النوم وتعبانه بعدين بعدين
جاسم : اوكي عيل باي
وطلعت ركبت السيارة ورحت المستشفى
بصراحة كانت حالته ما تطمن ابداً وبعده ما اوتعى من الغيبوبة .. ولما طليت علية عورني قلبي .. عيل عبدالله اشطن واحد في العائلة اللي دوم يسوي الحركة والربشة يصير جدي .. صوت الأجهزة ودقات قلبة ... وهذا غير الوايرات والحالة .. بصراحة تعبت نفسياً وايد .. وحسيت بضيق في التنفس وتمنيت اني اكون مكان عبدالله .. بس يمكن عن صلاح ...
وكنت قاعد واقرأ القرآن إلا مرت خالي وخالي موصلين ومرت خالي فازعة المكان
مرت خالي : حبيب عبود في وين
جاسم : مرت خالي اكو هنيه
مرت خالي: ويش اللي فيه ..
وطلت عليه وظلت بس تصيح
مرت خالي : يليته فيي ولا فيه .. يليتني اموت قبل لا اشوف ولدي مرمي على السرير بدون حواس ..
خالي : استهدي بالله يا مرة ترى هذا مقدّر ومكتوب
جاسم : خالة ترى عبدالله انشالله بيتعافى
خالي: انشالله
مرت خالي : ويت الدكتور
جاسم : تعالي من هنيه غرفته
ورحت ووديتها وما ظل سؤال مسكينه ما سألته
وبعد ما طلعنه استأذنت ومشيت
ووصلت البيت ووقفت برة دقت على هدى بقول ليها تسوي ليي طريق بس حظرتها ما ترد
قلت : يالله
ودخلت .. والحمد لله ماكان فيه احد دخلت الميلس وشفت احمد نايم نمت وياه وبعد دقيقتين ما حسيت بشي

هدى
بيت ابو احمد
8:30 في الليل
---------------------------
وصلت واني احس بدوخة في راسي فدخلت اسبح ... وطلعت إلا جاسم متصل فيني واني ما ادري شنو قلت ليه بس كانت النوم بتقضي عليي .. رميت التلفون ونمت ..
اف ويش هالصراخ ... الله يغربلش يا منى ..
منى : قومي قومي بسرعة
هدى :بعد بس شوي
منى سحبت من عليي البرنص
منى : الحين
وقمت وامري لله
دخلت وغسلت ويهي وكانت الساعة 10:30 .. الله يغربلها ما خلتني انام
غسلت ويهي وعدلت شعري اللي كان منتثر على شعري
منى : قومي ننزل تحت
هدى : انتين استجنيتين .. تحت فيه جاسم واحمد
منى: هههه تنكتين والشباب بيقعدون ينتظرونش لين ما تقومين حظرتش
هدى : عيل
منى : احمد من زمان راح المستشفى واكو جاسم لحقة
هدى : تدرين عيل بناخذ حذرنه يمكن ايجون .. بنلبس بدلات بأكمام طويلة والشيلات بنحطهم على اكتافنه وإذا جو بنلبسهم
منى : هذا اللي كنت افكر فيه
ونزلنة وكنا قاعدين في الصاله اللي جنب الباب واني صوب الكرسي الأقرب للباب ومنى شوي ابعد
بيت خالي عبارة عن باب شوي عود واذا انفتح يطل على صالتين وحدة صوب الباب والثانيه داخل ..
كنا قاعدين نطالع التلفزيون
ومنى ترتب الأغراض اللي في شنطتها وتطلع الهدايا على صوب
منى : هذي لحمود .. وهذي لعبدالله . . وهذي
هدى : لحظة لحظة .. ويش قلتين .. لعبدالله ....؟؟؟؟
منى : أي اشتريت لعبدالله حرام
هدى : واخويي ما استحيتين اشتريتين للكل عدا جاسم
منى مستحية : اخوش مادري جيفة اعطيها اياه ووويش المناسبة
هدى : صدق صدق صدق منى .. قولي ليي انتين ما قلبش في يوم تحرك لأحد .. ما حسيتين انش تحبين احد
منى : لا
هدى : افا اني اقول ليش كل شي وانتين مستكثره تفضفضين عن اللي في داخلش
منى : لأني مو متأكدة منه .. لما اتأكد بقول ليش كل شي
هدى : اللي يريحش
اني كنت لابسه بدله ورديه وبيج
عبارة عن بدي بيج حليوة وفيها حركة وفوقها قميص من القصار اللي في النص لونه وردي والبنطلون بعد وردي بشكل عام البدله حليوة

وشيلتي بيج مثل البدله وحاطتنها على جتفي ..
انفتح الباب وانصدمت ما امبي ادور واشوف الصدمة
احمد : منى في احد
وهو ياي صوبنه ودرت ...
منى : أي أي أي احمد اطلع اطلع
وطاحت عيوني في عيونه .. ما قدرت اكسر عيوني .. ياني ولهانه على سوالفة بس بطاوع جاسم وبلحق عقلي وبدوس على قلبي
منى : احمد اطلع خل البنت تلف شيلتها
وهني اني انتبهت وبسرعة لفيت الشيلة على راسي .. واحمد طلع وبعد ما عدلت روحي عدل ..
هدى : منى منى عندش عطر
منى : أي اكو خاشتنه ورا في المكتبه
واخذته وشحنت روحي من فوق لتحت وقعدت مكاني
منى : خلصتين
هدى : أي
منى : احــــــــــــــــــمـــــــــــــــــد .. ادخل
ودخل .. ويلي عليه .. وهو لابس الثوب من زمان ما شفته بالثوب ..
احمد : سلام عليكم
منى + هدى : عليكم اسلام
احمد : شخباركم بنات
منى : الحمد لله
هدى : بخير ( وفي قلبي بس اشوفك اني بألف خير )
احمد : تعشيتون
منى : لا
هدى : بنسوي فطاير
منى : اني مستملة وما بسوي شي
احمد : والفطاير عشا
هدى : أي
ورن تلفوني
هدى : هلا والله
وبسرعة قمت وطلعت من الصالة عشان اشكك احمد ( شيطونه )
جاسم : هلا فيش
هدى : وينك
جاسم : طالع من المستشفى
هدى : اني كنت امبي اروح
جاسم : اتصلت ليش ما تردين قلت اكيد نايمة ..
هدى : أي كنت نايمة ... انزين شخبارة
جاسم : ميت حي ... بعده في غيبوبة .. وامه تصيح وابوه داخل ليه ويقرأ قرآن
هدى : الله يشفية
جاسم : انشالله .. تتعشيتون ..
هدى : لا .. توه احمد يسأل .. اني كان في بالي نسوي فطاير
جاسم : الفطاير مو عشا
هدى : الكل يقول .. بس الفطاير عشا خفيف
جاسم : انه يوعان .. تدرين بمرTaza .. ويش تبين
هدى : امبي جيس برجر معاه بطاطس وبيبسي
جاسم : اوكوووك .. والجماعة
هدى : جاسم اني ما بسألهم انت اتصل لأحمد ..
جاسم : اوكي
هدى : مع السلامه
جاسم : الله يسلمش
ورجعت وقعدت مكاني وكانت عيون احمد ومنى شوي وتاكلني وتقول ليي من !!!!!!
منى : ها هدى من اللي بالتلفون
هدى : محد
منى : اكو رن قدامنه وقلتين هلا والله وبعد محد
هدى : منـــــــى ..
منى : اممم بس بعدين غصب تقولين
هدى : اوكي
ودخل احمد على الموضوع
احمد : ليش يعني تستحين تقولين قدامي .. او تخافين
منى : احمد !!! ويش تقصد
احمد : يعني أي واحد يشوفها تسوي هالحركة وبعد ما ترضا تعلم من اللي متصل معناته شي واحد بس ... انها تكلم صبي


بل


بل


بل

يا عظمها عند الله ... اني كنت امبيه بس يغار مو يشك ..
احمد : هدى عطيني تلفونش
هدى : آسفة
احمد : بتييبينه بالطيب اهلاً وسهلاً ما بتييبينه باخذه يالغصب
هدى : احمد اني ما سويت حرام
ورن تلفون احمد وكنت ادري انه جاسم
هدى : اكو جاسم يتصل ليك
وقام احمد بس بعد دقيقتين رجع ..
ااحمد : من ويش تبين العشا
منى : من وين
احمد : Taza
منى : هدى ويش تبين
هدى : اني قلت ويش امبي
منى : اني امبي مثل هدى
احمد : اوكي
وراح كمل المحادثة مع جاسم
ولما رجع
منى : احمد هذا من
هدى : يعني من غير جاسم
واحتر احمد لأنه ما قدر يسوي ليي مثل ما سويت ليه
احمد : هدى ترى بقول لجاسم اذا ما قلتين ليي من
هدى : منى قولي لأخوش عادي خله يقول واذا بعد كلش ترى اقول عنه عشان ما تتأثر احباله الصوتية
احمد : انتين حقيرة ما ادري على ويش .. روحي دوري ليش خايس مثلش تسوين فيه هالحركة
هدى : اني خايسة !!!!
احمد : عيل ويش تسمين حركتش
هدى : اسميها اني كنت امبي اشوفك أي قد تشك فييي .. انت لو واثق فيي انجان ما سألتني حتى من
احمد : واللي يشوف حركتش غصب يشك
هدى : يعني اذا كان التلفزيون مشغل وانت ومنى تتكلمون جيفة بعرف اتكلم
احمد : عيل انجان لما سألناش قلتين مباشرة من
هدى : ما بتسألوني إلا لأنكم شاكين فيي .. صح او لاء
احمد : انه ما بعور راسي وياش لأنش تصومين تصومين وتفطرين على بصله .. كفاية سكت عنش في المطار .. انتين تحسبين روحش يعني احسن من من ؟؟!!! تدرين انه بحركاتش هذي ما تحببين روحش بالعكس تخلين الواحد غصب يكرهش ... عيشة نكد
هدى : اني اعتبر ظيفة في بيتكم .. والحين احس روحي ضيفة ثقيلة بعد .. عادي بقول لجاسم نرجع بيتنا عن لا نثقل عليكم
احمد : والحين من جاب ظاري بيتنا وبيتكم .. انه عمري ما فكرت جدي .. بيتنه هو بيتكم وبيتكم هو بيتنه
هدى : لما جينه بيتكم صارت عيشتك نكد له
منى : استهدو بالله واخزو بليس
هدى : خزاك الله يا بليس
احمد : خاطري يوم واحد اجي مستانس وما تهاوشيني
هدى : طبعاً دائماً اني الغلطانه
ومششششيت بس مو بروحي دموعي ويايي .. اللي كابرت واني في الصالة لين ما ركبت فوق ... اتردتت في بالي كل كلمه قالها ((انه ما بعور راسي وياش )) أي اكيد ما يعور راسه ويايي لأني ما استاهل ,, زاني بصراحة ما سويت شي هو اللي يشك فيي .. وكلمته الثانيه اقوى بعد ((تصومين تصومين وتفطرين على بصله )) فهمت قصده .. اني اسكت اسكت اسكت ولا اكلمه ولين كلمته اهاوشة بس يا ناس احد يفهمني هو اللي بدا ... هو اللي هاوشني .. هو اللي شك فيي .. (( كفاية سكت عنش في المطار )) صح اني هنيه اعترف اني صدق غلط في المطار بس مو معناته انه يطلع حرت المطار اليوم .. ((انتين تحسبين روحش يعني احسن من من ؟؟!!! )) اني احسب روحي احسن من من .؟ اني مثلي مثل باقي الناس .. بس هو لأنه صبي دائماً يبي يفرض سيطرته ويبي كلمته هي اللي تمشي ..
وكبر قنبلة نزلت عليي ()()(((تدرين انه بحركاتش هذي ما تحببين روحش بالعكس تخلين الواحد غصب يكرهش )))()() يعني احمد بدا يكرهني لا يا ربي لا.. رغم كل شي ورغم مكابرتي إلا اني متيمه فيه .. اتأملة وقت ما يضحك ودي الأرض تنشق وتبلعني من حلاوته .. اتأمله وقت ما هو معصب .. يخبل روحي .. اصلاً هو يبي يجنني من حلاوته .. بس بعد ليش يعاملني جدي (( بس اظن انه هو يقول مثل الكلمممة ))
ياليتني في دوا يقلل من الحب .. جان اشتريته ولو بالملايين ... لأني احب زيادة عن المعدل .. والله زياده ...
ورديت تذكرت وهو يقول (( عيشة نكد )) لاشعورياً قعدت اصيح بصوت وبألم وبحرقة ,, تمنيت الموت ولا انه احمد يعيش لحظة نكد وحدة ... قعدت اصيح واحس حالي تعبانه وايد
بعدين دخل عليي جاسم .. شلون وصل ما ادري .. والظاهر قالو له السالفة
جاسم : هدى عاد بسش صياح .. ما يسوى عليش الحين بروح اهاوش احمد ليش هو من عشان يشك فيش
هدى : جاسم ,, اني كنت اكلمك .. بس احمد كله يشك فيي ..
تغطي تغطي
هدى : ليش ؟؟
جاسم : انتين البس حجابش عدل
هدى : ويش بتسوي
جاسم : بفرق بينش وبين احمد وبقو ليه كل واحد يروح بطريق
هدى : ليش
جاسم : مو انتين تقولين يشك فيش .. خلاص بنقول ليه بتنه ما تبيك ولا ليك دخل فيها
هدى : لا والله
جاسم : عيل لازم تكونين ققوية وانه قايل ليش من قبل لا تكلمينه عدل له
هدى : أي
جاسم : وليش كلمتينه
هدى : هو كلمني مو عدله احقره
جاسم : لا مباشرة تقولين ليه اللي اتصل جاسم وتستأذنين وتركبين لأنه ما ليه داعي تقعدون مع بعض منعاً للهواش
هدى : واني ويش دراني
جاسم : تبين نرجع البيت
هدى : أي ... لا
جاسم ك بتجننيني : أي او لا
هدى : ماامبي اقعد عشان ما تهاوش وياه وامبي اقعد عشان اظل ويه منى في البيت اخاف اظل بروح ويه الخدامة

جاسم: الحين قومي تعشي
هدى : ما انزل إلا لين راح ينام
جاسم : ياربي على دلع البنات
هدى : عشان لا نرد نتهاوش له
جاسم : جى بخليش ...؟؟؟ مافي مافي ... حتى كلام وياه مافي ...
هدى : انته قاسي
جاسم : كله لمصلحتش
هدى : اممممم
جاسم : يالله بسرعة غسلي ويهش وتعالي
وما ترك ليي فرصة اتكلم ومشى
غسلت ويهي وتعدلت شي خخخخ عشان اغطي مال الصياح ... المشكله اني استحي انزل
اتصلت لمنى
منى : هلا بالزعلانة
هدى : او اطلعي من مكان ما انتين قاعدة وروحي مكان ما يسمعونش
منى : اوكي
وبعد فتره
منى : هــا ليش متصله واحنا في بيت واحد
هدى : منى استحي انزل
منى : أي من حقش .. عقب ما غسلتين شراع اخويي وهو بعد ما قصر من حقش تستحين .. بس تدرين ... بنروح السرداب وبنقعد نطالع التلفزيون ونتعشى
هدى : اوكي هداني نازلة

وتوني بنزل وتذكرت اني ببين من الصالة لما انزل بس توكل على الله ونزلت وتوني موصله صوب الصاله
جاسم : هدى هدى
اف الحين ارد عليه او امشي
جاسم : هدى تعالي بسرعة
ورحت
هدى : نعم
جاسم : قعدي تعشي
هدى : بتعشى في السرداب
جاسم : وما تعجبش القعدة ويانه ..
هدى : جسوم في احد يعوف القعدة وياك بس بروح السرداب ويه منى بنطالع التلفزيون
جاسم : هنيه بعد في تلفزيون
هدى : هناك ناخذ راحتنه اكثر
احمد : بالمختصر ما تبي تقعد ويايي .. ترى انه باقوم
هدى : اصلـ
جاسم : بس هدى بس احمد كل واحد يسكت وروحي قول لمنى تيون تتعشون هنيه ... واحمد انت بعد تقعد هنيه .. احنه ما نبي مشاكل انتون مثل الأخوان
ابقلتله احنا اخوان صدق جسوم ساعات يمصخها
احمد : اخوان !!!!!
جاسم : أي له
احمد : انه ما عندي إلا منى اختي
هدى : واني ما عندي إلى جسوم ومحمد
جاسم : ماشالله عليكم وايد متفقين هذا لو تصيرون من نصيب بعض ويش يصير بيتكم حلبه صراع
اقتله يا ناس اقتله ... بيفشلني
احمد : لا بنكون متفاهمين
جاسم : وييش اللي ضمنك انه اختي بتاخذك
احمد : إلهام
جاسم : اممم
توني بمشي عنهم
جاسم : جيبو عشاكم وتعالو
هدى : بنقعد هناك
جاسم : سمعتين ويش قلت له
هدى : جسوم بنقعد هناك اريح
جاسم : اهنيه
هدى : بس هالمرة
جاسم : هنيه بسرعة
هدى : امري لله
اني بوجهة عام ما احب اكسر لجاسم كلمة لأنه ما يوم كسر ليي كلمة كله ينفذ وبصراحة اني احسة اقرب ليي من محمد ...
هدى : منى جاسم يقول نروح نتعشى هناك
منى : ويش عليش منه
هدى : أي لو اخوش انجان سيده فذتين
منى : الزبده
هدى : بنروح هناك
منى : اوكي
وحملن هالأكل واني كنت يوعانه موت ...
اول ما وصلنه الصاله طاحت عيوني على عيون احمد ومباشرة ابتسم بس اني كسرت عيوني ...
وقعدنه
وساسرني جاسم
جاسم : هدى ما امبي مشاكل ولا تتكلمين ... فاهمة
هدى : انزين
منى : هدى احنا يايين اهنيه عشان تقعين ويه اخوش
جاسم : ما اقدر على الغيارة
منى : هدى تعالي بنقعد على الكرسي احسن
هدى : اوكي
واقعدنا واكلنا
هدى : جاسم امبي اروح لعبدالله
جاسم : هدى الحين خلصت الرخصة
هدى : باجر اذا بتروح قول ليي .. هو الحين شخبارة
جاسم : مثل ما هو
هدى : انزين جسوم .. اني مشتريه هدية ليه (( نظارة )) لانه نظارتة طاحت في الحديقه .. جيفة اعطيها اياه
جاسم : باجر وديها وخليها على الطاولة ولين اوتعى من الغيبوبة بيشوفها
هدى : اوكي
منى : عيل اني بعد بسوي مثل الشي
جاسم : وانتين بعد مشتريه
منى : أي
جاسم : ويش المناسبة
منى : مثل المناسبة مالت اختك
جاسم : اممممم
احمد : ما اشوف ليه داعي
جاسم : أي والله
هدى : ليش ؟؟؟ ولد خالنه مريض بدل ما نودي ورد بنودي هدايه
احمد : ياعين على الرومانسية
هدى : أي رومانسية واي بطيخ ... حتى على الهديه بتسوون قصه
منى : الظاهر
جاسم : احمد بس اسكت
احمد : ويش رايك نطلع نروح القهوة من زمان ما رحت
جاسم : أي والله انه بعد
هدى : يا سلام جسوم بتخلينا بروحنه
منى : امبي اروح وياكم
احمد : احلفي
منى : ما اقدر اظل بروحي
احمد : مو بروحش هدوي وياش
منى : اوه اوه من امتى هدوي بعد
احمد : من زمان
منى : الله الله هدايوو من قدش
جاسم : بس منوي سكتي عنهم
احمد : هي من سمح لك تقول لأختي منوي
جاسم : اللي سمح لك تقول لاختي هدوي
احمد : تدري قوم قوم قوم
جاسم : اوكوووك
وطلعو الشباب
هدى : الله يحفظكم
منى : انتين تحبين اخويي بجد
هدى : ما عمر حبيت احد هالكثر
منى : الله يخليكم لبعض
هدى : آمين
منى : اني بقوم اسبح
هدى : اوكي
وراحت ومنى واني استغليت هالفرصة ورحت افتش في غرفة احمد
دخلت بثقة وقعدت اشوف صوره المعلقة .. وكنت قاعدة اشم ثوبة إلا احس انه شخص ورايي وبصراحة مت من الرعبة

انتظر آرائكم

أم ملاك
10-30-2006, 02:05 AM
محد رد بس أني مضطرة انزل البارت لان المنتديات الثانية يطالبوني به

****************

الجزء العاشر



احمد
البيت
11:00 في الليل
-----------------------------
دخلت البيت سمعت صوت التلفزيون بس قلت اكيد اذا قاعدين في الصالة يعني محجبات .. بس اللي صدمني اني اشوف هدى بدون حجاب .. قعدت اتامل شعرها الناعم شلون مندرج إلى ظهرها بس استحيت على حالي وتوني بمشي بس هدى دارت وطاحت عيوني بعيونه وظليت فترة لاني قادر اطلع ولاني قادر اظل .. بس لما تكلمت هدى عشان اتنبهنا بسرعة طلعت ولما لبست هدى دخلت ..
ياناس احبها حب ماليه مثيل .. لالالا ما احبها انه اغالط عمري انه اقص على حالي لأني اعشقها وعشقها يسري بدمي .... ليتها تحس بس .... يالله على الله
بذرت من هدى حركة كلش ما عجبتني ... حظرتها لما رن موبايلها طلعت .. انه عمري ما شكيت فيها بس من حركتها هذي خلت عقلي يطير ....
رجعت وتوني اتكلم وياها إلا تلفوني يرن وكان اقرب لهدى فشافت من وقمت عشان اتكلم ...
احمد : هلا ابو الشباب
جاسم : هلا فيك
احمد : خير
جاسم : انه واقف صوب Taza ويش تبون العشا
احمد : انه امبي شيش طاووق
جاسم : ومنى
احمد : وهدى ما تبيني اسألها
جاسم : لا قالت ليي ويش تبي
احمد : انزين لحظة بسأل منى
وسألتها وبعدين
احمد : تبي مثل هدى
جاسم : اوكي
وبعدين صارت هوشة بيني وبين هدى .. والسبب اني كنت امبي اعرف من اللي متصل ليها عشان تقوم جدي .. وقلت ليها رايي بصراحة انها المفروض ما تسوي جدي ...
ركبت هدى فوق عني واما انه رحت اتسبح بغرفتي ... تركت التلفون على الميز ودخلت اتسبح ولما طلعت ونزلت تحت شفت جاسم موصل ... ما هانت عليي آكل أي نتفة من الأكل قبل لا توصل هدى وتاكل .. هي اكيد يوعانه ...
احمد : منى روحي نادي هدى
جاسم : ليش وينهي
احمد : فوق بغرفة منى حمسانه
جاسم : ليش ويش سويتون في اختي
احمد : والله اختك رن موبايلها قامت وطلعت عنه وكأنها تقول لينه لا تسمعون .. وحركتها هذي شككتني وخلتني اسالها لكنها رفضت .. وقلت كلمة وندمت عليها قد شعر راسي ((انتين حقيرة ما ادري على ))
جاسم معصب : وانت بأي حق تقول لأختي جدي .... استح على طولك ... وحده ظيفة عندك .. وانت حظرتك يالس تقول ليها حقيرة انت صدق ما تستحي .. انت لو تستحي انجان راعيت مشاعرها مثل ما تراعي مشاعر اختك .. اسمع .. قسماً عظماً اذا سمعت انه انته هاف غباره عن اختي بس بتشوف .. لعنه الله عليي اللي مخلنها تقعد وياكم ..
منى : جاسم اخزي بليس
جاسم : أي اخزي بليس واي هرار ... هذا اخوش انه ما أمنه على اختي .. لا تفكر بيوم انك بتأخذ اختي فاهم
احمد : ترى هي قالت ليي اكثر بس انه سكت
منى : أي صدق جاسم
جاسم : ويش قالت
منى : قالت كلام وايد .. انت لازم تهدي .. لأنه هدى بالحركة اللي سوتها لو انت يسونها ليك تعصب اكثر
جاسم : بس يقول لأختي حقيرة
منى : الأنسان عند الغضب يقول كل شي والحين انت لا تقعد تحاسب اخويي على زلة السان في وقت غضب .. وهم كلة جدي يوم هواش ويوم صلح
جاسم : يالله حصل خير
احمد : طاب الخطر
جاسم : يعني
احمد : يالله عاد ما يناسبك التغلي
جاسم : وينهي هدوي
احمد : فوق
جاسم : اوكي
احمد : احظة باجي وياك
جاسم : وين تجي يا اخي ... انه بروح لختي
احمد : وانه امبي اشوفها ...
جاسم : بصفتك
احمد : انت ادرى
جاسم : لا تخاف بخليها تتعشى ويانه مو بروحه
احمد : تعجبني
ورح جاسم وانه قلبي متقطع ... احبها احبها احبها احبها ... والله العظيم احبها واخاف انها تروح لغيري لأنه هذا الشي اللي ماراح اتحملة .. ما اقدر اشوف هدى ملك حد غيري .. انه لين اشوف احد يطالعها اموت .... اموت .... وللأسف الشديد حبي ليها احسه زيادة عن المعدل ..
بس بعد تندمت وايد وايد
اف ياربي أي قد انه متسرع .. انه اقول لهدى جدي ... آآآآآآآه ساعدني يا ربي... واجعلها من نصيبي
ورجع جاسم
احمد : بشر
جاسم : تقول مو طايقة تشوف ويهك واذا شافتك ما بترحمك واكي تجهز اغراضها عشان بتمشي وتقول ما احترمني ما اقعد في بيتهم .. وتقول انها تكرهك مليون
احمد : ها
جاسم : ما سمعت
احمد : جسوم عفيه لا تلعب بأعصابي ترى انه مو متحمل ..ز ويش قالت قول كلام غير ده بليز
جاسم : ياخي لهدرجة تحبها
احمد : احبها بس كرامتي فوق كل شي فإذا قالت لك هالكلام عادي انه مقدر وخلها تتيسر
جاسم : آخ على عزة النفس
احمد : الحين ثبتني على قرار قالت او لا
جاسم : انت اصبر .. انه بس لما قلت ليها لبسي وبخلي احمد يدخل وبنخلي كل واحد يروح في طريق ما رضت وقال لا والله .. بعد من قدك
احمد : احلف
جاسم : افا ابو علي ما تصدقني
احمد : يعني صدق
جاسم : أي
احمد : امتى بتنزل .
جاسم : الحين ... هي يالله عاد عطيناك ويه
احمد : وششششش
وقعدنا نسولف ومنى قاعدة ويانه صدق انه انه ما عيبتني قعدتها بس بعد ما يصير تقعد بروحها وبعد شوي اتصلت هدى لمنى ما ادري ويش تبي فيها ...
احمد : خير
منى : لابس هدى تقول نروح السرداب
احمد : لا مافي تقعدون هنيه
منى : هدى تقول ما بتقعد هنيه
احمد : وليش ما نليق بمستواها
منى : لا تستحي
جاسم : انه بتفاهم وياها
وفعلاً لما نزلت هدى اقنعها جاسم انه هي تقعد وقعدت
يا ربي ما اظن انه في احد في الكون بجمالها او بطيبتها .. والله وحدة قايلين ليها حقيرة وخايسة ومصبنجية واكي يت وقعدت عادي وتسولف
وقررنه انه وجاسم نطلع وطلعنه واحنا في الطريق تذكرت اني نسيت تلفوني في حجرتي لما رحت اتسبح
احمد : جاسم ارجع ارجع
جاسم : ليش
احمد : نسيت الموبايل
جاسم : اوكي
ورجعنه ... ودخلت وتعدلت شوي قبل لا ادخل .. بس لما دخلت ما حصلت لا هدى ولا منى .. مو مهم اليايات اكثر ... ركبت فوق بسرعة وفتحت باب الحجرة بس وقفت مكاني
في احد في حجرتي .. .وهذي مثل البدله اللي لابستنها هدى ... معقولة ... هدى في حجرتي ... ويش تسوي ؟!؟!
تقربت اكثر بس كانت تشم الثوب مالتي وتتأمل في صوري ... معقولة هدى تحبني هالقد .. ياربي ياربي ويش اسوي بموت من الفرح هدى بغرفتي وتتمعن في صوري وتشم ثوبي .. ويلي على روحي
سحبت الموبايل فحست لوجودي ودارت بصدمة
هدى : انتـــــــ ,,...ـــــــ ما رحت
احمد : اعتبري روحش ما شفتيني
هدى : احمد اني آسفــ,ــ
احمد : ما يحتاي تكملين .. الحجرة حجرتش ...
وغمزت ليها
احمد : والله في فرق بيننا
وتوني بمشي وهي كانت ماسكة احلى صورة عندي وانه لابس الغترة والصورة فعلاً فن
احمد : تقدرين تاخذينها
هدى : احمـ
ومشيت عنها
بس قبل قلت
احمد : اخذي اللي تبين .. واكو في شوكلاته في الثلاجة
ومشيت
ياربي أي قد احبها والله احبها احبها ....... هدى داخل حجرتي .. يا بعد عمري يا هدى .. امتـــــى تكونين ليي !!
طلعت وانه مستانس
جاسم : ها إلا شاق الحلق
احمد : سلامتك يا احلى ولد عمة
جاسم : اشك .. انت شفت احد داخل عدل ليك مزاجك
احمد : شوي
جاسم : اممممم ...
ومشينه ورحنا القهوة وانه في بالي كله هدى .. صورة هدى .. مشيتها .. ضحكتها ... صياحها ... كل شي
واتمنى امتى نرجع البــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــت




هدى
بيت خالها
9:30 الصبح
--------------------------
قعدت الصبح وحظرت منى بعدهي نايمه ... من حقها امس سهرانين وقاعدين نطالع The lord of the rings

الجزء الثالث وقعدنا نصيح وياه والحاله .... وسهرنه لحوالي الساعة 3:30 الفجر صلينه ونمنة ... والصبح اني قعدت على حوالي الـ9 وهداني اقعد منى بس مو راضية تقوم لما يأست تركتها
لبست شيلتي ونزلت ...
اتصلت لجاسم
هدى : الو جسوم
جاسم : الو
هدى : جاسم انت نايم
جاسم : أي أي
هدى : قوم قوم قبل لا اجي واقتحم الميلس واقعدكم غصب
جاسم : هدى خلينا ننام
هدى : مافي مافي .. قوم قوم .. نروح المستشفى بصراحة دق ما نستحي اني ولا مره رحت إلى عبود
جاسم : بعد بس خمس دقايق
هدى : تدري اني الحين باجي ليكم
وصكيت عنه واقتحمت المكان عليهم إلا واحد في الشرق والثاني في الغرب .. فتحت الستاير وبندت الأيسي وشغلت الليتات على حدهم وبندت البانكة ( بيموتون )
هدى : يالله قومو بسرعة
ورحت اهز جاسم
هدى : جاسم .. جاسم وويع قوم قوم .. جاااااااااااااااااااااااااااااااااسم
جاسم : انزين انزين
وقام
هدى : يالله قوم بسرعة غسل وبدل وبنمشي المستشفى
جاسم : أي صدق من زمان ما رحنا
هدى : يالله قوم
جاسم : اوكووو
ورحت إلى احمد
هدى : احمد قوم قوم
احمد : خير ويش صاير
هدى : انت قوم
احمد : منى خليني انام
هدى : اني مو منى اني هدى
وانجان بسرعة يقوم ويعدل شعرة حضرته
هدى : مو يايين يخطبونك الحين بس قول ليي بتروح المستشفى
احمد : أي اكيد .. انتين بتروحين
هدى : أي
احمد : اوكي يالله وين جاسم ؟؟؟
هدى : قام يغسل ويبدل
احمد : اوكي 10 دقايق وانه جاهز
هدى : 5 بس
احمد : لعيونك اوكووك
ودخل جاسم
جاسم : بسك بسك بسك بسرعة روح
احمد : مالك دخل
هدى : احمد جاسم بسرعة
وركبت وحملت الهديه ... ورحنا المستشفى ,,, بس للأسف عبدالله ما قعد من الغيبوبة الحين صار ليه يومين ... راحو الشباب ما ادري وين خرابيطهم
خالي حسين : انه بروح اسأل الدكتور ما يصير اسكت جدي
هدى : بروح وياك
حسين : يالله
وطلعنه ودخلنه للدكتور
هدى + حسين : سلام عليكم
الدكتور : عليكم السلام
حسين ( خالي ) : طمنا يا دكتور عن ولدي عبدالله ؟؟
الدكتور: منهو ولدك؟
حسين: ولدي عبدالله حسين ؟
الدكتور: اللي مسوي حادث على طريق السعودية والبحرين ؟
حسين: اي نعم..
الدكتور: من معاي؟؟
حسين معصب: جيفة من معاك؟؟؟ اسألك عن ولدي ؟؟!!
هدى : دكتور..هاذا والد المريض..يا خالي هاذا إلا دكتور مناوب..
الدكتور: امممم .. ما راح اخش عنكم شي..انا دكتور عام..اجتمعنا البارحة مع دكتور المخ و العصاب..و دكتور العظام..والتجميل
حسين: شوه النتيجه؟
الدكتور: شاءت ارداه الله انه الحمدلله مافي إلا كسر واحد في ايده اليسار .. رغم انه الحادث كان وايد قوي ..و عنده حرق صغير في القدم اليسار..بس الجراح يقول ماليه اي اهميه اذا المريض طلع من الغيبوبه...
هدى : و الغيبوبه دكتور؟؟
الدكتور: ما بقدر اقول اي شي؟!! هذا بإيد الخالق ..بس كل ما تأخر كل ما زادت الحاله سوء ..
حسين : ليش يا دكتور؟
الدكتور: في إصابه فالظهر من الاسفل..ولازم نسوي لها صوره..عشان نتأكد من انه مافيه اي مشكله بالاعصاب..و مادام المريض في غيبوبه فنحن ما بنعرف شوه ردة فعل الجسم تجاه الاصابه..هذا كل شي اقدر اقوله في هالوقت..سمحولي..
هدى : دكتور..لو سمحت..الغيبوبه؟؟ كم تستمر؟؟
الدكتور: ما اعرف..كل شخص هو و طبيعته...في ناس ما بتطول..و في ناس بتاخد بالشهور..
حسين : يا دكتور ويش انسوي؟؟!! قول لينا ويش انسوي؟؟ ماشي دوا؟؟ عميله..اي شي ايطلعه من هالغيبوبه؟
الدكتور: للأسف لا ..دكتور الاعصاب بيمر انشالله الساعه خمس العصر فتقدرون اتشوفونه و تستفسرون اكثر..
هدى : شكرا دكتور
الدكتور: العفو هذا واجبنا...

وطلعت واني مستأه مهماً كان هذا ولد خالي وتونة موصلين عند باب الغرفة .. إلا مرت خالي طالعة تصيح .. بصراحة مت مت قلت لا يمكن يصير لعبدالله شي بنكون احنه السبب
هدى : خالتي .. الله يخليش لا تقولين صاد عبدالله شي
مرت خالي : لالالا قعد قعد
خالي : انتين ويش تقولين
مرت خالي : عبدالله قعد والله قعد فتح عيونه ويود ايدي ورد نام ... ولدي قعد .. الحمدلله ياربي الحمد لله يا ربي .. الف الشكر والحمد لك ياربي .. لوقعدت اسجد واركع طول عمري ما يزيت حقك
خالي : قصري حسش الحين بنادي الدكتور ...
وراح خالي ينادي الدكتور بينما اني مو مصدقة من الفرح .. بصراحة الحمد لله .. اني وايد تأثر بس من الداخل والحين يوم قالو ليي حسيت بالفرح مهماً كان هذا من لحمي ودمي ... هذا نظر عيون خالي جيفة ما افرح اذا صار اوكي ...
ويو الأطباء من كل صوب وفعلاً عبد الله اوتعى .. ومباشر اتصلت لجاسم
هدى : جاسم الحق
جاسم : لا تقولين ارجوش ارجوش
هدى : لالالا عبدالله اوتعى
جاسم : صدق صدق
هدى : أي أي
وسمعت صوت احمد
احمد : ويش صاير
جاسم : يا احمد عبدالله اوتعى
احمد : احلف
جاسم : اكي هدى تقول
احمد : الحمدلله بسرعة بسرعة امبيه لين اوتعى يشوفنه جنبه .. ما امبيه ايحس انه بروحة
هدى : جاسم جاسم
جاسم : هلا
هدى : روح واشتر اكبر ورد في المحل اكبر ورد انت واحمد واشتر عني وعن منى .. نبي الغرفة تكون كلها ورد .. هذا شباب يا جاسم شباب والحمدلله اللي رجع لينه بس اهم شي مثل ما قال احمد ما يحس انه بروحة
جاسم : اوكي دقايق واحنا يايين
وصكيت عنه ودخلت الغرفة والأطباء من كل صوب عليه ومرت خالي واقف عند باب الغرفة وتصيح وتدعي ربها .. وخالي دموعة تنزل وكل ما حركو الاطباء ولده بس يقول بالعدال عليه بالعدال .. نسيت اتصل للي في سوريا
طلعت واتصلت فيهم
هدى : الو الو فاطمة الو
فاطمة : هلا هلا هلا هدوي
هدى : اعطيني البشارة
فاطمة : ويش
هدى : اول جم تعطيني
فاطمة : كاكو جلكسي
هدى : آآه يالبخل .. المهم مو هذا موضوعنة ..
فاطمة : خير
هدى : عبدالله ولد خالي اوتعى من الغيبوبة
فاطمة : احلفي
هدى : والله
فاطمة بصوت عالي : امااااااه امااااااااااه
هدى : بطيتين ادوني .. اني بقول لأمي اعطيني اياها
واخذت امي
امي : شحوالش هدوي
هدى : كلنه بخير الحمد لله .. بس اماه عبدالله اوتعى من الغيبوبة
امي : الحمد لله الحمد لله والشكر لك يارب .. هذا بفض الله وبركات السسيدة زينب
هدى : الحمد لله .. قولو للكل .. يالله باي ( خسرتوني وايد )

وتوني داخلة الغرفة
إلا الدكتور يبشرهم ويقول ليهم انه الفحوصات اللأوليه تمام وبس شافتني مرت خالي حظنتني وهي تصيح وتصيح صياح ممزوج بفرح
مرت خالي : حشاشت يوفي قام .. ودبت فيه الروح مره ثانية يا هدى .. ابو محمد بيقوم وبيرجع لينه
لا شعورياً قعدت اصيح وياها ... وشفت جيفة هالأم العظيمة .. تصيح صياح فرح ميته عشان ولدها اللي كان يشيلها بزمرة ويقعدها بوحدة اخس .. اكتشفت جيفة الأمهات يحبون ولادهم واي قد ..
وخالي مو مصدق وحظن الدكتور
خالي : مشكور يا دكتو مشكور .. انتون رجعتون الحياه في عائلة كاملة ... هذا ولدي وانتون رجعتونه ليي
الدكتور : لاشكر على واجب يالخال
وطلع الدكتور وكل وحدة منا مرتبشة شكل وحدة تصيح والثنية تراقب الأحداث وخالي واقف ودموعة تفيض من عيونه وهو بس يشكر الله .. شوي إلا احمد وجاسم موصلين وكملت الربشة ..
احمد : هدى صدق صدق عبود رفيقي قام
هزيت راسي ودموعي مو قادرة اسيطر عليها وجاسم راح وحظن خالي ..
كان يوم تاريخي
ما توقعت انه احنا بنحب عبدالله هالقد ..
ويا جاسم وحظنني
جاسم : واخيراً رجع رفيقي ورفيق حمود ورفيق اللكل اللي نكتته تسبق كلمة .. هدوي هذا احلى يوم احلى يوم .. الحمد لله الحمد والشكر لك ياربي
ويو الدكاترة وضردونة لأنه مسوين فوضة بس مرت خالي اتعهدت على انها ما بتطلع ولا بتتكلم وخالي مثل الشي بس احنا طلعنا ورجعنا البيت واني مو مصدق
اهم شي انه ولد خالي رجع لينه .. وبعد حطيت الهديه جنب راسة وجاسم واحمد بعد ودو هدايه افخم من هديتي (( الله يسامحهم )) والورد ماليه المكان كامل وصاير المكان عن جد عجيب
واول ما وصلنه دخلت وركبت بسرعة وشفت منى توها قاعدة من النوم ومتسبحة وانجان احظنها
هدى : متباركه يا منى متباركة
منى : على ويش
هدى : عبدالله عبدالله اوتعى من الغيبوبة وهو بخير
منى : حلفي ..
هدى : والله
وحضنتني هدى زيادة
وبعدين
منى : ويش ردة فعل جاسم
هدى : ما توقعت رده فعلة جدي .. حظني وحظن خالي وسلم على مرت خالي وحب راسها .. وقام يصيح لما شاف عبدالله والدكاترة من كل صوب عليه ويباركون لخالي
منى : ماشالله عليه
ودخلنا داخل .. وقعدنا نسولف وحمدنا الله على هالنعمة

أم ملاك
10-30-2006, 02:06 AM
الجزء الحادي عشر

احمد
المستشفى
10:30 الصبح
----------------------------
كنا طالعين انه وجاسم بنشتري هدايا لعبدالله وبنشتري ورد عشان نزين المكان ... بس لما اتصلت هدى وقالت انه عبدالله اوتعى بصراحة ما صدقت .. ياناس عبود رفيقنة يرجع .. وبسرعة اشترينا الورد (( حتى باقي الفلوس ما اخذناهم من راعي الورد ومشينه )) رحنا المستشفي وانه ودي اركض بس لو ما الورد كبير ويمشونه تمشيه مو باقة .. والله انجان ركظت ..
واخيراً واصلنا .. لما دخلت الغرفة انصدمت من الاجواء مرت خالي حاضنه هدى وتصيح بينما هدى بعد مدمعه ... وخالي واقف ويدعي عند دريشه الغرفة ... لاشعورياً نزلت مني دمعة ودخلت في الأجواء وياهم .. تمنيت اني اشوف عبدالله يقوم ويقعد ويسولف ويانه بس هذا ماراح يصير ,, يمكن في المستقبل يصير انشالله ..
شفت هدى وعجبني تصرفها ووقفتها ويه مرت خالي وخالي وعبدالله .. ان دل على شي فهو يدل على شهامتها .. وطيبها .. سوينه فوضة شوي فطردونة الدكاترة بينما مرت خالي وخالي ما رضو يطلعون ... احنا رجعنا البيت ..
دخلنه البيت بس وين هدى . ما حصلناها الظاهر ركبت فوق تبشر منى ... قعدنا انه جاسم
احمد : ها جسوم ويش الأوضاع
جاسم : الأوضاع حالياً ممطرة قليلاً في غرفة العناية بالمستشفى عند بيت خالي ... حار جاف في قلب احمد .. بارد ورطب في قلب جاسم ... مغرم وعاشق في قلب اثنين في البيت
احمد : والله انت مو صاحي
جاسم : المشكلة اني عجبني جنونك فقلت آخذ منك شوي يعني مقتبس عنك
احمد : ما تنغلب يا بو الشباب
جاسم : وين راحو
احمد : اكيد فوق
جاسم : يالله خلهم يطبخون غدا
احمد : استجنيت .. هالهبلان يطبخون غدة عشان يجينه تسمم
جاسم: وين هدى بروح اقول ليها
احمد : مشكلتك انك تصدق كل شي
جاسم : امممم الحين بتقول انك تمزح ..
احمد : بالضبط
وراح جاسم ينادي هدى من صوب الدري
جاسم : هدى .. هدووووووووي .. هدهد
وطلعت ليه هدى
هدى : خير
جاسم :امبي غدا
هدى : أأمر ويش تبي بطاطس مقلي ... بيض ... فطاير ... بيض وطماط .. انت بس اختار
جاسم : وهذا تسمينه غدا
هدى :جسوم هذا اللي اعرفة
جاسم : وإذا اتزوجتين ويش بتسوين
هدى : من قبل بخلي امي تعلمني
جاسم : تعلمي من الحين
هدى : اعرف افوح الدياي واقليه واقلي بطاطس واسوي العيش
جاسم : جي قاعدين في مستشفى
هدى :والله هذا اللي اعرف
جاسم : امري لله سوي لينا
هدى : اوكي
وراحت هدى تنادي منى وياها
واما احنا قعدنا ننتظر الأكل بفارغ الصبر لأني انه وجسوم يوعاه وايد وايد .. بس قمنه نسلي روحنة ونلعب بلاي ستيشن ( كراش ) ..


منى
11:30 الظهر
بيتهم
-------------------------------
وايد استانست لما قالو ليي عن عبود واستانست اكثر لما قالت ليي هدى انه جاسم وايد وايد استانس بشكل خيالي .. وهذا يحفزني اكثر لأنه اللي ما فيه خير لاهلة ما فيه خير لنفسة .. وبما انه جاسم ساعد عبدالله وايد يعني هالأنسان في خير لنفسة ولولاده وعائلتة المستقبلية ..
هدى : اكوم ينادوني بروح وبرجع
منى : اوكي
والله بعد قلبي هالصوت ... انسان هادي .. خلوق ويقدر غيرة وفوق هذا جميل وايد ومقتدر .. مافي بنت ترفضة !!!
اني بصراحة احس بقلبي يتحرك تجاه جاسم وايد وايد .. لكن ما بقول لأحد هالشي ( هدى ) قبل لا اتأكد انه هالشي مو مراهقة .. انما حب انزرع في قلبي ولايمكن يزول ...
ورجعت هدى
هدى : قومي نطبخ غدا
منى : ليش الغدا خلهم يشترون من بره
هدى : منوي عفية قومي .. تدرين انه جاسم واحمد وايد يواعه يالله بسرعة ..
منى : اوكي ..
ونزلنه ودخلنه المطبخ
هدى : اني خاطري ابتكر ابتكار
منى : ولا يهمش نبتكر اليوم
هدى : اسمعي انتين سوي الكيكة والفطاير .. واني بفوح الدياي وعلى ما هو يطبخ بطلع عيش وبنظفة .. وبجي اسعدش
منى : تم
طلعت من الفريز دياي وعطيته هدى ... وهدى قاعدة تغسلة
هدى : اكره شي التعالمل مع اللحوم .. تخلي الأيادي خايسات .. والتعامل وياهم صعب بس ويش نسوي ..
منى : هههه تستاهلين
وبعد ما خلصت هدى من التنظيف حطته في ماي يغلي
هدى : وين عيشكم
منى : اطلعي من المطبخ من الباب اللي يطل على الكانبون .. وفي برة مخزن .. المخزن داخلة سطل اسود .. هذا اللي فيه العيش
هدى : اوكي .. بس قولش اطلع جم جيلة
منى : طلعي وحدة
هدى : تدرين بطلع جيلة ونص ادري انه احنا ما بناكلها لكن يزيد ولا ينقص
منى : اوكي
وراحت هدى
واني قاعدة اعابل الكيك واخلطها بسويها على فانيلا بس الكريمه اللي بسوريها على شوكلت .. كملت من الكيكة بعد شوي بينما هدى بعد كملت من العيش اني دخلت الكيكة وهي خلت العيش لأنه مو من الحين بتفوحة
وقعدنا نسوي فطاير البوفباستري .. كملنا بسرعة وحطيناه في فرن المطبخ الخارجي وقلنا للخدامة بس يرن الجرس تخبرنا ..
منى : الحين اسوي الكريمة
هدى : الكيكة باقي عليها أي قد
منى : تقريباً خمس دقايق
هدى : أي أي
هدى بعد : انتون جيفة تسونها .. والله اني اشتري الجاهز
منى : بس الجاهز تكون كريمته مدهنه .. اني اسويها في البيت
هدى : جيفة
منى : دريم ويب جيس وقلاصين حليب
هدى : وتصير
منى : أي وتكون خفيفة
هدى : واني بقلي الدياي والبطاطس

وقمات هدى تسوي شغلها واني قمت سويت الكريمة وحطيت المقادير وفعلاً انتفخر وصارت عجيبة عجيبة كأنها رغوه .. شلت منها جزء وحطيت في الباقي شوكلت ..
لما انتهيت جهزت الكيكة .. حطيتها صوب المكيف وبردت .. بس اتأكدت انها بردت تماماً وحطيت عليها الكريمة .. بحيث اللي فيه شوكلت يكون على كل الكيكة بشكل مرتب بينما الأبيض مسوية منه بس حركات ..
وللعموم الكيكة لازم تكون بدون سكر .. لأنه اذا بسكر تكون الكيكة وايد حالية ..
جهزت الكيكة ومن فوق حطيت كوكانت ومكسرات مطحونة (( عجيب ))
دخلتها الثلاجة الا بدخلت الخدامة
الخدامة : ماما منى .. الفتاير استوى
منى :اوكي
هدى : بروح اني اشوفة .. خلصت شغلي
منى : بجي وياش ,, اني بعد خلصت
ورحنة وفعلاً الفطاير استوت وانتفخت .. شلناها وحطينها في صحون كشخة ... عشان ما يقولون علينه كلام
هدى : اني بروح بركب العيش
منى : واني بسوي تانج
هدى : مو عصير منجو طبيعي احلى
منى : لالا اني احب الناتج اكثر
هدى : اوكي اني بسوية عنش
منى : لا لا اني بسوية انتين وايد سويتين اشياء
هدى : بالعكـــــــــس .. بس تدرين .. ثنتينة بنسوية وبعدين بركب العيش
وفعلاً ثنتينه سويناه .. وطلع عجيب (( اني احب تانج اكثر مشرب .. عدا البيبسي ))
ماشالله عليها هدى صدق تصلح ربه بيت .. يابختة اخويي فيها .. لأنها طبخت الغدا وقلت الدياي والبطاطس واكي حطت العيش .. وساعدتني .. يالله الله يهنيهم ويحقق اللي في بالي ..
لما خلصت هدى من تركيب العيش رحنا فوق وكل وحدة تسبحت .. اني تسبحت في الحمام اللي بره غرفتي .. وهدى في حمامي .. عشان لو طاف احمد إلا اوكي بس جاسم ما يركب فوق ..
بسرعة خلصت عشان اشوف العيش .. بعد تقريباً خمس دقايق بس .. وطلعت ولبست بدلة مريحة وحليوة .. ورحت لهدى
منى : اني بروح اشوف العيش
هدى : اوكي الحين اني بطلع
منى : نتلاقا تحت
ونزلت إلا العيش استوى بس الحمد لله صار نثري .. شخلته ركبته من جديد عشان ينشف ونقصت على الضو ... ورتبت الأغراض عشان بعدين سيده نتغدا
ورحت الصاله إلا هم قاعدين
احمد : ها استوا الغدا
منى : الغدا جاهز .. بس هدى تتسبح والحين بتطلع
احمد : اوكي بننتظرها
إلا بجيه هدى وكانت لابسة مثلي بالضبط وقعدنا نضحك على بعض لأنه لا اني ولا هي متقصدين ..
هدى : وين بيتغدون
منى : مادري
وافترت هدى لجاسم
هدى : وين بتتغدون هنيه او في المطبخ
جاسم : على احمد
احمد : اهنيه اهنيه .. انه احب اقعد هنيه
وجهزنا الاغراض اني وهدى بشكل انيق
اول شي السلطة ( من قبل في الثلاجة ) بس عدلناها واضفنا عليها .. وبعد جبنه العيش والدياي والبطاطس ..
العيش كان حليو حبه ابيض وحبه اصفر .. والدياي بعد كان عجيب لأنه هدى اللي قلته ههههه .. وجبنا الفطاير والعصير
وكان المكان شكله حليو لأنه وايد اطباق ..
هدى : يالله جهز قومو تغدو
جاسم : اوكي
واظن انه الغدا عجبهم لانه كان كله اوكي ..
وقعدنا نتناقش على الغدا عن المرأة ودورها في البحرين .. والحقوق اللي اخذوها منها ..
وبعد ما خلصنا
هدى : ترى مو تشبعون روحكم
احمد : ليش
هدى : في اطباق غير
ورحت اني وهدى ننادي الخدامة عشان تشيل السفر وتنظف المكان بس خسارة الأكل وايد فضل .. بس ما علية ما بينرمى حرام نعمة الله ..
وبعد ما نظفت الخدامة المكان ودينه اني وهدى الكيك والحب والشاي اما اني ومنى فبتشرب بيبسي ..
هدى : جاسم : اقص لك قطعة الحين
جاسم : أي أي شكلها حليو
هدى : ما شالله عليها منوي مسوتنها
جاسم : عيل شكلها حليو وطعمها احلى
احمد : اكيد اختي ما تسوي الا الحليو ..
وبعد ما قصت هدى لجاسم
هدى : احمد اقص لك
احمد : اكيد
وقصت هدى ليه وبعدين اني وهي .. وقعدنه نطالع افلام في mbc 2 وناكل حب وكيك بس الغدا كان فعلاً محترم .. اني عجبني .. والكل عجبه وخصوصاً العيش والدياي كان عجيب ما توقعت هدى تعرف تطبخ
واهم شي انه جاسم عجبته كيكتي .. هالأنسان بيخبل بي ..

بعد ما قعدنه قعدة محترمة
هدى : يالله نروح المستشفى بعد مو عدلة يايين عشان نزورة ونواسية وما رحنة الا مرة
منى : اني ما رحت ابداً
احمد : اوكي .. جاسم بتروح ؟؟
جاسم : اكيد
وقمنه لبسنه واحنا الحين متجهين إلا المستشفى وفي الطريق
منى : هدى ما حملتين الهدية
هدى : وديتها
منى : افا واني اقول بوديها وياش
هدى : ولا يهمش الحين اشتري ورد
جاسم : أي الورد اللي اشتريناه شوية .. خلنا نمر
ولف جاسم صوب محل الورد
جاسم : من بينزل
منى : اني
جاسم : وهدى !!
هدى : خل منى تشتري ليي على ذوقها
جاسم : واحمد : ما ليي حاجة
هدى : تدرون بنزل
ونزلت ويانه هدى واشترينا ورد عجيب
اني اشتريت باقة كبيرة واقفة على ستاند .. وفخمة مخلوطة روز وورد كبار بس الروز اكثر وكلة احمر فطالعة عجيبة ..
اما هدى فأشترت مثلي بس اغر وبحرية وجاسم اشتر وحدة صغيرة لأنه الصبح ماخذ هو واحمد كبار
ولما وصلنه المستشفى راح جاسم يقول للعمال يجون يشيلونهم .. ووصلوهم الحجرة ودخلنا احنا عقبهم وصار شكل الحجرة فن .. عند الباب مزهريتين متوسطين .. وعمي حسين مشتري لوحة حاطنها عند الباب مكتوب فيها ..(( ما تشوف شر عبود )) .. وربعد يايبين هداية وورد الحجرة مبين عليها راقية ..
لما دخلنه شفنا عبدالله قاعد بس كنه معصب .. هدى وهي تساسرني
هدى : ياربي خير
ودخلنا داخل عند السرير وسلمنه ..
منى : عبدالله ما تشوف شر
هدى : ما تشوف شر
عبدالله : الشر ما يجيكم
جاسم : خير عبود عسا ما شر
عمي حسين : والله يا ولدي يقول الدكتور انه مشيته بتكون ثقيلة كلش لأنه اندقلت عصب من اعصاب ما تحت الظهر .. ولو كانت قوية جان الحين هو ما يقدر يمشي .. والدكتور يقول اذا راح المانيا او بريطانيا بيتحسن وبيكون احسن ما يكون ... بس هو ما يبي يطلع
احمد : افا عليك عبود انه اروح وياك
جاسم : وانه بعد طبعاً وياك
هدى : تبوني  !!!
منى : اني بعد ترى عادي
جاسم : مشكورين ... بس صدق عبدالله انشالله بيكون اوكي
عبدالله : ما اقدر اشوف روحي على كرسي
احمد : من قالك على كرسي .. انت بيكون عندك عكاز ولين تعالجت انه مستعد احرقة وياك .. ويش قلت
عبدالله : والله الصراحة محتار ..
كانت كلمات عبدالله بطيئه كلش يعني يحتاج وقت للين مما يكمل .. بس هذي حالة طبيعية لأي انسان طالع من غيبوبة
واتفقو الشباب انه يسافرون اول ما يطلع عبدالله من المستشفى .. اما بالنسبة لحالة عبدالله فأظنها مستقرة .. وحتى انهم طلعوة من العناية راح عمي للرسبشن
عمي حسين : لو سمحت بكم الغرفة الكبيرة
الموضف ( ----- دينار )
عمي : اوكي ممكن غرفة كبيرة ..
الموظف : في غرفة كبيرة وحليوة ومكونة من حمام وغرفة جلوس للزوار وغرفة المريض بالاضافة إلى التلفزيون
عمي : أي اوكي
الموظف : بس بخبر العمال عشان ينظفونها عدل وبخبركم
عمي : اوكي
وتمت كل الإجراءات .. وانتقل عبدالله إلى الغرفة اليديدة بواسطة سرير متحرك والدكاترة من حولة .. واحنا قمنا ننسق الحجرة والورد بحيث صارت فعلاً روعة .. ولما يدخلها الواحد ينشرح صدرة ..
واني كسر خاطري عبدالله وهو على السرير .. كسر خاطري والدكاترة حولة .. كسر خاطري والمغدي في ايده .. كسر خاططري وهو مو قادر يتحرك عدل ويتكلم عدل .. وين ذاك الشاب .. عبدالله كان يخطف الانظار لجمالة .. عبدالله كان وايد قوي وما يهمة شي .. كل شي انرمة على هالسرير .. صارت الناس تشفق عليه .. وهو يحتاج معونت الناس ليه ودعائهم .. ممكن انه ما يمشي عدل ..
وطلعنه اني وهدى واحمد عشان نشتري من البرادات اكل وقدوع وهالححالة .. اتأخرنا شوي لأنه رحنا مدينه حمد عشان ناخذ بقلاوة من حلويات طارق .. وبعد هالسوالف .. طلعنة ومرينه محل تجليد حلاوة واخذنا حلاوية مجلد .. واتصلت في الخدامة عشان تسوي قهوة وشاي ونمر عليهم .. ومرينة مرة وحدة . واشترينا غراش ماي حق عبدالله لين عطش .. وجلكسي وتويكس وباونتي ومارس وسنكرز وهالحلاوة عشان يسلي روحة .. ورجعنه على قرابة الساعة 8 ونص وبعد مهلنا اكثر لأنه يوم رحنا ناخذ دلال القهوة والشاي نزلنه نصلي مرة وحدة .. رجعنه وعبدالله كان نايم ومرت خالي تقرأقرآن وجاسم وعمي يسولفون في غرفة الظيوف عن سفر عبود ..
منى + احمد + هدى : سلام عليكم
عمي + جاسم : عليكم السلام
ورتبنا الأغراض وكان شكر الطاولة فن .. خصوصاً انها مربعيه ونزيلة .. وعليها كلة اكل (( شكل مشهي ))
وعلى الساعة 9 مشينه ورجعنا البيت

جاسم
المستشفى
العصر
-------------------------
هذي إلا بقتلها .. وايد ماخذه راحتها ومهتمه بعبدالله .. قلنا تهتم فيه بس مو لهالدرجة .. ولا وحظرتها بعد تبي تسافر ويانه لعلاجة .. انه في وجهت نظري انه منى هي العروس المناسبة ليي وبس تخلص المدرسة اذا كانت ما تحب غيري بخطبها ..
انسانه محترمة وحبوبة .. وربة بيت والكل يتمناها .. بس كل خوفي انه تحب عبدالله اني اظن انها تحب احساسي يقول ليي انها تحبه .. يا ناس ويش اسوي .. المشكلة اني وايد اغار عليها ... بس ما احس اني احبها الا هو حب كبير ... لا صدق اميزها لكن مو لدرجة الحب .. لا للدرجة العادية كلش ..
صدق انه منى وايد جميلة جميلة جميلة .. وكأنها ملكة جمال الهند .. مجكنمة وناعمة ..
وبعدين قررو انهم يروحون يشتروح اغراض وقدوع بس انه قلت بقعد ويه خالي عشان اناقش وياه السفر لأني بروح اسأل الدكتور امتا بيترخص عشان احجز مباشرة التذكر ونطير
جاسم : ها خالي انته بتروح ويانه لين بنسافر
خالي : اكيد يا ولدي
جاسم : كانزين وين تقترح نروح
خالي : انه اقول المانيا لأنه تطور الطب فيها سريع وبأذن الله بيتشافى
جاسم : المانيا زينة بس شوي في هالعمليات اسعارهم مرتفعة
خالي : ياولدي انه الله رزقني الخير وبصرف كل اللي عندي مقابل اني اشوف ولدي بخير وعافية .. عساي لو اعطيه روحي فدوه لروحة ..
جاسم : والله يا بخته عبدالله اللي حصل ابو مثلك .. بس انه كنت اقول اذا نشوف دولة غير
خالي : بس يا جاسم .. كفاية انه ولدي يتشافى أي مكان عساه لو المريخ
جاسم : اللي يريحك ..
ودارت بيننا نقاشات طويلة ومعقدة عن الطب والتقدم فيه وسوينا احصائية على احسن الدول في المعالجة وطلعت فعلاً تقريباً المانيا من احسن الدول .. ولما كنا نتكلم رجع الشعب .. بينما عبدالله تعب ونام ..
لما وصلو الشعب كملت كلامي ويه خالي وبعدين تيسرنه .. وحنة في السيارة
احمد : ها ويش تبون العشا .؟؟ .
منى : امبي من شاورما اكسبرس
احمد : لالالا مو على طريقنة
جاسم : ياخي البنت خاطرها تقول ليها مو على خاطرها اذا ما بتمر ودنه البيت واباخذ سيارتي وبنروح لأني انه بعد خاطري من شاورما اكسبرس
منى : لا بس ما يحتاج
هدى : أي اني بعد خاطري
احمد : امري لله
وبعد فتر لما قربنا نوصل
احمد : كل واحد يقول ويش يبي من الحين
جاسم : انه امبي شاورما دياي وشاورما لحم بالكاري
هدى : اني دياي بالكاري
منى : اني بعد دياي بس بدون كاري
احمد : وانه باخذ لي لحم ثنتين بكاري ..
ووصينه .. واخذناه وبصراحة شاورمتهم لا تقاوم ( انصحكم تاخذون ) وصلنه البيت واتعشينا .. بس احس منى مو ماخذه راحتها ويايي لهالدرجة تكرهني ومو طايقتني .. الله يستر
ما حبيت اني اقعد اكثر فقمت قبل لا اكمل العشا .. مادري احس انه منى ا تحبني ابداً ابداً وتحب عبدالله .. وهذا اكثر شي محزنني .. بس انه مو متأكد .. بس نظراتها تقول شي غير اللي احس فيه .ز معقولة منى تحبني .. لالالا لامنى ما تحبني .. وقعدت طول الليل افكر ..

حنين الأمل
10-31-2006, 08:26 AM
واصلي خيو ام ملاك

مع الشكر الجزيل لك

أم ملاك
10-31-2006, 04:57 PM
الجزء الثاني عشر


عبدالله
المستشفى
-------------------------------
اوتعيت شفت الدنيا .. بس وينه انه فتحت عيوني إلا امي تطالعني ودموعها في عيونها وفي ايدها القرآن .. شفت حالتي .. شفت الأجهزة .. شفت الغرفة .. تذكرت كل شي ... تذكرت الحادث الأليم اللي صادني ..
قعدت اصيح بس من داخلي .. في داخلي جسد ينادي .. وين اهلي .. توقعت افتح ويكون الكل جنبني .. بس وينهم .. معقولهم بعدهم زعلانين مني .. انه غلطت .. والله معقولة افرق بين عصفورين حبو بعض .. هذي حوبتهم .. انه الحين ما ادري ويش فيني .. بس الم شديد في اسفل الظهر .. رديت غمضت عيوني واسترديت كل الأحداث من الآثام اللي كسبتها يوم رحت السعودية .. من اصراخي على امي والحين هي قاعدة ويايي .. كل شي ..
رديت فتحت بس امي ما كانت موجودة وفجأه دخلت هدى وابويي .. وهذا اكثر شي فرحني .. رغم اني آذيتها ووايد وظلمتها .. واخيراً اني اقتعنت انه هدى مو ليي واخيراً اقتنعت انه هدى كانت تحبني حب مراهقة والحين خلاص ..
امبي كل عائلتي يسامحوني .. لو زين .. لوزين اقدر امسح كل الغبار اللي على الماضي ..
يو الدكاترة ما ادري ويش سوو .. واحد يقلبني والثاني يقيس درجتي والثال والرابع .. بس انه احمد الله على انه نجاني .. ولوزين بعد انال مسامحة اهلي .. بعد دقايق يو الشباب .. يو ربعي .. واخيراً شفت احمد كنت خايف اني ما اشوفة .. بثراحة شوفتي ليه تسوى الدنية وما فيها حتى جاسم .. ما اقدر انسى انه كان رفيقي ..
كانت عدهم اشياء ما نتبهت ليها .. عيوني كانت تخوني .. افتح شوي وارد اغمض .. مو قادر اتكلم .. واحس راسي يدور والمكان فوضة .. بس ما عليه فوضتهم راحة ليي .. كفاية اني اشوفهم حولي .. كفاية انهم عطوني ساعات من وقتهم وانه على اللي سويته ليهم ما استاهل الثواني ..
بعد شوي مشو .. بس ظلت امي مسكينة وهي ميودة القرآن وتقرا بقلب خاشع ودموعة تارسة ويها .. وابوي مو مصدق والفرحة مو شايلتنه .. انه وين احصل اهل جدي ..!!
نمت شوي
وفي العصر كنت معصب من كلام الدكتور
الدكتور : احنا هنيه ما نسوي هالعملية انت لازم تروح برة تسويها ومنها بتقدر تمشي عدل
عبدالله : قصدك انه انه ما بمشي
الدكتور : لا انشالله بتمشي بس بثقل .. يعني ما بتكون حركتك مثل أي انسان عادي ..
عبدالله : لوسمحت قلت من الكلام ما يسم .ز تفضل بس ما امبي اسمع شي
الدكتور : بس انت اذا سويت العملية برة بتمشي مثلك مثل أي انسان
عبدالله : بس خلاص خلاص .. انه عاجز عاجز .. ليش ما تقولونا .. مثلي مثل أي انسان منشل ما يقدر يمشي
الدكتور : يا عبدالله انت روح
عبدالله : ما بروح خلاص خلاص كرهت الحياة .. بقعد طول عمري انتظر ملك الموت يطق بابي .. اصلاً انه الغلطان لما ييت المستشفى .. يليت السيارة انفجرت ابي ولا نجيت
ابويي : عبدالله بسك هرار
عبدالله : ابويي انه ما اقدر اشوف روحي على كرسي ما اقدر احرك ريولي .. ما انزل ما اركب ما اروح ما اجي .. ما اقدر اشوف الناس تطالعني وعيونهم مليانه شفقة .. ما اقدر ما اقدر .. ما احب احد يشفق عليي .ز ما احب
ابويي : بس انت بتتعافه ولا احد بيشفق عليك
الدكتور : عبدالله انت اذا ما سويت العملية بتثقل ريولك وما بتقدر تحركها ..
ودخلو ولاد عمي وعمتي .. ماني قادر استحمل اكثر ..
بس شجععوني على السفر اكثر .. واقتنعت اكثر لأنه هم بيون ويايي .. وهذا اللي شجعني ( وين احصل ليي ولا عم جدي )
وبعدين انه نمت ولما اوتعين الا الحجرة الجديد عجيبة ومنسقة .. وراقية .. كنت بروح الحمام .. طبعاً بالكرسي المتحرك .. مريت على غرفت الظيوف وكانت تشرف الطاولة كلها جدوع .. ومزهريتين .. ككل .. وايد راقيه ..
لما طلعت يابو ليي العشا وتعشيت ورديت نمت ( ادري بتقولون طبانه كله ينام ) بس اظن انه كل شخص طالع من غيبوبة بينام هالقد واكثر ..

هدى
حجرة منى
8 الصبح
----------------------------------
كنت قاعدة اكلم امي المسكينة تقول تبي ترجع البحرين ولا في حجز .. بداية العطله مافي ناس وايد تسافر ..
هدى : انزين اماه كلكم زينين
امي: أي كلنا زيني
هدى : وفاطمة اختي
امي: احنا كلنا زينين بس انتون وينه عايشين من يطبخ ليكم ويش تسوون
هدى : احنا في بيت خالي اني ومنى لينه فوق واحمد وجاسم تحت ..
امي: انزين تاكلون عدل
هدى : ساعت اني ومنى نطبخ وساعات نستمل .. ساعات ناخذ من المطعم .. جدي
امي : بارك الله فيكم .. وعبود ويش احواله
هدى : الحمد لله اوتعى بس يقولون ما بيقدر يمشي عدل ولازم يروح المانيا بأقصى سرعة .. فقررو احمد وجاسم يروحون وياهم
امي : أي زين يسوون
هدى : اماه عطيني فاطمة بتكلم وياها
امي : انشالله .. بس سلمي على اخوش ولاد اخويي وقولي ليهم صدق ما فيهم خير محد يتصل يسأل عنه
هدى : ههههه .. يوصل ..
واخذت فاطمة التلفون
فاطمة : الو
هدى : سلام
فاطمة : عليكم السلام
هدى : وش الأخبار
فاطمة : تمام .. السيدة عجيب .. زادو الناس ووايد فيه بحارنة ..
هدى : عليكم بالعافية .. انزين اسمعي امبيش تيبين ليي بدله كيوت وكشخة انزين من قدي .. لأنه رفيقتي بالمدرسة نور نسيت اشتري ليها هديه..
فاطمة : اوكي.. انزين
هدى : خير
فاطمة : خطيبي مرتضى زين كل احواله تمام
هدى : ليش ما يتصل ليش ؟
فاطمة : امبلى بس بعد امبي اتطمن
هدى : احنا ما صار أي احتكاك بينه وبينهم فما ادري بشي
فاطمة : اامم
هدى : انزين انتون حصلتون حجز
فاطمة : بعدنه واكوم يقولون حتى المطار اجلو الرحلة ليومين بعد
هدى : ااااااااف .. فاطمة بلا مزح
فاطمة : ومن قالش اني امزح .. بس يالله خلنا نقعد ويه السيده
هدى : امبي اجي ليكم
فاطمة : جي السالفة لعب يهال
هدى : خاطري في امي .. حرام عليكم تخلوني اني الصغيرة ارجع وامي بسوريا
فاطمة : لا والله وانتين ياهله ..؟
هدى : فوم قدري شعوري وحدة بتقعد اسبوع وازيد بدون امها
فاطمة : عادي عادي .. هذا اذا تزوجتين ويش بتسوين
هدى : بخلي المعرس يسكن في بيت ابويي
فاطمة : مادري أي حمار بيوافق على شرطش.. البنيه ما ليها الا بيت ريلها
هدى : لا تبدين ليي بالنصائح
فاطمة : خلينا من هذا .. شحوال محمد .. ما يتصل ابداً كلش كلش ولا درينه عنه شي ولا توصلون لينا اخبارة
هدى : تصدقين اني من وصلت ما شفته
فاطمة : حلفي
هدى : والله ..
فاطمة : صدق قاسية اخوش وياش بالبلاد وما تزورينه
هدى : اني اللي يايه من السفر وهو اللي المفروض يزورني
فاطمة : بس هو يظن انش في البيت وانتين بتروحين البيت وبتسلمين عليه
هدى : بس هو يدري اني بقعد ويه منى لأنه محد وياها فهو المفرض ايجي ويسلم عليي
فاطمة : لا تعتبين على اخوش اكيد عنده ظروف
هدى : وهالظروف اهم من انه يرفع سماعه ويقول ليي اختي شحوالش ؟؟ والله اهم من انه يفضي روحة دقيقتين ويمرني ؟؟
فاطمة : بصراحة الحق وياش لكن ويش اقول ..ما اقول الا الله يهديه
هدى : اني احبه وايد بس هو ما دري ويش فيه
ودخلت منى واني اكلم فاطمة
منى : كل هذا في التلفون ؟؟؟
هدى : منى بالعدال
فاطمة : هذي منى
هدى : أي
فاطمة : عطيني ايها بسلم عليها
هدى : بتخلون البيل ايجين ويش قد .. ترى انتين تصرفين عليي مو عليش
فاطمة : ياربي على البخل
هدى : هذا مو بخل .. تدرين هذاك الشهر ياني اكثر من 65 دينار وككله راح على مسجات وهرار ..
فاطمة : وانتين ويش لي بالهرار
هدى : ما احاسب لأني مو اني اللي بدفع .. بس ابويي قال ليي حاسبي على اتصالاتش
فاطمة : لأنش زودتينها
هدى : المهم اكي منى سلمي عليها واقطعيه
فاطمة : اوكي
هدى : بس لا تنسين اللي وصيتش عليه
فاطمة : لا توصين حريص
هدى : يالله مع السلامه
فاطمة : الله يسلمش .. تحملو بروحكم
هدى : ابشري
وعطيت التلفون منى
منى : الو .. هلا فاطمة .. شخبارش ؟؟
منى : الحمد لله الحمد لله
منى : سلمي على امي وابوي وايد وايد بالخصوص وباقي الجماعة عامه
منى : اوكي اوكي يالله مع السلامة
وسكرت
هدى : منى يقولون بيأجلون الرحلة بعد
منى : صدق
هدى : أي اكي فطوم تقول
منى : بروح ابشر احمد
هدى : تعالي أي احمد واي بطيخ اني خاطري في امي
منى : لا والله بتسوين لينه مثل اليهال .؟؟
هدى : اتكلم من صدق اني مو متعوده اترك امي
منى : ولين تزوجتين
هدى : بعيش ويه امي
منى : تمزحين اكيد
هدى : هذي امنيتي .. وبطلب هالشرط في الزواج
منى : ومن اللي بيقبل بشرطش
هدى : اللي يحبني عن جد
منى : بس محد يقبل وخصوصاً ريال ويعيش من خير زوجته هذي ما تصير
هدى : اذا ما قبل عيل كل يوم ايجيبني عند امي
منى : والله امرش يحير
هدى : من حقي اظل ويه امي
منى : اذا صرتين ملك لحد غير لا مو من حقش
هدى : ااف منى لا تجظريني
منى : كلام الحق ما ينزعل منه .. وثانياً لو احمد اخوي تقدم ليش وقدمتين ليه هالشرط صدقيني يلغي الخطبه
هدى : اذا يحبني بيوافق
منى : هدى كبري عقلش انتين مو ياهل .. خلاص بجي الوقت اللي تهدين امش واختش واخوانش وتشتركين مع عائلة ثانية
هدى : مادري بيكونون حمواتي طيبين او لا .. انتين ويش تتوقعين
منى : انتين ما عندش الا حماه وحده ...
هدى : من قالش
منى : ليش ما بتاخذين اللي في بالي
هدى : لو الود ودي اقولش أي ومليون أي .. بس القدر محد يدري فيه
منى : هدى اني اتمنى انه يكون حبش لأخوي قد ما يحبش هو
هدى : ما اظن
منى بصدمة : ليش
هدى : لانه حبي ليه اضعاف حبه ليي
منى : لا انتين ما تدرين أي قد احمد يحبش .. بس مو معناته انه يحبش بتذلينه .. ترى احمد اهم شي عنده كرامته
هدى : ومن قالش اني اذله .. منى اني كل يوم قلبي من كثر حبه الزايد ليه يفيض .. كل يوم احس انه اني احبه اكثر ومشتاقة ليه اكثر واكثر واللي مصبرني هو لما اذكر ذاك الكوخ الصغير اللي في جزيرة بعيدة عن العالم ويضمني اني وهو بس ..
منى : كنت اتمنى اليوم اللي اشوفش تطليعن من الصالون وتروحين الصاله عشان يستقبلش احمد ويفتح ويهش .. اتمنى ذيك اللحظة
هدى بأحراج : بس عاد منى
منى : اني ما قلت غير امنيه
هدى : اني امنيتي غير
منى : ويش امنيتش
هدى : انه اني وهو نكون اسعد اسرة في العالم
منى : الله يهنيكم .. بصراحه احمد يستاهلش وانتين تستاهلينه .. بس اهم شي الحين انتين ثوني فلازم ترفعين مستواش
هدى : انتين بعد
منى : أي اكيد
هدى : اتمنى تخلص هالسنه بسرعة
منى : مستعيله على الخطبه
هدى : امبي اجي الوقت اللي اكلم احمد بدون احراج .. وقت اللي بس اقول احمد واشوفه صوبي فكل محنه
منى : الله يهنيكم
هدى : آمين
منى : ويش رايش نروح المسبح
هدى : لا مو عدلة نروح يمكن احد بالغلط ما يدري ويطل او يشوفنا
منى : بنسكر الستاير
هدى : اني بس بحط ريولي في الماي
منى : اني خاطري اتسبح
هدى : اللي يريحش
وقمت طلعت ليي بدله تناسب الوضع .. وهي عبارة عن مايوه وشورت ولبست فوقهم بدلت رياضة ساتره
بس منى لبست بدله السباحة ورحنه صكينه الستاري ومنى تسبح وتطشر عليي .. بينما اني كنت بس فاتحه شعري وحاطه ريولي في الماي .. تمنيت احمد ويانه وجاسم بعد .. بحيث احمد ياخذني واكون حلال عليه وجاسم ياخذ منى ( ترى يليقون لبعض ) والكل يكون حلال على الثاني .. امتى ..؟؟!!


احمد
8:30 الصبح
بيتهم
------------------------------
قعدت الصبح نشيط وجاسم بعده نايم .. اتصلت لمنى عشان بركب بس محد يشيله .. ركبت وعلى الله ..
الحمد لله ماكان فيه احد .. دخلت الغرفة وتسبحت وطلعت بعد عشر دقايق .. قرت اني اتمشى في الحديقه حوالين البيت بما انه الجو لطيف ..
لما طلعت الحديقة سمعت صوت .. اقتربت وطليت .. شفت هدى جيفة قاعدة وحاطة ريولها في الماي .. وشعرها شلون طايح .. ومنى شلون تلاعبها بالماي .. وهي أي قد ناعمة .. ياربي هالبنت بتخبل بي .. احبها ولو قلتها ما تكفي ولا تبل عرقي .. وسمعت حديث بينهم
هدى : تدرين ويش امنيتي
منى : ويش
هدى : انه احمد يكون ويانه .. أني متمنية هالشي
منى : لاحقة على الخير
هدى : ياليت ..
منى : تحبينه
هدى : اكثر من روحي
منى : الله يعينش لو يصير اشيل عنش شوي بس ما قدر
ياربي اموت فيها .. حبي ليها جنوني جنوني .. وهي تبادلني مثل الشعور .. بروح اخطبها بروح اخطبها بس يرجع عمي .. وبنملج واذا خلصت المدرسة بنعرس انه ريال ماليي خص امبي اعرس..
ادري بتقولون مزهوق بس ياليت احد يحس بنص الحب اللي احس فيه .. بكل دقيقة قلبي يردد اسمها .. وانه نايم .. وانه قاعد . وانه آكل وحتى استغفر الله وانه اصلي ..
الحب عذاب عذاب .. ليش قلبي اختارش يا هدى ,, لأنش بعيده عني ..
يمكن هدى تحبني وانه احبها بس انه ما اظمن انه حبها يستمر لين ما نتزوج .. بس اتمنى ..
ياربي .. ياربي اتوفق بيني وبين هدى
طالعتها مره اخيره وهي تضحك ويه منى وكل وحدة تطشر الماي على الثانية .. شفت جيفة ضحكتها ومشيت وقلبي بعده هناك كملت رياضة حولين البيت .. وكنت قاعد اعطي سمك الزينه اللي في الحوض اكل وسمعت صراخ من المسبح بس ويش صاير ما ادري .. مادري بشي .. ياربي استر يا ربي استر
وركضت صوب المسبح وقلبي اخس من طبل ودموعي تخر .. خايف على حبيبتي وفي مثل الوقت خايف على اختي


منى
9:00
المسبح
------------------
كنا قاعين اني اطشر ماي على هدى وهدى تطشر عليي بريولها ..
منى : هدى لابس ثياب سباحة
هدى : اكيد
منى : امشي ويايي اسبحي
هدى : ماني
منى : عاد
هدى : اوكي بس شوي
منى : اتفقنا
وقامت هدى وفصخت بدله الرياضة وطبت وبصراحة هدى وايد ماهرة في السباحة واحسن مني بوايد ..
سوينه سباق .. والبرجة كانت غزيرة
روحه رده واللي اسرع .. وهدى سريع بس كانت تبي تهزمني بوقت اقل .. فسوت بسرعة بس ما قدرت تحبس نفسها واطرت انها تطلع تاخذ نفس فشرقت بالماي .. في صوب الغزير .. وكانت تسعل .. فما حركت ريولها في الماي .. فغاصت شوي .. ولا قدرت تتحكم في حركتها وطفوها فوق الماي .. وكانت مثل الغرقانه .. وبعدين شوي شوي بدت تغوص وهنيه اني انتبهت .. رحت بسرعة
منى : هدى هدى يودي روحش .. هدى هدى
بس ابداً ما تسمعني
واذا كنت بنقدها ما بقدر انقد روحي .. حاولت ادفعها .. واني نزلت تحت الماي بديت بالصراخ
منى : ارجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووكم
منى : بسررررررررررررعة الله يخليكم احد ايجي .. بسرعة هدى بتموت
امبي احد يجي .. قعدت اصيح وخايفه على .. هدى .. حاولت ارفعها بس ما قدرت .. قوتي كانت ضعفية وخصوصاً اني استنفذت كل قوتي في السباحة .. بس ظحيت بعمري ونزلت تحت الماي .. عشان هدوي كل شي يهون حتى روحي .. دفعت هدى بكل قوتي لفوق .. بس شفت احمد داخل المسبح .. طلعت من الماي بسرعة ..
منى : احمد هدى ماتت
احمد : منى بلا هرار .. هدى عايش .. ولا تقولين هالكلام قبل لا اجيبش بكس ..
طب احمد في البرجة وراح بسرعة صوب هدى رفعها وطلعها ..
اني متفشله .. هدى كان عليها مايو كمه ثلاثة ارباع بينما مفصل جسمها .. بس ما عندي حل ثاني
تقرب احمد صوب هدى ولمس جنب قلبها
احمد : هدى عايشة عايشة
قعدت اناقز ورحت حظنت هدى اللي كانت منبطحة على الأرض ..
منى : احمد بس اطلع عيب ابنت مو متسترة
وطلع احمد مباشرة ورحت ويبت الربو وسترتها كامل ..
منى : احمد تقدر تدخل
ودخل احمد
احمد : منى طمنيني عليها شحوالها
منى : ما ادري
انصدمت واني اشوف الدموع في عيون اخويي .. لهالدرجة ؟؟!!!!
منى : احمد تقدر تحملها إلى داخل
احمد : أي اكيد .. بس ستريها عدل
منى : انشالله ..
وغطيتها .. وجا احمد وحملها .. ووصلنه لداخل البيت .. واني خايفة على هدى .. هي شرقة .. والظاهر اغمى عليها ..
بطحها احمد على الكرسي
احمد : منى تبين اجيب ليها أي شي
منى : روح البس بوديها المستشفى
احمد : أي اكيد
ومشى احمد
بينما اني رحت ويبت ثياب لهدى ولبستها فوق ثياب السباحة ... ولبستها الشيله
رجع احمد
احمد : جاهزة
منى : أي
احمد : يالله
منى : ما بتخبر جاسم
احمد : الحين انه يوم رحت ما حصلته دورته في كل مكان ما شفته وسيارته مو في البيت اتصلت ليه بس لايمكن ..
منى : اها ..الحين شولن بنحمل هدى
احمد : انه بحملها .. بعد ما عندنه كرسي متحرك
منى : ديك السنه لما طاح ابويي اشترينا ليه
احمد : ووينه هو
منى : اكيد في المخزن
احمد : قولي للخدامة تجيبة
منى : اوكيه
رحت انادي الخدامة .ز ومسكينه طلعته بسرعة .. نقلنه هدى عليه للسيارة .. وبعدين اضطر احمد انه يحملها عشان يركبها السيارة ..
يا ناس اخويي ينتفظ ,, اخويي مو طبيعي ... اخوي ويهة منقلب احمر اخضر ازرق اصفر
الله يستر .. كل هذا خوف على هدى .. وصلنه المستشفى واحمد يمشي 200 ادري انه مبالغة بس فعلاً كان طاير ابنه طيران
اني كنت قاعدة ورا ويه هدى بس كانت مسدوحة ولا تتحرك .. ويها اصفر وايد
وصلنه المستشفى . وراح احمد لقسم الأسعاف وطلب عمال ايون يشيلونا على سرير عن لا تتعب .. وحظرتة احمد يوم يا العامل بيشيلها من السيارة ما رضا .. البنت بتموت وهو يغار عليها .. والله حاله ..
احمد شال هدى ورفعها على السرير .. وقال ليهم باعدال عليها .. بند السيارة وطار وراحهم واني حتى ما قال ليي قومي انزلي .. الاخ كلش ما عنده حواس .. نزلت .. ولحقتهم
كان احمد يصيح ويتهاوش ويه الدكتور
احمد : بسرعة شوفو ويش فيها حرام عليكم بتموت والله العظيم حرام .. اذا ماتت انت بتنفعني .. روح بسرعة شوفها
الدكتور : انشالله بس اول يسوون ليها فحوصات
احمد : الله يلعنك ويلعن الفحوصات شوف حبيبتي ويش فيها .. والله اذا صادها شي بكون اول من يدخل عليك سجن فاهم
منى : احمد هدي هدي .. مسامحة دكتور بس اخوي معصب ممكن تروح تشوفها لأنه حيت اخوي معلقه فيها
الدكتور : انشالله
قعدت اهدي في احمد
منى : احمد انشالله هدى بخير بس انت هدي اعصابك
احمد : منى انه خايف خايف .. خايف يصيدها شي .. هي في امانتي .. وانه مفتاح قلبي عندها . ما اقدر اشوفها تتعذب .. بموت يا منى بموت
ومشى عني
اما اني فحاولت اتصل في جاسم بس بعد لايمكن ويش صاير فيه
ما ادري ويش اسوي .. خايف على هدى .. ليتني غرقت بدالها .. اااااف
بدت الدموع تنزل ..

أم ملاك
10-31-2006, 04:59 PM
الجزء الثالث عشر


جاسم
البيت
8:54
-------------------------------
اوتعيت وشفت احمد . قايم .. رحت ادورة لكن ما حصلته .. قلت اكيد راح يتسبح طلعت رحت اتمشى لكن تحت مافي احد ,, اتصلت لأحمد حظرته غالق جهازة .. وهدى ما تشيلة ..
انه واحد استمليت .. ركبت فوق .. كنت بدق الحجرة عليهم بس استحيت .. اووف .. نزلت تحت ودخلت حمام الميلس بدلت وحملت تلفوني .. وسويج السيارة وطلعت ..
بس وين اروح الحين .. ماليي الا عبود .. ما بيخالفون لو رحت الحين .. كنت في السيارة وقررت اتصل اتطمن عليهم مادري ليش احس انه كانت في حركة مو طبيعيه .. إلا التلفون حظرته مبند ومافيه جارج ,, زينه منه صبر هذا اليوم الرابع ما حطيته على الجارج ..
لكن ويش بيصيدهم يعني في هالدقيقتين .؟؟!! لالا اكيد ما بيصيدهم شي بس انه اتخيل .. وصلت المستشفى بعد حوالي ربع ساعة .. نزلت حملت التلفون وقلت بشوف اذا عنده عبدالله واير جارج نوكيا بركبه .. دخلت الحجرة .. وكان ماحد عند عبدالله .. بينما هو نايم .. وكان مبين انه البارحة ربعه كانو عنده ( لأنهم اكيد ما بيراعون قوانين المستشفى ) .. وكان فيه زجارة في الطفايه .. هذا غير الأوساخ المرمية .. جلادات مرمية .. والعمال بعدهم ما يوم ينظفون ..
قعدت بدل الملل ارتب الغرفة .. واعدل صينيه القدوع .. شلت الـأـ وساخ ورتبت الكراسي والحالة .. ويت العاملة تيب ليه اكل وانه مطرشنها تروح الكفتيرايا ..
يابت كاكوات وحلويات .. واجباس للقدوع ( برقلز ) وغراش عصير حق عبدالله ..
دورت واير للجارج وحصلته موصل بالكهربه .. وصلت فيه تلفوني بس نسيت اشغله لأنه هو كان مبند ,,
رحت للدكتور وسألته عن حالت عبدالله الصحيه ..
جاسم : مرحبا دكتور
الدكتور : خير أي خدمة
هذا ويش هالنزارة .. حشى هذا دكتور او ملك الموت
جاسم : بغيت استفسر عن حاله عبدالله حسين الــ ..
الدكتور : انه الحين مشغول تعال ليي وقت ثاني
احلف بس .. ناس كلش ما عندهم حسن تصرف .. بس كل اللي امبي اعرفة أي حمار اللي عينه دكتور .!!.
خزيت بليس عنه ومامبي مشاكل وبعدين ما يعتني في ولد خالي .. وانه انسان كلش ما احب المشاكل ..
جاسم : بس مشكور الشيخ وما تقصر
الدكتور : العفو حاضرين
جاسم : مع السلامة
مارد الحقير .. استغفر الله ليش اوصخ لساني على انسان ما يستحق الرحمة .. هو يسمونة ملك الرحمة .. بس انه اشوفة ملك الجلابه ..
رجعت غرفة عبدالله .. اتجهت ناحية التلفون بعد حوالي نص ساعة من قعدتي بس جدي .. فتحته .. وكان فيه رساله وهالرساله من احمد ..
ماكنت ادري ويش سببها بس توقعت انه بيقول ليي وينه انه .. او اشتري روتي وخبز في طريقي ..
تهاون في فتحها بس ما قدرت اقاوم فضولي ..
فتحته بس ما كان اللي فيها يسر .. ولا مثل ما توقعتها .. فتحتها وكنت ما اتمنى اني اقرا مثل هالرساله ابداً كان مكتوب فيها
( احنا في المستشفى .. في الطوارء .. واذا بغيت أي شي اتصل )
بس ويش السالفة .. من مودينه الطوارء ما ادري .. طلعت من الحجرة عن لا ازعج عبدالله ,,, واتصلت ..
جاسم : سلام
احمد بصوت مبحوح : عليكم السلام ..
جاسم : خير احمد عورت قلبي
احمد : جاسم .. هدى يا جاسم
في هاللحضة يودت قلبي ,, هدى ،، طوارء ,, مستشفى ،، هذا يعني شي واحد بس
جاسم : ويش فيها هدى
احمد : والله ما ادري ويش اقولك .. بس انشالله خير
جاسم : احمد نبرت صوتك ابداً ما تطمن ..
احمد : انت تعال لينه وانشالله خير
جاسم : انتون أي مستشفي
احمد : احنى الحين في مستشفى الـ ( ........... ) عند الطوارء .. واذا شفت هوشة هذا انه والدكتور تعال لينه
جاسم : جي عسى ما شر
احمد : لا ابداً بس اليوم يا قاتل يا مقتول ..
جاسم : انزين دقايق وانه عدكم
طلعت من المستشفى بدون حواس قبل لا يوتعي عبدالله .. نزلت اركض .. وصلت الى السيارة .. شغلتها وبأقصى سرعة عندي طرت إلى المستشفى اللي فيه هدى .. وصلت عقب 5 دقايق واللي عطلني هو اشارات المرور .. واشوى ما عطوني مخالفة لاني كنت اسوق في شارع سرعته 80 بس 140 ..
نزلت ورحت قسم الطوارء .. دخلت وكانت منى واقفة في وسط المرر
جاسم : سلام
منى : جاسم الحق
جاسم : خير ويش صاير
منى : اني اني قتلت هدى
جاسم : انتين خرفتين .. ويش تقولين .. هدى اختي ويش صادها
منى وهي تصيح وتتنهم : اني .. اني .. كــ .. كـنت اتسبح في البرجـ .. ـه وهدى كانت تطالــ تطالعني . بس اني اصريت عليها . الا تـ .. تتسبح ويايي .. ويوم نزلت .. سوـ..
جاسم : اول هدي ورحم الله والدينش طمنيني على اختي ..
منى : سوينا ســ .. باق وهدى غــرقت
جاسم : هدى جيفة تغرق وهي احسن مني في السباحة
منى : هي .. هي كانت تبي تفوزني بسرعه .. وما اخذت نفس عشان .. اسرع .. فتعبت لأنه روحة رجعة السباق .. ولما كانت تبي تاخذ .. تاخذ نفس ما قدرت تقاوم الماي ومادري ويش صار .. بس كل اللي اعرفة انه اني اللي قتلتها .. جاسم ارجوك رجع ليي هدى .. انته تدري انه اني ليل ونهار وياها .. وتدري اني ما اخطو الا هي ويايي .. بس الحين اذا هي ماتت اني ما اقدر اعيش .. واذا هي ماتت اني بعد امبي اموت امبي اموت ..
بدت منى بالصراخ وانه مو قادر اتحكم فيها
جاسم : منى هدى
منى : ما اقدر .. اني قتلتها .. واني السبب في موتها .. ويش بقول لعمتي .. احمد بيقتلني .. لكن اذا راحت هدى يليت احمد يقتلني عشان اروح وياها ومانصير توأم مفترق ..
جاسم : منى الله يخليش لا تدعين على هدى بالعكس ادعي ليه .. منى هدي اعصابش .. وينه احمد
بس اشرت ليي .. انه في ذاك الممر .. رحت ليه وقلبي اخس من طبل ..
ياناس احد يطمني على اختي .. احد يطمني على بنت امي وابوي
رحت صوب جاسم .. وكانت شكلة مخيف .. عيونه حمرا .. كلينكس يمسح دموعة ..
جاسم : احمد كون ريال
احمد : انه اقوى ريال في العالم .. بس اضعف ريال اذا شفت شي بسيط في هدى ..
جاسم : احمد روح ارتاح وانه بشوف ويش فيها
احمد : انه ارتاح ..
رحت للدكتور .. وكنت ادعو من ربي انه يطمني واسمع انه هدى ما فيها الا العافية
جاسم : سلام عليكم
الدكتور : عليكم السلام
جاسم : لو سمحت دكتور انه اختي اسمها هدى تونه يايبينها من شوي لأنها غرقانه ..
الدكتور : ايه اللي كان وياها هذا خطيبها .. والله بصراحة ما فيها شي جايد
جاسم : لا هذا مو خطيبها .. بس ولد خالها
الدكتور : مادري شفته حاملنها
لحظة لحظة وقف وقف .. انت ويش تقول .. احمد .. حامل هدى .. الحين انه مححتار استفسر عن اختي لو اروح اسب احمدوة الخايس . صدق ما يستحي وثقت فيه وخليت اختي وياه .. لكن ما علية الحين ما تهمني غير سلامت اختي وبعدين بصطرة عدل
جاسم : انزين ممكن تطمني على اختي
الدكتور : ما فيها شي .. كانت تحتاج تغدية لأنه تغديها سيئة .. واكلها كله مافيه فايدة .. وبذلت جهد في الماي مما ادى الى حاله اغماء ... وتاخرتون شوي فدخل بعض ماي البرجة لجسمها .. وانشالله باجر تكون بأحسن ما يكون
جاسم : انزين هي الحين تتكلم عادي لو بعدهي مغي عليها
الدكتور : هي قامت من الأغماء بس الأفضل انه هي تستريح وتاخذ اكسجين نقي ..
جاسم : انزين اقدر اطل عليها
الدكتور : اخاف انها تتكلم وياك
جاسم : عيل بشوفها في وقت ثاني
الدكتور : اوكي
جاسم : شكراً دكتور
الدكتور : الشكر لله
طلعت من عنده وانه متفائل الحمد لله دام انها سالفة عاديه بس من اليوم ورايح انه بشرف على اكل هدى بنفسي وما بأكلها إلا لحوم وافوكهة واشياء تفيدها ..
طلعت من الغرفة وكان في ويهي احمد ياي يتطمن على هدى .. بس لما شفتها تذكرت كلمه الدكتور (شفته حاملنها ) حسيت انه يخونني .. حسيت انه يستغل اختي .. مادري ليش ..
ما قدرت اكلمه .. مشيت عنه .. واظن انه فكر انه عندي اخبار شينه فما قدرت اقولها ليه .. لحق ورايي . كنت امبي اكلمة .. هذا رفيقي .. بس احس انه خاين خاين
احمد : جاسم قول ليي تحجى
انه كنت امشي وهو يلحق ورايي
جاسم : -----------------------
احمد : جاسم مو حرام .. مو حرام انه اتعذب مئة مرة الا مليون .... انه تمنيت الموت ولا اني اشوف هدى ولو للحظة في المستشفى ... جاسم حس فيي
بدت دموع احمد تنزل
احمد : جاسم .. انت تعذبني والله تعذبني .. انه ما سويت شي عشان تعاملني بهالطريقة .. انه الحين امشي وراك مثل الطرار بس عشان تقول ليي كلمة تطمنس على هدى ...
خلاص كسر خاطري احمد .. ما قدرت زيادة احقرة
درت ليه من غير نفس
جاسم : هدى ما فيها شي مجرد اغماء .. والحين هي بخير
مباشرة حضني احمد وهو يضحكك والبسمه شاقه حلقة ..
احمد : بشرك الله بالجنان بشرك الله بالجنان .. مشكور
حسيت اني صغير قدام هالحب العضيم .. هدى تتفدى احمد ومستعده تقدم روحها فدوى لترابه .. واحمد اكثر واكثر .. يعشقها عشق جنون
بعدين وهو حاضنني .. تذكر انه هالأيدين اللي ميودتني هي اللي حملت اختي وخانتني .. مباشرة نفرت وتباعدت عنه
احمد : جاسم ويش فيك
جاسم : ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح انت ما ليك شغل عدنه وتقدر تمشي بيتكم
هذي صواريخ والله ويش .. وانه ويش قلت
احمد : مشكور
ومشى .. لساني ثقل .. ماقدرت اناديه .. ادري انه احمد عنده كرامته فوق كل شي ولا يهمه شي مقابل كرامته ..
مشى عني وتركني في حيرة وتفكير
بس شلت هالأفكار من بالي وتركت احمد يولي عني وقررت اني اروح آخذ فواكهة وخضره ولحوم عشان لين رجعت هدى ( بيتنه ) يكون هالأصناف متواجده
ادري بتقولون عني حمار من هالتصرف .. بس هذا احساسي .. احس انه احمد خانني .. اذا اللمس حرام في الشرع عيل اذا حملها يعني ويش .. ما اقدر انسى ما اقدر
احس انه احمد مضلوم ..
الله يلعنه من دكتور ليش قال ليي .. ليش عور راسي .. انه محتار بين قلبي وعقلي .. عقلي يقول ليي لا هذا خانك وخانك خيانه كبير وهو اللي استغل غيابك واستغل اختك في انه يرضي ذاته ,, بينما قلبي يقول ليي لا لا لا يا جاسم احمد مظلوم مظلوم .. اصلاً احمد اكيد يوم شاف العمال بيحملونها غار عليها فقرر انه بمساعده منى يحملونها ..
انه في حيره
لكن تدورون بترك الأيام هي اللي تحل هالمشكلة .. بس اللي عرفته اني برجع بيت خالي باخذ اغراضي واغراض هدى ولا برد ادخل لين ما اعرف الحق من الباطل ..
طلعت من المستشفى ورحت بيت خالي اخذت الخدامة مالتنه ورحت البيت وخليتها تعدله وتنظف اللحوم وتغسل الفواكهة ..
رجعت المستشفى بس احمد بعدهو هنيه .. هذا ويه بليته .. ما امبي اشوفة .. امبي انسه الموضوع لأنه ما يهون عليي ما اكلم صديقي .. وفي مثل الوقت ما اقدر اكلمه
هالمرة احمد ما كلمني ... بس منى اللي تكلمت
منى : للأسف كانت فكرتي فيك غير
هالكلمة وقفتني ..
ويش تقصد
منى : كلمتك لأحمد ( ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح انت ما ليك شغل عدنه وتقدر تمشي بيتكم ) قللت من مقدارك .. وهدى ما بترضى عليها .. وانت مو من حقك ولا غيرك يقولها انت فاهم .. احمد كان يقدر يصدك .. وكان ناوي يتهاوش وياك بس اني منعته .. ما خفته عليك ولا على ويهك او احساسك ينجرح .. اذا انت ما فكرت في احساسنه .. وانت بما انك هنت اخويي يعني انته هنتيني وهنت امي وابويي الا هو خالك يا محترم ... واحنا الحين بنترك ليك المستشفى واشبع فيه .. بس هدى ما بنتركها وبنظل نتكلم وياها ولا انت ولا غيرك بيفرق بيني وبينها او بينها وبين هدى .. توقع انه فيك قلب .. احمد اخويي ياينك بأحترام .. حظنك لانه مستانس تقوم وتباعده عنك .. هو يقدر الحين يرد عليك بس انه ترجيته يسكت واني اللي بتكلم .. عشان تعرف انه انته غلطان وتعرف زياده انك ما بتهمنا ومو معناته انك قلت لينه روحو بيتكم يعني بنروح ..
جاسم : بس انه
ما تركت ليي مجال اتكلم
منى : جاسم للأسف انت كنت في العلالي والحين طحت في الأرض وداسو عليك .. زوتوقعت انك رزين وتثمن الكلمة قبل لا تقولها .. بس طلعت متهور ووقح
هذي ويش تقول .. ويش تقول .. والله لو ما قلبي مانعني والله كنت بروح اكفخها .. الحين انه وقح ..
جاسم : منى ماليش دخل وانه ما قلت هالكلمة الا لأني عارف شي .. وانتين لا تتكلمين بدون ما تدرين
منى : لو سمحت لا تبرر لأنه كلمتك وايد قويه .. زياده ععن الحد وما يحتاج كل حين اقول ليك انه كلمتك نزلت بمقدارك إلا التراب
ما عندي تعليق .. وياها الحق .. انه ما غلطت لما قلت لأحمد جدي .. الحين هو ياي ومساعدنه وانه اقول ليه جدي .. بس اللي مو قانعني .. ليش حمل هدى ليش
رحت بشوف هدى .. ولما دخلت .. كانت موتعيه بس المغدي في ايدها
جاسم : مرحبا
هدى : مراحب
جاسم : شخبارش
هدى : اني اوكي بس احمد الله يهديه لما كنت مغمى عليي يابني هنيه رغم انه ماليه داعي
جاسم : هدى لا تطرين ليي احمد ترى انه متلوم
هدى : ويش صاير
جاسم : ولا شي
هدى : قول ليي
جاسم : لما كنت عند الدكتور اسأله عنش قال ليي انه خطيبش الا يابش فصححت ليه وقلت ليه انه انتين مو خطيبته انما بنت عمته .. فرد عليي (مادري شفته حاملنها ) وكان يقصدش .. هنيه انه طعنو قلبي وحسيت انه احمد خانيي واستغل ثقتي ليه وثقتش فيه .. لما طلعت من عند الدكتور ما كنت متحمل ........ كان ودي اهاوش بس سكت ولا تكلمت .. شفت احمد عند الباب ومشيت عنه ..
هدى : وجيفة طاوعك قلبك
جاس: ما ادري .. بس هو قال ليي لا تعذبني وخبرني عن هدى وانه ما استحمل وووو .. كسر خاطري ودرت ليه .. ثلت ليه انش بخبر وهذا كان مجرد اغماء .. مباشرة حضنني وقال ليي مشكور .. تذكرت والدكتور يقول انه حملش ونفرت منه وقلت ليه : ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح انت ما ليك شغل عدنه وتقدر تمشي بيتكم .. تخيلي يا هدى انه قلت هالكلام
هدى ك جاسم انته تمزح وياي وتباني اصيح عدل
جاسم : لا اكيد
هدى : عيل ليش سويت جدي .. ليش قلت جدي
جاسم : ما قدرت اسمع انه حاملنش وهو محرم عليش
هدى : جاسم حتى لو ما تقول هالكلام . . الله يستر بس منى ما تهدني
جاسم : انزين هي منى قصرت فيي
هدى : بس ججاسم بس ما توقعت تقول جدي .. بس اسكت .. حتى علاقتي ويه منى خربتها ما كفاك انك تبعد اقرب انسان مني .. انت ما تدري انه احمد يستغني عن كل شي الا كرامته ..
جاسم : هدى لا تلوميني زيادة .. انه اخذت الشغالة ووديتها البيت عشان تقفض وتغسل لأنه خلاص ما بقعد في بيت خالي
هدى : بعد
جاسم : هدى انه اخوش واغار عليش .. ولا اقدر اسمع انه احد سوا فيش أي شي
هدى : جاسم بس بس بس خلاص خلني ارتاح .. خلني ارتاح
وغمضت
طلعت عنها وانه متلوم رجعت عشان انجان احصل احمد ومنى بس ما حصلتهم ما حصلتهم .. اتصلت لأحمد عشان بتأسف لأني صدق زودتها بس هو بعد ما قصر ( عيل يحمل اختي ) بس للأسف ما رد .. اتصلت مرة ومرتين بس واغلق التلفون ..
تضايقت وايد وايد ورحت عدت عند البحر وارمي حجارة بكل تعب وهم .. انه غلطان والله غلطان وحاس بالندم ..... حاس بأحمد وانه انا وايد جرحتة ... قعدت عند البحر وتلفوني زكل شي في السيارة .. وانه قاعد ومحتار .. حزين .. كأيب .. مادري ويش اسوي

أميرة الشرقية
10-31-2006, 11:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعطيكي الف عافية رووووووووووووووعة ويعطيكي العافية للمرة المليون وانا في انتظار البقية.......شكرا

black dream
11-01-2006, 04:50 PM
السلام

ننتظر و بشوق البقية خيتي

تحيتي

أم ملاك
11-02-2006, 01:45 AM
يتبع الجزء 13




احمد
المستشفى
-------------------------
كنت واقف اصيح .. بس بدون صوت .. احاول اغطي عن نفسي .. احاول امنع نفسي بس ما اقدر .. تخيلت انه انا بفقد هدى
لما شفت جاسم ياي .. كنت امبيه يدخل بسرعة على الدكتور ويسأله .. انه ما اقدر اسأله .. ما اقدر .. اخاف يقول ليي شي ما اقدر اتحمله..
دار بيننا شوية كلام وطلب مني ارتاح بس انه ما اقدر .. انه ارتاح وهدى مو مرتاحه ..
دخل للدكتور وانه على اعصابي .. قعدت انتظره عند الباب .. بعد حوالي 10 إلى ربع ساعة طلع .. لما طلع كنت اتمنى اشوف البسمة على ويهه .. لكن لما شافني ما عطاني أي شارة .. هل اتكدر والله استانس .. ومشى عني !!
قعدت امشي وراه قلت اكيد هى صادها شي وما يبي يقول ليي .. قعدت امشي امشي واتوسله يقول أي كلمة .. دار ليي وطمنني على هدى .. فرحني الله يفرحة .. حظنته بكل ود .. كنت ادعي ليه من كل قلبي ... الحمد لله الحمد لله ..
بس كان اقوى صطار للي .. انه نفر مني وتباعد وكل ليي كلمات اخس من السم .. والله لو قاتليني ولا اسمع جاسم يقول ليي جدي ((: ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح انت ما ليك شغل عدنه وتقدر تمشي بيتكم )) اولاً طلعني من الموضوع واحنا ما لينه خص فيه ..
وثانياً من اليوم ورايح يعني خلاص اعتبر العلاقة مقطوعة ..
وثالثاً تقدر تمشي يعني هذي طرده .. طرده
حسيت انه كرامتي هي اللي تمشيني .. مادري ليش قال جدي انه ويش سويت ليه . .
بس خليت عقلي اكبر .. قلت ليه مشكور .. ومشيت عنه .. احس انه الأرض تغوص .. راسي يدور ..
دخلت على منى للمكان اللي كانت قاعدة فيه .. انه كنت متضايق بشكل
منى : خير يا خوي هدى فيها شي
ما رديت عليها .. ما كان ليي مزاج اني ارد ابداًً ً
منى : احمد لا تحقرني طمنني على هدى
احمد : هدى الحمد لله زينة
منى : وليش تقولها جدي .. انت اكيد خاش عني شي
احمد : منى ماليي مزاجش
منى : اللي يريحك بس لازم تعرف انك اذا شكيت ليي بتخفف من همك
احمد : والله ويش اقول ليش
منى : ويش صار ليك بالتفصيل
احمد : كنت واقف انتظر جاسم يطلع من عند الدكتور ولما طلع ما كلمني ومشى عني .. انه ظنيت انه سامع خبر مو زين عن هدى وما يبي يكدرني .. لحقت وراه عشان بس يطمني .. بس ما دار ليي .. وانه كان قلبي يتقطع مليون قطعة .. بعدين دار ليي .. وطمنني عليها بس كانت نبرة صوته يها احتقار .. واحتقار شديد .. بس انه اهم شي عندي انه طمنني على هدى .. حظنتة وانه مستانس .. حسيت انه انا اطير من الفرح .. بس اللي طدمني انه هو تباعد عني بنفور وتوقعي ويش قال ليي يامنى
منى : ويش
احمد : قال ليي ( ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح ما ليك شغل عدنه .. وتقدر تمشي بيتكم ) .. انه ما تحملت
حطت منى ايدها على ثمها من الدهشة ..
منى : انت ويش تقول جاسم يقول جدي .. مستحيل
احمد : انه بعد مو مصدق
منى : وانته ويش قلت ليه
احمد : تشكرته ومشيت
منى : لكن اذا يه انجان ما مسحت فيه الأرض .. اصلاً هو من عشان يقول ليك جدي ..
احمد : انه اقدر اتكلم عن روحي .. واذا بغيت اهاوشة انه بروح وبهاوشة .. الحمد لله عندي لسان
منى : ادري انه عندك لسان .. بس عشان يشوف انه وياك سند .. وهدى اكيد اكيد بتوقف وياك لين ما يحس بغلطة .. بس اموت واعرف ليش قال ليك جدي ..
كنه قاعدين نسولف وصل جاسم .. وفعلاً منى ما سوت فيه سوايه .. ما خلت كلمة الا قالتها عنه ..
جاسم مشى وراح لهدى من صوب بينما احنا قررنا انه ننتظرة لين ما يطلع ورحنا الكفتيريا ننتظر ..
اتصل ليي عده مرات بس انه ما كنت امبي اسمع منه أي اعتذار ماامبي اسمع منه شي .. كفاني ما سمعته .. كفاني وزاد ..
لما طلعنه من الكفتيرية
احمد : تظنين انه جاسم طلع
منى : اكيد طلع واذا ما طلع ما علينه منه ما بنعريه أي اهتمام
مشينه ورحنه للرسبشن نسأل عن هدى وقررو يرقدونها لمدت يوم عشان يشرفون على اكلها .. اما دلونه على الغرفة .. رحنة وانه مو مستعد اواجهة جاسم لانه ما يستحق المواجهة
طقينه الباب ودخلنه واشوه كانت الغرفة هاديه بس لما حست هدى انه فيه احد داخل
هدى : جاسم اطلع ما امبي اسمعك عقب اللي سويته
منى : هذا احنا
فتحت هدى
هدى : احمد اني آسفة
وبدت هدى تدمع
كان شكلها يكسر الخاطر .. الدموع في عينها .. المغذي في ايدها شيلتها مو مضغوت عليها ورقبتها تطلع ..
احمد : هدى انتين ماليش دخل
هدى : اخويي تهور وكان السبب انه استحمق يوم قال ليه الدكتور انه افتكرك خيبي لأنك حملتني
وقفت شوي استوعب الوضوع .. الحين جاسم يغار على اخته مني انه .. انه ولد خالها اللي انشالله بتزوجها .. واما من العمال اللي بينقلونها ما بيغار ..



هذا تفكير متحجر



منى : هدى اخوش طاح من عيوني
هدى : حرام عليكم اصلاً هو كان معصب والحين متلوم قد شعر راسه ..
ظليت ساككت . مادري ويش اقول . بس ما طقت اقعد اكثر ..
وقفت ويييييييت بطلع بس اول قلت
احمد : مع السلامة
هدى : احمد انتـ
ما تركت ليها مجال انها ترد .. طلعت من الغرفة الا من المستشفى .. وين اروح .. انه تعبان والله العظيم تعبان .. مو حرام واقف ويه اخته وخايف عليها من انه يلمسها واحد غريب هذا جزاتي .,.
وينه اروح ..
انه لين انه متكدر احب اروح البحر .. بس اخاف جاسم بعد رايح االبحر لانه هو مثلي ..
الحين جاسم ما بيفكر الا يروح البحر ..
واقرب بحر كان على الطريق رحته .. بركنت عند راعي بيبسي وهالخرابيط ..
اخذت ليي دايت وقعدت اتمشى .. حصلت صخرة كبيرة تصلح للواحد يقععد عليها .. رحت وقعد عليها ..
قعدت افكر ويش اللي خلى جاسم جدي .. كان عنده عاي حتى انه وهدى نطلع بس الحين مادري ويش اللي قلبة .. انه تعبان .. كنت اتمنى تكون عندي الزوجة اللي اروح وارتمي في حظنها واشكي ليها همي ..
بس بشرط ما تكون غير وحده .. (( هدى )) ..
تذكرت ويها الطفولي الملائكي .. أي قد حليوه .. أي قد ناعمة .. أي قد احبها .. ولا جاسم ولا غيره اللي بيأثر في حبي ليها .. لأنه حب صادق .. وناجم من القلب .. مو حب مراهقة ..
تذكرت انه انه غالق تلفوني فتحته قلت يمكن منى بعدين تبيني ارجعها البيت .,. قمت ويبت ليي سيادة من السيارة وفرشتها وامبطحت عليها .. كنت اتمنى اني اقعد مرتاح البال بس ابداً ما راح يتحقق ..
تمنيت هدى تكون ويايي الحين .. بس وين وين هدى مسكينه في المستشفى ..
اتصلت لمنى ابااطمن عليها
احمد : هلا منى
منى : اهلين ,, يا اخي وينك
احمد : بأرض الله الواسعة
منى : احمد دقيقة بطلع
وبعد فتره
منى : الو
احمد : هلا
منى : اسمع هدى تقول اخوها وايد وايد متلوم وحرام تكبر السالفة وهي ما تستاهل اذا شفته او اتصل فيك هدي اعصابك وتكلم عادي
احمد : آسف
منى : احمد حرام عليك .. هذا طلب هدى .. هي تبى تصالح بينكم .,. لأنها تحب اخوها وايد .. وتحبك بعد اكثر .. فعشان خاطرها
احمد : يصير خير .. الحين هدى شحوالها
منى : متكدره وكل ما تتدكر الموضوع تدمع عيونها
احمد : لا تتكدر انه عشانها بسوي أي شي لكن عشان كرامتي اسوي اشياء اكثر .. اقو ليش اول بنتقم .. واذا ما جا الأنتقام اليوم بيجي في الأيام اليايه
منى : اخز بليس عنك ..
احمد : انه اليوم بليس صارير رفيقي
منى : اكتشفت
احمد : ويش
منى : انت ما تحب هدى ولا تهمك مصلحتها
احمد : ليش
منى : الحين البنيه طايحة في المستشفى وتتمنى انك تتصالح ويه اخوها تقوم وتقول بليس رفيقك .. الله يهنيكم بهالرفقة
احمد : منى قدري .. انه انهنت .. وما اسمح لكرامتي بالمهانه ابداً
منى : اللي تقول ليك به كرامتك سوه .. اني الا عليي وصلت اللي قالته ليي هدى ليك واصلاً اكي هدى تكلم جاسم وتفهمة الموضوع وهو ندمان
احمد : للأسف يه ندمة متأخر
بس منى قطعت الخط في ويهي
ويش اسوي ويش بيدي .. انه مو قادر اتحمل .. ما اقدر اصلال جاسم وقلبي شايل عليه .. انه يوم اللي اسامحة من قلب في ذاك اليوم بتكلم وياه عادي ..
كملت بطحتي ..
وبعد حوالي نص ساعة شفت احد يايي صوبي .. بس البحر ماكان في احد لأنه ظهر بس لأنه احنا مو في الحر الا هو حر انما في الربيع ..
درت ولا اعريت هالشخص اهتمام .. لأني ما دققت في ملامحة ....
قعدت افكر لو الحين جاسم يتصل ويش بسوي .. ابقطعة في ويهة او ما برد او برد وبسبه
مادري ..
الشخص اللي شفته من بعيد وقف صوبي وكأنه يدقق في ملامحة بس انه ما درت اليه لأنه ماليي زاغر .. ولا ادري هذا من
الشخص : احمد هذا انت
لما قال احمد درت اشوف هذا من ... وكانت الصدمة انه هذا جــ ..,.. ــا ..,.. سـ ..,.. ــم ..,..
ويش يابه هنيه
مثل ما توقعت .. جاسم مثلي اذا ضاق به الخاطر مباشرة يروح البحر ويفضفض عن نفسة
ما تكلمت ليه ولا درت بالعكس كملت بطحتي وغمضت عيوني
جاسم: انه آسف احمد
ما رديت عليه ولا برد كيفي هالأنسان اهانني قدام الله وخلقة
رفعت تلوني واتصلت لمنى بينما هو لازال واقف
احمد : الو هلا منى
منى : اهلين
احمد : منى يالله هذانه بمر عليش اطلعي من الغرفة ترى احنا مطرودين من الأساس .. بس الي طردنه احنا ما قعدنه في ملك ابوه
منى : احمد ويش السالفة
احمد : السالفة انه بعد ما انهنة .. الل هانونه يايين يقولون احنا آسفين .. بس انه ما بسامح يقدرون يمشون
منى : احمد اعقل عشان خاطر هدى عاد
احمد : منى جهزي نفسش احنا من اليوم ورايح ما بندوس بساطهم واذا تبين تكلمين هدى تقدرين تتصلين ليها
منى : احمد حرام عليك استح .. اكي هدى بتكلمك
ما قدرت ارفض
هدى : احمد اذا في يوم حبيتني .. واذا في معزه ليي في قلبك انسى السالفة .. كون متسامح الله يخليك تعبت من المشاكل .. عساني الموت .. يا ربي اموت وافتك من عمري
احمد : لا تقولين جدي
هدى : احمد لا تحقد ترى الحقد مو زين
احمد : بس انه ما اقدر اسامح ما اقدر
هدى : اخويي كان مستحمق
احمد : والكلام اللي قاله مو شويه ... وماكان عنده حق .. الحين مني يغار ومن العمال اللي بينقلونش ما بيغار
هدى : ما عليه كان في لحظة تهور
احمد : مادري مادري
هدى : اني قلت ليك .. ومن تصرفك بحكم ان كان ليي معزة بقلبك او لا
احمد : بس
هدى : احمد صل على النبي واخز بليس ..
احمد : خزاك الله يا بليس
هدى : يالله مع السلامة
احمد : لحظة
هدى : باي
وقطعته

احترت ويش اسوي
جاسم :احمد انه قلت ليك انه آسف وما بكررها .. انه غلط .. وكان غلطي ناجم عن انفعال وعدم تفكير وتهور .. والحين انت بتغلط مثل الغلط .. انه اللي عليي انه انه مديت ليك ايدي بس انت صديت عني .. واذا ما بتسامح هذا شي راجع ليك .. وانه فههمت من مكالمتك انك ما تبى تسامح .. وهذا شي راجع لي
احمد : لحظة
جاسم : خير
احمد : انه عشان هدى اللي ما امبيها تزعل بسامحك على ما قلته
جاسم : انه ما امبيك تسامحني عشان خاطر هدى .. انه امبيك تسامحني لانه قلبك ما فيه شي عليي
احمد : يعني جاسم بدمتك الحين انت تغار مني انه اني نقلت اختك من السيارة للسرير ... ولو كانو عمال ما بتغار
جاسم : هذي اختي ومن حقي اغار عليها
احمد : بس حدود المعقول
جاسم : كنت تقدر تتصل ليي
احمد : ومن قالك ما تصل .. بس تلفونك لا يمكن
جاسم : وانه ما كنت فاهم الموضوع عدل .. وكنت اظن انك استغفلتني بس الحين لما فهمته ييتك اعتذر وانت بتقبل كان بها بترجع علاقتنه احسن من الأول .. ما بتقبل كل واحد في طريق وانه بديت بالسلام وانته اعرضت وانه ايدي

لا تعليق

أم ملاك
11-02-2006, 01:50 AM
الجزء الرابع عشر




جاسم
البحر
-------------------------
اقسم بالله كأني طرار ..
واقف انتظر من احمد كلمة .. بس انه شلون ما طرا على بالي انه اذا احمد ما حمل اختي العمال بيشيلونها فأحمد 100% احسن ... لكن تدرون .. انه استاهل والله انه كله اوكي ويه احمد بس مادري ويش صار ليي .. حسيت بالغيرة .. غيرة مو شوي الا وايد .. وفي مثل الوقت خوف . خوف شديد .. خفت انه احمد يستغفلني ويسوي بأختي شي رغم اني واثق فيه وايد .. لكن الشيطان ماشالله يلعب الدور عدل ..
احمد مارد عليي عقب الكلام اللي قلته
جاسم : احمد انه تعبت اذا بعدك او جوابك لا ترى بمشي .. انه صح غلط وجيت اعتذر .. وما بقبل مهانه اكثر
احمد : لكني تقبلت المهانه منك وانه امشي وراك كأني (...........) .. والناس كلها تطالعنه .. وتحملت المهانه وانت تصارخ عليي قدام العله والمله .. تحملت المهانه وانت تقول ليي كلام مثل السم لكن الله يسامحك الله يسامحك انه ما اقدر اقول شي .. عقب هالرفقة اللي بينه عقب ما صار لينه اكثر من 16 سنه ربع .. واللي اكثر حبي لهدى اللي مو مكن استغني عنه بسبب هوشة بسيطة .. بقولها ليك في ويهك رغم انها اختك ويمكن هذي وقاحة لكن انه احب هدى وحبها بسري بدمي .. خشيت هالشي عنك ورغم انك تدري بس ما عمري اعترفت ليك ويا الوقت اللي اعترف بدون مستحى .. مثل ما انت ما قدرتني واحرجتني .. انه ما امبي اتذكر داك الموضوع واحاول انساه .. وانت يا ولد عمتي روح الله يسامحك .. لكن لازم تعرف انه مو انته اللي بتخاف على هدى اكثر مني ولا بجي احد بيخاف عليها قدي وانه احبها واحب سترها وعفتها وهذا الشي ما بفرط فيه فاهمني .
أي قد ارتفع احمد في نظري .. رغم انه اصغر مني لكن كلامة منطقي صدق انه قهري وهو يعترف بدون مستحى بحبه لختي لكن هالشي فخر ليي دام انه اختي حصلت ليها احد يحبها جدي وحصلت احد يخاف عليها جدي يالله الله يهنيهم
جاسم : يعني سامحتني
احمد : المسامح رب العالمين
جاسم : امبيك تقول أي او لا
احمد : وتتوقع انه انا بقدر اشيل عليك في قلبي .. او اشيل على ربيع روحي وحياتي .. او اشيل على اخت معشوقتي
جاسم : عاد قلنا انك تحبها بس مو تتغزل فيها قدامي يا اخي
احمد : او هي موجودة جان ما قلت هالكلام
جاسم : الله يهنيكم
احمد : آمين
لاشعورياً رغبت اني اضم احمد بدل ما تباعدت عنه في المستشفى
وفعلاً حضنته وفي عيوني الدمعة .. حسيت انه انا صغير قدام اللي اصغر مني وهذا شعور كريه وايد ..
احمد وهو حاضنني : ما بتنفر مني بعد هالمرة
جاسم : افا يا خوي لا تذكرنا بالماضي .. هذي صفحة سوده وانطوت
وبعدين تباعدنه
جاسم : وين سيارتك
احمد : اكي في الباركنج
جاسم : اوكي عيل انه في سيارة وانت في سيارة وبنروح المستشفى عشان تفرح هدى
احمد : ابشر
وتوه احمد بيمشي الا تلفونه ران وطلعة من جيسة
احمد : الو .. هلا بأهل سوريا .. شحوالكم .. امتى بتيون في سوالف وايد متشوقين ليكم .. احنا الحمد لله عالي العال .. أي أي .. هدى اوكيه ومنى بعد .. انزين ابويي ما حصلتون حجز عشان ترجعون .. اوه صدق .. والله متولهين عليكم .. يعني بعد يومين انجهز البيت عشان اليوم الثالث بتيون ... أي اوكي .. والله البنات متولهين عليكم اكثر .. أي أي اتصل لمنى .. يو ابويي عن صدق ما عندك رقمها لحظة بعطيك اياه .. اخذة ( ******39 )انزين انزين .. ما تبي تكلم جاسم .. اوكي اخذه
واخذت التلفون
جاسم : هلا والله هلا بخالي هلا بالغالي
خالي يوسف : هلا فيك .. شحوالك شحوال منى وهدى وانت واحمد امشيين كل اموركم اوكي
جاسم : حط ايدك في ماي بارد خالي علاقتنه وش حلاوتها ..
خالي : والله اني تشوقت للبحرين
جاسم : تشتاق ليك العافيه .. واهل البحرين ما اشتق ليهم
خالي : والله ما بشتاق للبحرين الا لاهلها ( الا هم اهلي )
جاسم : والله احنا اكثر .. امتى قررتون تيون
خالي : بعد 3 ايام انشالله
جاسم : والله فرحتني .. البيت دونكم مو شي .. شخبار الوالده
خالي : والله كلهم تمام بس انتون مسوين اختلال .. البيت صاير هدوء
جاسم : الله يسامحك يالخال عيل احنا مصدر الفوضة
خالي : كفايه منى وهدى وتكمل الفوضة
جاسم : يالحليلهم
خالي : انزين يا ولدي مع السلامة
جاسم : سلم على امي وفطوم وابويي ومرت خالي وكلهم كلهم
خالي : يوصل .. فمان الله
جاسم : في امان الكريم
وسكرت
جاسم : يالله احمد نروح المستشفى
احمد : يالله
ومشيت صوب سيارتي ... واحمد بعد ..
اقول ليكم جريمة بسيطة ارتكبتها .. استغليت الفرصة واحمد يقول الرقم مال منى وسجلته عندي .. واخيراً حصلت عليه بسهولة .. والله لأذبحش يا منى هههه ( قلبي ما يطاوعني ) وانه في الطريق فكرت اني اتصل ليها بس اتحجج بدون ما اتكلم لكن يوم فكرت فيها .. ترى هدى وياها وهدى تعرف رقمي .. كنسلت عن هالفكره ووصلت المستشفى .. دقيت على احمد عشان نلتقي مع بعض ونروح الغرفة مع بعض ونفرح هدى ومنى بعد ( وامبي اصالحها ) صدق انه هي ما سوت فيي سوايه لكن قلبي معورني لأنها ما تكلمني .. توني مكتشف انه منى شوي شوي قاعدة تحفر مكانها في قلبي ... احس انه هي قطعة مني .. وفي مثل الوقت احس انها تمقتني وما تطيق تشوفني والله انجان ما سوت فيي ما سوته في المستشفى .. وللأسف ما تغيرت مكانتها ولا تزلزل مقدارها

رن التلفون وشاله احمد
جاسم : وينه انت يا اخي
احمد : انه في الباركات وانت
جاسم : انه بعد
احمد : وين نلتقي
جاسم : عند البوابه .. اسمع حصلت بارك
احمد : أي الحين الظهر لازم احصل بارك
جاسم : قولك بيدخلونه ...؟؟
احمد : أي بالواسطه كل شي يصير
جاسم : انزين بوقف ليك عند الباب .. وبس اوصل بسوي ليك رنه واذا انت وصلت قبل سو ليي رنه
احمد : اوكووووك
وبركنت ونزلت .. وصلت عند الباب واحمد ما وصل .. توني ميود التلفون بسوي ليه رنه الا هو موصل
احمد : يالله نركب
جاسم : يالله
احمد : بس تدري اول بنشتري ورد او شي ليها .. هدوي تحب الورد
جاسم : أي اوكي .. ومدام اختي مو على دمتك لا تدلعها
احمد : انت وايد صارم تدري
جاسم : من حقي اكون صارم ترى اختي حليوة جمالاً واخلاقاً بعد ليش ما اكون صارم
احمد : لا تغتر .. ترى اختي تنافس اختك في الجمال
جاسم : خلنا نسد هالموضوع
ودخلنا رحنا اشترينا ورد كبير شوي ..ورحنا ليها
طقينه الباب ولا دخلنا
فتحت منوي بعد جبدي الباب ويوم شافتنه ويها انشق من كثر الأبتسامه ..
اشر ليها احمد عشان تسكت وفعلاً سكتت
هدى : منوي من فالباب
ودخلنا احنا
جاسم : احنا اللي في الباب
هدى : يا بعد جبدي يا خوي .. توقعت انكم بتتطالحون ( اصلاً سالفتكم بايخة )
احمد : ندري
هدى بمستحى : هلا احمد
احمد : هلا فيش شخبارش
هدى :الحمد لله
احمد : ما تشوفين شر
هدى : الشر ما يجيك
وقعدنه .. صاره اليوم بالذات احلى .. والمشكلة اني ما تكلمت وياها ومو عارف وين ابدي او شلون
جاسم : هدوي ما عطيتيني ويه
هدى : اذا عطيتك بويش ابقا
احمد + منى : هههههههههههههههه
يا بعد قلبي هالضحكة
اليوم مادري ويش فيي مو صاحي قاعد واتغزل في البنت بقلبي اخز بليس جسوم انت عمرك ما غازلت بنيه ( مغرور ) ..
جاسم : هدوي بشتكي ليش عن شخص وايد اهاني
هدى : منهو انت بس قول ليي واني اكسر راسه
جاسم : لا حرام ما ارضى تكسرين راسه
هدى : انزين منهو
جاسم : صديقتش
هدى بأندهاش : مــ ، ــــ , ــــنـــ ‘ ــــى
جاسم : في غيرها
ومنى ما تقلقت طبعاً ولا تأثرت والله كاني قاتل ليها حبيب اصلاً المشكلة بيني وبين احمد هي شكو .. بنات ..
جاسم : ولا نافخة عمرها
هدى : جااااااااااااااااااسم
جاسم : أي بسكت
هدى : منى ويش فيش على اخويي
منى : ما فيي شي .. اصلاً هو من امتى صار فيه شي !!
أي اكيد ما يصير فيه شي دام عبود حبيب قلبها وين يصير شي ليها مني
هدى : عيل ما اهنتين اخويي
منى : هو اهان اخويي اكثر
هدى : بس بس سدو هالموضوع
بصراحة انقهرت ... الحين انه ما سويت ليها شي وجدي .. اخوها سامحني وهي عاد كلش اصلاً هي ما تهمني خلها تولي
منى : احمد اليوم بتروح لعبدالله
والله العظيم برتكب جريمه قتل انه اليوم ... وليش بعد تسأل عن عبدالله .. هالقد مشتاقه ليه
احمد : ليش
منى : بس
وبعد شوي دارت الى هدى
منى : هدى متى بيطلعونش
هدى : يمكن اليوم ويمكن باجر ليش
منى : امبي اروح المجمع .. تولهت على طلعات قبل
وغمزت ليها
بس ويش معنى هالغمزة ما فهمت
جاسم : اختي مريضة وما في تطلع لسبب تافهة
منى : هدى احنا اذا بنطلع بنطلع عقب ما اشوفش حصان
احمد : ما حد حصان غيرش تقولين لهدى حصان (( ماصارت حاله ))
منى : اني وهدى نيوز عساني اقول ليها حصان حمار كيفنه
احمد : بل
هدى : بس تدرين منى ما عندي بدله يديده عشان اروح بها
منى : عندش البدله البيج ما لبستينها الا مرة في مجمع البحرين
هدى : أي والله
احمد : ما تطلعون الا بعبي
منى : اني خاطري اطلع بدون من زمان هدوي ما طلعنه بدون عبايات
احمد : مافي .. اذا بتطلعون تطلعون بعبايات
ووجهة نظره لهدى ما فهمتها ...
جاسم : اذا كان لباسهم فضفاض وساتر ليش يلبسون عبايات زياده حر
احمد : جاسم لو سمحت اذا بيطلعون يطلعون بعبايات ..
جاسم : حتى اختي
منى : اصلاً اختك هي اللي خلت هالقرار يصدر
جاسم : ليش ؟؟؟
منى : احمد ما يحب يشوفها بدون عبايه ونظرات الشباب عليها
جاسم : وانتين
منى : اني بعد .. بس هدوي اكثر لأنها رشيقة اكثر مني
جاسم : انه من اليوم ورايح بدبحها من الأكل لين ما تصير دبة
احمد : زين تسوي فيها
هدى : حرام عليكم
منى : اني وزني وزن مثالي وطولي مناسب جسمي .. بس انتين شوي مايلة للضعف لكن جسمش وايد مرتب
هدى : منوي تصدقين وحشتني طلعات قبل لما كنا نطلع بدون عبي ونروح السينما ونتغدى ونطلع ونتمشى ونتسوق
احمد : هدى رجاءً لا تخليني اعصب اذا بتطلعين بعباية
جاسم : وانت ليش تجبرها
تبلعم احمد رغم اني اعرف الجواب .. غيرته عليها .. أي واحد مكان احمد بيسوي مثله .. مسكين ايحب هدى وايد ولا يتحمل يشوف عيون عليها .. انه بعد من زمان مو مقتنع بعدم لبس العبي لكني ما كنت امبي افرض رايي على اختي امبيها تقتنع وتسوي هالشي من رغبتها

جاسم : انه بروح اشتري ماي
هدى : عندي ماي
جاسم : ماعليه امبي ماي الماي اللي في السيارة خلص
هدى : اوكي

يمكن في طلعتي هدي خطأ اني اتركهم لكني امبي احمد يتفاهم ويه هدى ويقنعها .. ومدام وياهم منى ماعليه منى تدري بكل شي عنهم
رحت فعلاً واشتريت ماي لما وصلت عند الكيشر شفت واحد من ربعي رحت وقعدت وياه وسولفنه وايد من ايام الدراسة وهو ساير


هدى
غرفة المستشفى
--------------------------------
انصدمت صدمة كبيرة من اللي قالة جاسم ,, يغار عليي من احمد ويخاف عليي من احمد .. احمد هو اكثر انسان اوثق فيه واكثر انسان يعشقة قلبي واكثر انسان ما ارضى ليه بالمهانه .. احمد انسان عظيم ... احمد انسان طيب .. احمد لو قعدت اعدد مميزاته ما بقدر احصيها ..
احمد هو بؤبؤ عيوني .. ونظرها .. احبه احبه احبه احبه وليت هالكلمه توصل ليكم جزء من حبي له .. تمنيت اني ما عشقته بيوم لأنه مافي انسان ما يعشق الا بشقى ..
طلبت من جاسم يطلع ,, مابي اسمع ايقد تألم احمد .. ماقدر اسمع انه احمد صادة شي .. او احد جرحة .. حسيت انه قلبي مكسور .. كنت امبي اوقف بويه جاسم واقول ليه انت تجرأت على سيد قلبي بس المشكلة انه هذا بعد اخويي .. اخويي .. اني بيت 3 نيران
الأولى اني بين اربع طوف في مستشفى الوضع فيه كأيب والثانيه اخويي ولد امي وابوي والثالثة وهي الأهم .. ملك روحي ..
كانت دموعي تتقاطر .. حسيت بالتعب .. تمنيت انه احمد يكون جنبي .. امسح على راسة .. واقول ليه لا تهتم بكل هالعالم اهم شي انه وانت مع بعض ولا في قوة في العالم تقدر تفرق قلبين حبو بعض بصدق ..
تمنيت انه جاسم يرججع ليي ويقول اكو احمد تقدم لخطبتش والكل موافق
انتظر اليوم اللي بدخل فيه على احمد بفستان ابيض ..
مافي بنت ما تتمنى الزواج !!
مافي بنت ما تتمنى تكون اسرة ويهال !!
بس اني اول بنت تمر بين هالمشاكل وتفكر في الزواج !!
تميت اصيح بصمت .. بس دموع دموع وبقلب تعبان ومرير ..
بألم وقهر .. سيد قلبي وفارس احلامي .. واخوي بن امي وابوي ..
احبهم اثنينهم .. وكل واحد حبه غير .
مسحت دموعي ووكلت امري الى الله ..
سمعت صوت فتحت باب ..
قلت اكيد هذا جاسم ...
طردته بس اتضح انه منى واحمد ..
ردت نزلت مني الدموع
قلبي مطعون .. اخاف احمد يتأثر
احبه ... ولو ودي اركب على اعلى جبل في العالم واصرخ بأعلى صوت ( هـــــذا احمــــد حـــبيب قلبــــــي )

وصدمتني منى وهي تقول اخوش طاح من عيوني ..

اني احب اخويي وايد وايد وين احصل اخو مثله
واحب منى وايد وايد ووين احصل رفيقة مثلها
واحب احمد اضعاف مضاعفة وووين احصل حبيب مثله

وبعد شوي بس طلع عنه احمد .. واني ومنى ظلينه بروحنه .. قامت السوالف تجيبنه وتودينه ..
منى : انتين واقفة ويه من
هدى : ويه احمد وويه جاسم طبعاً
منى : عن جد
هدى : ما اقدر اكسر اخويي بس اني ويه الحق .. بس بظل صامدة ويه اخويي وببر موقفة لين ما يتصالحون .. ترى هذا جاسم
منى : آآه من جاسم
هدى : منى انتين ما صارحتين بمشاعرش اللي مو متأكده منها
منى : مشاعري ما كانت مثل ما اظن .. طلع الشخص اللي افكر فيه ابداً ما يفكر فيي
هدى : منى ممكن اعرفة
منى : طلبش صعب
هدى : انتين ليش جدي اني كل شي اقوله ليش
منى : لأنه هالشخص بالتحديد وانتين ما اقدر اصارحش بمشاعري تجاهه
هدى : اخويي جاسم !!
منى : للأسف أي
هدى : بصراحة فرحتيني
منى : بس اني احاول انساه واشيله من بالي
هدى : لــــــــــــــــيــــــــــــــــــش I: ؟؟؟
منى :لأنه عمره ما حبني
هدى : من قال ليش
منى : اصلاً اخوش عمره ما تكلم ويايي حتى ..
هدى : ويمكن هو بعد يظن انش ما تحبينه
منى : ما اظن
هدى : انتين لازم تسعين ورا هالحب مو تدفنينة وتوه مولوه
منى : من زمان دفنته
هدى : بس اني بطلعه من قبرة
منى : ما بيطلع
هدى : امبلى يا منى .. اخوي يحبش
منى : ويش دراش
هدى : نظراته .. صدقيني تحمل حب كبير ليش .. كلامة عنش .. دوم يمدح فيش ..
منى : ومو شرط انه من المدح والكلام والنظرات انه يحبني
هدى : منى ارجوش اني ما امبي اخويي يتعدب
وبعد شوي اتصل احمد لمنى واللي فهمته انه مو ناوي خير بقصته ويه جاسم .. اخذته وكلمته بس ما اظن يجيب نتيجة .. احمد العناد راكب راسه
قطعته عنه ..
وبعد حوالي ساعة .. انطق الباب .. ياني فضول بس اللي طق الباب ما دخل .. راحت منى بتشوف بس ما ردت ولا قالت من اني سألت وكان الصوت صوت جاسم ودخل جاسم ووياه احمد
أي قد استانست ,, حسيت انه الأرض تطير
الحمد لله ياربي .. الف الحمد لله ..
دار بينه كلام ..
وطرينه طلعات قبل لما كنا نطلع بدون عبي .. وغمزت ليي منى وكانت تقصد انها بتخلي احمد يغار ..
شوي وطلع جاسم بحجة انه بيشتري ماي بس اني طبعاً ما صدقته .. طلع وتولاني احمد .. اصلاً ما كنت امبيه يطلع عشان ما يبدي احمد الزف ..
ومجرد طلع
احمد : هدى احنا ويش قايلين من قبل
هدى : احمد عفيه من زمان ما طلعت بدون عبايه
احمد : يعني تستانسين لين عيون الشباب تمتعت وهي تشوف جسمش
هدى : اني ما بلبس شي فاضح
احمد : هدى انه ما امبي انفخ راسي .. انه اعتبر نفسي ولي امرش .. وبما اني قلت ليش لا يعني لا بدون نقاش
وببعض من دموع التماسيح
هدى : احمد عاد
احمد : هـــدى ( بعصبية )
هدى : اني ما قلت شي بس انت وايد شديد
احمد : لمصلحتش
هدى : بس اني ما اشوفة غلط
احمد : هدى انه احب المره تقدر راي غيرها وتنفذة
هدى : بس انت مو ريلي عشان انفذ كلامك
احمد : مو مهم اني اكون ريلش عشان تنفذين كلامي .. هدى مافي طلعه بدون عباية
هدى : بس هالمرة بس هالمرة
احمد : هدى مو حليو تكون البنت عنيدة
هدى : بس اني عندي بدله ما لبستها الا مرة وخاطري اكشخ بها
احمد : اكشخي بها لينه
هدى : انت بعد صبي والمفروض ما اتزين قدامك
احمد : انه غير
هدى : بس راسي يعورني .. احمد عشان خاطري بس هالمرة
احمد : اه اللي عليي قلت ليش .. بس ترى ما اتحمل اني اشوف أي حمار من حمير المجمع يشوفش او يلحق وراش .. وانه اذا شفتش في المجمع بدون عبايه .. لا اعرفش ولا تعرفيني .. فاهمة
ردت نزلت دموع التماسيه ( وهههههه ) ناويه اقضي على احمد
هدى : احمد اني كل شي الا خصامك
احمد : اذا ما تبيني خصامي البسي عباية .. يا بنت الناس افهمي .. افهمي ..
هدى : اااااااف ..
احمد : لا تأفأفين ليي
منى : احمد انت وايد قاسي
احمد : اذا كان الحق يتطلب قسة فبكون قاسي ..
هدى : احمد بس اني ما احب ازعل ونفسي مشتهيه اطلع بدون عبايه
احمد : انتين تبين تيننيني .. انه قلت مافي يعني مافي واذا تبين تطلعين اطلعي بس انهة انسانه اسمها هدى ما اعرفها فاهمة
هدى : حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
منى : صدق يا خوي
احمد : انتون متعاونين عليي
هدى : عاد وافق
احمد : مستحيل
هدى : عاد
احمد : اول حبي ايدي
هدى : بس لا توافق
احمد : ترى ايدي نظيفة واذا ما عجبتش تقدرين تحبيني وفي ريولي
هدى : لابس اصلاً اني احب العباية
احمد : هههههههه
ودخل علينه جاسم بس اني ناويه ما استسلم .. مسكين احمد .. اذا حصل مرة مثلي بتروح عليه ..
جاسم : ها ويش صار
هدى : احمد يبيني احب ايده او ريوله عشان يوافق
جاسم : هههههههههههه زين يسوي فيش
هدى : جسوم عاد خاطري اطلع
جاسم : بس تقدرين تطلعين
هدى : لالالا امبي احمد يقولها
جاسم : افا الحين راي احمد اهم مني
هدى : لا مو قصدي بس
جاسم : بس خلاص عرفت معزتي
هدى : احمد بعدين يزعل
ودرت صوب احمد
هدى : احمد عادي اطلع بدون عباية وبدون شورك
اكتفى احمد بخزرة مثل السم .. سكتتني .. ترى احمد صارم .. ? ماني ماني امبي اعاند واناحس
وههههههه
احمد : هدى انا قلت ليش رايي وما بعدي
وتوه بيطلع
هدى : احمد احمد احمد
احمد : خير
هدى : اصلاً اني مقتنعه برايك بس احب اناحس
احمد : حبيبتي نحاسش مو عليي
هدى : انزين امزح
احمد : يالله منى بمشي
هدى : جسوم اني مليت من هالعيشة كلها هواش ونكد .. الحين اني اتكلم وياه عادي وما سويت ليه شي .. حرام عليه .. اصلاً ما وحدة في العالم تتحمل اللي تحملته

O0o.( تصنع )o0O.

جاسم : احمد الله يهديك بسرعة تعصب
احمد : وايد اختك تحب تلعب بأعصابي
جاسم : ياهل ما تعرفها
احمد : قريب بيعرسونها وبعدهي ياهل
جاسم : تعال زين
ودخل احمد
احمد : شوفي هدى هالحركة ما تتكر لأنه احنا مناقشين هالموضوع له
هدى : نوبه وتوبة بعد خلاص
مسكين احمد والله اني نحيسة بس ويش اسوي
بعد شوي يابو غدا المستشفى ( وع وع وع وع ) اسوء غدا دقته في حياتي ..
فتحته اخذت دانيت اللي فيه وغرشة الماي وسكرته
هدى : جاسم لو سمحت طلعة
جاسم : انشالله
وطلعه ..
وشربت ماي
هدى : احد يبغي ماي
احمد : انه

O0o.( انحرجت )o0O.

جاسم : في ماي فيي غراش في الكبت
احمد : لا عادي
ضحكو علينه جاسم ومنى
عطيت احمد الماي وشربه كامل
احمد : تبغين الغرشة
هدى : أي
جاسم : ويش تسوي فيها
هدى : ابغيها
جاسم : ميانين
وردو ضحكو علينه منى وجاسم واني واحمد منحرجين شوي

وبعد شوي
جاسم : هدى بروح اجيب ليش غدا
هدى : لالالالا ماني مشتهيه
احمد : بتاكلين
هدى : ماني طايقة
احمد : بس بتاكلين
هدى : انشالله
جاسم : اشوفكم وايد ماخذين راحتكم وتتكلمون ولا كأنكم محرمين على بعض
احمد : بس اليوم عادي
جاسم : بس اليوم
جاسم : انزين هدى ما قلتين ويش تبين
هدى : أي شي
جاسم : بجيب ليش خضار وفواكهة وعصير
هدى : ووووع
احمد : هدى لازم تتعودين على هالأكل
هدى : ما احب اكل جدي
احمد : بس لازم تعودين نفسش وتحبينهم
هدى : بحاول
وراحو ويابو ليي هالهرار والله اني الود ودي ما آكل شي منه بس ما بيدي شي .. دام احمد وجاسم على راسي ..

اما العصر حسيت انه جسمي متعب ومحتاج لراحة .. فنمت ومنى جنبي

أميرة الشرقية
11-02-2006, 03:05 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في انتظارالبقية اخت ام ملاك .......ويعطيكي العافية

أم ملاك
11-04-2006, 02:38 AM
الجزء الخامس عشر

نبذه بسيطة عن هذا الجزء :
في هذا اليوم طلعت هدى من المستشفى .. وبأحسن صحة لكن لازم تتابع غذائها ويكون كله طازج ومفيد ..
من ناحيه ثانيه اعلن الدكتور انه عبدالله بصحة زينه بس لازم يظل تحت المراقبة .. وهو حالياً ما بيقدر يمشي عدل .. والحين الشباب يتحركون على الحجز إلى المانيا ولكن بعد ما يرجعون الأهل .
والأهل باجر بيرجعون والشباب وايد وايد متحمسين لشوفتهم .. وتجهيزاتهم .. جاسم راح بياخذ هدى وبيوصلها بيتهم وبعدين بيروح يشتري قدوع وهالسوالف ..
اما احمد فهو الحين في سوق السمج بيشتري سمج حق لين رجعو الشعب .. وبيطلع وبيشتري لحم ودياي وفواكهة وقدوع ..
منى كانت ويه هدى ترتب وياها اغراضها ..
اما بالنسبة للأهل في سوريا فهم مشتاقين للبحرين وينتظرون الساعة اللي بيشوفون تراب الوطن .. وبعد ايحاتون الشباب لأنه ما اتصلو ليهم
اما محمد اخو هدى .. فهدى وايد وايد عتبانه عليه لأنه ما يا يسلم عليها وبعد ما زارها في المستشفى بس هو الله يعلم بحاله ..

منى
غرفة هدى بالمستشفى
3.57 العصر
----------------------------
كنت قاعدة ارتب ويه هدى وادخل اغراضها .. واحط الورد على صوب عشان بنشيله .. والحلاوة والحاله ..
بصراحة حر وايد .. فصخت الشيلة والعبايه .. وقلت اذا احد بيدخل اكيد بيدق الباب ..
كنت لابسة برمودة مارونيه وكيوت .. وياها بدي بيضه فيها فولك واشياء جدي .. اني احب دي البدله للأماكن العاديه لأنها مريحة وفي مثل الوقت حليوة وراقية مو أي شي ..
هدى : منى تتوقعين احمد زعل على يوم اقول ليه عن سالفة العباية
منى : هدى انتين اختي واني لازم انصحش
هدى : خير
منى : اسمعي احمد اخويي يعتبر نفسه المسؤول عنش .. وبعد ما يحب احد يتدخل في شؤونش .. وبما انه هو قايل ليش البس عباه يعني البسي .. ترى الريال ما يحب المرة العنيده .. وهذي نصيحتي وانتين كيفش
هدى : هذا رايش
منى : أي
هدى : بس اني مادري ويش يصيدني بس اشوفة احب اتكلم وياه احب اسمع صوته .. وما عندي شي اقوله غير اني احاججه عشان اتلذذ بصرته
منى : هدى يتش فترة وايد كنتين حليوة .. كنتين ثقيله وما تكلمينه .. صدقيني تزيد معزتش عنده لين ثقلتين .. ويعرف مقدارش ..
هدى : والله العظيم مو بأيدي مو بأيدي .. امبي اكلمة بأي طريقة .. وهذا الشي قلبي اللي يدفعني إلى اني اسوية .. احس انه اني تايهه في حبه .. واحس انه اني مو طبيعيه .. بس اشوفة ..
منى : هدى اثقلي لا تكونين خفيفة
هدى : بحاول قد ما اقدر
ودار بيننا كلام طويل
منى : هدوي اني عطشانه
هدى : اكو الماي على الطاولة اللي صوب السرير
قمت عشان بشرب ماي وبكل ثقة فاصخة الحجاب والعباية واتمشى ..
درت للجدار واني اشرب ماي ( حركة لا شعورية ) بس سمعت هدى تقول
هدى : اطلع اطلع اطلع لا تدخل
درت الا صبي واقف

بل

بل

بل

ويش صاير ..؟؟

ويش السالفة .. ؟؟

اني ما علي حجاب وبالإضافة الى انه عليي حفرة !!

لما دققت في الملامح .. اتوقعو طلع من

جـ
ـــا
سـ
ــم

هذي حزتها يشوفني واني بعد عليي بدله مو كشخة .. وصح انه شعري حرير بس مو امشط عدل

^
^
الناس فس زلزة والعروس تدور رجل

بغيت اتستر .. بغيت اغطي وجهة وشعري .. بس بويش
حسيت انه الوقت وقف .. ظلينه بس اني وجاسم .. طالعني بنظرة غريبة وكأنه يقول ليي انتين خاينه او شي جدي .. ما فهمت هالنظرة ..
بعد شوي طلع .. لبست بس المشكلة ما ليي ويهة اقابلة ..
هدى : يالله اناديه
منى : لالالالالالا الله يخليش ..
هدى : ليش جى اخويي ويش مسوي ليش..؟؟
منى : والله العظيم فشيلة !!
هدى : عادي ليش هو اول مرة يشوفش ؟؟
منى : لا بس فشيلة
هدى : عادي اخويي يغظ النظر
أي صح اخوش يغظ النظر طل .. والله حط عيونه في عيوني بلا مستحى .........
اف ويش اسويي
منى : يصير انخش تحت السرير
هدى : ههههههه بيختينها
منى : والله استحي
هدى : اخويي برة ينتظر
هدى : جاسم ادخل
ولما دخل جاسم
جاسم : ما ورا تقولون ادخل نقعت برة ..
هدى : هذي الأخت مستحية منك
جاسم : الحين منى تستحي مني انه ..
والله العظيم وقسم بالله بقتلها هالبنية .. حرام عليها
احس انه خدودي تطلع منهم حرارة .. واحس انه اني حرانه ..
جاسم : منى شخبارش
ويش ارد .. وويش اقول .. اقول ليه عقب ذيك النظرة زفت بس لما سمعت صوتك وشفتك صرت احسن مخلوقة على وجهة الأرض
منى : الحمد لله
جاسم : عسى ما شر اليوم صاير هادئة
احد يعطيني نعال ( مكرمين )
عيل الحين اني قريب بموت من شوفته وهو يقول ليي اليوم صايرة هادئة .. ويش قصدة ؟؟
منى : هذا طبعي
جاسم : الله يخليه ليش
هدى : هي هي لا تقلبونها لينه حرب ..
وتباعدت شوي عشان اتصل لأحمد
بس مادري الأخ جاسم فسره شي غير .. شي راجع ليه
منى : الو
احمد : هلا
منى : اهلين .. شخبار
احمد : الحمد لله . وانتيين
منى : فوق النخل
احمد : انزين هدوي شخبارها صارت احسن لا تخلينها تشتغل ولا تشيل شي امانه ها
منى : افا عليك ابشر
وتوني بسأله متى بجي الا جاسم ياي صوبي
جاسم : ها منى خير منو تكلمين
منى : محد
ورجعت إلا احمد
منى : اسمع بعدين بتصل ها
احمد : اوكي
منى : باي
احمد : بايات
قلت عشان لا اعور راسي ويه جاسم بس ما ظنيت انه هذي اغبه حركة سويتها في حياتي .. الحين اني خليته يشك زياده
بس بما انه ما يحبني ليش يتدخل .. اصلاً ما ليه خص ..
وجاسم عمرة ما فكر فيي عشان اقول مثلاً يغار عليي
جاسم : منى ويش هالحركة انه طول عمري اقول عنش عاقلة
منى : وليش جفت مني تصرف دل على جنوني
جاسم : وتصرفش الحين
منى : ويش سويت
جاسم : كنتين تكلمين صبي..؟؟
منى : أي
جاسم : اول مرة اشوف بنت بوقاحتش
امبي اقو ليه انه هذا احمد اخوي ..
ياجماعة اني ما غلطت اقسم بالله كنت بقول ليه وبراوية المكالمة .. بس ما ترك ليي فرصة ادافع عن نفسي ..
ومشى ..
فتح الباب بكل غضب ومشى
لما قال ليي تكلمين صبي كنت بقول ليه أي احمد اخويي .. بس مادري ليش طلعت بس أي .. اما احمد اخويي ظلت ..
يامنى مو انتين اللي تخلين الناس تشك فيش
بس ليش عصب رغم انه هادي وبارد ..
معقولة انه السالفة وايد مهمة عنده .. ؟؟
بس جاسم عمرة ما رفع نظرة ليي .. وعمري ما شفت نظرة اعجاب منه .. وعمري ما سمعته يتكلم عني .. او أي شي يخصني ..
عيل ليش عصب
درت لهدى
منى : هدى اني سويت شي
هدى : منى اني سويت هالحركة من قبل لأحمد واستحمق وايد وتهاوشنه هوشة كبيرة وانتين شاهدة فأنصحش لا تكررينها
منى : بس اني ما ليي علاقة باخوش
هدى : يعني انتين ما تحبينة
منى : ليش..؟؟
هدى : لأنش رفيقتي واحس فيش واني افكر انش تحبينة ...
منى : لا
هدى : عيل مسكين اخويي ينتظر بقول ليه يخطب ليه أي وحدة
منى : واخوش ليش ينتظر
هدى : اني قلت ليه ما بتحصل وحدة ااحسن من منى
منى : اني امبي الصبي هو يختارني مو يعرضوني عليه
هدى : يعني انتين تحبين جاسم
منى : هدى ارجوش راسي يدور صكي الموضوع
هدى : لكن انتين من كنتين تكلمين
منى : احمد
هدى : وليش ما قلتين ليه احمد .. حرام عليش تلعبين بأعصابه
منى : هدى لا تقصين عليي .. جاسم عمرة ما فكر فيي وعمرة ما طالعني .. وعمرة ما حطني في باله .. لا توهمين نفسش بأشياء خطأ .. لا اني ولا جاسم نصلح لبعض
هدى : منى اني كنت مثلش
منى : هدى بس بس
حسيت بشي حار على خدي ..
وكانت دمعة احر من الجمر ..
احس بتعب .. ليش جاسم يعاملني جدي ..
والله كنت بقول ليه بس لساني ثقل وايد ما عرفت اتصرف / .. /
رديت اتصلت لأحمد
احمد : منى ويش فيش من ساعة
منى : ما فيي شي
احمد : انزين خير
منى : احمد اني في المستشفى متى بتجي ليي استمليت
احمد : اول مرة في التاريج هدى تستمل من هدى
منى : لا قاله ربي انشاله ما استمل من هدى .. بس كان جاسم هنيه
احمد : وجاسم بياكل منش نتفة
منى : احمد
احمد : منى قولي ليي ويش السالفة
منى : بعدين بقول ليك
احمد : اوكي
منى : انت وينك
احمد : والله انه في السوق ومادري متى اخلص
منى : احمد اني تعبانه
احمد : بس عيل اهد كل شي واجي ليش
منى : مشكور
احمد : دقايق واكون عندش
منى : يالله مع السلامة
احمد : الله يسلمش
وقطعته
منى : هدى الحين بجي احمد
هدى : اوكي
وقامت هدى تلبس
هدى : منى ليش ما صار هالموقف صرتين تعبانه .؟؟ صارحيني اني رفيقتش
منى : ما اعرف اعبر
هدى : اني مشكلتي اني اقول ليش كل شي بس انتين وايد كتومة
منى : ساعات احس انه اشياء ما تنقال لأي احد مهماً كانت علاقتي به
هدى : افا .. واني أي احد
منى : هدى انتين اقرب وحدة ليي بس بعد ما اعرف ويش اقول ..
هدى : اني ما بغصبش بس بصراحة اني فعلاً حطيت في بالي .. اني اعتبرش نصي الثاني وما اقدر اخش عنش شي
منى : اني بعد ما اقدر بس اذا جيت اقول ليش احس لساني يثقل
هدى : ماعليه
منى : هدوي لا تزعلين
هدى : لا عادي
حسيت انه هدى شايله في خاطرها وهو من حقها تزعل لأنه أي شي يصيدها او تحس فيه ما تقدر تخشه عني وانيما اقول ليها
منى : هدى الحين احمد بجي بس لازم تعرفين اني حبيته وايد وايد .. واحس انه مشاعري تجاهة كل يوم تتفتح زياده .. وارجوش لا تقولين ليه رغم اني واثقة فيش .. هدى اني احس اني اكبر عاشقة في الكون .. بس هو مادري ويش فيه .. احسه يكرهني .. وما يعطيني ويه .. احس روحي راميه روحي عليه

سمعنه صوت فتحت باب وخفت قلت ياربي مو احمد ياربي .. اذا سمعني ويش بيقول .. ؟؟؟؟
اباموت صدق صدق اباموت


جاسم
المستشفى
-------------------------
هذي ليش راحت بعيد شوي عنه .. لكن ما بحكم عليها واظن ظن سوء ..
تقربت منها بس عشان اشوفها .. من تكلم عشان اقطع الشك باليقين رغم انه انا واثق انه منى بنية عاقلة ولايمكن يقص عليها الشيطان ..
بس اللي خالني افكر .. وهي تقول " افا عليك ابشر "
معناته تكلم صبي ..
بس قلت اكيد هذا احمد
وبعدين مباشره قالت بتصل فيك بعدين .. يعني اكيد هذا صوبي .. لا المسألة فيها انه ..
قطعته .. الحين انه امبي اعرف منهو اللي ما تباني اسمع ويش يقولون
سألتها عشان اتأكد صبي ؟؟؟
وكانت الصفعة هي ( أي )
تمنيت تقول أي شي الا هالكلمة
ما قدرت استحمل حسيت بالخيانه .. ليش انه ما اكفيها
حسيتها بتقول شي .. حسيتها بتدافع عن نفسها بس ويش اقعد اكثر .. عشان افقد اعصابي واصطرها ..
مت .. تمنيت الموت ولا اني اسمع منى العاقلة تعترف انها تكلم صبي ..
طلعت بره ..
ووين اروح غير البحر اهدأ اعصابي .. هالأيام انه مداوم في البحر ..
بغيت انسه .. ما قدرت
بغيت انه منى مرة وحدة
قررت قرار ..
بقول لهدى من اليوم تدور ليي عروس
بغيت اقهر منى مثل ما قهمرتني .. مثل ما علت جبدي .. مثل ما صارحتني .. انه احس اني احبها وايد وفي مثل الوقت احس انه ما سابع المستحيلات اني آخذها لأنها ما تفكر فيي

رجعت المستشفى وهدأت من اعصابي .. تمنيت يقولون ليي أي شي يريح بالي
وقفت عند الباب محتار ادخل او لا ..
محتار ..
ويش اقول ..
بس لما اقتربت من الباب سمعت صوت منى .. قربت نفسي اكثر وسمعت هذا المقطع .. اللي دخل جبدي مثل السجاجين : هدى اني احس اني اكبر عاشقة في الكون .. بس هو مادري ويش فيه .. احسه يكرهني .. وما يعطيني ويه .. احس روحي راميه روحي عليه

منى تقول هالكلام ..
بس تقصد من ..
هو واحد بس اللي تقصده ..
وواحد بس ما يعطيها ويه
وواحد بس هي وايد تسولف عنه

عبدالله

هو اللي تنطبق عليه المواصفات .. بدت الدم اللي في عروقي تثور .. والغيره عمت عيوني .. دخلت بس مادري ويش اسوي .. ما بغيت ارتكب أي غلط .. اول يش قلته ( اعوذ بالله من الشيطان الغوي الرجيم )
شفت عيون منصدمة اما العيون الثانيه عاديه ..
منى منصدمة .. ليش ما توقعتني اسمع
اما هدى فعيونه عاديه
هدى : هلا جاسم
مثلت البرود ..
جاسم : هلا فيش
اعصابي قريب بتتلف ..
وعقب ما قعدت
جاسم : ها منى ما شاركتينه بحبش لينه ولا قلتين لينه منهو فارس الأحلام ترى مستعد اجيبه ليش
منى : أي فارس احلام واي هرار
جاسم : اللي حسيتين انش اكبر عاشقة فالكون منه .. واللي تحسين انه يكرهش .. وما يعطيش ويه .. وتحسين انش راميه روحش عليه .. ترى صدقيني اجيبه ليش حافي ومنتف ودليل
هدى : جاسم صل على النبي
جاسم : اللهم صلي على محمد وآل محمد .. بس انه ما قلت شي بس امبي اساعد بت خالي والله حرام .. اذا البنيه تكلمت ويه شخص وهي تحبه .. بس هو ما يعطيها ويه نروح نخطبها ليه
هدى : اللي كلمته منى هو اخوها احمد
حسيت انه الزمهرير اللي في قلبي داب .. بس باقي النار اللي تألم اكثر من الزمهرير ..
اموت واعرف منهو هالفارس
بس ماعليه
جاسم : الله يهنيكم ونفرح فيكم ..
ما لقيت جواب
وبعد فتره رديت درت لهدى
جاسم : المهم انه رجعت عشان بقول ليش انه بس ترجع امي قولو ليها تخطب ليي بت الحلال المحترمة الخلوقة .. انه اهم شي عندي اخلاقها .. ثم اخلاقها .. ثم اخلاقها ..
هدى : وويش اللي طرا عليك
جاسم : خلاص صرت من سن الزواج ..
هدى : انشالله اني محصلة ليك بنيه
جاسم : منهيه .؟؟
هدى : بعدين بقولها ليك
منى : الله يهنيك يا جاسم
كرهتها .. ما امبيها تلفظ اسمي على لسانها .. احسه يتوصخ .. لو الود ودي اقو ليها لا تلوفين اسمي بذكرش ..
هي حرتني .. وعلتني بكل برود .. حبيتها وعزيتها وما عبرتني ..
انه خلاص لازم استقر .. انه محتاج البنيه اللي تواسيني .. رغم اني ما تمنيت غيرها .. وما امبي آخذ وحده غيرها ,, ونفسي مو مشتهيه غيرها .. وقلبي مو عاشق غيرها
وفي مثل الوقت .. كارهنها

وصل احمد

وبس وصل سيده راحت ليه منى
منى : احمد ليش تأخرت
احمد : بس اشتريت الأغراض من المكان اللي كنت فيه ودفعت وجيت ..
جاسم : كيف حالك احمد
احمد : هلا والله الجسمي
وبعد ما قعد احمد
منى : احمد بعد بتقعد
احمد : بس شوي .. ترى اذا تعبانه بمشي
منى : لالالا بس تقدر تقعد
احمد : ها هدوي شخبارش
هدى : الحمد لله
فكرت ارمي عصفورين بحجر رغم انه هذا اجرام
جاسم : احمد هذانه قلت للأهل يخطبون ليي ويش رايك انت بعد ندور ليك
هدى : ويش
احمد : انه عروستي جاهزة
يا جماعة اللي يبي يضحك ويشوف الوان قوس قزح يشوف ويه هدى .. صار كل الألوان احمر اخضر ازرق اصفر ..
رغم اني تعبان ومرير .. رغم انه همي ما يحمله جبال .. لكن ما امبي ابين لأحد اني ضعيف عشان بنيه
كسرت خاطري منى .. لما شفتها بروحها وما تشاركنه السوالف .. حسيت بدموعي تنزل .. بس تماسكت عمري
كان ودي احضنها بكل حب .. واقول ليها انتين البنيه اللي امبي اهلي يخطبونها
لأني احبش احبش
لما يت سالفت الحب تذكرت كلامها ..
ما اقدر .. حسيت بالنفور منها .. وفي مثل الوقت احس بالحنين .. يا ناس احبها .. أي قد هي حليوه وكتوكتة .. أي قد هي صغيرة وناعمة ..
وقلبي هالمسكين في حيرة ..

احمد : منوي ليش قاعده بروحش
منى : لا عادي اكو قاعدة وياكم
احمد : منى تعبانه تبين تمشين
منى : لا عادي بنتظرك
احمد : يالله يالله عيل نقوم
وقامو
احمد : يالله هدى ما تشوفين شر
منى : مع السلامة
امبي ارد .. امبي اقول ليها الله يسلمش .. بس وين ..؟؟
مشت وتركتني ..
هدى : جاسم ويش فيك على البنية
جاسم : يعني انتين ويش رايش في البنيه اللي تقول مثل هالكلام .. اكبر عاشقة ومادري ويش
هدى : انته تدري انه
بس ما كملت
مادري ليش تمنعت ..
تعبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ان تعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبان يا ناس
جاسم : ويش
هدى : لا بس ولا شي
جاسم : هدى قولي
هدى : مو هذا الوقت المناسب اللي اقوله ليك .. انزين تعال قول ليي انته صدق تبينه نخطب ليك
جاسم : والله محتار .. انزين منهي البنيه
هدى : منى
جاسم : لا ما امبيها قبل لا اتأكد من شي
هدى : ويش
جاسم : منهو الشخص اللي تحبه .. انه مااقدر ارتبط بأنسانه عايشه ويايي جسد بدون قلب
سكتت هدى .. كنت امبيها تقول أي شي يبرد اعصابي بس سكتت

احمد
السوق
-------------------------------
كنت قاعد اشتري واتشرا حق لين يو الجماعة . . اتصل منى .. ودار بيينا كلام بسيط كلش وقالت ليي لحظة بس مادري ويش السالفة .. ولا بعد شوي الا تقول ليي مع السلامة وانه خبر خير ..
كملت تسوقي الا هو ياينني الاتصال الثاني وبعد من منى واللي حيرني انها تبي تمشي لأنه جاسم هناك .. قلت ليها بخلص وبجي بس قالت انها تعبانه .. بعد ما يصير اخلي اختي بروحها
بسرعة وانه اركض اخذت الأغراض اللي امبيهم من هالمكان حتى ما اخذت 3 دقاقيق بس الكيشر كان شوي زحمة .. انتظرته يخلص وطرت المستشفى ..
دخلت حجرة هدى وشفت البرود ..
هدى كانت مجهزة اغراضها بس لما سألت عنها في الرسيبشن قالو بس على ما يجي الدكتور ويعطيها لسته من الأطعمة المفيده ,,
منى كانت قاعدة بروحها ..
مادري ويش القصه .. حسيت انه سالفه كبير صايرة .... واللي زاد الطين بله اني توني بقعد الا منى تسألني اذا بطول .. يعني اختي ملانه .. قلت بس بشوف هدى وبمشي عشانها ,, لما ركبنة السياره ومشيت وطلع من الستشفى
احمد : منى خير ويش فيش
منى : احمد اني امبي منك نصيحة .. يمكن انها جرأه بس اني ما عندي خوات اصارحهم .. وانت اعز واحد عندي .. بقو ليك القصة من الأول للنهايه
احمد : قولي بالعكس انه استانس لين تفضفضين عن اللي في داخلش ..
منى : كل بنيه تحس بمشاعرها تتحرك تجاه شاب .. واكيد انته تتمنى انه مشاعر هدى تتحرك تجاهك عدل
احمد : ايي اكيد هذي سنه الحياه
منى : واني بصراحة ويمكن تعتبرها مني وقاحة .. اني احس انه مشاعري تحركت تجاه جاسم .. وهذا الشي عمري ما قلته لأحد حتى هدى .. لأنه هذا مو أي شي ينقال ..
احمد : صح ولأنه انتين مو متأكده من مشاعرش
منى : أي .. بس اليوم لما اتصلت ليك في البدايه تباعدت شوي عن هدى وجاسم مو عشان شي .. ما امباهم يعرفون اني متضايقة من القعدة وامبي امشي .. فأتصلت ليك .. وكان كلامي ما يبين من اللي متصل .. فتقرب جاسم مني عشان يعرف منهو .. اني ما قلت ليه بس ما رفضت اقول ليه .. ولما قلت ليك ( بتصل فيك بعدين ) انقهر وحس اني اسوي شي خطأ .. يمكن هو خاف على مصلحتي . . سألني من اكلم .. بس ما عجبني سؤالة .. قلت ليه محد .. قال ليي صبي .. قلت ليه أي .. واني ما جدبت لأنك صبي .. بس كنت بقول ليه احمد اخويي بس ما ترك ليي مجال وطلع من الحجرة معصب .. يمكن اني تصرفت تصرف خطا بس هو بعد ما المفروض يشك فيي
احمد : اذا استحمق هذا دليل على حبه ليش ..
منى : بس أي واحد يشوف وحدة من عائلتهم تخطأ بيستحمق
احمد : اكيد
منى : انزين اني بعدين اتصلت ليك وما كان موجود .. ومن هنيه تبتدي السالفه العدلة .. اني بقولها ليك واتمنى انك ما تفهمني غلط بس ترى الحب من الله واني عمري ما غلط ولا رفعت عيوني
احمد : كملي
منى : اني اول مرة ابوح لهدى عن مشاعري وهذا اللي دار بينه بالظبط .. اول شي هدى زعلت لأني ما اصارحها بمشاعري وهي تقول ليي كل شي .. وهي تعتبرني نصها الثاني .. فحسيت انه فعلاً شالت في بالها .. قلت بقول ليها لأنه هي اكيد ما راح تقول لأحد وهذا اللي قلته ليها :

.. واحس انه مشاعري تجاهة كل يوم تتفتح زياده .. وارجوش لا تقولين ليه رغم اني واثقة فيش .. هدى اني احس اني اكبر عاشقة في الكون .. بس هو مادري ويش فيه .. احسه يكرهني .. وما يعطيني ويه .. احس روحي راميه روحي عليه

احمد : هذا كلامش يا منى
منى : اني قلت ببتدي وياك بصدق ..
احمد : انزين كملي
منى : ودخل علينه جاسم وعقب ما قعد قال ليي :

هو : ها منى ما شاركتينه بحبش لينه ولا قلتين لينه منهو فارس الأحلام ترى مستعد اجيبه ليش
اني : أي فارس احلام واي هرار
هو : اللي حسيتين انش اكبر عاشقة فالكون منه .. واللي تحسين انه يكرهش .. وما يعطيش ويه .. وتحسين انش راميه روحش عليه .. ترى صدقيني اجيبه ليش حافي ومنتف ودليل
ودخلت هدى على الموضوع
هدى : جاسم صل على النبي
هو : اللهم صلي على محمد وآل محمد .. بس انه ما قلت شي بس امبي اساعد بت خالي والله حرام .. اذا البنيه تكلمت ويه شخص وهي تحبه .. بس هو ما يعطيها ويه نروح نخطبها ليه
هدى : اللي كلمته منى هو اخوها احمد

احمد : وهو شكو عساش تحبين 100 ريال
منى :لا تنسى انه اني من عائلته وهو خايف على مصلحتي
احمد : فعلاً كلامش بس عاد مو جدي يستخف ابش
منى : مادري ويش اسوي ..؟
احمد : اتركي الموضوع لرب العالمين .. واهم شي انش حبيتين بصدق .. منى لا تفكرين انه انا مو متضايق على لما قلتين ليي انش تحبين بس انه ادري انه هالشي مو في ايدش ..
منى : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
حسيت بألم اختي
المشكلمة انه انا مو قادر اقول شي .. اختي وما اقدر اوقف ضدها وولد عمتي ووياه الحق .. وحتى اختي وياها الحق ..
حيرتني ..
حسيت انه هالمشكله ركبت فوق اكتافي ..

حــ.ــــ.ــــ.ــــيــــ.ــــ.ــــ.ــــران
وصلنه البيت
دخلت منى وامبي اشتري باقي الأغراض قبل لا يتأخر الوقت بس المشكلة انه انا تعبت من مشكلت اختي وحسيت انها فيي مو فيه ..
والمشكلة انه جاسم ناوي يخطب .. واذا خطب يعني نهايه منى .. لأني حسيت من كلامها انها تايهة في حبه في بس حابتنه ..
مسكينة يا منى ما عندها الأخت اللي لازم تشكي ليها همها
اااااف بالي مشغول .. حسيت انه المشكلة ركبتني .. ?
بس اطريت اني اطلع عشان اكمل
منى : وين بتروح
احمد : بروح اشتري اغراض
منى : احمد عفيه لا تتأخر اخاف اقعد بروحي
احمد : انشالله من عيوني
منى : تسلم عيونك
ودمعت عيونها
منى : الله عوضني بدل ت الخوات بأخو ما مثله اخو .. احمد اني لين تزوجت مادري ويش باسوي .. احس روحي وحيده ..
احمد : منى لا تصيحين وتتعبيني وياش .. انه اخوش وبظل اخوش حتى لو عرست .. وبتظل معزتش عندي
نزلت منى من السيارة بعد ما عورت قلبي ..
طلعت من البيت ورحت السوق .. بس امبي اشتري شي مو قادر .. مو قادر
وانه في السوق اتصل فيي جاسم
احمد : هلا
جاسم : هلا فيك
احمد : شخبار
جاسم : الحمد لله بس انت ليش صوتك رايح
احمد : لا ابداً
جاسم : احمد شخبار منى .. ؟؟ هدى تتصل فيها بس ما تشيل التلفون وبصراحة تهوست عليها
احمد : انه مو في البيت الحين طالع .. ومادري عنها
جاسم : احمد ليش تخليها بروحها
احترت بين هالثنين ..
اثنينهم يحبون بعض بس كل واحد يكابر ..
احمد : عادي
جاسم : احمد انت تارك بنيه كانت تعبانه بروحها
بببدا جاسم يعصب .. هالأيام صاير كل شي يعصب عليه
احمد : الحين برجع البيت وبرد عليك
جاسم : لا تتأخر
ما قدرت قلت باجر الصبح بكمل .. باقي عليي فواكهة .. اليوم صادتني مشاوير وايده ..
طرت إلى البيت عشان اشوف منى .. وصلت البيت وركضت فوق بأقصى سرعة .. وبسرعة فتحت الحجرة امبي اتطمن انها بخير ..
بس كانت غارقة في دموع ما ليها اول ولا آخر .. عينها حمرا .. ويها صاير احمر وايد .. صوت صياحها يقطع الجبد ..
احمد : منى ويش فيش
منى : احس بتعب .. احس انه قلبي يعورني .. وراسي يدور .. ما عندي نفس ..
امبي اتمالك روحي بس ما قدرت .. رحت على السرير وحضنتها
احمد : منى انتين زينه ها .. انتين زينه
منى : احمد امبي ماي
احمد : انشالله
ورحت بسرعة الثلاجة الصغيرة اللي في حجرتها وعطيتها ماي .. شوي هديت ..
احمد : منى تبين تنامين ..؟؟
منى : مادري .. ماقدر انام
احمد : سمي بأسم الله وبتنامين
منى : انشالله

طلعت من الحجرة .. واتصلت لجاسم
جاسم : ها احمد ويش فيها
احمد : وانت ليش متلهف .. هي غير حي الله بت خالك
جاسم : احمد قول ليي ويش فيها
احمد : والله يا جاسم كل اللي اختي فيه منك ..
جاسم : زيش فيها
احمد : لما رجعت وركبت ليها شفتها تصيح صياح يقطع القلب .. عيونها حمرا .. وويهها احمر .. جسمها حار .. وتقول ما تقدر تتنفس ورسها يدور .. وقلبها يعورها .. وكل اللي فيها منك
جاسم : وانه ويش ليي خص ..
احمد : انت احرجت البنيه .. هي كانت تكلم رفيقتها .. يا اخي الحب مو عيب .. وهي حبت انسان .. وقالت تحبه شي راجع ليها .. انت وايد عاملتها بجفاف
جاسم : ما قدرت اسمعها وهي تقول تحب شخص ثاني وتعشقة ..
احمد : جاسم بس ما كان المفروض تسوي جدي .. اختي انحرجت ..
جاسم : الحين انه باييكم انه وهدى .. اكو رخصوها
احمد : وين تجينه .. بتجينه حياك الله على راسي من فوق .. بس مامبي اختي تشوفك
جاسم : احمد انه تعبان اخت تقول تحب شخص مجهول الهويه .. وانه تعبان .. اقسم بالله تعبانه .. من وين تجيني كل هالمشاكل .. من مشكله للثانية .. احمد انه امبي اختك لكن ما اقدر اخذها اذا هي تحب شخص ثاني ..
احمد : وانت ويش ضمنك انها تحب شخص ثاني
جاسم : هي تقول انها تحس انها تلحق وراه وانه عمري ما لحقت ورايي .. هي دوم تتكلم عن عبدالله
احمد : بس اختي قالت ليي من تحب .. واطمنك انه مو عبدالله
جاسم : عيل من
احمد : اختي امنتني .. وما اقدر اقول
جاسم : ارجوك ريح اعصابي .. بموت .. يعل الموت ياخذني .. يعلني اموت ولا اعيش هالأيام .. تعبت .. قلبي وراسي وكلشي يعورني .. اول امس انه وانت متهاوشي واليوم انه ومنى والله حرام .. قلبي صار زجاج بسرعه ينكسر ..
احمد : انت اذا تحب اختي تقدر تجي تخطبها
جاسم : بس هي الحين في المدرسة
احمد : بس خطوبه ما يأثر .. طبعاً انه ما ابيع اختي بس لأنه ولد رفيق ابويي وهو رفيقي بيتقدم لخطبتها .. وابويي بيوافق وانه لأنه رفيقي ما بقدر ارفض
جاسم : عيل انه يوم ثالث من ما يرجعون الأهل بخطبها وباطير المانيا ويه عبدالله ولين رجعنه بسوي الخطوبه
احمد : انه مادري انه قلت ليك لأني احس فيك لأني مثلك .. عاد الحين بس خلاص انه اخو العروس .. وترى في احتمال ارفضك
جاسم : اذا ترفضني ارفضك ولا ازوجك اختي
احمد : لالالالالالا انه موافق بس زوجني اختك
جاسم : اقنعها انها تتزوجك وبعدين بوافق
احمد : اصلاً هو مقتنعة بس بعد الدراسة
جاسم : اممممم
احمد : يالله بروح اشوف منى شخبارها
جاسم : اوكي باي
احمد : بايات

صكيته من عنده وانه مو مستوعب انه انا قلت ليه يخطب اختي .. خفت يقول اني ادللل على اختي . لالا اكيد ما بيقول .. اصلاً اختي توها صغنونة لو ما امبي مصلحته .. لأنها اذا خطبها سيد محمد لايمكن ابويي يرفضة .. وهو ناوي لأنه كلمني .. بس بصراحة ولد عمتي اولى بأختي ..

دخلت على منى وشوي هدت والحين ما تصيح .. ما حبيت اقول ليها الموضوع لأنه يمكن جاسم يغير رايه وتالي اختي ترد تطيح فيها .. بصراحة منى اعز وحده عندي في البيت ومو مستعد ازعلها .. ابداً

رحت حجرتي اخذت شور وعيوني قريب بتنصك .. نمت وحلمت احلى حلمة في حياتي ..
انه وهدى متزوجين ومنى وجاسم بعد وكلنه مسوين زواج جماعي ..

أم ملاك
11-04-2006, 02:39 AM
الجزء السادس عشر

نبذه عن هذا الجزء :
هدى طلعت من المستشفى ومتعافيه لكنها محتاجة إلى اكل صحي وجاسم ناوي يراقبها في كل شي عشان تتحسن صحتها لأنه وايد يحبها ويخاف عليها واحمد بعد مقرر انه يسوي ليها جدول للأكل
اما بالنسبة لجاسم فهو فعلاً مقرر انه يخطب منى ... ومباشرة بعد ما يرجعون الأهل .. ويبي الخطبه تتم بأسرع وقت لأنه طاح في عشقها ..
واحمد باله ما تفارقة صورة هدى .. في نومة وقعدته لكنه يسلي روحه لأنه يدري انه هدى ما بتوافق قبل لا تخلص المدرسة وهو بعد يبي يدرس في الجامعة ..
عبدالله اليوم صاير عالي العال والحين ربعه قاعدين وياه . الله يستر هل من الممكن انه عبدالله يرجع مثل ما كان .. ؟؟
وام عبدالله ناوية تروح وياهم المانيا بينما الخال رافض رفض شديد انه يودي مرة وياهم لعلاج .. والحين قصو التذاكر حق يوم الأربعاء بيطيرون اما اليوم السبت فباقي 3 ايام كاملة يقعدونها في البلاد
اما الأهل فاليوم يرجعون .. واحمد وجاسم .. وهدى راحو المطار اما منى فرفضت رفض باتاً انها تروح المطار وتشوف جاسم وتقول انها كلش مو مستعده انه تشوفه او تسمع صوته ..


عبدالله
المستشفى
3:30 العصر
-----------------------------
مادري ويش فيهم الأهل هذا 3 يوم ما مرو عليي الله يستر .. بصراحة انه خايف عليهم .. والله من يصدق انه عبدالله اللي كان ما يشتهي اهله يتهوس عليهم لأنهم غابو عنه 3 ايام ..
اتصلت لجاسم وكان شايل السماعة وصوته كله نوم
جاسم : أأأأأأأأأأألو
عبدالله : صح النوم يا اخي
جاسم : بعد شوي اتصل
عبدالله : تعال تعال مافي عقب شوي
جاسم : البارحه ما نمت حرام عليك
عبدالله : الساعة 3:30 ارحم حالك
جاسم : انشالله .. خير عبود
عبدالله : انتو اللي خير صار ليكم 3 ايام ما مريتون يالظلام
جاسم : انه مريت اول امس الصبح بس كنت انت نايم
عبدالله : وليش تجي الصبح وانه نايم انه امبي احد اسولف وياه وانه قاعد
جاسم : والله يا عبود بشوفة ومن عيوني اجيك واسولف وياك بس احنا بنروح المطار الأهل بيجون اليوم
عبدالله : الله يرجعهم بالسلامة
جاسم : انشالله
عبدالله : اكو الربع وصلو نشوفك بعدين انشالله
جاسم: في امان الله
عبدالله : في امان الكريم
دخلو الربع بالفوضة .. ( عقيل .. وراشد .. وسيد محمود ( اكثر مطوع في الشلة ) .. وبعد جم واحد )
عقيل : ها عبود اليوم صرت احسن
عبدالله : أي الحمد لله
ورن تلفون راشد وطلع به بره
ولما رجع
عبدالله : خير يا راشد
راشد : لا مافي شي
عقيل : بعني ما تدري من هذا .. ؟؟ هذي البنت الجديدة اللي داخلة شباكة
هزيت راسي بندم
عبدالله : الله يهديكم
عقيل : يالله عاد عبود ارجع لينه عبود الأولي لا تصير معقد
سيد محمود : والتقرب إلى الله تعقد
عقيل : مو قصدي
مهمتي في اقناع الربع اني تغيرت راح تكون صعبه .. وخصوصاً اني بقول ليهم ما امبي اماشيهم اذا ما غيرو طباعهم ..
عبدالله : اليوم بما انكم متجمعين ابغي اقول ليك شي
راشد : خير
عبدالله : انه الحين مو عبود الأولي .. انه انسان ثاني .. انه ابغي اتخلص من كل قاذورات الماضي .. ببتدي صفحة يديده .. واللي يبغي يصير مثلي يقدر يماشيني
راشد : واللي ما يبغي يصير مثلك
عبدالله : انه في طريق وهو في طريق
عقيل: افا يالعبد الحين تتخلى عنه عقي كل هالعشرة
عبدالله : انه ما اتخلى عنكم لكن ابغي مصلحتكم ومصلتي في مثل الوقت .. بالله قولو ليي منهي البنت المؤدبه اللي اطمح فيها بتوافق على واحد عيونه مشقحة في البنات .. ويغازل عيني عينك .. وارقام البنات كلها في تلفونة . وكل يوم يدزون ليه البنات هدايا شكل .. وبالإضافة إلى انه احنا ما كنا نصلي .. منهو منكم يقدر يواجهني ويقول انه يصلي ..
سيد محمود : انه
عبدالله : انت غير .. لكن احنا .. مو حرام ضاع من عمرنا 21 سنه بدون صلاه .. متى بنعيدها .. ؟؟ والله انه نادم اشد الندم ولو زين احد يرجع الأيام .. جان صليت وتقربت إلى الله
راشد : عبود ان بتعطينه محاطرة
عبدالله : يا خي المسألة مو مسأله محاضرة هذي فيها حياه ابديه .. من منكم يضمن انه هو بيروح الجنه بدون تعب .. انه انسان مو مستعد اقعد في النار ولا دقيقة .. اذا نار الدنيا حاره فما بالكم بنار الآخرة اللي ما يلحق احد بس يتقرب منها سيده انشوا ..
سيد محمود : انه بمد ايدي لأيد عبدالله .. في احد بينظم ويانه
عقيل : انه بعد .. بصراحة عبدالله اقنعتني ..
عبدالله : والباقي .. محد .. انتون ما تدرون انه الشيطان هو اللي يزين ليكم هالأعمال الوقحة والله لو ما الشيطان انجان احنا تلوع جبدنه منها .. حرام عليكم تضيعون شبابكم .. حرام عليكم ومردكم للنار ... انه اللي عليي نصحت والباقي عليكم .. ومستعد انصح مرة والثانيه والثالث بس عشان تهتدون .. والله تنتظرون يصير فيكم اللي صادني عشان تهتدون .. انه ما ادري امشي عدل او لا .. وانتون الله من عليكم بنعمه .. لا تضيعونها .. ولا تجيبون لروحكم شخط الله ..
راشد : ان ماشي مع السلامة
عبدالله : يا راشد فكر في كلامي .. انت ما تظمن أي قد تعيش ..
راشد : انه جد حياتي عاجبتني .. وانه جدي راضي عن نفسي .. ويعني ودخلت النار مو اول ولا اخر واحد
عبدالله : اسمح ليي كلامك كلام اغبياء .. انت ما عليك من غيرك انت لازم تنقد نفسك ..
راشد : مع السلامة .. واذا بغيتون ترجعون وياي حياكم
طلع راشد ولحق وراه واحد اسمه سامي .. بعد مثله .. انه اللي عليي سويته .. لكن بما انهم ما اقتنعو . ما تشوفني صداقتهم ..
انه اليوم انسان جديد .. انه اليوم بداوم على اداء الصلاه .. انه اليوم باصوم بصدق .. انه اليوم بداوم على قراءه القرآن .. انه من اليوم باكون فعلاً عبد لألله ..
ظلينه في الغرفة انه وسيد محمود وعقيل وواحد اسمه علي ( انسان هادئ وايد وخلوق ) .. قررنا نغير اطباعنه .. قررنه نغير اخلاقنه ..
قررت اعامل امي اللي قاست مني وايد معاملة طيبة وحنونة .. قررت ادور ليي بنت الحلال اللي تمتاز بالأخلاق .. خلاص .. وداعاً للفسق واهلاً بالطاعة ..
لما كنت اسولف ويه الربع رن تلفوني بس الرقم غريب ..
عبدالله : الو
المتصل : هلا
هذي بنيه وصوتها مايع وايد .. ولهجتها مو بحرينيه ..
عبدالله : خير الشيخة
البنت : هه ( بنعومة .. قصدي ثقالت دم ) انه البنت اللي شفتها في الراشد .. وكنت ميت على اني اكلمك
عبدالله : نعم
البنت : انت كده في الجوال كثير جاف
عبدالله : اختي راجاءً الظاهر انتي غلطانه في الرقم ورجاءً لا تتصلين والله قسماً بتشوفين شغلش فاهمة
طوووووووووووووووووووووط
سكرت الخط

فعلاً انه رقمت بنيه في الراشد وكانت احلى من الغزال .. لكن الحين خلاص خلاص ..

الحين انه بقول لأمي تخطب ليي .. بصراحة منى بت عمتي نعم البنت .. بقول لأمي تخطبها حقي .. اخلاق وجمال واصل ومن لحمي ودمي
كملة سوالف وتخطيط وقرر سيد محمود يسافر ويانه لأنه كأس العالم بيكون في المانيا فبيروح ويانه ومرة وحده المباراه

جاسم
المطار
4:00 العصر
------------------------------------------
اتصل ليي عبدالله .. وانه كنت نايم .. يا ناس البارحة ما قدرت انام ... المهم بس سكرته من عنده قمت وتسبحت ورحت المطار لأنه الجماعة يوصلون 5 .. وصلت المطار في حدود الـ 4 .. انه وهدى
كنت قاعد انتظر الزوار انه وهدى .. وانه طافش ومستمل واتصل عليي احمد وقال انه بجي .. استانست قلت اكيد بشوف منى .. قلبي بدى يخفق بسرعة .. وماني عارف اتصرف .. ابغيهم بسرعة يجون وقعدت انتظر الوقت .. ودار بيينا في التلفون حوار
احمد : هلا الجسمي
جاسم : هلا والله .. ما بتجي
احمد : امبلى هذانه بطلع من البيت
جاسم : بسرعة .. طير طيران
احمد : انزين بسألك سؤال بس لا تفسره خطأ ..
جاسم : اسأل
احمد : هدى وياك
جاسم : ياخي انت شكو
احمد : ههههههههه .. بل بل بل انزين .. يالله باي
جاسم : مع السلامه
احمد وايد جريئ يسأل عن هدى ولا كأنه صاير شي .. بس انه ما قدرت اسأل عن منى .. يالله .. ياربي وياه ..
احس انه حبها زاد عن امس اضعاف مضاعفه .. بعد 10 دقايق وصل احمد .. وبس شفته غمضت عيوني .. خفت اشوفة بروحة .. ولما وصل
احمد : جاسم ويش فيك مغمض
فتحت عيوني شوي شوي .. بس الصدمة انه بروحة .. قعدت اتلفت يمين ويسار واطالع وراه ..
جاسم : احمد ما وياك احد
احمد : ههههههه .. لاء
جاسم : امممم
زعلت .. الحين انه قاعد انتظرها وهيه اكيد مي طايقه تشوفني .. اصلاً هي من امتى طاقتني .. بس لأني احبها بسعى لهذا الحب ..
قعدنا على الكراسي بهذا الترتيب .. ( احمد .. انا .. هدى )
رجع احمد راسه لورا
احمد : هدى شخبارش
هدى بحيا : الحمد لله .. انت شخبار
احمد : الحمد لله الحين انه عالي العال
الجاسم : احم
رجع احمد لوضعه الطبيعي ..
حالتنه كأيبه
قصدي حالتي كأيبه
لأنه احمد وهدى فاتحين البلوتوث وكل واحد يطرش للثاني نغمات ومسيقى وفيديو .. اما انه قاعد وايدي على خدي ..
بعد شوي اعلنو عن قدوم الطائرة .. وبس اعلنو وقفت هدى وعيونها مليانه دموع ..
هدى : جاسم امي وصلت امي وصلت
جاسم : هدى قعدي
هدى : اقولك امي وصلت .. واخيراً ما اقدر ما اقدر اعيش بدونها يوم واحد .. كانت هذي اقسى ايام حياتي ..
جاسم : ولين تزوجتين ويش بتسوين
هدى : باخذ زوجي وباعيش ويه امي
جاسم : ومنهو ده اللي بيرضى
هدى : اذا ما رضى اخذ امي وابوي واعيشهم ويايي .. انه ما اقدر اعيش ساعات بدونهم مو العمر كلة
حسيت انه احمد تضايق بس ما تكلم لأنه ما يبغي يخرب فرحة هدى على ما اظن ..
بعد شوي شفنا الزوار يجون ولا شوي الا امي طالعه ..
درت لهدى عشان بقول ليها اكي امي بس ما حصلتها
جاسم : احمد وين هدى
احمد : كانت هنيه
جاسم : أي كانت اهنيه بس مادري وين اختفت
ودرت لأمي الا وحدة حاظنتها ..
وكانت هذي هدى .. والله حالة
اتقربت منهم انه واحمد .. والأخت قالبتنها عزا .. قاعدة تصيح ..
هدى : اماه ليش تركتيني ..
امي : خير يا هدوي ويش فيش
وبعد عناق دام طعش ساعة .. انفلو عن بعض وحظنت امي بأقو ما عندي وحبيت راسها ..
ورحت بسلم على ابويي الا انه الدلوعة سبقتني .. ( توني مكتشف انه هدى بعدهي ياهله )
بس ما مهلت وتباعدت ..
ورحت وحبيت راس ابويي
واحمد طبعاً بس شاف امه وابوه راح وسلم عليهم ..
هدى ظلت ميوده ايد امي وكل ما بين فترة تقول ليها
هدى : هالمرة ما بخليش وبمشي
ابويي : وافا وانه
هدى : انت الأصل بس اذا ما تركت امي يعني ما بتركك لأنك ويه امي يا احلى ابو في العالم ..
راحت هدى تسلم على خالي ومرتة
حظنت مرت خالي
هدى : شخبارش خالتي .. ضيعتين منى واني وياها بدونش ..
مرت خالي : والله اني اللي ما عرفت بدونكم
هدى : الله يخليش
مرت خالي : الا وين منى
وبطروة منى مباشرة درت اشوف ويش يقولون
احمد : منى شوي راسها يعورها فما جت ..
انتقلت هدى إلى خالي .. اكتفت بالسلام بالايد ..
هدى : حم لله على السلامة خالي
خالي : الله يسلمش
ورحت سلمت .. انه بعد .. اول شي على مرت خالي وبعدين على خالي
وبعدين ما شفنى الا وحدة تركض ..
وانتبهنه إلى انه هذي هدى راحيه تركظ لفاطمة اللي تأخرت ويه اغراضها ..
ولحقت وراها
وفعلاً حسيت انه هالأختين وايد متعلقين ببعض
هدى : جدي تضيعيني يا اختي .. جدي تخليني بروحي
فاطمة : والله لو ودي ما تركتش .. بس ما كان في حجز .. تدرين انش اكثر وحدة اشتقت ليها ..
هدى : يا بعد عمري
طبعاً ويه جم دمعه ..
رحت انه وسلمت على فاطمة .. وصدق هالخت غير .. انه احب خواتي وايد مادري ليش ..!!
كل واحد بعدين راح بيته واما انه بعدني يايتني حره على منى ..

امي وابويي راحو يستريحون .. اما فاطمة فجه ليها خطيبها وقعدت وياه .. وانه ظليت في الحجرة ويه هدى نسولف ..
وبعدين هدى : جاسم بفتح ايميلي في كمبيوترك
جاسم : واللابتوب مالش
هدى : مشير ما يرضى يفتح الأيميل
جاسم : اوكي ..
وفتحت هدى ايميلها
هدى : اوه اكي منوي قاعدة .. ما تروح المطار وتقعد على النت
وقامت تكلمها
بس قالت منى .. حسيت قلبي طلع من صدري .. وخفت انها تسمع دقاته .. شفت ويش تقول ليها
بس هدى كانت ذكيه ..
هدى : هلا منوي .. شخبارش تصدقين الحين اني في غرفة جاسم وقلت ليه بفتح ايميلي .. يالصدفة اشوه انش قاعدة
منى : هدى انتين مو بروحش
هدى : لاء
منى : اوكي عيل بعدين بتصل ليش .. كنت ابغيش تجين اني محتاجتنش بس لأنه ظيوف والحالة عدنه وعدكم
هدى : امممم
ما ظنيت انه هدى بتقول جدي .. كنت امبي منى تفضفض عن اللي في داخلها عشان اشوفها تحب من بس ما عليه بعرف يعني بعرف ( وخصوصاً اني خبير في الكمبيوتر )
هدى : جاسم اطلع
جاسم : ليش
هدى : بقول شي لمنى
جاسم : آسف
هدى : عاد
جاسم : ما اقدر .. واذا تبين تقولين قوليه قدامي ترى عادي انه بخطب منى وما بيصيرن بينه فرق
هدى : احلف
وتوها بتكتب لمنى
جاسم : هدى لا تقولين لمنى
هدى : ليش
جاسم : لأني بتأكد من شي
هدى : ويش
جاسم : هي قالت ليش تحب احد بس مادري من اول اعرفه وبعدين بخطبها
هدى : وشلون بتعرف
جاسم : بعرف وبس
هدى : اللي يريحك ..
ما كملت هدى ويه منى
جاسم : ها وين كملي عادي
هدى : لا بروح بتصل ليها
جاسم : وليش ما تكلمينها من هنيه ..
هدى : جاسم انت لازم تعرف انه الأسرار اللي بيني وبين منى ما تحصى ولا تنعد ولا نقدر نقولها لأحد مهماً كان
ما بغيت اصر عليها بس قلت برفع السماعة يمكن اسمع شي يريح بالي .. مو تفهموني غلط بس ماامبي ارتبط بالبنية وهي قلبها مو ويايي
بعد شوي رفعت السماعة لكن مافيه احد يتكلم .. طقيت على هدى الباب الا هيه تكلمها من تلفونها ..
صكيت الباب بس مهما صار ابعرف يعني بعرف


منى
البيت
4:15 العصر
------------------------------
كنت قاعدة اتقلب وافكر في مستقبلي .. افكر في الشخص اللي ممكن يربط حياته بحياتي .. في الشخص اللي بغير حياتي 180 درجة .. في الشخص اللي بكون ملكة .. في الشخص اللي قبل لا اسوي أي شي لازم اشاورة ..
هل معقول يكون جاسم .. لالالا جاسم وين ياخذني .. اصلاً جاسم يكرهني .. ولو ما يكرهني ما سوا ليي هالحركة ..
تعبت من التفكير .. هل اني باخذ واحد من الأهل .. هل الموضوع وايد يشغل بالي .. لأني مادري بمستقبلي ..
دخل عليي احمد ..
احمد : يالله منى قومي بنروح المطار
منى : صدق بنروح المطار .. يا سلام امي جت
احمد : يالله جاسم وهدى ينتظرونه
منى : جاسم !!!
احمد : أي جاسم وهدى
منى : لا بس يا خوي اني ما بروح لين رجعت امي البيت بسلم عليها
احمد : منوي لا تظغطين على نفسش .. جاسم لو ما يحبش ما انقهر لأنش قلتين تحبين واحد هو ما يدري انش تعنينه
حسيت بالفشيلة اني قلت لأحمد الموضوع .. هو وايد حساس .. بس ويش اسوي ان كان ما عند اخت .. ومستحيل اقول لهدى عن هالسالفة وجاسم اخوها ..
احمد : منى قومي عشان خاطري
منى : انت فوق راسي يا خوي لكني مو مستعدة اشوف جاسم .. مو مستعدة اسمع صوته ..
احمد : اللي يريحش

طلع عني احمد واني ودي اقول ليه اوقف خاطري استقبل امي بالمطار .. لكني ماامبي اشوف جاسم ... اذا اذكر كلامي وكلامه احس بالفشيلة .. واشوه ما ذكرت اسمه .. بعد احس بالتعب .. وراسي يدور .. لكني غصبت على نفسي ورحت قلت للخدامه تسوي بخور وتوني موصلة بقول ليها غيرت رايي وقلت بما انه امي بتجي بسوي البخور بأيدي ..
حطيت المبخر على الكهربا وحطيت فيه بخور .. وبعدين درت فيه على الأماكن .. واني قتلتي بخور العود ( الناعم ) ..
رحت وسويت كيكة عشان ياكلونها اكيد جواعه .. وسويت عصير تانج .. وقهوة وشاي .. حطيتهم على الطاولة في الصالة .. وعدلت المكان .. رحت تسبحت .. وطلعت نشفت شعري ومشطته .. وبسرعه تعطرت .. ونزلت انتظر وصولهم ..
وبس سمعت صوت سياره في الحوش بسرعة نطيت ورحت اركظ .. ما صدقت اشوف امي ..
فتحت الباب وطلعت بسرعة وحظنتها بكل قوتي .. حظنتها واني اقول في قلبي احبش احبش والله لا يحرمني منش ..
وبعدين انتقلت لأبويي ( وخصوصاً اني دلوعة ابويي [ اكيد بروحي بنت في البيت ] )
حظنت ابوي وقعدت اصيح .. مادري ليش .. حسيت بالأمان .. حسيت انه محد يقدر يسويي فيي شي .. محد يقدر يزعلني ..
حظنت ابويي اقوى ما عندي .. ولما فجيت عنه
منى : بابا جبت ليي هديه
ابويي : سالفة هي وانتين كنتين ويانه ..
منى : بس اني بنتك الوحيده المفروض تدلعني
ابويي : لا انتين مو بنتي الوحيد
انصدمت
منى : نعم
ابويي : اخوانش يابو بنات وهذلين بعد بنات
منى : بس اني غير
ابويي : أي فعلاً انتين غير ..
امي : يالله ندخل داخل ..
ودخلنه
احمد : منوي ويش سويتين
منى : ما سويت شي
امي : اح ريحت البيت حليوه هذا البخور من وين
منى : اماه عجبش هذا من عندي
امي : هو حليو بس انتين احلى منه
بعد احد يحصل مدح وما يضحك
منى : ههههههههههههههههههه
قعد احمد على الكرسي وبدى ياكل
منى : احمد خربت التشكيلة قبل لا يشوفونها امي وابويي
احمد : آسف
مسكين احمد
منى : امزح وياك
احمد : اماه ابويي تعالو شوفوها عشان آكل
وراحو فعلاً يشوفونها ..
ياليت تحسون بالسعادة اللي احس فيها .. بس اذا اتذكر قصة جاسم وياي .. احس انه دمعتي بتنزل مو زين عليه يسوي فيي جدي ..
وقعدو امي وابويي يشربون جاي وقهوة وياكلون كيك واحمد خلص جيك الشربت .. بس ويش اسوي .. اني بس بالنظر ليهم استانس ..
قعدت اتأمل في ويه امي .. أي قد هي حليوه .. واي قد امبين من ملامحها طيابتها .. واما ابويي فغير .. غير عن كل ابوه العالم .. ابويي الطف انسان في العالم .. ابويي احلى انسان في العالم .

احب عائلتي .. احب احمد .. احب امي .. احب ابويي .. احب حسين ( اخويي الكبير وعنده بنيه [ فطوم ] وعنده ولد واسمه احمد وهو صغير عمره سنتين لكنهم مو ساكنين ويانه من جدي ما ليهم احداث ) .. احب اخويي سامي وهذا مسافر يدرس .. واحب هدى وايد وايد .. واحب جاسم اكثر من روحي ..

الله يستر مادري ويش مصير علاقتي بجاسم .. اتوقع ليها الفشل دام انه مو مهتم ولا مكترث فيني والأيام بتثبت صحت كلامي

-------------------------------------
مرت الأيام وطلع عبدالله من المستشفى .. واليوم ثاني من طلع .. والأهل دوم يزورونهم الناس لأنهم راجعين من السفر .. وجاسم وايد مرتبش لأنه اليوم بيكلم ابوه وقرر انه باجر بيروحون لأنه سفره ويه عبدالله قرب باقي عليه يومين وهو يبي يخلي كل شي اوكي واذا رجعو مباشرة يملجون ويخطبون ( طبعاً بعد موافقه منى ) ..
--------------------------------------

جاسم
البيت
4:15 العصر
-------------------------
انتظر لين ما يصير مزاج ابويي اوكي رغم اني متأكد انه ما بيعارض بل بيوافق لكن بيقول البنت بعدهي صغيره ..
دخلت عليه وكانت امي قاعدة وهذا بيساعدني لأنه العروس من صوبها .. ناديت هدى عشان تساعدني . ومسكينه ما قصرت وقالت اخدمك بعيوني .. وما تغلى عليك . انت آمرني بأي شي .. ومن هذا الكلام بين معدنها الأصلي ..

دخلنه انه وهجى سوا
امي : ها خير دخلتكم تقول انه عندكم شي
وبعد ما قعدنه .. انه كنت قايل لهدى انها تبدي .. كنت امبي فاطمة لكن اولاً علاقتي بهدى اقوى .. وثانياً هدى رفيقة منى ..
هدى : اماه بعد اذنش .. جاسم صار ريال وناقصة بنت الحلال اللي تحفظ اسمه وتحافظ عليه .. ومنها يكمل نص دينه ..
امي : هذي الساعة المباركة .. والله اني من زمان اقول جاسم لازم ندور ليه مرة .. لكن اليوم ابدي ادور
هدى : اماه يعني بعد اذنش .. طبعاً احنا ما بنكسر ليش كلام لكن جاسم عاجبتنه بنيه واني اشوفها انسب بنيه ليه واحلى بنيه بعد ..
امي : منهي .. انتين بس دليني عليها
هدى : بس ابويي ما قال كلمته
ابويي : والله انه لو الود ودي انجان عرستكم كلكم وخليتكم في احسن عيشه .. حتى انتين يا هدى يايين ليش معاريس نعم الأصل والفص والله خوش ناس .. وانه موافق
هدى : بعد اذنك يا ابويي اني ما اقدر اكسر كلمتك واللي تقوله اوامر فوق راسي .. لكني اولاً ما امبي اتزوج من الحين .. و
ابويي : لا هم قالو بينتظرونش لين ما تخلصين
مسكينه هدى
جاسم : لا ابويي بعد اذنك في موضوع بعدين بقولك عنه
ابويي : يصير خير ..
امي : انزين منهي البنت باجر بروح اخطبها
والله استانست لو زين باجر تروحين صدق ونتفق على المهر وهالسوالف ..
هدى : والله يا امي اني اشوف انه نعم الأختيار انه ناخذ ليه منى بت خالي .. بنيه محترمة ومؤدبه .. اخلاق وجمال .. ومن اهلنه
امي : نعم الأختيار يا ولدي نعم الأختيار .. والله العظيم فرحتني .. والله اني مستانسه .. ( وبدت تجبب ) ويش رايك يا ابو حسين
ابويي : والله انه خوش اختيار .. وخصوصاً انها من الأهل .. متى تبانه تخطبها ليك
امي : باجر باروح
ابويي : صبري يا مرة البنيه بعدهي في المدرسة
هدى : لا ما عليه منى عادي .. انتون الحين بس خطوبه ما بتأثر وبعدين عقب ما تخلص نسوي العرس عن لا تطير منه البنية ..
امي : خوش كلام
ابويي : لا لا لا ما يصير البنيه تظل على دمته سنه وبعدين يتزوجون .. لالالا
امي : ابو حسين عادي الحين الكل يسوي جدي .. وبعدين هو ما بياخذ غريبة .. وهو بيخطب اولاً عن لا تطير من ايده وثانياً عشان يكلمها وتكلمه طول هالسنه وما بينهم تكلفة .. ولدي مو صغير
ابويي : سو اللي يعجبكم
وقام ابويي وما كأنه مقتنع
قمت وراه
جاسم : ابويي انه ما امبي اسوي الشي الا وانته مقتنع
ابويي : والله اني مقتنع لكن حرام البنيه تتأثر دراستها على حساب خطوبه
جاسم : لا انشالله ما بتتاثر .. واحنا بنسوي كل شي في العطله ..
ابويي : خير عيل خل امك تتصل لخالك وتقول ليه انكم بتروحون ليهم
جاسم : اوكي ..
ابويي : هدى ترى سيد محمد ولد رفيقي متقدم ليش .. وما اظنش بترفضينه وانه موافق وهو مستعد ينتظرش ..
جاسم : انزين ابويي امباك في موضوع
ابويي : خير يا ولدي
جاسم : لا على انفراد
ابويي : تمش بنروح المجلس
جاسم : اوكي ..

ومشيت ورا ابويي للميلس .. وكنت بكلمة بخصوص هدى لأنه هي تحب الصبي وهو يحبها حرام نظلمها ونظلمه .. ومثل ما احمد ساعدني في موضوعي ويه منى وهدى ساعدتني في اقناع امي .. او بالأحرى هي اقنعتهم الحين جا الوقت ارد الدين واقول لأبويي

وصلنه الميلس ..
وعد ابويي ..
ابويي : خير يا ولدي
جاسم : والله يا ابوي انه بقول ليك موضوع بس لا تستحمق
ابويي : خير
جاسم : والله احمد ولد خالي يبي هدى اختي
ابويي : والنعم .. نسوي الخطوبة في ليله
جاسم : لكن هدى ما تبي تخطب او تعرس الحين وهو اول يبي يشتغل .. فقال ليي اذا اقول ليك انه ترفض العرسان وهو بيخطبها بس تخلص السنه .. واذا تبيه يجيب اهلى ويحجزونها هو مستعد
ابويي تنهم يعني مو مقتنع : والله يا ولدي احمد مافي مثله .. نعم الرجاجيل .. لكن انه اخاف على بتي ... اخاف باجر لين رفضت كل العرسان يهون وبتي ما تتزوج له
جاسم : لا يا بويي انه ضامننه
ابويي : ان ما امبي ظمان وبس .. انه ابغي الخير لبتي
جاسم : تأكد يا بويي
ابويي : انه قل ضرس من ضروسي اني ارفض ولد رفيقي .. لكن بعد ويش اسويي .. ولو انه ما شفت اخلاق احمد في السفر وشيمته وخصوصاً ويه ولد خاله جيفه قام ورجع البحرين بس عشان ولد الخال .. انجان ان ما وافقت عليه ..

كملت ويه ابويي .. وركبت فوق عشان بشوف هدى وبقول ليها .. ولقيت دموعها تطيح بصمت ..
جااسم : هدوي ويش فيش
هدى : ما فيي شي
جاسم : ما يصير
هدى : جاسم ابويي موافق على ولد رفيق ( سيد محمد رفيقك ) واني ما اقدر ارفض وخصوصاً انه مستعد ينتظرني .. اني ما عندي عذر .. اررجوك ساعدني يا خوي ارجوك اني ما عندي غيرك
جاسم : معقول يا هدى تصيحين على جدي
هدى : جاسم انته تدري بمشاعري تجاه احمد ولا يمكن انساه او اقبل بغيره
جاسم : لا تخافين انه من زمان قلت لابويي انه احمد حاجزنش عشان يرفض أي واحد

بعدي بكمل كلامي الا هدى حاضنتني ..
هدى : مشكور جسوم مشكور مادري لولاك ويش بسوي ..
ومباشر مسحت دموعها ..

طلعت عنها ورحت تمددت على السرير لأذان المغرب .. وصليت .. نزلت تحت الا امي في التلفون وتكلم خالي .. وانجان انزل ركيض واروح اقعد صوبها .. وامي تبتسم ليي ..
وبعد ما صكته
جاسم : اماه ويش
امي : والله يا جاسم ما ادري ويش اقول بس البنتيه محجوزة وبعد ما تبيك
جاسم : انه ادري ادري انه ما بيتم هالشي على خير .. وعمره قلبي ما بيستري ..
قمت بكل الم .. قمت بكل تعب .. حسيت انه الأرض تغوص ..
امي : تعال تعال
جاسم : بس يا امي ما امبي اكثر من هالصدمات
امي : آآه منك طلعت تحبها ومميت عليها ولا تقول لأمك
جاسم : وويش بيفيد هالحب
امي : اتقشمر وياك ... اصلاً اني ما قلت ليهم انه احنا بنخطب .. بس هي وايد رحبت ..
جاسم : احلف
امي : استح يا ولد
وقمت وحظنت امي وحبيت راسها
جاسم : شكراً يا احلى ام في العالم وفي الكون كامل ..
ركبت فوق وانه اناقز واشاقح ..
ودخلت على هدى بهدة
هدى : بسم الله
جاسم : هدوي باجر بنروح باجر بنروح
هدى : صدق .. عيل اسمع .. البس أي بدله
جاسم : مادري كيفش
هدى : انت اختار ليي ..
وقعدت اختار ليها
جاسسم : هدى هذي حليوه
هدى : هذي حارة .. بالعباية ووايد حر
جاسم : لا تلبسين عبايه احنا بنروح بيت خالي
هدى : لا يا خوي اني ما اطلع بدون عباية
جاسم : احنا بنروح بيت خالي
هدى : ما عليه
جاسم : تدرين لحظة
طلعت تلفوني
واتصلت لأحمد
جاسم : مرحبا بالنسيب
احمد : هلا والله
جاسم : اسمع باجر مو تطلع احنا يايينكم
احمد : هلا والله هلا .. والله اذا ما تشيلكم الأرض تشيلكم عيوني .. اهم شي بتجون كلكم حتى البنات له
جاسم : أي كلنه
احمد : فديتك والله .. وشخبار غربوشتي
جاسم : الحمد لله
احمد : سلم عليها موت
( انزين هو مسى على السبيكر .. وهدى تسمع )
جاسم : المهم .. غربوشتك تقرر ويش بتلبس وانه قلت ليها تلبس بدله بدون عبايه
احمد : جاسم انه متفاهم وياها
جاسم : يا اخي البنت تبي تكشخ وهي ما بتروح مكان غير بيتككم .. والبدلة ويه العبايه وايد حر ..
احمد : بس عشان خاطرك
هدى : ماعليه لكن اني ما ليي خاطر عندك بس جاسم
احمد : اسمع صوت حلو .. اسمع صوت يبرد قلبي
جاسم : زين ليك زعلت البنية ..
احمد : ليش هي عندك
جاسم : أي والتلفون مسونة سبيكر
احمد : الله يغربل بليسك ..
هدى : بس باجر ما بروح ..
احمد : افا
جاسم : ومنى
هدى : اذا بروح بس عشان خاطر منى
احمد : افا وانا
هدى : انته توك تقول بس عشان خاطر جاسم واني ذاك اليوم اتمننك
احمد : انتين كنتين بتروحين المجمع وبتكشخين حق كل العالم لكن باجر بتجين بيتنه وما باشوفش الا انه
هدى : انت محرم عليي لازم اتغظى عنك
احمد : مشكورة
وصك الخط
والله حاله .. خخخخخخخخ
هدى : لا تخاف باجر بيطيب
جاسم : انشالله
هدى : جاسم اني بروح اخطب لأخويي الغالي .. اسمع .. ابحط ليي مجياج ناعم ويه البدله الورديه انزين
جاسم : حطي بس اذا طلعتين في الشارع غطي ويهش
هدى : نــــــــــــعــــــــــــم
جاسم : هذا شرطي
هدى : انت واحمد عليي
جاسم : نبي نحميش من نار جهنم وفي مثل الوقت غيرانين عليش ..
هدى : انزين بحط اشياء خفيفة
جاسم : ما ابغي شي يلفت حتى نظر احمد .. ترى مثل ما قلتين هو محرم وانتين ما تدرين بالأقدار
هدى : انشالله
وطلعت من حجرتها ورحت الحجرة .. امبي انام .. بس وين انام وباجر هو اعظم يوم في حياتي ..

black dream
11-04-2006, 01:45 PM
السلام عليكم

ننتظــــــــــــــــــــــــر البقيـــــــــــــــــــــة

تحياااتي

أم ملاك
11-04-2006, 04:42 PM
الجزء السابع عشر


منى
البيت
8:30 الصبح
--------------------------
قعدت الصبح وخلاص طارت النومة من عيوني ..
تعودت هالجم يوم بس اقعد اسوي بخور .ز نزلت عشان بسوي الا امي قاعدة
منى : صباح الخير
امي : صباح النور والسعد والبخور ..
منى : اماه اني بروح اسوي بخور
امي : انزين اسمعي بيت عمتش ايوم بيجون كلهم
منى : أي عمى
امي : بعد أي عمه .. عمتش ام محمد
منى : لاويش
امي : والله مادري
منى : انزين خلهم يجون اذا ما تشيلهم الارض تشيلهم عيوني .. اني بقعد فوق ويه هدى ..
امي : أي بس امبيش تنزلين وتسلمين ..
منى : ما يحتاج
امي: لا يحتاج اصلاً مو عدلة
منى : طبعاً الريال بروحهم
امي : واحنا من امتى قعدنه احنا بروحنه والريال بروحهم
منى : ااااااااااااااف
امي : ويش فيش
منى : ابداً
كنت بسوي بخور بس تضايقت
بعدي مو مستعده اشوف جاسم
رحت حجرتي .. وقعدت على الكمبيوتر انتظر هدى بس ما قعدت ..
على الغدا ما نزلت لأنه ما ليي مزاج .. بس سمعت طق على الباب توقعت هذي الشغالة ( كرتيني )
منى : كرتيني ماامبي غدا
احمد : هذا انه احمد
منى : ادخل
ودخل احمد
وقعد على السرير
احمد : ويش فيش ياختي متظايقة
منى : والله ويش اقولك .. ماني قادرة انسه جاسم وموقفة
احمد : صدقيني هذا دليل حبه الشديد ليش .. ولو ما كان يحبش جان ما تأثر .. ترى جاسم وايد حليو وطيب
منى : تعلمني عن طيبته وحلاوتة ..
احمد : اليوم بتتوضح ليش بعض الأمور
منى : ويش
احمد : ما اقدر اقول
منى : اللي يريحك
احمد : بس انتين اكشخي اليوم وهدى بعد بتجي كاشخة ..
منى : ويش دراك
احمد : اليوم بتعرفين
منى : اف
احمد : يالله عاد ..
وطلع احمد
معقول يايين يخطبون
( ههههه ) اسلي روحي واخدع نفسي /../
يت المغربيه ..
اسمع صراخ امي ..
اف ويش هالحاله
ويوم رحت على الدري
امي : منى وصمخ جم مرة الواحد يناديش بتفشلينه ويه الأوادم ..
منى : يا امي واني ويش اسوي يعني ..
امي : تعالي سوي كيكة .. وجاي وقهوة وعصير ..
منى : انشالله
نزلت وسويت الكيكة السحريه ( ههههه ) هذا اسم الكيكة الجاهزة [ بريما بإضافة الماء فقط ]
سويتها وجهزت الكريمة على ما هي تبرد بسرعة سويت العصير .. بردت الكيكة وحطيت الكريمه .. وسويت الشاي والقهوة .. وبرزتهم كلهم في الصاله .. وحطيت حلاوة جواهر وبعد خرابيط واشياء راقيه ..
عدلت الطاولة .. وركبت .. تسبحت .. ولبست بدله بحيث ما البس عبايه .. حطيت ليي كحل والقلوز ما بحطه من الحين .. لبست بدله ورديه .. اني احبها .. حطيت ليي ظلال وردي خفيف .. واما الشيلة فلبست شيله ورديه مخططة .. نصها وردي والباقي ابيض .. وعند هدى مثلها ..
وسمعت طق في الجرس .. نزلت عشان بستقبلهم ويه امي ( توصياتها ) وبعدين بركب ويه هدى ..

دخلو وشفت جاسم فديته وفديت قلبه وكل شي فيه .. لابس ثوب .. يا ويلي عليه .. والله العظيم يسدح .. جدي اني اغار .. كل هالكشخ والبنات يشوفونه ...

هدى
البيت
7:30 المغرب
------------------------
لبست البدله اللي اختارها جاسم .. والشال الوردي ( ومنى عندها مثله ) حطيت ليي كحل ازرق لأنه البدله فيها ازرق شوي .. وحمره ورديه وخفيفة .. وظلال وردي فاتح بس لمعة ورديه ..
رشيت روحي عطر من فوقي لتحتي ..
ورحت اشوف شو اخبار جاسم ..
طقيت الباب ودخلت .. ولا دخلت الا اشوف هذا مو ججاسم .. متغير .. حالق لحيته ومسونها سكسوكة خفيفة احلى من دزاين كل مرة .. ولابس ثوب تجنن .. وغتره حمرا مسونها اماراتي لأنه الثوب بعد اماراتي .. بس شكله يهبل .. صدق استخليت عليه .. تقربت منه الا ريحت العطور والبخور وكل ريحة طيبة .. والله هذا استخف ..
اصلاً جاسم وسيم وبالإماراتي يطلع وايد كيوت وكول .. بصراحة اني معجبه فية .. ولو اني من منى مباشره اقبل فيه .. اصلاً المفروض هي تجي تخطب اخويي من حلاوته ( اللهم صلي على محمد وآل محمد )
هدى : جاسم ويش مسوي في حالك
جاسم : قولي ليي فيي شي غلط .. ناقصني شي ..
هدى : ناقصنك عقل
جاسم : واذا الواحد بيروح يخطب حبيبته ويكشخ يعني مجنون
هدى : ههههه
جاسم : بنشوف احمد ويش يسوي
احمر واخضر واصفر وازرق .. هذي الوان ويهي .. بس متى متى يجي اليوم اللي اشوف فيه احمد كاشخ لأنه جاي يخطبني ( بنات آخر زمن )
جاسم : هدى وايد صايره حليوه .. ترى تلفتين
هدى : انت بعد تلفت
جاسم : انه ريال
هدى : ماعليه ..
جاسم : الله يساعده احمد
هدى : ههه
وطلعت عنه
جاسم : لحظة لحظة بننزل سوا ..
ونزلنه وبس نزله
امي : اللهم صلي على محمد وآل محمد .. تعالو بشببكم .. ويش ليكم بالزينه تالي يحسدونكم ..
هدى : اماه اني حليوه
امي : الا قمر
هدى : تدرين اني اشبهش
امي : هههههههههههه .. الله يغربل بليسش ..
وبدت امي تغني
امي : يا معيريس عين الله عليك ........
جاسم : تسلمين يالغاليه ..
وطلعنه
وجا ابويي وركبنا السيارة ..
ما لاحظتون ملاحظة .. محمد اخويي مو ويانه .. امي اول امس اكتشفت انه مسافر الأمارات لشغل ..
وصلنه بيت خالي .. واني خايفة من رده فعل احمد وخصوصاً اني اليوم مزودتنها وحتى موبايلي مو حاطتنه في الشنطة الا ميودتنه في ايدي وفيه اكسسواره عليها حرف الـA
دخلنه وبس شفت احمد بي بغيت اموت .. بس شلون يطالعني .. بل استحي يا جماعة ..
بس كأنه تذكر سالفة البارحة وكسر نظره ودار عني
سلمنه عليهم ..
اما اني فحظنت منى .. وللصدفة انه احنا لابسين مثل الشيلات .. حظنتها .. وهي بعد ..
دخلنه ويه الجماعة .. وقعدنه شوي .. ويبين علينه يايين نخطب .. قعدنا شوي ومشينه عشان بنروح فوق ..
طلعنه من الصاله .. وسكرنا الباب .. وتونه بنركب الدري الا في واحد ينادي ..
درنه
منى : احمد خير
احمد : انادي اللي صوبش
هدى : احمد عد الليله على خير
احمد : هدى ارحميني ..
هدى : واني ويش سويت
احمد : انتين عيونش حليوه .. وتحطين كحل .. تصير عذاب ...
هدى : اني غطيت ويهي في الشارع مثل السعوديات
احمد : وطلعتين عيونش
هدى : ايه
احمد : آه يا قلبي ..
منى : احمد الحين اذا جو الأهل مو عدله يشوفونك واقف جدي
احمد : ومن بيطلع .. وثانياً انه ما سويت شي غلط
هدى : يالله احمد احنا بنركب
احمد : بس انه اكلمش وما كملت
هدى : خير في شي .
احمد : هدى تحملي في روحش ..
هدى : لاتوصي حريص ..
وبدى احمد بيركب
منى : وين رايح
احمد : بركب فوق
منى : اممم
ولما طاف علينه
قرب راسه من ادوني واني كنت عاطتنه ظهري وقال بصوت خفيف
احمد : عقبالنا ..
هذا يحرق فيوز ..
ركبنا فوق غرفة منى وقعدنه نسولف ..

جاسم
البيت
7:30 المغرب
------------------------
قعدت اتعدل واتكشخ ولبست ثوب اماراتيه وتسفرت .. لأني ادري انه منى تحب الأماراتيين ..
طلعنه من البيت وانه مو مصدق .. وصلنه بيت خالي .. وبس شفت منى حسيت بشعور غير .. حسيت انها ممكن تكون ملكي .. دخلنه وبعدين ركبو فوق .. مادري ليش يركبون .. والله انه كنت مستمع بالقعدة لكن احسن عشان نتكلم براحة .. بعد ما ركبو ورجع احمد .. مادري ويش كان يسوي ..
فتح ابويي الموضوع
ابويي : بصراحة يا جماعة احنا اليوم جيناكم ويايين نطلب منكم شي
خالي : تفضلو
ابويي : بصراحة احنا يايين نخطب منى لجاسم .. وما اظن بنحصل احسن من منى
خالي : هذي الساعة المباركة لكن البنية بعدهي صغيرة
ابويي : والله جاسم قال خلنا نخطبها ويسافر ويه عبدالله ولين رجعو يخطبون .. عشان يكلمها وتكلمه .. وبس تخلص المدرسة يعرسون ..
خالي : والله احنا نتشرف بكم .. وانا موافق بس ليش ما نأجل شوي .. لين ما تخلص البنيه من المدرسة وبعدين خطوبه وعرس مرة وحدة
لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ياناس لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا
امي : والله يا خوي الولد مستعيل وهو الحين مو صغير ومحصل ليه شغل ..
خالي : والله انه ما بحصل لبتي احسن منكم لكن لازم نشاور البنية
امي : سوو اللي تشوفونه مناسب ..
وبعد شوي يو البنات .. يا حلوهم وهم ويه بعض كأنهم توم
قعدنه ناكل كيك وعصير .. والله خوش كيكة ..
وبعدين طلعنه .. خسارة كان ودي بعد اقعد شوي
ههههههههههههه مصرقع ,, بس اليوم بعد حبيتها اكثر ,,


منى
البيت
8:00 المغرب
----------------------
وصلو بيت عمتي .. وللحين اني مو فاهمة شي .. !! امبي احد يفسر ليي ليش هالزيارة وهم توهم راجعين من السفر !! ما ليها معنى .. لكن هم ظيوف فأحطهم على عيني وعلى راسي ..
دخل جاسم وتخبلت عليه ... لابس اماراتي ... آخ يا قلبي آخ ... رغم اني زعلانه عليه الا انه شكله البريئ بالأماراتي وضحكته اللي شاقه حلقة نستني كل شي .. امبي انزل عيوني بس هي ترتفع وتطالعة ..
يت ليي هدى واني بعد اتأمل حركاتة .. جاسم وايد طفولي .. يعني فيه من برئه .. ضحكته .. واهم شي انه ما يحمل في قلبه على احد ..
بس ليش يايين كلهم حتى ابوهم .. والله حيره ..
قعدنه في الصاله .. وكانت لمتنه حليوة .. ولاحظت ملاحظة .. احمد باقي شوي ويقوم يقعد صوب هدى .. بس هدى مو وايد ترفع نظرها ليه ... بس اني طالعت احمد ومن نظرتي ( اكسر عيونك )
ويش اسوي ما امبي يقولون عن اخويي مصرقع .. لكن هدى الله يهديها وايد متعدلهة .. واي صبي بيقعد يطالعها .. ولو هنيه سامي اخويي انجان قال لأمي خطبها ليي .. صدق كان زياده على جمالها طالعة جميلة .. ما كأنها صدق .. كأنها صورة من حلاوتها .. طبعاً هذا رايي الشخصي ..
صدق انه احمد كان يطالع هدى .. بس يطالعها بطريقة متزنه .. يعني يتكلم ويه الجماعه ولين شافهم مشغولين دار ليها .. وديك الهبلة ما تفيس اخويي وتسوي راحها مندمجه في السوالف ..

بعدين استمليت وبعد امبي اعرف سبب هالزياره .. سحبتها وقمنه فوق .. طبعاً احمد كان طالع قبلنه .. ولما شافنه طالعين يا صوب الدري وكلم هدى .. سمحت ليهم يتكلمون مساكين لكن المرة اليايه ما راح اسمح ليهم ابداً ابداً بأنهم يتكلمون ..
مر صوب هدى وقال ليها كلمه خله ويها يتحول احمر .. مادري ويش اهي ..
المهم .. ركبنا فوق دخلنا الحجرة
هدى : ليش ركبتين فوق ما تبين تقعدين ويه جاسم
منى : لالالالا
هدى عيل
منى : اني اصلاً ما ليي علاقة بجاسم عشان ما امبي اقعد وياه
هدى : نعم !!!
منى : هدى ويش فيش
هدى : مو انتين ذال اليوم تقولين انش تحبينه
منى : ذاك اليوم .. بس الحين الوضع تغير
O0o. ( انافق ) .o0O
هدى : منى حرام عليش
منى : ليش
هدى : بس
منى : هدى ويش السالفة الكل خاش عني موضوع .. بس مادري ويش فهو .. هدى اني رفيقتش قولي ليي
هدى : عقب كلامش آسفة ما اقدر اقول ليش
منى : وويش دخل كلامي في الموضوع
هدى : مادري
منى : هدى عفيه قولي ليي
هدى : اني مادري بش بس باجر الساعة اربع بتصل ليش وبتكلم وياش في موضوع
اصلاً جاسم بقلبي وعيوني .. لكني ما قدرت اقول هالشي لهدى .. كفايه اعترفت مرة وصار اللي صار ..

وبعد مادري ويش هالموضوع المفاجأ اللي مو راضيه تقوله الحين !!
بعدين نزلنه تحت .. قعدو الجماعه شوي وقامو .. وحسيت هدى زعلانه من كلامي .. وبعد ما طلعو .. توني بركب فوق الا امي مناديتني .. واحمد صوبها وابويي من الصوب الثاني .. اقول ليكم الموضوع في انه ,, لايكون جاسم ياي يقول ويش سمع في المستشفى . لالالا جاسم ما يسويها

منى : نعم
امي : تعاي قعدي
منى : خير
ورحت قعدت
امي : انتين تدرين ليش بيت عمتش يايين
منى : زيارة
اكيد اكيد جاسم قال ليهم عن اللي صار في المستشفى
امي : صح زيارة بس لغرض
منى : اماه اعصابي تلفت خير في شي اني مسوية شيس بيت عمتي شاكيين عليي في شي
امي : لا
الحمد لله لكن ويش الموضوع
منى : عيل
امي : يا منى انتين كبرتين وصار سنش مناسب للزواج
بس بس فهمت فهمت .. لاتكملين .. يعني يايين يخطبوني .. اكيد مو لمحمد لأنه مو موجود وياهم يعني للثاني .. لجاسم .. اللي خايفة منه صار صار ... اني مو مستعده ارتبط بجاسم الحين .. مو مستعده اكون زوجته ... مو مستعدة ...

منى : ويش تقصدين
امي : اللي اقصده انه بيت عمتش يايين يخطبونش لجاسم
منى : بس اماه اني .............. حرام والله حرام .. وقمت عنهم

وكنت توني بطلع ,, الا ابوي يقول
ابوي : بس بس ردو على الجماعة وقولو ليهم ما عندنه بنات للزواج ..
بس اني ما قلت مو موافقة .. بس تدرون احسن لأني ادري انه مو هدي هي الفرصة المناسبه للخطبه ..

ركبت فوق .. قلت ما بفكر في الموضوع .. خلاص اني اتخذت قرار ( لا ) بس ما قدرت ما افكر .. ..
صح اني احب جاسم .. واحبه وايد .. لكن خصوصاً في هالفترة ما اقدر ماقدر ارتبط فيه ..
اني اعيب على البنات اللي ينخطبون من المدرسة واقول عنهم مزاهيق .. الحين اني اصير منهم ..
بس ان ما غلطت .. وخصوصاً اذا كانو بيخطبون وعقب هالسنة العرس .. بكون مخطوبة ..
عادي يا منى اقبلي . لالالالا جاسم يخطبني وعقب الكلام اللي سمعة وهو ما يدري اني اقصد من ..
بعد شوي دخل عليي احمد .. احمد بعد ماني مستعده .. لوسمحت اطلع .. خخخخ
منى : احمد ماليي مزاج اتكلم
احمد : نستين الحب .. نسيتين انش تحبينه .. وبقول ليش معلومة .. بعد ما طلعنه من المستشفى ورجعتش البيت جاسم اتصل يتطمن عليش واستحمق لمى درا اني مخلنش بروحش .. ولما رجعت البيت وشفتش تعبانه وتصيحين .. اتصلت ليه واصر انه هو يجي ليش ويراضيش لكن انه اللي رفضت .. وفي المحادثه اللي بينه اعترف انه هو يحبش ومو مستعد يضحي فيش .. وهذا السبب اللي خلاة يستحمق .. وكان خايف انش تحبين عبدالله .. ولما طمنته انش ما تحبين عبدالله .. قال بجي يخطبش عشان ايبرهن ليش مدى حبه .. وترى يمكن حبه ليش ينافس حبي لهدى .. اذا اليوم رفضتينه في احتمال ما تحصلين اللي احسن منه .. ولا تظنين انه اليوم اذا رفضتينه برد يتقدم ليش جاسم كل بنيه تتمناه .. لأنه اخلاق وجمال وعنده الماده ميسورة .. وصدقيني اذا رفضتينه بيروح يخطب احسن بنيه ... ومحد بيرفضة .. وبعدين لا تصيحين .. اسمحي ليي .. انتين وايد متبدله الآراء .. انه لو سمعت هدى تتكلم مثل ما قلتين .. صدقيني ادخل واقتلها واقتل نفسي ... لأني ما بتحمل .. احمدي ربش انها يت على جدي ..

وطلع عني

خلاني في دوامة .. اصارع الموج بروحي .. الحين جاسم سوه كل ده واسستحمق لأنه يحبني .. واتصل يسأل عني .. وهو اللي طلب من احمد يرجع ..

فعلاً كلام احمد .. اذا رفضته مستحيل يرد يتقدم .. مستحيل .. واذا رفضته بعد بيروح ياخذ احسن بنات الديرة ..

لالالالالالالالالا ما استحمل ما استحمل اشوف ويه جاسم بنيه غيري .. لالالا ما اتخيل ...
دخلت في دوامة من الصياح ,,,,,, بروحي .. بتعب .. بألم ,, بقسوة .. مادري ويش اسوي .. مادري ويش بيكون ردي .. احبه مو مستغنيه عنه .. ولو الود ودي اروح لأمي واقول ليها اني موافقة والف موافقة .. لكن في مثل الوقت مو مستعده ارتبط فيه ... مو مستعدة اكون زوجتة ..

مادري متحيرة .. لازم ما استعيل لأنه قراري راح يمشي ويايي طول العمر .. واذا استعيلت واتخذت القرار الخطأ محد بيتظرر غيري ..

امبي اخت تعينني .. مااقدر استعين بهدى .. لأنها اخت المعرس .. آآآآآه يا قلبي .. محتارة موت موت ..

بأخد خيره .. هذا هو الحل .. وعلى الخيره بمشي

نزلت تحت لأمي ..
منى : اماه عندش رقم الشيخ ..........
امي : أي ليش
منى : ابغيه يسوي ليي غيره
امي : نعم الراي يا بنتي ما في احسن من انه الأنسان يستخير بالقرآن
منى : اني محتارة
امي : بس اني كنت برد على الجماعة وبقول ليهم انش مو موافقة
منى : بس اني ما قلت
امي : من رده فعلش ...
منى : لا تردين على الجماعة الا لين اقول ليش أي او لا
امي : اللي تشوفينه

اخذت الرقم وركبت الحجرة ..
اني ابويي يعرف يسوي استخاره لكني امبي شيخ مرتبته عاليه يكون احسن عشان ارتاح اكثر ..
اتصلت للشيخ .. وقلت ليه وقال ليي بيرد علي عقب نص ساعة ..
قعدت اصلي عشان اهدي نفسي واقرأ القرآن .. وبعد شوي رن التلفون ... وكان هذا الشيخ .. وقال ليي انه الخيرة كلش زينه ولا اتردد ..
يمكن هالخيرة طمنتني .. لكني بظل محتارة .. قلبي يقول لي أي ومليون أي وعقلي يقول ليي انتين بعدش صغيرة .. ما بتقدرين على المسؤاليه ..

قلت بعد بفكر يومين .. ما بستعيل .. بفكر على رواء .. وبستشير الكل .. هذا مستقبل .. مستحيل افرط فيه رغم اني واثقة اني ما بندم اذا تزوجت جاسم لأنه نعم الأنسان والأهم انه قلبي يمشي وراه ..

أم ملاك
11-04-2006, 04:44 PM
الجزء الثامن عشر

عبدالله
البيت
-----------------------------
الحمد لله اليوم تحسنت صحتي .. واحس اني عالي العال .. ومن بعد ما طلعت من المستشفى وانه انسان ثاني .. ولبست ثوب يديد .. لبست ثوب مليان اخلاق وديانه .. خلاص .. حتى الأغاني ما بسعى وراه مثل قبل كل شريط ينزل لازم آخذه .. رجعت البيت طبعاً على كرسي .. ما يأست بالعكس عندي امل كبير اني اقوم امشي .. واحس انه هذي فترة بتعدي ولازم اصبر لأنه الله حاطنني في اختبار .. دخلت البيت واللي كان موصلني سيد محمود .. نعم الريال ووالله لو عندي خت ما عطيتها لغيره لكن يا حسافه الله ما رزق امي وابوي غيري .. ساعدني على النزلة ..
ومسكين ابويي طول ما كنت مرقد في المستشفى سوا في البيت اماكن مخصصة عشان امشي فيها بالكرسي .. لكن انشالله باطيب وما بحتاج لهالأماكن .. انه اقدر اوقف .. لكني ما اقدر امشي عدل .. احس اني بطيح .. ويقول الدكتور انه هذي الحالة نادرة كلش .. لانه اما الشلل او العافية والصحة .. بس انه صرت في النص .. لكن الف الحمد لله نعمة غيري ما يحصلونها ..
مادري ليش جاسم واحمد هالأيام ما اشوفهم .. لكن معذورين توهم اهلهم يايين من السفر .. دخلت الغرفة اللي تحت اللي عدلوها لي ونقلو اغراضي فيها عن لا اتعب في النزلة والركبة ..
امي دخلت عليي والله شوفتها تسوى الدنيه وما فيها صدق يعني انه كنت اعمى والله احد يحصل هالأم الطيبة ويزمر عليها او يأذيها لكن ما عليه اللي فات مات ..
امي : شخبارك عبود
عبدالله : بشوفتش انه عالي العال .
امي : تسلم يا ولدي والله اني عندي انه شوفتك وانته بصحة وسلامة تغنيني عن كنوز الدنية كامل ..
عبدالله : اماه عاد سامحيني انه الأول كنت غلطان وانه نادم على كل صوت رفعته عليش .. لكن الشيطان شاطر
امي : انته بد صفحة جديدة وانسى الماضي .. انته اليوم عبدالله جديد واني بعتبر انه توي جايبتنك ..
عبدالله : انشالله
وكانت امي قاعدة تسولف ويايي .. ودخل ويانه ابويي ..
اليوم ثاني من وصلو بيت عمتي وعمي .. وانه امبي ازورهم لكن حالتي ما تسمح ليي ...
طلعت من عندي امي وغفيت شوي لأنه اليوم كان متعب ...
وما حسيت بشي وبعدين سمعت غولة وفوضة .. افتكرت روحي احلم ولا فتحت الا الجماعة كامل هنيه .. عمتي وعمي وولادهم كلهم منى وهدى واحمد وجاسم وفاطمة وولاد حسين ( احمد وفاطمة ) يايين ويه امهم العودة .. بشكل عام الحجرة كامل انترست .. بصراحة استانست اوتعيت والجماعة كانو كلهم مو منتبهين
عبدالله : سلام عليكم
وانتبهو ليي ..
احمد : هلا هلا العبد
جاسم : ما تشوف شر يالبطل
عمتي : شكبارك يا ولدي
عبدالله : الحمد لله بخير .. يو الشباب وسلمو عليي .. قعدنه نسولف والحاله .. بعد نص ساعة مشو لأنه الناس تييهم ( توهم راجعين من سفر ) بس ظل ويايي جاسم ..
قعدنه نسولف وبعدين يبنه طاري العرس
جاسم : ماقلت لك
عبدالله : لا
جاسم : باجر اهلي بيروحون يخطبون ليي
عبدالله : زين له مبروك .. منهي بنت الحلال اللي بتاخذها
جاسم : والله ما بروح بعيد
لا تقول منى .. صدق انه اني ما حبيتها الا هو حب لكن عاجبتني ..
عبدالله : منهي
جاسم : منى بنت خالي
عبدالله : مبروك ياخوي ..
جاسم: الله يبارك في عمرك .. وانت متى ناوي تكمل نص دينك
عبدالله : وينك ووين
ماقدر اعترض اولاً هذا نصيب واذا ليي نصيب فيها باخذها واما اذا لا فهذي ارادت الله ..
وبعدين قعد ويايي شوي .. صدق اني زعلت على منى لكني فرحت لأنه جاسم يستاهل احسن بنيه في الدنيا وبعد لأنه خلوق ويمكن هذي ارات الله .. عادي بنات البحرين وايد ..
طلع عني جاسم ومشى البيت اما انه فقعدت افكر في مستقبلي المجهول .. مادري ويش نصيبي او ويه من .!!

هدى
البيت
-----------------------------
وفيت بوعدي لمنى واتصلت ليها يوم ثاني بشوف وجهة نظرها
هدى : ها يالعروس ويش قررتين ...
منى : بعدي افكر
هدى : والله لو عالم يدرس خطه انجان خلص التفكير
منى : هذا اكبر من أي خطه .. هذا زواج يا منى مو لعبه واللي بختارة بيمشي ويايي لنهايه العمر
هدى : انتين تميلين للرفض او القبول
منى : ساعة للرفض والثانية للقبول
هدى : حرام عليش
منى : لا بالعكس يا هدى لازم اختار الرد بقناعة تامة ..
هدى : اني حبيت اخفف عنش واسألش وخصوصاً انه انتين ما عندش خوات اذا بغيتين أي استفسار دقي عليي.. انسي اني خت جاسم واعتبريني اختش
منى : هدى بصراحة ويش هي افكار جاسم ويش هي صفاته امتى يستحمق .. ويش يحب ؟؟
هدى : قبل لا تاخذينه وكل هالأسألة
منى : أي اكيد بجمع عنه تحقيق
هدى : يختي هو ولد عمتش
منى : حتى لو ول عمتي يبقى هو الشخص اللي احتمال ارتبط فيه .. انزين ما جاوبتين
هدى : والله انتين تعرفين انه جاسم هادئ بس لما يتعلق الشي بقلبه او كرامته ما يسكت ويصير اكثر عصبي .. هو مو ملتزم اللي هو ملتزم يعني من المسيج للبيت ومن البيت للمسيد .. لا يروح مجمعات ويطلع .. لكن مو مثله مثل باقي الشباب يعني ما مرة كلمته بنيه في التلفون .. ما مرة سوا علاقة ويه وحدة .. لا بالعكس مستقيم في هالسالفة .. جاسم يحب النعومة .. ويحب يشوف أي شي ناعم .. حتى حجرته لو تدخلينها ما كأنها حجرت صبي ... مرتبه وناعمة ولا تشوفين شي على الأرض .. يحب النظام .. ويحب تكون اغراضة مرتبة .. جاسم طبعة ما يحب ياكل اكل مسوينه خدم .. وترى بعطش معلومة .. جاسم يحب اللون الوردي ..

منى : والله اني محتارة وكل الصفات اللي قلتينها حليوة لكني مادري ويش اختار لازم اسأل عنه اكثر اشوف صفاته ..

هدى : الله يساعدش
منى : اني والدور ياي عليش

هدى : آآه
منى : اسم الله عليش من الـ آآه
هدى : هههههههه
وقعدنه نسولف وبعدين قطعته .. اني احس انه منى مقتنعة بس تحتاج للوقت الكافي عشان تقنع ذاتها انه حان الوقت اللي المفروض تهدي قلبها وبالها وتستقر ..

طلعت ومريت على جاسم اشوف حالته هالمسكين دخلت عليه وبس دخلت
جاسم : ها ردو عليكم
هدى : ويش فيك مستعيل خل البنيه تفكر
جاسم : بعد ليش تفكر يا أي او لاء
هدى : هذا مستقبل مو لعبه
جاسم : هدى خلش واقعية احنا خاطبينها من امس وبعد باجر بسافر ويه جاسم ما بيمدي نتكلم في المهر
هدى : خلها توافق اول
جاسم : يعني تتوقعين ما توافق
هدى : مادري
جاسم : انه بروح اشوف امي
هدى : بروح وياك
ونزلنه ويه بعض .. ولما شفنا امي
جاسم : ها اماه ما ردو الجماعة
امي: لا يا وليدي ما ردو ثانياً ويش عايلنك توه الناس
جاسم : ااماه بعد باجر بسافر
امي : انزين بعد السفر
جاسم : آآآآآآآآه انه باموت وامي تتعامل ويايي بأبرد من الثلج ..
هدى : اماه اتصلي للجماعة وقولي ليهم ويش ترى الولد بيسافر
امي : لا مو عدله هذا مت صوب بيت العروس
جاسم : آآآآآآآآخ
وركب جاسم عنه وقعدنه اني وامي نضحك عليه
هدى : الحب اعمى
امي : أي والله .. الظاره جاسم انعمى من هالحب
وقعدنه اني وامي نسولف عن العرس واذا وافقو ويش بيودون ليهم

احمد
البيت
( يوم ثالث من يو الجماعة لخطبه منى )
--------------------------------------------
رحت اكلم منى .. بصراحة وايد بيختها باجر بنسافر ويه عبدالله وهيه بعدهي قاعدة في حجرتها وتفكر .. الحين امبي منها الرد النهائي .. انه قلت ما بعيلها بس يومين كاملين تفكر مو كفايه .. وهي تعرف جاسم وتعرف اطباعه وما يحتاج نسأل عنه .. الأهم انها تحبه ..
طقيت الباب
منى : من
احمد : انه
منى : ادخل
ودخلت عليها وهيه ممبطحة على السرير .. وفاتحة شعرها بشكل حليو ( خخخ ) وممبطحة على ظهرها ..
منى : خير
احمد : ما استمليتين من التفكير
منى : لا بعدي امبي افكر
احمد : منى امبي الجواب الحين يا أي او لا
منى : احمد ويش هالشرط
احمد : منى احنا باجر بنسافر
منى : أي سافرو وعقب السفر بعطيكم الرد
احمد : لا عاد بيختينها
منى : احمد هذا من حقي
احمد : ارحمي بحال الريال متمسك فيش وولد عمتش .. ويحبش بعد ويش تبين
منى : هذي حياتي اللي بتبقى لازم اخطط ليها
احمد : منى انه لازم ارد على الريال
منى : انت ويش قولك
احمد : انه ما ليي دخل قولي الشي المقتنعة فيه
منى : اني مقتنع بجاسم لكن مادري مادري ليش احس بخوف ..
احمد : ههههه دلع البنات حبيبتي روحي اسألي امش قبل لا تاخذ ابوش أي قد خافت .
منى : لا مادري ..
احمد : منى آخر رد أي او لاء
منى : مادري
احمد : بتجنيني
بديت افقد السيطرة ..
منى : لاتعصب
احمد : انزين عيل ردي عليي
منى : انشالله ..
احمد : ويش ردش أي او لاء
منى : اذا الحين اخذته ووافقت امتى الخطوبة وامتى العرس
احمد : قال جاسم .. بعد ما يرجع من السفر عشان قبل شهر رمضان بيسوون الخطوبة .. وبعد ما تخلصين المدرسة العرس .. وثانياً هذا يتكلمون فيه في يوم ( المواساه - بالبحراني - )
منى : انزين
احمد : ويش انزين أي او لاء
منى : احمد تظمن ليي اني اعيش بسعاده
احمد : ويش هالسؤال ليش انه الله ادري ويش الأقدار .. منى بال لعب يهال خلاص الحين انتين مقبلة على عرس أي او لاء.. وهذي آخر مرة اسألش بعدين اذا ما رديتين بتصل لجاسم وبقول ليه انته تغويت ودخلت البيت الخطأ احنا ما عندنه بنات للزواج وانسى وحدة اسمها منى
منى : لالالالالالالالالا
احمد : عيل
منى : موافق
احمد : أي جدي هذي منى الله اعرفها .. والله انش فلة ..

نزلت وناديت امي
احمد : امااااه .. امااااه
امي : خير خير ويش فيك تنادي جدي
احمد : ايدش على 100 دينار ..
امي : وانته من امتى تاخذ من عندي بيزات
احمد : لا هذلين بدل البشارة اللي انه يايبنها
امي : ويش
احمد : منى وافق
امي : صدق والله
احمد : أي
وقامت امي تيبب وعندها كانت صينية قلبتها وقامت تطبل عليها وتردح وتقول : الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد ( كلولولولوش )
وتيبب والحالة وركبت بعد تستفسر المهم انه برد على رفيق وبزهقة اول وبعد ببشرة .. مسكين وايد انتظر
طلعت في الحديقة وقعدت صوب البرجة
احمد : هلا والله
جاسم : هلا بشر
احمد : والله اني مادري ويش اقولك
جاسم : ليش يعني ما وافقت
احمد : والله اني خجلان منك وايد
جاسم : احمد ريحني احمد دبحتني احمد قول أي او لاء
احمد : والله
جاسم : قوووووووول لوعت جبدي
احمد : افا لوعت جبدك ها وانه اللي يايب بشارة وبتصير نسيبي مرتين
جاسم : احلف
احمد : خلاص انه زعلت
جاسم : والله انك احسن ريال لكن خليت قلبي ينزل ببطني .. تدري انه عازمنك على الغدا
احمد : والله العزيمة ما تتفوت .. لكن انته تدري باجر السفر .. ولازم اجهز اغراضي .. وخصوصاً انه في الليل بنتجمع عشان نتواسى
جاسم : اوكي عيل اعزمك بألمانيا
احمد : انشالله
صكيته من عند جاسم وقعدت ارتب اغراضي ..

جاسم
البيت
------------------------------
انتظرت اليوم كامل وما ردو .. ويوم ثاني .. قعدت من الصبح وبعد ما ردو .. نزلت اسأل امي ومثل النتيجة بصراحة انه مليت ..

قعدت ارتب اغراضي حق باجر .. رحت حق فاطمة بقول ليها تكوي ليي ثوبي لأنه اخاف الخدم يحرقونها إلا حظرتها رايحة بيت خطيبها ..
مريت على هدى .. رغم اني ادري انه هدى ما تقصر بس هالأيام وايد أامر عليها ..
جاسم : صباح الخير
هدى : أي صباح .. قول مساء الخير
جاسم : اللي هو ليش كم الساعة
هدى : الساعة 1:45 الظهر
جاسم : اوه صوبة
هدى : انزين خير جاسم
جاسم : والله اني امبيش تكوين ثوبي
هدى : افا عليك ابشر الحين اكويها
جاسم : ما تقصرين والله انش مفشلتني دوم تنفدين اللي اقولة
هدى : افا عليك اذا ما اخدم المعرس من اخدم عيل
جاسم: ما كأني بصير معرس
هدى : ليش
جاسم : ماردو
هدى : اصبر ولا تستعيل
جاسم : انشالله .. اصبر والصبر مفتاح الفرج ..
هدى : جيب الثوب وانت روح تجهز
عطيتها الثوب ورحت اجهز اغراضي .. وانه قاعد احط اغراض السباحة ( شامبو صابونة بلسم فرشات اسنان معجون ) رن تلفون وكان احمد .. زهقني وظنيت انه خلاص مافي امل وقلت انه الأمل صار 100% اني ما باخذها .. لكن بعدين اتطمنت ..
طمنني .. خلاص منى وافقت .. ليت الكلام يقدر يوصف شعوري .. انه احس بالفرح .. احس اني اسعد انسان في الكون .. الله يتمم على خير .. ياربي تكون منى من نصيبي وتتم لينه على خير ياربي توفقنه .. انه احبها وهي تستاهل هالحب .. بعد ما صكيته إلا هدى داخلة ويايبه اثوب .. اخذت منها الثوب ورحت حظننتها ..
هدى : ويش صاير
جاسم : هدى دقو عليي ... ووافقت
هدى : مبروك
وشدت عليي
قامت تصيح .. تصيح صايح فرح
جاسم: ويش فيش
هدى : ماني مصدقه انه اغلى اخو وصديق ورفيق بياخذ اغلى انسانة وصديقة ورفيقة واخت وتوام .. اثنينكم تليقون لبعض .. الله .. أي قد اني مستانسة .. الله يدوم المحبة والسعادة
جاسم : آمين
هدى : مادري امي قالو ليها او لاء
جاسم : اكيد اتصلو ليها
جاسم : بروح اشوف
ورحت اشوف .. وبس نزلت
امي : مبروك يالمعرس مبروك
سويت روحي ما ادري عشان ما اكسر خاطر امي .. اكيد كان ودها تكون اول من يبشرني ..
جاسم : اماه ردو عليش
امي : أي أي توها مرت خالك متصله وتقول البنيه موافقة ونروح الليله نتواسا ..
جاسم : والله الفضل يرجع ليش ..
تقربت من امي وحظنتها وحبيت راسها ..
جاسم : محد ليه فضل عليي غير
امي : تسلم يا ولدي الله يسوي اللي فيه الخير .. والله يوفق بينكم ويجعلكم ااسعد اثنين
جاسم : آمين ..
انتظر الليل بأقصى سرعة ممكنة ,,
دخلت على هدى .. ووجهت ليي مثل سؤال ديك المره
هدى : جاسم ويش البس
جاسم : انه امبي اعرف اذا تزوجت من بيقول ليش ويش تلبسين
هدى : انته .. بطق عليكم الباب باقوا ما عندي وبقول ليك ( جاسم ويش البس ) .
جاسم : هههههههه
قعدت اياها واخترت بدلة بعد وردية
هدى : لالالالالالالالالا ماامبي وردي ديك المرة وردي لازم انوع
واخترت ليها بدله بنيه وبحريه .. وصايره الألوان ويه بعض عجيبة .. انه احب الوردي لكن هذي البدلة حليوة ..
هدى : ما بلبس عباية
جاسم : اشوف السالفة طابت ليش
هدى : والله احنا رايحيين نتواسا على اخويي وما تبيني اكشخ
جاسم : لالا من حقش تكشخين
هدى : والله خوش اخو
جاسم : وانتين خوش خت
هدى : بعد جبدي والله
جاسم : يالله بسرعة ماباقي على المغرب شي الساعة 4:55 الساعة ست ونص يأدن واحنا بنصلي وبنمشي
هدى : اني اول وحدة بركب السياير
جاسم : بنشوف
هدى : إلا جاسم انتو ليش تتعادلون وانته ولد عمتها
جاسم : انه ما امبي اظلم البنيه يمكن في خاطرها شي .. يمكن عندها شرط يمكن في بالها مهر محدد
هدى : مو منى اللي تتشرط
جاسم : مايخالف انه جدي مرتاح
هدى : يالله الله يوفق بينكم
جاسم : آآآآمين
طبعاً انه مثل كل مره لازم اكشخ واتعدل .. يعني معرس رزة .. وخصوصاً انه منى نظر عيوني وافقت ( يا سلام ) .. اليو م انه مستخف .. ولو هدى شاطرة بتطلب مني كل شي اليوم .. خخخخ
المهم اليوم كشختي غير .. لبست غترة مثل الكويتيين .. اللي تصير منفوخة .. هه مااعرف اسمها .. وهذي تناسبني لأنه ويهي مو طويل طويل .. ولا مدور .. لا حليو ..
المهم .. صليت بسرعة ( استغفر الله ) ولبست .. وتعطرت .. إلا تسبحت بالعطر .. ( اليوم بقعد ويه منى بصفة غير .. بصفت اني انه انشالله شريك حياتها .. لازم تشم ريحتي حليوه .. المهم ... لبست وجهزت .. رحت بسرعة لهدى .. عشان اعيلها ونزلل .. ونمشي .. آآه ونوصل .. ويلي ( وايد اليوم صاير مايع ) اثقل يا ريال شوي ..
طقيت على هدى ..
هدى : ادخل
ودخلت
قامت المينونة تصفر
جاسم : ويش صاير
هدى : يابختها منى .. حصلت ليها واحد يحب الكشخة .. جسوم اليوم طالع احلى من داك اليوم بعد
جاسم : مشكورة .. بس انه دائماً حليو
هدى : بلى شك
جاسم : يالله يالله بننزل
هدى : يالله
جاسم : وين العباية
هدى : جسوم اني رايحة اتعادل على اخوي والله
جاسم : أي بس اليوم حلال
هدى :اوكي
جاسم : هدى فيش مكياج مبين
هدى : ياخوي ترى اني ما بروح لغرب
جاسم : هدى !!! هناك احمد .. واحمد محرم عليش
هدى : جسووووووووم
جاسم : انه اوكي وياش لا تخليني اتغير .. ترى انتين تشكلين فكرة سيئة عنش
هدى : الحين اني مو حاطة غير قلم كحل ازرق وقلوز ..
جاسم : بس صاير لافت
هدى : جسوم اني بروح اتعادل على اخوي ما بروح مكان غيرب ..
جاسم : بس اليوم
هدى : بس اليوم
جاسم : يالله ننزل
هدى : لحظة بلبس الشيلة ..
وقامت هدى المخبولة تلبس الشيلة والله ما ينعرف لهالبنات .. مخلتنها شوي مفتوحة !!
يالله ماعليه اليوم اقبل بكل شي ..
نزلنه تحت وانه مو مصدق انه منى وافقت .. وليش ما توافق اصلاً هي تحصل واحد احسن مني !!
المهم نزلنه إلى امي .. وكانت ميودة البخور .. وتدور على البيت
جاسم : يالله يالله اماه الحين مو وقت بخور
امي : ياوليدي .. احنا بنروح نتعادل لازم ابخركم .. واشببكم
جاسم : يابعد عمري يا امي ... والله انه وين احصل ليي ام مثلش
امي : الا اني وين احصل ليي ولد مثلك .. تدري انه محمد اتصلت فيه لأنه من رجعت ما حصلته .. ومتولهه عليه .. طلع مسافر الأمارات
جاسم : أي اماه ادري هو قال ليي
امي : وليش ما طمنتني ..
جاسم : نسيت .. انزين يالله مشينه ..
امي : لحظة الحين بينزل ابوك
جاسم : روحي استعيلي شايبنا نبي نمشي
امي : من عيوني
وراحت امي إلا ابويي طالع .. ونزلو .. ومشينه .. ويلي ويلاه ..

منى
البيت
3:30 العصر
------------------------------
بسرعة بسرعة اجهز روحي وطلعت ليي البدلة اللي بلبسها .. مادري ويش البس بس عندي بدله كحليه جهزتها .. وياها شيلة زرقة غامقة .. البدله فخمة شوي .. وفيها حركات .. هي ناعمة بس فخمة .. المهم قلت قبل لا اتسبح اروح اسوي شي في المطبخ ..
نزلت
منى : اماه ويش بتسوين
امي : والله مادري احنا عادتنا انه يوم المعادلة نعشي بيت المعرس بس مادري ويش نسوي
منى : تدرين المطعم صوبنه بنشتري اشياء .. وبنسوي بعض الأشياء لأنه هدى ماتاكل من برة لازم تاكل اكل صحي ..
امي : وويش بتسويين
منى : بسبوسة .. وكنافة ومعكرونة بالبشميل .. وبنشتري عصير برتقال ومنجا .. وبنسوي تانج .. وبنشتري بيبسي .. مو كفايه
امي : أي كفايه .. بس سوي وياهام فطاير
منى : انشالله .. بس اماه بتمديني العصرين
امي ك أي انتي وانتين ومرت حسين بعد بتجي ( سارة ) يعني بيمدينه ..
منى : اوكي
وبديت الشغل بكل جد وحاولت اني ما اضيع ولا دقيقة . ..
اول شي فردت الكنافة وفللتها .. دخلتها داخل الفرن في قالب عشان تاخذ شكلة .. وعلى ما هي في الفرن سويت الحشوة اللي داخل وما اخذت مني خمس دقايق .. المهم .. عجنت للبسبوسة .. بطريق سهلة .. وطلعتها في الفرن الخارجي .. اما امي فسوت الجاي والقهوة وعصير التانج .. ولما وصلت سارة قلنا ليها توصي من المطعم وعطيناها الأوردر .. مسكينة سارة وايد طيبة .. لو تقولين ليها امبي عيونش تعطيش اياها .. يا نجته اخويي فيها .. وبتها فطوم بعد طلعت عليها .. على ذكر فطوم .. نسيت اعطيها الهديه .. المهم ويابو وياهم حمود وهذا قتلتي اذا اشوفة استجن .. حليو وصغير ويشبه احمد وايد واحمد اكثر واحد وسيم في اخواني .. اخذ جمالهم كامل .. صدق انه خواني الباقي حليو بس احمد جماله غير نادر .. وخصوصاً انه عيونه مو سوده .. بنيه فاتحة تميل لعسلي .. وخصوصاً لين يطلع في الشمس ..
المهم بعد ما خلصت سارة من الأوردر يت تسوي الكيكة .. بس الكيكة ما دخلناها بسرعة الفرن لأنه مافي فرن .. بس عقب ما طلعت الكنافة دخلناها .. حطيت في الكنافة الحشوة .. وحطيت فوقها مكسرات .. كلة بحركة سريعة كأنه احد يلحق ورايي .. المهم بدينا الحين في المعكرونة .. حطيت اللحم المفروم على الفرن عشان ينضج .. والمعكرونة فحتها .. وسويت البشميل .. طبعاً بمساعدت سارة وخصوصاً انه خبيره في البشميل ..
جهزت ليي سارة القالب .. يبت المعكرونة ( اني احب البشميل بسبجتي ) حطينه المعكرونة .. وحطينا طبقة بسيطة من الجبن المبشور .. وبعدين حطيت اللحم .. وحطيت فوقة صلصة الطماطم .. لما خلصت بقا مجال للبشميل كتيته فوقة .. وحطيت من فوق جبنه مازرولا عشان تتمغط ( حركات ) ..
المهم خلصت على الساعة ست ونص سبع الا .. وخفت يجون رحت اتسبحت 10 دقايق .. ولبست ثيابي بسرعة وبديت احط الكحل .. حطيت كحل ازرق .. وقلوز خفيف ما يبين فوقة حمرة ورديه ناعمة وايد وايد ولونها وايد هادئ ..
لما خلصت رحت تبخرت .. وبخرت البيت .. وتعطرت من فوق لتحت ..
وشفت احمد في ويهي
احمد : هلا والله باعروس ويش هلكشخة
احسة قال شي غلط .. الحين اني عروس .. كلش ما يليق ..
منى : هلا فيك
احمد : ادعي ليي
منى : بويش
احمد : عقبالي .. بموت وانه اشوف اختي اصغر مني بتعرس وهي قد حبيبتي وحبيبتي مو راضية تعرس .....
منى : حطها قدام الأمر الواقع .. واخطبها ما بتقدر ترفضك
احمد : لالالا اول بشتغل .. وبدرس في الجامعة
منى : يعني الخلل مو بس من هدوي .. منكم اثنينكم ..
احمد : تقريباً
منى : المهم تبي ابخر دارك
احمد : اكيد .. واليوم مرتبنها اذا تبي هدى تدخل دخليها ..
منى : وهدى من امتى تدخل حجرتك
احمد : انه قلت انتين دخليها ما قلت هدى بتدخل
منى : اااام
احمد : يالله يالله
وتوني بتحرك وبروح ابخر حجرتة الا الجرس يضرب .. وقلبي وياه .. آآخ .. خايفة خايفة .. الا بموت بموت من الخوف ..
احمد : ويش فيش
منى : سلامتك يعني ويش فيي
احمد : خلي المجخر على الطاولة وما يحتاج تبخري حجرتي .. خلي المبخر على الطاولة .. وطرت حجرتي .. فيي الصيحة .. بموت ..
المهم .. عادتناً العروس ما تروح من البداية في المعادلة .. فما طلعت .. ركبت ليي هدى .. طلعت في الممر اللي فوق .. الا هدى راكبة .. رحت ليها ركيض وحضنتها .. قعدت اصيح
هدى : منى ويش فيش ..؟؟ احد غصبش انتين ما تبين جاسم
منى : لالا مو جدي السالفة بس اني خايفة خايفة يا هدى خايفة .
هدى : من ويش
منى : مادري ..
وركب احمد .. مادري ويش بجيب .. هذي حزاته .. المشكلة انه لمح اني حاظنة هدى واصيح .. من الفشيلة نقزت حجرتي .. اخاف احمد يقول انه اني مو مقتنعة بس وافقت عن لا تخترب العلاقة بيننا . اني مو جدي .. اني وافقت لأني احب جاسم .. واشوف فيه الزوج المناسب .. بس ليش كل هالخوف .. معقولة كل عروس تحس فيه .. مادري ..
عقب خمس دقايق تقريباً إلا هدى موصلة
منى : واخيراً جيتين .. ويش كنتين تسويين
هدى : صادني اخوش بدا يعطيني محاضرة ..
منى : ههه ( اصيح وفي عيوني دمعة ) تستاهلين
هدى : منى انتين ليش تصيحين .. ما تبين جاسم ترى عادي يقول ليه واوعدش انه يتقبل الموضوع ويطلع من حياتش بكل هدوء وبدون مشاكل
منى : لالا ابغيه
بل ويش قلت
هدى : ههههههههه
منى : هدى عاد يالله سكتي
هدى : هههه انشالله .
بعد نص ساعة سوالف .. يا احمد وقال ليينه ننزل .. نزلنه واني قلبي خلاص طاح في بطني .. مادري جيفة بطالع جاسم .. بأي نضرة .. ابامووووووووت ..

( تأتي التكمله في الجزء القادم )

أميرة الشرقية
11-04-2006, 11:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعطيكي العافية ونحن في انتظار البقية .....بايو

أم ملاك
11-05-2006, 12:59 AM
الجزء التاسع عشر


منى
البيت
8:00
---------------------
دخلت الميلس بس قبل صليت على النبي عشان اهدي من خوفي .. دخلت دورت جاسم بعيوني .. وشفته يهبل .. يالله كل مره يخبلني شكل .. مرة اشوفة لابس اماراتي ومره لابس كويتي .. ( مثل محمود بو شهري ) .. ما قدرت .. عجيب .. إلا حليو

واني من اول ما دخلت سلمت ..
عمتي مستقبلاً ( ام جاسم ) : هلا بعروستنا
بل استحي ..
نجفت بطلع ..
كل الأنظار متوجهة صوبي .. والله غربال ..
منى : هلا عمتي شخبارش
عمتي : الحمد لله .. إلا ما سلمتين على ريلش
ما ليي إلا اشيل نعالي واركض ..
تقول ريلش واحنا بعدنا ما ملجنا .. بلي ..
هدى ارجوش حسي فيي وخلينه نطلع .. بس بس ما اقدر .. صدق انه شوفت جاسم تسوى الدنيا وما فيها لكن ما اقدر احس بالفشيلة .. اكيد كل عروس اخذت من الأهل حست باللي احسه ... مادري جيفة ..

قعدت صوب احمد .. ويودت ايده .. رجع راسه لورا بحيث ما يشوفونه الجماعة
احمد : منوي انتين خايف
منى : موت
احمد : عادي عادي يا ماما ,,
منى : احمد هه
يعني اسكت .. الحين اني امبيه يروح هالخوف وهو يزيد النار حطب ..
بدو في الجد
ريل عمتي ( عمي المستقبلي ) : ويش شروطش يا بتي
ويش اسوي ويش الحل احس انه لساني مربوط .. اشرت لأحمد عشان يرد بس هو بالعكس ضحك واشر ليي عشان ارد .. ويش اسوي فيه بيقتلني
منى : والله يا عمي اني ما عندي شروط بس اهم شي اكمل دراستي للجامعة
جاسم : لا بس مدرسة
احمد : جويسم خل اختي تتشرط
ضحكو القاعدين .. واني انحرجت مادري ويش فيي بسرعة انحرج .. احس العرق يتصبب مني .. وقلبي يدق .. بكل الأحوال حالتي يرثى لها ,.,
جاسم : وانتين ويش ليش بالجامعة
احمد : يا جاسم هذا مستقبلها ... مثل ما انت تدرس اختي بعد لازم تدرس ..
جاسم : من عيوني ..
تسلم لي عيونك وقلبك يا بعد قلبي .. يؤ بديت اغزر شي ..
ريل عمتي : وما عندش شروط ثانية ..؟؟
منى : -------- لا بس الخطوبة متى موعدها
ريل عمتي : الحين بنحدد
جاسم : انه اشوف انه الخطوبة بعد ما ارجع من السفر مباشرة
هدى : لالالالالا جسوم ما يمدينه نتبرز والعروس بعد على الأقل شهرين نتبرز فيهم إذا مو اكثر
جاسم : وليش يعني هي بتروح تشتري فستان وبتروح الصالن يحطون ليها مكياج بعد ويش
هدى : لالالالالالالالا يعني لالالالالالالالا هالفترة مو كافية
احمد : هو عرسش ..؟؟
مسكينه هدى انحرجت وكانت تدافع عني .. فعلاً هالفترة مو كافية .. وخصوصاً انه احنا عندنه عادة انه نسوي سفرة عجم .. وعلى ما اجهزها .. وهذا غير انه اني بروح اشتري خلق من السعودية .. وقمراء فاشن تخيطه ليي .. وبروح اسوي تنظيفات لبشرتي .. هذا غير انه اني بحجز للحنا من رشنا .. لازم احجز قبل بفترة .. يعني فعلاً مو اقل من شهرين ..
منى : احمد فعلاً كلام هدى اني ما يكفيني اقل ..
عمتي : أي صدق
ياسلام كلهم وقفو ويانه ..
جاسم : امري لله ..
احمد : انزين بأي تاريخ عشان الفندق
امي : وليش بفندق في مواتم وايد بالديرة
منى : لالالا اماه اني ابغي شي مميز .. طبعاً بعد رضا جاسم
جاسم : يا منى انه ابغي حتى اللي ما سووه العرايس انتين تسوينه .. سوي كل شي ولا يصير خاطرش في شي ..
انحرجت ..

هدى : منوي بنسويه في الدبلمات ..
احمد : لا الدبلمات وايد مناك غصة .. سووه في قصر الأفراح
هدى : لالالا منوي تسوي في قصر الأفراح
منى : يقولون حليو هدوي
هدى : منوي امبي خطوبت اخويي في فندق على الأقل افوشر شوي
ابويي : خلكم من هالهرج اللي ما يودي ولا يجيب
ريل عمتي : يا بو حسين جم تبون المهر واللي تأمرون فيه بيكون بين اياديكم
ابويي : افا يا ابو محمد مو احنا اللي نشرط .. احنا نشتري الريال وما تهمنه البيزات ..
جاسم : 2800 اوكيه
هدى : انزين خلها 3000 دينار
منى : لالالا وايد ..
جاسم : يامنى البيزات بترجع ليي .. وانه ما بحطها في احد غريب .. وانتين تستاهلين

اللي اعرفه انه بيت عمي ابو محمد اغنياء وكله في الأسهم .. من جدي عنهم عادي 3000 او اكثر اما بالنسبة ليي فهي وايد .. وما اتوقع انه امكانيات احمد اخويي هالقد .. مسكين حدة 2000
اني ما اعترض لأنه الفندق ما بيقل عن 1800 وخصوصاً الدبلمات وهذا اللي طلبته هدى .. اني اشوف انه وايد كشخة .. يصراحة اني خاطري في عرس غير .. خاطري انه تكون الصاله فخمة بس مو وايد غاليه ..
عمتي : ياولدي الفنادق اسعارهم غاليه وما بيكفي منى بس 3000
منى : لالالاعمتي 3000 وايد
هدى : لا مو وايد اصلاً شوية
ابويي : يابو محمد ترى مو زين بيزات وايد
جاسم : خل البنت تستانس وتروح احسن الأماكن في البحرين
ريل عمتي : يا بو حسين انه ما عندي الا 3 واذا ما صرفت عليهم اصرف على من
ابويي : اللي يريحك
وايد يا جماعة وايد .. اني ويش بسوي فيه .. احنا بحارنه مو في الكويت .. حدنه على قدنه .. اصلاً اني عمري ما توقعت انه احد يحط 3000 دينار في ايدي .. ويش بسوي فيه ..
هدى : منى بتشترين ذهب لو الماس
جاسم : خلها تشتري اثنينهم
منى : لالالا ما امبي
هدى : منى بلا دلع
منى : هدى صدق اصلاً وايد اشياء .. هذا اسراف
جاسم : مافي شي عليش اسراف .. وثانياً هي مرة في العمر اتمتعي على كيفش
احنا وينه عايشيين والله اللي يسمعنه ما يقول بحارنة .. صدق انه بيت عمتي غنية وايد واغنه منه بوايد وبيتنه ولا شي بالنسبه ليهم .. لكن بعد هذا وايد اسراف
هدى : الأطق الذهب والألماس من صوبنه غير المهر ..
منى : لا لا خلهم ويه المهر
هدى : منى خلش واقعية .. الذهب هالأيام مرتفع واذا بتشترين ليش طقمين .. خلص المهر
منى : بس هدى والله هذا وايد .. واني بشتري ليي بس طقم واحد .. وباخذ واحد خفيف مو ثقيل وجدي بيقل سعرة .. وبقدر اخذ ليي اشياء غير
جاسم : والله اني آخذ ليش اغلة واحد في السوق
اماه ابويي اتكلمو عاد ..
ابويي : لا يا ولد اختي عاد وايد بالغتون
جاسم : خالي منى تستاهل كل خير ..
ابويي : اللي يريحكم .
ريل عمتي : انزين الملجة امتى
جاسم : بس نرجع من السفر مباشرة ..
منى : لالالا الملجة قبل العرس بيوم
هدى : أي صح عشان نتحنى مرة وحده
جاسم : اللي يريحكم
وقعدو يسولفون . .. جاسم حليو جاسم عجيب جاسم قلبي .. جاسم روحي جاسم مهجتي ويش اسوي !!!
طريقتة في الكلام حليوة .. ويهة حليو .. كل شي ..
على الرغم اني ما حبيته لجماله .. حبيته لشخصة .. حبيته لأنه هو جاسم مو لأنه هو الحليو .. حبيته لأنه اخلاقة حليوة .. ويلي ويلاه ..

وبعدين قمنه نتعشى ..
رفعت نظري لجاسم إلا هو يطالعني ظليت فترة اني اطالعه وهو يطالعني .. درت للجماعة كلها عشان اتأكد انه ما في احد شافنه عن لا يقولون عنه مزاهيق .. بس مافي إلا اثنين شافونه .. هدى واحمد .. الله يغربلهم ملاعين .. دارو لبعض واقمو يضحكون ...
ههههه .. ما سوينه منكر ..
طبعاً جاسم ما اكل من المطعم .. اكل من الأكل اللي مسوا في البيت ..
جاسم : المعكرونة وايد لديدة من مسونها ابغي من عنده الطريقة
امي : هذي منى
لالالا عاد لا تقولين
جاسم : اوه عندنه طباخة
هدى : يا بختك منى تعرف تطبخ
بس بس سكتو .. 0 استحــــــــــــــــــي 0
وبعد ما خلص من المعكرونة ما اكل ولا شي من برة وشرب من التانج لأنه يدري انه المفضل عندي ..
لما قامو .. طبعاً اني استحيت وما اكلت شي .. رغم انه بطني قريب بيفضحني .. حضرته يصوفر .. المهم ,, لما يابو الحلاوة والقهوة .. اكل جاسم من الكنافة .. وهدى بعد .. باأحرا الكل اتجهة للكنافة .. لأنه اني اكثر شي اعرف اسوي الكنافة ..
هدى : منوي انتين مسويه الكنافة
منى : اني وامي وسارة
امي : منوي انتين سوييتين الكنافة والبسبوسة وسارة سوت الكيكة
منى : بس سارة شوي ساعدتني
جاسم : اوه عيل ما اكلت من البسبوسة

الأخ مستجن

ياربي يخبل ويهوس .. المهم .. خلصنا عشا .. وردو شوي يسولفون ويه فسفست الحب الرقي والشمسي .. وبعدين مشو .. آآآخ لكن اخذو قلبي وياهم .. صدق جاسم حرامي ... باق قلبي بدون رحمة ..

جاسم
الطريق
-----------------------------
واحنا في الطريق .. اعد ككل متر نخطيه امبي اوصل .. رغم انه بس نخطر الهاي ويه نوصل .. وللحظ انه الهاي ويه ما كان فيه احد فمشينه بسرعة .. بس وصلنه كان ودي ادخل ومنى تستقبلني .. وتقول ليي ( شبيك لبيك منوي بين يديك )
صدق اليوم مستخف .. وكأنه عاطيني طاقة غير طبيعية .. دخلنه وما شفتها خسارة بس لازم بشوفها .. قعدت بكل صبر انتظر الدقايق والثواني والحظات .. ولأنه احنا اهل العروس فراح تكون المعادله خلط والمعرس تقول كل آرائها ..
قعدو يسولفون وانه مو وياهم والله .. ابداً .. هدوي طبعاً ركبت فوق .. لوزين اقدر اركب ..
بعد شوي وصلت الملاك .. وصلت احلى انسانه في الوجود .. ويه ..
دخلت .. ولما شافتني بغيت اموت .. شفتها والله احلى من الملاك .. وخصوصاً انها بيضة فلون بدلتها مطلعنها ومبين ويها اكثر ..
والكل يطالعها .. كان ودي اسدد عيونهم وبس انه اتمتع بجمالها .. حلالي ..

دخلت .. انه كنت امبي اعطيها اكبر مهر في العالم .. حتى لو بحط على روحي واخذ من ابويي مبلغ .. بس اهم شي منى ما تقصر على روحها .. رغم انه انا ادري انه ابويي بيقول هو بيدفع بس انه موفر مبلغ كبير حق الزواج ..
انه مستحي لأنه بيت خالي حالهم مو مثل حالنه .. احنا ابويي من اغنى التجار في الديرة .. بينما هم ابوهم يشتغل شغله عاديه .. واخاف يفسرون هالمهر شي غير ..

انه قلت بعطيها 6000 تسوي اللي تبي .. ومنى مو مثل باقي البنات ولو عندي اكثر انجان عطيتها .. امبيها تشتري أي شي يعجبها ..
بس بعدين هي رفضت حتى الـ 3000 مادري ويش اسوي .. بس قررت اني احط ليها المبلغ في صندوق واعطيها اياه عبارة عن هديه ..
والذهب عليي ومو ضمن المهر .. ابغيها تشتري كل طقم يعجبها . . ابغيها تكون احلى عروس ..
..

وقررت .. يوم ثالث الخطوبة .. بنروح مزرعت ابويي .. بنجمع كل الأهل ..
بس المزرع راقيه .. فيها مسبح .. وكلها حشيش .. مرتبة .. وفيها قسم للأشجار .. قسم لبعض الفواكهة .. توت لوز صبار ليمون جوافة .. وقسم للنخيل .. وفيها بعد قسم للخيول .. قسم للحيوانات .. انه بشكل عام أي يوم اروحها استانس ...

يوم حطو العشا ,, قعدت اطالع منى لفترة .. اطالع ويهها البريئ .. اطالع صوتها أي قد ناعم .. وفجأه دارت ليي .. اول مرة اقعد اطالع منى جدي .. انه اطالعها وهي تطالعني .. خخلاص منى صارت انسانه غير .. منى هي شريكت حياتي ..

لمحت حركة من منى انها قامت تطالع الجماعة عشان تتأكد انه محد طالعها .. مسكينة تستحي ..

حطو العشا وانه تعمدت اني آكل من اكل البيت لأنه اكيد منى مساهمة في تسويته .. وقعدت امدح .. تستاهل لأنه الأكل فعلاً كان فضيع والمعكرونه حلوه وخصوصاً انه المعكرونة عليها جبنه مازرولا وتتمط ..

يا بختي والله .. صدق طباخ منى عجيب ..

قعدنه ن سولف بس انه كنت شوي ساكت مادري ويش اسوي .. جيفة بتعامل ويه منى .. وخصوصاً انها عنيدة .. وبعدين طلعنة ولو الود ودي ما اطلع . والله انه باجر الساعة وحدة الظهر بسافر امتى بعد بشوفها ... آه يا قلبي .. من الحين اشتقت ليها ..

طلعت وخليت قلبي وياها .. وانه في الشارع
هدى : جاسم هالأيام الذهب مرتفع منى ما بيكفيها تشتري من المهر الدهب .. والفندق .. ما بيكفي جاسم الله ناعم عليك ولا تقصر ويه البنية ..
جاسم : انه امبي اعطيها 6000 وامبي الذهب من عندي .. اقنعي رفيقتش وانه مستعد عساها تطلب عشر آلاف ..
ابويي : ياولدي اذا الله من على العبد ايحب يشوف نعمه على العبد انته لازم تكشخ مرتك وتخلي زواجك زواج راقي عشان تستانس البنية .. واذا قلنه بتاخذ ليها الطقم بـ 800 دينار ... وانت قلت بعد تاخذ الماس .. والماس غالي .. صدق انه العاقل في هالزم ياخذ ليه الماس لانه لو مهماً صار ما يصيده أي شي ولا ينكسر ويقدر يستبدله ومافي يوم ينزل ويوم يرتفع ...
جاسم : ابويي انه عندي القدرة اني اعطيها 6000 واشتري ليها الذهب والألماس من بيزاتي الباقي .. بس منى مو راضية
ابويي : لا يا ولدي .. المهر وكل تكاليف العرس عليي .. هذي هديه الزواج
جاسم : ابويي انه يكفيني انكم راضين عليي وانكم راضين على زوججتي وهذي اكبر هديه ..
امي : الله يرضى عنك
ابويي : الله يرضى عنك بس انه راغب انه تكون مصاريفك عليي .. وبما انه الله منعم عليي ليش ما اخلي ولادي بعيشون احسن عيشة
هدى : الله يخليك ليي ولأمي ولجاسم
جاسم : قولي كلنا
هدى : لا مو كلنا محمدو مو ويانه
امي : ليش اخوش مسافر مو حرام عليش
هدى : اني جيت من السفر وهو ما كان مسافر حتى ما قال بمر على اختي اسلم عليها .. وبعدين طحت في المستشفى يومين ما قال امر اسلم على اختي هذا قلبه من حجر
ابويي : عيدي .. طحتين في المستشفى
هدى : أي
امي : وليش ما قلتون لينه
هدى : اني قلت اكيد جاسم قال ليكم
امي : لا ما قال
جاسم : ماليه داعي هو مو بشاره عشان اقول
ابويي : بس ولو يا ولدي اختك هذي انه ما عندي غيرها وما امبي نسمه هوا تصيدها مو بعد تتررقد في المستشفى .. انجان قلت ليي عشان ارجع مايصير .. ولويش دخلت المستشفى
جاسم : اغمى عليها ولما وديناها طلع انه تغديتها سيئة من جدي جاها اغماء
ابويي : هدوي من اليوم ورايح أي شي مو مفيد ما تاكلينه مفهوم
هدى : مفهوم ..
هههههههههه فلته ابويي وهو يعطي الأوامر
بس حتى ما قلت ليهم انه اغمى عليها في الماي .. بس في سالفة في بالي ما قلتها لأحمد عن الشوشرة الزايده .. وما امبي اتهاوش .. وبصراحة احمد نعم ريال ما امبي اخرب علاقتي فيه . وهو انه من اللي شال هدى من المايي .. منى ما بتقدر تشيلها .. ومستحيل تقدر تشيلها . . ومافي إلى واحد .. بس رحم الله والديه اللي انقد اختي .. واهم شي سلامت اختي فوق أي شي .. صدق احمد ريال ونعم يا بخت اختي فيه

وصلنه البيت ومسكينه هدى استلمت ثيابي تكويهم .. اما انه فبرزت باقي الأغراض وبعدين قعدت استجمع احداث اليوم .. جيفة كنت فاقد الأمل .. جيفة زهقني احمد .. وبعدين بشرني .. جيفة فرحت .. جيفة جهزت نفسي .. جيفة قعدت اعد الأمتار .. جيفة دخلت بيت خالي وانه اتوقع شوفت منى من البداية .. جيفة دخلت علينه .. جيفة قمت اطالعها عند العشا .. جيفة قمت امدح ي طباخها .. جيفة ودعتها وقلبي مو راضي عن الوداع

اه .. لوزين ترجع لحظة من لحظات اللي كنت قاعد وياها ويه الأهل .. استسلمت للنوم وتوه جفني بيصك الا الباب ينطق ..
جاسم : هدى دخلي
ودخلت مسكينه عيونها فيها حمره دليل تعب .. بس هدى ما تقصر وما اقدر انكر جميلها .. صدق انه فاطمة بعد .. بس فاطمة اليوم بطوله ويه خطيبها ولما رجعنه كانت نايمة ..

هدى : جاسم نمت
جاسم : لالا
هدى : الله يعينك بس يا خوي قوم على السرير ونام وايد اريح ليك
جاسم : انشالله
هدى : اكوم الثياب وين احطهم
جاسم : بس جيبيهم عنش
هدى : لالا والله اني بعلقهم ليك
جاسم : اكو الكبت هذا .. ومشكورة وما تقصرين
هدى : واني يعني سويت شي .. خدمة صغنونة للمعرس
جاسم : عقبال ما نسوي خدمة صغنونة للعروس
مسكينه استحت وتغيرت الوانها وطلعت
هدى : تصبح على خير
جاسم : وانتين من اهله ..
طلعت وصكت الباب اما انه فرحت في سابع نومة بدون ما احس بشي .. نمت مكاني بدون حتى ما اغسل اسناني ..


هدى
البيت
----------------------
تجهزت وحطيت ليي هذاك الكحل الفنتاستيكي .. والله فن .. العيون كامله بأزرق بس في بدايه العيون بيج على ذهبي على بني .. احب هالحركات .. واحب اسوي تشاكيل في ويهي بالمكياج ..
المهم يا ليي جاسم واني جاهزة بس الشيلة ما لبستها .. مشطت شعري .. بس المشكلة اني قصيت ليي قصه وكل ما وديته لورا ردت حظرت القصة يت على عيوني .. وعشت اكبر مأسة .. فكرت اني اقرعها .. ههههههه
المهم جاسم عطاني محاضرة عن العبايه وعن المكياج ومشينه .. نزلنه تحت .. والا امي بارزة راحت تنادي ابويي ومشينه .. مشينه واني امبي بسرعة نوصل عشان اشوف احمد .. من زمان ما شفته .. ولهت عليه وعلى قشمرته .. واني في السيارة ( سيارت الجاسم ) السيارة كامل عليها رايبون اسود لو ويش ما سوا الواحد ما يبين .. شعري رد طلع .. فتحت الشال ورديت لفيته
جاسم وهو يسوق : هي هي هي انتين ويش تسوين
ابويي : يا ولدي بره محد يقدر يشوفها اصلاً لو استحرت تقدر تقصخ الشال بعد هي سالفةمدام ما يبين ليش تلبسة ..
جاسم : ابويي لا تقول جدي ترى هدى محتاجة الشارة ..
هدى : حرام عليك
والمهم عدلت الشال ..
وبعد عشر دقايق وصلنه ..
لما دخلنه شفته في ويهي .. صاير حليو وهو بثوب ومسوي الغترة بمثل جاسم .. بصراحة اثنينهم يهبلون يا بختنه اني ومنى .. طالعته .. وكانت نظرته ما تسر وكأنه يقول ليي انه مو قايل ليش ما تطلعين بدون عبايه وويهش في مكياج .. رحنا وطي .. قلت اذا هذي السالفة ماامبي التقي ابه ما فيي شده .. بس اني لازم اكشخ يعني صدق انه اني شوي زودتها اليوم في المكياج .. لأنه فوق عيوني حاطة لمعة بعد .. ويش اسوي احب اكشخ ..

المهم ما شفت منى

هدى : خالة وين منى
مرت خالي : فوق بحجرتها
هدى : اوكيه ..
وقمت بروح ليها وبعد لما طلعت احمد ما كان في الميلس مسكين بجي ما بيشوفني ..

الممهم ركبت الدري ورحت المرر .. إلا منى طالعة .. وبس شافنتي يت وحضنتني وقامت تصيح اني قلت اككيد غاصبينها على العرس .. بس هي نفت هالشي .. المهم شفت احمد ياي .. وبس لمحته منى مباشرة هربت حجرتها .. اني قلت اكيد غاصبينها واحمد هو اللي غصبها والحين خايفة منه .. معقولة احمد يسوي جدي !!
تقرب مني
احمد : انتين الحجي وياش معدوم .. هدى ان امبي مصلحتش بس من اليوم ورايح ما بقول ليش ولا كلمة ولا ببدي ليش راي ..
ودار عني وبيمشي
هدى : احمممممممممممممممممماد ..
احمد : اقول ليش ما بسمع ليش كلام مثلش ..
هدى : احمد اني يعني اليوم لمن كاشخة للي في الشارع .. اصلاً السيارة عليها رايبون ومحد يشوفني .. والحين بس انت الوحيد المحرم اللي شفتني ..
احمد : والعبايه
هدى : احمد انت رافض العباية لأنه تغار مو .. واليوم محد شافني عشان تغار
احمد : احنا عايشين في البحرين مو في الكويت .. البحرين كل بنيه لازم تلبس عبايه هذا دليل حشمتها ..
هدى : اليوم بتقلبها مناحة .. واني اليوم واني في السيارة احسب كل متر عشان اوصل واشوفك .. وانت استقبلتني بخزة .. ودرت عني .. ولما شفتني بدت تسبني ... حرام عليكم في البيت جاسم والحين انت .. اني لو مسوية خطأ انجان امي وابويي اكيد نهوني عنه .. لكنكم ما تحسون .. ليش ما تكمل تجريحاتك .. ما بتكلمني وما بتسمع ليي كلام ولا بتبدي راي وبعد .. اني تعبت .. كل مرة تهزأني .. كل مرة اجيك يمين تجيني شمال .. كل مرة اجيك بلين تجيني بعنف .. انعل ابو هذي حياة .. يعل ربي ياخذ حياتي وافتك .. احمد انت الأنسان الوحيد اللي أي كلمة تقولها تاثر فيي بس انته مو مهتم فيي نص اهتمامي ليك ... خاطري احس مره وحدة بس انه انته مهتم فيي ..خاطري مرة وحدة بس اطلب طلب وتنفده .. خاطري مرة بس اكون سعيده وما تنكد عليي .. خاطري مرة بس تتفهم وجهة نظري .. خاطري مره بس اشوفك فيها وما نتهاوش ... احمد اني تعبت .. والحين قلت ليك كل اللي في قلبي ... وما جاملت .. اني احس انه قوتي تنهار .. واحس حتى الحين اني واقفة لكن الأرض تغوص .. اني ما كنت جدي .. ولما كنت في بيتنا كنت اوكية .. بس لما اشوفك اتخسبق .. ما اعرف ويش بسوي .. ليتني ما حييت .. ليت سيارة تدعمني وافتك .. ليت عمري انتها .. ليت قلبي مات ..
احمد : بس هدى بس .. سمعتيني كلام مثل السم .. يمكن قلتين ليي في قلبش .. بس انه ما استحمل .. ما استحمل اشوفش تعبانه وما اساعدش .. هدى مادري ويش اقول .. جيفة اعبر .. احس انه جرأتي اختفت ... بس لازم تعرفين انه انا كنت امبي مصلحتش ومن غيرتي وحبي اليش .. وهدى .. انه ما امبي انكد عليش .. انسي كل شي .. وبنسى كل شي
هدى : كالمعتاد عقب ما يصير كل شي مجبورين انه احنا ننسى ..
احمد : هدى خلاص .. وطروى الموت ما امبي اسمعة على لسنش .. لأنه اذا انتين رحتين .. العائلة ما بتفقد بس هدى .. لا بتفقد هدى واحمد .. انه روحي معلقة بروحش .. واذا صاد روحش شي .. روحي تابعتها .. واما اذا سيارة دعمتش .. فبيكون يوم اجل من دعمش ويوم اجلي .. انه من الغبار اخاف عليش .. انه من نسمة الهوا اخاف عليش ... هدى احس بالغيرة اذا شفت أي احد يطالعش .. حسي فيي .. ارجوووش .. قلبي فاض حبه ليش .. ماعاد فيه مكان ... انتين وبس في قلبي محد فيه غيرش .. ارحميني .. انه قررت .. بسوي اللي سواه جاسم ما اقدر بموت ..
هدى : لا ارجوك احمد .. وضع منى وجاسم غير عنا .. منى مو واثقة من حب جاسم .. بس اني واثقة من حبك .. ماليه داعي نستعجل .. انت اول امن حياتك .. واني بعد بكمل دراسة .. احمد اني امبي نرتبط في الموقت اللي نكون متكاملين .. مو اني في المدرسة وانت بدون شغل وبتدرس في الجامعة .. اصبر ترى الصبر مفتاح الفرج
احمد : بس اوعديني انش ما بتروحين لغيري
هدى : افا يا احمد .. مو واثق من حبي لك .؟؟
احمد : لا ..
هدى : زعلت
احمد : انتين ما مرة قلتين لي احبك عشان اوثق
هدى : في الأيام اليايه بتسمعها ..
احمد : عاد
هدى : احمد تأخرت على الجماعة ..
ومشيت ورحت لمنى .. يمكن تضايقت من كلام احمد .. بس احسن شي اني قلت كل اللي في قلبي وارتحت ..
دخلت على منى وسألتها عن سبب صياحها بس الحمد لله انه محد غصبها بس هذا اللي يسمونه دلع بنات !!!!

وسألتها اذا ما تبغاه بس قالت بكل شفافيه وبدون قصد : لا ابغيه ..
فطست عليها من الضحك .. ياعين على المقاطع الرومانسية ,, بعدين نادونه ونزلنه .. دخلت وسلمت وقعدت ووالشيخ احمد بس وصلت ابتسم ليي رديتها ليه بس ابساطه .. ورحت قعدت صةب جاسم .. بينما لما دخلت منى انحرجت شوي من امي لأنه تقول ليها ( هلا بالعروس ) هههههههه.. المهم .. قعدنا نسولف في المهر ... وعن الخطوبة .. ولما قلت انه الخطوبة ما يصلح تكون بعد ما يرجعون من السفر لأنه هالفترة ما تكفي .. احرجني احمد وهو يقول ليي ( جى عرسش ؟ ) كاني ودي اقتله .. بصراحة وايد انحرجت .. لكن اشوه الكل وقف ويايي ضد احمدوه ..

وبعدين قعدنه على العشا .. ولاحظت نظرة بين منى وجاسم اشرت لأحمد وقعدنه نطالعهم .. وبعدين لما انتبهت ليي منى درت لأحمد وقعدنا نضحك .. ميانيين ..

وبعدين طلعنه .. ورحنه البيت .. بس اني كنت امبي ابيت .. احمد باجر بيسافر .. ما شبعت منه ..

ومن نصايحة ..

وصلت البيت واحس انه جسمي متكسر وفيي النومة بس لانه اخويي بيسافر قلت بساعدة .. واصلاً هو رفض أي مساعدة وقال ليي
جاسم : هدى انتين تعبانه روحي نامي
هدى : جاسم .. يالله عاد ما فيي نومة قول ويش اسوي
جاسم : مانه قايل .. رحت واخذت الثياب اللي محطوطين على صوب حق الكواي ورحت كويتهم .. احس اني بتكسر او باطيح .. بس اخويي ما يطيق الخدم اني اخدمه بعيوني .. وجاسم ما يقصر .. ما يخلي شي في خاطري ابداً ..
واخيراً خلصت .. ولما رحت اوديهم .. كان مسكين نايم على الكرسي .. وشكله دايخ .ز وي عليي .. والله لو اقدر انجان حملته ووديته السرير .. لأكني مااقدر اقلقل ربعة .. هو ريال .. اوتعى ليي ورفض اني اوديهم .. مسكين ما يبغي يتعبني .. مايدري اني ارتاح لين اخدمهم وهو بالذات .. وديتهم في الكبت ورحت ..
بس وصلت الحجرة .. انسدحت على السرير ومادري عن أي شي صار بعد .. كا اللي ادري ابه اني نمت والليت مفتوح ..

احمد
البيت
11:45 الظهر
----------------------------
توني موتعي .. وويش اسوي .. بسرعة قمت تسبحت وناديت منى تصكك الجنطة وتحط آخر اغراض .. وطلعت بعد عشر دقايق .. صليت واتصلت لجاسم
احمد : ها يالله نمشي
جاسم : المفروض احنا مشينه
احمد : ويش اسوي توني قاعد
جاسم : انزين الحين بمر عليك بناكل وبنمشي .. بيمدينا ..
احمد : جاسم بتطير الطيارة .ز
جاسم : لالالا وانه يوعان وما امبي من الطائرة مو فن ..
احمد : اوكي بقول لمنى تجهز ليك
جاسم : ترى انه وهدى بنجي لأنه الهانم تبي تقعد ويه منى يشوفون موديلات ..
احمد : حيها الله واذا ما شالتها الأرض يشيلها قلبي
جاسم : احترم
احمد : انزين يالله ننتظر
جاسم : اوكي
احمد : منــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــى منــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــى ..
منى : خير خير ليش مزلزل البيت
احمد : الحين جاسم وهدى بجون . .وجاسم جوعان .. ويبغي اكل قبل لا يروح المطار .. جهزي ليه اكل محترم .. هو وهدوي
منى : ويلي على الفشيلة ما بيمديني اكشخ شوي ..
احمد : الناس في زلزلة والعروس تدور ريل
منى : يالله بسرعة بروح
وراحت منى تعفس بينما انه نزلت شنطتي وكبوسي على راسي .. ونظارتي .. اهناك ما حملت ليي إلا ثوبين ...
نزلت وبس وصلت إلى الجرس يضرب قمت فتحت الباب إلا جاسم وهدى يايين .. ووهدى متغيرة 180 درجة .. لابسة مثل الإيرانيين .. وصايرة كأنها ايرانيه بالضبط .. والله جدي احلى .. هوستني .. طريقت اللي لابستنه وايد مرتب ..

احمد : هلا هلا بالعجوم
جاسم : وين العجوم
احمد : وياك
جاسم : ويه اختي احلى العجوم لفدين ( بعضهم )
ويت منى .. ولما شافت هدى ردت رجعت
منى : انتين هدى
هدى : أي
منى : متغير
هدى : اسمعي اسمعي
منى : ويش
هدى :
چراغ دانشت گيتي فروغ
تا قيامت پيشتاز علم روز
آفرينش را کتاب ناطقي
اهل بينش را امام صادقي
صدق از باغ بياناتت گلي
مرغ وحي از بوستانت بلبلي
اهل دانش سائل کوي تواند
تشنه داامان لب جوي تواند
خضر در اين آستان هويي شنيد
بو علي زين بوستان بويي شنيد
قلب هستي شد منير از اين چراغ


منى : ما فهمت شي
احمد : ليش تعرفين عجمي
جاسم : اذا رحنا ايران هي تتفاهم وياهم
منى : هدوي يعني ويش
هدى : اهل عالم ، مذهب ماجعفري است
احمد : اوه اوه .. بعد ما فهمنه
جاسم : هدى تعرف عجمس وانه فرنسي ؟؟ بس وباقي البيت عربي وبعضهم انجليزي
احمد : انه ادرس عربي وانجليزي بس
منى : هدى هدى بعد قولي وحدة
هدى : بس عاد
منى : عجبتيني وانتين تتكلمين
هدى : ههههههههههه
احمد : صدق صدق سمعينه وحده عن الحب
هدى : مو حافظة بس هداي رفيقتي اللي في ايران عادتنها فحفظتها وهي طويلة
احمد : انزين قولي أي شي
هدى : في قصيدقارئتنها في مجله وحافظة منها مقاطع ..
منى : قوليها
هدى : ديدم چوشبي روي دل آراي حبيبم
گفتم که خدايا چه همه ياس نصيبم
يک ساغر احساس زدلبر بستاندم
نوشيدم وديدم که چه خوش منظر وطيبم
باآن گل سوسن چه همه راز که گفتم
گفتم به گل نرگس از آن چشم رقيبم
آگاه به راز دل سرگشته ما بود
بنوشت يکي نسخه جاويد طبيبم
زان نسخه عشقي که نوشته ست نگارم
تا صبح تجلي بنمايد « چه غريبم »

احمد : والله كأنه مثل الطرشان في الزفة .. انتين تتكلمين واححنا ولا ندري ويش تقول .. منى قومي جيبي الأكل عشان نقوم
هدى : اني بعد بروح وياش
احمد : لالا انتين قعدي
هدى : ليش
امبي اكحل عيوني فيش بعد ليش ..
احمد : امبيش تعلميني فارسي
هدى : ههههههههه
وقمت اعوس في تلفوني وخطرت ليي فكرة .. بما انه هدى عليها حجاب وكل شي .. صورتها وخليت الكيمرا صامته عشان لا يطلع صوت .. وبحيث هدى ما تحس كأني بس قاعد احوس .. المهم طلعت الصورة وايد وايد كشخة .. وخصوصاً انه صاحبتها هدى ..
المهم .. قعدت تقول هدى كم كلمة عجمي . بس انه طبعاً ما فهمت ..
المهم .. اكلنا وانه ما امبي امشي ..
احمد : منى تعالي ويانه
منى : لالالا توني مسوية اكل واحتاج تسبوح
احمد : على راحتش .. انزين هدى تعالي
هدى : وبعدين من يرجعنا
جاسم : نتصل لأبويي
هدى : اني يايه اقعد ويه رفيقتي مو اغدر بها واروح المطار ..
عجبتني هالحركة من هدى لأنه هي بينت ولائها لمنى ..
المهم طلعنه انه وجاسم ..
احمد : يالله مع السلامة
ورحت حضنت منى .. وقلت ليها تنادي امي ..
نادت امي وسلمت عليها ..
وجاسم بعد سلم على امي ..
وجاسم سلم على هدى وحضنها
جاسم : هدى ما اوصيش امي وفطوم وابويي وحمود بعد بيرجع تعاملي وياه اوكي .. خلش حكيمة ... ولا تتصرفين اي تصرف وتندمين عليه .. وساعدي منى في تجهيز نفسها .. ولا تطلعين بدون عباية .. ترى هذي وصيتي ووصيت احمد ..
هدى : افا لا توصي حريص ..
يا سلام ملتقى الأحبة ( جاسم + منى )
جاسم : يالله منى مع السلامة
منى : الله يسلمك .. حاسب على عمرك وامنتك الله ورسول الله ..
جاسم : تسلمين
جاسم : يالله احمد مشينه
احمد : لحضة
احمد : هدى مع السلامة ... ومثل ما قال ليش جاسم .. هدى تواصلي ويايي ودزي ليي مسجات .. انزين .. ماعليش من جاسم ..
جاسم : اي كله دززو مسجات
هدى : اوكيه ..
احمد : يالله مع السلامة
هدى : الله يسلمكم ويحفظكم .. حاسبو على عمركم .. احمد تلحف عدل وجاسم بعد .. وتغدو عدل .. انزين .. وقولو لينه عن المباريات انزين
احمد : من عيوني
هدى : تسلم عيونك
جاسم : يالله يالله صارت الساعة 12:30
احمد : انشالله .. هدى امانه توصي في نفسش ها .. هدى اتصليي ليي وسمعيني صوتش واذا بغيتين جاسم اتصلي على تلفوني
جاسم : منى اذا بغيتين احمد اتصلي على تلفوني
احمد : احلف
جاسم : ويش دراني بك يا اخي
جاسم : يالله مع السلامة
منى : الليه يسلمكم
هدى : الله يحفظككم ويرجعكم سالمين
وطلعنة عند الباب وراحنه الحوش عشان نركب السيارة .. بس لمحت من هدى دمعة .. يا بعد عمري يا هدى ..
احمد بصوت عالي : هدى مع السلامة وتحملي في نفسش .. اتصلي ها
هزت ليي راسها ..
ومشينه متجهين إلى المطار . . بس انه اشتقت لهدى .. امبي ارجع يا ناس

انتهى الجزء في انتظار تعليقاتكم

أم ملاك
11-05-2006, 01:00 AM
الجزء العشرين


جاسم
البيت
-----------------------
دقيت على احمد وعزمت روحي عندهم .. عشان اشوف منى .. وتوني طالع إلا هدى شايفتني
هدى : جسوم خلاص بتمشي
جاسم : أي
هدى : جاسم ايصير ترميني عند منى امبي اشوف موديلات وياها ..
جاسم : انه الحين بروح
هدى : ليش
جاسم : بس يوعان وقلت مرة وحده بروح هناك
هدى : يوعان او ولهان
جاسم : هدى استحي
هدى : آسفة
جاسم : إذا تبين تجين الحين في غضون ثواني انتين عندي
هدى : ما عندي شيلة مكويه
جاسم : البسي حجاب
هدى : نــــــعـــــــم
جاسم : يالله يالله عساش لو تطلعين بمشمر امي بس بسرعة ..
هدى : انشالله
راحت ولبست وفعلاً وانه نازل الدرج وموصل تحت إلا هي طالعة .. بس استغربت .. هدى لابسة الثياب اللي تلبسها لين نروح ايران .. والله ابهم احلى ..
جاسم : ليش لابستنهم
هدى : ماعندي شي غير البسة
جاسم : انزين جدي احسن .. لوزين في كل طلعة تلبسينهم
هدى : لالالا الشيلة احسن
جاسم : تمشي بسرعة
هدى : يالله .. وين شنطتك
جاسم : من زمان نزلتها قبل لا اقول ليش
هدى : انزين يالله
وركبنه السيارة ... ومشينه .. متجهين إلى بيت خالي
هدى : جاسم ويش تتوقع ردت فعل احمد على ثيابي وحجابي
جاسم : والله احمد يدور الشي اللي يستر .. وبيشوف انش مستره في احتمال يقول ليش دائماً البسي جدي
هدى : لا
جاسم : اني مادري ويش فيكم يالبنات ما تبون الستر
هدى : وفي احد يعوف الستر بس اني ادور شي مرتب وفي مثل الوقت ساتر .
جاسم : بس لما تطلعين في الشارع وفي المجمع بدون عباية وعليش تنورة لافته وفانيلة مو واسعة وفوقها قميص .. هذا ما يعني ستر
هدى : جاسم الإنسان محد يقدر يجبره على شي .. اني مقتنعه انه طلعتي بثياب واسعة مو غلط
جاسم : توهمين نفسش .. انه كنت اسكت واقول بعدش ياهلة .. بس انه ما كنت مقتنع .. انه كانت نار الغيرة تحرق قلبي وما تخلي فيه الا الرماد ... ليتش تحسين يا هدى .. لكنش ما بتحسين إلا لين جتش بنيه وسوت هالتصرف . بتنصحينها وما بتسمعش .. بعدين بتحسين انه تصرفش غلط .. انه ما اقول ليش انه انه ما يعجبني شكلش .. والشباب بعد يلحقون وره هالبنات .. لكن ما يفكرون فيهم كزوجات ... انتين لازم تختلفين عنهم .. انتين لازم إذا مشيتين يقول الصبي انه امبي مرة جدي .. مو اذا مشيتين يصفرون الصبيان ويتمتعون بجمالش .. ترى حتى بعض ربعي جدي .. وعبدالله ولد خالش كان جدي .. يتجمعون في المجمع ويصفرون للي لابسه ضيق او اللي مو لابس عباية .. او اللي عبايتها مخصرة .. او اللي مطلعها شعرها .. او وحدة حاطة مكياج .. لكن بعدين شوفي أي قد يعيبون عليهم ويقولون ما عندهم اهل يربونهم ويجودونهم عند حدهم .. هم ما يطالعون البنات بعجاب .. لا ايطالعونهم بمتعة .. لكن لين جه الواحد بيتزوج قال لأمه دوري ليي اكثر وحدة مسترة وعندها اخلاق اهم شي وبعدين جميله وطويلة وعيونه جدي وخشمها هالطول ..
هدى : احس انكم ذياب مو بني آدم
جاسم : الله خلقنا على هذي السلوكيات ... بس مرد كل واحد يهتدي .. هدى انتين حصلتين صبي ما عمرة رفع نظرة لبنيه غيرش .. وانتين حصلتين صبي ما عمره تكلم ويه أي بنيه غيرش .. وانتين حصلتين صبي ما حب أي احد كثرش .. وما حب غيرش .. احمدي ربش يا هدى .. انتين من اكثر البنات حظ ..
هدى : الحمد لله
جاسم :يالله وصلنه قومي
ونزلنة .. طيقنه الجرس ودخلنا .. طبعاً شفت الدهشة في عيون احمد من اللي لابستنه هدى وفي مثل الوقت اعجاب .. حيا ابنا .. ودخلنا ...
قعدنا وقامو هدى ومنى يتساسرون .. وقررو انهم يمشون .. طبعاً انه كنت امبي منى تقعد ويايي اطول فترة .. بس المشكلة انه ما اقدر امنعها .. بينما احمد حاول قد ما يقدر انه هو يمنع هدى .. وانه مادري اوقف ويه من .. قامو يتكلمون عن قصيده فعرفت انه القصيده العجمية اللي كل يوم هدى ترددها عشان تحفظها لأنها رفيقتها تبيها تحفظها .. المهم .. قعدو بعد الحاح مني ومن احمد حق نسمع القصيده ... كان شكل هدى حليو وهي تقولها وفعلاً كأنها عجميه ولا تكسر في الكلام .. لكن جمال هدى يختلف عن جمال العجوم .. هدى يبين عليها جمال عربي .. عيون واسعة مكحلة .. ويه مو طويل ولا دائري .. بشكل عام هدى جميلة وايد وايد ..
قعدت اتأملها وهي تتكلم .. مادري هي تشبه امي او ابويي .. بس هدى فيها شبهة مني .. يعني أي احد يشوفنا مباشرة يعرف انه احنا اخوان ..
قعدت اشوف منى أي قد مستحيه .. كل حين ترفع عيونها وبس تحس انه انا حسيت انها تطالعني تكسر عيونها ..
كملت هدى القصيدة .. وانه فهمت جم كلمة .. وهالقصيد عن الإمام جعفر الصادق ... اما احمد ومنى فما فهمو شي .. احنا سنوياً انسافر ايران بس طبعاً السنه رحنا سوريا .. من جدي هدى عندها طلاقة في اللغة الفارسية .. وهي شعبية وبسرعة تتعرف على ناس .. حتى اذا في ناس صوبها في الحرم تتعرف عليهم .. يعني انه اذا امشي وياها وخصوصاً في مشهد .. كل حين تمشي وتسلم على وحدة كل حين كل حين .. حتى ساعات استمل .. ولا يقعدون يتكلمون بالعجمي وانه اوقف متفشل من موقفي ..
الحو عليها احمد ومنى انه تقول قصيده ثانيه .. واحمد حظرته يبغي عن الحب .. سمعتهم وحدة حليوه وفعلاً عن الحب .. وانه اطالع منى وهدى تتكلم .. اما احمد فما شال عيونه عنها ..
شفته يلعب في تلفونه .. وادري انه يصور .. لأنه موجه التلفون ناحيه هدى .. بس ماعندي مشكلة انه يصورها عشان يتذكرها دام انه حجابها كامل ..
كنت ابغي من عند منى صوره .. بس استحيت اقول ليها وخصوصاً انه احنى حتى ما ملجنا .. طلعنه وانه ما امبي اطلع .. ياناس بعدي ما شبعت من القعدة .. لكن لو ما عزازت عبود والله ..
مشينه متجهين للمطار واحنا في الطريق رن تلفون احمد على انه هو مسج ... وكان مستبشر .. ولا شوي الا يقول مالت عليها .. بصراحة انصدمت صدمة قويه في احمد .. انه اللي توني اقول انه ما يعرف بنيه غير هدى الحين يقول مالت عليها .. بس حرام احكم على الريال .. لازم اسأله ولا اخلي السالفة في قلبي
جاسم : ها يا احمد تعرف وحدهه غير هدى
احمد : اعوذ بالله
جاسم : لا بس اسمعك تقول مالت عليها قلت يمكن متعرف على وحدة
احمد : وانه تشك فيي
جاسم : ما قلت ليي منهي
احمد : هدى
جاسم : ليشش
احمد : مطرشة مسج
جاسم :اشوف
وعطاني تلفونه ... رحت للمسجات .. في مسج باسم معشوقتي .. هذا ما يخجل شوي .. عاد يحترمني
جاسم : احمد هذا اسم تسميه اختي
احمد : والله السموحة بس تلفوني محد يلمسة فهذا اللي في قلبي
جاسم : اممممم
وفتحت المسج وانه خايف .. قلت لايكون اختي تدزز مسجات حب وهالهرار .. لالالا اختي انه واثق فيها 1000% ولا يمكن اشك فيها حتى بوزن شعره .. فتحت المسج وانه مندمج :

يوم تحس بضيق وانك حزين والدمعة تنزل من عيونك اتصل فيني لأني










ابيع كلينكس

بصراحة مت من الظحك
جاسم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
احمد : أي اضحك .. الحين انه مستانس هدى دازة ليي مسج ومندمج .. قلت اكيد بتقول اتصل فيني لأنه قلبي ما هوا غيرك او أي شي عن الحب .. طلعت تبيع كلينكس .. والله حالة
جاسم : بس ترى المسج لطيف .. ما خبرت هدى لهادرجة خفيفة دم
احمد : على الأقل طرشت للي مسج مو منى ما طرشت لك شي
جاسم : وانت الصادق .. اختك جافة
ولا شوي إلا تلفون يدندن عن وصول مسج .. بصراحة مت من الفرح قلت جا دوري في المسج
قتحته بكل تفاؤل .. خلاص انه خطبتها يعني عادي تطرش ليي أي مسج
قريت الشق الأول من المسج وحسيت اني اطير من الفرح ..
كلمة وحدة محد غيرك يستاهلها

أ

حـ

بصراحة استانست اكيد احبك .. ونزلت زياده وكانت الصدمة انه المسج هو

كلمة وحدة محد غيرك يستاهلها

أ

حـ




احترم نفسك ودز ليي مسج ..

هذي حاله كل وحدة منهم تلعب على واحد من صوب
احمد : ويش يا دوري اتسبل عليك
جاسم : الظاهر يا خوي
احمد : اشوف المسج

عطيته تلفوني وقام يقراه .. وقام يضحك ويضحك ويضحك
جاسم : أي تسبل عليي مثل ما تسبلت عليك
احمد: هههههههههههههههههههه .. منوي خفيفة دم ..
جاسم : مالت عليك وعليها
احمد : احترم نفسك ودز ليها مسج
جاسم : انشالله ..
ما حبيت اني اطرش من الحين لأنه ما اعرف وانه اسوق .. المهم بس وصلنه المطار ونزلنه ونزلنه الشنط .. اتصلنه لعبدالله عشان نعرف وينه
عبدالله : جاسم انه صار ليي انتظركم من ساعة انه وابويي وسيد محمود
جاسم : والله السموحة اخذتنا السوالف ويه باقي الاهل
عبدالله : افا تروحون وما تقولون ليي
جاسم : لا والله كنت مار على احمد وانه يوعان نزلت واكلت شوي ومشينه
عبدالله : اسمع انه بخلي سيد محمود اجي ليكم عند الباب
جاسم : بس احنا ما نعرفة وهو ما يعررفنه
عبدالله : تدري بخليي ابويي .. لو الود ودي انه جيت .. بس تدري يا خوي ما اقدر اتحرك بسولة وانه على الكرسي
جاسم : معذور ابو الشباب

المهم جا لينه خالي ورحنا صوبهم .. دخلنا شنطنه .. وانه دزيت لمنى مسج قبل لا نركب الطيارة .. وكان المسج :
للموت احبك واحب اللي يحبونك
حبك مع الدم يجري في شراييني
من كثر ما اغليك بعيوني يشوفونك
حطيتك اقرب لعيني من نظر عيني
عهد علي ياغناة الروح ما اخونك
حتى لو طال البعد يامعنيني

كنت اقصد كل كلمة في المسج ..
بس مادري ويش ردت فعل منى .. ّ!!!!

المهم .. ركبنا الطيارة وخصوصاً انه احنا متأخرين فبسرعة دخلنا .. اعلنت الطيارة عن اقلاعها ... واما انه فقعدت صوب عبدالله .. لأنه ما يبغي صوب الدريشة .. واحمد حظرته يبغي دريشة .. فهو قعد صوب سيد محمود .. انسان طيب وخلوق وفوق هذا جميل ..
واما خالي هالمسكين فقعدة صوب مرة عجوز ... تعالي يمرت خالي وشوفي .. ومسكين خالي .. طلب من ناس وايد يبادلونه بس محد رضا .. والعجوز بس قاعدة وتهدر بروحها .. الظاهر مخرفة .. كانو ورانه .. سمعتها تقول لخالي ..
العجوز : قول ليهم يوقفون شوي بشرب قدو ..
حقرها خالي .. والله زين يسوي .. مسكينه ويش بيوديها المانيا .. الظاهر هي ويه ولادها بس ولادها كل واحد منهم رامنها .. والله حرام ويش هالقلوب ..
عبدالله : جاسم مبروح على الخطوبة
جاسم : الله يبارك في عمرك .. عقبالك يا بو الشباب
عبدالله : انه وين اتزوج .. انه حدي مقعد لحد الحين
جاسم : افا .. انه استانست لأني كنت اشوف التفاؤل في عيونك والحين تحرمنه منة
عبدالله : انه احس انه انا بمشي بس مادري ليش احس انه ماا في بنيه تقبل فييّ
جاسم : والله لو عندي خت مو محجوزة انجان انه اول واحد عرضتك لأختي
عبدالله : كل واحد في العائلة حدد مصيره إلا انه فمصيري مجهول ..
جاسم : ما يدري بالمصير غير الله
عبدالله : والنعم بالله ..

يابو لينه غدا ... اما انا فما بغيت ... بس شربت ملك شيك .. واستسلمت للنوم ..

هدى
البيت
---------------
احترت ويش البس فلبست ايراني .. ومشيت ويه جاسم .. طبعاً شفت الإعجاب في عيونه .. وصلنه بيت خالي .. واحمد طبعاً اعجب بثيابي .. << احم احم .. المهم في قصيده كنت بسمعها منى بس لكن احمد اصر انه يسمعها .. طبعاً اني تفشلت ... اني زين اعرف اتكلم قدام احمد مو بعد اقول قصيدة .. تجرأت شوي عشان ما يضن انه اني ما عندي ثقة بنفسي .. قلتها .. وطبعاً هم ما فهمو شي .. بس انه عندي هوايه للغة الفارسية .. واذا حبيت اجنن ربعي في المدرسة اتكلم عجمي .. واذا وحده سبتني بالعربي اسبها بالعجمي عشان ما تفهم .. المهم ..
مشو الشباب واني مو مصدق انه احمد في ديره واني في ديرة .. كان فعلاً ودي اروح المطار .. بس لأأنه منى قالت ما بتروح فأحترمت رغبتها .. رحنا صوب المسبح وفي ايديا البوم ..
قعدنه على الكراسي اللي صوبه ..
منى : الله لا يعود داك اليوم
هدى : أي يوم
منى : يوم الي اغمى عليش في البرجة
هدى : أي .. صحي ما قلتين ليي .. منهو اللي انقدني وجيفة .. مادري ما حسيت بروحي .. ويش صار وجيفة صارت السالفة
منى : يا طويلت العمر .. احنا غير كنا نتسابق .. وصلت لعند الجدار بس اللي صدمني انش غايصة في الماي .. رحت بقول ليش بلى دلاعة واني اعرف حركتش وجدي .. بس اللي صدمني انش مغمضة ومو راضية تتكلمين او تطلعين .. طلعتش بس اني غصت .. قعدت اصرخ عليش عشان تكفين من هالمزحة .. وبعدين اتضح انش ما تمزحين .. طلعت من البرجة وصرخت بأعلى صوت .. والحمد لله انه احمد كان صوبنه .. ومن سمع الصراخ دخل ... وتفشل لما شافنه نتسبح بس انصدم لما شافش في الماي واني اصيح .. خاف انش متين .. توني درت عشان بقول ليه انه ينقدش او يسوي أي شي .. بس ما لقيته إلا وهو في الماي .. طلعش . . وانتين ما كان عليش غير المايو .. وهنيه الفشيلة .. اني حسيت انه ويهي احترق .. وهو بس نزلش على الأرض وطلع ... ولما غطيت جسمش رد دخل ..
غطيت ويهي من الفشيلة .. منى ويش قاعدة تقول ... كل هذا صار ليي اني واحمد .. ياربي على الفشيلة .. اني دريت انه احمد اللي انقدني .. بس مادريت انه كان عليي مايو .. ياربي على الفشيلة .. الحين جيفة ارد اقابلة .. والله العظيم استحي ..
هدى : بس بس لا تكملين .. كل هذا صار ..
منى : أي واخويي مسكين هو اللي انقذش وساعدش وبعدين حصل الزف والأحتقار من اخوش
هدى : منى رجاءً اللي تتكلمين عنه الحين هو خطيبش .. ومافي بنت تتكلم على خطيبها .. واذا انتين مو مقتنعة فيه ترى عادي .. وبكل بساطة بيفك الخطبة .. وكأن شي لم يكن
منى : بل بل بل ..
هدى : ويش ارني عنش .. احتقار ومادري ويش ... السالفة انتهت .. لا تفتحيف صفحات قديمه
منى : آسفة
هدى : ما اسامح
منى : ممالت عليش ..
دزيت لاحمد مسج .. خخخخ ... وهالمسج وايد يعجبني .. اتوقع انه ينقهر .. بعد شوي وصلني مسج من احمد :
تخيلني وسط صحرا
ونار الشمس تكويني
تخيل خطوتي حافي
وشوك الارض يدميني
تخيل لهفه انفاسي
وادور قطره ترويني
ترى هجرك مثل صحرا
طلبتك لا تخليني

قريته مرة ومرتين وثلاث .. واربع وعشر ... اني ممكن اخلي احمد .. لا مستحيل . لأنه روحي معلقة بروحة .. ورحي تتفدى تراب ريولة .. يا بعد عمري يا احمد .. وايد اشتقت لشوفتك
ما عرفت بويش ارد على مسجة .. استحي اكتب ليه أي كلام ... بس لا ارادياً كتبت هامسج ورسلته :

لأن حبي لك فوق مستوى الكلام
قررت ان اسكت ..............وسلام

مادري هل اللي سويته خطئ والله شي يعادي بما انه احمد حاجزني وامي اللي قايلة ليي هالشي .. يعني عادي .. وخصوصاً انه مسافر << اقنع روحي بالغصب
ما مهل احمد وطرش ليي

ودعيني بالسلام ورحمة الله وبركاته
واذكريني كل ماتطري على البال التحية
إتركيني عاشقٍ يكتب بدمعه ذكرياته
من شعور ٍصادقٍ ماهيب نبرة عاطفية
عاشقٍ مخلص ولا خان العهد من طيب ذاته
كل يوم يقول تجديد العهد حقٍ عليه

يا بعد عمري يا احمد ... اتوقع المسألة تطول ... بس اني طرشت ليه :

لو حرمني الزمن من لقياك

ماحرمني من ذكراك

غالي وأوعدك ما انساك
( مع السلامة بروح اختار موديل حق خطوبة جاسم )
العذر اتفه من السبب لكن ويش اسوي .. حسيت اني مجرمة .. وخفت منى تشوفني .. مادري ليش .... اكيد اللي اسوية غلط ... خلاص اذا بطرش مسج ... بطرش بس اسلم واسأله عن اخباره جدي ارتاح ..
بس فعلاً قعدنه اني ومنى ندور في الألبوم ... وما حصلنا شي حليو ..
اما اني فما اظن الليلة ارجع البيت .. بما انه احمد مو هنيه و جاسم مو هنيه وبيت خالي مافيه شباب بقعد ويه منى .... وبع بكرة منى قالت بتروح السعودية حق تختار الخلق ..

وتونه احنا نطالع إلا موصلني مسج ... انا إلى الله وإنا اليه راجعون ... متفشلة من منى .. بس احس اني امبي اطرش لأحمد واكلمة ... خاطري اسمع صوته
فتحت المسج قدام منى .. اني اقول ياربي ما فيه شي ... وكان المسج :
هدوي الحين بنركب الطيارة ... في امانت الله وتحملي بروحش ... هدوي يا بعد عمري امانه خلش على اتصال ويايي وسمعني صوتش ... وسلمي على منى
اشوه .. احبه يا ناس احبه ... احمد ارجوك ارجع ... لوزين سافرت وياهم ... حرام يعذبون قلبي ... يمكن عمري ما بينت انه قلبي مستعد يكون خادم لأحمد ... احمد انسان عظيم ... رغم حبه ليي إلا انه يسساعد الكل .. ويحب الكل ... احمد احلى انسان في الوجود ... وكل العالم ببتنحل مشاكلهم في الحب إلا مشكلتي اني واحمد ... مادري ليش ... احس ان الأيام بتقضي على حبنا .. اكيد مجرد اوهام .. لكني احس بتعب في قلبي .. واحس انه قلبي مريض وتعبان .. كلة من حبه ... اصلاً اني طول عمري احب احمد بس ما صارحت نفسي إلا من قبل جم شهر ...
وفعلاً كلمة احبك لو قلتها لأحمد ما بلت عروقي ... احس بشي اكبر من الحب واكبر من العشق ... .. احس انه عشقة يسري في عروقي .. مثله مثل الأوكسجين ..
ومنى مسكينه .. حالها من حالي ... تكابر وما تعترف بحبها لججاسم وهي تعشقة عشق جنوني .. اما اني فأعشق احمد لكن بغيره جنونية ... لأنه لو اشوف بنيه بس تطالع احمد والله اروح اقتلها ... احس انه احمد ملكي ... ملك خاص ... وما امبي أي احد يشاركني فيه ...
منى قامت تتسبح ... اما اني فدخلت حجرت احمد وقفلت الباب على روحي عن لا تدخل مرت خالي .. اما اذا شافت الباب مفقل فأكيد بتقول هذا احمد قفلها قبل لا يطلع ... دخلت الحجرة وكانت مرتبة ومبخره ... عطور من كل الأنواع والأصناف على الطاولة ... قعدت على سريرة .. امبي اعرف كل شي عنه .. رفعت وسادته .. وشفت شي ما صدقته عيوني ...
صورة ليي اني ومنى .... واني متعدله ومنى بعد والصورة روعة ... وصورة ثانيه بس ليي لما كنا في الأرض السعيده في سوريا ... وصورة ثالثة ليي واني صغيره ... رحت وفتحت كمبيوتره .. سجلت ايميله في ورقة وحطيتها في جيس بنطلوني ... فتشت كل شي في الكمبيوتر وشفت ملف بأسم ( ماي ديوري .. ) فتحتها بسرعة ... وقريتها موقف موقف ... وهذي احد المواقف
( شفتها في المجمع .. وراحت السينما .. واحنا بعد كنا في السينما .. وفي الطعلة شوف عيونها حمران من كثر الصياح ويه الفلم .. . طلعنه ورحنا دبنهامز وهم كانو بعد هناك ... شفتها وقلبي يتراقص .. عيوني يمين ويسار اشوف اذا احد يطالعها .. هي ملكي ومحد ليه الحق انه يطالعها .. تهاوشت وياها ... هي كانت تبغي ميداليه على حرف الــ j واما انا كنت ابغيها تاخذ حرف الــ A عشان تكون هي عندها حرفي وانه عندي حرفها .. اتهمتها اتهام سخيف من كثر ما قهرتني لأنها ما رضت تعلمني الميداليه حق من .. بس بيبقى حبها في قلبي ... وعشقها يسري بدمي ... )
تذكرت كل شي صار .. يابعد عمري يا احمد انته احلى انسان في الوجود ..
قريت باقي الذكريات .. وقمت ادور في باقي الحجرة ... دخلت حمامة وشفت أي الوان يحب ... فتحت الكبت وشفت البوم ... فتحته وقمت اطالع .. كلة الصور موجهة عليي .. وفي صورة واني اصيح ... لما كنت 14 سنه .. اني ما كنت متحجبة عن ولاد خالي << تخلف ... وكانت الصورة واني لابسه كبوس ... وشعري على ورا ومافيه أي تدريجة .. الصورة روعة ... واحمد كاتب من وراها .. ( تعز عليي دموعش يا اغلى انسانه ) ... وتصفحت باقي الألبوم في صور ليه ولعبدالله يتمشون .. بس في صورة .. مادري من مصورنها .. بس احمد وعبدالله يلحقون ورا شله من البنات .. جتني صعقة .. احمد معقولة .. هو يقول عمرة ما طالع غيري .. والصورة تبين انها مو من زمان ... لكن جتني علة ... رحت الكمبيوتر وسويت ليها سكان .. وطرشتها على تلفوني ... ومن تلفوني طرشتها لأحمد وكتبت من تحت ( للأسف يا احمد ما ظنيتك جدي )
ما عطيت الموضوع اكثر من حقة ... لكن جتني علة ... والصورة مكتوب عليها التاريخ .. ( 10 \ 11 \ 2005 م ) .. يعني قريب كلش .. اف يا ربي ... بس اكيد مو الحين وصلت ليه لأنه الحين هو في الطيارة .. كملت باقي الألبوم .. وشفت عدت صور ليي واني بدون حجاب لما كنت 15 سنه .. فتحت البوم ثاني وكان كلة ويه ربعة في المدرسة صكيته لأنه ماليي دخل فيهم .. رحت لألبوم ثالث .. وكان كلة لما كنا في الزبداني ... ياربي ... الصور روعة ... وصور لما كنت في الأرض السعيده ... ياربي ايام روعة ... نسيت سالفة ديك الصورة .. وكملت البحث ...
شفت مكتبة كلها افلام .. تايتنك وكينغ كونغ و وايد افلام ... اشكالها حليوة ... طلعت من الحجرة لأني وايد مهلت والحين اكيد منى تدورني من مكان لمكان
وطلعت ودخلت حجرت منى
منى : وينه انتين عفست عليش البيت
هدى : ( ويش اقول ما ابغي اجدب ) كنت اهناك انزنين طرشتين مسج لجاسم
منى : لا
هدى : طرشي ليه حرام عليش
منى : حشى ليش اطرش مئه مسج في الأيام اليايه بطرش ..
هدى : كيفش
قعدنا نسولف عن الزواج ونكتب في ورقة الأغراض اللي تحتاجها
منى : امممممممم ... احتاج مكياجات
هدى : عندش ..
منى : بس مو وايد
هدى : أي صدق اكشخي لأخويي
مسكينه تقلبت الوان ويهها .. انزين اني ما قلت شي
منى : بعد احتاج ثياب جدد ... وشيلات وعطور
هدى : يا اختي خليهم صدقيني جاسم بيشتري ليش
منى : ككلشي على جاسم مسكين يا جاسم
هدى : الريال الله منعم عليه ليش ما يغرقش بخيراته
منى : انزين بسوي حنا عند رشنا ..
هدى : أي حليو حناها .. انزين بتتمكيجين عند سلوى
منى : مادري بس في وحدة بنانية تحط مكياج عجيب صدق يمكن اشوفها واشوف مكياجها واذا احلى من سلوى بروح ليها
هدى : كيفش
منى : وبروح اسوي تنظيفات لبشرتي .. وبحف
هدى : تتوقعين جيفة شكلش بيكون بعد الحفاف
منى : انزين اني حجاتي حليوين وما اظن اني اتغير
هدى : مايندرى
منى : ابشتري ليي بخور
هدى : أي اكيد
منى : وسفرت العجم لازم انجهزها قبل لا يرجعون
هدى : انتين ويش بتحطين فيها
منى : فكرت احط شموع اكيد في ( فازا ) فيها ماي
هدى : أي حليوة الفكرة
منى : وقلت بسوي في محل في مدينه حمد اسمه كأنه مزاهير ,,, بسوي قلوب فيهم ورد .. وهالشغلات .. وبسوي حلاوة على شكل عروس ومعرس .. وبسوي بعد القرآن والمنظرة اللي قبال العروي ... يعني هالسوالف
هدى : انزين اتأجري سفرت العجم احسن
منى : هدوي اني خاطري في ذكرى ... بصرارحة من جدي بشتريهم
هدى : اللي يريجش
منى : انزين هدوي انتين ويش تبين لون فستانش
هدى : مادري على اللي احصل بس اهم شي لون فاتح عشان اطلع امتن شوي لأني مايلة للضعف ..
منى : اني خاطري في فستان الخطوبة يكون لونه بيج
هدى : منوي في يوم الحنا البسي هندي
منى : لالالا عشان يفكروني الناس هنديه
هدى : لا لأنه جمالش جمال هنود
منى : مشكورة
هدى : وانتين مستسهلة جمال الهنود ... شوفي ملكت جمال الهند .. والله اجمل ملكة جمال في العالم ...
منى : مبالغ
هدى : فعلاً
منى : انزين اني فستان الملجة بلبس اخضر .. والحنه مادري أي لون بس الخضوبة حاطري في بيج .. ومكياج يكسر هذا اللون ..
هدى : اني خاطري يكون فستاني وردي .. اعشق الوردي ..
منى : اني امبي شي يفاجأ جاسم .. ويفاجأ كل الناس .. امبي فستان موديلة شي مو عادي
هدى : اسمعي انتين اشتري الخلق ووديه قمراء .. والله بيعطيش الموديل اللي يناسبش ويناسب الخلق ..
منى : اني احترت لأنه قمراء غالي تخيلي الخياط بــ 400 واكثر واكثر واكثر وساعات يوصل للضعف المبلغ
هدى : عادي يا اختي هي ليله في العمر اتفلسفي على كيفش
منى : هههههههه
هدى : انزين من بتخلينه يصورش
منى : اني قلت صحاري .. بس مادري محتارة
هدى : صاحري تصويرهم حليو بس ساعات كلش يطيحون بحظهم
منى : خوفتيني
هدى : اسألي قد ما تقدرين وبعدين احكمي
منى : انشالله
هدى : بتجيبين فرقة تعزف
منى : لا عاد وايد بيطلع غالي .. وماليه داعي كفايه ديجي
هدى : منى عشان خاطري جيبي فرقة تايتنك
منى : هدى اني آسفة صح انه هيه ليه وحدة لكني بدفع آلافات على شي عادي .. هذا لا الله ولا خلقة يرضون بهالشي .. في ناس مو لاقيه تاكل .. واني ارمي بيزاتي على ما حرم الله .. هدى اصلاً اني ما اسمع اغاني .. إلا نادر .. وعشانكم بسوي اغاني ...
هدى : كيفش يا منى
منى : هدوي كوني واقعيه
هدى : بس كان خاطري
منى : هذا فشار على قلت الفايدة
هدى : مشكورة
منى : هذا الواقع .. يعني ويش بتفيدني الفرقة .. بدفع ليها ما فوقي وتحتي ... وبيقعدون جم ساعة وبعدين بيطيرون .. اني عندي انه اهبل من في الكون اللي يسوي جدي .. النعم زواله يا هدى لازم اقتصد قد ما اقدر لأنه الله ما يرضى
هدى : بس كيفش
قعدنه نسولف .. ومنى وايد حريصة .. واني وايد مسرفة .. والله مادري من وين طلعت بسالفت الفرقة ... والله اني مينونة .. هذا الله يسلمكم امس مطالعة مسلسل في عرس والعرس يابو فرقة .. خخخخ والحين قلت بشوف منى ويش تقول .. لكن تفكيرها منطقي .. احنا في البحرين مو في امريكا ..

احمد
السيارة
--------------------------
جتني عله من مسج هدى .. الحين هذا اللي قدرت عليه .. وطرشت ليها واحد كله كلام حب عشان اكسرها ..


احسن شي انه جاسم ما انتبه ليي .. وحتى لو انتبه انه مو مسوي شي خطأ واصلاً جاسم مكلم ابوه اني امبيها واذا كان الشاب فعلاً مصمم على الزواج ويبغي بنت معينه يحل ليه حتى يشوف شعرها لأنه زواجهم انشالله بيتم .. لكن انه بس اطرش ليها مسجات .. تعبر عن جزيئ من اللي في قلبي ..

ياني مسج منها صدق انها قالت احبك لكن ما شبعني المسج .. ابغي اسمع كلام وايد .. طرشت ليها بعد مسج .. وطرشي ليي مسج وبعدين تعذرت او بالأحرى تهربت عشان ما اطرش ليها اكيد وياها منى وهي متفشلة .. يابعد عمري يا هدى .. قلبي يحمل ليش حب بكل وفاء .. ولو جا ليي واحد مثلاُ وقال ليي بطقل عليك رصاصة او انك تستغني عن هدى اقول ليه اطلق الرصاصة وبدون تردد ... قلبي مجنون بحبها .. طرشت ليها آخر مسج وسلمت عليها ... وصكيت التلفون لأنه ركبنه الطائرة ..
ما قدرت انام مثل الباقي .. قعدت افكر في هدى
لين ما اعلنت الطائرة الوصول .. الكل قام .. وويو العمال عشان ينقلون عبود على الكرسي .. وانه فتحت تلفوني ابغي اشوف اذا في رساله من هدى او لا تمنيت انه فيه .. صليت على النبي وفتحت التلفون ,, وفعلاً كانت فيه رسالة .. ولا فتحت إلا بصعقة جايتني ... هالصورة في البومي .. والبومي في الحجرة .. وهدى مطرشتنها وفوقها هالكلام : ( للأسف يا احمد ما ظنيتك جدي )
هذي الصورة ليي ولعبدالله بيوم العيد لما رحنا الحديقة وكانت شلت بنات تتمشى واصر عبدالله انه يلحق وراهم الأخ معجب بوحده منهم .. ومشيت وياه وغافلنا جاسم وصورنا ... وقال براوي الصورة هدى .. واخذت الصورة واحتفظت ابها عشان ما تشوفها هدى واليوم هدى بنفسها تطرشها ليي وبعد تقول ما ظنيتك جدي .. ليش هي تفكر انه انا اللي الحق ورا البنات ... اف توني مسافر وماامبي مشاكل .. يا هدى انا احبش بس ليش جدي القدر الأشياء اللي ما امبيش تشوفينها مباشره تشوفينها راويت المسج جاسم ...
احمد : جاسم شوف .. صورتني ديك الصورة وقلت بتراويها هدى .. واكي هدى طرشت ليي الصور وتقول انها ما ظنت انه انا جدي .. انه ما كنت مذنب .. عبدالله احبني
جاسم : وهدى ويش وصلها للصورة
احمد : مادري مادري يا جاسم
جاسم : لا تخاف يا ريال الحين بتصل لهدى وبفهمها الموضوع وبقول ليها انه انت ماليك دخل
احمد : جاسم انه ماامبي هدى تشك فيي بس مدام هالصورة قدامها غصب عنها تشك
جاسم : تدري الحين بتصل وبخليه سبيكر عشان تسمع ويش تقول
احمد : لو سمحت بسرعة
جاسم : اتصل واحنا في المطار لين وصلنا الفندق بتصل
احمد : جاسم انه ما اتحمل لحظة خصام وحدة بيننا مو تبيني انتظر ساعات ..
جاسم : انزين اهنيه ما بتسمع
احمد : جاسم ابغي اعرف رايها ابغي اسمع صوتها احس بحراره في قلبي .. ليتني ما عشقت في يوم من الأيام .. والله ما يجي من الحب غير الشقى ..
جاسم : حمود اكوم اغراضنه طلعو وانه حاجز في الفندق يالله نروح
احمد : بسرعة
عبدالله : ويش بتمشون
احمد : ايه
سيد محمود : جاسم حجزت كم غرفة
جاسم : 3 غرف .. انه واحمد .. واعبدالله وابوه .. وانت
سيد محمود : وكم تكلفة الغرفة
جاسم : بلا هرار يا سيد احنا ما بيننا هالتكلفة
سيد محمود : الحق حق
جاسم : بلا هرار ولو انه محتاج انجان قلت ليكم اححد غيري يدفع
خالي : يالله يا ولاد خلنا نروح ترى عبدالله يحتاج لراحة
جاسم : انشالله
مشينة .. وركبنه سيارتين اجرة .. انه جاسم في سيارة .. وخالي وعبود وسيد في ثانية لأنه سيارة وحدة ما بتكفينا ( 4 رجال وره ما يصير )
المهم ,, ما وصلنا الفندق وانه مصدق .. وبس اخذنا المفاتيح .. كنا في الطابق الثاني .. ركبنا الأصنصير .. ورحنا الطابق الثاني .. وكل اثنين دخلو حجرتهم عشان يستريحون بس السيد راح ويه عبدالله .. وانه من دخلت ’’’ يالله جاسم اتصل
جاسم : انشالله ...
قعدنا على السرير .. واتصل وكل ما يطق التلفوم طقة انه قلبي يدق مليون دقة ... ياناس بموت ما امبي هدى تزعل مني .. مستعد اقدم ليها عيوني ولا تزعل ..
هدى : الو الو
الصوت كان متقطع
جاسم : هلا هدى
هدى : هلا والله يا خوي ها وصلتون عساكم سالمين
جاسم : الحمد لله انتون ويش اخباركم ؟؟
مافي رد
جاسم : هدى هدى
هدى : ما اسمعك
جاسم : اطلعي برة اكيد مافي استقبال .. وبعد شوي
هدى : هلا والله الحين اسمعك
جاسم : هلا فيش .. شخبارش وشخبار عروستي
هدى : احنا الحمد لله زيني
جاسم : هدى انتين طرشتين لأحمد مسج وفيه صورة ..
هدى : مداه قالك
جاسم :هدى لا تستعجلين .. ترى احمد مو غلطان
هدى : مو غلطان وهو يلحق ويه عبدالله ورا شلة بنات بدون حيا وهو كلة يقول ليي انه عمري ما رفعت عيوني لغيرش .. والحين اشوفة ورا شلت بنات .. لهادرجة قدرة نازل عشان يلحق ورا بنات .. ولهالدرجة اني مو ماليه عيونه
جاسم : يا هدى يا هدى .. ترى عبدالله هو اللي قال لأحمد انه معجب بوحدة وامبي ارقمهها وتعال ويايي وانه صورته وهو توه بيمشي
هدى : وعبدالله يقول ليه طيح في النار يطيح .. يا جاسم .. احمد ما يقدر يشوف عيون أي احد عليي .. عيل اني جيفة اقدر اشوفة عيونه على غيري .. حسيت بالموت من كثر الغيرة .. اصلاً احمد بس يقول ليي الشي وهو ما يطبقة ..
سمعت صوتها وهي تصيح .. والله دموعها اغلى من الألماس ... ليش تفرط فيهم .. قلبي عورني .. حسيت اني صغير قدامها .. فعلاً انه ليش طاوعت عبدالله .. ما طاوعته إلا لأني مقتنع ..
جاسم : هدى هدي هدي ..
هدى : وين اهدي واحمد مو حاس بمشاعري .. اني بادلته مثل المشاعر وبأضعاف .. اني دخلت حجرته اتأمل كل شي فيها .. اشوف ويش يحب وويش يكره .. جازاني بهالصورة ... شلت بنات كل وحدة عبايتها ضيقة اكثر من الثانية والنقشات والحاله اللي فيهم .. وتبغيني بعد اهدي ..
جاسم : هدى احمد ما ليه ذنب ... عبدالله الل قال ليه واتذكر بعد ويش قال ليه ( انت تعال ويايي عن بروحي بس وانته مالك دخل بس انه عاجبتني البنيه )
هدى : وطبعاً احمد ما صدق انه الفرصة تجيه لعند ريولة ... جاسم احمد لو يحبني انجان ما رضا لنفسة انه يمشي ورا غيري
جاسم : هدى اعقلي وحكمي عقلش انه قلت ليش الريال ما ليه دخل جديه تعاقبينه .. عجبش الكلام عجبش ما عجبش كيفش الف طقاق
احمد : جاسم لا تقول جدي لهدى
هدى : اوه انته بعد دخلت على الخط
احمد : هدى انه يمكن غلطت وهذي كانت لحظت طيش لكن الحين بعد فوات الأوان انتين تعاقبيني !!!!
هدى : احمد تدري انه هذي 2005 وشهر 11 يعني مو من زمان ... يعني بعد ما دريت عن مشاعري تجاهك .. وبعد ما منعتني من اني اطلع في المجمع او أي مكان بدون عباية .. انت منعتني عشان الصبيان ما بطالعوني ... لكنك انت كنت تطالع البنات .. اني دبت دبت .. خلاص احمد اني الحين بصكة
احمد : اللي يريحش
هدى : باي
وصكتة
مو لهالدرجة جرمي كبير عشان تعاملني جدي يمكن تصرفي طائش بس هي ياما وياما تصرف بأخس .. ليش تلومني على غلطة بسيطة .. الحبيب ما يلوم حبيبة على كل هفوه وكل غلطة اذا كانت تحبني لازم تنسى .. قعدت افكر بس اول دخلت الحمام وانه اتسبح .. بس تفكيري ما ابتعد عن هدى والمشكلة .. طلعت ولقيت جاسم نايم .. اما انه قعدت افرفر في القنوات شفت مسلسل سوري اندمجت وياه ولا ادري ويش اسمه حتى .. بس لفتت انتباهي كلمت بنيه في المسلسل تقول لخطيبها ( اللي بيحب بيسامِح ) وفعلاً اذا هدى تحبني بتنسى الموضوع ... قعدت افكر وقسيت ع لى جفوني ورفضت انها تتسكر .. قمت افكر لين ما انصكت عيوني بدون شعور .. ونمت على الكرسي ..

اوتعيت الساعة 9:30 في الليل وجاسم مو هنيه .. اخذت تلفوني عشان بتصل ليه إلا فيه مسج .. وكان من هدى ... ما فتحته .. اكيد كلام لوم ونجره .. رد التلفون يذكر انه فيه مسج .. .فتحته بدون نفس ... بس كان المسج شي ما توقعته :
مهما حصل ..
ما نفترق دام الأمل فينا صدق ..
يمكن تغيرنا الظروف .. طبع الليالي ما تروف ..
بس المهم ما ننتظر دمعة تعاني وتحتظر ..
وتبقى معي بنفس الطريق .. اصدق بشر وأوفا حبيب ..

قريته مرة ومرتين .. يا عمري يا هدى ... الحين رجعتين هدى اللي اعرفها .. هدى المتسامحة ... هدى .. اللي عمرها ما زعلتني ... طرشت ليها مسج
تمهل قبل ماتحكم تذكر فرحة سنيني
تذكر ماوعدت الروح يومنك علي راضي
تمهل قبل ماتظلم وشوف الدمع في عيني

وطرشت مباشرة وراه :

الا وان وجيت ياروحي تفتح لجلك زهوري
تغرد كل طيور الحب تفرحني وتشجيني
زهوري لك انا احملها هدية تروي شعوري
ترى حبك غدا عشقي بلا من ربي باليني
يلامس حبك فوادي يداري فرحي وسروري
احبك شمس لي غابت تنور وحشة سنيني
نعم بقولها كلمة بغيابي والا في حضوري
تذكرها انا احبك واحبك بكل ما فيني

مهما سوت بيظل حبها يحفر قلبي ...

اصلت لجاسم وانه مستانس .. بس كان خط جاسم مشغول .. انتظرت شوي ورديت دقيت بعد مشغول .. اتصلت لعبدالله

احمد : هلا عبود
عبدالله : هلا فيك حبيبي وينه انته
احمد : والله كنت نايم ... إلا جاسم وياكم
عبدالله : أي بس الحين قام يتصل
احمد : كل هذا يتصل ليش يتصل لمن
عبدالله : اهل البحرين
احمد : امممممممم .. انه الحين ياي .. يالله باي
ههههههههههه عيل اهل البحرين ها .. هو توه مكلم هدى .. اصلاً هو اكيد متصل لأمه يطمنها وبعدين بيتصل لمنوي .. هههههه
على ذكرى امه ترى انه ما اتصلت لأمي .. صدق ما عندي حواس ... اتصلت لأمي ولامتني وايد لأني ما اتصلت ليها من البداية .. وتعذرت بمئه عذر ... ولما صكيته رحت للجماعة وكانو كلهم متجمعين .. قعدنا نسولف .. ومن باجر بيبتي مشوار العلاج ..
ترى المانيا وايد غصة لانه كأس العالم .. الطريق والواحد ما يقدر يمشي فيها ..

إشراقة الأمل
11-06-2006, 09:49 PM
السلام عليكم

نترقب التتمه اخيتي ام ملاك

تحياتي،،

black dream
11-07-2006, 03:39 PM
السلام عليكم

ننتظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــر

تحياااااااتي

أميرة الشرقية
11-09-2006, 12:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في النتظار النـــــــــــهاية.....سلام

أم ملاك
11-09-2006, 05:01 AM
مرحباااااااا


مسامحة ،،، ان شاء الله يوم الجمعة بخلي 3 بارتات بدال التأخير


لان اني مو في البيت والقصة في كمبيوتري ، اذا رجعت بنزل لكم

أميرة الشرقية
11-10-2006, 12:56 AM
السلام عليكم ورحمة اله وبركاته
ولايهمك اختي ام ملاك اهم شي انا نقرا النهاية ....باي

أم ملاك
11-11-2006, 04:06 AM
الجزء الواحد والعشرين

منى
بيتهم
-------------------------
لما وصلني المسج من جاسم ما صدقت ... قرأته حرف حرف وكلمة كلمة .. كان هذا يوم تاريخي في حياتي .. جاسم يعترف بحبه ليي يا ربي أي قد استانست حسيت روحي مو مصدقة ..

للموت احبك واحب اللي يحبونك ( آآه اني بعد للموت بحبك بس اغار من اللي يحبونك تشونة )
حبك مع الدم يجري في شراييني ( هذا شي اكيد .. انه حبك يسري بدمي وفي شرايني وكل هوا اتنفسه خطت حروف اسمك عليه )
من كثر ما اغليك بعيوني يشوفونك ( صج من كثر ما احبه احسه نظر عيوني فناس يشوفون صورته .. احبه احبه احبه وليت هالكلمات تكفي وتعبر عن اللي يشغل قلبي وعقلي وروحي )
حطيتك اقرب لعيني من نظر عيني ( اقرب من نظر العين واعمق من وسط القلب حطيتك يا جاسم .. ليته يحس بحبي )
عهد علي ياغناة الروح ما اخونك ( اني ما وافقت على جام عشان اخونه واتمنى هو بعد )
حتى لو طال البعد يامعنيني ( لو كان البعد طويل بعد مستحيل افكر في خيانتك .. لأنه لو خنتك بخون روحي يا بعد روحي )
ليته يسمع بهالكلام .. بس هذا الكلام محصور في قلبي ومحد عرف ابه ..
على الساعة تسع ونص اتصل جاسم والمشكلة مادري ويش اسوي ووين اروح ... احترت ... ما ليي إلا الحمام ( كرمكم الله ) المشكلة اذا جت هدى بتقول هذي مجنونة ... رحت الحديقة بس اول شلته عشان لا يوقف
منى : الو
جاسم : هلا والله هلا بهالصوت
منى : لحظة لحظة

طلعت برة الحديقة
منى : الو
جاسم : وينش يا حـ
ووقف
مسكين اكيد انحرج
منى : هداني
جاسم : اطرش ليش مسج ما تردين
منى : اذا طلينه اني اطرش وانت تطرش ما بنوقف
جاسم : وعنا ما وقفنا
منى : لالا
جاسم : منى احسش تتهربين مني .. ترى انا اكلمش برضى اهلش
منى : لالا ما اتهرب ولا شي بالعكس عادي بس اول مرة اكلم صبي غير اخويي احمد على التلفون
جاسم : اممممم
منى : احمد وياك
جاسم : مليتين من كلامي وتبين احمد
منى : لالالا بس امبي هدا .. اتتطمن عليه
جاسم : وانا ما تطمنتين عليي
منى : امم اكو سمعت صوتك
جاسم : وصوتي يطمنش
يتراوا ليي فشيلة اقول أي .. فسكت اكيد الذكر بتكون عنده الجرأه اكثر من الأنثى .. اما اني فكان قلبي يدق وايدي ترتجف .. مادري ويش اسوي ..
جاسم : منى ما رديتين
منى : امم ,, انتون شخباركم .. عبدالله وديتونه المستشفى
جاسم : احنا بخير
منى : عبدالله ما قالو ليه ويش علاجة
جاسم : انتين بتتزوجيني انه لو عبدالله
انحرجت اني مجرد كنت اسأل عن صحته ...
منى : آسفة
ما رد عليي جاسم .. بس ويش اسويي ..
سكتنه مده طويلة .. اظن انه هو كان يسمع نفسي ودقات قلبي .. كاني وحده راكظة 1000 كيلو متر ..
جاسم : وبتظلين ساكتة
منى : انتظر تتكلم
جاسم : ويش اقول
منى : اني قلت ليك آسفة
جاسم : ولو قلت ليش اسفش مو مقبول
منى : شي راجع ليك اني اللي عليي سويته
جاسم : اصلاً لو اقول ليش اسفش مو مقووبل انجان لسانس يخوني ويقول ليي الله اكبر على جدبتك ..
منى : هه
باحراج
جاسم : منى استعديتين او سويتين شي
منى : اليوم انتون سافرتون وين اسويي شي
جاسم : اممم
تجرأت وقلت
منى : اصلاً اني كنت احتاج ذوقك في اشياء وايد
جاسم : والله ارجع
منى : اني ما ارضاك ترجع تالي يقولون عنك أي كلمة
جاسم : الله تخافين عليي
اهنيه اني سكت ليش هو مسلسل واذا قال ليي اذا تخافين عليي .؟؟؟ برد عليه اذا ما اخاف عليك اخاف على منهو ..
جاسم : ما ردتيني
منى : جاسم اتصلت لعمتي و عمي
جاسم : أي عم واي عمه
منى : امك وابوك
جاسم : او نسيت انهم صارو عمش وعمتش من بعد ما خطبنة

الأستاذ يتقصد أيقول جدي او ويش .. بس اني بسككت وايد انحرجت ..
منى : جاسم يالله مع السلامة عن لا يصرف عليك
جاسم : لهالدرجة تبين الفكه مني
منى : لالالالالا بالعكس بس خايفة يصرف عليك
جاسم : ما عليش منه
منى : شخبار احمد وياك
جاسم : الحمد لله
منى : بدت المباريات
جاسم : لا باجر تبدي ..
منى : اممم .. عيل روح الملعب عشان يحطونك على التلفزيون واشوفك
جاسم : من عيوني يعني مداش اشتقتين ليي
منى : لالالالالا مو ده القصد بس انه اذا اشوف اهلي في التلفزيون استانس أي احد يعني
جاسم : وانه ضمن الأي احد
منى : جاسم
جاسم : منى
منى : جاسم امي تناديني ...
جاسم : قولي ليها اتكلم في التلفون
منى : احم
ما عرفت ويش اقول .. احس روحي متفشلة حدي .. سكت
جاسم : منى اذا مستحيه عادي بصكه
منى : لالا عادي
جاسم : كوني عاديه .. وكني واقعية .. احا مصيرنا بيت واحد .. ومصيرنا بنتكلم ويه بعض عادي
منى :أي بس اني بعدي ما تعودت عليك
جاسم : اممممم
منى : لا تفسرها شي ثاني
جاسم : لا عادي .. بس اظن تعرفين رقمي وحزة اللي تبيني تقدرين تتصلن .. مع السلامة
منى : جاسم
جاسم : خير
منى : زعلت ..
جاسم : لا بالعكس .. يامنى عادي هذي حال أي وحدة مخطوبة ..
منى : امم
جاسم : يالله مع السلامة
منى : بتصكة
جاسم : مو انتين مو متعودة .. لأين تعودتين ما بصكة
منى : مو قصدي
جاسم : لا تظنين اني زعلت بالعكس هذا عادي .. انه مقدر شعورش ومتأكد انه بجي اليوم اللي انتين اللي بتتصليين ليي وببتكلمين عادي فليش استعيل
منى : اممم
جاسم : يالله مع السلامة
منى : جاسم دقيقة
جاسم : دقيقة إلا قولي ساعة قولي يوم .. تفضلي
منى : جاسم توصى في روحك عدل وتعشى عدل .... ولا تنساني ....
قاطعني
جاسم : انسى روحي ولا انساش
منى : جاسم اتلحف عدل اكيد عندكم برد اكثر من البحرين .. بس اتحمل في روحك .. انزين ..
جاسم : لا توصين حريص وانتين بعد .. اكلي عدل امبي لين رجعت تزيدين 10 كيلو
منى : لالالالا اني اوكيه
جاسم : كم وزنش
منى : 52
جاسم : انزين امبيش تصيرين 55
منى : لا انزين جسمي حليو
جاسم : بس انتين ضعيفة لأنه وزنش رايح في الطول
منى : المهم .. قول لأحمد يدر باله عليك
جاسم : اهمش
منى : اكيد
طلعت مني بالغلط
جاسم : يالله منى مع السلامة
منى : الله يسلمك وتصبح على خير
جاسسم : وانتين بألف خير يا وجهة الخير
وصكيته .. كنت امبي اسمع صوته وفي مثل الوقت امبي اصكة من الفشيلة .. احس روحي مو متعدوة ..


رجعت لهدى وكانت في الحجرة بروحها حسيت انها مو عدلة .. بس ويش اسوي ... كنت محتاره بين اطرش مسج او لاء
و كانت عندي رغبه شديدة اني اطرش مسج ..

بس استحي اطرش ليه أي مسج ... فكرت في أي مسج

منى :هدوي عندش مسجات
هدى : عندي أي مسج يخطر في بالش
منى : اعطيني موبايلش
هدى : هاش
وعطتني ايا ه .. قعدت اقرأ المسجات وفعلاً عندها مسجات وايد وايد

من ظمنها

للدموع أسرار
وللحب آثار
وبفرقاك نار
وشوفتك تذكرني
بأكبر صرصار

خخخخخ .. تتخيلو اطرشها انجان جاسم يقتلني

ليتني قطرة من دمك
واستقر بقلبك
واعملك جلطة
المرسل : عاشق نذل
منى : ويش هالمسج .. هههههههههههههههههههههههههههههههه
هذا احلى ... كانو ودي اطرش جدي بس ما ارظى على جاسم يصيده شي او حتى يعصب << احم

بس طرشت واحد اذا شافة جاسم بيموت غيض .. ويش اسوي استحي ارسل ليه مسجات حب .. طرشت ليه

اذا امتلى صدرك جروح
للناس تكفى لا تروح
ترى المستوصف مفتوح

منى : هدوي طرشت هذا لجاسم شوفي
وشافته
هدى : حرام عليش جدي تقسين على اخويي
منى : وويش اطرش ليه
هدى : احبك خخخخ ( جوليت )
منى : اخلي هالكلام حقش
هدى : مشكوره والله هالهدية ما تضيع
منى : مينونة

ههههههههههههههههههههههههه ،،، كانت تقريباً الساعة 10 في الليل بعد ربع ساعة وصلني هالمسج

(فديت من كان لغيابي يعاني ..
فديت أنا ممشاه وخطاويه ..
ماني بقاطع رجاه لو دهري جفاني ..
هوتاج راسي وبعيني أدرايه ..
شوفته تسوى كل عمري وزماني وجرحه بدموع عيني أداويه ..
لوطلب فوق عمري عمر ثاني أموت وأنخلق لجل ما أخليه(

بصراحة نزلت من عيوني دمعة .. حسيت اني مقصرة في حق جاسم بس عقلي مو مقتنع اني اطرش لريال حتى لو كان ولد عمتي رسالة حب وما في بينه علاقات شرعية .. احسها غلط
بس كان عند هدى مسج مافي وايد اشياء طرشته

(لا تقول إني قاطع ..
وبوصلي دوم أتغلى ..
تراني شخص متواضع ..
وبالحب ما اتسلى ..
يمكن ظروفي تمانع ..
ويمكن مستواك أعلى ..
ولو بلف الكون لك راجع ..
والعين فوق الرمش ما تعلى ..

حسيت بحيرة .. كان هدى داخلة الحمام تسبح ولما طلعت وكانت قاعدة على الكرسي تمشط شعرها
منى : هدى احمد يطرش ليش مسجات
هدى : ليش
منى : اسأل
هدى : أي يطرش
منى : وانتين تردين تطرشين ليه
هدى : أي اطرش
منى : وويش تطرشين
هدى : مثل ما يطرش
منى : عادي
هدى : انتين ليش كل هالأسئلة
منى : لأني جاسم مطرش ليي كم مسج بس اني ارد عليه بمسجات تضحك .. احس انه غلط اطرش ليه أي مسج
هدى : اني سألت جاسم وابويي عن هالشغلة بس قالو ليي دام انه الصبي خاطبنش ومكلم اهلش وخلاص انتين موافقة ومصيركم الزواج فعادي ..
وتونى قاعدين نسولف
يالك مسج هاااااااا ( هذي نغمة المسج مالتي
هدى : اكو وصلش مسج
منى : اقريه انتين اول
هدى : وليش
منى : امبيش تحكمين ان كنت اقدر اطرش مثله او لاء
واخذته هدى وقرته
هدى : بصراحة اني ما طرشت لأحمد جدي بس هو طرش .. اني طرشت فيه كلمتين ..
منى : عطيني بقراه
وقريته .. حسيت بضيق بدل ما استانس .. بضيق اني ما اقدر اني اطرش ليه .. احس انه غلط .. واكيد دام انه عقلي مو مستوعب هالشي اسوية ... اني مرتاحة جدي .. يمكن يكون هذا جفاء .. بس اذا صارت بيننا علاقة شرعية بعدين اقدر اطرش ليه أي مسج اما الحين فما اقدر
قريت المسج وحسيت بحب جاسم ... بس الحزن والفرح يمليني ..

لو يغيب الليل في كف الهجير...ماتغيب بوسط روحي طلتك ...إنت وحدك مالك بقلبي نظير لو يغيب الكون تبقي دنيتك .. مدري كيف العمر من دونك يصير .. كل يوم أسال؟وأكلم صورتك .. عاشق تاهت به دروب المصير .. بين قربك وبين نار محبتك ..

منى : ويش اطرش ليه
هدى : لا تطرشين
منى : احس اني رغبانه اني اطرش بس عقلي مو راضي
هدى : اني طرشت تبين من اللي طرشتهم
منى : لا ابغي شي جديد ويكون عادي
هدى : تدرين طرشي شي مضحك ..
منى : استحي
هدى : كيفش
منى : مو كأنه مصخناها كل حين مسج .. بس خلاص ما بطرش ... مو لازم كل حين واحد يطرش .. بصراحة السالفة مصخت ..
هدى : اول مرة اشوف مخطوبة مثلش
منى : بعدنه ما خطبنه
هدى : الله يساعد اخويي عليش
منى : ويساعد اخويي عليش
هدى : اصلاً يا بخته اخوش فيي ماشالله عليي
منى : بس بس بس
هدى : هههههههههههههههههههههه

قعنده نسولف وبعدين قناة انفنتي حطو فلم هندي ( خخخخ ) قعنده نطالعة .. وفي النهاية قمنا نصيح اني وهدى لأنه البطله انتحرت .. هذي حالة الحين اححنا نتعب روحنا وفي النهايه تنتحر اني قلت لأنه فلم هندي في احتمال البطلة ترجع ...
هدى : خسارة ما نمت وقمت اطالعة
منى : أي والله .. والله حالة عيل البطلة انتحرت ... ثدق ما تستحي جدي تخلي ريلها يصيح واحنا نصيح
هدى : فريه فريه على قناه غير
منى : أي صحي الحين ثمن عمري في LBC
هدى : يا اختي لاعت جبدنه واحنا انطالعه
منى : احسن من ولا شي
هدى : انزين قومي النام عشان نقعد لصلاة الصبح حرام بعدين ما نوتعي
منى : لو هني احمد انجان قتلش ... بيقول ليش اللي يسهر ينتظر صلاه الصبح ويصلي وينام مو يخلي الصلاة على صوب
هدى : جتني النوم
منى : مافيه مافيه
هدى : انزين بس خمس دقايق
منى : ولا خمس
اندمجت ويه ثمن عمرها .. .ولا درت لهدى إلا هي مسكينه نامت .. وما كان مني إلا اجيب ليها لحاف والحفها ... واما اني ظليت من قناه للثانيه وبعيدن قريت دعاء الوسل لأنه كانت ليلة اربعا ... ولما ادن صليت وقعدت هدى
منى : هدوي هدوي عاد قومي
هدى : ها ادن
منى : أي
بصراحة ما توقعت هدى تقوم بهالسرعة ... هي بالعادة ولا مكينه تنبهها .. صلت هدى وبعدين نمنا ...
وما اوتعيت إلا الصبح ,, حوالي الساعة 9 تأخرت في النوم مسكينه امي تغفص في المطبخ بروحها ... خليت هدى تنام لأنه مو من الآداب ظيفة ورحت ويه امي قامت تعلمني عن العرس واللي لازم اسويه والطريقة اللي اتعامل ويه جاسم ابها .. وويش اسوي عشان ارتفع في عيونه .. وقالت ليي ( لا تحسسينه بالنقص ) واني ما اعرف اخش عن امي شي فقلت ليها السالفة في البداية عصبت وبعدين قالت
امي : لا عادي يا بتي .. بما انه هو خطبش فعادي تكلمينة وتدزين ليه مسجات
من بعد ما خلصت ويه امي طباخ الغدا رحت في الحديقة وطرشت مسج لجاسم فيه شويت كلام ...
قمت ورحت لهدى .. إلا هي دخلت تسبحت وطلعت وتمشطت ولبست .. ( طبعاً الثياب من عندي لانه ما بيننا فرق )
منى : وانتين ما تستملين من التسبوح
هدى : ولا حياتي بستمل ..
منى : اه منش
هدى : يالله امشي نسوي ويه امش الغدا
منى : من زمان سويناه
هدى : انزين اني اليوم برجع بيتنا لأنه اشتقت للماما ( ياهله )
منى : الماما ... هههههههه ... تحتاجين بعد مرضعة
هدى : لا شكراً ..
منى : انزين قعدي .. احمد ومو هنيه
هدى : هذي المشكلة
منى : الله وانتين كل مرة ما تجين لينه تجين لأحمد لا بالعكس بس امزح
نزله ورحنا نتمشى ...

جاسم
المانيا
11:45
---------------------
حسيت انها مستحية فما حبيت اظغط عليها بالعكس خلها تاخد راحتها .. لما صكيته كان ودي نسوني مثل الأفلام يعدون ويه بعض ويقطعونه ... بس المشكلة هذي افلام ما تصير في الواقع ... كان ودي اعبر عن كل مشاعري في هالمكالمة بس ما قدرت منى مستحية وانه يمكن اتكلم بس قلبي يرقع .. رجعت للربع ...
احمد : وينك يا قيس
جاسم : كنت عند ليلى
احمد : الله يساعد ليلى عليك
جاسم : ليش
احمد : حار بحار .. اليوم وصلنه واليوم تتصل
جاسم : اطمنها عليي ... واطمن الأهل .. وثانياً ما فيها شي خطيبتي
احمد : لا تنسى عمرك ترى بعدكم ما ملجتون
جاسم : بس ما باقي عن ملجتنا شي
احمد : ما بتهاوش وياك مزاجي مو مزاج هواش
عبدالله : الله يساعد كل واحد منكم على الثاني .. وكل واحد بياخذ اخت الثاني .. لا فعلاً ما تصلحون ...
جاسم : اذا هو بيغر كيفة انه ما اغير
احمد : يقلعون عيوني ولا اغير
سيد محمود : وانته عبود امتى بتنظم ليهم
عبدالله : وينك ووين
احمد : لالا انشالله بس نرجع الديرة بنخطب ليه وانجان تعرف احد دلنا عليه
سيد محمود ويش تبي يا عبدالله انته بس آمر
عبدالله : امبيها جيكرة وسوده وعبده وتخوف وشعرها ليف يصلح لغسال المواعين .. وبراطمها كل وحدة تفتق راس عبد .. ومتيه ما تطوف من الباب .. واطول مني بدبل ...
احمد : ماشالله خذ ليك اثيوبية احسن
عبدالله : والله فكرة وارخص
سيد محمود : لا اتكلم عن جد
عبدالله : والله يا صاحبي لين خفيت وقمت امشي عدل بعدين بفكر اتزوج
سيد محمود : الله يشافيك
جاسم : آمين
احمد : انه بقوم انام
سيد محمود : وانه بعد
جاسم : عيل انه بعد
عبدالله : الله يفسل بنواكم .. الحين انه قاعد كلكم قمتون
جاسم : ولا يهمك ابقعد
عبدالله : لا بس روح
جاسم : انه يوعان ما تعشيت
احمد : انه بعد بس بعد فيي النومة
سيد محمود : ويش رايكم نروح KFC وناخذ عشا
عبدالله : لالالا في المانيا يعني اكيد لحم خنزير
احمد : انزين هو مثل اللي في البحرين
جاسم : تدرون خلنا ناخذ من بيتزا هات
عبدالله : خوش فكرة
احمد : من بيروح
جاسم : انه وانت وسيد
عبدالله : وتخلوني بروحي
جاسم : بس بقعد وياك
عبدالله : لالالا امزح اصلاً انا الحين باخذ العكاز وبدخل الحمام اسبح
جاسم : اللي يريحك بس اذا تبغي مساعه ترى عادي بقعد
عبدالله : لا ما يحتاج
حسيت انه عبدالله محتاجني .. منهو بيعطيه ثيابة .. ومنهو بيساعدة في القومة من على الكرسي ..
جاسم : بس انه بقعد
عبدالله : لالالاروح
جاسم : ما ليي مزاج اروح
عبدالله : براحتك
سيد محمود : ويش تبغون
احمد : انه ابغي فيها بس جبن
عبدالله : انه بس خضرة
جاسم : انه بعد بس خضرة
سيد محمود : وانه باخذ ليي سلطة وحلاوة
جاسم : ليشش
سيد محمود : مو لازم وايد اكل الوقت تأخر مو زين
جاسم : احنا ما فينا احد صحي
راحو واشترو اما انا فظليت ويه جاسم .. ومثل ما كنت متوقع ما بيقدر بروحة .. فقمت وعطيته العكاز .. وقام ابه .. فتحت ليه باب الحمام .. واحسن شي انه كان واسع وايد وحتى الحمام في اثاث ... يعني مستحيل عبود ينزلح .. وصلته للبانيو .. صكيت عليه الستارة .. ورجعت للحجرة ..
وصلني مسج واستانست حد اللي عندي .. وخصوصاً لما شفت انه المسج من منى .. فتحته .. وتوقعت انه المسج حليو وبستانس منه ..
قريت المسج ... ويتني علة ... هذا ويش

اذا امتلى صدرك جروح
للناس تكفى لا تروح
ترى المستوصف مفتوح

هذي البنيه ما تحس اقول ليها احبش تقول ليي اذا فيك جروح روح المستشفى .. صدقوني مو صاحية .. في وحده تقول لخطيبها جدي .. بس بعد حبيت اكسرها وطرشت ليها مسج كيوت ..

بعد ما طرشت ليها هالمسج شوي حست .. وطرشت ليي واحد يدل على انها مو قاطعة .. ولا تتغلى بس هي متواضعة ... وما تتسلى في حبها .. ويمكن ظروفها تمنعها .. وانه مستواي اعلى من مسج .. ولو لفت العالم بترجع ليي .. لانه العين فوق الرمش ما تعلى ..
بعد طرشت ليها مسج حليو بس ما دزت ليي شي وقعدت انتظر .. في النهايه استسلمت وقعدت اطالع التلفزيون .. مسين عبدالله خلص ولبس بس ينتظر عكازة .. واني اساعدة على انه ينط البانيو .. يمكن هالشي خطير عليه بس مافيه غير البانيو إلا مكان يظل فيه واقف حق يسبح وهو ما يقدر .. تقريباً حملته .. واني احمل رجال يختلف عن اني احمل بنيه .. وكان وزنه ثقيل .. حسيت بضغط .. بس رفعته شوي وهو بعد يحاول بالعكاز .. والحمد لله الله سلمه .. طلع من الحمام .. وقعدنا نطالع التلفزيون .. والربع وصلو ... وريحه الاكل لا تقاوم .. قمنه واكلنا .. طبعاً ما كملناه وفضلنا تقريباً بيتزا بس ما رميناها حطينها في الثلاجة .. حق باجر ... وكل واحد راح ينام بعد ما صارت الساعة 1:30 واحنا نطالع التلفزيون
رحت وقعدت افكر في منى .... شكلها اخلاقها .. تصرفاتها .. بس طغت النومة عليي واستسلمت للنوم .. قعدت الصبح على ازعاج احمد .. انه بعدي ما شبعت نوم
جاسم : احمد امبي انام
احمد : قوم
جاسم : امبي انام
احمد : قوم بسرعة ..

وراح وفتح الدرايش وفتح الليتات .. ما اقدر عليه .. غصباً عني قمت ..

كانت السعة 6:30 .. يا اخي حس .. البارحة يوم انام الساعة 2 وشوي .. ومنبهني 6ونص .. وقعدت لصلاة الصبح وطارت نص ساعة
كل اللي نمتهم خمس ساعات ..
قمت بعد ويش اسويي ... دخلت وتسبحت .. وطلعت .. وطبعاً احمد من زمان تسبح ..
احمد : بروح انبه الجماعة
جاسم : لحظة بروح وياك
وفعلاً قفلنا الباب .. ورحنا
زلزنا الباب على سيد محمود .....
وبعدين طلع ويه عبدالله في حجرة قاعدين يسولفون .. هذي حاله .. مسكينة ايد احمد من زمان طاحت وهو يطق وفي النهايه قاعد ويه عبدالله يسولفون ... واما خالي فمن زمان راح المستشفى وحجز لعبدالله وعقب شوي بيروح
ويش هالعالم .. انه بعد اجبي .. جيفة شبعو نوم المعدل الطبيعي 8 ساعات ....
دخلنه
جاسم : صوبه قمتون
سيد محمود : انه متعود اقعد خمس
جاسم :انعل .. ولاويش تقعد خمس تقعد الديجة عشان يقعدونكم
سدي محمود : ههههههههه .. لالا بس متعود احنا كلنا
احمد : عبود انته بالعادة ما تقعد الا لظهر
عبدالله : كنت وثانياً ابويي مقعني قعدت
احمد : ووينه خالي
عبدالله : راح يودي اوراقي عشا نمشي
جاسم : ما بتتريقون
احمد : انه بنزل اتريق
سيد محمود : خلنا كلنا ننزل
عبدالله : واذا جا ابويي ما بيلاقي احد
جاسم : بتصل ليه
واتصلت ليه
خالي : الو
جاسم : الو هلا الخال
خالي : هلا فيك
جاسم : اسمع احنا في المطعم تحت بنتريق اذا جيت تعال لينه
خالي : انتظروني هدانه عند الباب
جاسم : صار ..
وطلعنه ونزلنه تحت إلا خالي من زمان قعد على طاولة تكفينه ..
رحنا وقعدنا
جاسم : ويش تبغون
احمد : ابغي سمبوسة وجباتي
قام الككل يضحك .. هذا محسب روحه في البحرين .. سمبوسة وجباتي ... خخخخخ
احمد : ليش تضحكون .. انزين امبي جاي وبغصم
ردو يضحكون هههههههههههههههههههههههههههههههه ... جاي وبغصم .. وسمبوسة وجباتي ...
جاسم : اهنيه فيه مرتديلا
احمد : وع وع الحمد لله الحمد لله احد ياكل من الصبح هالأشياء
وطلبنا بعض المقبلات وقمنا ... انه ركبت جبت لعبدالله بعض الثياب .. ونزلت .. ركبنه اجرة ... ورحنا المستشفى .. وبس دخلنا اول شي سوا الدكتور ويه عبدالله لقاء .. عن طريق الحادث وويش سوو ليه ووين يألمة .. وويش يحس .. ويقدر يمشي او لاء وهالأسألة .. ولما كملو سوا ليه اشعة والدكتور قال لينه انه وجودنه ماليه معنا .. بصراحة اهاننا رجعنا البيت .. واما انا رديت نمت ادري بتقولون طبانه بس نمت بس خمس ساعات جسمي صح يقدر يقاوم بس انا ما امبي ابخل على جسمي ببعض لحظات الراحة ..
اما احمد فحامل ليه بليستيشن قعد يلعب ووياه سيد محمود .. ترى العائلة الكريمة كلها كلها يحبون البليستيشن ..
بعد فتره قعدني مسج ... اوتعيت وما شفت من المرسل عيوني كلها نوم ... بس لما قريت ما صدقت ( منى ترسل مسج جدي )

برفع قضيه على الدنيا وما فيها
وأول قضيه ابرفعها على حالي
خلاص مانى مكحلها ابعميها
واحوسها واقلب الاول على التالي
لاتقول ماتقدر تسويها صدقنى اسويها
وأقول أحبك ولاوبصوت عالي

واحلى مسج .. وانه لو ودي يا منى اقول بأعلى صوت .. احبها حب ما يخطر على بال احد ..
بغيت اكمل نومتي بس ما قدر ... قعدت اتقلب يمين ويسار بس مستحيل ... ويش الحل .. قمت وغسلت ويهي وطلعت ... طرشت مسج لمنى



انا قلبي على الفرقى عصاني
يحبك مايحب انسان ثاني
تولع فيك بين يوم وليلة
وربي فيك ياحبي بلاني
احبك حب مايخطر على بالك
ويعجز عن تواصيفة لساني
احبك حب يسوى العمر كلة
ويفداك العمر دام العمر فاني

طرشته وقمت للربع ... رحنة سولفة .. وسيد محمود كل ما جا لينه نتقرب منه ... وهو وايد حباب وخلوق ومتدين

انتظرت مسج من منى بس سالفة هي .. اكيد بتطرش بس مو لازم من الحين

وانه قاعد ياني اتصال من البحرين ... خير انشالله .. رفعت التلفون
جاسم : الو
فاطمة : هلا باللي اتصل بالكل ونساني
جاسم : هلا فطيم ... لا والله ما عاش من ينساش
فاطمة : امبين من جدي نسيتني
جاسم : والله انش دوم في بالي
فاطمة : أي صح
جاسم : انين شخبارش
فاطمة : الحمد لله
جاسم : وشخبارهم
فاطمة : كلهم تمام .. ما سألتني ليش تصله
جاسم : مو تسألين عني
فاطمة : اسأل عنك واسألك
جاسم : خير
فاطمة : مرتضى عارض عليي انه نعرس مباشرة بعد ما ترجعون بس اني قلت باخذ رايك
جاسم : خوش رايي .. تعرسين وانه بعد جم يوم اخطب .. ومحمد عقبنه
فاطمة : إلا على طاري محمد ترى اليوم بيرجع
جاسم : صدق
فاطمة : أي
جاسم : شوفي هدوي وايد حاملة على محمد فهميها انه رايح لشغل وكان في ازمة
فاطمة :ليش هدى في البيت
فاطمة : من سافرتون هي بعد انتقلت ويه منى
جاسم : زين له خلهم يونسون بعض
فاطمة : واني خلوني بروحي
جاسم : روحي ليهم
فاطمة : اصلاً بمر عليهم وبروح السوق عشان اتشرى للعرس .. بس ترضى منى تطلع
جاسم : لا
فاطمة : مالت
جاسم : هههههههههه .. عيل ليش تسألين
فاطمة : امبي اشوفك ويش تقول
جاسم : انزين
فاطمة : باي
جاسم : مع السلامة
وصكيته وكملت هدرة .. كأنه نسوان

أم ملاك
11-11-2006, 04:08 AM
الجزء الثاني والعشرين

القسم الأول





هدى
بيت خالها
4:30 العصر
-------------------------------

قررت اني ارجع وخصوصاً انه فاطمة بشرتني انه عرسهم كلش قريب .. فقلنه بنفلع عصفورين بحجر ... بدل ما نروح بس اني ومنى .. بتروح ويانه فاطمة وكل ولابد هي عندها سيارة ..
مرت علينه فاطمة .. اما اني فكنت كاشخة ... لابسة عباية الفراشة .. وفريها تطريزة وفولك وهي وردية .. اما منى فعبايتها فيروزيه ... ومثل النقشات بس الألوان غير
ركبنه السيارة وفاطمة تسوق ... سيارتها مرسيدس بس مو الجديدة كلش لا اللي اقدم شوي .. بس وايد حليوة ( وخصوصاً انه لونها فاتح )
ركبنه
هدى : فطوم وين بنروح
فاطمة : اني قلت ويش رايكم نروح مجمع الرفاع .. هناك في اشياء
هدى : مثله مثل مارينا مول
منى : اني من زمان ما رحت مجمع الرفاع
هدى : مجمع الرفاع وايد صغير ... خلنا نروح البحرين او السيف
فاطمة : هدوي اليوم الخميس ... مستحيل نروح السيف ... كله سعوديين ... وبيشوفون بنات بروحهم .. مو حليوه
منى : أي صدق .. جاسم ما يرضة
هدى : مالت
فاطمة : اوه تطور
هدى : عيل ويش تحسبين
هدى : اني امبي اروح السيف يعني السيف .. مارينا مول مافيه زارا ومافيه مانجو ومافيه اكسسريز
فاطمة : انزين بنروح ايام غير
هدى : فطوم السعوديين ما يجون إلا في الليل
منى : هو فعلاً اكثر شي يجون في الليل
هدى : والسيف اقرب من الرفاع
فاطمة : اني كان خاطري اروح اككسسريز امبي بوك ..
هدى : عيل خلاص
فاطمة : بس اخاف مرتضى ما يرضى
منى : احم احم .. اخاف جاسم ما يرضى
هدى : اااااااااف
فاطمة : صدق هدوي جاسم كان ما يرضى يودينه يوم الخميس او الجمعة لأنه كله سعوديين
هدى : ابتصل لجاسم
منى : استحي
هدى : جب قبل لا طراق
فاطمة : بل
وفعلاً اتصلت .. لأنهم اذا بيودونه مارينا مول ما بنحصل شي .. السيف ما بنضيع يومنه .. لا اكيد بنشتري .. وعندهم اشياء فن .. واحنا ويش علينا من السعوديين .. ثانياً البلد بلدنا ... واذا تعرض لينا احد كلمتينا نسبه ونسب ابو اللي يابة ونتباعد ..
بعد مدة شالة جاسم
جاسم : هلا بأهل البحرين
هدى : هلا فيك الغالي .. شخبارك .. شخبار المزايين اللي وياك
جاسم : احترمي
هدى : من عيوني
جاسم : لايكون متصلة تحجزين هدية
هدى : افا .. كفاية رجعتك لينه سالم هذي اكبر هدية
جاسم : والله ان لم الله انعمنا ابش هذي اكبر اديه
هدى : افا ليش
جاسم : تعرفين تصبغين
هدى : ههههههههههههه
جاسم : شخباركم
هدى : تمام .. شخبار احمد ياكل عدل
جاسم : انتين متصله تسألين عني والله عن احمد ....
هدى : لا بس اسأل
جاسم : احمد صوبي تبين تكلمينه وتفكين عمرش من المقدمات
هدى : لا بس سلم علية وايد .. انزين اني متصله استشيرك
جاسم : خير
هدى : جسوم ويش رايك اليوم اني وافطمة نروح السيف
جاسم : ما تدرين انه اليوم الخميس
هدى : ويانه منى
جاسم : لالالالا منى ما تروح السيف اليوم وكله سعوديين وانتون قبلها
هدى : جسوم نحتاج اغراض الخطوبة ..
سمعت جاسم يتكلم ويه احمد وسمعت صوته ... يعلني اتفداه ... لصقت التلفون في ادوني بس عشان اسمع أي كلمة يقولها احمد .. وسمعت اللي دار بينهم ..
جاسم : بيون يروحون السيف اليوم .. حمود احنا ما كنا نرضى نوديهم واحنا وياهم مو بروحهم
احمد : شخبار هدى
جاسم : يا برود اعصابك
احمد : انزين بيشترون حق خطوبتك .. ويا اخي السعوديين ما يجون الا في اللي .. عندهم زام الليل ..
جاسم : جدي تقول
احمد : اعرف هدى ما بتسك لو احد سوا ليها شي
جاسم : وهذي المصيبة
احمد : يالله عاد
هدى : جاااااااااااااااااااااااااااااااااسم وويعه جدي
جاسم : يويعش بطيتين ادوني
هدى : جاسم عطني اكلم احمد
جاسم : ممنوع
هدى : بس بسلم عليه
جاسم : بس تسلمين فاهمة ... بصفته ولد خالش .. تفهمين
هدى : افا عليك

بصراحة كنت ولهانه على صوته .. امبي اسمع منه أي كلمة
احمد : الو
هدى : هلا
صوته احلى من المسيقى ..
ياناس احد يجودني قبل لا اسيح .. ويش الشور .. لو زين يحجز اليوم ويرجع .. المشكلة من سافرو صار ليهم بس يومين .. لا بالله باموت ..
احمد : هدى وينه انتين
هدى : هنيه
احمد : بتروحون السيف
هدى : شاورت جاسم بس ما رد ليي خبر
احمد : انتين لابسة عبايه
هدى : اكيد
احمد : أي عباية
الأخ لأنه يعرف كل عباياتي ( يسأل منى وخصوصاً انه منى مثلي )
ترددت ويش اقول لأنه يدري انه الفراشة وايد فيها معاريس .. لكنها كانت توها جايبنها من المغسلة .. وهي النظيفة
هدى : الفراشة
احمد : بس لا تروحون السيف
هدى : ليش
احمد : انتين ادرى
هدى : بس مو مبينه وايد
احمد : ارجعي البيت .. وانه موصنش قبل لا امشي .. تلبسين عبايه ما تلفت اذا بتروحين مجمع .. والفراشة وايد فيها نقشات ... ارجعي البيت هدى
هدى : اذا اهون عليك واحنا وصلنا الحين المجمع بخلي فطوم ترجعني .. باي
صدق انكسر خاطري .. كنت اتخيل اني اشتري اشياء وايد .. بس لو ظنيت ما اتصلت ..
توقعته صك الخط ..
احمد : الو
هدى : خير احمد في شي
احمد : لا بس قولي لفاطمة ترجعش البيت
هدى : لا ماامبي اضيع الوقت عليها بقعد في الباركات
احمد : لا ترجعين البيت .. يعني ويش تقعدين بروحش في الباركات
هدى : احمد انته وايد قاسي ..
وصكيته ...
الحين هذا من صدقة .. اني ويش سويت .. من قبل كانو عادي عندهم البس أي عباية او اطلع بدون عباية .. بصراحة الحين اني اتفشل اقول لفاطمة ترجعني البيت .. ما بقول ليها .. بس بظل في السيارة
فاطمة : يالله
هدى : لالا اني احمد قايل ليي بيتصل بظل في السيارة ولين خلصت بروح ليكم
فاطمة : مو عدلة تقعدين بروحش
هدى : لالالا انتون قوللو ليي انتون في أي مكان وبجي ليكم ..
فاطمة : هدى اهم شي قفلي البيبان عليش
هدى : انشالله
منى : هدى اني عادي اقعد ويش
هدى : ما يصير تتركين فطيم بروحها .. روحي واني بجيكم
منى : هدى احس انه صاير شي
هدى : لالا ما صاير شي انتون تيسرو الحين بيتصل احمد بكلمة وبجي
منى : اللي يريحش ..
نزلت منى وفاطمة نازلة قبل .. قفلت البيبان .. وقعدت .. بصراحة حاسة بالخوف .. وخصوصاً انه باركات السيف ماليهم امان .. كله سعوديين ... تووكلت على الله وقعدت ..
قعدت افكر في طريقت احمد في التعامل ويايي .. اني ما سويت شي ... هو شايف هالعباية عند منى .. ليش ما قال ليي من البداية .. ما انكر انه هالعبايه لافته .. لكن ويش اسوي .. اني الغلطانه المفروض اسمع كلام احمد .. من البداية .. المفروض .. بس ليش لبست هالعباية .. وليش احمد يتعامل ويايي جدي .. هو قاسي قاسي .. يظن انه اني بقدر اقول لفاطمة اختي رجعيني .. حتى لو كانت علاقتي بفاطمة اوكي .. بس لو قلت ليها رجعيني بتضيع عليها العصرية ... ااااااااااااااف .. احمد ما كان جدي .. كان يشوفني بلا عباية ويسكت وجاسم بعد ... احس انه احمد مو راحمني ... يمكن لأني حبيته بيسوي ليي جدي .. هو لو قال ليي هذي آخر مرة ومرة ثانية برجعش انجان بس جدي .. حرام والله حرام .. ماخذه من ابويي بيزات ويش قد عشان بشتري اشياء وايد .. اه يالقهر .. احس بقهر بس حزني اكبر ... وفي مثل الوقت حبي اكبر واكبر .. اني على قد ما اني لايمة احمد .. على قد ما اقول عنده حق .. كل مرة يقول ليي وكل مرة هو ويايي اما هالمرة بروحي .. ولا وحاطة ليي قلم كحل ( لا تفهومني غلط بس هذا من امس ولا طار ) هذي اني ما قلت ليه عن الكحل ...
رن التلفون .. وطبعاً انزهقت .. بس لما شفت المتصل ما صدقت ( احمد ) حبيت اكابر .. ما شلته .. بس ظل يرن .. وهو يرن وقلبي يلين ... لن ما صار قلبي عجينه .. شلته قبل لا ينقطع بس ما تكلمت
احمد : رجعتين البيت
هدى : متصل تكمل الفلم
احمد : هدى ما كان هذا سؤالي
هدى : احمد اذا انته كارهني عادي قول .. واذا وحده في حياتك قول .. واذا اعجبت بوحده من اللي لحقت وراهم انته وعبدالله عادي قول .. واني اسمع وتأكد اني بسمعك .. وبساعدك باللي اقدر .. اذا انته تبي تتخلص مني عشانها قول
احمد : فعلاً انه امبي اتخلص منش لأني احبها حب جنوني ... بس امبي مساعدتش .. امبيش ترجعينها ليي ارجوش .. قولي ليها اني احبها ..
بدت دموعي تنزل .. مثل المطر .. واي احد يمر عليي يستغرب .. بس فعلاً كانت فيي عله .. وفيي قهر .. تعبت .. انقهرت .. كرهت الساعة اللي حبيت فيها احمد .. الحين عرفته .. عرفت احمد الصدقي .. مو احمد اللي كان يوهمني بكلام الحب .. بس جيفة كنت واثقة فيه .. وكنت واثقة في كل شي يقوله .. بس الحين يعترف .. ما اقدر انكر وما اقدر ادافع عنه .. كان ودي ادافع عنه قدام قلبي .. كان ودي ادافع عن سيد وسلطان قلبي .. بس مافي مجال ... هو صك كل البيبان في وجهي .. آآه .. كنت بصك التلفون .. بس بغيت اسمع عنها .. اللي سلبت احمد مني .. امبي اعرف ويش مواصفاتها .. وليش فضلها عليي
مسحت دموعي وكملت
هدى : احمد قول وصدقني صدقني بساعدك وبروح اخطبها ليك .. ترى عادي .. هذي الدنيا نصيب
احمد : فعلاً نصيب واتضح انه نصيبي مو وياش ويه وحده غير
هدى : كفايه كفايه
صارخت .. بديت اصيح بصوت .. حسيت بحالة هستيرية .. تمنيت الموت ..
احمد : انتين اللي قلتين ليي اعترف وانه اعترفت
هدى : احمد ارجوك سمعتني كلام يهز جبال .. خلاص خلاص .. اني ماقدر اتحمل .. وعادي انته اخطب اللي بتخطبها وروح روح من طريقي ... اما اني فأنساني وانسا اسم هدى
احمد : آسف
تجدد الأمل .. قلت الحين بيقول ليي ماقدر انساش وانتين قلبي
احمد : ما اقدر انسا اسم هدى لأنه المشكلة اني اللي احبها حب اعما اسمها هدى .. بس تختلف عنش
اسمها هدى .. هذا يبغي يفجعني في شبابي
هدى : يعل الموت ياخذني .. يعلني اندفن .. احمد انته خلاص .. اني بديت اخاف منك .. بديت ما اوثق في احد .. خلاص انساني انساني ..
بس ما اقدر انساك .. ماقدر .. رغم كل اللي قلته .. بتضل احمد .. احمد الله حبيته .. ما اقدر انسى انسان ملك قلبي ... احمد ما عمري توقعتك جدي ... ياخسارة سنين عمري
احمد : هدي
هدى : وانت تركت مجال عشان اهدي .. لكن الله يسامحك .. واني من باجر
كنت بقول ليه ما اعرفك ولا تعرفني .... بس ما قدرت .. داس على قلبي .. لكن قلبي الوفي بيظل يموت عليه ..
احمد : كملي
هدى : بس الحين ممكن اصكة
احمد : لا امبيش تساعديني
هدى : اساعدك في ويش .. في موتي .. تبي تعجل في موتي .. تبيني اموت .. ؟؟؟
احمد : لا بس اللي احبها انتين تعرفينها
بعد اعرفها .. اني عندي رفيقة سمها هدى .. معقولة .. احمد بداها عليي .. هي وايد جميلة .. بس ليش ماكنت كافيتنه ..
هدى : احمد منهي .. اسمها هدى سامي
احمد : لا
هدى : انزين باي
احمد : بس ما قلت ليش منهي
هدى : اجباري تعلمني منهي حبيبتك
احمد : أي
هدى : ماامبي اعرفها .. الله يلعنها .. والله يلعني فكل دقيقة وكل ثانية .. لوعت حياتي .. بس اوعدك .. اوعدك خلاص ما بتشوف ويهي
احمد : لا انا امبي اشوفة
هدى : واني ما امبي اشوف ويهك .. خلاص .. كنت اقول اني مشتاقة لصوتك .. كنت قبل لحظات لو يعطوني الأرض اللي مشيت عليها اقبلها .. اما الحين .. فخلاص .. كل شي انتهى .. بس ياليت حبك مثل ما دخل قلبي بسرعة يطلع بسرعة .. واحمد .. كل الصور اللي تحت وسادتك باخذهم .. خلاص . انت ماليك حق فيهم
احمد : الا ذلين الصور
هدى :آسفة .. انت دمرتني بعد ويش تبغي بصوري .. اول بتحرقهم
احمد : عاد كيفي بحرقهم بنشرهم في النت شي راجع ليي
هدى : لا مو كيفك .. خلاص خلاص .. اني عطيتك قلبي امانه اما انته فيا للأسف خنقته وهو توه متنفس الحياه .. خلاص ..
احمد : هالصور مو على كيفش تاخذينهم هذلين صور حبيبتي
هدى : ههه انته تمزح او تبغي تتلاعب فيي اكثر .. خلاص .. الحين اني صار قلبي زجاج مكسر .. ومستحيل انه يرد يلتأم
احمد : بس هالصور ما بتلمسينهم
هدى : امبلى صوري وباخذهم .. انت فاهم .. امليت عليي اوامر وايد .. والحين خلاص خلاص .. يمكن قلبي كله ليك بس ويش الفايدة والحين تكسر
احمد : بس انه احب هدى بت عمتي .. احب هدى بت عمتي اللي تسمع كلمتي .. هدى المطيعة .. هدى اللي ما تتقصد تروح المجمعات بعبايهفاتنه .. هدى للي عندها حجابها وسترها اهم شي .. هدى اللي حبيتها .. هدى الوديعة .. هدى اللي ما تعرف الهواش والصراخ .. هدى اللي رغم شطانتها الا انه اخلاقها الغالبة .. هذي هدى اللي حبيتها
رغم انه دموعي ما توقفت الا اني صرت اصيح بصوت .. احس انه احمد بيجنني .. وعمري ما بسامحة .. عمري .. تعبت .. وليت قلبي يوقف الحين .. ليت مري ينتهي الحين .. احمد قتلني .. وخنق قلبي .. وشنق حبي ليه .. احمد اني احبه لكنه ما احتفض بهالحب .. حتى لو قال ليي الحين احبش .. بس بس خلاص خلاص . تعبت .. تعبت
احمد : انا كنت امبي اقضي على هدى اللي تقول ليش البسي فاتنه ... امبي اقضي على هدى اللي ما يهمها مستقبلها .. هدى انا حبيتش انتين .. هدى اللي مثل الطفلة .. هدى الستورة .. هدى ارجعي مثل ما كنتين .. هدى اسمعي كلامي ..
هدى : خلاص يا احمد .. انت قضيت عليي وقضيت على قلبي وقضيت على حبي .. بعد ويش تبغي .. الحين جا دوري اطلب منك .. اول شي صك التلفون .. وثاني شي شيل رقمي من تلفونك .. وثالث شي .. شيلني من قلبك
احمد : آسف .. انه ما حبيتش عشان انساش
هدى : جداب جداب .. انته عمرك ما حبيتني .. بس تبغي تنتقم مني .. أي اكيد .. من يوم ما قال ليك عبدالله اني كنت بعلاقة وياه .. احمد اني اموت .. اموت وانته ما تحس .. لكن باليوم اللي بتفقدني فيه بتحس بقيمتي .. تسمعني .. اني الحين قاعدة في السيارة .. سمت شورك .. ما بغيت انزل .. عشان لا اكون فاتنة .. وكنت مقررة اروح اسوي ليي عباية ساده بدون شي .. بس انته سبقتني واعترفت ..
احمد : وانه ما انكر اعترافي .. انه اعترفت انه انا ما احب هدى اللي تتمشى في المجمعات وكل عيون الشباب تتلذ بجسمها .. ومااحب هدى اللي تحط ليها مكياج وكحل وتكون في احسن صورة وتتمشى في كل مكان .. انه حبيت هدى الطبيعية .. تفهميني .. انه اغار .. واليوم غيرتي زادت .. انه مو وياش في البلاد .. ما بشوف منهو اللي يطالعش عشان اقلع عيونه .. انه بعيد وقلبي يشتعل اكثر من النار .. انه جم مرة قلت ليش .. وجم مرة نهيتش .. مستحيل تتكون علاقة زوجيه بيننا وانتين ما تسمعيني .. البنت اللي ما تسمع خطيبها هذي علاقتهم 100% فاشلة .. انه ما ابغي تكون علاقتنه فاشلة .. ابغيش تسممعيني واسمعش .. وهذا درس اليش ياهدى .. ولا تقولين عني قاسي .. بس امبي مصلتحش يا هدى ..
هدى :مو بهالطريقة يا احمد .. اني خلاص انتهيت .. وانتهيت على ايدك .. ومستحيل ترد تدب الروح فيي .. يمكن اضحك واسولف بس من داخلي محطمة .. احمد اني رغم حبي الا انه هالمرة قلبي مو راضي يغفر ليك .. انته خليتني فرجة .. انته خليتني اصيح .. انته خلتني اموت .. انته خلتني جسد بلا روح .. انته خلايتني مجروحة جرح عميق لو ويش سويت ما بيتداوا .. خلاص ... احمد .. خلاص .. روح بشر اللي تحبها بأنكم بتعيشون حياه سعيدة بدوني .. بدون انسانه محطمة
احمد : انشالله الحين اقول ليه
اخذ جم ثانيه وواصل
احمد : انتين يا هدى ابشرش انه احنا بنعيش حياه سعيده اذا تعاونتين ويايي .. وانتين ياهدى بتكونين شريكت حياتي .. وانتين يا هى اللي بتسمعين كلامي .. وانا يا هدى اللي بسمع كلامش ..
هدى : دورها في مكان غير .. هدى اللي تعرفها ماتت تفهم ماتت .. روح دور ليك حبيبة غير .. اني مت خلاص .. واتمنى انك تحظر عزايي بيوم زاجك
احمد : يوم زواجي بكون وياش ومستحيل افارقش .. واذا انتين بتروحين أي مكان انه وياش .. انه مستحيل اهدش .. لأني احبش .. احبش يا هدى انتين .. مو هدى القبلية .. مو هدى اللي كانت تعاندني ..
هدى : هديتني وخلاص .. انت حسستني بالفش وبخيبة الاأمل .. وبوجع القلب . ومستحيل هالشي يتعدل .. وترى المجمع مافي سعوديين .. والحين خلط ويه روحك ...
احمد : من كل هالخطوات بس ما بندم .. هدى لو ما حبي ليش وخوفي عليش ما سويت جدي .. اولاً خوفي عليش من النار وغضب الجبار .. وخوفي عليش من كلام الناس .. وخوفي عليش من عيون الذيابة .. فكرت في هالموقف عشان طول عمرش ما تنسينه واذا اقدمتين على الخطأ تتراجعين .. اذا انتين بتهديني وهذا قرار من قلبش فهذا شي راجع ليش .. بس تأكدي 100% انه انا لو اعيش مليون عمر مستحيل احب وحدة غيرش .. لو منهو قال ليش .. هدى .. انا اليوم امبي ابدا وياش صفحة جديدة . اصارحش بكل شي .. كل شي وما اخش عنش شي وانتين بعد .. انكون روحين ويه بعض .. من اليوم انتين تقولين ليي كل شي ... واروح وياش أي مكان .. وبخطبش .. انه ما اقدر ما اقدر ... ما اقدر استحمل .. جهزي روحش ويه منى هم في اسبوع احنا الثاني .. وبنسوي مثلهم .. وبعد ما نتأهل اثنينا بنتزوج .. بعد ما نتقرب من بعض ونكون انا وانتين احسن ثنائي في العالم .. بس تأكدي انه قلبي ما بيتطق بغيرش .. هدى اعترف ليش وبقلب مفتوح .. واول مرة اقولها ليش ومو خايف .. مو خايف من رجت فعلش .. انا احبش واعشقش ..
ما عندي رد .... بس ما اقدر اسامحة ولا ابدي وياه صفحة جديدة .. هو طعنني في قلبي بس ما داوا مكان طعنته .. ولو خطبني ابرفضة ابرفضة .. بكل اقتناع .. يمكن قلبي يقول ليي اني اعشقة واني فعلاً واحس بهالشي حتى في دمي .. لكن ما اقدر انسى .. جيفة اعترف .. جيفة عاملني .. جيفة خلاني اصرخ .. جيفة راواني فلم الرعب .. ما اقدر .
هدى : آسفة .. احمد .. مافي كلمة في العالم بتداوي اللي سويتة .. يمكن لمصلحتي .. بس انته خليتني اكره حياتي .. وخلتني اكره كل شي .. انته من لحظات حولت حياتي إلى جحيم .. خلاص احمد انته في طريق واني في طريق .. لأنه احنا عمرنا ما راح نتصافا او نتفق ..
احمد : متأكدة
هدى : أي
احمد : مع السلامة
وصكة .. ليت امي ما خلقتني .. ليت عمري انتهى .. احمد اني احبك ارجع .. اري انه كبرياء احمد مستحيل يخليه يرجع .. بس احمد ارجع ارجع ارجع ارجوك .. اني احبك .. واقتنعت انه اللي سويته غلط .. والله ما اسوي شي الا اشاورك .. وما اعصي ليك امر فيه مصلحتي .. احمد انه في كل لحظة كنت تبغي مصلحتي .. وفي كل لحظة كنت تنصحني وفي كل لحظة كنت تمنعني ... بس احمد اني حسيت انه اني غلطانة .. وانه حركتي ناجمة عن مراهقة .. والله مافي سبب يدفعني اني البس عبايه ضيقة ... او البس عباية كلها تلمع .. او البس بدلات آخر موضة .. الا اني كنت استانس لما الشباب يطالعوني بأعجاب .. بس الحين يا احمد ارجع ..
كنت امبي اتصل فيه .. بس ما قدرت .. ما قدرت .. واني دموعي تنزل .. الكل يشوف وخصوصاً انه في ظوا النهار .. مر عليي سعودي .. مبين عليه لوفري .. لما انتبه اني اصيح طق الدريشة . وقال بصوت اسمعه
السعودي : شفيه الحلو يبكي .. تتفاده روحي ولا يبكي دقيقة
خفت وتجمدت .. خفت يسوي فيي شي .. مباشرة كان التلفون في ايدي . اتصلت إلى سندني وقت الشدة .. اتصلت إلى انسان اعز من روحي ..
ما شالة .. ما شالة .. تحول على البريد الصوتي .. كنت اصيح خايففة من السعودي .. ولأنه احمد ما رد عليي .. تركت مباشرة رسالة . ( احمد احبك واتفدى عمرك .. احمد اني محتاجتنك .. احمد ارجوك رد .. احمد .. ودخلت في دوامة من الصياح .. وحالة ما يعلمها غير ربي .. خايفة من السعودي .. وين شجاعتش يا هدى ..
كنت اصيح ونسيت السماعة في ادوني وبعد البريد الصوتي شغال ..
احمد : هدى
كأني اتخيل .. سكتت .. بس ما سكت من الصياح .. احس اني في حلمة .. اني يصير فيي كل هذا .. وكلة جبته لروحي .. اني غبية .. ما كنت افكر .. والله ويش فيهم اللي يلبسون دفه والله عباية واسعة احسن مني ..
احمد : هدوي بس لا تصيحي .. اتحمل كل شي .. الا صياحش .. دمعه وحدة من دومعش تغسل كل شي منش .. هدوي .. انه آسف .. انه قاسي .. هدوي انه استاهل أي عقاب منش .. بس كنت مستحمق .. هدوي ردي له
هدى : ا.. الـــ ، ... ـو
احمد : هدى ويش فيش
هدى : احمد اني محتاجتنك .. ليش رحتك .. حياتي من دونك عذاب عذاب عذاب عذاب .. ليش سويت فيي جدي .. ليش خلتني في هالموقف ..
احمد : هدى صايدنش شي
هدى : احمد قعدت اصيح .. انته قتلتني
احمد : بس لا تزيدين المي الم
هدى : بس انته المتني مليون الم .. واني ما قلت بس ..
احمد : هدى احبش
هدى : احمد في سعودي شافني في السيارة اصيح .. طق الدريشة عليي احمد اني خايفة
احمد : هدوي تأكدي انه البيبان مقفلين
هدى : مقفلين ..
احمد : اتصلي في فاطمة ومنى وقوولي ليهم يرجعون .. ولين رجعو .. غيرو البارك مالكم ونزلو كلكم
هدى : اني ما امبي انزل
احمد : انزلي
هدى : مفشلتني عبايتي .. احمد انته صدق عطيتني درس مستحيل انساه .. خلاص .. اني من اليوم عجينه في ايدك .. بس لا تستانس .. ترد انته خاتم في صبعي .. وجدي نتساوا
احمد : السعودي ما راح
هدى : لا قاعد يتبسم
احمد : انعل امٍ جابته .. اتصلي في فاطمة واطلعو .. وانزلي .. واشتري أي شي خاطرش فيه ..
هدى : احمد سامحتني
احمد : لا انتين سامحتيني
هدى : اني ما عمري شلت عليك شي عشان اسامحك ,, احمد انته كنت تزفني واني اتأمل صوتك .. بس انته ما كنت تحس باللي احسة .. حسيت بالخيانه بالقهر بالخذذلان
احمد : يعلني الموت قبل لا اخونش
هدى : الموت فيي ولا فيك
احمد : لا تخافين مو فينا اثنينا ..
هدى : السعدوي ما راح
احمد : سوي اللي قلت ليش عليه .. بس ها آخر مرة .
هدى : من عيوني
احمد : تسلم لي عيونش وكلش
هدى : يالله باي بتصل في فطوم
احمد : هدى يا بعد قلبي
هدى : احمد
احمد : هدى
هدى : احمد بلا دلاعة
احمد : هدى بلا دلاعة
هدى : احمد مع السلامة
احمد : هدى ييا بعد روحي الله يسلمش ..
صكيته .. واني مستريحة .. وبعد ما صارو عويناتي حمران .. احمد شوي قسا عليي .. الا وايد .. بس اني من قبل قسيت عليه اكثر .. هو اليوم راواني اللي اراويه اياه كل مرة .. كل مرة اطلع وكل واحد يرقمني من صوب .. وهو متحمل .. اما اني اليوم .. لما قال ليي انه يحب وحده غيري جن جنوني . وحسيت اني بين الحيا والموت ... مسكين يا احمد أي كثر عانا ... يا بعد عمري يا احمد ... انته نور عيوني ..
اتصلت لفاطمة
فاطمة : احنا في مانجو تعالي ..
هدى : لالالا انتين تعالي ..
فاطمة : ليش
هدى : لما خلصت مكالمتي ويه احمد الا سعودي واقف عند دريشتي ومو راضي يتحرك انتون تعالو وبنغير البارك وبننزل كلنا
فاطمة : اوكي بس ثواني ..
اما اني فقعدت افكر في اللي صار .. احمد غلط .. بس اني استاهل .. احبك يا احمد احبك .. وانتظر اليوم اللي بيجمعنا أي مكان حتى لو كوخ .. وبكون اني وهو . وكل العالم ما يهمنا .. واني افكر طرش احمد ليي مسج :

عذاب الحب ينهيني وانا مالي سواك انسان
بكيت ودمعي بعيني من المخطي من الغلطان
يموت الحب بيديني مثل موت الشجر عطشان
ابي منك تواسيني حياتي لو دريت احزان
حرام انك تخليني مثل قصه بلاعنوان؟؟؟
احبش

طرشت ليه

أنا كلي تحت أمرك
خذ فرحي وهات همك
خذ ضحكي وهات دمعك
خذ عمري بس هات حبك
احبك

ولما ضغط ارسال الا في احد داخل السيارة .. تيبست وبسرعة رفعت راسي إلا هم فاطمة ومنى ..
ااااااااااااوه .. الحمد لله ..
هدى : هذا انتون
فاطمة : من عاطنش بكس
هدى : محد
منى : على من تصيحي
هدى : ما اصيح
فاطمة : علينه ... صدق صدق ليش تصيحين
ماليه داعي اقول اسرار حياتي .. هذي ملكي ولازم محد يعرفها
هدى : لما شفت السعودي واقف خفت .. نزلت مني دموع
فاطمة : كل هذا بس دموع
هدى : بتمشين او لاء
فاطمة : ابمشي ..
ومشينه وحصلنه بارك اقرب للمجمع ..
بس قبل لا انزل كان فيه غرشة ماي صحة .. اخذت ماي بسيط بحيث بس تترطب ايدي .. ومسحته على ويهي .. طلعت الكحل وحطيت ليي خط . ( بس عشان لا يبين انه صايحة ) حطيت ليي مرطب من الجاف اللي ما يبين لأنه اشفتي متشققة ... وما يبين واضح اني صحت .. بالعكس صار شكلي حليو .. لأني شوي على حمرا صايرة .. والكحل ..
وهذا اللي خلاني احس بالذنب .. لازم اصارح احمد بهالشي .. عشان لا اكون مذنبه .. هو يصارحني واني اصارحة .. وجدي نبني السعادة بالصراحة ..
هدى : منوي فيي شي لافت
منى : اشياء
هدى : صدق ويش
منى : خدودش الوردية .. عيونش المكحلة .. عبايتش اللماعه .. كلش على بعضش تلفتين .. بعلم اخويي
هدى : بعلمة قبل لا تعلمينة ..
ما رضيت عن شكلي .. بس دخلنه المجمع .. اني بروح الحمام
فاطمة : بنروح ويه بعض عشان لا تردين تشوفين سعودي وتصيحين ..
هدى : اوكي
رحت الحمام ..غسلت ويهي بالماي .. شوي من الكحل طار وما صار ملفت .. حطيت ليي كريم للوجهة .. عشان يبين وجهي طبيعي .. وبدون أي حمرة .. وبعدين مشيته بمناشف خاصة .. وطلعت من الحمامات بدون كحل واضح .. وبدون أي شي في وجهي لافت .. جدي اكون شوي راضية .. واكون سمعت كلام احمد ... ما امبي اطلع من شورة .. هو مردة بيكون ريلي .. وبطاوعة من الحين ..
دخلنه اكسسريز ومانجو وغيرة .. بس الطابق التحتي اطرينا نمر صوب القهوة وهالسوالف وكان مليان صبيان وسعوديين وعيونهم مشقحة في البنات
هدى : فاطمة بنروح من طريق غير
فاطمة :كان ودي بس مافيه المحلات اللي صوب المقهى فيهم اشياء حليوة .. ومايصير نروح
هدى : مو مهم نروح
فاطمة : فيهم كبابيس حلوين
هدى : والكبابيس ما يجون الا من هنيه .. آسفة اني ما اطوف احمد ما يرضى
فاطمة : اوه اشوفش اشتغلتين على الموضوع انتين بعد ..
هدى : ايه
فاطمة : هدوي ما عندنه حل ومردنه بنطوف حق نطلع صوب السيارة
هدى : ااااااااااااااااااااااااااف
منى : هدى امشي وعيونش في الأرض ولا كانش تشوفينهم ..
هدى : انشالله ..
وفعلاً ما رفعت عيوني ... ومشيت وراسي في الأرض .. ما امبي احد حتى يشوف وجهي .. الله يلعنهم من اوادم .. ما يجون الا لقله الأدب .. مشينه ووصلنه المحل ..
فاطمة : هدوي وويعة جدي في واحد يلحق ورانه
هدى : مو قلت ليكم
منى : ويش نسوي ..
هدى : من حقنا ندافع عن نفسنا اذا دخل ويانه وين ما نروح بيشوف .. بتصل لأحمد وبساله ويش اسوي ليه
منى : ووين راحت شخصيتش كل شي احمد
هدى : ما اسوي شي بدون شور احمد ..
منى : الله يدوم المحبه بينكم يارب
فعلاً دخلنه محل ودخل ورانه .. مصبنه آخر زمن .. والله قاهرني .. بس سكتنه يعني لمته بيل يلحقنا ..
خلصنا من المحلات وهو ويانه .. احنا من محل لمحل وهو ورانه ..
فاطمة : مادري ادوس في جبدة
هدى : اسمعو نتعاون عليه .. اني بنتف كشته .. ( شعره طويل شوي )
فاطمة : واني بدوس في جبدة
منى : اما اني فبصفق ليكم
هدى : واني لين خلصت من كشته بصفق على راسش ..
اتجاهلناه .. صار وقت الصلاة .. رحنا نصلي .. وتعمدننا نمهل ,,
طلعنه وشكله حصل فريسه غيرنا .. الحمد لله ... رحنا اخذنا لينا عشا .. وطلعنا .. واحنا عند البوابة .. شفت هى رفيقتي وياها ريم .. ياربي اليوم ذاكرتنها ..
هدى سامي : هلا هدوي .. هلا بالقاطعة
ريم : افا هدوي تروحين سوريا وترجعين ولا تقولين ليي
هدى : ههه مشاغل الدنيا
ريم : زعلت ..
هدى : ما عاش من يزعلش
ريم : جبتين ليي هدية عشان ارضى
هدى : واني انساش .
ريم : زين تسويين
هدى سامي : واني
تفشلت
هدى : اكيد انتين بعد ما انساش
ريم : امتى بتجيبين الهدايا
هدى : باجر اوصلهم ليكم لبيتكم
ريم : تعالي بيتنا
هدى : والله هالأيام مشغولة عرس اختي وخطوبت اخويي
ريم : عالبركة
هدى : الله يبارك في عمرش
ريم : يالله مع السلامة
هدى : الله يسلمكم
مشيت عنهم اني مو مصدقة رغم انهم ربعي لكن صفاتهم غير عن صفاتي .. هم كل سبوع يجون المججمع يفترون ويروحون السينما .. اما اني فالشهر مرة ... يا دافع البله وياربي تستر علينا .. اهم شي الستر هذي كلمة احمد ... صرت احب احمد اكثر لأنه فعلاً حسيته ضحى بحبي وجازف فيه مقابل ارشادي ومصلحتي .. يا احمد اني وين احصل مثلك ..

طلعنه ورجعنا البيت .. اما اني فما اكلت من اللي مشترينه .. كفايه عندي سوء تغديه .. اكلت رول ويه اشياء بسيطة وخفيفة ..
باجر قررنه نروح مجمع الرفاع .. وقررت اغسل عبايتي العادية عشان اروح بها .. رغم انه اني ما كنت البسها ..

أم ملاك
11-11-2006, 04:10 AM
الجزء الثاني والعشرين


الجزء الثاني




احمد
المانيا
---------------------
لما قال جاسم انه هدى اللي متصلة .. كأنه احد قايل ليي انك اسعد انسان في الدنيا .. كان ودي اكلمها .. بس المشكلة استحي اقول لجاسم .. وما في شي اكلمها في .. ياربي مشتاق لصوتها ..
وكانت لو تطلب مني الشمس او القمر اجيبهم ليها .. اه يا هدى أي قد احبش .. واي قد احس انه حياتي من دونش شقى وعذاب وما تسوى شي .. ( الحب اعما )
الحمد لله هي طلبت تكلمني .. وجاسم تشرط شروط بردها ليه انشالله عما قريب .. اخذتها وبس سمعت صوتها حسيت براحه عجيبة .. تمنيت اسمع صوتها في كل ثانية من حياتي ..
ولما قال ليي جاسم انهم بيروحون السيف وافقت لأني واثق من هدى كل الثقة وبعد من منى .. .. سألتها ان كانت لابسى عباية او لاء للتأكد بس .. لأنه هالبنية عندها هوايه انها ما تلبس عباية .. بس كانت الصدمة لما سألتها أي عباية وقالت الفراشة . . لو هي عباية مثل باقي عبايات العالم انجان وا صبراه وعاددي .. لكن في الأكمام في نقشات وفولك .. والخط اللي في العباية لونه وردي .. وصاير متين شوي وفيه فولك .. ووبعد فيها نقشة ناعمة كلش مثل اللي في الأيادي . في ورا الظهر .. ككل العباية حليوة وناعمة وجذابة ..
ما حبيتها تنزل المجمع ابها .. انا اعرف هدى ... كم مرة قلت ليها .. كم مرة حدرتها .. لين هديتها بتستانس يعني .. مو عدلة حركتها .. انه من سوريا محذرنها انها ما تلبس شي لافت .. وبما انها لابسة هالعباية اكيد بعد كحل في العيون وبعد شويت مكياج .. هدى وايد تعاند .. انه ما سويت فيها شي عشان تسوي ليي جدي . انه بغيت مصلحتها .. ومستحيل ارتبط ابها اذا ما كانت تسمع كلامي .. رغم حبي ليها .. لكن ويش فايدة الحب بدون تفاهم .. هدى لازم شوي تحس انه اللي تسويه غلط ويغضب الرب وفي مثل الووقت يثير غضبي ويثير اللي يطالعونها .. عبايتها رغم انها الفراشة الا انها مو واسعة .. لا .. هدى انه خايف عليش حسي فيي .. ويش بيقولون الناس .. انه ويش بتكون ردت فعلي لما يقولون ليي الناس شفنا بت عمتك بغض النضر عن انها خطيبتي .. لما يولون ليي الناس شفنها بت عمتك في المجمع تتمشى وتلفت الأنظار .. اذا احد قرر يخطبها وسأل عنها مو بيقولون ليه جدي جدي .. غلط يا هدى غلط ..

انه اغار عليها .. ما استحمل اشوف احد عيونه عليها . احس بالموت .. احس بالقهر .. اكره نفسي .. ليش ما تحس فيي .. امبي اعلمها .. وامبي اادبها .. امبي اخليها تسمع كلامي .. وامبيها تطيع ربها .. وامبيها تسوي الصواب .. مافي الا طريقة . اثير غيرتها الجنونية .. وهذا درس ما بتنساه ..
لالالا انته ويش قاعد تفكر حرام علي .. البنيه صغيرة وما تفهم الصح من الخطأ .. انته فهمها يا احمد .. انته قلت ليها كذا مرة وما سمعت .. وانته تبغي مصلحتها .. جرب وياها هالطريقة .. لكن في احتما تخسر هدى إلى الأبد لأنها ما بتوثق فيك .. اهم شي عندي انه تكون هدى احسن بنت .. خسرت حبي برد اشتريه .. لكن هدى ما تضيع .. هي اذا تابعت بعض بنات الحورة بتضيع .. هدى عمرها ما كانت جدي .. هدى كانت عمرها ما فصخت العباية ... بس لما دخلت الثنوي اختربت شوي .. مااقول انها صار من البنات اللي والعياذ بالله .. لكنها صارت تطلع بدون عبايه .. تحط مكياج .. تطلع به في الشارع .. عطرها فواح .. انه ما امبي هدى جدي .. انه امبي هدى اللي حبيتها .. يمكن شكلها يعجبني جدي وايد وايد لكن ما اسمح لأي احد كان يتلذذذ بجمال هدى .. او يمتع عيونه بجسمها .. هي مو فاهمة الواقع .. لكن بقسي عليها شوي .. يمكن الحركة اللي فكرت فيها قاسية وما كنت مقتنع فيها .. لكن من حبي ليها وغيرتي عليها بنطلق لذي الخطوة ... هدى انه آسف بس انتين جريتيني لهالطريقة ...
قررت اني اقول ليها اني احب وحده غير .. وهو فعلاً انه حبيت هدى الي ما احد شافها غيري .. وما عمرها راحت مكان بشكل لافت .. هدى لازم ترجع لصوابها .. احنا مو جدي .. العائلة كامل .. احنا صح متحررين لكن مو لذي الدرجة .. احنا عندنا بنات بيروحون المجمع عادي ما تقول ليهم لاء .. خلهم يروحون .. لكن بشكل يخلي الناس تتكلم عليهم لاء والف لاء .. وبشكل يخلي الصبيان يستانسون بعد مليون لاء .. هدى ربت ويايي .. وبتبقى حبيبتي .. انه لازم اساعدها .. هي تضن انه اللي تسويه شي عادي .. لكن هالشي بأيدك يا احمد .. امنعها عشان حبك ..
فعلاً اتصلت ليها واصريت انها ترجع البيت .. وحتى ما تقعد في الباركات .. اصلاً قعدتها مو عدلة في الباركات .. وباركات السيف مو باركات مجمع البحرين ..
هي فتحت الموضوع وهذا كان احسن شي وسهل المشوار .. ادعيت اني احب وحده .. ولما كانت تقول ليي اوعدك اني اساعدك كنت متأكد انها جدابة لانه هدى ما تستحمل انها تشوف أي حرف على ايدي غير حرفها مو بعد اقول ليها احب وحدة ...
جن جنونها وكنت اتعذب .. ودموعي تنزل بصمت .. بس اتكلم بصوت يشمخ الجبال .. ولما قالت ليي بصوت كله صياح ومبحوح .. ( كفاية كفاية ) قلت خلاص بقول ليها كل شي .. بس ما بستفيد من اللي سويته .. قعدت اصيح .. وقلبي يتقطع .. حسيت بالحزن .. حسيت بالتعب .. بس ما عندي مفر ... انه امبيش يا هدى امبي وما امبي غيرش .. ونفسي ما تبي سواش ... لكن امبيش تكونين احسن البنات اخلاقاً ما انكر انش من احسن البنات خلقاً لكن انتين محتاجة لارشاد . .ابوش كان يدلعش .. بس انها حبش .. وحبي ليش بجنون .. ما امبي تسوين الغلط قدامي واسكت .. انه عندي أي شي عادي الا اني اشوفش تطيحين في النار واحامي عنش ..

هدى سامحيني على هذا الموقف بس انا مطر ..

في نهايه المكالمة .. لما اعترفت ليها بكل شي وقررنا نبني حياه جديدة .. بس هي رفضت .. انه اعترفت ليها انه انا احب هدى القبلية .. وهي تقدر ترجع هدى القبلية .. حسيت بالمهانة

وخصوصاً لما قالت هالعبارة :
هدى : آسفة .. احمد .. مافي كلمة في العالم بتداوي اللي سويتة .. يمكن لمصلحتي .. بس انته خليتني اكره حياتي .. وخلتني اكره كل شي .. انته من لحظات حولت حياتي إلى جحيم .. خلاص احمد انته في طريق واني في طريق .. لأنه احنا عمرنا ما راح نتصافا او نتفق ..

حسستني اني مذنب .. الحين انه اللي حولت حياتها لجحيم وانه امبيها امبيها .. امبيها تكون مثل ما هيه .. هدى الطبيعية .. مو هدى اللي تمشي ويه كل موضة وما يهمها ان كانت مستره او لا ... انه طلبت منها طلب .. بس هدى عمرها ما راح تسمع كلامي ..
واصعب كلمة قالتها ( انت في طريق واني في طريق ) مستعد اقاوم الموت ولا اقاوم فراقها .. خليت عزة نفسي تغلب .. ما تمننتها ولا قلت ليها شي .. مجرد متأكده وردت بالإيجابية .. ما كررتها عليها وصكيته ..
حسيت بالذنب . المفروض ما اسوي جدي .. لكن انا مو طالب شي غير مصلحتها ..... قعدت افكر ... دموعي تنزل .. لكني مسحتها .. مو الريال اللي يصيح عشان مرة .. مهما كان حبه ليها ... هي باعتني وانا مشترنها .. هي رفضت انها تحط ايدها في ايدي . لكن انه حركتي من البداية غلط ... لالالا مو غلط .. غلط لأنك كنت تبي مصلحتها .. لو اللي يسوي خير ينقلب عليه شر .. خلاص . ما بفكر زياده . احس انه راسي بينفجر .. شربت حبتين بندول وتسندت على السرير ...
يمكن حسيت بالذنب لأني سويت هالحركة بس انشالله تجيب نتيجة .. بس الشي اللي متأكد منه انه انا لو تنقلب السما على الأرض ما بتصل ..
غمضت عيوني وسبحت في عالم من الأحلام .. كانت احلام سعيده .. انه انا وهدى اسعد مخلوقين .. ما بيننا هواش .. هي عليها الفستان الأبيض ... وتمشي صوبة .. وراق الورد تتفلت علينا .. ياربي أي قد حسيت السعادة .. بس هذا الحلم الأمل ضعيف بأنه يتحقق ..
قعدني من هالأحلام صوت مزعج .. كان التلفون يرن .. ماليي زاغر اشوف من .. قعدت مكاني .. ولا تحركت .. بس توقعت انهم يملون ويقطعونة .. تحول على البريد الصوتي وهم ما صكوة .. ويش هالأرف .. وانا ما ادري من .. ياني صوت يقطع القلب .. صوت صياح .. كان صوت هدى ..
( احمد احبك واتفدى عمرك .. احمد اني محتاجتنك .. احمد ارجوك رد .. احمد ..)
حسيت انه هدى فيها شي .. مئات الظنون يت في بالي .. ( هدى تحبني وتتفادني ومحتاجه ليي ) ويش السالفة وظلت تصيح .. نقزت للتلفون الي كان صوب التلفزيون .. يوم اشدخ ابه .. تودته وكانت فعلاً هدى .. بس ليش تصيح .. لعنت الساعة اللي قلت ليها أي شي .. شلته بتردد .. خايفة اكون في مقلب .. خايف من أي شي راح يصير . قلت بحيرة
احمد : هدى
ما ردت عليي وكملت صياحها وكأنها ما سمعتني .. ما قدرت احتمل .. هدى تصيح .. وبصوت .. لكنه يقطع القلب ..
كملت كلامي .. وقلت ليها اللي احس فيه ومشاعري لما تصيح .. ردت عليي بتردد .. وكل واحد استسمح من الثاني رغم اني ما اشوف انه حركتي غلط لكن عشان نبتدي حياه صح لازم يكون في تنازل .. تواعدنا احلى تواعد واتفقنا احلى اتفاق . . . لأول مرة احس انه هدى فعلاً صادقة وانه حيتنا وحبنا بيبتدي من هاللحظة ..

ليتش يا هدى تحسين بذرة من اللي في قلبي ليش انجان حسيتين بأعجوبه الدنيا الثامنة .. يمكن تظنونين ابالغ بس هذا اللي احس فيه .. احس انه شي وايدد لهدى في قلبي .. آه من قلبي هالتعبان .. كل مرة اسمع صوتها او اشوفها او حتى صورتها تجيني وخزة في قلبي .. على طاري الصورة فتحت التلفون وقعدت اتأمل في صورتها اتأمل في شكلها . عيون الواسعة ... خشمها اللي صاير ويه ويهها ولا احلى .. كل شي فيها يجنن .. قعدت اتخيل انه هدى تدخل عليي الحين أي قد بتكون فرحتي .. بس المشكلة انه هالشي مستحيل .. لكن ليش .. لو قلنا لأمي وعمتي وهدى ومنى يجون .. ويشترون اغراض العرس من هنيه .. بدلات روعة مكياج كل الأنواع .. بس الفستان يفصلونة والفندق يحجزونة .. والله خوش فكررة ..
قعدت افكر اذا يت هدى جيفة بتعامل وياها .. مني لين ما نخطب ما بكلمها .. وبخلي الشوق في قلبي يزيد .. ليت حبي لهدى كثر حب روميو لجولييت إلا انه اضعاف مضاعفة .. احس اني اكبر عاشق
وصدق الجسمي : والله ما يسوى اعيش الدنيا دونك .. لا ولا تسوى حياتي بهالوجود ....)
وانه تايه بين احلامي .. وجيفة بتكون المواقف بيني وبين هدى اذا جت المانيا ... مثلاً هي بتنزل من الأصنصير وانه بركب !!! ونتلاقى .. وعيونه تطيح على بعض .. اما هي فتستحي وتمشي .. ياربي ( صدق مخبول )
قعدني من هالأحلام جاسم وهو داخل .. خسارة كنت مستانس ..
المشكلة والظامة العضمى انه جاسم قعد صوبي واخذ تلفوني يتأمله .. وبعدين تذكرت انه انا ما شلت عن صورت هدى .. ولا .. حظرتي.. حاط برواز على الصورة كله قلوب .. يالفشيلة وايد مصختها ويه جاسم ..
وانه صدق غبي ليش ما بندتها من اول ما شفت جاسم
احمد : خير جاسم
جاسم : انته متى بتعقل
قلت وبكل وقاخة وبدون انتباه : لين اخذتها
جاسم : يا اخي اخطبها
احمد : بعدي ما كونت نفسي وانه ما سويت شي غلط .. انه مجرد صورتها وهيه عليها حجابها ومافي شي منها يطلع .. وما اظن اني غلط
مادري من وين جتني هالجرأه بس انه هالكلام قلته وخلاص ..
جاسم : أي غلطت يا خوي
استغربت اسلوب جاسم ..
احمد : في ويش
جاسم : هدى من يوم يومها ما ترضى احد يصورها .. بس انته لو طلبت منها صورة ما بترفض لك طلب .. وانته لو خبرتها كانت المسألة اوكيه .. بس بدون علم هدى
احمد : جاسم احنا كنا بنمشي
جاسم : انجان استأذنت
احمد : ادري انه هدى بترفض
جاسم : ولما تدري انها بترفض ليش صورتها .. انه لو قبل لا اخطب اختك توافق اني اصورها

اكيد لاء .. بس انه متكلم وياه بموضوع هدى
احمد : جاسم
جاسم : احمد انه كنت ادري انك تصور هدى .. بس سكت .. لأني ما امبي مشاكل واحنا على ويه سفر .. وكنت بقول ليك ونسيت ... هدى بنية عزبا .. ووجودها في تلفونك لو شافها أي احد بياخذ عنها فكرة مو زينه ..
ما عرفت ويش اقول لكن وياه حق
صكينه هالموضوع
احمد : جسوم امبي اقول ليك رايي
جاسم : ويش
احمد : ويش رايك نقول لأمي وعمتي ( امك ) وهدى ومنى يجون لينه
جاسم : لو الود ودي اقولك أي .. بس العرس .. وشيبتنه ما ترضى تترك عجيزها ..
احمد : عادي احنا نشور عليهم .. واذا على العرس ترى المانيا اغراضها احلى من البحرين .. ومكياج وفيها وكل شي هناك يقدرون يشترونه .. واحنا ما بنطول انشالله ..
جاسم : بصراحة ما يصير .. منى عليها سفرت عجم .. ويوم تروح تشتري الخلق . ويوم عندها بروفا على الفستان .. وفطوم اختي بعد .. عرسها يوم ثالث من رجعتنا
احمد : خسارة
بصراحة ياني احباط قوي ..... الحين انا مقرر ويش بنسوي .. صدق خسارة .. لكن بنعوضها في شهر العسل .
كانت المغرب .. رحنا لعبود المستشفى .. ومسكين بعده اشعة وهالسوالف .. بس الدكتور يقول وحسب كلامة انه شغلته مو صعبه ولا معقدة بالعكس وايد سهلة .. لأنه اسفل الضهر ما صاده شي قوي .. ولو كان شي قوي انجان مباشرة ما يقدر يمشي .. الحمد لله ..
طبعاً الحين هو تحت المخدر . . وامه بس مقطعتنه من الأتصالات .. كل حين تسأل .. هو لو جايبينها مو احسن .. الحين بتستجن ..
المهم .. رجعنا البيت وخسارة عبيد مو ويانه .. بس اخذنا عشا ( ورق عنب وهالسوالف حمص وتبولة ) من مطعم متخصص في اكل عربي .. بصراحة شي عجيب .. واحنا في المطعم شفنا اسرة خليجية .. لما شافونة استانسو الا طارو من الفرح
ولما درو انه احنا بحرانه بعد تضاعفت فرحتهم .. لأنهم هم بعد بحارنة ..
كانو ام وابو .. ووياهم بنيه فعلاً فعلاً غزال .. لكن هدى احلى ..
وينش يا هدى عشان تسمعيني اقول عن بنيه غزال .. بس هدوي احلى بــ 1000000 المرات .. هدى غير . هدى احلى بنية فيس العالم . بس ما رفعت عيوني ليها ابداً وتجاهلتها . رغم انه عليها ادب .. ما رفعت عيونها لأي كان
وبعد كان ويه هالعائلة صبي من قدنه وصبي صغير
الأبو : هلا بيكم يا الشباب .. هلا بأهل البحرين
احمد : هلا فيك يا عم
الأم : انتون من أي منطقة
جاسم : والله كل واحد منه من ديرة
الأبو : اها .
الصبي الكبير : ويش اسمائكم
جاسم : هذا احمد ولد خالي
واشر عليي
الصبي : هلا فيك يا احمد عاشت الأسامي
جاسم : وهذا سيد محمود .. رفيق ولد خالي الثاني .. والحين صار رفيقي
الصبي : هلا والله بسيدنا
جاسم : وما بقى الا انه .. واسمي جاسم .. انته ما عرفتنه على روحك
الصبي : علي ..
جاسم : والنعم يابو حسين
علي : ينعم بحالك
الأبو : انتون جايين حق المباراة او سياحة
احمد : لا يالعم .. والله احنا جايين ويه ولد عمي .. مسوي حادث وياي يسوي عملية
الأبو : ما يشوف شر .. والحين شخبارة
احمد : والله الحمد لله احنا من جم يوم نازلين .. والله يستر ..
جاسم : ما عرفتنه على روحك وعلى عائلتك وهالصغنون ( اشر هلى الياهل ) يالخال
الأبو : والله انا اسمي سلمان .. وهذي زوجتي ام علي .. وهذي بتي علياء .. وهذا الصغنون اسمه محمد
احمد : هلا بمحمد ..
وقعدنه وياهم والله خوش عائلة .. طيبين وكأنهم يعرفونا من زمان ..
جاسم : انته يالخال جاي حق مباراة
الأبو : انه ويهي ويه مباراة .. لا والله ولدي يبغي يروح المباراة . وبتي تبغي تتسوح .. وانه وزوجتي وصغنونة وياهم ..
سيد محمود : عجل يا بو حسين ويش رايك تمر عليي ونروح المباراة ويه بعض ..
علي : انتون في أي فندق ..
وقال ليهم سيد محمود احنا في أي فندق واتفقو يروحون ويه بعض
احمد : جاسم ابو محمد ويش رايك نروح وياهم
جاسم : والله انا مو مال مباريات .. بس بتودوني وياكم ما عندي مانع
احمد : افا عليك ولد العمه .. يالله كلنا نروح
جاسم : امتى اول مباراة
علي : باجر
احمد : لا ما اظنها عدلة نترك عبود
جاسم : أي فعلاً
ام العائلة : انزين يا ولاد انتون ما بتروحون لقريبكم طول الوقت .. روحو المباراة وبعدين روحو لنسيبكم .. وجدي تكسبون ثنين ويه بعض ...
ودارت لزوجها
الأم : اقول ابو الشباب ويش رايك احنا بعد نروح
الأبو : والله انه وياكم وين ما رحتون
يانه صوت انثوي ما اهتميت فيه وايد
علياء : بابا اني ما احب المباريات بتتركوني بروحي
اكره الدلاعة .. بس البنية امبين عليها انها جدي .. بس مادري ليش . . . ماطيق ولا بنيه غير هدوي .. آه منها هالعفطيه .. من صغرها وهي ماليه قلبي بحبها ..
الأبو : افا عليش يا بابا .. مو مهم اروح
علياء : لالا بروح وياكم .. اني اشجع بس البرازيل وباقي المباريات ما بروحها
البرازيل ما يحتاجون تشجيعها .. خخخخ .. ياناس امبي اقوم .. الحين لو تتصل هدى وتسمع صوت بنيه ويانه .. صدق بيجن جنونها ..
الطيب عند ذكره .. تتفداها روحي .. لما شفت رقمها على الشاشة ما صدقت . .استأذنت منهم وقمت بس الغوي جويسم ما خلاني في حالي
جاسم : ها وين يالحبيب
احمد : ابرجع
جاسم : وليش بتقوم
احمد : جويسم اهنيه فوضة
جدبه ... لانه المطعم ما فيه احد بعدها وقت على العشيات ..
جاسم : مافي فوضة واقعد
احمد : جسوم انا برجع ها .
ومشيت قبل لا ينقطع ..
شلته وقلبي يرجف .. إلا عافيتي كلها ترجف . ابسمع الصوت اللي يريح افادي .. وينش يا هدى .. احبش يا بت الناس حسيي فيي
احمد : الو ..
هدى : الو هلا احمد
احمد : يا هلا ويا مرحبا .. تدرين انه اليوم يو م تاريخي لأني كلمتش كذا مرة .. ياروح احمد ..
بس سكتت لأني قلت بجمع هالحجي لين ما نعرس ..
هدى : احمد كنت اتصل لجويسم بس لايمكن ..
احمد : افا يالغلا .. مو متصلة ليي
هدى : احمد ويايي محمد اخويي يبغي يسلم على جويسم
الحين فهمت .. يعني هدى محكور وما تقدر تسولف .. مسكينه .. حطيتها في موقف لا تحسد عليه ..
دخلت المطعم ..
من بعيد
احمد : الجسمي ..
دار ليي جاسم ..
جاسم : هلا
احمد : تعال ..
جاسم : خير
احمد : اعز الناس يبغون يكلمونك
جاسم : منوي
احمد : انثبر .. لاء هذي هدوي بعد قل
وما كملت .. بحاول امتنع ... بخزنها في قلبي ..
جاسم : كمل له
احمد : هدى في الخط
جاسم : ويش تبغي
احمد : تقول اتصلو على تلفونك بس لا يمكن .. ومحمد يبغي يسلم عليك
جاسم : اوه صدق اليوم يرجع حمود
احمد : خذها ..
وقعد جاسم يكلم محمد وانه على راسه .. على وعسا بعدين اكلمها واسمع صوتها .. بدل ما اسمع صوت ديك البنيه اللي يغث .. مادري ليش اكثرمن كل البنات صرت ما اطيقها ..
وبعد ما خلص جاسم
كلم هدى ..
احمد : بعدين بقول ليها تصبح على خير عطني التلفون ها
وبعد ما خلص كلامة وياها ..
جاسم : هدوي يقول ليش احمد تصبحين على خير
هذا بقتله .. يعني مافي امل .. عيل ليش مخلني اوقف في البرد ..
وبعد ما عطاني التلفون وسكرة
جاسم : تقول ليك وانته من اهل الخير والسعادة والعافية .. ولا تنسى تتلحف عدل ..
يا بعد عمري ..
احمد : وليش ما عطيتني اياها
جاسم : اللي كنت بتقوله قلته .. وثانياً انته ما خطبت اختي عشان تكلمها ..
احمد : مالت عليك ..
دخلنه .. وبس دخلت رفعت عيونها .. مادري ويش تبغي .. والمشكلة ما طالعت جاسم .. لا طالعتني اني .. وعيونها تدل على الفضول .. وبعد ما قعدنها .. وهي كل حين ترفع عيونها ليي
سيد محمود : ها صادتك الكهربا
احمد : ويا حلوها من كهربا .. ماعليه بستحمل الكهربا وبسمع صوتها
الأبو : خطيبتك
احمد : أي
الأبو : الله يهنيكم
في عيون باقي شوي وتهجم عليي .. هالعلياء .. انه بكبري مو طايقنها .. شكو فيي
بس حبيت اقهرها عشان ما تفكر فيي ..
احمد : اله يسلمك يا عم .. انه ماخذ خاطب اخت جاسم .. وجاسم خاطب اختي ..
الأبو : الله يهنيكم
سيد محمود : جسوم انته خاطب
جاسم : ايه
سيد محمود : مادريت
جاسم : ههه .. وانته خاطب
سيد محمود : لا معرس ..
احمد : تتغشمر
سيد محمود : لا من صدقي .. وعندي بنوته صغيره اسمها ولاء ..
احمد : الله يخليها ليك .. وعقبالي . .
سيد محمود : انشالله
علي : وانه بعد عقبالي ..
الأبو : ياولدي انته بعدك صغير
احمد : كم عمرك .. ؟؟
علي : 19
احمد : قدي ..
علي : ههههه ..
احمد : انته أي مدرسة .؟؟.
علي : النعيم ..
احمد : انه احمد العمران .. وخطيبتي كانت في المدرسة اللي قبالي .. الحورة ..
علي : اختي في الحورة
بل الله يستر .. جان مو تعرف هدى وتقصد ليها .. نظراتها ما تبشر ..
علياء : خطيبتك في أي صف ..
احمد : بتروح توجيهي ..
علياء : قدي ..
اف يا ربي .. بعد ..
علياء : ويش اسمها
مارديت عليها
جاسم : اسمها هدى الــ .....
علياء : أي اعرفها .. هي في الفرقة اللي جنبي ..
احمد : زين له ..
باقي شوي والفها كف .. مانه طايقنها .. احس بالنفور .. كريهة يا ناس .. ودي اعطيها بكس وانفخ خدودها واكسر اسنانها ..
علياء : جم نسبتها
تحقيق هو
احمد : وياش في مدرسة وما تدرين جم نسبتها
حطت عيونها في عيوني ..
علياء بدلع : ما كنت اعرفها عدل .. ولا ليي علاقة ابها
احمد : عيل ليش تبغين تعرفين نسبتها
علياء : ليش نسبتها ما تشرفك
احمد : انه كل شي فيها يشرفني .. عساها لو راسبة بس اهم شي عاطنها قلبي وعطتني قلبها .. واهم شي بيننا حب ما صار في العالم هدا اهم شي
طالعتني بحقد شديد .. وكأنها عصبت .. بس ما تهمني ..
احمد : وللعموم .. نسبت هدوي فوق الــ 95
زادت نظرت الحقد اللي في عيونها ..
علياء : مو خابرتنها شاطره ..
فقدت اعصابي .. جيت بهفها طراق .. بسبها .. بس جاسم هدأني وشفت نظرات امها وابوها .. ياربي ويش هالبرود بتهم غلطت على خطيبتي .. غلطت على هدوي
علي : علياء ويش هالحركة .. وانتين البنيه ويش مسوية ليش .. وثانياً خطيبها ما بيجدب .. وانتين ما بتنظرين من شطارتها ..
حاولت استفزها
احمد : وانتين جم نسبتش يالشاطرة ..
علياء : 93.5
احمد : تقولين عن هدى انها مو شاطرة .. اكي غلبتش .. ( وضحكت ) يالله شدي همتش وبنشوف من الأشطر
عشان اكسب امها وابوها وما اكون انا الغلطان
جاسم : اصلاً اختي من الروضة دائماً مميزة
علياء : مو لهالدرجة ..
لعنه ربي عليها .. هذي ما تستحي .. غصب بتطلع هدى مو شاطرة واكسل منها
احمد : الحمد لله .. الأنسان يقيسونه باخلاقه فوق كل شي .. وهدى اخلاقها ما فوقها فوق ..
علياء : عجل هذي مثاليه في كل شي
احمد : اذا في لقب اكثر من مثالية هذي هيه ..
سكتت .. الا ما عندها رد .. وباجر ما امبي اروح المباراة .. مادري ويش تسوي ..
احمد : علوي انته ويش اسمك الكامل ..
عشان باخذ اسمها وبسأل عنها هدى وبقول ليها السالفة .. ما بخش عنها شي ..
علي : اسمي علي سلمان الـ .....
زين .. طلعنه من المطعم وانه مو مصدق ..
رحنه البيت ودخلت اتسبح .. ومن بعدها بتصل لهدى ..
دخلت اسبح .. واحاول بسرعة عشان اتصل لهدى ..
طلعت من الحمام .. ومشطت شعري .. واخذت التلفون .. ضربت رقمها وانه مغمض ... حافض كل شي فيه ...
هدى : الو
احمد : هلا بهالصوت
هدى : هلا احمد ..
احمد : هلا فيش عيوني
هدى : خير احمد ؟؟
احمد : بوفي بوعدي وبقول ليش ويش صار اليوم
هدى : واني بعد بقول ليك ..
احمد : طيب بدي انتين قبلي ..
هدى : اليوم يا طويل العمر .. كان ويهي احمر من كثر الصياح .. وخصوصًا عيوني .. حطيت كحل عشان اخطي الحمرة .. وفعلاً بس صار شكلي حليو
يتني حرة ... الحين كل هالسالفة اللي سويتها لاويش ..
كملت ..
هدى : فطلبت من فاطمة ومنى اني اروح الحمام .. ورحت وغسلت ويهي عن الكحل وعن الصياح .. ومسحته بكريم .. وماصار في آثار للصياح او للكحل
احمد : بارك الله فيش
هدى : وبعدين اطرينا انه احنا نروح صوبي المقهى .. في البداية رفضت بس ما كانت عندي أي فرصة اخرى .. رحت بعد ما طلبت مني منى اني انزل راسي .. ونزلت راسي .. وما شفت أي احد .. لكن بعدين فطوم نبهتني انه واحد يلحقنا .. بس تجاهلناه .. وهو من محل للثاني ويانه .. واحنا حاقرينه .. وبعدين اذن ورحنا المصلى .. تأخرنا في الصلاة بينما هو استمل ومشى
احمد : نعم ما سويتون هالأشكال ما يعطونهم ويه
هدى : يالله قول ليي انته ويش سويت
احمد : قررنا نروح مطعم يطبخ اكلات عربية .. وتعرفنا على عائلة .. هي بس شوية طيبة .. ووياهم بنيه من اول ما وصلنه وعيونها عليي .. بغيت المح اني خاطبنش يا قمر
هدى : احمد ويش فيها هالبنية ليكون جميلة .. او كلمتها .. احمد قول
احمد : هدوي صبري شوي شوي ..
هدى : ماعندي صبر كمل
احمد : ولما اتصلتين استأذنت وقمت .. ولما رجعت كانت تطالعني بعيون فيها اتسفهام .. بس تجاهلتها .. قال ليي سيد محمود : ها صادتك الكهربا .. رديت عليه .. ويا حلوها من كهربا .. ماعليه بستحمل الكهربا وبسمع صوتها .. وعرفو انش خطيبتي .. كانت تطالعني بغضب .. بس ما عطيتها ويه .. ولما قلت ليهم انه كانت دارسنة متقابلة وانتين في الحورة ردت : ويايي في مدرسة .. المهم .. سألتني عن اسمش بس ما رديت عليها . بينما جاسم قال اسمش .. و قالت انش في الفرقة اللي جنبها .. المهم .. سألت في أي صف .. وقلت ليها بتروح توجيهي .. قالت بدلع . قدي ..
هدى : الله يغربلها غربال البين .. هذي ويش تبغي منك سودة الوية ..
احمد : ما عليش منها ..
هدى : كمل
احمد : سألت عن نسبتش بس انه قلت ليها (وياش في مدرسة وما تدرين جم نسبتها ) كملت دلعها وقالت انها ماليها علاقة ابش بس رديت عليها (عيل ليش تبغين تعرفين نسبتها ) قالت ليي وبكل وقاحة ( ليش نسبتها ما تشرفك ) انقهرت يا هدى .. كان ودي اعطيها صطار .. هالحمارة شكو فيي ..
هدى : بنات آخر زمن .. المهم ويش صار .. ترى قلبي يتقلى .
احمد : يليته في قلبي ولا قلبش
هدى : يالله حمو كمل
احمد : قلت ليها : ( انا كل شي فيها يشرفني .. عساها لو راسبة بس اهم شي عاطنها قلبي وعطتني قلبها .. واهم شي بيننا حب ما صار في العالم هدا اهم شي ياهدى قامت تطالعني بحقد وكره .. وعصبت .. اما انا ما اهتميت .. وبغيت بعد احرق اعصابها عشانش .. قلت ليها انه نسبتش فوق الـ 95 وهذا اللي خلاها تطالعني بحقد وكره .. تدري ردت بكل وقاحة وويش قالت .. قالت : مو خابرتنها شاطره .. انه هنيه فقدت اعصابي . كنت فعلاً بقوم وبعطيها كفختين .. ابكسر ضروسها .. بس لو ما نظرات جاسم عشان اهدا .. ادعيت الهدوء .. واخوها عن حساب زفها .. الا قولي كأنه يراشيها .. لوعت جبدي ونكدت طلعتي .. حاولت استفزها سألتها عن نسبتها وقالت انها 93.5 حريتها زياده وقلت ليها .. تقولين هدى مو شاطرة اكي غلبتش .. بس عشان لا يزعلون امها وابوها ويطلعوني انا الغلطان قلت ليها : يالله شدي همتش وبنشوف من الأشطر .. والله هيه ما همتني بس عجبني جاسم وهو يدافع عنش .. تخيلي ويش قال .. قال : اصلاً اختي من الروضة دائماً مميزة نكرت هالشي حظرتها وقالت انش مثاليه اذا فيش كل هالمواصفات .. بعد بغيت احرها . . وقلت ليها : اذا في لقب اكثر من مثالية هذي هيه .. ,, ما شفتين حرتها يا هدى .. ولا .. لا يفوتش يبغوني اروح في المباراه وياهم وهيه بعد بتروح ..

هدى : احمد .. احذرك انك تروح .. مافي روحة .. مدام هالبنيه جدي تباعد عنها .. الله يستر تورطك في شي عشان تطيحك من عيوني .. واني مو مستعده اخسرك
احمد : تخافين عليي
هدى : اكيد ..
احمد : هدوي لكن ما عندي عذر إذا ما رحت .
هدى : احمد لا تروح ..
احمد : من عيوني يا نظر عيوني
هدى : تسلم ليي عيونك .. وحاول ما تحتك ابها ..
احمد : حاظر .. وانه جم هدى عندي ..
هدى : احمد ويش اسمها
احمد : اخوها قال انه اسمها علياء .. واخوها اسمه علي سلمان الـ ..
هدى : أي علياء سلمان .. هذي اكثر وحدة تغار من البنات .. اذا شافت وحدها عندها شي يوم ثاني تجيبة وتسوي مثلة .. تخيل مرة فصولها والسبب انها متهاوشة ويه طالبة على صبي .. ووصلت السالفة للإدارة . ومرة بعد عطت وحده مخطوبها صور خطيبها وياها قاعدين .. احمد احذر ترى ما استغرب انها تجيب صورك وياها ..
احمد : افا تشكين فيي
هدى : اشك في العالم الا فيك انته ..
احمد : اتطمني يا هدى .. اذا اطريت اني اروح ما بقعد صوبهم .. او تدري بقترح على الشباب نروح المباراة الثانية ..
هدى : نعم الراي
وصكيته منها .. وفعلاً قررت ما اروح المباراة ويه هالعائلة وبعد قررت اقول لجاسم بعد عن حركاتها .. وحتى السيد .. رحت ليهم وهم قاعدين في حجرة سيد محمود
احمد : مرحبا ..
جاسم : هلا
سيد محمود : هلا واله بالمدافع عن الحب
احمد : ههههههههههه
قعدت
سيد محمود : هذي بنية .. والله جيفة اهلها راضين ليها تقول جدي .. اشكرى باقي شوي وتطب عليك من نظراتها
جاسم : والله لو هنيه هدى انجان شفتون الحرب
احمد : ههههههههههههه
جاسم : وايد لاحظت حراكاتها ودلاعتها
احمد : سيدان .. ويش رايك نروح المباراة الثانية .. وما نروح وياهم
سيد : مدام هذي حركات بتهم .. خلاص ما نروح وياهم
احمد : وانه اتصلت لهدى اسألها عن هالبنية
جاسم : ردينه
احمد : مجرد سؤال .. المهم وقالت انها مرة عطت بنيه مخطوبة صور لخطيبها وقاعد ويه علياء .. ومرة تهاوشت ويه بينه على صبي ..
جاسم : ويش هالدنائة
سيد : بس الحين اتصل لأخوها .. خوفه بعد توقف صوب أي واحد منه وتصور وتودي الصور لنسوانا وتخرب بيوتنا ..
احمد : أي والله ..
اتصل سيد محمود لعلي وقال ليه .. ومسكين هالصبي .. اصر انه احنا نروح وياه . بينما سيد محمود ادعى انه عبدالله باجر يحتاجنا وانه احنا مشغولين . بينما قال ليه علي عجل نروح مباراه بيوم ثاني .. بس قال ليه سيد محمود لا انه احنا ما نبغي نروح .. وصكة ..

فكة ..

كنت احس انه حركات هذي البنية مو طبيعة .. وكنت حاقد عليها من البداية .. نمت وانه مرتاح .. لأنه انا صارحت هدى وهدى بعد صارحتني ..

هدى
البيت
-----------------------------------
رجعنا من المجمع .. وتعشينا . ووصلنا منى .. وغسلت عبايتي .. ولما طلعت .. شفت غولة في الصالة .. رحت اشوف ويش السالفة .. الا امي لاوية على محمد اخوي .. رحت عشان احظنة .. لكني وقفت في مكاني .. اني جايه من السفر وطحت في المستشفى ولا اتصل ...
دار ليي عشان اروح ليه .. بس قلبي ما قدر هذا اخويي .. لو ويش يسوي بيظل اخوي .. ركضت وحظنته وقعدت اصيح .. وبعدين
هدى : جدي يا خوي .. ارجع من السفر ولا ترفع تلفون .. واطيح في المستشفى ما تسأل عني
محمد : والله سامحيني .. انه ما كان عندي وقت حتى اقعد .. مريت بظروف ما يعلم ابها الا الله ..
هدى : خير ..
محمد : كنت مشتري اسهم . . . وكان سوق الأسهم في الأمارات مرتفعة وبس رحت نزلت .. وماكان عندي أي فرصة اني ابيع ... وضاعت عليي بخساره .. وبيزات وايد
هدى : البيزات تتعوض ..
محمد : أي اكيد هو مبلغ ككبير شوي لكن الحمد لله احنا مو محتاجينه ودفعت بلى عن اعمارنا
امي : نعم ما تقول يا ولدي .. والله نخسر مال الدنيا كامل بس تكونون حواليني وقلوبكن على بعض ..
قعدنه نسولف .. ونسدحت في ريول محمد اخويي وهو يطالع التلفزيون بدلع .. وامي كانت توزع شاي عليننا .. اما اني فما احب الشاي ..
محمد : جاسم في وين
هدى : جسوم في المانيا
محمد : اوه صدق .. نسيت ..
هدى : خاطري فيه
محمد : انه بعد .. اتصلي فيه .. امبيه في موضوع ..
هدى : انشالله ..
اتصلت
هدى : لايمكن الأتصال
محمد : هدوي ردي عيدي ..
رديت عدت ومث النتيجة
هدى : لايمكن
محمد : اااااااف
هدى : ضروري
محمد : كنت امبي اكلمة في موضوع
هدى : تدري بتصل على تلفون احمد
محمد : وانتين من وينه ليش رقم احمد
هدى : ولد خالي .. حتى عبدالله عندي رقمة .. وحتى سامي رغم انه مسافر ,, وحسين بعد
محمد : اوه عيل دليل
هدى : تقدر تقول ..
ردقيت
هدى : هنيه مافي استقبال عدل .. رحت بره ..
وشاله احمد .. بدا يتغزل .. بس محمد جا ورايي .. ما تركت ليه فرصة .. ومباشرة قلت ليه ..
عطاني جاسم .. رغم اني ما شبعت من صوت احمد .. ولما عطاني جاسم سلمت عليه وعطيته محمد .. ودخلت يمكن موضوع مهم او سري ..
هدى : محمد .. بعدين عطني جاسم
محمد : انشالله ..
وكمل كلامة ..
بعد مده بسيطة ناداني محممد .. وسلمت على جاسم
جاسم : هدوي احمد يقول ليش تصبحين على خير
هدى : يعني يبغي يكلمني
جاسم : ماله داعي ..
هدى : انزين قول ليه وهو من اهل الخير والسعادة والصحة والراحة والحب .. وصه ياكل عدل .. ويتلحف عدل عن البرد ..
جاسم : انشالله انشالله ..
صكيته من جاسم .. ورجعت اسولف ويه محمد وفطوم ..
واحنا نسولف .. اتصل احمد ..
هدى بخوف : حمود الحين بروحمنو متصلة ..
محمد : وليش ما تكلمينها هنيه
هدى : عادي .. بس منى ساعات تقول ليي اسرار ..
محمد : اممم
ركبت .. وشلته .. صدق احمد في وعده وقال بيصارحني .. قلت ليه كل اللي صار من اول ما قطعة .. وجدي اريح نفسي .. وهو قال ليي نص الموقف .. يتني جلطة وعلة .. هذي ويش تبغي .. هالبنية في المدرسة معروفه بسواد ويهها .. كل يوم على صبي .. واللي يشوفها يقول هذي ملاك ولا تسوي أي خطأ ..
بس عجبني دفاع احمد عني .. وكنت فعلاً ما امب ياحمد يروح وياهم وحتى جاسم .. صكيته من احمد وتصلت لمنى اقول ليها انه هالبنية كانت ويه احمد وجاسم ..
منى : هدوي والله فيي النوم
هدى : عندي سالفة تطير النوم
منى : عن ويش
هدى : جاسم واحمد
صحصحت منى
منى : جاسم ويش فيه
هدى : اليوم راحو مطعم .. وشافو عائلة بحرانية .. راحو وقعدو وياهم .. وفي بنيه ما شالته عيونها عنهم او بالأحرى عن احمد توقعي منهي ..
منى : من هالمسودة المويه
هدى : علياء سلمان الــ ...
منى : بـــــــــــل هذي اللي ما تستحي على ويها جارت هلى اخويي وخطيبي
هدى : تخيلي ..
منى : حذرتين احمد منها
هدى : اكيد
منى : هدى ترى هذي في احتمال تدور أي شي تفرق بينكم او بيننا اني وجاسم .. وفي احتما تسوي ليش سالفة في المدرسة
هدى : ما تهمني ..
منى : واني وياش ياختي ..
وقعدنا نسولف .. وقررنا نلبس مثل العبايات ..
صكيته عنها .. واستسلمت للنوم ..

منى
بيتهم
-----------------------------
غطت عيوني .. ما قدرت اقاوم اكثر .. البارحة نايمة متأخر كلش .. واليوم قاعدة مومن الصبح لكن ما نمت الا شوي كلش .. رن تلفوني .. أي مزعج متصل الحين ..
رفعته الا هي هدوي .. ماكان ليي مزاج اتكلم بس هدوي عادي بقولها في ويهها .. قالت ليي السالفة اللي صارت عن علياء سلمان ومنها اني خايفة على جاسم واحمد واحمد بالخصوص .. مارضت تغط عيوني .. بكل السبل وبكل الطرق ما غطت ..فكرت اتصل لجاسم لكني استحيت .. تدرون بطرش ليه مسج ..
طرشت ليه مسج
( مرحبا جاسم .. ويش اخابرك .. بس انشالله ما ازعجتك )
عشان يتصل يا ربي يتصل ..
بس بعد عشر دقايق من الأنتظار رد عليي بمسج ..
( هلا بيش يا نور عيوني .. جدي اليوم ما اسمع صوتش )
ههههههههه .. تخجلني .. << احم احم ..
رديت عليه
( انته ما اتصلت )
تجرأت شوي ويش اسوي لازم اسأله ..
مباشرة اتصل ..
جاسم : الو
استحيت .. وبعد فترة بصيته
منى : الو
جاسم : هلا بهالصوت شخبارش منى .؟؟
منى : الحمد لله وانت
جاسم : انه الحين تمام .. الا فوق النخل
منى : هههه ( بمستحى ) بصراحة احس بحرارة ..
جاسم : جهزين روحش
بل
منى : بعض الأغراض
جاسم : ويش اشتريتين ..
منى : ما يحتاج اقول
جاسم : لا قولي
استحي ..
منى : شريت مكياج وعطور وثياب
جاسم : منى لا تقصرين على روحش في شي ابداً
منى : واني يعني مقصرة .. !!
جاسم : اهم شي لا تقصرين
منى : جاسم اليوم اسمع هدى تقول انه تعرفتون على عائلة بحرينيه
جاسم : بل صوبة وصل ليش الخبر
منى : ههههه .. وهدى تخش شي عني
جاسم : أي فعلاً التقيناهم
منى : جاسم مو تكلم بنتهـ
وما كملت
جاسم : ادري قال لينه احمد .. وترى انه مستحيل اكلم احد وانتين شيخة البنات عندي . . .
بل يضرب مدافع ..
منى : ههه
جاسم: منى تكلمي
منى : ويش اقول
جاسم : أي شي .... خاطري اسمع صوتش
منى : والحين ما تسمعة
جاسم : أي بس لازم تتعودين عليي ..
منى : ومن قالك اني مو متعودة .. الا متعودة ونص
نفاق × نفاق .. اصًلا اني مستحيه اتكلم ..
جاسم : منى انتين تبغين اسكن ويه العائلة او في شقة او في بيت
منى : المكان اللي اريح ليك .. انته وين تروح اني وياك
جاسم : امبي رايش
منى : والله اني عندي عادي .. اسكن ويه اهلك ..... ترى اهلك هم اهلي وعادي وياهم وهدي بتكون ويايي .. بتسكن في شقة بعد ما عندي مشكلة بس على الأجار .. ما يحتاج نغربل روحنه بأجار .. نسن في بيت نعمة لكن ويد كبير علينه . لين توسعت العائلة بعدين نسكن في بيت ..

ما كملت كلامي واني مصدقة .. احس انه اني وايد جريئه .. جيفة قلت هالكلام ..
جاسم : افهم من كلامش ان السكن في بيتنا اريح
منى : جاسم احنا بعدنا خاطبين مني للعرس بنفكر
جاسم : عيدي ..
منى : ليش
جاسم : عجبتيني وانتين تقولين اسمي
منى : هههههه ..
وكملنه شوية دردجة وبس صكيتة بعد ما تطمنت عليه من هالبنية .. قدرت انام .. وبهدوء ..




هدى
بيت خالها
4:30 العصر
-------------------------------

قررت اني ارجع وخصوصاً انه فاطمة بشرتني انه عرسهم كلش قريب .. فقلنه بنفلع عصفورين بحجر ... بدل ما نروح بس اني ومنى .. بتروح ويانه فاطمة وكل ولابد هي عندها سيارة ..
مرت علينه فاطمة .. اما اني فكنت كاشخة ... لابسة عباية الفراشة .. وفريها تطريزة وفولك وهي وردية .. اما منى فعبايتها فيروزيه ... ومثل النقشات بس الألوان غير
ركبنه السيارة وفاطمة تسوق ... سيارتها مرسيدس بس مو الجديدة كلش لا اللي اقدم شوي .. بس وايد حليوة ( وخصوصاً انه لونها فاتح )
ركبنه
هدى : فطوم وين بنروح
فاطمة : اني قلت ويش رايكم نروح مجمع الرفاع .. هناك في اشياء
هدى : مثله مثل مارينا مول
منى : اني من زمان ما رحت مجمع الرفاع
هدى : مجمع الرفاع وايد صغير ... خلنا نروح البحرين او السيف
فاطمة : هدوي اليوم الخميس ... مستحيل نروح السيف ... كله سعوديين ... وبيشوفون بنات بروحهم .. مو حليوه
منى : أي صدق .. جاسم ما يرضة
هدى : مالت
فاطمة : اوه تطور
هدى : عيل ويش تحسبين
هدى : اني امبي اروح السيف يعني السيف .. مارينا مول مافيه زارا ومافيه مانجو ومافيه اكسسريز
فاطمة : انزين بنروح ايام غير
هدى : فطوم السعوديين ما يجون إلا في الليل
منى : هو فعلاً اكثر شي يجون في الليل
هدى : والسيف اقرب من الرفاع
فاطمة : اني كان خاطري اروح اككسسريز امبي بوك ..
هدى : عيل خلاص
فاطمة : بس اخاف مرتضى ما يرضى
منى : احم احم .. اخاف جاسم ما يرضى
هدى : اااااااااف
فاطمة : صدق هدوي جاسم كان ما يرضى يودينه يوم الخميس او الجمعة لأنه كله سعوديين
هدى : ابتصل لجاسم
منى : استحي
هدى : جب قبل لا طراق
فاطمة : بل
وفعلاً اتصلت .. لأنهم اذا بيودونه مارينا مول ما بنحصل شي .. السيف ما بنضيع يومنه .. لا اكيد بنشتري .. وعندهم اشياء فن .. واحنا ويش علينا من السعوديين .. ثانياً البلد بلدنا ... واذا تعرض لينا احد كلمتينا نسبه ونسب ابو اللي يابة ونتباعد ..
بعد مدة شالة جاسم
جاسم : هلا بأهل البحرين
هدى : هلا فيك الغالي .. شخبارك .. شخبار المزايين اللي وياك
جاسم : احترمي
هدى : من عيوني
جاسم : لايكون متصلة تحجزين هدية
هدى : افا .. كفاية رجعتك لينه سالم هذي اكبر هدية
جاسم : والله ان لم الله انعمنا ابش هذي اكبر اديه
هدى : افا ليش
جاسم : تعرفين تصبغين
هدى : ههههههههههههه
جاسم : شخباركم
هدى : تمام .. شخبار احمد ياكل عدل
جاسم : انتين متصله تسألين عني والله عن احمد ....
هدى : لا بس اسأل
جاسم : احمد صوبي تبين تكلمينه وتفكين عمرش من المقدمات
هدى : لا بس سلم علية وايد .. انزين اني متصله استشيرك
جاسم : خير
هدى : جسوم ويش رايك اليوم اني وافطمة نروح السيف
جاسم : ما تدرين انه اليوم الخميس
هدى : ويانه منى
جاسم : لالالالا منى ما تروح السيف اليوم وكله سعوديين وانتون قبلها
هدى : جسوم نحتاج اغراض الخطوبة ..
سمعت جاسم يتكلم ويه احمد وسمعت صوته ... يعلني اتفداه ... لصقت التلفون في ادوني بس عشان اسمع أي كلمة يقولها احمد .. وسمعت اللي دار بينهم ..
جاسم : بيون يروحون السيف اليوم .. حمود احنا ما كنا نرضى نوديهم واحنا وياهم مو بروحهم
احمد : شخبار هدى
جاسم : يا برود اعصابك
احمد : انزين بيشترون حق خطوبتك .. ويا اخي السعوديين ما يجون الا في اللي .. عندهم زام الليل ..
جاسم : جدي تقول
احمد : اعرف هدى ما بتسك لو احد سوا ليها شي
جاسم : وهذي المصيبة
احمد : يالله عاد
هدى : جاااااااااااااااااااااااااااااااااسم وويعه جدي
جاسم : يويعش بطيتين ادوني
هدى : جاسم عطني اكلم احمد
جاسم : ممنوع
هدى : بس بسلم عليه
جاسم : بس تسلمين فاهمة ... بصفته ولد خالش .. تفهمين
هدى : افا عليك

بصراحة كنت ولهانه على صوته .. امبي اسمع منه أي كلمة
احمد : الو
هدى : هلا
صوته احلى من المسيقى ..
ياناس احد يجودني قبل لا اسيح .. ويش الشور .. لو زين يحجز اليوم ويرجع .. المشكلة من سافرو صار ليهم بس يومين .. لا بالله باموت ..
احمد : هدى وينه انتين
هدى : هنيه
احمد : بتروحون السيف
هدى : شاورت جاسم بس ما رد ليي خبر
احمد : انتين لابسة عبايه
هدى : اكيد
احمد : أي عباية
الأخ لأنه يعرف كل عباياتي ( يسأل منى وخصوصاً انه منى مثلي )
ترددت ويش اقول لأنه يدري انه الفراشة وايد فيها معاريس .. لكنها كانت توها جايبنها من المغسلة .. وهي النظيفة
هدى : الفراشة
احمد : بس لا تروحون السيف
هدى : ليش
احمد : انتين ادرى
هدى : بس مو مبينه وايد
احمد : ارجعي البيت .. وانه موصنش قبل لا امشي .. تلبسين عبايه ما تلفت اذا بتروحين مجمع .. والفراشة وايد فيها نقشات ... ارجعي البيت هدى
هدى : اذا اهون عليك واحنا وصلنا الحين المجمع بخلي فطوم ترجعني .. باي
صدق انكسر خاطري .. كنت اتخيل اني اشتري اشياء وايد .. بس لو ظنيت ما اتصلت ..
توقعته صك الخط ..
احمد : الو
هدى : خير احمد في شي
احمد : لا بس قولي لفاطمة ترجعش البيت
هدى : لا ماامبي اضيع الوقت عليها بقعد في الباركات
احمد : لا ترجعين البيت .. يعني ويش تقعدين بروحش في الباركات
هدى : احمد انته وايد قاسي ..
وصكيته ...
الحين هذا من صدقة .. اني ويش سويت .. من قبل كانو عادي عندهم البس أي عباية او اطلع بدون عباية .. بصراحة الحين اني اتفشل اقول لفاطمة ترجعني البيت .. ما بقول ليها .. بس بظل في السيارة
فاطمة : يالله
هدى : لالا اني احمد قايل ليي بيتصل بظل في السيارة ولين خلصت بروح ليكم
فاطمة : مو عدلة تقعدين بروحش
هدى : لالالا انتون قوللو ليي انتون في أي مكان وبجي ليكم ..
فاطمة : هدى اهم شي قفلي البيبان عليش
هدى : انشالله
منى : هدى اني عادي اقعد ويش
هدى : ما يصير تتركين فطيم بروحها .. روحي واني بجيكم
منى : هدى احس انه صاير شي
هدى : لالا ما صاير شي انتون تيسرو الحين بيتصل احمد بكلمة وبجي
منى : اللي يريحش ..
نزلت منى وفاطمة نازلة قبل .. قفلت البيبان .. وقعدت .. بصراحة حاسة بالخوف .. وخصوصاً انه باركات السيف ماليهم امان .. كله سعوديين ... تووكلت على الله وقعدت ..
قعدت افكر في طريقت احمد في التعامل ويايي .. اني ما سويت شي ... هو شايف هالعباية عند منى .. ليش ما قال ليي من البداية .. ما انكر انه هالعبايه لافته .. لكن ويش اسوي .. اني الغلطانه المفروض اسمع كلام احمد .. من البداية .. المفروض .. بس ليش لبست هالعباية .. وليش احمد يتعامل ويايي جدي .. هو قاسي قاسي .. يظن انه اني بقدر اقول لفاطمة اختي رجعيني .. حتى لو كانت علاقتي بفاطمة اوكي .. بس لو قلت ليها رجعيني بتضيع عليها العصرية ... ااااااااااااااف .. احمد ما كان جدي .. كان يشوفني بلا عباية ويسكت وجاسم بعد ... احس انه احمد مو راحمني ... يمكن لأني حبيته بيسوي ليي جدي .. هو لو قال ليي هذي آخر مرة ومرة ثانية برجعش انجان بس جدي .. حرام والله حرام .. ماخذه من ابويي بيزات ويش قد عشان بشتري اشياء وايد .. اه يالقهر .. احس بقهر بس حزني اكبر ... وفي مثل الوقت حبي اكبر واكبر .. اني على قد ما اني لايمة احمد .. على قد ما اقول عنده حق .. كل مرة يقول ليي وكل مرة هو ويايي اما هالمرة بروحي .. ولا وحاطة ليي قلم كحل ( لا تفهومني غلط بس هذا من امس ولا طار ) هذي اني ما قلت ليه عن الكحل ...
رن التلفون .. وطبعاً انزهقت .. بس لما شفت المتصل ما صدقت ( احمد ) حبيت اكابر .. ما شلته .. بس ظل يرن .. وهو يرن وقلبي يلين ... لن ما صار قلبي عجينه .. شلته قبل لا ينقطع بس ما تكلمت
احمد : رجعتين البيت
هدى : متصل تكمل الفلم
احمد : هدى ما كان هذا سؤالي
هدى : احمد اذا انته كارهني عادي قول .. واذا وحده في حياتك قول .. واذا اعجبت بوحده من اللي لحقت وراهم انته وعبدالله عادي قول .. واني اسمع وتأكد اني بسمعك .. وبساعدك باللي اقدر .. اذا انته تبي تتخلص مني عشانها قول
احمد : فعلاً انه امبي اتخلص منش لأني احبها حب جنوني ... بس امبي مساعدتش .. امبيش ترجعينها ليي ارجوش .. قولي ليها اني احبها ..
بدت دموعي تنزل .. مثل المطر .. واي احد يمر عليي يستغرب .. بس فعلاً كانت فيي عله .. وفيي قهر .. تعبت .. انقهرت .. كرهت الساعة اللي حبيت فيها احمد .. الحين عرفته .. عرفت احمد الصدقي .. مو احمد اللي كان يوهمني بكلام الحب .. بس جيفة كنت واثقة فيه .. وكنت واثقة في كل شي يقوله .. بس الحين يعترف .. ما اقدر انكر وما اقدر ادافع عنه .. كان ودي ادافع عنه قدام قلبي .. كان ودي ادافع عن سيد وسلطان قلبي .. بس مافي مجال ... هو صك كل البيبان في وجهي .. آآه .. كنت بصك التلفون .. بس بغيت اسمع عنها .. اللي سلبت احمد مني .. امبي اعرف ويش مواصفاتها .. وليش فضلها عليي
مسحت دموعي وكملت
هدى : احمد قول وصدقني صدقني بساعدك وبروح اخطبها ليك .. ترى عادي .. هذي الدنيا نصيب
احمد : فعلاً نصيب واتضح انه نصيبي مو وياش ويه وحده غير
هدى : كفايه كفايه
صارخت .. بديت اصيح بصوت .. حسيت بحالة هستيرية .. تمنيت الموت ..
احمد : انتين اللي قلتين ليي اعترف وانه اعترفت
هدى : احمد ارجوك سمعتني كلام يهز جبال .. خلاص خلاص .. اني ماقدر اتحمل .. وعادي انته اخطب اللي بتخطبها وروح روح من طريقي ... اما اني فأنساني وانسا اسم هدى
احمد : آسف
تجدد الأمل .. قلت الحين بيقول ليي ماقدر انساش وانتين قلبي
احمد : ما اقدر انسا اسم هدى لأنه المشكلة اني اللي احبها حب اعما اسمها هدى .. بس تختلف عنش
اسمها هدى .. هذا يبغي يفجعني في شبابي
هدى : يعل الموت ياخذني .. يعلني اندفن .. احمد انته خلاص .. اني بديت اخاف منك .. بديت ما اوثق في احد .. خلاص انساني انساني ..
بس ما اقدر انساك .. ماقدر .. رغم كل اللي قلته .. بتضل احمد .. احمد الله حبيته .. ما اقدر انسى انسان ملك قلبي ... احمد ما عمري توقعتك جدي ... ياخسارة سنين عمري
احمد : هدي
هدى : وانت تركت مجال عشان اهدي .. لكن الله يسامحك .. واني من باجر
كنت بقول ليه ما اعرفك ولا تعرفني .... بس ما قدرت .. داس على قلبي .. لكن قلبي الوفي بيظل يموت عليه ..
احمد : كملي
هدى : بس الحين ممكن اصكة
احمد : لا امبيش تساعديني
هدى : اساعدك في ويش .. في موتي .. تبي تعجل في موتي .. تبيني اموت .. ؟؟؟
احمد : لا بس اللي احبها انتين تعرفينها
بعد اعرفها .. اني عندي رفيقة سمها هدى .. معقولة .. احمد بداها عليي .. هي وايد جميلة .. بس ليش ماكنت كافيتنه ..
هدى : احمد منهي .. اسمها هدى سامي
احمد : لا
هدى : انزين باي
احمد : بس ما قلت ليش منهي
هدى : اجباري تعلمني منهي حبيبتك
احمد : أي
هدى : ماامبي اعرفها .. الله يلعنها .. والله يلعني فكل دقيقة وكل ثانية .. لوعت حياتي .. بس اوعدك .. اوعدك خلاص ما بتشوف ويهي
احمد : لا انا امبي اشوفة
هدى : واني ما امبي اشوف ويهك .. خلاص .. كنت اقول اني مشتاقة لصوتك .. كنت قبل لحظات لو يعطوني الأرض اللي مشيت عليها اقبلها .. اما الحين .. فخلاص .. كل شي انتهى .. بس ياليت حبك مثل ما دخل قلبي بسرعة يطلع بسرعة .. واحمد .. كل الصور اللي تحت وسادتك باخذهم .. خلاص . انت ماليك حق فيهم
احمد : الا ذلين الصور
هدى :آسفة .. انت دمرتني بعد ويش تبغي بصوري .. اول بتحرقهم
احمد : عاد كيفي بحرقهم بنشرهم في النت شي راجع ليي
هدى : لا مو كيفك .. خلاص خلاص .. اني عطيتك قلبي امانه اما انته فيا للأسف خنقته وهو توه متنفس الحياه .. خلاص ..
احمد : هالصور مو على كيفش تاخذينهم هذلين صور حبيبتي
هدى : ههه انته تمزح او تبغي تتلاعب فيي اكثر .. خلاص .. الحين اني صار قلبي زجاج مكسر .. ومستحيل انه يرد يلتأم
احمد : بس هالصور ما بتلمسينهم
هدى : امبلى صوري وباخذهم .. انت فاهم .. امليت عليي اوامر وايد .. والحين خلاص خلاص .. يمكن قلبي كله ليك بس ويش الفايدة والحين تكسر
احمد : بس انه احب هدى بت عمتي .. احب هدى بت عمتي اللي تسمع كلمتي .. هدى المطيعة .. هدى اللي ما تتقصد تروح المجمعات بعبايهفاتنه .. هدى للي عندها حجابها وسترها اهم شي .. هدى اللي حبيتها .. هدى الوديعة .. هدى اللي ما تعرف الهواش والصراخ .. هدى اللي رغم شطانتها الا انه اخلاقها الغالبة .. هذي هدى اللي حبيتها
رغم انه دموعي ما توقفت الا اني صرت اصيح بصوت .. احس انه احمد بيجنني .. وعمري ما بسامحة .. عمري .. تعبت .. وليت قلبي يوقف الحين .. ليت مري ينتهي الحين .. احمد قتلني .. وخنق قلبي .. وشنق حبي ليه .. احمد اني احبه لكنه ما احتفض بهالحب .. حتى لو قال ليي الحين احبش .. بس بس خلاص خلاص . تعبت .. تعبت
احمد : انا كنت امبي اقضي على هدى اللي تقول ليش البسي فاتنه ... امبي اقضي على هدى اللي ما يهمها مستقبلها .. هدى انا حبيتش انتين .. هدى اللي مثل الطفلة .. هدى الستورة .. هدى ارجعي مثل ما كنتين .. هدى اسمعي كلامي ..
هدى : خلاص يا احمد .. انت قضيت عليي وقضيت على قلبي وقضيت على حبي .. بعد ويش تبغي .. الحين جا دوري اطلب منك .. اول شي صك التلفون .. وثاني شي شيل رقمي من تلفونك .. وثالث شي .. شيلني من قلبك
احمد : آسف .. انه ما حبيتش عشان انساش
هدى : جداب جداب .. انته عمرك ما حبيتني .. بس تبغي تنتقم مني .. أي اكيد .. من يوم ما قال ليك عبدالله اني كنت بعلاقة وياه .. احمد اني اموت .. اموت وانته ما تحس .. لكن باليوم اللي بتفقدني فيه بتحس بقيمتي .. تسمعني .. اني الحين قاعدة في السيارة .. سمت شورك .. ما بغيت انزل .. عشان لا اكون فاتنة .. وكنت مقررة اروح اسوي ليي عباية ساده بدون شي .. بس انته سبقتني واعترفت ..
احمد : وانه ما انكر اعترافي .. انه اعترفت انه انا ما احب هدى اللي تتمشى في المجمعات وكل عيون الشباب تتلذ بجسمها .. ومااحب هدى اللي تحط ليها مكياج وكحل وتكون في احسن صورة وتتمشى في كل مكان .. انه حبيت هدى الطبيعية .. تفهميني .. انه اغار .. واليوم غيرتي زادت .. انه مو وياش في البلاد .. ما بشوف منهو اللي يطالعش عشان اقلع عيونه .. انه بعيد وقلبي يشتعل اكثر من النار .. انه جم مرة قلت ليش .. وجم مرة نهيتش .. مستحيل تتكون علاقة زوجيه بيننا وانتين ما تسمعيني .. البنت اللي ما تسمع خطيبها هذي علاقتهم 100% فاشلة .. انه ما ابغي تكون علاقتنه فاشلة .. ابغيش تسممعيني واسمعش .. وهذا درس اليش ياهدى .. ولا تقولين عني قاسي .. بس امبي مصلتحش يا هدى ..
هدى :مو بهالطريقة يا احمد .. اني خلاص انتهيت .. وانتهيت على ايدك .. ومستحيل ترد تدب الروح فيي .. يمكن اضحك واسولف بس من داخلي محطمة .. احمد اني رغم حبي الا انه هالمرة قلبي مو راضي يغفر ليك .. انته خليتني فرجة .. انته خليتني اصيح .. انته خلتني اموت .. انته خلتني جسد بلا روح .. انته خلايتني مجروحة جرح عميق لو ويش سويت ما بيتداوا .. خلاص ... احمد .. خلاص .. روح بشر اللي تحبها بأنكم بتعيشون حياه سعيدة بدوني .. بدون انسانه محطمة
احمد : انشالله الحين اقول ليه
اخذ جم ثانيه وواصل
احمد : انتين يا هدى ابشرش انه احنا بنعيش حياه سعيده اذا تعاونتين ويايي .. وانتين ياهدى بتكونين شريكت حياتي .. وانتين يا هى اللي بتسمعين كلامي .. وانا يا هدى اللي بسمع كلامش ..
هدى : دورها في مكان غير .. هدى اللي تعرفها ماتت تفهم ماتت .. روح دور ليك حبيبة غير .. اني مت خلاص .. واتمنى انك تحظر عزايي بيوم زاجك
احمد : يوم زواجي بكون وياش ومستحيل افارقش .. واذا انتين بتروحين أي مكان انه وياش .. انه مستحيل اهدش .. لأني احبش .. احبش يا هدى انتين .. مو هدى القبلية .. مو هدى اللي كانت تعاندني ..
هدى : هديتني وخلاص .. انت حسستني بالفش وبخيبة الاأمل .. وبوجع القلب . ومستحيل هالشي يتعدل .. وترى المجمع مافي سعوديين .. والحين خلط ويه روحك ...
احمد : من كل هالخطوات بس ما بندم .. هدى لو ما حبي ليش وخوفي عليش ما سويت جدي .. اولاً خوفي عليش من النار وغضب الجبار .. وخوفي عليش من كلام الناس .. وخوفي عليش من عيون الذيابة .. فكرت في هالموقف عشان طول عمرش ما تنسينه واذا اقدمتين على الخطأ تتراجعين .. اذا انتين بتهديني وهذا قرار من قلبش فهذا شي راجع ليش .. بس تأكدي 100% انه انا لو اعيش مليون عمر مستحيل احب وحدة غيرش .. لو منهو قال ليش .. هدى .. انا اليوم امبي ابدا وياش صفحة جديدة . اصارحش بكل شي .. كل شي وما اخش عنش شي وانتين بعد .. انكون روحين ويه بعض .. من اليوم انتين تقولين ليي كل شي ... واروح وياش أي مكان .. وبخطبش .. انه ما اقدر ما اقدر ... ما اقدر استحمل .. جهزي روحش ويه منى هم في اسبوع احنا الثاني .. وبنسوي مثلهم .. وبعد ما نتأهل اثنينا بنتزوج .. بعد ما نتقرب من بعض ونكون انا وانتين احسن ثنائي في العالم .. بس تأكدي انه قلبي ما بيتطق بغيرش .. هدى اعترف ليش وبقلب مفتوح .. واول مرة اقولها ليش ومو خايف .. مو خايف من رجت فعلش .. انا احبش واعشقش ..
ما عندي رد .... بس ما اقدر اسامحة ولا ابدي وياه صفحة جديدة .. هو طعنني في قلبي بس ما داوا مكان طعنته .. ولو خطبني ابرفضة ابرفضة .. بكل اقتناع .. يمكن قلبي يقول ليي اني اعشقة واني فعلاً واحس بهالشي حتى في دمي .. لكن ما اقدر انسى .. جيفة اعترف .. جيفة عاملني .. جيفة خلاني اصرخ .. جيفة راواني فلم الرعب .. ما اقدر .
هدى : آسفة .. احمد .. مافي كلمة في العالم بتداوي اللي سويتة .. يمكن لمصلحتي .. بس انته خليتني اكره حياتي .. وخلتني اكره كل شي .. انته من لحظات حولت حياتي إلى جحيم .. خلاص احمد انته في طريق واني في طريق .. لأنه احنا عمرنا ما راح نتصافا او نتفق ..
احمد : متأكدة
هدى : أي
احمد : مع السلامة
وصكة .. ليت امي ما خلقتني .. ليت عمري انتهى .. احمد اني احبك ارجع .. اري انه كبرياء احمد مستحيل يخليه يرجع .. بس احمد ارجع ارجع ارجع ارجوك .. اني احبك .. واقتنعت انه اللي سويته غلط .. والله ما اسوي شي الا اشاورك .. وما اعصي ليك امر فيه مصلحتي .. احمد انه في كل لحظة كنت تبغي مصلحتي .. وفي كل لحظة كنت تنصحني وفي كل لحظة كنت تمنعني ... بس احمد اني حسيت انه اني غلطانة .. وانه حركتي ناجمة عن مراهقة .. والله مافي سبب يدفعني اني البس عبايه ضيقة ... او البس عباية كلها تلمع .. او البس بدلات آخر موضة .. الا اني كنت استانس لما الشباب يطالعوني بأعجاب .. بس الحين يا احمد ارجع ..
كنت امبي اتصل فيه .. بس ما قدرت .. ما قدرت .. واني دموعي تنزل .. الكل يشوف وخصوصاً انه في ظوا النهار .. مر عليي سعودي .. مبين عليه لوفري .. لما انتبه اني اصيح طق الدريشة . وقال بصوت اسمعه
السعودي : شفيه الحلو يبكي .. تتفاده روحي ولا يبكي دقيقة
خفت وتجمدت .. خفت يسوي فيي شي .. مباشرة كان التلفون في ايدي . اتصلت إلى سندني وقت الشدة .. اتصلت إلى انسان اعز من روحي ..
ما شالة .. ما شالة .. تحول على البريد الصوتي .. كنت اصيح خايففة من السعودي .. ولأنه احمد ما رد عليي .. تركت مباشرة رسالة . ( احمد احبك واتفدى عمرك .. احمد اني محتاجتنك .. احمد ارجوك رد .. احمد .. ودخلت في دوامة من الصياح .. وحالة ما يعلمها غير ربي .. خايفة من السعودي .. وين شجاعتش يا هدى ..
كنت اصيح ونسيت السماعة في ادوني وبعد البريد الصوتي شغال ..
احمد : هدى
كأني اتخيل .. سكتت .. بس ما سكت من الصياح .. احس اني في حلمة .. اني يصير فيي كل هذا .. وكلة جبته لروحي .. اني غبية .. ما كنت افكر .. والله ويش فيهم اللي يلبسون دفه والله عباية واسعة احسن مني ..
احمد : هدوي بس لا تصيحي .. اتحمل كل شي .. الا صياحش .. دمعه وحدة من دومعش تغسل كل شي منش .. هدوي .. انه آسف .. انه قاسي .. هدوي انه استاهل أي عقاب منش .. بس كنت مستحمق .. هدوي ردي له
هدى : ا.. الـــ ، ... ـو
احمد : هدى ويش فيش
هدى : احمد اني محتاجتنك .. ليش رحتك .. حياتي من دونك عذاب عذاب عذاب عذاب .. ليش سويت فيي جدي .. ليش خلتني في هالموقف ..
احمد : هدى صايدنش شي
هدى : احمد قعدت اصيح .. انته قتلتني
احمد : بس لا تزيدين المي الم
هدى : بس انته المتني مليون الم .. واني ما قلت بس ..
احمد : هدى احبش
هدى : احمد في سعودي شافني في السيارة اصيح .. طق الدريشة عليي احمد اني خايفة
احمد : هدوي تأكدي انه البيبان مقفلين
هدى : مقفلين ..
احمد : اتصلي في فاطمة ومنى وقوولي ليهم يرجعون .. ولين رجعو .. غيرو البارك مالكم ونزلو كلكم
هدى : اني ما امبي انزل
احمد : انزلي
هدى : مفشلتني عبايتي .. احمد انته صدق عطيتني درس مستحيل انساه .. خلاص .. اني من اليوم عجينه في ايدك .. بس لا تستانس .. ترد انته خاتم في صبعي .. وجدي نتساوا
احمد : السعودي ما راح
هدى : لا قاعد يتبسم
احمد : انعل امٍ جابته .. اتصلي في فاطمة واطلعو .. وانزلي .. واشتري أي شي خاطرش فيه ..
هدى : احمد سامحتني
احمد : لا انتين سامحتيني
هدى : اني ما عمري شلت عليك شي عشان اسامحك ,, احمد انته كنت تزفني واني اتأمل صوتك .. بس انته ما كنت تحس باللي احسة .. حسيت بالخيانه بالقهر بالخذذلان
احمد : يعلني الموت قبل لا اخونش
هدى : الموت فيي ولا فيك
احمد : لا تخافين مو فينا اثنينا ..
هدى : السعدوي ما راح
احمد : سوي اللي قلت ليش عليه .. بس ها آخر مرة .
هدى : من عيوني
احمد : تسلم لي عيونش وكلش
هدى : يالله باي بتصل في فطوم
احمد : هدى يا بعد قلبي
هدى : احمد
احمد : هدى
هدى : احمد بلا دلاعة
احمد : هدى بلا دلاعة
هدى : احمد مع السلامة
احمد : هدى ييا بعد روحي الله يسلمش ..
صكيته .. واني مستريحة .. وبعد ما صارو عويناتي حمران .. احمد شوي قسا عليي .. الا وايد .. بس اني من قبل قسيت عليه اكثر .. هو اليوم راواني اللي اراويه اياه كل مرة .. كل مرة اطلع وكل واحد يرقمني من صوب .. وهو متحمل .. اما اني اليوم .. لما قال ليي انه يحب وحده غيري جن جنوني . وحسيت اني بين الحيا والموت ... مسكين يا احمد أي كثر عانا ... يا بعد عمري يا احمد ... انته نور عيوني ..
اتصلت لفاطمة
فاطمة : احنا في مانجو تعالي ..
هدى : لالالا انتين تعالي ..
فاطمة : ليش
هدى : لما خلصت مكالمتي ويه احمد الا سعودي واقف عند دريشتي ومو راضي يتحرك انتون تعالو وبنغير البارك وبننزل كلنا
فاطمة : اوكي بس ثواني ..
اما اني فقعدت افكر في اللي صار .. احمد غلط .. بس اني استاهل .. احبك يا احمد احبك .. وانتظر اليوم اللي بيجمعنا أي مكان حتى لو كوخ .. وبكون اني وهو . وكل العالم ما يهمنا .. واني افكر طرش احمد ليي مسج :

عذاب الحب ينهيني وانا مالي سواك انسان
بكيت ودمعي بعيني من المخطي من الغلطان
يموت الحب بيديني مثل موت الشجر عطشان
ابي منك تواسيني حياتي لو دريت احزان
حرام انك تخليني مثل قصه بلاعنوان؟؟؟
احبش

طرشت ليه

أنا كلي تحت أمرك
خذ فرحي وهات همك
خذ ضحكي وهات دمعك
خذ عمري بس هات حبك
احبك

ولما ضغط ارسال الا في احد داخل السيارة .. تيبست وبسرعة رفعت راسي إلا هم فاطمة ومنى ..
ااااااااااااوه .. الحمد لله ..
هدى : هذا انتون
فاطمة : من عاطنش بكس
هدى : محد
منى : على من تصيحي
هدى : ما اصيح
فاطمة : علينه ... صدق صدق ليش تصيحين
ماليه داعي اقول اسرار حياتي .. هذي ملكي ولازم محد يعرفها
هدى : لما شفت السعودي واقف خفت .. نزلت مني دموع
فاطمة : كل هذا بس دموع
هدى : بتمشين او لاء
فاطمة : ابمشي ..
ومشينه وحصلنه بارك اقرب للمجمع ..
بس قبل لا انزل كان فيه غرشة ماي صحة .. اخذت ماي بسيط بحيث بس تترطب ايدي .. ومسحته على ويهي .. طلعت الكحل وحطيت ليي خط . ( بس عشان لا يبين انه صايحة ) حطيت ليي مرطب من الجاف اللي ما يبين لأنه اشفتي متشققة ... وما يبين واضح اني صحت .. بالعكس صار شكلي حليو .. لأني شوي على حمرا صايرة .. والكحل ..
وهذا اللي خلاني احس بالذنب .. لازم اصارح احمد بهالشي .. عشان لا اكون مذنبه .. هو يصارحني واني اصارحة .. وجدي نبني السعادة بالصراحة ..
هدى : منوي فيي شي لافت
منى : اشياء
هدى : صدق ويش
منى : خدودش الوردية .. عيونش المكحلة .. عبايتش اللماعه .. كلش على بعضش تلفتين .. بعلم اخويي
هدى : بعلمة قبل لا تعلمينة ..
ما رضيت عن شكلي .. بس دخلنه المجمع .. اني بروح الحمام
فاطمة : بنروح ويه بعض عشان لا تردين تشوفين سعودي وتصيحين ..
هدى : اوكي
رحت الحمام ..غسلت ويهي بالماي .. شوي من الكحل طار وما صار ملفت .. حطيت ليي كريم للوجهة .. عشان يبين وجهي طبيعي .. وبدون أي حمرة .. وبعدين مشيته بمناشف خاصة .. وطلعت من الحمامات بدون كحل واضح .. وبدون أي شي في وجهي لافت .. جدي اكون شوي راضية .. واكون سمعت كلام احمد ... ما امبي اطلع من شورة .. هو مردة بيكون ريلي .. وبطاوعة من الحين ..
دخلنه اكسسريز ومانجو وغيرة .. بس الطابق التحتي اطرينا نمر صوب القهوة وهالسوالف وكان مليان صبيان وسعوديين وعيونهم مشقحة في البنات
هدى : فاطمة بنروح من طريق غير
فاطمة :كان ودي بس مافيه المحلات اللي صوب المقهى فيهم اشياء حليوة .. ومايصير نروح
هدى : مو مهم نروح
فاطمة : فيهم كبابيس حلوين
هدى : والكبابيس ما يجون الا من هنيه .. آسفة اني ما اطوف احمد ما يرضى
فاطمة : اوه اشوفش اشتغلتين على الموضوع انتين بعد ..
هدى : ايه
فاطمة : هدوي ما عندنه حل ومردنه بنطوف حق نطلع صوب السيارة
هدى : ااااااااااااااااااااااااااف
منى : هدى امشي وعيونش في الأرض ولا كانش تشوفينهم ..
هدى : انشالله ..
وفعلاً ما رفعت عيوني ... ومشيت وراسي في الأرض .. ما امبي احد حتى يشوف وجهي .. الله يلعنهم من اوادم .. ما يجون الا لقله الأدب .. مشينه ووصلنه المحل ..
فاطمة : هدوي وويعة جدي في واحد يلحق ورانه
هدى : مو قلت ليكم
منى : ويش نسوي ..
هدى : من حقنا ندافع عن نفسنا اذا دخل ويانه وين ما نروح بيشوف .. بتصل لأحمد وبساله ويش اسوي ليه
منى : ووين راحت شخصيتش كل شي احمد
هدى : ما اسوي شي بدون شور احمد ..
منى : الله يدوم المحبه بينكم يارب
فعلاً دخلنه محل ودخل ورانه .. مصبنه آخر زمن .. والله قاهرني .. بس سكتنه يعني لمته بيل يلحقنا ..
خلصنا من المحلات وهو ويانه .. احنا من محل لمحل وهو ورانه ..
فاطمة : مادري ادوس في جبدة
هدى : اسمعو نتعاون عليه .. اني بنتف كشته .. ( شعره طويل شوي )
فاطمة : واني بدوس في جبدة
منى : اما اني فبصفق ليكم
هدى : واني لين خلصت من كشته بصفق على راسش ..
اتجاهلناه .. صار وقت الصلاة .. رحنا نصلي .. وتعمدننا نمهل ,,
طلعنه وشكله حصل فريسه غيرنا .. الحمد لله ... رحنا اخذنا لينا عشا .. وطلعنا .. واحنا عند البوابة .. شفت هى رفيقتي وياها ريم .. ياربي اليوم ذاكرتنها ..
هدى سامي : هلا هدوي .. هلا بالقاطعة
ريم : افا هدوي تروحين سوريا وترجعين ولا تقولين ليي
هدى : ههه مشاغل الدنيا
ريم : زعلت ..
هدى : ما عاش من يزعلش
ريم : جبتين ليي هدية عشان ارضى
هدى : واني انساش .
ريم : زين تسويين
هدى سامي : واني
تفشلت
هدى : اكيد انتين بعد ما انساش
ريم : امتى بتجيبين الهدايا
هدى : باجر اوصلهم ليكم لبيتكم
ريم : تعالي بيتنا
هدى : والله هالأيام مشغولة عرس اختي وخطوبت اخويي
ريم : عالبركة
هدى : الله يبارك في عمرش
ريم : يالله مع السلامة
هدى : الله يسلمكم
مشيت عنهم اني مو مصدقة رغم انهم ربعي لكن صفاتهم غير عن صفاتي .. هم كل سبوع يجون المججمع يفترون ويروحون السينما .. اما اني فالشهر مرة ... يا دافع البله وياربي تستر علينا .. اهم شي الستر هذي كلمة احمد ... صرت احب احمد اكثر لأنه فعلاً حسيته ضحى بحبي وجازف فيه مقابل ارشادي ومصلحتي .. يا احمد اني وين احصل مثلك ..

طلعنه ورجعنا البيت .. اما اني فما اكلت من اللي مشترينه .. كفايه عندي سوء تغديه .. اكلت رول ويه اشياء بسيطة وخفيفة ..
باجر قررنه نروح مجمع الرفاع .. وقررت اغسل عبايتي العادية عشان اروح بها .. رغم انه اني ما كنت البسها ..

أم ملاك
11-11-2006, 04:10 AM
الجزء الثاني والعشرين

الفصل الثالث



نبذه عن هذا الجزء : -
مررت الأيام .. وعبدالله يستجيب للعلاج بشكل عجيب .. الربع يا ويه عبود .. او في المباريات .. وتعمدو انهم ما يروحون الملعب اللي تروح فيه علياء واهلها .. المهم .. احمد يزيد شوقة لهدى اكثر .. ويتصل فيها بين فتره والثانيه .. اما جاسم فصار مجنون منى .. هي بدت تتعلق فيه وتكون وياه عاديه وهذا يرجع لفضله لأنه حاول ما يخلي بينهم حواجز .. ابو عبدالله ( الخال كل يوم يحمد ربه على صحت ولده .. ) وباجر عبود بيطلع من المستشفى بيمشي بعكاز بس في الأسبوع الأول ..احمد الدنيا مو شايلتنه لأنه عبود رفيقة رجع .. وجاسم بعد .. سيد محمود صار مثل اخو للشباب .. وهم تعلقو فيه وايد .. عبود مييت على المباريات .. لكن ما يقدر يروح .. بس الأمل في عيونه ..
في يوم من الأيام رجعو الشباب حزنانيين لأنه ايطاليا اللي فازت .. وعبود وايد حزن ... بس جاسم هو الوحيد اللي ما تأثر وقال ما بحصل شي اذا حزنت على خسارتهم واذا ربحو ما بيعطوني الجائزة ...
اما اهل البحرين فوايد وايد وايد منشغلين بعرس فطيم وخطوبة جسوم ومنى ... فاطمة تقرريباً مستعده .. بس التوتر قاضي عليها .. وهي قررت انها تسوي عرسها في مرمريز ... بحيث تكون الصالة كبيرة .. هي كانت تبغي في فندق بس قدرات المعرس محدودة فقررت انها تسويه في هالصالة وبكل راحبه صدر ..
هدوي مستانسة وايد .. وحاهم محمد السعودية هي ومنى ... وماخلو مكان من سوق الحريم وغيره .. هدى حجزت ليها عند صفاء في خطوبة منى وجاسم وعرس فاطمة .. اما الشعر فبتروح سمايل .. لأنه يسون الشعر حليو .. وهي ما تحب تخليه الا مفلول بدون تساريح وهرار وتقول انه يعدم الشعر السبرية والهرار ...
منى .. مو مصدقة .. تفتر في المجمعات من العالي للسيف وإلى الرفاع مارينا مول اللؤلؤة .. كل مكان راحت .. وفرحتها فرحتين .. لأنه سامي بعد بيرجع يحظر خطوبتها .. وهو صار ليه سنتين ما جا البحرين لأنه بياخذ الجنسية النيوزلنديه واذا حصلها يعطونة امتيازات وايد ..
محمد يعد حق اخوه مفاجاه .. مسوي خيمة مكيفة .. كلفته وايد وايد .. والخيمة راقية وكبيرة .. ومخلنها حق الشباب والجمعة ويه الربع ..
اما هدى فأشترت ليها خلق من السعودية وخيطته عند قمراء .. بس بعدهو ما جهز .. ومنى بعد اشترت ليها خلق من السعودية وخيطتة .. بس ما جهز .. بعد ...
ام محمد _ ام هدى _ مو مصدقة .. وراحت تعزم الناس لأنه الخطوبة 24 \ اغسطس ... ومرة وحده خطوبت فطوم .. البيت كله زحمة ومشاوير .. ما يوم قعدو في البيت .. كله طلعات وتسوق ..
جاسم اشترى هدايا وايد وخصوصاً لمنى .. لأنه باجر عبدالله بيطلع وبعد يومين بيمشون .. يعني بعد ثلاثة ايام بيرجعون البحرين .. جاسم واحمد مو مصدقين ... اما سيد محمود فقريب بيستخف على بته وايد خاطره فيها ..
هدى تعد الأيام والدقايق والثواني .. ومنى تساعدها .. يوم منى تبيت ويه هدى ويوم العكس .. فطوم طاحت ريولها من التسوق .. اما فستانها فطلع ولا اروع .. وخصوصاً انه فطيم ضعيفة ولون جسمها حليو .. والفستان الأبيض عليها وايد وايد حليو .. ساعات يمر عليها خطيبها وتطلع تشتري اغراض .. بس من قبل اسبوع منعت خطيبها انه يقرب صوب بيتهم .. على قولتها عشان يشتاق لليها ( دلاعة بنات )
هدى مستخفة لأنه كلا البنات اللي وياها اللي مخطوبة واللي تزوجت .. هي بعد تتمنى تكون مثلهم بس تقول انه في التأني السلامة ( آراء ) بس على العموم اني اشوف ان راي هو هو الصح لأنه ما يسوى البنت تنخطب وتلتزم من وهي صغيره .. لأنه هذي مسؤليه ..

منى
بيت عمتها
9:15 في الليل
----------------------------
منى : يالله هدوي بسرعة بنتأخر حرام عليش
هدى : اول وحده تسوي ليها فستان
منى : بيصك المحل
هدى : انزين انتين ليش مستعجلة
منى : امبي اشوف فستان خطوبتي
هدى : انزين يا اختي ما يحتاج تروحين اليو م
منى : هدوي بلا عناد
هدى : انزين الحين انتين تهاوشيني شوفي منى جهزت او لاء
منى : فطيم لابسة بس انتين اللي مو لابس
هدى : انزين درينه انش عروس بس مو تزلزينه
منى : هدى قومي بسرعة واذا ما بتروحين قولي بنروح بروحنه
هدى : انزين انزين لا تعصبين
منى : وانتين تركتين مجال للواحد ما يعصب .. المحل بيصك .. قايل لينه من امس الصبح .. ويوم قلنه بنروح امس انتين رفضتين .. ,اليوم بعد .. طلعنه تسوقنا ويوم قلت بروح قلتين تعبانة .. والحين مو مهم اليوم .. هدوي اني فقدت اعصابي .. اذا بتقومين بسرعة .. ,اذا ما بتودوني ابويي ما بيقصر عليي .. يقدر يوديني اصلاً هو كان بيوديني بس انتون قلتون تبون تروحون ويايي .. ,الحين مكالمة وحدة ابوي مباشرة يجي ليي .. هدى خلصيني انتظررت بما فيه الكفاية اني ما احب البس واوقف
جت فاطمة
فاطمة : ويش صاير ويش السالفة
منى : الأخت امس ما رضت نروح .. واليوم بطوله بعد مارضت .. والحين تقول مو مهم نروح اليوم .. اني هالبرود ما احبه .. ورجاءً فطيم .. اذا ما بتروحون اني بخلي ابويي يوديني .. اني على اعصابي .. من امس للحين احاتي الفستان وكل ما قلت ليها اجلت .. مرة مرتين مو عشر ..
هدى : منى انتين بسرعة تعصبين .. اني كنت اتغشمر وياش .. ياختي الحين بلبس ..
منى : انتين حتى البارد تعصبينه .
هدى : عاد بس خلاص .. عادي ما بروح وياكم .. تقدرون تتيسرون .. اني مو مستعجلة .. وما امبي اعطل غيري .. فطيم انجان بتممشون امشو .. عادي .. اني هنيه بظل ويه امي وباجر بخلي حمود يوصلني ..
فاطمة : يالله عاد هدوي احنا مو ناقصين هواش ومشاكل ..
هدى : اني ما سويت شي .. اني ما كنت امبي اروح للفستان من الحين .. بس توقعت انه منى صريحة ويايي وما بتكتم في قلبها .. وبتقول ليي انها مستعجلة .. وظنيت انه هالشي اوكية .. واليوم انفجرت قدامي .. منوي روحي عادي .. اذا اني باخركم اليوم انتون روحو واني بخلي حمود ايوديني ..
فاطمة : بلى دلع يالله عاد
هدى : لالا عادي باعكس
وابتسمت .. اني بسرعة اعصب .. وهدى ابرد من الثلج .. كل شي عندها برواء .. بس المشكلة اني ما اعرف اطلع طلعة بدونها
منى : يالله هدى خمس دقايق وانتين جاهزة
هدى : لالالا اليوم ما ليي مزاج .. والوقت تأخر بعد خمس دقايق على ما البس .. وعلى ما نوصل كد صك المحل اني باجر اصبح انشاء الله بروح ويه محمد اصلاً هو قايل ليي بيوديني ..
منى : هدوي تدرين اني ما اعرف بدونش
هدى : منى بس خلاص تيسرو ..
كسرت بخاطري .. الحين اني اقول ليها ما اعرف بدونها تقول ليي تيسرو .. اني الغلطانه .. هدوي باردة .. وعندها كل شي عادي .. حتى لو قبل ليلة الخطوبة بساعة تروح تاخذ الفساتين بعد عادي .. واني المفروض اصارحها واقول ليها اني امبي اروح ومستعجله .. لأنها كانت تظن انه اني موافق على التأجيل ..
بقول ليها آخر مرة ..
منى : يالله هدى ..
هدى : منى اني اليوم بطني يعورني وكنت بقول ليش تأجلين .. بس انتين هبيتين فيي .. وكنت بقول ليش اذا هذا تروحين انتين ومنى .. لكنش سبقتيني .. لكن الحين تيسروا ..
بس ما كررتها عليها
منى : فطوم يالله نمشي
فاطمة : ويش هدوي ما بتروحين
هدى : لا بس جيبو فساتيني .. ليي فستان لخطوبت جاسم .. وفستان عرسش .. وفستان بسيط بدون حركات وايد للعقد .. وفستان حق جلستش ..
فاطمة : ماددريت انش مسوية كل هالفساتين
هدى : عجبني الخلق واخذت
فاطمة : وين الرصيد ..
هدى : لحظة ..
طلعته من الشنطة
هدى : هاش ..
يعز عليي انه هدى ما تتكلم ويايي .. لكن شرط ساعتين وننسى كل شي .. اني وهدى جدي .. عساها هوشة توصل لدبح .. لكن ما نمهل ونتصالح ..
طلعنه اني وفاطمة ولما تناصفنه في الشارع
فاطمة : منوي بنمر نصب بترول اول ..
منى : بس بسرعة فططوم ..
فاطمة : اوكية ..
مرينه .. وصبينه بترول ..مشينه مدة عشر دقايق ووصلنه المحل ..
فاطمة : يالله
منى : خايفة
فاطمة : عادي اني بعد جدي بس انشالله يكون اوكيه
منى : انشالله ..
دخلنه .. ,كانت اهناك فلبينيه ..
الفلبينيه : welcom
منى : thank you
الفلبينيه : can I help you
منى : yes
وطلعت الرصيد
الفلبينيه : انتي مسوي فستان هنيه
الله يغربلها اكو تعرف عربي ليش قاعدة تفوشر وتتكلم انجليزي
منى : أي اليوم عندي بروفا
الفلبينيه : دقيقة
وراحت .. وبعد شوي ردت رجعت
الفلبينيه : تألي ( تعالي )
منى : انزين
وقمت اني وفاطمة ..
ورحنا الغرفة ..
الفلبينيه : هذا فستان عروس .. وهذا فستان آدي ( عادي )
منى : بعد عندي 4 فساتين ابغيهم
الفلبينيه : وين الرسيد
فاطمة : هاش
االفلبينية : أي لحظة .. بس انتين جوفي فستان عروس اوكية
ودخلت اجربة .. وطلعت .. جت الفلبينية ..
الفلبينية : انتي واجد حليو
ههههه .. بصراحة اخجلتني ..
منى : شكراً
قعدت اطالع نفسي بالفستان .. ما توقعته عليي جدي .. الوانه كل شي فيه يجنن ..
فاطمة : جدي اني اغار .. فستان خطوبتي مو هالحلاوة
منى : ههههههههههههه
وفعلاً كنت حليوة بالفستان على الله اطلع في الخطوبة حليووة .. ماباقي شي ..
ويابت فساتين هدى .. ماشالله من برة كل واحد افخم من الثاني .. واسعارهم مبالغ فيها .. اني ما بغيت اقول ليها .. بس بصراحة يعني فستان إلى ليلة وحده بس خياطة 400 دينار .. واكثر .. مبالغ !!!!!

اخذنا الفساتين .. ورحنا البيت .. دخلت
منى : هدى .. هدوووووووووي
دخل محمد
محمد : هدى فوق
منى : شخبارك محمد
محمد : الحمد لله انا زين انتين شحوالش وشحوال معرسش
استحيت وقلت بخجل
منى : الحمد لله
محمد : روحي ليها فوق
منى : مع السلامة
ركبت ورحت لهدى
منى : هدوي سبرايز
كانت دموع في عيون هدى
منى : هدوي ويش فيش
هدى : ما فيي شي
منى : صدق هدى زعلتين ..
هدى : لا بس بطني يعورني
منى : زهقتيني
هدى : هههههههه
منى : اجيب ليش مرقدوش
هدى : لالالالا ما احبه
منى : بحط ليش فيه ماء اللقاح قطرة وشكر بيكون طعمة اخف شوي
هدى : اني بطني بموت
منى : انزين دقيقة
طلعت اركض واني على الدري وفاطمة راكبة
فاطمة : ويش فيش تركضين جدي
منى : هدوي بطنها يعورها
فاطمة : بتنشطفين
منى : لالا .. ههههه
ونزلت بسرعة للمطبخ .. اشادخ بالكباته ادور مرقدوش .. اما عمتي فمن زمان ركبت تنام
يت الخدامة ،، هذي الخدامة صار ليها وياهم فوق العشر سنين من وهدى ياهلة .. وصايره من اهل البيت .. ويدلعونها وايد وهي رأيست باقي الخدم
كرتيني : ويش منى ويش تبغي
منى : كرتيني وين المرقدوش
كرتيني : لحظة ..
وطلعتة من الكبت ..
منى : بعد اغي السكر وماء القاح
كرتيني : الهين ( الحين )
طلعتهم .. وحطيت لهدى في قلاص .. ووديته بسرعة .. واني اركض .. وصلت للدرج واني اركض .. خايفة على هدى .. اول مرة تصير جدي ..
محمد : تلعبين رياضة بت الخال
منى : محمدو اسكت الحين
وركبت فلت .. وصلت حجرت هدى .. الا هدى تصيح بصوت عالي .. مسكينة .. واني ما قدرت مشاعرها وقمت اصارخ عليها ..
منى : هدوي هاش اشربي
هيودت القلاص .. وتوها بتشرب
هدى : ماطيق ريحته .. ماطيق طعمه
منى : ماعليه هدوي صكي خشمش واشربيه هو دوا
وصكت خشمها وشربتها ..
هدى : واااااااااااااااااااااااااااااااااع .. طعمه كريه .. امبي ماي
منى : مافي فايده اذا عطيتش ماي .. الحين بيروح طعمة
وبعد شوي .. قعدت صوب هدى .. لين ما هدأت واستسلمت للنوم .. حتى مسكينه ما شافت فساتينها .. بس عادي هذا فيروس في الجو وهدى ما عندها مناعة .. .. فمباشرة عورها بطنها .. طلعت عنها ورحت اسولف ويه فطوم واسألأها جيفة تعاملت ويه خطيبها في بداية الأيام واول مرة اعرف انه فاطمة انخطبت من قصت حب طويلة وكلها شقى .. بس مردهم الله جمع بين قلوبهم وانخطبو .. وكانت الصدمة انه محمد اخو مرتضى لازال مصر انه يتقدم لهدى ويقول يحبها .. وهذا وايد حزنني ..
منى : انتين متأكده انه بيخطبها رسمي
فاطمة : اللي عرفته من مرتضى انه قبل لا يرجعون احمد وجاسم بيخطبها .. في احتمال باجر ...
منى : ياويلي عليك يا خويي .. وتتوقعين عمي بيوافق ..
فاطمة : والله مادري .. بس دوه ولد اخوه .. يعني صعب انه يرده .. صعب وايد ..
منى : ويلي ويلاه .. بصراحة كدرتيني ..
استأذنت منها .. وقمت .. مباشرة طلعت برة الحديقة .. واتصلت لأحم وبقول ليه يتصرف .. لأنه اذا ريل عمتي عطى الرجال كلمة ما بيرجع فيها .. وبتكون هدى ملك شخص ثاني غير
احمد : هلا منوي شخبارش .. جدي يالقاطعة تتصلين لجاس كل ليلة وانه اخوش بس مرتين
منى : اعذرني يا خوي بس مشاغل الخطوبة
احمد : اشوف ما قلتين عن جاسم مشاغل الخطوبة
منى : هو اللي يتصل يعني اسده في ويهه واقول ليه اني مشغوله بالخطوبة
احمد : اممممم
منى : انزين بسك تشره .. اسمع .. بقول ليك خبر بيحزنك وايد ..
احمد : ويش هدى فيها شي
منى : هي اليوم بطنها يعورها وتصيح شوي
احمد : وي على قلبي .. ليته فيي ولا فيها
منى : بس مو هذا الخبر
احمد : عجل ويش
منى : فاطمة اليوم اكلمها وتقول انه مرتضى خطيبها يقول ليها انه محمد اخوه معزم انه يخطب هدى .. وبيخطبونها قبل لا ترجعون .. وفي احتمال باجر يجون .. احمد تصرف قبل لا تكون هدى لأحمد غيرك .. ترى ريل عمتي ما بيرفض ولد اخوه
احمد : انتين ويش تقوليين .. ويش هالمشكلة ..
منى : احمد .. اني قلت ليك والباقي عليك
احمد : منى ويش اسوي
منى : تصرف .. قول لجاسم يكلم ابوه ويقول ليه انك حاجز هدى قبلة ..
احمد : اخاف ريل عمتي ما يرضى .. هذا ولد اخوه ..
منى : اني عز عليي اني اسمع الخبر وما اقول ليك والحين الباقي عليك .. يالله مع السلامة بروح بشوف هدى
احمد : منى اتصلي طمنيني عليها ..
منى : انشالله ..
احمد : مع السلامة
منى : الله يسلمك ..
وصكيته ورحت لهدى .. وبعدهي نايمة .. بس ويهها متعرق .. وفجأه قعدت وقامت تصيح
منى : اللهم صلي على محمد وآل محمد .. هدوي ويش فيش
هدى : احمد .. احمد يا منى احمد
منى : ويش فيه
هدى : احمد وحده اخذته ممني
منى : صلي على النبي مافيه قوة تفرق بينش وبين احمد ..
هدى : اني خايفة .. احمد يروح وياها .. اسمها علياء
منى : ويش جفتين في الحلم
هدى : هي تقول ليي اني احب احمد قبلش .. واني مستعده اسوي أي شي لأحمد .. واني اقرب لأحمد منش ..
منى : لايكون علياء اللي ويانه في مدرسة اللي قلتين ليي عنها ..
هدى : كان شكلها غير
منى : جيفة شكلها
هدى : شعرها قصير .. سمرة .. شعرها ملوت بس لين .. يعني حليو .. عيونها سودان .. وانتين كنتين وياها يا منى ..
معقوله تكون بت خالتي سلوى .. لأنها بمثل المواصفات .. وهي كانت تلحق ورا احمد .. بس الحين ما تلحق وراة .. وبعد تظن انه بيخطبها .. وبس تشوفه تسوي روحها مستحيه .. اما احمد فشاطبنها من حياته ومسوي ليها مقاطعة .. حتى ما يذكر اسمها ..
بس ما اظن .. مو لهالدرجة ..
منى : هدوي اني وياش ..
هدى : بس كتين تدافعين عنها .. وقولين احمد ياخذ بت خالتي احسن من بت عمتي .. ..منى فسري ليي هالكابوس .. ما احتمل قلب غير قلبي يحب احمد ..
منى : اني .. لآلالالا ابداً يتراوليش ...
فعلاً هدى حلمت بسلوى بت خالتي .. ياربي .. انفتح الباب اللي كنت خايفة منه .. سلوى بت خالتي حيه .. وسوسة .. تقدر تخلق أي مشكلة بين احمد وهدى ..
هدى : منى يعني عادي انتين ما عندش بت خاله اسمها علياء .. ولا بت خالة تحب احمد .. او بت خال او أي احد غيري
ما بقول ليها من اللحين .. كفاية مرضها ..
منى : لالا ابداً بعدين بنسولف الحين نامي ..
وفعلاً غطت عيونها .. اما اني فطلعت اطمن احمد على هدى .. الا ازف ليه اخس الأخبار .. اذا عرفت هدى عن سلوى في احتمال تموت .. لأنه سلوى ماعندها شك ولا واحد بـ 100 انه احمد ما بيخطبها .. وكل ما جيت افتح وياها الموضوع تصكة .. ياربي سترك ..
اتصلت لأحمد
احمد : ها ويش صارت اوكيه
هدى : لا بس اوتعت على كابوس ..
احمد : خير ..
منى : احمد .. هدى تهاذي بك .. هدى مستحيل تتحمل فراقك .. بتموت اذا ما رجعتون بسرعة .. اليوم اوتعت حلمانه بوحده اسمها علياء .. تقول ليها انه ( احمد يحبني واني اقرب لأحمد ) ..
احمد : لالا لا تخاف علياء الحين ما نشوفها
منى ك المشكلة مو هنيه .. المشكلة انه هدى تقول انه اني كنت ويه علياء في صف .. ,كنت اقول (احمد ياخذ بت خالتي احسن من بت عمتي ) هذا يعني شي واحد .. انه اللي في الحلمة مو علياء .. انما سلوى
احمد : لا تطرين ليي اسمها .. حتى في احلام حبيبتي تطاردني .. ويش هالدوبة .. انتين لا تقولين ليها ولا شي .. انا لين جيت بقعد وياها في الحديقة في ليلة من الليالي وبافهمها .
منى : احمد تصرف
احمد : انشالله ..
صكيت السماعة وركبت لهدى .. وكانت نايمة .. حطيت صوبها جييك الماي حق لي عطشت .. ورحت انام ..

احمد
المستشفى
9:30 الصبح
-------------------------
اليوم يطلع عبود .. .. وعمي مو مصدق .. .. وخصوصاً انه عبدالله يمشي بعكاز بسيط .. يعني بعد كم يوم يقدر يستغني عنه ..
احمد : يالله ابو الشباب .. شد همتك .. أليوم تطلع وباجر نروح البحرين وندور ليك بت الحلال
عبدالله : انشالله ..
جاسم : امبيك ترقص في خطوبتي ..
عبدالله : هههههههههههه .. حرمت الرقص .. آخر زمن رجال ويرقص
جاسم : اقصد يوله امارتييه ..
عبدالله : ما اسمع اغاني ..
جاسم : افا لا تقول ليي ما بتييول ويايي ..
عبدالله : خلني اوصل ارض الوطن وبعدين افراج ..
جاسم : انشالله ..
عمي : يالله يازين الشباب نمشي من هالمستشفى اللي يجيب الضيقة ونترك الهم ونبتدي صفحه جديد ..
عبدالله : يالله ..
طلع عبدالله يالعكاكيز .. رغم انه ما يتكأ عليهم وايد بس احتياطاً ... ركبنه السيارة ..
عبدالله : وين السدي
احمد : نايم .. البارحة سهر للمباريات وطالع الإعاده مالت المباراه النهائية .. ,يركز في حركة ماركو ماتيراتزي وزيدان .. لين ما يستجن ..
عبدالله : أي انه بعد بطالع المباراة ..
جاسم : الحين انته ارتاح ..
عبدالله : أول المباراة
احمد : الله يساعدك ..
وصلنه الشقة وركبنا الأصنصير .. رحنا فوق .. وعبدالله بس دخل وبدل ..
عدبالله : يالله المباراة
احمد : اول كل ..
عبدالله : باكل وانه اطالع المباراة
جاسم : ما بتجننكم غير المباراة ..
عبدالله : ويش نسوي ..
وصينه على عشا من تحت .. وقعدنا ككلنا قدام المباراة .. حتى عمي .. ولما وصلنا للقطة اللي ادهشت الكل ..
سيد محمود : هذا ماركو هو الي استفز زيدان ..
جاسم : كيفهم
سيد محمود : جسوم شوف المجرم ويش سوا ..
جاسم : الله يهديكم ..
خلصت المباراه .. اما عبدالله فامبطح ونام .. وانا بعد امبطحت لأنه اليوم وايد مشاويير . ,ألعصر بطلع السوق بشتري هدايا لمنى وهدى وفاطمة بمناسبه الزواج وبنات اخويي حسين وحمود الصغير بعد قلبي ..
نمت واوتعيت العصر ..
جاسم : احمد بتروح السوق
احمد : أي وانت
جاسم : بشري هدايا للأهل ..
احمد : امش بنشوف عبود اذا يبغي نشتري ليه شي وبعد سيد محمود
جاسم : ما بتبدل
احمد : ويش رايك نطقم ونلبس ثوب
جاسم : خوش والله ..
احمد : دقيقة بطلع الثوب ..
جاسم : انشالله بس الثوب ما تكرفست مسكينه هدى كاويتنها بعد ما رجعنا من المعادلة بنص الليل ..
احمد : وليش تخليها تكوي
جاسم : انه ما قلت ليها بس هيه قالت ليي الا اصرت .. وانه ما احب الخدم يلمسون اغراضي .. فكوتهم
احمد : ولو هالمرة هدوي لا تآمر عليها
جاسم : احلف .. اختي لو اختك
احمد : خطيبتي لو خطيبتك ..
جاسم : لين جيت وخطبتها بعدين افراج ..
احمد :لا والله
جاسم : أي والله
احمد : قوم قوم ..
ودخلت البس الثوب في الحمام .. ولبست غترة حمرا كيوت .. وجاسم بعد .. رحنا لسيد محمود ..
سيد محمود : اوه اوه ويش هالزين .. ليش لابسين خليجي ..
جاسم : وحشنا الخليجي ..
احمد : البس انته بعد
سيد محمود : ما البس غتره حمرا
جاسم : البس بيضا
سيد محمود : اوكي ..
ولما جهز سيد محمود .. ما حبيت اروح لعبدالله واشفيه .. اتصلت فيه اتصال .. خصواصاً اذاذ شاف علينا الثوب بيتهبل وبيصير خاطرة ..
احمد : هلا العبد
عبدالله : هلا بيك
احمد : شيخ الشباب الحين بروح السوق تبغي شي هديه او شي
عبدالله : أي ابغي هديه محترمة حق فاطمة بت عمتي بمناسبت عرسها .. وهديه لمنى بمناسبت خطوبتها .. وامبي هدية لأمي ..
احمد : مادري ويش اشتري ..
عبدالله : إلى امي اشتر طقم صفاري ستيل .. واما البنات فأنتون شوفو .. ذوق اختك وذوق اخت جاسم ..
احمد : اوكي .. مع السلامة
عبدالله : الله يسلمك ..
طلعنه ورحنا السوق .. وكل اللي يشوفونه مستعجبين وكأنهم يشوفون شي جديد .. وغريب .. اما احنا نمشي بكل ثقة ..
دخلنا محلات .. في محلات اسعارهم خياليه .. ومحلات متوسطة ومحلات رخيصة .. اشترينا وتشرينا .. ,احسن شي سيد محمود بس يشوف شي لليهال اخذه لبته ..
رجعنا البيت بعد ما غابت الشمس .. صليت وريحت .. بدل كسرت الظهر .. لين ما رن تلفوني .. وكانت منى .. وقالت ليي خبر مثل الزفت .. ناديت جاسم ..
جاسم : خير
احمد : اقعد يا اخي
جاسم : ويش تبغي
احمد : انته قلت لأبوك انه انا امبي اخطب هدى واني حاجزنها
جاسم : ايه
احمد : وعطاك كلمة اوثق فيها
جاسم : افا عليك .. ايه
احمد : اشوه .. يعني لايمكن يتراجع
جاسم : لاويش .. احمد انته مسوي شي
احمد : لالالالا .. بس منى متصله ليي وتقول انه فاطمة قايله ليها انه اخو خطيبها مصر انه هو يتقدم لهدى .. وباجر بيروحون يخطبونها ..
جاسم : افا عليك لا تخاف حط ايدك في ماي بارده .. قلت لأبويي وابويي موافق عليك وما بيرجع في كلمتة .. واذا خطبوها بيقول ليهم محجوزة واذا بغيت اتصل ااكد عليه
احمد : أي رحم الله والديك ..
جاسم : انشالله ..
ارتحت ومشى جاسم .. راح لسيد محمود يلعبون طاولة ..
انتظرت منى تطمنني على هدى ..
وفعلاً بعد شوي اتصلت ..
وقالت ليي الخبر الأسوء اللي لا جاسم ولا غيرة يقدرون يعالجونة .. انه هذي بت خالت منى ما اطيقة .. ولا تصير ليي .. ولا حتى اذكر اسمها ..
فكرت بطريقة .. بس ما باقي الا يومين نقعدهم في المانيا وبعدين نطلع ونرجع لوطن العز .. ويحلها الف حلال ..
بغيت اتصل لهدى .. بس منى قالت انها نامت .. وانا ما امبي ازعج نومتها ..
قعدت العب بليستيشن .. لين ما جا جاسم وسيد محمود وعبدالله بعكازة وقمنه نلعب .. والله كأنه يهال .. وما نلعب غير كراش .. او مصارعة ..
لين ما صارت نص الليل .. كل واحد راح حجرته ونام .. واما انه اختصرت الطريق ونمت على الأرض ..

أميرة الشرقية
11-11-2006, 09:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعطيكي العافية اختي ام ملاك .....شكرا

black dream
11-11-2006, 09:47 PM
السلام عليكم

ننتظر الباقي

تحياااااااااتي

أم ملاك
11-12-2006, 04:54 PM
الجزء الثالث والعشرين


عبدالله
البيت
-----------------------------
اليوم اسافر لألمانيا عشان القى العلاج .. متفائل وايد بس خايف انه انصدم صدمة العمر اللي بتتوقف عليها كل حياتي .. ابوي تجهزز ونزل وهو مستعد ومستعجل .. اما امي هالمسكينة فتبغي تجي ويانه .. الا متلهفه على الجيه وتنتظر اشاره من ابويي .. كنت اتمناها ويايي .. مافي احلى من انه امك تكون صوبك .. بس مستحيل .. احنا 4 شباب وابويي .. مافي الا انه وابويي عادي والباقي كلهم محرمين ..
سلمت على امي .. طبعاً وانه على كرسي متحرك .. امبي احب راسها بس استحي اقول ليها انحني عشان احب راسها .. بس حبيت ايدها ..
عبدالله : يالله مع السلامة اماه
امي : الله يسلمك يا ولد كل يوم اتصل ليي .. طمني عليك ها ..
قامت امي تدمع الا تصيح .. غصباً عني قمت اصيح .. احس انه ما ودي افارق امي .. بس انشالله فراق بسيط ..
طلعنه من البيت لما مر علينه سيد محمود ويه اخوه .. واخوه يسوق عشان يرجع السياره .. انه خايف بس متفائل .. الشباب وايد تأخرو بس ما حبيت اعجلهم انه محتاج ليهم مو هم .. قعدت اسولف ويه سيد محمود في البدايه . وبعدين راح يشوف الإجرائات ..
وصلو الشباب بعد انتظار طويل .. صار خاطري نطلع ويه بعض .. ونتبارا او شي جدي .. صار خاطري امشي مثلي مثل أي انسان طبيعي .. قعدت اتأمل في ناسه المارة ... جيفة هم في نعمة جاهلين قيمتها .. مافي اغلى من انه الأنسان عايش بصحته .. ويش فادني يوم ما امشي غير وجع القلب والحسرة ...
دخلو الشباب المطار وجو صوبنه طبعاً بإرشاد ابويي عن مكانا .. ركبنا الطائرة واقلعت .. والسيارة ببتطير وانه اصلي على النبي .. خايف . انتخي بأمير المؤمنين .. ادعو ربي .. رغم انه جاسم اللي تحتي .. بس كنته اقوله في قلبي .. جتني رغبه شديده في اني اقول ليه مبروك .. يمكن انه في يوم من الأيام عجبتني منى .. بس لأني حبيتها تشونه بحب ليها السعادة ... نمت شوي ولا ادري ويش صاير .. لما اوتعيت الا جاسم نايم ..يت المظيفة جايبه اكل ومادري ويش .. عاد انه اخذت مالت الملح وجبيت في ايدي . فلصت جاسم في خده .. فتحه بوزة . ( آآآه * جبيت الملح داخل بوزة .. يمكن انه تغيرت لكن شطانتي مستحيل تتغير .. احب اسوي مقالب .. والله اللي في وضعي ماليه مزاج شي .. بس ويش اسوي اضحك للدنيا عشان تضحك ليي ..
والله جاسم ما حس وواصل النوم .. اما لو انا اقعد معصب واشلت اللي قدامي .. بس اسويها في غيري ..
وصلنه بعد ما طفشت .. نزلنه للمطار ومن المطار للفندق وانا طبعاً على كرسي .. شفت في عيون بعض الناس اللي مرينه عليهم الشفقة .. وخصوصاً انه الفندق اللي سكنه فيه في اماراتيين ويش كثر ..
نزلو الشباب بيشترون عشا .. وكان جاسم بعد بيروح .. المشكلة اني احتاج واحد امنهم عشان يسساعدني .. انا امبي اتسبح وما بقدر اتسبح بروحي .. لأزم احد يجودني .. بس الحمد لله جاسم فهمني وقعد رغم اني قلت ليه يروح .. ما احب الشفقة .. ساعدني وايد جاسم .. بينما انا دخلت اسبح في البانيو بعد عناء طويل .. لأنه صعب ادخل البانيو .. بس بمساعدات جاسم .. مسكين تقريباً حملني عشان ادخل .. دخلت وقعدت .. نزعت ملابسي بعد ما طلع جاسم وخليت الثياب النظاف على عتبت البانيو عشان بعدين البسهم .. كملت التسبوح .. والشامبو خنين .. والصابونه فنتاستيكية .. المهم .. كلت سباحة .. ولبست بعد مشقة وتعب وصراعات .. ناديت على جاسم .. ومسكين ما قصر .. رد نص حملني .. بصراحة مادري بدون هالشباب ويش باسوي .. وخصوصاً انه ابويي من التعب سيده راح ينام .. يو الشباب واكلنا بيتزا .. وخصوصاً البيتزا مالت بيتزا هات لذيذة بس انا تعمدت اني ما اطلب فيها لحم لأنه 100% مو حلال .. اكلنا وسهرنا قدام التلفزيون .. لينا ما كل واحد منا استسلم للنوم .. اوتعيت باليوم الثاني .. وابويي ساعدني في اني ابدل واجهز .. وبعدين طلع راح المستشفى .. بينما انا والشباب نزلنا تحت نتريق .. لين ما وصل ابويي ورحنا المستشفى .. وانا في السيارة احس انه قلبي يضرب ضرب .. قريب بيطلع من صدري .. وصلنا المستشفى والدكتور وايد طيب .. بس مشكلته ما يعرف لا عربي ولا انجليزي .. والألمانيه غير .. بس الحمد لله فيه مترجم يفهم عربي ويفهم انجليزي .. فليش اتكلم وياه انجليزي ..
بعد ما قعدنا .. طلب الطبيب انه يسألني بعض الأسئلة فطلعو الباقي .. وظلت انا ويه المترجم وويانه الدكتور ..
تكلم الدكتور ويه المترجم والله ما قبضت شي من اللي قالوه .. بعد هاللغة غير شكل ..
وبعدين دار ليي المتركم : الدكتور يقول ليك جيفة صار الحادث
عبدالله : انا كنت راجع من السعودية .. كنت شوي اسوق بسرعة .. وكان فيي نومة .. بس قاومتها .. لما دخلت البحرين ما حسيت بشي .. بس حسيت بشي واحد انه سيارة الأسعاف صوبي واخذوني .. وبس .. بعد ايام اوتعيت في المستشفى .. وكانت ظهري من تحت الم شديد .. ريولي ما قدرت احركها عدل .. الدكاترة جو .. استمريت في المستشفى على مثل الحال .. ودائماً الم في ظهري .. بس شوي شوي بديت احرك ريولي .. بس مو حركة طبيعية .. في البداية كنت احسها يابسة .. وماكنت احس انه عندي ريول اصلاً .. بس الحين احسن بواجد .. وهذي كل سالفتي ..
ترجم المترجم .. بخش بغش بو بام بوست مادري ويش يقول .. وبعدين تكلم وياه الدكتور ودار ليي ..
المترجم : انته بالدبت في وين المك تهت الدهر ولا اررفع ولا ويش ..
عبدالله : لا من تحت الظهر
المترجم : انزين انته بس يألمك تهت دهر
عبدالله : ايه ..
وقمنا على هالحالة .. بعدين دخلون في اشعه .. جهاز ادخل فيه بكرسي .. اقعد ثلث ساعة .. بصراحة خفت .. مادري ويش بيسوي ابي هالجهاز .. طليت الثلث الساعة وقلبي كان بيطلع .. بعدين خدروني .. استسلمت للنوم .. عشان ارتاح .. لما قعدت كد الأشعة طلعت لأنها مسوينها مستعجلة .. جا الدكتور ووياه المترجم ..
المترجم : عبدالله .. انته تحتاج علاج طبيعي .. وبعدي تحتاج قوة وأزيمه ( عزيمة ) وإراده ..
عبدالله : انشالله امتى ببتدي العلاج الطبيعي ..
المترجم : من باجر .. اليوم ارتاه وريه اعصابك ودغوطاتك ( ارتاح وريح اعصابك وضغوطاتك )
عبدالله : انشالله ...
يو الشباب .. بس كنت انه مخدر .. رغم اني كنت مشتاق ليهم .. وبالباجر بديت العلاج الطبيعي .. وكان بالنسبة ليي شي ممتع .. رغم انه فيه ساعات آلام .. لكنه فعلاً شي روعة .. لأني احس انه شوي شوي استرد صحتي .. في مرة من بعد ما خلصت العلاج .. كنت في حجرتي .. حولت اجفس ريولي .. وقدرت اجفسها ببساطة .. وبعد حاولت امشي .. الا كنت مصر انه انا امشي .. وقمت من على السرير بكل إصرار وامل .. ضغط على الكرسي .. رفعت جسمي .. شوي شوي .. قدرت ارفعه .. قمت وقفت .. وانا كنت اقدر اوقف .. وبديت اتدرب على المشي .. بس ما قدرت امشي عدل .. مشيت خطوتيين .. وحسيت بالتعب .. رميت روحي على السرير عشان اريح .. الشباب يومياً يزوروني بس لما بدت المباريات قلت زياراتهم .. بس مسكين ابويي .. مداوم في كل حزة ... وحتى في العلاج الطبيعي ويايي .. احس بالأمل اكثر لما يكون ابويي ويايي .. اشوف في عيونه لمعة تفاؤل .. اواصل بكل عزيمة .. بدت المباريات وهنيه كانت نقطة ضعفي .. انا ما اقدر اقاوم المباريات .. واطالعها اول بأول .. بس الحين الملعب صوبي .. وفي مثل الديررة .. جتني رغبة شديده في اني اروح .. غبطت الشباب لأني ما اقدر اروح .. بينما هم يقدرون .. تمنيت تكون عندي النعمة اللي عندهم .. بس كانت صحتي اهم .. وعزيمتي على المشي اكبر .. فكرت انه لين مشيت بقدر اروح المباريات الجاية بروحي ولو كانت في آخر الدنيا .. وهذا بعد صار دافع إلى همتي .. استغرب الدكتور من طريقتي في الدوام على التدريب .. ودوامي على كل شي يفيدني في تحسن صحتي .. مرت المباريات مباراة ورا مباراة وعزيمتي تزداد .. والدكتور يشجعني ويقول ليي اني من احسن المرضى عندة .. كنت اطالع المباريات في التلفزيون عبر القناة الألمانية .. وكان اكثر الأيام حزناً عندي يوم اللي البرازيل انغلبو .. كانت صدمة كبيرة كلش .. خسارة .. كنت اتمنى تفوز البرازيل ورونالدينهو يتوج بأحسن لاعب .. بس روني بيبقى احسن لاعب ..وبسبب زيدان ما فازت البرازيل .. تمنيت انه زيدان استقال .. او طلع من المنتخب .. وتأهل للنهائي فرنسا ايطاليا .. وبسبب كرهي لأيطاليا شجعت زيدان وفرنسا .. حتى ديك الليلة الشباب ما جو ليي .. اكيد حزنانيين .. ياب ليي ابوي عشا من مطعم مدحوه الشباب .. اليوم ما اكلت من المستشفى .. اكلت ورق عنب وهالسواف .. بصراحة اشتقت لطباخ امي . .
باجر هو آخر علاج لليي في العلاج الطبيعي .. بس ببقى في المستشفى تحت اشرافهم عدت ايام .. احسن ...
قدرت امشي .. بس الدكتور قال ليي لا تمشي .. اول ثلاثة ايام من ببعد ما تطلع .. وانه باقي عليي ثلاثة ايام للين ما اطلع .. والمباريات خلصت .. ظليت فترة طويلة في المستشفى بس حسبتها ايام .. بسبب املي الكبير ..
هاليومين الشباب كانو عندي لفتره طويلة الا من الصبح لليل .. قعدنه سوالف وضحك .. راحو استأذنو من الدكتور انه نلعب ono وبته ودومنه وهالهرار .. وافق بس اهم شي يظل ظهري سيده .. وريولي بعد .. بس اقدر اجفسهم او شي جدي ببساطه ..
يابو الطاولة اللي نحط عليها الأكل .. ولعبنا عليها .. والله استانست .. وحتى ابويي لعب ويانه .. انا وجاسم واحمد وسيد محمود وابويي .. ككل لعبه عجيبة .. كلها ضحك ووناسة .. الشباب يشربون كوكاكولا بينما انا اشرب عصير طازج .. احسن ليي .. قعدنه نلعب .. لين ما قال الطبيب انه لازم يشوفني واتدرب شوي .. عشان تعدن رجولي على المشي ..
اول شي خلاني امشي بالعكاز .. وبعدين شال العكاز وجودني من ايد .. بس كان ودي يهدني ..
وفعلاً بعدين هداني .. وقعدت امشي .. احس انه خطواتي ثقيلة .. واشي ببطأ .. بس الدكتور ابتسم وقال ليي نتيجه ممتازة وشوي شوي بتتعود على المشي وبترجع انسان عادي .. بس اهم شي ما اتعب روحي في المشي ..
وشويه تمارين .. مثل انا ممبحط وهم يحركون رجولي .. على العموم احس بمتعه .. انقضى هاليوم وباقي يوم .. وهو باجر .. بيسون ليي فحوصات .... وبانام والصبح بيعلنون عن النتيجه .. اما اني اوكيه او اني احتاج إلى ايام اكثر وإلى عملية بحيث انهم بيفتحون الظهر وبحطون مسمار ومادري ويش قال عشان يثبت .. اما انا كنت ادعي ربي بكل ثبات وبكل عزيمة وبكل رجاء .. وبقلب مكسور اني ما احتاج للعملية .. لأني اخاف .. يحطون ليي هالهرار .. جا اليوم الموعوود وسوو الأشعة .. اما ذيك الليلة انا ما نمت .. مستحيل انام وباجر مستقبلي .. انا مستحيل ارضى انهم يحطون ليي مادري ويش في ظهري .. ديك الليلة كنت اعد الدقايق .. وطلعت الشمس .. بخيوط روعة .. واعلنت عن وصول يوم جديد في احتمال تكون في طياته مفاجأت .. جا الدكتور مستبشر وقال انه الفحوصات عالي العال .. وماراح احتاج لعملية .. بالعكس انا بعد ايام اقدر ارجع انسان طبيعي ..
كان خبر سار .. وانا على السرير اتجهت للقبلت وسجدت شكر لله .. بدت دموعي تنزل .. بعد كل هالعناء .. بعد كل هالألم .. بعد كل هالشقى .. بعد ما ظغط على مشاعري .. بعد ما ضحيت بالمباريات .. بعد ما سويت كل شي .. الف الحمد والشكر ليك يارب .. مباشرة اتصلت لأمي .. محد قدها يستاهل .. كل يوم تتصل ليي .. وكل يوم تصيح قبل لا اقطع السماعة ..
امي : الو
عبدالله : هلا اماه
امي : عبود .. يا بعد جبدي .. وينه انته ياولدي .. امس ما اتصلت ليي .. شحوالك شحوال صحتك .. ويش يا عبود امتى بترجع .. امتى بترجع وانته تمشي عدل .. والله اني بسوي اكبر عزيمة في البلد .. وبزوجك احسن بنيه في العالم ..
عبدالله : بفضل دعائش يا امي .. اكو جاء الدكتور وبشرني انا انا ما احتاج لعمليتا وبعد ايام برجع مثلي مثل أي انسان .. الحين بباشر ابويي
امي : صدق ياولدي صدق .. الحمد لله .. الحمد والشكر لك يا رب . عبدالله انته وحيدي .. واليوم خليت الروح تدب فيي من جديد
عبدالله : تسلمين يا امي
امي : عبدالله
وبدت امي تصيح
امي : الحمد لله ياولدي .. ما صدقت .. وكنت انتظر في كل لحظة .. وفي كل دقيقة .. الوقت اللي بتتصل فيه وبتقول ليي انك صرت زين .. يالله يا ولدي اتصل بشر ابوك .. المفروض تتصل ليه قبلي .. هو تعب وياك .
عبدالله : الحين بتصل ..
اتصلت لأبوي وبشرتة .. جو الشباب .. وشجعوني اكثر وخصوصاً انه احمد اشترى ليي عكاز بسيط بدل الكرسي .. واليوم وقدام الشباب اعترفت اني ما اسمع اغاني وفعلاً هذا اللي صار .. انه اقتنعت اقتناع تام انه الأغاني مجرد وصخ دنيا .. ما بكسب منها شي .. وانها ما بتجيب ولا بتودي .. بس بخسر سيئات ..
طلعنه من المستشفى بس اول سلمت على الدكتور اللي كان ليه الدور الأول في شفائي بعد الله سبحانه . . لأنه بلطافته .. واخرقة .. وتعاملة ويايي خلاني ما اكره المستشفى بالعكس . وخلاني اشتاق للعلاج . . .
ودعت الدكتور وراح ابويي يدفع باقي فلوس المستشفى .. صدق انه هو كلفنا وايد .. لكن ما عندي أي خيار ثاني ..
طبعاً وصلنه الشقة .. لأني آخر مباراة ما طالعتها كنت في الأشعة .. الحين اصريت اني اطالعها قبل كل شي .. وطالعتها .. وجتني عله من حركة الأيطاليا مادري ويش اسمه ..... ورغم اني ما اطيق زيدان الا اني احييه واحترمه بعد .. لأنه لاعب عنده اخلاق بس الله يهديه مادري ويش اللي صاده في هالمبارة .. محسود ..
تريقنا .. وبعدين نمنا .. وكل واحد من الشباب راح داره .. والعصر قررو الشباب انهم يروحون السوق .. ولأني ممنوع من المشي الوايد ما كنت اقدر اروح وياهم .. بس في حركة استغربتها .. انه الشباب حتى ما مرو .. بس اتصلو .. وطبعاً لأني اوثق في آرائهم وصيتهم ..
رجعو وجابو طقم لأمي مال صفاري بس واجد زينين من شكلهم .. ثقال وقواي . وبعد غلي .. بس مافي شي يغلى على امي ..
واما للبنات فأخدو احجار كريمه .. .. منى اخدو ليها احجار كريمه بينما فاطمة اخذو ليها طقم فوطة نسائيه وفوطة رجاليه ووياهم نعال وكريم واشياء للوجهة لأنها بتعرس .. والله يقدرني ولين عرست منى اشتري ليها طقم .. اما هدى فلين انخطبت بتكون هديتها غير .. لأنها اكثر وحده قاست ويايي ..
في الليل رحنا لأحمد وكان يلعب بليستيشن وقعدنا نلعب .. كراش وسباق سيارات وطرزان وهالهرار .. بس ترا فن .. وانا طبعاً ولي الشرف دائماً مغلوب ..
وبعدين قت ورحت الحجرة عشان انام .. والشباب قعدو شوي يلعبون وبعدين قامو ..
باجر آخر يوم لينا في المانيا ومادري ويش بيسووون او وين بيروحون ,,, بس انا بقعد في البيت وبكتفي بلعب البلاي ستيشن .. وبطالع التلفزيون وباكل وبنام .. هذا مشواري باجر ..
استسلمت للنوم .. وقعدت في يوم جديد .. وشمس جديدة .. شمس في عيونها الأمل ..
الشباب اليوم بعد قعدو من الصبح وراحو السوق .. والعصر رجعو .. رحنا نتغدى لأني انتظرتهم ..
نزلنا تحت .. وقعدنا في المطعم .. سوالف وضحك ... وتعرفنا على شباب اماراتيين .. طيبين وخريش مثلنا .. جو وقعدو صوبنه .. هم ثلاثة . . حمدان وراشد و هزااع ..
راشد : ما تشوف شر عبود
عبدالله : الشر ما يجيك حبيبي
حمدان : انه ربيعي خقاق وصاده مثلك
عبدالله : بس آنه هب خقاق
حمدان : افا عليك فديتك بس ربيعي ماحبه .. دوم يتخقق هب انت الغالي
عبدالله : تسلم
عن يازعم اتكلم اماراتي .. وانه مو عارف اركب كلمتين
هزااع : انت شو بلاك عسب صرت جيه
مافهمت .. بس حسب كلامة يعني ويش صادني .. يالله يقول ليه السالفة
عبدالله : انا يا طويل العمر كننت راجع من السعودية ما اوتعيت الا في المستشفى بس جيفة الحادث صار مادري ..
هزااع : يعني انته ما تروم تسير الحين
عبدالله : امبلى اقدر بس مو وايد
هزاع : هيه ما تشوف شر فديتك
اللهجة الأماراتيه صعبه شوي ..
هزااع : يالله انشالله تودر هالعصاه وترجع
حمدان : ودرو هالسوالف .. وتعالو حوطو بالإمارات
احمد : انشالله
حمدان : انا ما عرفت الا عبدالله
احمد : انا اسمي احمد
جاسم : وانا جاسم
سيد محمود : وانا محمود
حمدان : عاشت الأسامي
احمد : عاشت ايامك ..
هزااع : من بيسير فياي بروح آخذ كيك
احمد : انا
جاسم : انتو سيرو وبعدين بخبركم
هزااع : خير
جاسم : لا بعدين ..
وراحو اخذو كيك ولما رجعو
جاسم : يالربع انه خطوبتي 24 اغسطس .. وبسوي لمه للشباب وو ممساحة لليولة .. فحياكم
راشد : آآآآآآآه فديت اليولة والله اشتقت لها ..
هزااع : افا عليك .. بس نرجع ايول فياك
راشد : ابشر فديتك

وقعدنا سوالف وضحك وعزمهم جاسم على خطوبته .. وخوش شباب .. فعلاً قعدتهم ما تنمل .. الفجر الساعة ثنتين بتقلع الطائرة للبحرين .. اما انا والشباب فما نمنا .. قعدنا من المغرب طلبنا عشا وطالعنا فلم هندي عجيب عجيب .. ولما خلص طلعنا البليشتيشن وقعدنا نلعب .. طول الليل .. للساعة وحده ونص .. اغراضنه كلها مجهزه من العصر .. ودعت المانيا بنظرات .. صدق هالأرض طيبة .. حسيت انه انا مستانس .. طلعت بعككازي .. واغراضي شالوهم مال النفدق .. ركبنا سيارة اجرة .. ورحنا المطار .. وانا مشتاق للبحرين وايد .. هذي ارض الخير ..

جاسم
المانيا \ الفندق
----------------------------------
كل شي تمام . . لما طلمت محمد هذيك المرة قلت ليه يفصل ليي ثوبين بقياس الأثواب اللي عندي .. ويشتري ليي بوانطلين جينز من الماركة الل احبها .. وانا بعد اشتريت ليي .. وبالنسبه لبدله الخطوبة فبلبس بدله رسميه .. بس ارجع بوصي عليها .. وليله العقد بلبس ثوب .. وليلة اليولة ويه الربع بلبس اماراتي ..
وجهزت هديه لمنى .. وهي عبارة عن قصيده مكتوبه ليها .. بخلي شاعر يقراها .. ووياها طيور حب يطيرون في الفندق .. وبالإضافة لعطورات وهالسوالف ..
احس اني جاهز .. اصلاً مااحتاج لتجهيز وايد .. وفكرت اني آخذ ليي خيمة حق جمعت الربع بس بيكون سعرها غالي وانا ما امبي اصرف كل بيزاتي . امبي اوفر للزواج بعد ..
في اليوم اللي طلعنه نشتري هدايا اشتريت لمنى مثل هديه فاطمة ( طقم فوط وكريمات ونعال للبيت من قطن ) بس لشخص واحد ... وبعد اشتريت لهد اختي بدله حليو .. مثل مال الموضة .. بس هالمرة لونها اخضر زيتي على ترابي .. لأنه هدى ما عندها شي هاللون ..
وما نسيت فاطمة اختي طبعاً اشتريت ليها طقم صفاري مثل طقم ام عبدالله ..
رجعت البيت .. وبعد باجر بنروح البيت .. مرت الأيام .. وفي اليوم الأخير تعرفنا على شباب اماراتيين .. وكانو كلش حلوين .. عزمتهم على خطوبتي واخذت ارقامهم وعطيتهم رقمي .. والعصر جهزت شنطتي انا واحمد وبعدين رحت جهزت شنطت عبدالله .. عن لا يجندس .. وفي الليل رحنا المطار .. واما انا متشوق موت للبحرين .. امبي اعزم ربعي .. تخيلت نفسي وانا علي الكرشي اللي نقعد عليها انا ومنى .. ارفع عن ويهها الطرحة .. ياسلام ..
صدق معرس ..
دخلنا المطار وقعدنا ننتظر .. لين ما اعلنت الطائرة انها بتقلع .. دخلنا الطائرة .. بس قبل لا اسكر التلفون وصلني هالمسج

والله ما يسوى اعيش الدنيا دونك ... لا ولا تسوى حياتي بهالاوجود
دامك انته الي رحلت وكيف بصبر ... عالبعاد وكيف ابا انثر هالورود
ما حلفت انك تقاسمني المحبه ... وتبقى لي حبن ولدروبي دليل
بس حسافه الموت كان اقرب وارحم ... حسبي الله وحده ونعم الوكيييل

وكان من منى .. ما فهمته .. بس استانست لأنه الدنيا ما تسوى بدوني .. اغلقت التلفون وقعدت صوب سيد محمود .. وضرب سوالف وضحك .. وعرفت انه عنده اختين .. وحدة متزوجة واكبر منه والثانية توها السنه متخرجه يعني قد احمد ..
وصلنا إلى ارض الخير .. نزلت من الطائرة وانا مو مصدق .. والله اشتقت ليش يالبحرين .. اشتقت لكل شي فيش .. حتى هواش غير .. ترابش غير .. اهلش غير ...
استقبلونا محمد وابويي وخالي ..
ابويي : هلا بالشباب .. هلا بالأبطال ..
واتجهت انظار الكل لعبدالله وهو يمشي بعكاز ...
حظنت ابويي ... ومحمد اخويي اكثر .. بصراحه صار خاطري فيه ..
جاسم : هلا والله حمود شخبارك
محمد : الحمد لله .. عيل يالخاين تروح تخطب ولا تقول ليي
جاسم : هههه .. عقبالك
وقعدنا نسولف
احمد : ما بتمشون
الأخ مستعجل .. وانا اكثر منه بس ما امبي ابين هالشي ..
ابويي : ويش رايكم يا جماعة تجون كلكم بيتنا
خالي حسين ( ابو عبدالله ) : والله خوش فكرة .. رغم اني تعبان بس خاطري في اختي .. بس على شرطت اروح اشوف ام عبدالله اول
ابويي: روحو وراتاحو وبعدين تاعلو
حسين : اي خوب الحين الفجر
ابويي : تدرون تعالو على غدا
خالي يوسف : لالالالا مانبغي نكلف عليكم
ابويي : لا كلافه ولا شي .. نتجمع بسلامة عبود
جاسم: خوش فكرة
عشان اشوف منى .. رغم اني حتى لو ما شفتها بروح ليها ..
رجعنا البيت .. رغم انه الوقت الفجر إلا انه هدى وامي قاعدين ..
بس دخلت نقزت هدى وحظنتني ..
جاسم : هلا والله بشيخة البنات ..
هدى : هلا فيك زين العرسان
استانست من حركت هدى .. حسيت انها تحبني فعلاً ..
وبعدين رحت لأمي وحظنتها ..
امي : جدي تخلينا في اكثر الأوقات حاجة ليك
جاسم : عبدالله ولد خالي محتاجني اكثر
بعد السلامات والتحيات رحت حجرتي .. تسبحت .. ونمت .. وانتظر باجر احر من الجمر .. اوه صحي ما قلت لهدى انه باجر عندنا عزيمة واذا درت انه احمد بجي وهي ما برزت ويش بتلبس بتفزع المكان

تابع الجزء الثالث والعشرون

جاسم
البيت
-----------------------
اوتعيت الساعة 10 و نص .. فزيت بسرعة .. تأخرت وماعندي بدله كشخة البسها .. وبعد امبي احلق .. بل .. انجان مو يجون .. لازم اكشخ لمنى ...
رحت وطقيت الباب على هدى
هدى : جسوم الساعة خمس الفجر يوم انام الله يخليك خلني انام ما شنعت
جاسم : هدوي بعد شوي بجون بيت خيلاني .. واحمد ومنى وكلهم
اهنيه استوعبت هدى الموضوع ..
فتحت الباب .. وانا من اول ما شفتها ما قدرت اوقف من الضحك .. شعرها مفلول .. صدق انه هو ناعم بس صاير متبعثر .. وعليها بجامه النوم .. وويها مضروب كأنه احد عاطنها بكس ..
جاسم: هههههههههههههههه خخخخخخخخخخخخخخخ
هدى : جاسم عفيه صدق اليوم بجون
جاسم : هههههههههههههههههههههههههههههه .. من عاطنش بكس وممشع شعرش ..
هدى : جاسم بلى تطنز .. قول ليي صدق بجون
جاسم : أي صدق .. وعقب شوي بجون
هدى : الحين توديني المجمع ..
جاسم : لاويش
هدى : ابشتري ليي بدلة
جاسم : ولاويش البدلة هم مو جايين يخطبونش ..
هدى بحيى : جسووووووم
جاسم :مافي عندش ثياب وايد البسيهم .. وانتين عندش جلابية اذكر انها حليوة ولونها احمر وعندش ثانيه فيروزيه البسيهم من زمان ما لبستين جلابية
هدى : لالالا امبي شي جديد
جاسم : هدى بلى اسراف .. تسمعين له
هدى : بقول لحمود يوديني ,,
جاسم : وبتقولين ليه ودني اشتري ليي ثياب لأنه احمد بجي .. انا قايل ليش اثقلي يا بت الناس .. واليوم اذا شفتش تتكلمين ويه احمد لو بس تطالعينه .. بحبسش في حجرة .. وتلفونش باخذه . . والخط اللي في حجرتش بقطعة .. والدرايش بحط عليها حامي .. تفهمين له .. بنات آخر زمن .. وايد يبيخونها
هدى : جسووووم
جاسم : هدى سمعتين الكلمة والله بقول لمحمد ومحمد ابداً ما يلاعب في هالسوالف .. ويفضل اليوم حتى ما تطلعين من حجرتش
هدى : مو على كيفك .. والله الحين اقول للبابا .. وهو ياخذ حقي .. واني ما سويت غلط .. كنت اكلم ولد خالي
جاسم : وتكلمينه في التلفون بعد
اهنيه تبلعمت هدى .... انا وانا في المانيا اتوعد فيها .. مو على كيفها ..
جاسم : اكي فاطمة حبت ولد عمي .. وعاشت اكبر شقى لأنه مرتضى كان بيخط غيرها وما كان يفكر فيها .. وكتمت سرها ولا علمت فيه احد . وبعد ما تقدم ليها مرتضى صارحتني بالحقيقة .. هدى اعقلي .. هدى اثقلي .. احسبي جم مرة اقول ليش .. عجبتيني في سوريا .. ماقمتين تكلمينه .. والحين قمتين تعوضين ..
هدى : جاسم
جاسم : سمعتين له .. اليوم حدش تقعدين صوب منى .. اذا شفت نظرة وحده صوب احمد بتشوفين شغلش .. بقول لأبويي كل شي وبقول ليه ان لما كنا في المانيا كنتين تكلمينه .. هدى انا هالمرة ما برحمش .. تفهمين له ما برحمش ..
هدى :جاسم حرام عليك
جاسم : مو احنا اللي نشوف بتنا تمشي في الغلط ونسكت .. انتين ظامنه انه احمد يخطبش .. يمكن بعدين يقول مثل ما كلمتني تكلم غيري ويروح يخطب احسن وحده في الديره .. اليوم هو آخر يوم ليش واذا شفت حركة وحدة لو نظرة .. بقتلش
هدى : انته ما كنت جدي
جاسم : من كثر سواياتش فشلتيني .. اختي تتصل لولد خالي وتكلمة .. آآه يالفشيلة
هدى : قلت ليك هو اللي يتصل
جاسم : انا اليوم بقول ليه لا يتصل ..ورقمه انسيه .. واذا احمد يبغيش بيخطبش .. هدى سمعتين له هالمرة ما امزح ترى والله اعلقش في البانكة ..
هدى : اكو انته تكلم منى
جاسم: جــــــــب ..منى عمرها ما سوت سواياتش .. ومنى عمرها ماكلمتني ..وحتى لما خطبتها .. كانت تتهرب اني اكلمها ..وتستحي بعد .. اما انتين بقول لأبويي عنش .. وبقول لمحمد ..بخليهم يحبسونش في حجرة .. ويفضل يحبسونش في المخزن .. هدى انتين زوديتنها .. وايد زودتينها ..وحده مو مخطوبة تكلم شاب من سنها ,,, هذا ويش يعني .. مو معناته انه ولد خالشةيعني عادي ..لا الشرع يرضى .. ولا احنا نرضى ..واذا شفت منش حركة مو بس جدي .. بوافق على محمد ولد عمي .. ومحمد اخويي موافق ..وابويي موافق ..واذا وافقت انا خلاص بتكونين خطيبته
هدى : جاسم عاد الا هذي
جاسم : سمعتين الكلام .. والحين دخلي واذا اليوم شفتش تسوين أي حركة .. عساش لو تفرين راسش .. بقتلش .. يالله دلفي قبل لا اطلع حرتي فيش
هدى : ويعني انته ما طلعتها
جاسم : لا بالضرب .. انا ولا مرة ضربتش ولا ابويي ولا محمد .. بس بتكون هذي اول مرة اذا ما دلفتين من وجهي ..
دخلت هدى حجرتها .. رغم اننه هي كسرت خاطري .. لكن ذيك المرة كلمتها بالطيب وما جاب نتيجة .. امبي مصلت اختي .. ومابي احد بعدين يتكلم عليها .. من حقي احافظ على سمعت اختي .. رغم اني واثق في احمد لكن هالثقة ما تكفي .. ويمكن حتى الضرب اضربها .. بس ما تغلط .. الشيطان شاطر .. وانا مو ضامن انه اختي ما تغلط .. اليوم تكلمةوباجر بعد يطلعون .. بس صدق صدق اذا شفت منها شي ما برحمها عشان تحس .. وهالمرة ما بعلم ابويي ومحمد لكن اذا دريت بس انها مطرشه ليه مسج بقتلها وبقول لأبويي وامي ومحمد .. الوضع ما ينسكت عليه ..
قبل لا تدخل حجرتها .. قامت تسبني بالعجمي .. وظظامنه اني انا ما اعرف فتستغل الفرصة ..

جهزت روحي .. طلعت الثياب اللي بلبسهم ... نزلت تحت .. إلا جدور مال المطعم وصلو .. دخلوهم الخدم .. بينما انا رحت لأمي .. دخلت إلا هي وابويي قاعدين في حجرة الطعام .. حبيت راسم امي وحبيت راس ابويي ..
وقعدت
امي : تحب الكعبه ..
جاسم : صباح الخير
ابويي : الا مساء الخير
جاسم : توها الساعة 11:15
ابويي : قريب بيأذن ..
جاسم : أي
ابويي : يالله جهز روحك حق نروح المسجد
جاسم : انشالله
ابويي : الا وينهي هدوية ...
جاسم : فوق ..
ابويي : ويش تسوي
جاسم : تتبرز .. حق لين بجون الأهل
امي : ياحب هالبنيه حق الكشخة ..
جاسم : أي والله .. يمكن هي اكثر بنيه في العالم تحب تكشخ ..
امي : ههههه
ابوي : يالله عاد ترى هذي بتي وما ارضى عليها .. وهذي الصغيرة المدلـلة وانا ما ارضى احد يغلط عليها
جاسم : ابويي الدلال الزايد مو زين
ابويي : وانا ويش سويت ليها عشان دلال زايد ..
جاسم : لازم تشدد الرقابة عليها
امي : جي اختك مسويه شي
جاسم : لا بس للتأكد
ابويي : انا واثق من بتي .. هذي تربيتي ..
انقهرت .. جيت بقول ليه عن اللي تسويه . . لكن جدوت لساني .. ماامبي اقهر ابويي .. مسكين مو ناقص ..
جاسم : يالله بقوم البس عشان نروح الصلاة
ابويي : بسرعة ياولدي قبل لا يبدأ الشيخ
جاسم : انشالله
رحت ركبت . سمت صوت هدى تصيح .. صدق انها كسرت خاطري .. بس الحق ما ينزعل منه .. وهذي الحركة كان لازم اسويها من زمان ..
دخلت الحجرة وقلبي مكسور على اختي .. ما اقدر اسمع صوتها تصيح .. لكني بعد مااقدر اشوفها تسوي الخطأ ..
لبست وطلعت .. صوتها هدأت ..
مشيت ونزلت تحت .. الا ابويي جاهز ,, مشينه للصلاة .. ولحقنا محمد اخويي ..

المسجد كان بااااااااااارد .. ويتخلل الهوا اللي فيه نفحات من الايمان .. الناس كلها تسمع الشيخ .. المكان واسع .. رحت وقعدت صوب ابويي ومحمد اخوي .. وكانو صوبنه احمد ولد خالي وخالي يوسف .. لما شفت احمد تذكرت الي صار .. جيفه هدى كانت مستحمقة ..
وبعد ما خلصنا الصلاة .. قعدت اسولف ويه احمد ..
جاسم : احمد بطلب منك طلب ..
احمد : خير ..
جاسم : لا تكلم اختي في التلفون ..
احمد : نعم
جاسم : سمعتني .. من حقي احفظ اختي .. وانا اليوم متوعد فيها واذا شفت بس نظرة منها صوبك بقتلها .. وباوافق على زواجها من محمد ولد عمي
احمد : جاسم ويش تقول ..
جاسم : اللي سمعته .. محد يقبل باللي قبلت فيه .,. انا ما ارضى انه اختي تكلم شاب حتى لو كان ولد خالي ..
احمد : بس تدري اني اكيد بخطبها ..
جاسم : وليش واثق .. باجر يصيده شي .. او يصيدك .. باجر انته تغير رايك .. انه امبي احفظ اختي ..
احمد : بس اليوم جاسم عاد .. انا عمري ما قلت لأحد عاد بس بس اليوم في موضوع وايد مهم لازم اقوله ليها انا
جاسم : قوله لي وبقوله ليها ..
احمد : مايصلح ..
جاسم : بشرط .. انا ومنى نكون وياكم
احمد : جاسم ويش هالشروط
جاسم : سمعت شرطتي .. موافق كان بها مو موافق انته حر ..
احمد : بعد عندي غير الموافقة ..
جاسم : وهالمرة بس .. وبعدين ما تكلم اختي ابداً .. واذا بغيتها تعال اخطبها .. هذا اللي عندي ..
وقمت عنه ..
رحت البيت .. امي كانت في المطبخ ويه الخدم يعابلون الأكل .. وهدى طبعاً فوق .. ابويي مشا قبل وراح يسبح عشان لين جو الجماعة . ومحمد راح يبدل ثيابه .. وما بقيت الا انا حاير .. مادري اللي سويته صح او خطأ .. اتصلت في سيد محمود بماانه صار اقرب واحد ليي ..
جاسم : هلا سيد
سيد محمود : هلا فيك ..
جاسم : محمود الحين ويش عندك .
سيد محمود : ماعندي شي .. بس قاعد ويه الأهل
استحيت على طولي
سيد محمود : خير
جاسم : لا ابدا بس قلت امبي اشوفك بعد يوم او يومين ....
سيد محمود : خير في شي
جاسم : لا ابداً بس كنت امبي آخذ رايك ..
سيد محمود : صار حبيبي
جاسم : يالله مع السلامة
سيدمحمود : الله يسلمك ..
رحت وتسبحت للمرة الثانية .. من القهر .. والحيرة .. طلعت ولبست ثيابي اللي بلبسهم لأنه الساعة تقريباً 1:30 ..
رحت وطقيت على هدى ..
هدى بصوت مبحوح : من
جاسم : انا
هدى : جاي تكلم
جاسم : افتحي ..
هدى : ليش
جاسم : بظل واقف عند الباب
هدى : الباب مفتوح
جاسم : انزين قولي من البداية
هدى : آسفة عمي جاسم .. تبغي احب رجولك
جاسم : انا هالأسلوب ما احبه .. بتتكلمين بأدب تكلمي ..
هدى : قلت ليك عمي واحب رجولك بعد ويش تبغي .. انتحر عشان ترظى الشيخ جاسم
جاسم : هدى للمرة الثانيه احذرش من قلت الأدب
هدى : جاسم ارجوك .. اني اكثر وحده تشوقت لشوفتك .. واني اللي عديت ليك المفاجات اني ومحمد .. واني اللي نسقت .. وكله عشان اشوف الفرحة في عيونك .. رغم انه كان بطني يعورني .. لكني رحت ويه محمد نسوي ليك ثياب .. ورحت اخترت اشياء مسوينها مفاجأه .. ليك ولمنى .. وجازيتني بكل هذا بأنك تتوعد بظربي وحرمتني حتى من الطلعة .. وبعد ما اكتفيت والحين جاي تكمل .. حرام عليك .. بعد باجر عرس اختي .. وباجر الجلسة .. الناس تفرح وانته قلبت حياتي جحيم .. انسان حبيته وحسيت اني محتاجتنه حرمتني حتى من شوفته ..
جاسم : بلى وقاحة
هدى : اني عمري ماكنت جدي .. واحنا تدري انه عندنا عادي نكلم ولاد خيلنا وخالاتنا من زمان عادي .. ويش اللي قلب المواجع .. انته مو جاسم اللي اعرفة .. انته كنت احن واحد عليي .. وانته كنت لو ويش في قلبي اقوله ليك .. فاطمة اختي مو كلش قريبة مني وانته اقرب .. رغم انك الصبي وهي البنيه .. كنت اقول ليك اللي في قلبي وبصراحة .. لأنه هالشي عندي مو عيب .. اني لين حبيت مو بأيدي .. الحب من الله .. واذا بتعترض او بتعاقب مو تعاقبني اني .. واني ولا يوم غافلتكم وطلعت ... وولا يوم اتصلت ليه عشان نتكلم في الغرام وهالسخافات .. كنت اتصل استفسر عن احواله واحوالكم .. وبعد اسمع صوته .. انته كنت تسلي روحك بأنك تكلم منى .. واكو انته مو عاقد عليها .. وفي احتمال تتغير الآراء .. وفي احتمال يصير شي .. ليش تكلمها .. !!! ليش بس اني هالشي عليي حرام وعيب ..واحمد مكلمنك .. ليش تحرمني من شي بسيط .. روح .. روح .. روح شوف البنات في المدرسة .. اللي تقول وبكل وقاحة حبيبي .. واللي تقول صديقي .. واني ما اتحجة عنه ابداً .. وما قلت الا ليك ولمنى وفاطمة اختي .. وامي ما تدري .. ما سألت روحك اني ليش قلت ليك وما قلت لمحمد .. او ما قلت لأمي .. لأنك اقرب شخص ليي .. وليتك قدرت هالقرب ..
جاسم : اولاً انا ما عليي من غيري الا تقول حبيبي وغيره .. انا اللي عليي ارشدش للصح .. انتين في سن مراهقة ما تميزين .. رشدتش بالكلام بس مافاد .. وانتين خليتين الوقت اجي بحيث ارشدش بالعيون الحمرا .. انا من حقي احافظ على شرفي وسمعتي ... احنا الأول ولازلنا ما نكلم بنات خالاتنا ولا خيلاننا .. ماتقولين ليشش كل ليله احمد يتصل ليش ويش يقول
هدى : ايقول ليي ويش صاده كل يوم .. واني بعد
جاسم : وويش صفته تقولين ليه ويش صادش كل يوم .. زوجش .. خطيبش
هدى : جاسم بس .. بس اليوم ما بطلع .. وبظل قافله على روحي الحجرة .. واذا طلعت بروح المطبخ اساعد امي .. وبقابل الناس وريحتي بصل .. وحتى كحل ما بحط ليي .. وبطلع بدشداشة برفسور جاسم اذا يعجبك هالشي .. او يمكن الدشداشة تحليني .. لالالا مابطلع بالمرة ..
جاسم : يكون احسن
هدى : ليتني ما سويت ولا شي عشانك .. كنت اعد الأيام عشان رجعتك قبل رجعت احمد .. كان خاطري اشوفك معرس تروح تشتري الدهب ويه منى واروح وياكم .. لكن كل هالأشياء تسربت .. خلاص ولت .. واذا ما تبغاني اروح خطوبتك ترى عادي .. يمكن بعد الناس يشوفوني لابسه فستان لالالا مو عدلة ..
جاسم : بلى غرور
هدى : انته اللي علمتني الغرور .. اني عمري ما عرفت ارد ليك كلمة .. لكن اليوم خلاص يا جاسم خلاص .. انته كرهتني حياتي .. والحين اذا تسمح تطلع .. واذا بتروح تقول لأبوي ولمحمد ولأمي عادي .. بوقف وبقول ليهم الصدق .. بقول ليهم انه مافي بنيه ما تحب في هالعمر ... واني لما حبيت .. وما غلطت جاني اخوييي العزيز وهزأني ... عادي قول .. بتوافق على زواجي من محمد ... عادي بس بتحظر جنازتي قبل .. اني الصبح سكت عنك .. لكن الحين ما بسكت .. اذا انته تكبرني سنتين مو معناته تكرهني عيشتي .. واذا ما تبغاني اطالع احمد تقدر تبط عيوني ... لأنه مو اني اللي أأمر عيوني .. هي اللي تروح بروحها .. واذا بتضربني او بتقتلني ترى عادي .. شرف ليي اني اكون شهيده على ايد اخويي الغالي ..

حسيت بحرة على اللي سويته في هدوي .. بس غصباً عني .. غلط اللي تسويه .. من من الشباب يرضى اخته تكلم صبي لو ويش ما كان الموضوع .. بصراحة مو عدلة .. هي الحين تظن اني غلطان .. لكن لين كبرت بتقول زين اسويي .. لأنه هي الحين تنجرف ورا المراهقة ..

جاسم : خلصتين
هدى : لا .. بعده في بالي كلام .. لكن استحي اقوله لأخويي اللي اكبر مني
جاسم : عادي ماعاد يفرق عندي منش التهزيأه من المدح
هدى : قصدك اني ماعاد يفرق ويايي السب من الكلام العدل ..
جاسم : هدى قومي غسلي ويهش والبسي .. وحطي ليش كحل .. عادي .. والبسي اللي بتلبسينه بحيث يكون محتشم .. واليوم احمد يبغي يكلمش بحيث انا ومنى وياكم
هدى : ما امبي اكلم احد .. وما امبي البس .. وما امبي اطلع .. والحين لو سمحت .. امبي انام .. البارحة ما نمت كنت انتظر اخويي جاسم .. جاسم اللي كنت احبه لين ما يرجع . وكنت بس اضيع وقتي .. لكن من اليوم ورايح ما بتعبت نفسي عشان ناس ما تستهال ..
جاسم : الحين انا صرت ما استاهل .. .؟؟
هدى : والله اللي على راسه ريشة يتحسسها .. واذا انته تحس انك ما تستاهل فأنته ما تستاهل ..
جاسم : انا بسكت عنش الحين .. وبيكون كلامي ويه ابويي .. ابويي اللي واثق فيش من اليوم ورايح بتنعدم ثقته فيش .. والحين تقدرين تنامين ..
هدى : انزين بانام .. رغم انه كان عندي مخططات غير .. كنت بلبس فستان خطوبتك وبارويك اياه عليي اول واحد .. وكنت اليوم العصر بروح ويه منى نشتري شموع حق خطوبتك .. وبنروح نحجز فرقة يهال صغار يرقصون قبل لا تدخل منى وانته .. وطبعاً كل هذي كانت مفاجآت مني .. ادري انك تحب اليولة .. وهذا اللي دفعني اني احجز ليك فرقه .. واليوم بطلع يا جاسم .. واذا انته ما بتوديني عندي ابويي الله يخليه ليي فخر .. وعند محمد اخويي .. وكنت دوم اسمع شورك .. واسألك قبل ما اروح أي مكان حتى وانته في المانيا .. بس اليوم اتضح ليي انه حتى وجودي مو مرغوب فيه مو بس كلامي ..
حسيت انه انا ضعيف قدامها .. وانه هيه احلى من اخت .. معقوله عاده مفاجأت ليي .. وانا من اول يوم اجازيها بتوعدات ..
جاسم : لا بالعكس كلامش مرغوب وما امبي افارقش .. بس هدى العدل عدل .. انا ابعقد اياش اتفاق ونتفق انه انتين ما تكلمينه في التلفون ولا في العادي على مواضيع هرار .. واليوم انا بوديكم المجمع ..
هدى : آسفة .. المجمع بنروح بروحنه اني ومنى .. واذا كلش السايق مال ابويي يودينا ..
جاسم : وانتين من امتى تركبين ويه السايق
هدى : من اللحظة اللي تخلو فيها اخواني عندي .. وعن مشاكلي وحرموني من مشاعري
جاسم : يا بت الناس انا ما حرمتش من مشاعرش بس اقول ليش كوني مثل باقي البنات .. واكوم كلهم يحبون .. بس معظمهم يكتمون في قلوبهم .. وليش انتين غير .. هذا وانا ما قلت ليش اكتمي .. قلت ليش لا تكلمينه في التلفون .. وهدى فعلاً انا ما امزح اذا شفتش تكلمينه باخذ التلفون من عند ..
هدى : تبغيه اخدة من الحين .. لأني ماكنت اكلم احمد الا في المانيا .. شفته الحين اتصل ليي .. او تدر افتح المكالمات وشوف آخر مرة اتصل فيها احمد امتى ..
جاسم : هدى انا تعبت من الكلام وياش .. امتى بتفهمين انه اللي تسوينه غلط
هدى : ومن قالك اني مو فاهمة .. بس اسلوبك ويايي بعد غلط .. اني والعياذ بالله مو مسويه منكر ولا منزله راسكم في الأرض عشان كل هالعقاب .. اني اتطمنت على ولد خالي خمس ست مرات طلعت (...........)ه وحمارة ونذلة وما استحي على ويهي .. هذا لو مسودة ويوهكم .. ويش بتسوون
جاسم : جب وقص لسانش .. ما تخجلين وانتين تقولين مسوده ويوهكم .. انا بصراحة اول مرة اشوف انسانه مثلش .. يااختي .. عيب والله عيب .. تحسبين ما بتكبرين في نظر احمد اذا ما كلمتينه ولا طالعتينه .. بيشتاق ليش اكثر وبيزيد حبه .. امبي مصلحتش حسي عاد .. وتحسبين انش لين تكلمين اجنبي سواء ولد خالش او غيره الله ما يحاسبش .. انا مو من حقي ارشدش .. انا مو من حقي افهمش .. انا مو من حقي اقول ليش هذا صح وهذا خطأ .. انا مو من حقي امنعش عن الخطأ .. انا مو من حقي اضربش اذا سويتين الخطأ .. انا مو من حقي احفظ شرفش .. انا مو من حقي اصون سمعتش قدام الله وخلقة .. انا مو من حقي ازمر عليش اذا كنتين في خطأ .. او مو من حقي اعصب .. ولا من حقي امنعش .. ولا من حقي اضربش .. ولا من حقي اصون شرفش وشرفي .. كل هذا ما يهمش .. ما يهمش غير اللي يمتعش .. ما تهمش سمعتش .. ما يهمش شرفش .. ليش ما تحسين ..

هدى : كل شي الا شرفي .. وهذا اغلى شي عندي .. واذا انته تشك في شرفي اني هنيه اوقفك .. واقول ليك تشك في كل شي الاا شرفي .. فاهم ..
جاسم : انا مو شاك في شرفش ولا شاك فيش .. بس احافظ عليش وعلى شرفش .. انا اخوش مو عدوش ..
هدى : بس بس
وبدت تصارخ .. اهنيه ركبت امي ..
امي : ويش صاير ..
جاسم : ولا شي ..
تبلعمت هدى بخوف .. بينما انا حبيت استر سر اختي .. مهما سوت ليي ومهما اهانتني بتظل احلى اخت في العالم .. الحين مو هيه اللي تتكلم .. مشاعرها اللي تكلم ..
امي : عيل ليش هدى تصيح ..
وراحت امي صوب هدى
امي : هدوي بعد عمري ويش فيش صايدنش شي
هدى : لا اماه ما فيي شي .. بس كنت امزح ويه جاسم وانقلبت هوشه .. وقمت اصارخ واصيح
امي : الله يهديكم مركبيني الدرج على حسب هوشة..
هدى : تبيني اساعدش ..
امي : لا يا بتي قومي البسي واكشخي .. الحين بجون .. امباش احلى وحده .. بعد ويش ماعندي الا انتين افوشر ابش
جاسم : افا اماه وانا ما تفخرين ابي
امي : كلكم افخر ابكم .. ومحمد اكو يفكر يخطب .. واحنا محصلين ليه خوش بنيه .. وانته خطبت .. وفاطمة باجر عرسها .. ما بقت الا هيه
جاسم : هيه بعد انشالله بنتخط
امي : أي اكو ابوك يقول محمد ولد اخوه رد تقدم ليها .. وهالمرة يبغيها .. ويش قولش هدى
طالعتني هدى بأستغاثه ..
جاسم : لالا يا امي .. هدى بعدهي صغيره .. ومحمد ما يناسب هدى .. وهدى بعد ما تبغي محمد
امي : ولايكون احنا نختار الرجال .. احنا نشوف الريال اللي ما في فوق اخلاقه فوق ونشتريه ..
هدى : أي اماه بس اني ما اطيق محمد ولد عمي .. وما امبيه
امي : ويش فيه يعني نعم الرجال ..
هدى : اماه اني بعدي صغيره .. لو تبغون تفتكون مني
جاسم : اماه انا بعد اشوف محمد ما يناسب هدى .. بس خلاص انا مو موافق ..
امي : والله ما ينعرف ليكم .. جهال ...
وطلعت امي ..
وبدون ما اعطي فرصة لهدى .. طلعت بره ورحت غرفتي وقفلت على روحي الباب ... ما امبي اشوفها ... هزأتني وايد .. وطلعتني اشك في شرفها وانا مجرد نصحتها .. وبعد تعايرني لأنها مسويه ليي مفاجأتين ..
من القهر دخلت اسبح للمره الثالثة .. بس الماي البارد خلص .,.فبسرعة طلعت .. وهالمرة قعدت اطالع صور هدى لما كانت صغيره .. جيفه كان شعرها قصير ( مثل الصبيان اللي يربون شعرهم شوي ) وحرير كلش مافيه أي تدريجة .. أي قد كانت بريئه .. رغم انها لحد الحين فيها لمست براه وهدوء وشقواه يهال .. هدى اختي عجيبة .. بس لين عصبت مثلي .. ماتدري ويش تقول .. تشلت اللي قدامها .. ولا تدري هذا من .. حتى اذكر انه مرة لما كانت في اول اعدادي تهاوشت ويه المشرفة والسبب انها كانت معصبه كلش .. وجت المشرفة الا تقول ليها اليوم انتين متأخره خمس دقايق عن الدوام .. قامت هدى تشلت وتسب وتلعن .. رغم انها بارد بارده .. بس لين عصبت .. محد يعرفها .. تنقلب ..
امبطحت على الأرض على بطني .. وفست ارجولي على فوق .. وقعدت اطالع الصور .. لينه صوره انا وهي نلعب بالصابون ونسوي نفافيخ .. وصورة قاعدين في حوش بيت ابويي العود ونلعب بالماي .. ايه ذكريات حليوه .. اذكر اني وهدى في قريق ومنى واحمد في فريق .. لأني ما كنت اطيق منى وهي اكثر ما تطيقني .. وهدى تكره احمد وتقول كريه .. وهو يقول اختك مغرور مادري على ويش .. هدى في صغرها كانت اجمل من منى .. هدى شعرها محلنها زياده .. وخصوصاً انه غليض ودايماً مفلول ..
سرحت بالماضي .. وتذكرت لول .. ايام اللي كنا نتهاوش على التبيت في بيت ابويي العود .. لما كنت انا ومنى واحمد وهدى ننام وكل واحد يسمت من عند الثاني اللحاف ... وكانت امي العوده كل ليله تقول لينه قصه على قولت العجايز ( خرافه ) ..
طبعاً القدو ويه امي العوده .. وعبدالله ساعات يجي ويانه .. وسامي وفاطمة وحسين اللي كان اكبر منه وما يسمع القصص ..
سامي ولد عمي كان دوم يتلصق في فاطمة اختي .. ولما كانو صغار كان يحبها وتروح تغسل وجهها بالصابون .. وتسبه .. وامي العوده تضربه القلم مال القدو ..
ايام روعة .. لو زين ترجع ..
كنا نلعب الصيده في الحوي مال بيت ابويي العود .. وامي العوده تستحمق وتقول لينه ما تدخلون الا لين غسلتون رجولكم .. نغسل رجولنه وندخل .. اما في الليل فأنام على مراقد .. والحجرة ظلام وهدوء .. لأنه امي العودة اذا سوينه فوضا تقول لأمهاتنا ما امبيهم ..
نقعد من الصبح كلش الفجر ونروح ويه ابويي العود الزراعه .. او ساعات يروح يصير سمج .. وحسين ولد عمي القائد مالنه .. وابويي العود كان يحب هدى اكثر وحده وما يرضى عليها .. بالأحرى كانت المدلله عند امي العودة وابوي العود .. واحمد دوم يضربها .. يسوي روحه رجال .. ويقول بأدبها لأنها مغرورة .. وامي العود وابوي العود يضربونه لأنه ما يرضون على هدى .. عشنا في زمان روعة .. امي العودة كانت تسوي القدو .. وتشرب .. وابويي العود فأيده الجقارة .. امي العودة ما نقعد الا هيه سوت دبه الماي .. وسوت نص الغدا .. ودشاديشها كلهم ووساع وتحتهم صراول قيطان .. وعليها ملفع .. بيضة وعيونها زرقان .. وطلع خالي حسين عليها .. عيونه فاتحه بس مو زرقه زرقه ..
رغم كبر سنها الا انه مافيها ولا شيبه .. شعرها المتدرج مروق بالنص ومسوى جدنات .. وين ما تمشي بقدوها ... ومافي اطيب منها رغم اني ما كنت احبها لأنها تفضل هدى ( هههههههههه ) الله على ايام لول .. لوزين ترجع .. كانت قلوبنه صافيه .. واحنا الصبيان مسويين عصابه على البنات الثلاث .. وزعيمنه حسين ..
سهيت في ذكرياتي ونسيت انه الظيف بجون . . سمعت طق على الباب ..
جاسم : دخلو الباب مفتوح
دخلت هدى
هدى : جاسم اني آسفة
وقفت .. وقمت اطالعها .. اطالعها وكأني اقول ليها انتين وايد اهنتيني ..
جت ليي وحظنتني وقامت تصيح ..
هدى : جاسم موقفك ويه امي لايمكن انساه
آها يعني مو جايه لسواد عيوني .. جايه عشان لما رفضت خطبتها من محمد
جاسم : بس هذا ما بيغير من الواقع شي
هدى : امبلى غير وغير وايد .. اني اقتنعت انه اللي سويته غلط وماكان المفروض اكلم احمد ..
الحين ارتحت ..
رغم انه هدى لازالت حاظنتني وتصيح .. حظنتها وعصيت عليها بقوه ..
جاسم : انا امبي مصلحتش ..
هدى : ادري ..
جاسم : بس لا تصيحين
هدى : احس اني ارتاح لين .. ( وشهقت ) اصيح
جاسم : هدى بس خلاص ..
مشت دومعها وجت بتطلع
جاسم : هدى اليوم أي مكان بتروحون بوديكم بعد انا عندي جم هدى ومنى
هدى : واني ما امبي احد غيرك يودينا ..
وابتسمت
جاسم : جهزي روحش ..
هدى : بلبس الجلابيه الحمرا
جاسم : أي احلي عليش ..
هدى : اوكي بروح اتجهز .. وبكشخ
جاسم : ما تغيرين طبعش
هدى : ههههههه .. باي ..
واما انا .. فرديت رجعت على بطحتي .. بس ما قعدت اطالع الصور .. قعدت اتأمل في اللي صار .. معقول بهالسرعة هدى تقتنع .. جايز ..
كملت تصفح .. لين ما سمع صوت الجرس .. رحت فتحت وكان هذا عبدالله وخالي حسين ومرت خالي .. وعبدالله بعكازه ..
جاسم : حياكم حياكم .. هلا بأبو الشباب ..
عبدالله : هلا بيك ..
دخلت مرت خالي .. سلمت عليي بقل فرح .. حبيت راسها .
مرت خالي : ما قصرتون .. وما قصرت يا ولدي .. مشكور ونرده ليك انشالله
جاسم : افا يا خاله احنا ما بيننا جميل ..
خالي : اصيل ..
عبدالله : بنظل واقفين بره ..؟؟؟
جاسم : افا دخلو دخلو ..
انا دخلت .. وجو محمد وابويي وامي يستقبلونهم .. بينما انا ركبت اتعطر واكشخ زياده لأنه قريب بتجي منى ..

هدى
البيت
4:30 الفجر
---------------------------------
قاعدة اني وامي بكل شوق وكل انتظار .. ننتظر جاسم .. اتصلت لأبويي
هدى : بابا ما وصلو
ابويي : لا يا بابا ما وصلو .. بس الحين بيوصلون
هدى : انزين
ابويي : مع السلامة ..
هدى : الله يسلمك ..
قعدت على الكرسي
امي : يابتي هدي الحين بجون
هدى : أي انشالله بس خاطري في جاسم .. مسوية ليه مفاجأت
امي : افا ما علمتيني عنهم ..
فكرت اني اقضي وقتي بدل ما احاتي وانتظر اقول لأمي ..
قعدت على الكرسي جنب امي ..
هدى : ياطويلة العمر .. قلت براوي جاسم فساتيني اول واحد .. وقلت اليوم بروح احجز ليه فرقة يولة .. يهال ييولون اماراتي عدل وحليو .. وجاسم يحب اليولة .. وبشتري شموع مكتوب عليهم ( J & M ) حروف جاسم ومنى .. وبسوي على الفندق في دخلت منى دخان يطلع ووياه لون بسيط .. لأنه الفندق مافيه لين تطلع .. بس فيه عند السبيس حق الناس ..
امي : وليش هذا ..
هدى : عشان يكون عرسهم مميز .. واتفقنا اني ومحمد نشتري حقه خيمه لجمعت الربع ..
امي : والله اسراف
هدى : يا امي هي ليلة من العمر
امي : وجم كلفتكم الخيمة ..
هدى : مبلغ عود
امي : اتقو الله .. النعمة زواله ..
هدى : يا امي حرام نسوي لأخويي مفاجأه ..؟؟
امي : لالا ابداً بس مجلسنه كبير ليش ما تتجمع ربعة فيه .. وحوشنا اكبر .. مدام بتحجزون خيمة الحوش مثل الشي
هدى : لا يا امي اتأجرنا 22 ايسي من اللي يوقفونهم ..
امي : اني ما دري .. بس عندي هالشي اسراف
هدى : خلينه نستانس شوي ..
امي : اشتريتين ليش طقم !!
هدى : لا بعدي ..
امي : لمتى ..
هدى : حصلت بس لعرس فاطمة حليو بس سعره وايد .. بدور حق خطوبه جاسم شي شوي انزل سعرة ..
امي : والله محد بيفلس ابوش غيرش ..
هدى : هههههههه الله يسامحش يا امي ..
واحنا نسولف انفتح الباب .. ما صدقت .. طرت صوب الباب وشفت جاسم .. لويت عليها .. حظنته وكانت دموعي في عيوني .. احس انه خاطري اصيح .. بس دموع فرح لأنه اخويي رجع بالسلامة ..
بعد ما تطمنه عليه . ركبت وصليت صلاة الصبح وركعتين شكر لله .. واستسلمت للنوم ..
واتعيت الصبح على صوت دق في الباب .. وبعدين اتضح ليي انه جاسم .. ما قمت فتحت الباب لأنه كان فيي خمول وملل وخاطري انام بعدي ما شبعت ولا ريحت كفاية ... بس لما قال ليي انه العائلة كلها واحمد بالتحديد اليوم بجي بيتنا .. فزيت وفتحت الباب .. جتني عله لأنه ما عندي بدله اكشخ ابها .. المفروض البس شي حليو .. ااحمد بيرج من السفر ..
طلبت من جاسم يوديني .. لكن رمى علي سهامة احد من السيف طعنت قلبي .. لدرجت انه منع عيوني من انها تسلي قلبها بشوفت احمد .. هذا مو جاسم اللي اعرفه .. مو لهادرجة صار قاسي .. معقوله يعاملني جدي .. اني ادري اني لما كنت اكلمه كان هذا شي خطأ وكنت مقرره اني ما اكله في التلفون .. بس مو لدي الدرجة .. هددني انه بيظربني او حتى بيقتلني .. وقال بعد بياخذ تلفوني .. وبالإضافة إلى كل هذا بيوافق على خطوبتي من محمد ولد عمي .. هذا ما عنده دم .. اني ويش سويت ليه ..
اموت ولا اتزوج محمد .. اني احب احمد .. وكنت اتطمن عليه .. بس جاسم متغير وايد وايد ..
واني عندي هوايه اني ادلع على اخواني بديتها بدلاعة .. بس لما شفت الجدية في عيون جاسم خفت .. صدق خفت .. بس ما تنازلت ولا استسلمت ..
دخلت حجرتي ودخلت في دوامة من الصياح .. مادري ليش اصيح بس احس اني مقهورة .. المفرض جاسم يقدر شعوري واحساسي .. مو جدي يعاملني ..
وخصوصاً اني كنت بقول ليه اني قررت ما اكلمة بس ما ترك ليي فرصة .. وفي مثل الوقت قاهرني جاسم لأنه من اول يوم بغى يكسر راسي .. وبعد في مثل الوقت عندي انه جاسم وياه حق .. محد يرضى اخته تكلم صبي .. حتى لو لد خالها ..
هدأت نفسي بس قلت ما عليه .. قمت بشوف ويش بلبس ولا عليي من جاسم . بطلع بس ما بكلم احمد .. في هالشي بسمع كلامة لأنه وياه حق . امه انا يحبسني في الحجرة ما وياه حق ..
طلعت ليي الجلابيه .. وكانت من فوق فيها شك بسيط .. وخلقها خلق فستان .. فيها بطانه .. بس مسوتنها جربية .. كلفتني وايد وايد .. لأنه الشك اللي فيها شغل ايد .. وحمرتها مو طاغيه وايد .. ولأني بيضة تطلعني حليوه ..
قررت البس شالي الأحمر .. شال كيوت .. يلفونه كويتي .. وقررت احط ليي كحل غامق .. وقلوز بسيط .. واني اذا حطيت الكحل عيوني تكون بارزه .. وهي اللي تحليني .. ررغم اني كلي على بعض حليوة >> امدح روحي .. وانسى همي .. وعندي خاتم اسود وفيه احمر على خفيف .. بعد طلعته عشان بلبسه ..
قمت وصليت صلاة الظهر .. وبعدين قعدت على الكمبيوتر .. إلا منى قاعدة على المسنجر وواحد ما اعرفه \ اعرفها .. المهم قلت بسألهم من هم ..
هدى : مرحبا
الجهة الأخرى : مراحب
هدى : شخبار
الجهة الأخرى : الحمد لله احنا بخير وانتين ..
هدى : الحمد لله .. من ؟؟
الجهة الأخرى : انا واحد واسمي علي
هدى : أي خدمة
الجهة الأخرى : بس كلميني ..
هدى : آسفة ولو سمحت سو ليي بلوك ودليت لآني مو متفرغة لتفاهات وعمري ما كلمت صبي
الجهة الأخرى : بس هدى عاد
هدى : أي هدى واي هرار انته غلطان
الجهة الأخرى : لا انا متأكد انش هدى .. اسمعيني عاد ..
هدى : اقولك انا مو هدى .. انا اخوها .. واسمي جاسم .. وهدى عطتني ايميلها .. لأنه وايد في ناس ما تعرفهم .. ومنهم انته
جدبه بسيطه ..
الجهة الأخرى : آسف الظاهر غلطن
هدى : انقلع ولا امبي اشوف ويهك
الجهة الأخرى : باي
وسيد طلع .. فكة .. صبيان آخر زمن ما يجون الا بالعيون الحمرا ..
تذكرت همي وهوشتي ويه جاسم .. المشكلة انه عاز عليي طريقة تعاملة ويايي .. مو لهادرجة عشان يعاملني جدي .. والله كأني مسودة ويهم او مسوية غلطة ما تغتفر .. ليش يعاملني جدي .. ذنبي اني كلمت ولد خالي اربع خمس مرات .. وكنت اتطمن عليه .. !!
ردت دومع تنزل .. حسيت انه ما ليي رغبه اني طلعت .. قمت ودخلت ثيابي وكل شي طلعته وقررت اني ما اطلع .. احس بضيق .. واكيد احمد بيسأل ليش تعاملني جدي وانا راجع من المانيا توني .. من جدي قلت خلاص ما بطلع ..
رديت سمعت طق على الباب وتوقعت انه جاسم .. جاي يكمل محاظراته وتهزيأته .. عامته مثل ما يعاملني بس طلعت قليه ادب .. وبشرته اني ما بطلع وما توقعته يوقل ليي ( احسن ) يعني لهالدرجة مو طايقني ..
فرغت اللي في جبدي .. وهو بعد فرغ اللي في جبده .. وفي الأخير قال كلام خلاني احس باللوم والأسف .. وهالشي دفعني للصراخ هستيري .. مادري ليش .. بس حسيت اني صغيره وجاسم يبغي يحافظ عليي ..
جت امي لما سمعت هالصراخ .. وامرتني اني اكشخ .. بس رغبتي في الكشخة انمسحت .. ما ودي اشوف احد .. وجتني لاصعقة وهي انه ولد عمي محمدو اللي مادري ويش اقول عنه تقدم لخطبتي للمرة المليون واني ارفضة .. يا ناس ما امبي .. هذا هوه وولد جيرانه .. مليون مرة خطبوني .. اولاً ما امبي اتزوج الحين بعدي صغيره .. وثانياً ما امبيهم .. اني قلبي بزي .. فلا يعورون راسهم ويايي ..
طالعت جاسم بأستغاثة .. انه ينقدني من هالورطة .. لأنه جاسم هو الوحيد اللي يقدر ينقدني من هالورطة .. وما توقعته يستجيب لأستغاثتي .. ودافع عني ورفض محمد وادعى انه هو ما يناسبني .. مشت امي .. ومشى جاسم وتركني في حيره .. معقولة بعد كل الكلام اللي قلته لجاسم يطلع يبغي مصلحتي واني نايمة على عمري ... أي اكيد والله ويش يبغي مني .. اكيد مصلحتي .. بس لما كنت اتكلم .. ما كنت اتكلم بكلام طالع من عقلي .. انما من قلبي .. كلام صدق كام قلبي يحس فيه .. ولو المفروض ما اقول جدي .. اني البنات اللي اشوفهم يتكلمون عن صبيان يطيحون من عيوني مو بعد اني هالمرة اكلم صبي مرة وحده .. صدق انه هو ولد خالي بس اني مو ضامنه المستقبلة ..
دخلت في نوبة من التفكير ممزوجه بالدموع .. لين ما فكرت اني استسمح من جاسم .. قمت بدون وعي .. بس رحت لجاسم .. مباشرة حظنته .. وحسيته انه فعلاً اخويي ويبغي مصلحتي ..
لما طلعت من عنده .. طلعت واني مرتاحة .. حسيت انه جاسم فعلاً قريب مني .. وويش ما سوا بيظل اخويي من لحمي ودمي .. والأخو ما يتعوض .. رحت حجرتي وسبحت .. ولما طلعت وكنت انشف شعري سمعت صوت الجرس .. خفت يكون هدا احمد .. وطليت من الدريشة .. اشوه هذا بيت خالي حسين .. كملت ومشطت شعري .. لفيت لبست الجلابيه .. وبصراحة هيه روعة عليي .. خصوصاً انها شوي طويله .. وفخمة .. فصايرة وايد راقيه .. لبست الطقم .. ولفيت الشال كويتي .. واني حليو عليي الكويتي .. يصير فخم وراقي .. ككل كان شكلي حليو .. حطيت خط كحل في عيوني .. ولمست قولز خفيف وما يبين بس عشان ارطب اشفتي ..
شغلت البخور ( الكهربائي ) وحطيت البخور .. وطارت ريحتي بخور عود وريحت الحجرة بعد .. بندته وحطيت موبايلي في بوك صغير للموبايل فيها احمر واسود .. ..
بعد ما تأكد انه شكلي اوكي .. قعدت اعدل الكحل الا اسمع صوت الجرس .. وكانو بيت خالي يوسف .. واخيراً واخيراً ..
توني محصله زفه وهوشه وبعد ما ايوز .. شفت احمد من الدريشه .. علاأقل اكحل عيوني فيه من بعيد .. دخلو .. كملت الكحل .. رغم انه اني الكحل نادر ما اشيله من عيوني .. وبعد عيوني مكحله .. وهالشي ما يخليني وايد لافته .. يعني عادي .. تعطرت لأنه العطر فوق العود يخلي الريحة احلى ..
سمعت طق على الباب .. كان جاسم
جاسم : ها جهزتين
هدى : ايه
جاسم : وانتين لازم تكشخين
هدى : عيل جيفة اكون انثى ..
جاسم : هههههههه .. احسن شي انه المكياج اللي فيش مو محسوس وصاير طبيعية ..
هدى : افا عليك اعجبك
جاسم : اكي هالجلابية احلى من أي بدله كنتين بتشترينها ..
هدى : أي الحين صارت حليوه ..
نزلنا تحت .. وجاسم بعد كاشخ ..
ومن اول ما نزلنا توجهت الأنظار علينه .. رحنا سلمنا .. حبيت راس منر خالي حسين ومرة وحده مرت خالي يوسف .. وحبيت راس خالي يوسف وخالي حسين .. وسلمت على منى ..
هدى : عبدالله ما تشوف شر
عبدالله : الشر ما يجيش ..
اشر احمد ليي بعيونه اني امشي ..
ما حبيت اعاند .. لأنه العناد الأول اعاند اما الحين ما جاني من العناد غير المشاكل .. رحت لأمي وبس دخلت المطبخ
امي : بسم الله .. تعالي يا ماما باشببش ..
هدى : لالالا ما يحتاج .. يالله امشي نروح للجماعه
امي : يالله ...
رحنا اني وامي .. امي قعدت جنب نسواني خيلاني .. وقعدو يسولفون بينما اني قعدت صوب منى .. وجاسم واحمد وعبدالله يسولفون .. وابويي وخيلاني بعد يسولفون
منى : هدى حرام عليش ارحمي اخويي
هدى : ويش سويت
منى : كل هالكشخة وويش سويتين .. بصراحة .. اليوم انتين مغطيه على الكل ..
هدى : ههههههه ..
منى : ويش فيش ما عبرتين احمد ولا حتى سلمتين عليه
هدى : بعدين بقول ليش السالفة
منى : لالالا اني هالسوالف احب اسمعهم طازجة ..
هدى : لا منوي بعدين
منى : قومي قومي
هدى : لله يغربلش خطيبش موصل وانتين ولا قعدتين وياه
منى : امبي اهرب
هدى : ليش
منى : مادري
هدى :مو صاحية
منى : أي من زمان ...
وقمنا اني ومنى ..
امي : ها وين بتروحون
هدى : بنركب ..
جاسم : لالا قعدو الجماعه قاعدة انتون تركبون .. والحين بنحط الغدا
امي : أي فعلاً
هدى : اماه الساعة 2 لين بتحطون الغدا قولو لكرتيني تنادينه
جاسم : لالالا قعدو والحين الغدا جاي ..
امي : وانتون ليش ما تقعدون حالكم حال الأوادم ..
منى : لا هدى بس بنقعد
قعدت .. وساسرتها
هدى : الله يغربلش .. اني اقوم واني اسولف وفي النهايه تطلعين انتين الزينة واني الكوخة .. مالت عليش
منى : هههههههههههه ..
هدى : أي اضحكي ..
منى : انزين قولي ليي السالفة
هدى : السالفه ما تنقال فيها هواش .. وهديد .. وتفكير جنوني ..
منى : حشى فلم هندي
هدى : تقريباً
منى : انتون كله افلام هنديه ..
هدى : بجيش الدور
منى : ويش قصدش
هدى : ولا شي ..
امي : وانتون اذا ما ركبتون تقعدون تتساسرون احشمو الجماعة عاد
هدى : لا اماه احنا وياكم ..
جاسم : منى شخبارش
منى بإحراج وخدود ورديه : الحمد لله .. انته شخبارك
جاسم : انا الحين بخير ..
ههههههههههههههههههههههههههههه .. يحرق فيوزات واحنا موجودين ..
درت لأحمد وكانت نظراته عليي .. مباشره كسرت نطري قبل لا يشوفني جاسم وتسوتي قضيه .. جابو الغدا .. طبعاً تحت اشرافي .. وكان الغدا حلو .. وانو يوعانه ..
منى : استحي آكل وجاسم موجود
هدى : من امتى
منى : من لمى خطبني ..
هدى : ما اظن انه الحيا يحوشش ..
منى : تدرين اني يوعانه قومي نتغدا في المطبخ ..
هدى : اوكي ..
وقمنه
مرت خالي يوسف : ما اكلتون يا بنات ..
هدى : بنروح نشرب ماي ..
جاسم : هدوي جيبو ليي ماي ..
هدى : اكو جيك الماي في وسط الصماط ..
جاسم : عيل ليش بتروحون والماي هنيه ..
ياربي هذا يتصيدنا اليوم ..
هدى : نبي من هناك ابرد ..
جاسم : اوكي ..
ورحنا نشرب ماي .. هههه .. الا نتغدى .. قفلت علينا باب حجرت الطعام .. وقمنا ناكل ولا علينا من احد .. لأنه محد يشوفنا .. ولما خلصنا .. طلعت منى الصحون للخدم .. وشربنا ماي .. وطلعنا للجماعة .. وكانو بعدهم قاعدين ..

أم ملاك
11-12-2006, 05:00 PM
الجزء الرابع والعشرين

احمد
المطار
5:00 الفجر
-------------------------
كنت اتمنى انه منى وهدى جو بعد .. خاطري في هدى وايد ومني لين ما اشوفها وايد .. صدق اني اكلمها في المانيا بس في الأسبوع مرتين .. كنت مشتاق ليها .. وكل ما اشتقت ليها اكثر اشوف صورتها .. صدق انه اختي بعد مشتاق ليها بس هدى معزتها غير غير .. هدى مو بس قطعة من قلبي إلا قلبي كله .. ومحد في العالم نال ربع حبي ليها .. كل يوم يزيد حبي .. وانتظر اليوم اللي بيجمعنا قفص ذهبي .. صغير على قدنا .. يجمعنا فيه الحب .. نتشارك الألم والتعب والفرح وكل شي .. خاطري ايجي اليوم اللي امشي وياها .. امشي صوبها .. وهي زوجتي .. يتقدمون اثنين او ثلاثة يهال .. وخصوصاً اني احب اليهال ابترس بيتنا يهال .. بنات وصبيان .. وامبي صبي حلاوت حمود ولد اخويي .. ياربي أي قد احب هالياهل .. حتى ساعات امر عليه اوديه الألعاب .. احب اليهال وامبي يهال واييد .. امبي اذا دخلت وكنت دايخ من الشغل يحيطون عليي من كل صوب كل واحد يقول شحوالك بابا .. امبي على الأقل درزن بنات ودرزن صبيان .. ياربي حليو .. قعدت اتخيل وانا وهدى جيفه بنكون ..
وصلنه للأهل .. حظنت ابويي .. وحظنتهم كلهم .. كلهم صار خاطري فيهم ... بس امبي اروح الببيت لأنه امي الصراحة وايد خاطري فيها .. هذي ست الحبايب .. وبعد كنت امبي امشي لأنه ريل عمتي بشرنا انه احنا نروح بيتهم اليوم . . ووافقت عشان اشوف هدى واتكلم وياها في موضوع سلوى بت خالي وبقول ليها قصتها .. رغم اني ما اتوقع انه هدى تتقبل الموضوع وخصوصاً انه امي مرة بدون ما ادري راحت خطبتها ليي .. وترى هالشي مو من زمان .. قبل لا نروح سوريا .. بس ما علمت .. والسبب اني ما اواطن سلوى ولا احب حتى اذكر اسمها .. انسانه لفده .. ما انكر انها جميلة .. وصدق انها مو جمال هدى .. بس هدى اللي تميزها اخلاقها ..
وصلت ودخلت .. ما حصلتهم .. ركبت فوق الا هم قاعدين في الصاله اللي فوق .. رحت لأمي وسلمت عليها وحبيت راسها .. ومنى يت ولوت عليي ,,
وصليت الصبح ونمت .. بس قبل لا انام قعدت افكر ويش البس ..
اوتعيت من النوم والساعة كانت 9:30 بس ما قدرت انام اكثر تفكيري في هدى وردت فعلها كان وايد مشغول .. حتى النوم ما عرفت انام .. قمت وتسبحت .. نزلت ورحنا ويه ابوي الصلاة .. ومنى بعد راحت قسم النساء .. لأنه منى تحب تصلي في المسيد ... شفنا هناك جويسم وريل عمتي ومحمد .. قعد صوبي جاسم .. ومن هالسفره وايد زادت علاقتي بجاسم .. بعد الصلاة صعقني بأني ما اكلم هدى .. انا مقتنع اني ما اكلمها في التلفون .. بس حتى في العادي الأخ ما يبغيني اكلمها .. وانا اليوم لازم اقول ليها قبل لا تتطور الأمور .. وطبعاً رضى بس بعد ما حط شرط انه هوه ومنى .. انا منى احتاجها لكنه هوه .. وبصراحة استحي اقول ليه ما نبغيك .. سكت ووافقت .. رجعت البيت .. ولبست ثوب بيج مايله لأبيض .. وفيها خطوط ذهبيه ما تبين ابداً بس لين درت او التفيت تلمع بشي بسيط .. هذي الثوب راقيه وجديدة .. وهذا الشي اللي دفعني اني البسها ..
لفيت الغتره كالمعتاد كويتي لأنه انسب شي ليي .. وطليت على منى .. وكانت تتبخر وتتجهز بشكل خيالي ..
احمد : حشا حشا ويش صاير
منى : بداً بس اكشخ
احمد : وهالكشخة كلها لجاسم
استحت منى وما ردت ..
احمد : ما تدرين
منى : ويش اقول ليك ممنوعة الكشخة ليي !!
احمد : لا ابداً مو مننوعة .. بس علمي هدى خلها تكشخ ليي ..
منى : انته خاطبنها شي
احمد : لاء ..
منى : عيل خلاص
احمد : ويش خلاص
منى : وانته تظن انه هدى بتقصر من الكشخة .. بتشوف بتغطي عليي وعلى اللي يابوني بعد .. ما اظن انه هدى تقبل تسوي أي شي .. بتشوف انجان ما خطفت الأبصار
احمد : يابعد عمري ياهدى
منى : تحبها يا خوي
احمد : الا اموت فيها .. واموت بس اشوف شعره من رمشها ...
منى : لهدالرجة ..
احمد : واكثر .. احس انه حبها يسري بدمي وبشراييني .. مادري ويش اسوي .. احس اني تعبان .. واليوم بعد جاسم كملها وقال انه هو مهدد هدى اذا طالعتني بس بيقتلها ..
منى : نعم
احمد : اللي سمعتينه ..
منى : جاسم يهددد هدى بالقتل .. هذا يمزح لو عن جد .. معقوله هو عنيف ..
احمد : لا تحافين لو انتين بعد كلمتين جاسم قبل لا يخطبش بقتلش مرة وحده مو بس بهددش بالقتل
منى : ليش هدى تكلمك
احمد : أي تكلمني لما كنا في المانيا
منى : الله يهديك .. اكيد انته تتصل وهيه ما تبغي تحرجك .. مدام اهلها ما يرضون ليش تكلمها
احمد : احبها ..
منى : بس بتخرب علاقتها ويه اهلها ..
احمد : منى مو تضخمين الأمور الموضوع مو لهالدرجة ..
منى : لهالدرجة ونص .. اني وبعد ما خطبني جاسم واني مترددة اكلمه ..
احمد : انا كنت اكلمها بس اتطمن على احوالها في الأسبوع مرتين ..
منى : مادري ويش اقول ليك ..
احمد : جهزتين
منى : لحظة بحط ليي كحل ..
احمد : لازم ..
منى : وترضى ما اكشخ وبعدين جاسم يشوف غيري
احمد : ان كيدهن لعظيم ..
منى : ههههههههههه
طلعت ورحت تحت ولحقتني منى .. طلعنا من البيت انا وابوي وامي ومنى . . مشينه في الطريق لفة ورا شارع . وانا اعد الدقايق والثواني .. مو قادر اصبر لمجرد دقايق .. احس بقلي يدق .. ايدي تنتفظ .. ميت على شوفتها .. تعابير ويهها .. كل شي فيها خاطري فيه .. ياربي يا هدى امتى اروح واشوفش تبتسمين ليي بترحيب ..
اخذنا في الشارع حوالي 10 دقايق .. وانا عندي عشر ساعات .. رحنا صوب الدوار .. وكان فيه سيارات .. كنت اتمنى انه مافي احد .. امبي بسرعة اوصل .. عندي كل ثانيه كأنها مسير سنه .. ومنى اختي بعد مستعجلة بس ما بجدب .. انا استعجالي وتوتري من اللقاء اكثر بوايد .. انا اسوق بسرعة 120 مو في الهاي وي .. لا شارع عادي
امي : عاد خفف يا ولدي حرام عليك بتدبحنا
احمد : انشالله
ابويي : انته على ويش مستعجل
منى : بعد على ويش
امي : على ويش ما قلتون لينه
منى : احمد اقول لأمي
احمد : ماعندي شي اخشة ..
منى : الله يسلمش يا امي .. احمد يحب
وانجان اضرب بريك قوي لأنه واحد داخل عليي .. وامي خافت .. وابويي بعد .. ومنى تيبست .. بس الحمد لله نجينا .. واصلت الطريق بسرعة اقل
امي : ما قلتين احمد يحب من ؟؟
منى : ولا احد
امي : بتقولون لو ويش
منى : احمد يحب هدى ويبغي يخطبها .. وخلاص
ابويي : لالالا احمد بعده صغير وما كون روحه .. ما يخطب من الحين .. وانا بعد ما اشوفه الا فار وسنور ويه هدى ما يصلح ياخذها ..
اهنيه كأنه احد يصب علي ماي بارد .. ما عمري توقعت الرفض من ابويي وخصوصاً انها بت اخته
ابويي : وبعد هدى وايد ناعمة وما تصلح ليك .. خل بت الناس
ويش قصده .. انا الدفش .. اصلاً الرجال مو حليو مايع ..
منى : لالا بالعكس اصلاً احمد وهدى احلى ثونائي
امي : وانتين ويش دراش ..
منى : اعرف هدى وصفاتها واعرف احمد بعد
امي : والله هذي الساعة المباركة بس الصراحة اني كنت امبي احمد لسلوى
احمد : اماه رجاءً انا بت اختش شايلنها من بالي ولا يمكن آخذها لو خلصت الديره من النسوان
امي : اسمع يابو حسين .. ولدك بعد يتشرط ويسب اهلي .. واهي مو عاجبينه
احمد : اهلش على راسي من فوق واذا ما تشيلهم الأرض تشيلهم عيوني بس بصراحة انا هالبنيه ما امبيها .. وبعد اذنكم ما امبي غير هدى .. انا الصراحة احب البنيه وخاطري فيها
ابويي : بس بعد يا ولدي انته لازم تراعي انه البنيه ما تناسبك ..
احمد بعصبيه : وليش ما تناسبني ..
امي : لا تعلي صوتك
احمد : آسف اماه بس فعلاً انا احب هدى
ابويي : وانته اليوم بتخطبها
احمد : لاء ..
ابويي : عجل يوم اللي بتخطبها بنتناقش ..
ما يحتاج اتناقش انا امبيها يعني امبيها ومستحيل استغني عنها ..
امي : الا باقول ليك ياولدي .. مو كأنها هدى ياهله عليك .. الفرق بيننكم سنه .. وهيه مثل اليهال .. وقلبها ابيض مثل اليهال .. وبعدهي هي ومنى كله يلعبون
احمد : الحين جاسم اللي اكبر مني تليق عليه منى اللي قد هدى .. وانا اصغر منه هدى ما تليق ليي .. انا امبيها .. امبيها .. وقلبي ما عشق غيرها . وعيوني ما ناظرت غيرها ..
ابويي : صبيان آخر زمن .. انا يوم اخذت امك ما شفتها الا يوم الدخلة .. والله لا شفتها ولا شافتني .. الأول اخطب وعلى حظك ..
احمد : بس احنا اليوم مو الأول ..
وصلنا .. واخيراً
احمد : يالله . .
نزلنا .. قفلت السيارة .. امي وابويي تقدمونه ..
منى : حليوه اني
احمد : أي بس هدى احلى
منى : افا من الحين قبل لا تاخذها تفضلها عليي بس ابوقف في طريقكم وما بخليكم تتزوجون
احمد : مافي أي انسان او أي شي مهماً كانت قوته يوقف بين زواجنا وحبنا .. إلا اذا كانت إرادت الله عز وجل
منى : والنعم بالله ..
امي : يالله احنا دخلنا
منى : هدحنا ..
احمد : تمشي
منى : لحظة بعدل الشال
احمد : ما اقدر على برودكم يالبنات انا بموت امبي ادخل بسرعة ..
منى : انزين اني اكشخ واتعدل ..
احمد : محد مجننا غير تعديلكم ..
دخلنا داخل .. واللي استقبلتنا كرتيني كالمعتاد .. خوش خدامه والله لو زين نحصل وحده مثلها .. احنا كل سبع شهور نجيب لينه وحدنا .. لأنه كل ما جبنا لينا وحده تكمر وتعاند وتقول تبغي تروح .. حظنا فقر في الخدم ..
دخلت داخل الصاله .. سلمت على الجماعة بس قبل عيوني افترت عليهم .. ما حصلت اللي تروي ضمأي .. وما حصلت اللي تبرد غليي .. وما حصلت اللي تملي عيوني ..
سلمت عليهم واحد واحد ابتداءاً من عبدالله وعمي حسين إلى عمتي ام محمد .. جاسم ما كان موجود ..
احمد : عمتي وينه جاسم
عمتي : والله هو فوق الحين بينزل
سويت ليه رنه ( ترى عائلتنا وايد تتعامل ويه الرنات ) وقعدنا نسولف ويه عبدالله وعمي والباقي .. ومنى بعد كانت تسولف بحريه .. وما توقعتها جدي ..
ولا شوي الا دخلو علينا اثنين .. انا ما توجه نظري لجاسم .. لا للي صوب جاسم .. لابسه احمر .. وعيونها مكحله .. ياربي بتخبلني .. كل مرة شي جديد .. وكل مرة ستايل غير .. بس هالمره عجبني الستايل اكثر من كل مرة .. عيونها تدبح .. صايرين كبار وحلوين .. بس بشكل متناسق ويه ويهها .. سلمت على الجماعة واحد واحد .. حتى عبدالله سلمت عليه .. طالعتها عشان تمشي لأني ما استحمل اشوفها تكلم غيري .. الا اموت قبل لا اشوفها تكلم غيري .. ومباشرة مشت حتى قبل لا تسلم عليي .. حتى السلام مستكثرتنه عليي .. ولا قالت ليي حمد لله على السلامة .. ولا شي .. بصراحة جاني احباط .. بس ماعليه يمكن تستحي قدام الجماعة .. بس على الأقل انجان قال شخبارك .. !!
مشت المطبخ .. وبعد شوي رجعت وعيوني عليها .. الله يحفظ هالجمال .. بصراحة المفروض احد يشببها .. صايره احلى من ملكات الجمال في عيوني .. اصلاً هي من زمان احلى .. قعدت صوب منى وقامو يتساسرون .. انزين على الاقل يتكلمون بصوت عالي .. تسمعني صوتها .. لو حتى ده مستكثرتنه عليي .. بصراحة هدى مبالغة في حركاتها .. انا ماليي ذنب تقسي عليي لهالدرجة ..
ما شفتهم الا قايمين .. واخذو قلبي في قومتهم .. ليش قايمين .. انا بعدي ما شبعت من شوفتها .. احتجت عليهم عمتي وجاسم بعد .. لأنه حالة مثل حالي .. بعدين ردو قعدو .. بس ويش الفايده .. يتساسرون .. قام جاسم ينغز على منى ويحايي ابها .. ويتغزل شوي .. بينما منى وايد استحت .. وايد وايد .. اصلاً هي من جا جاسم اعتفست وما قامت تتكلم .. وكله عيونها في الأرض .. لهالدرجة تستحي .. يتراوا ليي الحيا الزايد مو زين ..
جاسم : شخبارش منى
منى : الحمد لله .. وانته
جاسم : انا الحين بخير
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. استحت منى وما ردت
عمتي : وليش تستحين يا بتي هذا الا خطيبش ..
مسكينه .. لكن زين تستاهل .. خلها تتعود ..
منى : لاعادي
جاسم : ويش اشتريتين
اذا تبغون تشوفون قوس قزح تقدرون تشوفونه في ويه منى .. مسكينه صدق صدق انحرجت ..
هدى : تقريباً كملت
يا بعد قلبي هالصوت رغم اني زعلان وايد عليها ..
كنت اطالع هدى .. والتفت ليي .. توني ببتسم بس صدت عني .. يا جماعة هدى صدت عني .. انا بحلم او بعلم .. هدى اللي تحبني الحين تصد عني .. كأنها تقول ليي كلامك مو مرغوب فيه .. ويش هالحاله .. انا جدي ما اتحمل .. اذا طاحت عيوني في عيونها بتدور عني .. وما كأنها تشوفني .. جدي هي تخليني في عذاب .. مو معناته اني حبيتها يعني تذلني .. ليش تدور عني .. هي احسن مني في ويش ... بصراحة صدق صدق وايد عصبت ووايد وايد وايد تنرفزت .. حسيت بقهر .. قعدت ساهي .. افكر في حركتها .. معقولة هدى تعاملني جدي .. وليش .. لأنه عيوني طاحت عليها .. اول شي سلمت على الجماعة وما سلمت عليي .. ولا قال ليي حمد لله على السلامة .. على الاقل اذا ما كانت تبغي تقولها من قلب تجامل .. اما جدي فصعب الحياه صعبه .. واذا هدى بتظل تعاملني جدي يعني عمرها حيتنا ما بتتطور .. بس خلاص .. انا مستعد انفصل عنها اذا هي ما تبغاني .. اليوم وهي تصد عني معناته شي واحد .. انها ما تبغاني .. جاسم كان ساهي .. كانت تقدر على الأقل تبتسم الأبنسامه مو عيب ولا حرام ... وثانياً اذا جاسم مهددنها مو لهالدرجة .. وما اظن انه جاسم بيقول ليها حتى السلام والواجب والأصول لا تسوينه .. وحركتها اليوم تدل على عدم احترام .. خساره على قعدتي من الصبح .. وانتظاري .. بغيت ادعم والسبه هيه .. والحين بكل جفاء وتكبر تدور عني .. حسيت بغضب .. بدت اعصابي تلف .. بس ما امبي اقعد .. امبي اروح في مكان بروحي .. مكان محد يسيء ليي ولا اسيئ لأحد .. لما قامو البنات يجهزون الغدا استأذنت بكل هدوء
امي : وين رايح
احد : الحين رفيقي بيتصل لييي .. بكلمة وبرجع
جاسم : انزين اقعد اهنيه
احد : لا اهنيه فوضا ..
جاسم : تدري بقوم وياك
احمد : لالالالا ما يحتاج ما يحتاج
جاسم : كيفك ..
طلعت من بيت عمتي والتعب مسيطر عليي .. محتار .. مادري هدى مجبره انها تعاملني جدي .. والله انها ملت من علاقتها ابي وخلاص بتدور علاقة غير .. استح على ويهك مو هدى اللي تدور العلاقات ..
اصلاً هيه مثل ما تكلمك في المانيا تكلم غيرك .. انته محرم عليها ليش تكلمك .. يعني عندها هالشي عادي .. احمد ويش هالكلام .. مو هدى اللي تسوي هالشي .. هدى انسانه حبتني انا وبس .. وحركتها اليوم .. احتقارها ليي اليوم .. حسيت انها كأنها تقول ليي وجودك مو مرغوب فيه .. ياربي ليش جدي .. يمكن حنت لعبدالله .. كل شي جايز ,, في هالزمن ما استغرب من شي .. الحين انا ما سويت ليها شي .. عاملتها بكل طيب .. والبسمة شاقة حلقي .. بينما هيه بكل قساوة قلب .. دارت عني ولا كأنها تشوفني .. ولاحظتها اليوم كل حين تدور لعبدالله .. الله يدبحني ويقصفني .. والله الحياه مر وعذاب وتعب وشقى .. والله ويش فيها الدنيا .. وليش انا من بد كل هالعالم ابتلي بحب هدى .. في البدايه كانت تصد عني وتحتقرني .. وكانت ما تهتم فيي ولا كأنه ليي وجود .. وبعدين قالت اني مثلي مثل أي انسان عادي .. شوي شوي قالت تحبني .. واليوم تصد عني .. آآه يالزمن .. أي قد الدنيا غداره .. رحت صوب المسبح .. في نار تشتعل في يوفي بس مافي أي ماي في الدنيا اتطفيها .. ويش هالحظ اللي عليي .. اليوم افكر اخطبها .. ومثل اليوم تصد عني وتتجاهلني وتنسى وجودي .. رغم انه اليوم مت لما شفتها .. شكلها بسمتها صوتها كله غير عن الناس .. بس هدى انا ظقت وياها اكبر عذاب .. واكبر حب .. يمكن لازال حبها في قلبي وما تأثر ومستحيل يتأثر .. بس بحركاتها .. تجاهلها ليي تقلل من قدرها .. انا اليوم حسيت اني شخص وجوده وعدمة واحد .. شخص ان قعد والله قام سوا .. امبي اطلع .. وصلت عند الباب .. سمعت ضحكهم .. لأنهم كانو في المطبخ الخارجي .. اكي تعرف تضحك لو بس ويايي جدي .. او بس انا الشخص اللي استحق المعامله .. لأنه عززتها وحشمتها وحطيتها فوق راسي .. بس الظاهر انها داست على راسي .. انا لو مجرم او متهم ما عاملتني جدي .. طلعت . وركبت السيارة .. توني بصك الباب
ياني صوت .. احد يناديني
جاسم : احمد احمد
احمد : خير
جاسم : على وين
احمد : بطلع .. استأذن من اجماعة عندي ظرف ولازم امشي ...
جاسم : تعال وين الجماعة كلها قاعدة
احمد : اعتذر منهم انا مشغول وما عندي وقت ..
جاسم : انته فيك شي ياخوي ..
احمد : اسأل نفسك ..
جاسم : انا مسوي ليك شي
احمد : والله مادري
جاسم : احمد تكلم انا ما اذكر اني شويت ليك شي ..
احمد : مو مهم .. يالله باي
جاسم : احمد احترمني
احمد : احترمك وانته ما احترمتني
جاسم : انا
احمد : ايه انته
جاسم : ويش سويت
احمد : ما عندي استعداد اقول ويش سويت .. بس على العموم .. تقدر تعرف اذا راجعت نفسك
جاسم : احمد ويش هالأسلوب .. انا ويش سويت ليك من حقي اعرف ..
احمد : الحين بروح البحر اذا بتروح اركب
جاسم : الجماعة تنتظر
احمد : انا بمشي والجماعة ما تهمني
جاسم : انزين ابجي
احمد : اركب ..
بعد ما ركب جاسم .. طرت بالسيارة .. امشي سرعة خيالية .. محد يسوق في زرانيق جدي .. السيارة تطير .. وكل ما تطوف في مكان فيه رمل يقوم الغبار .. كأني في سباق .. حتى لين بضرب بريك ينسحك ويل .. من التعب والهم اللي في قلبي اطلع القهر في السياره .. وخصوصاً انه السيارة مو جديده جديد مكسيما 2002 .. طرت لين ما وصلت البحر .. ما انتظرت جاسم يقوم .. طلعت عنه وخليت السويج في السياره .. قمت ورحت قعدت على الصخور اتأمل البحر .. أي قد هو كبير .. وهموم كل الناس تجزي فيه .. فرغت همي .. وقعدت كأني اروي قصتي للبحر ..
انا حبيت انسانه مثل ما كل الناس تحب .. بس انا حبيتها من لما كنت صغير .. عشت على حبها .. كنت دوم الحقها .. بينما هيه تصدني .. حبيتها في المراهقة .. وكبرت . وحبي لا زال اليها وما تغير .. بينما هي ما يوم حبتني .. عشقتها وقعدت اخطط لأيامنا .. لحظة اللي بكون وياها .. بمشي صوبها .. هي تمشي وصوبنا جهالنا .. قعدت اخطط لزواجنا .. كنت في مدرسة صوب مدرستهم .. اطلع وانتظرها لين ما تطلع وتركب سيارتهم واتطمن عليها .. وبعدين يتها فتره وقالت تكرهني لأني شكيت فيها .. وبعدين لما اعتذرت ليها ... قالت ليي بطريقة غير مباشرة انها تحبني .. كان اسعد يوم في حياتي .. نسيت كل همومي .. عشت على انه هالحلم بيتحقق .. مرت الأيام والأشهر وحبنا يكبر ويكبر .. سافرت عنها وكنت كل يومين اكلمها .. كنت احس بالراحه لصوتها .. لين ما اليوم رجعت من السفر . . ورحت بيتهم .. حتى حمد لله على السلامة استكثرتها فيي .. ولما كنت اطالعها صدت عني.. وتجاهلتني .. حسيت بالإهانه .. وجيت اشكيك همي ..

حسيت بتعب وضيق وغصه .. دموعي تهدد انها بتزل لكني حابسنها .. خايف على حبي ليها قبل كل شي .. احبها وما امبي اجي اليوم اللي نفترق .. قعدت على الرمل .. وما باليت لثيابي .. ضميت رجولي لصدري وسندت راسي على اركبي .. قعدت افكر في هالدنيا .. أي قد لعبت وسوت فيي .. ما كفاها عذاب .. دايم تعذبني اكثر .. استسلمت عيوني ونزلت دموعها .. بس مسحتها .. لأنه مو انا اللي اصيح قدام العالم عشان بنيه صدت عني .. اذا اليوم صدت عني فهذا شي راجع ليهها .. بس هدى ما تسوي جدي .. اكيد جاسم غاصبنها .. حسيت بأيد تيود كتفي .. رفعت راسي ودرت .. كان جاسم
احمد : أي خدمة
جاسم : فرغ عن همك يا خوي
احمد : انته سبب همي
جاسم : انا
احمد : أي انته
جاسم : ويش سويت ليك ..
احمد : اليوم اعد الأشبار .. واسوق اكثر من 140 بس عشان اوصل بسرعة لهدى .. على الأقل اشوفها واسألها عن اخبارها .. دخلت وما كانت هناك .. انتظرتها بكل صبر .. وقلبي قريب بيوقف .. بس كابرت .. وانتظرت .. لما نزلت سلمت على كل الجماعة .. وانا حتى شخبارك او حمد لله على السلامة ما قالت .. وانته السبب .. انته مهددنها .. انا ما بغين منها شي .. بس كنت امبيها تسلم عليي على الأقل .. واذا انته مو واثق فيي قول ليي من الحين وبنفصل عن اختك .. انا راجع من السفر وجاينها لبيتها .. وهيه ابداً .. طاحت عيوني عليها .. وقمت اطالعها بعد مدة ... توقعتها تبتسم بدل ما تجاهلتني في البداية .. تدري هدى اللي كانت اوكيه ويايي ويش سوت .. دارت عني بكل احتقار .. وانته السبب.. من خوفها منك .. يا اخي ليش تكرهني .. رغم اني ساعدتك وريحت قلبك .. نصحتك تاخذ اختي قبل لا تطير . . سويت الا اقدر عليه .. قنعت منى .. وسويت كل شي على شانك .. وانته تجازيني بهالشي .. والسب سلمت عليها مرتين ثلاث في المانيا .. مئة بنيه تتمنى مني نظره .. وانته تمنع اختك حتى من السلام عليي .. يا اخي السلام على ررسول الله .. انا مو محتاج سلامها .. بس من باب الأحترام .. وقولو ليي .. ان كانت هدى مجبوره عليي او بعدها تحب عبدالله بروح اخطب احسن وحده في الديره .. انا اليوم شفتها بين فتره والثانيه ترفع نظرها لعبدالله .. وانا لما التقت فيها عيوني تجاهلتني .. يا جاسم انا تحملت شي انته ولا غيرك ما تتحملونه ... خلاص .. انا برمي همي .. وببدي حياه جديده .. بنسى شي اسمه هم .. بس هدى لو اقول ليك اني بنساها فأنا جداب .. مادري ليش حبيتها بكل جوارحي .. وانته تحرضها عليي ..

ومشيت عنه .. رحت امشي مثل التايه .. البحر مافيه احد .. رجولي تغوص في الرمل الناعم .. عيوني مليه دموع .. قهر وهم في قلبي .. تمنيت اني بحر .. كبير وما عنده مشاعر .. يغدر باللي يتحجج ابه .. بس ليش انا جدي .. اللهم لا اعتراض ..

تعبت من المشي .. حالتي تكسفت .. بس قلبي بعدهو ينزف .. ما دري ليش وايد تأثرت من موقف هدى .. يمكن لأني ابداً ما توقعته .. ما توقعت انه هدى بتعاملني بهالجفاء .. وبهالسخرية .. ليش القدر يسخر مني .. هزيت راسي بقهر .. رجعت لسيارة لكن المسافه اللي مشيتها طويلة وانا مو حاس بروحي .. الشمس حارة حاره .. انه حران .. بس حراره قلبي اكبر .. رجعت بس كل ما مشيت ما وصلت .. ولما وصلت شفت جاسم قاعد ويفكر .. باله مشغول
احمد : انا بروح بيتنا تبغيني ارميك بيتكم او بتجي ويايي
جاسم : لا بروح البيت ..
ركبنا السياره .. وبديت اسوق بمثل الطريقة الجنونية .. فعلاً محد في حياتي شفته يسوق بسرعتي .. احس اني اخطر السيارات بسرعة كبيره حتى ما يمديني اشوف السياره ..
جاسم : احمد خفف
احمد : ليش ؟؟
جاسم : لأنه جدي بتخسر عمرك وعمري .. في لحظة غضب
احمد : قصدك واقع
جاسم : لا مو واقع .. انا ما ليي ذنب .. انا قلت لهدى صح لا تكلمينه بس ما ظنيت انه لهالدرجة واذا تبغي بكلمها قدامك
احمد : ما يحتاج تكلمها .. انا ما عاد شي يهمني ..
جاسم : حتى هدى لو راحت في طريق غير طريقك ..
احمد : الله يوفقها
جاسم : يعني افهم ن كلامك انه احنا نوافق على المعرس اللي متقدم ليها
قلت بكل الم .. بكل تعب .. بكل اسى
احمد : سوو اللي فيه مصلحتها ..
جاسم :انا اشوف مصلحتها وياك
احمد : بس انتون بعتوني .. وبعتون حبي ليكم .. بعتون وفائي .. انا ما سويت شي .. وعمري ما طلبت من هدى اطلع وياها .. وعمري ما قلت ليها امبي اشوفش .. كنت مكتفي بثلاث مكالمات في الشهر اسألها عن احوالها .. وانتون حرمتون من شي بسيط .. لأ،ي مو مقتدر وما اقدر من الحين افتح بيت لأني ما اعتمدت على نفسي بتعاقبوني كل هالعقاب .. اذا انتون تشوفوني مو من مستواكم ارفضوني قبل لا اتقدم
جاسم بنبرة حاده : من قال من قال احنا ما نشتري غنى الرجال .. احنى نشتري اخلاقة ..
زادت سرعتي .. بديت افقد سيطرتي على السيارة ...
جاسم : احمد وقف وقف ..
حوالت اضرب بريك .. بدت الويلات تتسحك .. تطلع صوت قوي في الشارع .. قوي قوي .. وقفنا في محل الكارس ..
جاسم : استجنيت عشان تسوق جدي ..
احمد : جاسم بس بس .. انا فاقد اعصابي .. ولو قلت ليي أي شي بعصب وبشتم
جاسم : احمد انا اول مرة في حياتي اشوفك جدي
احمد : خلاص كرهت حياتي .. ما عمري تهنيت فيها .. الصبح انته والظهر اختك .. حسو فيي ..
يود جاسم تلفونه واتصل لمنى ..
جاسم : الو هلا منى .. اسمعي .. حاولي ما تبيني للجماعة اختفائنا .. واحنا انشالله بنجي قبل الغدا .. واهم شي هدى .. حاولي ما تبينيين ليها اختفائنا .. على العموم اذا جيت انا يمكن احمد ما يجي .. بعدين بقول ليش الموضوع .. اوكي اوكي مع السلامة

ما فهمت شي .. من محادثته .. بس انه ما يبغي يعلم الجماعة ..
جاسم : احمد قوم بسوق عنك ..
قمت بدون نقاش .. لأني ما كانت فيي شده سياقه .. ومافيي شدت شي .. قام جاسم يسوق بكل رواء .. وصلنا بيتنا ..
جاسم : يالله احمد ,,
احمد : انته بتنزل ..
جاسم : بس بنزلك وبرجع بيتنا بسيارتك عشان ارقع اختفائك وانت انشالله لين هديت بنحل المشكله ..
احمد : مو بس دي المشكلة .. المشاكل تتحدف عليي من كل صوب .. والله لو اقولها ليك ما تتحمل
جاسم : كون قدها وانا وياك ..
احمد : ما اقدر المشاكل اللي فيي اكبر مني ومنك .,. لكن اخلي امري لله ..
دخلت داخل البيت .. ومباشرة ركبت حجرتي ودخلت اتسبح .. لما طلعت .. طلعت برواز كبير من تحت السرير كانت فيه صورة كبيره كلش لهدى .. خليتها وقعدت افكر .. واهدي بالي ..
انا ما عندي غير حل واحد .. اقول لهدى عن سلوى اليوم .. واخطبها باجر .. انا لازم اخطبها .. مافي غير هالحل .. اول مشكلة هيه سلوى .. ومن بعدها هدى ومعاملتها ليي بعد تهديد جاسم .. والثالثة هي ردت فعل امي وابويي لما قلت ليهم اني بخطب هدى .. والرابعه اليوم نظرات هدى لعبدالله .. كل شي كل شي .. من حولي عذاب ... طبقت جوني وقعدت افكر في صمت ويش بسوي .. انا لازم اسوي حل .. ولازم ارجع بيت عمتي قبل لا احد يلاحظ .. بس ما امبي ارجع .. ما امبي ارجع .. مليت وطفشت .. كاره حياتي .. بس احس بحبي لهدى رغم كل شي ..

جاسم
البيت
----------------------------
حسيت انه احمد مو طبيعي ومتوتر .. طلع بروة .. ولما عرضت عليه اني اروح وياه رفض .. احس انه فيه شي .. صدق ان انا غلطت لما قلت لهدى لا تكلمينه لأنها اخذت المسأله جد جد ووحتى سلام ما سلمت عليه من بد كل الجماعة .. بصراحة كسر خاطري .. اصلاً احمد كان موافق لأنه خاطره فيها ولما جا ما سلمت حتى عليه .. ما حسيتها عدله كلش كلش بس انا اللي قايل ليها ااااااااااااااااااااااف .. احس بهمي هم كبير .. لما حسيت انه احمد تأخر رحت وراه واللي دهشني انه كان طالع لحقت وراه وقمت ازعق .. ولما انتبه ليي عاملني >> بإحتقار << وحملني مسؤليه الي فيه .. حسيت فيه وانا لو كنت مكانه باسوي اكثر وهذا اللي خلاني اسكت واتغاضا .. لأني حسيت اني مذنب وفعلاً انا السبب .. ركبت ويا السيارة .. ورحنا البحر .. بصراحة احمد وايد يسوق بسرعة .. والسيارة تتخضخض .. وانا تكسرت عضامي .. واحمد مو راحمني .. الريال لما احد يطعن حبه ما يدري ويش ايسوي .. وهذا اللي صاير ويه احمد .. يحس بخيانه .. احمد من حبه لهدى ما يستحمل منها شي .. بصراحة اعترف .. احمد يحب هدى اكثر من حبي لمنى .. احمد عاشق المفروض ينذكر في التاريخ مثله مثل روميو وججولييت وقيس وليلى .. والمشكله انه هدى تحبه اضعاف بعد .. اثنينهم مغرمين ببعض .. بس الظروف تحتم عليهم انهم ما يلتقون . . احمد معصب وهدى تنزف في قلبها .. بس اليوم لازم اجمع قولبهم .. حتى لو تكلمو ويه بعض .. حرام هالحب البريئ يختفي بحاول بكل جهدي اليوم اني اساعدهم .. وصلنا البحر بسرعة البرق .. نزل احمد .. حبيت اخليه يقعد ويه روحه شوي وبعدين .. بعد ما مليت القعدة .. رحت وحطيت ايدي على كتفه عشان ابين ليه الأمان .. طلبت منه يفرغ اللي في خاطره .. وفعلاً فرغ اللي في خاطره بس ما توقعته جدي حامل في قلبه والمقطع الأخير منه انه لما طاحت عيونه في عيونها تجاهلته ما توقعت هدى تسويها .. انا فعلاً قلت ليها بس قلت مثل كل مرة بدون نتيجة.. وهددتها عل وعسى تطاوع .. وبعد رغم انه اهانني شوي لكن ما رديت عليه لأنه معصب .. ومستحمق .. وانا استاهل .. لما هد اللي في قلبه ما ترك ليي مجال اتكلم .. قام يتمشى مثل التايه في الصحرا .. الشمس حارة .. بس ويش اسوي .. قعدت انتظره .. ما امبي اعصب عليه .. مسكين كفايه انه معصب وايد لازم اكون وياه لين عشان هو بعد يلين ويايي .. رجع بعد حوالي ربع ساعة .. واما انا فبديت ازج عرق .. الحر لا يحتمل .. واحنا في البحرين حر ورطوبة .. لما رجع ركب السيارة .. قمت وركبت وراه .. طلع من صوب البحر .. واظنه يسوق 200 لأنه السرعة خياليه .. انا ما احس انه انا عايش .. مغمض عيوني بكل خوف .. ما امبي اشوف شي .. ما امبي اشوف الشوارع وهي تهرب من سرعت احمد .. ترجيته انه يخفف .. وقمت اسولف وياه عشان يهدا .. احمد عصب .. واحمد اذا عصب فعلاً يعصب .. ما يعرف من قدامه .. قام يسوق وانا خايف .. لما عصب زياده زاد السرعة .. وانا قلبي يدق .. لما ترجيته .. خفف السرعة فجأه وتسحكت الويلات .. وطلعت صوت قوي قوي ( مثل الصبيان اللي يسحكون ويلات ) وقفنا عند الكارس وطلبت منه نتبادل .. مباشره وافق .. وهذا اللي استعجبت منه .. اتصلت لمنى .. وقلت ليها انها ما تحاول تبين انه احنا مو موجودين وتغطي بأي عذر .. وهي اندهشت واستغربت بس طبعاً وافقت .. بعدين قمت اسوق بهدوء عشان تهدا اعصابه .. وصلته بيتهم .. ريوست بالسياره وطلعت إلى بيتنا .. سقت شوي سريع عشان اوصل .. دخلت من الباب الخلفي .. وركبت في الدري الخارجي .. وصلت حجرتي .. بدلت ثيابي واتصلت لمنى
جاسم : الو هلا منى
منى : اهلين
جاسم : ها ويش سويتيت
منى : كل الجماعة لاحظت بس هدى ابداً ما لاحظت ..
جاسم : وويش قلتين ليهم عنا
منى : قلت انكم ركبتون فوق بتراوي احمد اشياء وابجورات مشترنهم
جاسم : زين تسويين .. الحين انا بنزل .. بس احمد في بيتكم ..
منى : جاسم ويش السالفه ..
جاسم : انا قلت لرفيقتش ما تكلم احمد .. وتثقل شوي .. قامت وما كلمته بالمرة حتى ما قالت ليه حمد لله على السلامة .. وهذا حز في خاطر احمد .. وبعدين التقت عيونهم قامت وتجاهلته .. ومنها احمد عصب .. والرجال اذا انهان ما يحس بشي .. طلع من البيت لو ما لحقته .. وبغينا نسوي حادث .. شرشحني شوي وهزأني لكن ما عليه .. لأنه معصب الله يسامحه ..
منى : احمد اذا عصب .. ما ينعرف ..
جاسم : المهم لا تذكرين اسم احمد قدام هدى .. واتظاهر قدامها انه هو موجود .. او أي شي .. او تدرين .. قولي انه احنا طلعنا برا .. وتلعوزت ثياب احمد من حمامة .. وقام ودخل يتسبح ..
منى : جاسم اني ما امبي اجدي
جاسم : ما عندنا خيار ثاني ..
منى : انشالله ..
صكيته عنها .. ونزلت .. وقلت للجماعة الجدبه .. لما سألوني عن احمد .. قعدت اتغدا .. وقمت اتحجج .. بهدى ومنى كالمعتاد ولا كأنه صاير شي .. واما انا من الداخل فتعبان لأنه احمد تعبان .. قمت من على الغدا .. لما كانو البنات في المطبخ .. واتصلت لأحمد
جاسم : شخبارك
احمد : الحمد لله
جاسم : ويش امتى بتجي
احمد : اول انا آسف على اللي قلته
جاسم : لا عادي .. والحين تعال وبصالح بينكم .. ولا كأنه صاير شي .. وانته قول سالفتك .. واقعد وياها بروحكم بس وياكم منى .. اما انا فما ليه لزوم
احمد : اللي يريحك ..
جاسم : يالله تعال .. وادخل من الباب الخلفي .. طبعاً بدلت ثيابك له
احمد : أي بس ليش ادخل من الباب الخلفي
جاسم : اسمعني .. ادخل من الباب الخلفي واركب الدري الخارجي .. ومنه ادخل لداخل حجرتي .. ولين دخلت اطلع من حجرتي على انك متسبح في حجرتي والسبب انه حمامة وصختك
احمد : تم .. بس ارجوك تساعدني
جاسم : ولو اقص من لحم عشان اساعدك انا مستعد
احمد : مشكور مشكور
جاسم : يالله ..
احمد : اوكيه ..
احمد الحين بيطلع بسيارت ابوه .. وبجي اهنيه .. ومنها بجمع احمد وهدى وبطالحهم وبقول لهدى تكلمه مثله مثل الباقي .. بس ما تكلمه في التلفون .. وبعدين بخليهم بروحهم لأنه الموضوع حسب فهمي انه خاص .. فما ليي دخل ..

هدى
البيت
---------------------
كنت دوم اطالع عبدالله .. معقوله داك الأنسان الشري .. داك الشيطان اللي يضحك على ديره ويأدي بلد .. سخر عليه القدر وخلاه يمشي بعكاز .. ساعه اتأمل في العكاز .. أي قد هالشي قاسي .. دخلنا اني ومنى ندردش فما حسيت بالموجودين .. وعلى الغدا .. لاحظ اختفاء احمد .. بس قالو انه متوصخ من حمامة ويتسبح .. بس مو كانه تسبوحه طول .. بصراحة وحشني موت .. في هالساعات .. ياربي أي قد احبك يا احمد .. وما هان عليي اني ما اكلمك بس ما امبي جاسم يوافق على محمد .. امبي احمد وما امبي غيره .. بعد ما خلصو الجماعة الغدا تقريباً نزل احمد .. بس بثياب غير .. اكيد دام انه يتسبح .. دزاينه غير .. مو غتره وعقال .. لا بنطلون وفانيله .. قعد وتغدا بس اللي لفت انتباهي انه ما رفع عيونه ليي .. ولا كأنه يشوفني .. بعد ما تغدينا رحت لجاسم عشان يودينا المجمع
جاسم : اول امبيش في موضوع
هدى : خير ..
جاسم : انتين تعالي ..
هدى : وينه ..
جاسم : بنطلع بره بنروح عند المسبح ..
هدى : اوكي ..
وطلعت ويه جاسم .. وما ادري ويش السالفة .. بس دام انه يبغاني اشوف ويش يبغى .. لايكون شاف اللحظة اللي طالعت فيها احمد وبعدين كسرت عيوني وبيجازيني عليها .. رحت صوب المسبح .. فتحت الستارة ودخلت .. بس اللي صدمني انه في شخص عزيز موت علي قلبي قاعد على الكراسي اللي جنب المسبح ...
هدى : جاسم ويش صاير
جاسم : تعالي ..
ورحت .. وقعدت على كرسي .. وجاسم على الثاني .. واحمد قبالي .. وبعد ما قعدت .. حتى سلام ما سلم عليي احمد ..
جاسم : يالله يا هدى قولي اليوم ويش سويتين من اول ما نزلتين
هدى : ويش سويت
جاسم : سلمتين على من .. كلمتين من ..
هدى : تحقيق
جاسم : تقريبًا
ولا ادري بعدي ويش السالفه ..
هدى : وصلت وسلمت على الجماعة .. كلهم .. واحد ورا الثاني
جاسم : كلهم
هدى : تقريبًا
جاسم :ومن ما سلمتين عليه ..
رفعت عيوني لأحمد .. عيوني مغرغره .. الدمعة فيها .. مادري ويش السر ورا هالتحقيق
هدى : جاسم ليش تعذبني
جاسم : ابداً يا هدوي .. انتينه اختي .. ومستحيل اعذبش .. ما قلتين لينه منهو اللي ما سلمتين عليه
هدى : احمد
جاسم : وليش ما سلمتين عليه
هدى : لأنك مانعني من الكلام وياه ..
جاسم : اكو قلتينها .. الكلام وياه .. مو السلام عليه .. ما بيضرش لو قلتين شخبارك احمد او سلام عليكم .. او تستاهل السلامة .. او حمد لله على السلامة مو
هدى : خفت خفت خفت منك .. اخاف توافق على محمد ولد عمي وتدمر حياتي
جاسم : بس السلام على رسول الله .. هالموضوع المفروض تشغلين عقلش فيه ..
هدى : انته ما قلت ليي سلمي عادي .. واني اخذت الأوامر منك
جاسم : وما قلت ليش لا تسلمين ..
احمد : هدى ممكن سؤال
حطيت عيوني في عيونه وما قدرت اشيلها .. رغم وجود جاسم .. قعدت اطاعه لثواني .. عيوني في عيونه
هدى بهمس : اسأل ..
احمد : اليوم انتين ليش كل حين تطالعين عبدالله .. رجعتين
هدى : افا .. هذا ظنك .. اني قلبي انطبع عليه اسمك .. ولو يغسلونة بويش مستحيل تزول الطبعة .. اني كنت اطالعة واشوف هالإنسان اللي كان جبروته يكسر العالم .. ووقاحته وشطانته .. اشوف جيفه القدر سخر منه .. كنت اطالعه بشفقة .. بس .. بس انته فسرتها شي غير ,,
احمد : اشوه جدي ارتاح
جاسم : ولما طالعش .. فعلاً تجاهلتينه ..
هدى : مو انته قايل اذا شفت منش لو نظره بقتلش وبوافق على محمد .. اني كنت احمي حبي الصغير .. وم امبي ااحد يقرب جنبه .. حميته بقدرتي .. رغم انه قلبي ما رضا .. وعيوني عاندت .. بس ما كان عندي خيار ثاني .. كنت خايفة من جاسم .. ولازلت خايفه منك يا جاسم .. لازلت ..
جاسم : لا يا هدى انه كنت امبي احميش .. بس ما كنت امبيش تكلمينه في التلفون .. وتوقعت انش ما ترضين .. وهذا اللا دفعني اني احط شروط تعجيزيه ..
هدى : بس انته يا جاسم .. خليتني في دنيا ماهي أي دنيا .. قتلتني .. اني ما اقدر استحمل اني ادور عن احمد او اصد عنه .. وانته من تهديداتك خوفتني .. كنت قبل لا اسوي أي شي افكر .. اخاف اسلم على احمد وتوافق على محمد ..
جاسم : لازم تعرفين شي واحد .. انه انا محمد ما بوافق عليه وكان مجرد تهديد .. ولو تخلى الديره من الرجال ما وافقت على غير احمد ..
ارتحت .. وايد ارتحت ..
احمد : هدى .. امبيش في موضوع اهم ..
هدى : في موضوع اهم ..
احمد : ايه
جاسم : انا بترككم وبنادي منى ..
قعدت عيوني على الأرض .. ايدي تنتفض .. مو عارفة ويش اسوي وجاسم تاركنه بروحنا ..
احمد : هدى وايد قسيتين عليي ..
هدى : وانيي جاسم وايد قسى عليي ..
احمد : نبدي من جديد
رفعت ليه نظري .. وحطيت عيوني في عيونه .. أي قد عيونه حليوه .. واي قد اشتقت لهالنظرة ..
هدى : نبدي من جديد ..
دخلت منى .. وبعد ما قعدت ..
احمد : هدى لازم تعرفين انه الموضوع اللي بكلمش فيه حساس كلش كلش .. وانتين لازم تتفهمينه وتصدقيني
هدى : واني عمري ما جدبتك .. قول ..
احمد : انا في بدايت العطلعة امي خطبت ليي .. خطبت ليي بت خاله واسمها سلوى .. ما احبها ولا اطيقها .. ولا اواطنها .. طلبت منهم يلغون الخطبه لأني مو موافق .. بس هذي سلوى تظن اني احبها .. والأخس انها متأكده اني بخطبها .. وهالشي بيأثر على حياتنا .. واذا درت انه انا برتبط بغيرها في احتمال تحاول تفرق بيينا ..
هدى : هــــــا
منى : هذا الواقع .. وحلمتش اللي حلمتينها فيها شي صح .. انه عندي بت خاله تحب احمد .. بس لازم تعرفين انه احمد ما يحب غيرش .. فإذا جت ليش يوم وقالت انه احمد قايل ليها يحب وبيخطبها مو تنصدمين .. ترى هيه متأكده انه احمد بيخطبها .. ولهذا السبب لازم ما تتعرفين عليها الا بعد ما يخطبش احمد .. واذا شفتينها في بيتنا حتى لا تقولين انه احمد خطيبش .. عشان لا تبدي المؤامرات ضدش
هدى : ويش .. انكر حبي لأحمد
منى : عشان تحافظين على هالحب .. ترى سلوى رغم انها بت خالت الا اني اقول ليش انها خبيثة .. وحيه .. ولدغتها والقبر .. وياما سوت مواقف لأحمد وهو الحين ما يشتهيها .. وحتى اسمها ما يقوله على لسانها .. وانتين لازم تتقبلين الوضع
هدى : بس ليش اني اللي دايماً اتحمل
احمد : لأنه انا ووانتين مكتوب علينا الشقى .. بس اسمعي .. بسبب هالورطة .. لازم تعجل في خطوبتنا .. لأنه مو بس هي .. إلا حتى خالتي تظن اني بخط بتها .. بس لا تخافين .. بقول ليهم .. اني ما بخطب بتهم .. في اقرب فرصة واليوم اللي اقول ليهم فيه بقول لمنى عشان تقول ليش ..
اقتنعت .. لأنه هالشي مو بأيد احمد .. واني لازم اتفهم واوقف وياه .. ومستحيل استغني عنه .. من جدي .. بوقف وياه في هالمحنه وكل محنا .. هذا احمد .. احمد الغالي .. وبيظل حبه في قلبي لين تقوم القيامة

black dream
11-12-2006, 08:40 PM
سلاااااااااااااااااام


نننتظر البقية

تحياااااااااااااااااااااااتي

أم ملاك
11-14-2006, 12:53 AM
الجزء الخامس والعشرين


احمد
بيت عمتي
---------------------------
رحت بيت عمتي ودقات قلبي تتعالى .. مادريويش باسوي .. ؟؟؟ زيش بقول لهدى .. وصلت ونفذت خطت جاسم عشان نغطي على القضيه .. راح جاسم ونادا هدى .. وما وصلت هدى الا قلبي طاح في البرجة وشرب نص مايها .. < صيغة مبالغة > .. دخلت هدى وقعدت على الكرسي .. قعدت اتأمل اسلوبها مشيتها طريقتها .. كل شي .. وايد ناعمة .. ومشيتها ما تدل على غرور بالعكس على تواضع .. رغم اني ساعات احس انه هدى فيها شويه غرور لكن الواحد يعرف انها مو مغرورة من مشيتها .. يعني يمكن لو تمر صوب بنت تسلم عليها .. او تبتسم .. وهالأسلوب ووايد يعجبني . .
المهم بعد ما سألها جاسم عن اللي سلمت عليهم .. وقبل لا تجاوب من ما سلمت عليه رفعت عيونها ليي .. وكانت فايضة بالدموع .. بس مافي أي دمعة نزلت .. قام جاسم يسألها عن السبب اللي دفعها انها ما سلمت عليي .. وردت (خفت خفت خفت منك .. اخاف توافق على محمد ولد عمي وتدمر حياتي ) وهذا احلى رد .. انها خايفة ترتبط بشخص غيري .. وهذي بشاره زينه .. بعدين طلبت اني اسألها سؤال .. بس لما سمعت صوتي .. رفعت عيونها ليي .. وقامت تطالعني ... تطالعني بعمق .. عيونها تهبل .. أي قد هم حلوين .. الكحل محليهم اكثر .. هدى كلها على بعضها ملكة جمال .. الله يحفظها .. ولما سألتها سؤالي وجاوبت .. ارتحت ارتياح فضيع . . لأنها ما كانت تطالع عبدالله لأنه حنت اليه .. انما لأنها تشفق عليه .. بس مهماً كان عبدالله بيتشافى وما بيحتاج شفقت احد ..
ولما سألها جاسم ليش لما طالعتها تجاهلتني .. ردت رد عجبني .. هي هدى لسانها حليو .. ولبقة وفوق هذا .. تعرف تطلع روحها من أي مشكلة .. مثل تطليع الشعرة من العجين .. ردت وقالت : (مو انته قايل اذا شفت منش لو نظره بقتلش وبوافق على محمد .. اني كنت احمي حبي الصغير .. وم امبي ااحد يقرب جنبه .. حميته بقدرتي .. رغم انه قلبي ما رضا .. وعيوني عاندت .. بس ما كان عندي خيار ثاني .. كنت خايفة منك جاسم .. ولازلت خايفه منك .. لازلت .. )
حبها الصغير .. اما انا فموقفي اليوم كنت احمي حبي الكبير .. واذا فيه تعبير اكثر من الكبير فهذا هو .. بس ادري انه هدى ما تقصد صغير بالعاطفة او بالحجم .. انما تشبيه لأنها كتكوتة فحبها بعد صغير ..
خلصنا من هالموضوع .. وقام جاسم عشان ينادي منى .. ظليت انا وهيه .. بس انا مو متجرأ اتكلم وهيه بعد . :انت عندي رغبه شديدة بأني اتكلم بأي موضوع .. بس خايف .. ومو عارف .. احس انه اليوم كلامي ليها في تحديد مصير .. اما انها بتقبلني ببلوتي ( سلوى ) وبتحاول تخليصي منها .. او انها بترفضني وبتخليني اصارع الموج بروحي ..
بديت اتكلم وياها معاتب على اللي سوته ليي .. وهي بعد عاتبت جاسم على اللي سواه فيها .. ادري انه اللي حصلته من جاسم مو قليل .. واللي حصله جاسم منها مو قليل .. واللي حصلتها انا منهم اثنينهم مو قليل .. سألتها سؤال كنت انتظر اجابته بفارغ الصبر (نبدي من جديد ) وردت عليي بالموافقة .. جت منى وهنيه ابتدت الساعات الحاسمة اما أي وتكون شريكت عمري .. او لاء واحاول اتناساها ..
بدينا نكلمها انا ومنى .. واما هيه ففالبدايه انصدمة صدمة قويه .. واحس حتى لونها اصفّر .. بس بعدين ما توقعت ردت فعلها هذي .. قبلت انه هي تكون وياي وتساعدني على تخطي هالأزم وهذا احسن شي .. اليوم هدى ارتفعت في عيوني .. اليوم حسيت انه هدى الصغيره نضجت ... ما صارت تحل الأمور بعناد وصراخ وتمشي رايها .. بالعكس .. تفاهم وادب زايد .. حسيت انها مو بس ارتفعت في عيوني .. الا انه حبها بعد ارتفع .. وهو اوردي فايض يعني زاد بعد .. بعدين
هدى : منوي على الوعد بنروح المجمع له
احمد : أي مجمع
هدى : السيف اكيد
منى : لالالا اني ما احب الشيف كفايه داك اليوم ..
احمد : وش صار داك اليوم
منى : ولا شي
هدى : قلت ليك لما لحقنا مسود الويه
احمد : اممممممممم ..
منى : وامتى قلتين ليه
هدى : داك اليوم .. المهم اني امبي اروح السيف .. وانتين لازم تروحين لاسنزا ويه اشرف وهالسوالف ..
لاحظت نظرة مو طبيعية من منى الى هدى ولا ادري ويش السبب
هدى : انزين انزين
احمد : ويش صاير
منى بإحراج : لالالالا ولا شي . .
احمد : انزين قومو جهزو روكم لأ،ي بروح وياكم
هدى بفرح : انشالله
احمد : هدى ما امبي مكياج والكحل طيريه
هدى : بس هذا الكحل من داخل .. ما يطير ..
احمد : انا امباش تمشينه تسوين أي شي ..
منى : يا خوي الكحل اللي داخل العيون ما يأثر
احمد : امبلى
منى : ما عليش منه
احمد : اوكي مو تطيرينه .. لأنه فعلاً مو لافت ..
هدى: اوكي
اتجهو البنات يلبسون بينما انا اتصلت لجاسم .. ما فيي شده اقوم واشوفه في وينه وادخل وتصدني الجماعة وينه كنت وويش تسوي
احمد : ها جسوم
جاسم : اول بشر
احمد : ما تتوقع . . قالت عادي وبتساعدني بعد
جاسم : اختي طيبه وانته تقص عليها ويش بتسوي بتوافق
احمد : ايه عيل انا اقص على اختك وانته تقص على اختي
جاسم : لالالالا انا انسان جدّي
احمد : وانا بعد
جاسم : المهم خير الا متصل ليش ما تجي
احمد : يا اخي البنات يبغون يروحون المجمع ..
جاسم : أي مجمع قالو
احمد : السيف
جاسم : لالا السيف ما اودي .. كفايه كله سعوديني ما ينقبل ..
احمد : يا اخي انزين بس هالمرة
جاسم : انزين ويش بيشترون
احمد : ويش دراني ..
جاسم : انزين سو روحك ما قلت لييي .. وانا بوديهم البحرين .. ولين وصلنا بقول ليهم بس خلاص
احمد : آآه منك حرام عليك خلهم يروحون السيف
جاسم : لالالا نروح البحرين وبعدين نطلع ونروح سينما السيف ..
احمد : خوش فكرة ..
جاسم : بس مو تقول ليهم خلها مفاجأه
احمد : اوكوووك .. يالله بسرعة البس عشان نمشي
جاسم : انا لابس
احمد : لالالا بدل الثوب والغترة والبس بنطلون وفانيلة .. مثلي لأني استحي بروحي بنطلون وفانيله ..
جاسم : ويش رايك نلبس اماراتي ..
احمد : اتكلم فرنسي اقول ليك ما عليي الا بنطلون وفانيله .. ومن وين اجيب الأماراتي ..
جاسم : انزين .. انته لابس أي بدله
احمد : توك شايفني
جاسم : نسيت
احمد : لابس فانيه حمرا وبنطلون اسود وفيه خطين حمران
جاسم : ما عندي مثلك
احمد : انزين البس احمر واسود مو مهم مثلي
جاسم : اوكيك ..
صكيته عنه .. وقمت .. رحت داخل .. انتظر هدى ومنى في الصاله الخارجيه عشان لا يشوفوني ويبتدي التحقيق .. قعدت على الكرسي الا محمد طالع ..
محمد : ها حمود الا قاعد هنيه
احمد : أي انتظر جاسم والبنات بنظلع المجمع يحتاجون بعض الأغراض لباجر الجلسة ولخطوبة منى
محمد : الله يوفقكم
احمد : اجمعين ..
مشى عني وراح المطبخ .. بينما انا قعدت انتظر .. ولما طفشت زلزت منى من الرنات .. رنه ورا رنه .. لي ما صادتني ..
احمد : ترا بنمشي
منى : وينه بتروحون
احمد : بنطلع انا وجاسم اذا ما جيتون
منى : هذي هدى دخلت تغسل ويهها ... وبعدين بخرت عبايتها ..
احمد : بعد لاويش هيه بتروح معاريش !!!
منى : لا بس مشتريه بخور جديد وتبغي تشممني اياه .. فمرا وحده بخرت عبايتها .. وعبايتي ..
احمد : عود ..؟؟
منى : أي
احد : انزين نزلوه ليي
منى : المبخر كهربائي
احمد : عيل ماعليه المرات اليايه بحط ليي منه ..
منى : اوكيه الحين بننزل ..
صكيته عنهم .. وقمت اتمشى في الصاله للين ما وصلت لمنظرة حليوة وراقيه .. معلقة وتحتها طالوله مثلها .. قعدت اعدل شعري اول .. واعدل طريقت وقفته .. وبعدين عدلت الفانيلة والبنطلون .. هالبدله حليوة وراقية .. رغم انه ما يلبسون جدي الا الشباب ( المراهقين ) لكن انا ما عليي منهم احب اللون الأحمرر ويه الأسود .. نزلو البنات ..
وشفت هدى اللي طبعاً ودايماً صايرة مميزة عن منى .. بينمى منى عبايتها لافته اكثر لأنها لابستنها عشان تكشخ لجاسم وما كان في بالها المجمع .. اما عبايت هدى فهي عاديه كلش .. بس في الأيد فيه لون .. ( وردي ) ومن تحت .. يعني جدي .. صدق انها مو لافته وايد .. لكن مطلعة هدى حليوة .. اصلاً هدى بأي شي حليوه .. وشال مثل العبايه .. ونعالها لابستنه من فوق لأنها تخلي نعلها فوق .. طبعاً انا لازم اشوف كل شي في هدى .. نعال حليو ... كعبته خفيفة من الكعبات الحلوين .. بس هدى ما تحب كعبه تخاف على ظهرها .. واما منى فما دققت فيها وايد بس شفتها ككل ..
جا جاسم ,, وكان لابس مثل الواني .. الفانيله غير بينما البنطلون مثل الشي تقريباً ..
جاسم : يالله مشينا ..
ركبنا السياره .. انا قدام .. ومنى ورايي .. وهدى ورا جاسم .. وحدي احسن ليي عشان لو بدور مباشرة اشوف هدى .. ياي .. خخخ
المهم .. مثل ما قال جاسم .. رحنا البنات يحسبون بنروح السيف بينما جاسم دخل لفت البحرين .. دخلنا البحرين
هدى : جاسم ما بنروح مجمع البحرين بنروح السيف
جاسم : يوه ما قلتون من قبل .. بس الحين دخلنا . والمحلات اللي بتروحونهم اكيد موجودين في هذا المجمع ..
هدى : بس اني ما احب البحرين وايد صغير
جاسم : البحرين صغير
هدى : أي صغير .. مافيه محلات .. ولا فيه محلات مكياج وايد
جاسم : الحين وصلنا .. وفيه اشرف وذي بدي شوب واجمل بعد ويش تبغون يالله يالله ..
هدى : انزين ..
حصلنا بارك عند المجمع بالضبط ..
جاسم : يالله قومو
هدى : انشالله
نزلت .. ونزلو البنات .. طبعاً في السيارة كان جاسم مشغل لينه ( لا تجرح حساسي ) الجسمي .. وقمت .. بصراحة الغنيه ما كملت وانا احبها .. بس ويش اسوي .. قمت .. ونزلنا ..
باركات مجمع البحرين فن .. انا احفظ اللون والرقم واذا طلعنا انسا اللون والرقم بعد .. دخلنا داخل انا وصوبي جاسم وصوبه هدى وبعدين منى ..
دخلنا كقروب ..
اول شي دخلنا اشرف .. قامو البنات يتسوقون ومن ماركة للثانيه وانا وجاسم طايحين عند عطور الرجالي .. فن .. قررت آخذ ليي واحد احبه واسمه ( فهرنهايت ) عجيب وغالي شوي لكن بالنسبه لعطور اشرف ولا شي .. واما جاسم اخذ عطر ماركة قوش .. ولما خلصو البنات .. منى حاملة ليها سلت مكياج .. من كل الأشكال .,. مادري ويش بتسوي بهم يمكن بتفتح صالون .. اما هدى فأكتفت بقلمين كحل ماركة لورال .. واحد ماروني والثاني ازرق فيروزي .. وعطر بعد قوش بس حليو وايد .. ومنى ما خلت تو ون تو ولا خلت مادري ويش هرارها الا اخذته
رحنا للحساب .. منى يت بتدفع من جيسها .. قصدي من المهر .. بس طبعاً جاسم رفض وعصب وقال دامني انا الريال ما تدفعين عيل ليش انا جاي .. وراح ودفع .. واظنه انه دفع مسكين اكثر من 150 دينار .. لأنه المكياج وايد وايد .. والعطور يمكن خمسه لو ست ماركات وهدى بعد .. عطرها مو غالي حوالي 9 دينار .. وقلمين الكحل بـ9 لأنه من اشرف اغلى من غيره .. والله هم برا على حسب قول هدى بـ7 .. طلعنا .. ورحنا لاسنزا .. اللي يقولون عنه .. انا وجاسم انسحبنا ورحنا صوب الكوفي وقلنا ليهم لين خلصو يجون ..
رحنا باسكن روبنز وقعدنا ناكل اسكريم .. ورجعو البنات .. ورحنا اكسسريز ولايف ستايل .. وهم من قلاة للثانيه ماخلو بني ولا احمر ولا ازرق ولا اخضر وازرق الا اخذوه من لايف ستايل .. مصاريف على قلت الفايده .. ومسكين كله على جاسم .. وانا ما كنت ساحب غير 40 دينار .. ولو قلت بدفع عنهم .. ما بتجزي .. طلعنا من المجمع .. بعد الساعة ست ونص .. رحنا صلينا في بيتنا .. عشان لا تشوافنا الجماعة وتلصق فينا
هدى : ليش ما نروح بيتنا
جاسم : لأنه بنرد نطلع
هدى : وين
جاسم : مابعلم ....
هدى : عاد
احمد : بعدين بتعرفون ..
ركبو البنات فوق .. وراحو يصلون .. بينما انا وجاسم صلينا في الميلس .. اليوم حتى في المجمع ما دار بيني وبين هدى أي كلام .. كانت علاقتنا سطحية .. بس صار موقف .. انه انا وجاسم كنا واقفين ويه شباب ورجعو البنات من لاسنزا .. وهالشباب صدق يعني عيونهم زايغة وعندهم كل شي عادي .. ولما شافونه جو سلمو وقامو يسولفون .. طبعا ً انا وجاسم ما بنقول ليهم امشو .. وصلو البنات وما تقربو منه .. قعدو في الطاوله اللي صوبنا .. الا يقول واحد من هالشباب : او في بنات معجبين ابكم
جاسم : لو سمحت ثمن كلامك ترى هذلين خواتنا وينتظرونة ..
من الفشيلة مشو .. خخخخخخ .. لكن زين يسوي جاسم فيهم .. صلينا المغرب والعشا .. دقينه عليهم عشان ينزلون
نزلوالبنات ..
احمد : يالله بسرعة ..
منى : انشالله
جاسم : واخيراً سمعنا صوتش اذا اتكلم انا ما نسمعه
انحرجت منى .. هههه
جاسم : مادري امتى بتتخلصين من هالمستحى
هدى : خلها تستحي ويش فايدت قوايه العيون
جاسم : بس مو لهالدرجة .. من كل كلمه تستحي .. اخاف باجر اقول ليها احبش تقوم من المستحى وتهرب من البيت
بصراحة ما قدرت ايود بطني من الضحك .. انا وهدى فاطسين من الضحك عليها ..
احمد : ههههههههههه هههههههههههههه كككككككك ككككككككك هع هع هع هع هع
هدى : ههههههههههه
منى : بسكم ضحك
جاسم : ههههه .. بس عاد ..
منى : حرام عليكم ..
وبدت عيون منى تغرر وتهدد انها بتصيح .. لما شفتها جدي .. ما قدرت اشوف اختي في هالموقف . رغم كلام جاسم .. الا اني يودت ضحكتي
احمد : أي صدق بسنا ضحك وايد بيخناها ..
منى : الشره مو عليكم على اللي يطلع وياكم ..
جاسم : بس يا منى انتين من أي كلمة اقولها سيده ويهش يصير احمر ..
منى بإحراج : مو بيدي ..
جاسم : امبلى بأيدش عودي روحش.. احنا خلاص قريب بنرتبط باقي اسبوع او اسبوعين بس ..
ازداد خجل منى .. مسكينه اختي
احمد : هي هي بسك عن اختي .. عاجبتنك بخجلها خذها مو عاجبتنك روح دور انجان لقيت احسن منها .. واذا حصلت هذا ويهي ..
جاسم : انا ما امبي غيرها ولا امبي اللي احسن منها .. بس هذي صفه لازم تتخلص منها ..
احمد : بعدكم ما ملجتون وتبغيها تقطعك من السوالف
جاسم : يالله نمشي قبل لا نتهاوش ..
جاسم كان من وراهم بينما البنات سابقينه .. لما وصل لمنى همس في اذونها كلام بحيث ما يلمسها .. من بعد بس هي سمعت وتغيرت الوانها .. تعدها جاسم ومشيت انا وياه .. رحنا صوب السيف .. وبركننا في الباركات السبشل مال السينما .. ولما دخلنا ..
احمد : ويش تبغون تدخلون
هدى : بندخل Big momma's house 2
جاسم : اللي يعرضونهم الحين : هو Cheapr by the dozen 2 و Big momma's house 2 و The pink panther وبعد فلم رومانسي ما بندخله .. وفلم ضرب ومضارب مادري ويش اسمه ..
منى : The pink panther كوميدي وكأنه حليو ..
جاسم : أي فعلاً .. وبعد Cheapr by the dozen 2 عائلتين عندهم جهال وايد ومغامرات وقصص ..
احمد : انا على اللي تقولونه ..
هدى : اوكي بندخل The pink panther
جاسم : بس الحين ما بنحصل مقاعد فوق ..
احمد : ما عليه ..
رحنا نحجز تذاكر لأنه مو حاجزين من قبل واشوه هالفلم عارضينه من قبل جم مرة فما في ناس وايد .. وكان تذاكرنا للمستوى الرابع .. قبل لا ندخل اخذنا نفيش وبيبسي وجبس وهالسوالف .. دخلنا والفلم بده ما عرضوه .. انتظرنه شوي واحنا قابينها سوالف .. والتفتنا إلى انه في شباب اماراتيين داخلين .. شبهو عليي براشد وهزاع وحمدان .. لأنهم ثلاثة بس لما دار واحد منهم طلعو مو هم .. اصلاً هم في المانيا .. بدا الفلم .. وبدايته شوي فيا انه .. لكن بعدين الفلم يضحك .. والبنات قامو يضكون على حركات المفتش .. قصت الفلم انه واحد اطلقو عليه لقب البينك بانتر .. وهو مدرب فريق كرة قدم .. كان عنده خاتم الماس كبير يلبسه .. وخطيبته كانت مغنيه .. يبتدي وهم في مباراه وفريق المدرب يفوز .. لكن في نهايت المباراة يموت مقتول .. ويجيبون مفتش او باحث في القضيه لكنه اهبل من الهبل .. ويسوي حراكات تضحك .. وكلامه .. وخصوصاً انه هو فرنسي .. قعدنا نضحك شوي .. وبعدين خطيبت البينك بانتر قامت تغني .. والصوت عالي عالي .. بس ما بأيدنا شي ..
طلعنا من الفلم .. فاطسين من الضحك .. لما طلعنا كانت الساعة 9:30 .. رجعنا البيت .. وجاسم مشا بيتهم
امي : وينه كنتون
احمد : نشتري اغراض ..
امي : ويش هالأغراض ..
احمد : حق منى وهدى وجاسم .. للخطوبة
امي :اامممممم .. وانته ليش تروح دام انه هدى وياهم
احمد : وهدى وياهم يعني
امي : انته تحبها وحاط عيونك عليها ما يصير تطالعها بنظرة محرمة .. لين خططبتها اطلع وياها على كيفك ..
احمد : امااااااااااااااااه
امي : سمعتني هالمره لا تطلع وياها
احمد : بس احنا مو بروحنا ويانه منى وجاسم
امي : ولو ..
ياربي انا ناقص
احمد : انشالله يا امي ..
ومشيت .. ركبت فوق وتسبحت ونمت .. هلكان تعبان اليوم وايد صارت مجازفات .. وجينا بندعم وتروح ارواحنا .. لكن الله سبحانه نجانه ..

منى
بيتنا
---------------------
بعد ما رجعنا من المجمع وصلينا بصراحة انحرجت وايد من كلام جاسم .. مادري ليش مو بأيدي ما اقدر اكلمه فيس تو فيس .. اتخربط ما اعرف ويش اقول الواني تتغير لساني يثقل .. احاول اعود روحي بس بدون فايده .. مادري ويش الحل .. وجاسم طبعاً ما قصر وخلاهم يضحكون عليي .. بس مو عدله عليه يوم يقول ( اخاف باجر اقول ليها احبش تقوم من المستحى وتهرب من البيت ) وايد انحرجت .. معقولة اسويها .. إلا بستانس .. خخخخ .. لكن بعد انحرجت .. وقالها قدامهم ..
رحنا السينما .. وبعدين رجعنا البيت .. قعدت اصف الأغراض اللي اشتريتهم .. صدق اليوم وايد اشتريت اغراض .. واكثر موقف مضحك صادني انه لما دخلنا لاسنزا يو ويانه احمد وجاسم و... وبعدين لما شافوه سيده مشو الواحة .. خخخخ
نمت .. وقعدت الصبح عشان بروح الصالون .. اليوم جلسه فاطمة بت عمتي ..
مرت عليي هدى على حوالي الساعة 10 ورحنا صالون سمايل .. اهناك كله فلبينيات .. هدى خلتهم يسوون ليها منيكير وبدي كير.. بينما اني رفضت رفض قوي
منى : اني اخليهم يسوون ليي بأغراض مسوين فيهم لمليون وحده
هدى : ومن قالش اني بخليهم يسون ليي بأغراضهم .. بشتري اغراض وبخليهم يسوون لييي بهم ..
منى : أي ججدي اوكي .. سوو لهدى .. وخلو اضافيرها حلوين .. هي اساساً اظافيها بيضان وطولهم حليو .. مو طوال كأنهم اضافير ساحرة ولا قصار لا متوسطين .. واني بعد سوو ليي .. واما العروس فاليوم جت ويانه سمايل لأنها ما تبغي غير ستشوار .. اول وحده فينا كانت هدى .. والفلبينيه استحمقت عليها .. تقول ليها عندش شعر حليو ويلمع ومايه تدريجات بعد ليش تعدمينه بالاستشوار .. وفهمتها هدى انه عرس ختها ولازم تكشخ اما الفلبينيه مو مقتنعه وتقول ليها انتين تخسرين بيزات ..
سوته ليها .. وفعلاً ما اخذت فيها اكثر من نص ساعة .. وقامت هدى وشعرها وايد صاير حليو .. هو اساساً حليو .. وبعد مسوتنه .. طالعه فنتاستيكيه
منى : بس لا تلبسين الحجاب جدي احلى
هدى : لين طلعتين بدون حجاب بعد ما بطلع بدون حجاب ..
منى : ههههههههههههههه .. اني لا يمكن ..
وبعدين عقب هدى فاطمة لآنه هيه بعد شعرها حرير مثل هدى بس ديك ما يوقف حتى لين سوته جدنه او شي سيده تتفلل.. اما شعري ففيه تدرجات حليوة .. بس مو قراميل وفلافل .. لا بالعكس يعني من قدام دايماً سيده .. ومن ورده فيه تدريجتين بسيطتين .. واني يعجبني شعري وخصوصاً لأنه طويل طويل طويل طويل .. يوصل لتحت الظهر وانزل .. واحمد اخويي يقول ليي لا افل شعري .. بس ويش اسوي .. بسشوره وبخليه ..
فاطمة شعرها لنص الظهر وهدى شعرها بعد لنص الظهر .. بس شوي اطول .. وشعرها غليظ ماشالله ..
خلصت فاطمة بعد وجا دوري .. اني مهلت شوي لأني طويل .. بس ما اخذت ساعة .. واحنا فلبينيه وحده اللي نتعامل وياها واما الباقي ابداً ما نقرب صوبهم لأنه يسوون مأساه .. خلصت واني سووه ليي بـ 9 وهدى وفاطمة ب7
طلعنا ورحنا البيت لأنه يوم نخلص كانت الساعة 2:30 الظهر .. وبعدهي وقت على المكياج .. اني وهدى بنروح ناريس .. وفاطمة بتروح صفاء ..
رحنا ناريس على الساعة 5 العصر .. وكملنا مكياج على الساعة 7 لأنه الصالون كان فاضي .. رجعنا البيت الا فاطمة بعد رجعت .. وماشالله عليها طالعه قمر .. وخصوصاً انه صفاء تعرف تبرز العيون .. وحاطه ليها مكياج وايد وايد وايد زاهي ..
رحنا الماتم .. وطبعاً ماخدين ماتم واسع لأنه جماعتنا وايد .. والماتم بيكون اوكيه ليهم كلهم .. عدلنا المكان وحطينا البخور .. جهزنا الوجبات والمكان بارد بارد .. وحليو .. وصلو خوات المعرس .. بنات عم هدى .. رحنا نسولف وياهم .. هم 4 ..
فاطمة وزينب وزهرة وايمان
فاطمة : ما عرفتينا عل هالحليوة
( تقصدني )
هدى : هذي منى بت خالي وخطيبت جاسم ..
زينب : جاسم خطب .. ؟؟ ما سمعنا
هدى : لالا بعدنا ما ملجنا بس كلمنا الأهل
زينب : عالبركة .. انشالله نشوفش السنه الجايه وعندش ولد او بنيه
منى : لالالالا مو من الحين بنتزوج .. بس خطوبة
زينب : ليش عاد .. في الزواج استقرار ..
زهره ( وهي اكبر البنات ) : أي فعلاً وعقبالش يا هدى انتين ومحمد ..
هدى : لالالالالا اني بعدي صغيرة .. ومحمد اخوش لازم يتزوج الحين .. اما اني فمو مستعجله على العرس
زهرة : انزين محمد حسب كلامة انه بينتظرش
هدى : ما يحتاج ينتظر اني لين كملت مدرسة بروح ادرس في الخارج ما بقعد في البحرين
ايمان : أي تتزوجون وتروحون تدرسين
هدى : لالا ما امبي اروح واني مرتبطه
فاططمة : بس عاد احرجتون البنيه ..
هدى : فاطمة صدق اني ما امبي اتزوج .. وابوي بعد قال للجماعة انه اني مو موافقه ..
زهرة : ليش عاد .. اكو اني متزوجه .. مافيها شي ..
هدى : انتين غير بس اني احس انه بعدي مو مستعده اكون اسره ..
منى : أي فعلاً وجاسم بعد قايل ما بيزوج هدى الا اذا وصلت ال25
< جذبه > يمكن تنقد هدى واخويي من الموقف
ايمان : يعني افهم انش مو موافقه
هدى : خلو هالكلام للي اكبر منا احسن ..
زينب دارت تكلمني : وانتين يا عروستنا الحلوة امتى خطوبتش
منى : عما قريب
زينب : يالله الله يبارك ليكم ويرزقكم الدرية الصالة
< انحررررررررررجت >
منى : انشالله ..
زينب حسب شوفتي ليها اجمل خواتها واطيبهم .. دايماً تضحك .. يالله زينه لسامي
منى : انتين مخطوبة
زينب : لا بعدي صغنطوطة ..
منى : الله يخليش ..
زينب : اجمعين ..
وقعدنا نسولف .. وبصراحة اني عجبتني زينب واسلوبها .. وطيبتها وتعاملها .. وكل شي ..
بعد شوي بدو الناس يتوافدون وطبعاً اهلنا امي .. ومرت اخويي سارة ووياه فطوم وحمود بعد جبدي .. وهالياهل بتستجن عليه هدى لأنه اسمه احمد ويشب احمد اخويي .. بس وصل اخذته وحبته .. وحملته وقامت تدور ابه .. واني وراها ..
احمد : هدايو النهيسة هديني بروه العب ( هدايو يالنحيسه هديني بروح العب )
هدى : اني نحيسة .. والله انك طالع على قمر وسمك قمر ..
احمد : ثكراً
هدى : عفواً
منى : بس هديه بتتعبين ..
هدى : شوفيه يهبل ..
منى : بسش عندش الأصل وتروحين للجدوع ..
هدى : بس اشم ريحته
منى : الله يساعدش ..
هدى : اجمعين ..
قبل لا تزيد الجمماعة رحنا نصور لأنه نسينا .. وودونه احمد وجاسم .. هدى صورت صوره دجتل .. وصوره بروحها .. وصوره وياها جاسم .. واني مثل الشي بس ويايي احمد ..
طبعاً جاسم تخبل لما شافني.. وخصوصاً انه اللي حاطتنه لينا ناريس وايد وايد وايد ناعم .. وحليو ..
واحمد مثل الشي .. لما شاف هدى ..
دخلت اصور .. وهدى راحت تعدل شيلتها عشان نطلع .. بدون ما امر على الشباب دخلت لهدى .. وقبل لا البس شيلتي .. دخل جاسم يحسب انه بس هدى اللي في الحجرة ..
لما دخل اني قعدت اطالعه بصدمه .. وهوه بعد يطالعني بصدمة .. وشعرني كنت يايبتنه على صوب ومبين طوله .. لأنه كنت بدخلة في العباية ..
جاسم : آسف ..
وطلع .. بعد ما ظل واقف حوالي 10 ثواني ..
هدى : يؤيؤ يؤيؤ .. مسكين اخويي مايدري .. لكن ماعليه ماعليه انتون مخطوبين
منى : وبس لأنه احنا مخطوبين كل شي يجوز
توترت مادري ويش اسوي جيفه اتصرف .. مو متخيلة انه جاسم شافني بدون حجاب وشعري مفلول .. ومسشور وبمكياجي .. وفستاني .. واحسن شي انه فستاني كان محشم .. وكان فوقي شال ..
ومن صوب ثاني مسكين جاسم وايد انحرج ..
طلعت هدى قبلي واني مندعسة وراها .. ومستحيه اني اشوف جاسم مرة ثانيه .. مادري جيفة بطالعه ..
مشينة ووصلنا الماتم واني مو مصدقه ..
دخلنا الماتم واني بعدي انتفض ..
هدى : بس عاد ما تسوى على اخويي .. ما يدري يا اختي ما يدري .. وبعدين عادي ..
منى : متوترة ..
هدى : خلش طبيعيه .. الحين هو مرة من دلاعتش كاسر عليش باب الحمام خوفاً عليش وشايفنش بروب
منى : كان غير .. كان جاسم مثله مثل أي شخص بس اليوم هو خطيبي ..
هدى : عادي يا اختي عادي
منى : مسهل الحرب عن المتسفر على قولت امي العودة ..
دخلنا داخل وصت النسوان وكان الماتم حليو .. مو غصة .. لا يعني حليو .. والمكان بارد .. دخلنا ورحنا صوب امهتنا سلمنا على النسوان وعيونهم علينا .. يادافع البلة اول مرة يشوفون بنات ... بعدين وصلت فاطمة بت عمتي .. وكان ويها متغطي بهذا مادري ويش اسمه مال الجلسة .. وقعدت على كرسي .. وقامو يجلونها .. وبعدين مشو الناس شوي شوي .. ولما ما بقينا الا احنا وخوات المعرس فتحت فاطمة ويهها وابهرت الكل بمكياجها وروعتها .. وبعدين حتى الأهل تسحبو .. ومنهم اني .. مشيت البيت لأنه باجر عليي قعدة من الصبح وصالون ..
دخلت البيت وطيرت المكياج لصلاة الصبح .. ودخلت الحمام تسبحت عن وصاخة الصالون لمسو شعري ولعبو ابه .. ما اطيق .. طلعت من التسبوح الا تلفون فيه 3 مسكول .. من جاسم .. .. اذا يبغيني في موضوع ضروري بيرد يتصل .. اما اني استحي اتصل ..
مشطت شعري .. ولما تناصفت فيه ويودته عشان بربطه ومسكت الربطه الا التلفون يرن من جديد .. هديت شعري .. وقعدت على السرير مقابلة المنظرة .. كان المتصل جاسم
منى : الو
جاسم : هلا بالقمر .. هلا بشيخة النسوان ..
منى باحراج اشد من الشديد : هلا
جاسم : شخبارش منى ..
منى : الحمدلله .. وانته
جاسم : زعلان
منى : ليش !!
جاسم : اليوم بس اقول شي سيده استحيتين انتين خطيبتي .. بقول اللي بقولة
منى : بس اني بعد انحرجت ..
جاسم :وليش تنحرجين ..بعد انا ما تغزلت فيش
منى بإحراج : جااااااااااااااااسم ..
جاسم : عيونه
منى : تسلم
جاسم : وبعد انا زعلان
منى : ليش
جاسم : شعرش جديه وتفلينه ؟ واذا حسدوش الناس .. آخر مرة تفلينه .. شعرش ملك خاص وانا ما امبي احد يحسده ..
منى : ابتشبب
جاسم : مافي
منى : بس باجر بعد بفله ..وليلة ملجتنا بعد
جاسم : يا حلوه من يوم .. امتى يجي ..
منى بستهبال : عرس فاطمة !!
جاسم : لا ملجتنا ..
منى : لوزين تأجلها
جاسم : نعــــــــــم
منى : ما تعودت عليك
جاسم : منى لا تعصبيني .. انا اعد الدقايق عشان يجي هاليوم وانتين تقولين اجل .. بصراحة ما اقدر على برودش
منى : مو قصدي ..
جاسم : اذا تبغيني أأجل بأجل .. واذا الغي بعد كيفش
منى : لاء
وبعدين ندمت على الكلمة ..
منى : مو قصد
جاسم : اشوفش رفضتين ( بضحكة )
منى : مو عن قصد
جاسم : يعني نأجل
منى : لا تالي تجي المدرسة ..
جاسم : عادي نملج لين خلصتين المدرسة
منى : جاسسسسسسسسسم ..
جاسم : والله انتين اللي قلتين .. وانا امبي ارضيش ..
منى : بطاقات الدعوة سويتهم ..
جاسم : لالا عليش
منى : امبي ذوقك
جاسم : غير بتقسمينهم على حريم يعني ذوقش الأهم .
منى : مادري من وين
جاسم : اسألي الدليل اللي عندنا .. اقصد هدى
منى : حراام ترى كل شي الا هدى . اللي يزعلها يزعلني ..
جاسم : كأني بتزوجش وهدى مربوطه وياش ..
منى : أي أي أي اكيد . اني وهدى من زمان مربوطين ويه بعض ..
جاسم : لا بالله نجحنا ..
منى بإحراج : انته جهزت روحك
جاسم : من من عجلتي .. من يوم اللي وافقتين جهزت كل اغراضي
منى : هههه
جاسم : اليوم كنتين حليوه وايد ومكياجش وكلش بعد احلى واحلى . .
منى : يعني مكياجي احلى مني
جاسم : يخسي .. لأنه فيش صار حليو
منى : تسلم
جاسم : خاطري تقولين ليي كلام حب ..
منى : كلام حب ..
جاسم : بلى دلع اتكلم بجد ..
منى : بعدنا ما عقدنا ..
جاسم : انشاء الله بنعقد ..
منى : بعد ما نتزوج يصير خير ..
جاسم : امبي الخير يصير الحين ولين تزوجنا ,..,
منى : جاسم ممكن طلب
جاسم : خير
منى : لا توافق على محمد ولد عمك حرام احمد اخويي يسوي كل هذا وبعدين يتزوجها محمد ولد عمك .. اليوم خواته وواثقين انكم بتوافقون وبيتزوجون
جاسم : افا عليش انا كنت مو موافق بس الحين اكيد برفض .. اولاً لأنه هدى اختي استغاثت فيي .. وثانياً لأنش قلتين .. الحين ممكن اطلب طلب ..
منى : آمر
جاسم : اذا شفتيني تعاملي ويايي على انه احنا مخطوبين .. تبتسمين .. تسلمين .. تكلميني .. تاخدين رايي في اشياء .. تشاوريني .. والله احس انه هدى واحمد هم المخطوبين .. ما تسوي شي قبل لا تسأله .. وانتين .. خاطري بس تكلميني .. اعيز وانا اكلمش .. وما اشوف الا ويهش صار احمر ..
منى : ويش عايلنك .. اكيد بجي اليوم اللي اتعامل وياك كزوج مو بس خطيب ..
جاسم : بس من حقي احس بفتره الخطوبة .. عيل ليش انا خاطب وبنتظر سنه
منى : مو بايدي .. ما احس اني متعوده .. اكلمك في التلفون أي .. اما فيس تو فيس ما اعرف .. وانته بعد ما تقصر فيي ..
جاسم : خاطري آخذش نتمشى على البحر .. او في الحديقة .. .. اركض وتركضين ورايي ..
منى : بعد الخطوبة
جاسم : كله بعد كله بعد .. انا تعبت .. امبي احس اني حققت تطور ..
منى : وويش تبغيني اسوي ..
جاسم : على الأقل دلعيني اذا اتصلت ليش .. قولي ليي جسوم .. او ابو محمد .. قولي ليي حبيبي
منى : جاسم لا تحرجني احنا في اول الطريق والمشوار بيننا طويل .. ليش نروح من الآخر
جاسم : لأني صبي .. ولأ،ي ما خطبتش الا عشان ارضي نفسي ..
حسيت باحراج قوي كلش ..
منى : جاسم امي تناديني ..
جاسم : امش ما تناديش بس تبغين تهربين من الواقع ..
منى : لا والله امي تناديني ..
جاسم : منى انا ما امبي آخذ وحده تجدب ..
منى : والله ما اجدب
جاسم : امبلى ..
منى : انزين لحظة بشوفها وبرجع ..
رحت شفت امي لأنه كان فعلاً احد يناديني بس مادري من ..
رحت عن الدري طليت من تحت
احمد : تعالي تعشي ..
منى : لالالا ما امبي ..
كان التلفون في ايدي وعمداً اخذته عشان يسمع جاسم اني ما اجدب ..
احمد : ليش ما تبغين .. تعالي امبيش في موضوع..
منى : بعدين بعدين الحين اتكلم في التلفون
احمد : ومن تكلمين هالحزة .. الساعة 12:30
منى بهمس : جاسسم
احمد : ما اسمع ..
نزلت ليه وساسرته
منى : جاسم
احمد : وليش تقولينها بالعدال
منى : بس
احمد : روحي روحي .. وقولي لجاسم لا يكلمش بعدكم ما خطبتون .. رضينا تكلمينه في المانيا مو الحين بعد
منى : ويش فيك
احمد : بسوي ليه مثل ماسوا ليي ..
منى : تدري باي ..
ركبت ودخلت حجرتي وقفلت الباب ..
منى : الو
جاسم : آسف حسبت مثل كل مرة عشان تتهربين ..
منى : ما اسامح
جاسم : كيفش
منى : هههههه ..
جاسم : انزين صدق منى ..
منى : ويش
جاسم : كلميني مثل خطيب وخطيبته
منى : وانياكلمك مثل عدو وعدوته
جاسم : تقريباً
منى : ليش حرام ويش سويت ..
جاسم : حارمتني من كلمات بسيطة ..
منى : مثل
جاسم : احبك حبيبي .. بعد قلبي .. فديتك .. أي شي ..
منى : اوكي اني مستعده اقول ليك ..
جاسم : قولي
منى : أي شي
جاسم : وويش جاب أي شي
منى : انته قلت ظمن الخيارات أي شي .. فأني عجبتني هالكلمة وقلتها
جاسم : انتين والزمن عليي ..
منى : لا
جاسم : الحين تأخر الوقت وباجر علي قعده من الصبح ..
منى : عيل اوكي باي ..
جاسم : بس اول امبي كلمة تخليني اعرف انام ..
منى : ومن وين يبيعون هالكلمة بروح اشتريها ليك عشان تنام
جاسم : هذي ما يبيعونها .. هذي يحسون فيها .. في القلب ..
منى : ما حسيت
جاسم : اوكي ..
وصك السماعة .. يمكن غلطت .. بس لساني مو طايع يقول كلام معسول .. ما اقدر .. ما اقدر
احس بهالكلامات في قلبي ... بس لساني ما ينطق بهم .. احس اني لو قلت ليه بعدين ما بقدر اشوفه ..
بس بعد ما ليي قلب اخلي جاسم جدي .. ما ينام .. بس ويش بايدي اسوي ..
كملت تمشوط شعري .. وقعدت اتقلب على السرير .. وما جتني النومة .. يمين يسار ابداً حتى النوم جافاني مو بس جاسم .. بس صدق اني وايد جافه ... بس هو لازم يقدر انه احنا بعدنا حتى ما ملجنا .. يبغيني اطيح الميانه واقعد آخذ واعطي وياه .. ما صارت .. جيفة احس بعدين انه اني مخطوبة .. فتره الخطوبة هي فترت تعرف .. اذا قمت اتعرف عليه من الحين ويش بخلي للخطوبة
قمت من على السرير وطلعت الصالة اللي فوق .. قمت اطلع افلام هنديه .. وافلام .. لين ما نمت على الكرسي بدون حواس ..

هدى
الصالون
---------------------
فستاني احمر .. واني بيضة .. موديلة بسيط .. فيه تشكيله من فوق .. بخرز الخياط مسونه بايده .. وبشكل حليو .. وباقي الخلق من النوع الحليو اللي تكون فيه لعمه باهته .. ككل يجنن .. وعليي احلى << مصدقة .. حملته ويايي الصالون .. رحنا .. دخلنا مباشرة على ناريس لأنه ما كان في احد .. اول شي اني حطيت .. حطت ليي مكياج ناعم بصراحة وايد وايد وايد عجبني .. احمر وفيه لون ثاني فاتح مادري ويش هاللون .. وموسع عيوني ومخلني اجنن .. طبعاً هذا رايي في نفسي .. لبست الفستان وبعدين قلت ليهم امبي حركه بسيطه في ويهي .. فحطو لييي ملصقات مادري ويش اساميهم .. على الوجه اربع وحدات على شهل نقاط ورا بعض .. بحيث يكونون بس لمعه بسيطة .. لين درت او سويت أي حركة يبينون .. لبست الشال .. والعبايه كد منى خلصت .. اتصلنا لجاسم اجي ياخذنا .. طلعنا ورحنا البيت .. تعطرت وتبخرت وبعدين طلعت ورحنا الماتم .. ونسينه نصور .. لما دخلنا الماتم شفت بنات عمي وقامو يضربون نغزات على انه اني باخذ محمد بس اشوه اني ومنى كنا ليهم بالمرصاد .. ما قدرت اخفي قهري لأنه الزواج مو غصب .. وبت عمي زهرة ما اطيقها ... بس لأنها اكبر منا ومتزوجه خلاص هيه الحكيه وهي اللي تفهم .. اني كيفي ما امبي اخوهم والله ... واحسنهم زينب .. مسالمه وابداً ما جابت طاري خطبتي من محمد .. اني في رايي انه زينب احسن وحده .. واطيب وحده .. بعدين قررت اروح الأستوديو .. جا لينه جاسم .. كنت متوقعتنه بروحه .. وكنت مغطيه ويهي لأنه كانو فيه صصبيان واقفين صوب الماتم .. رحت وفتحت الباب اليي قدام .. ورفعت الغشوه وجيت بقعد
احمد : انا هنيه
اتفشلت فشيله ما صارت .. واشوه منى ما انتبهت وجاسم ما علق
هدى : آسفة
ورحت وقعدت ورا ..
فصخت الغشوايه ولأنه سياره جاسم عليها رايبون قوي فصختها .. ومنى بعد .. رحنا استوديو صحاري .. دخل جاسم ومن بعده احمد .. واني ومنى بعدين .. ما رديت لبست الغشوه هيه سالفة .. وطبعاً اني ما ادري انه نص شعري يطلع .. بعد ويش اسوي حالتي معتفسة .. وكان هناك ريال ينظف الدرايش ..
احمد : هدى غطي شعرش ..
ونزل راسه ..
رحت على صوب .. الحين جيفة ادخلة .. يا افتح الشال او اني اغصغصة بأيدي وبيرد يطلع ..
هدى : جاسم جاسم ..
دار ليي جاسم واحمد بعد
هدى : جاسم تعال شوي
جا ليي جاسم
جاسم : آمري خيتي
هدى : ما يآمر عليك عدو .. بس امبي ادخل شعري .. ومو عارفة .. فيه حجرة ..
جاسم : والله ما ادري بس الحين اسأل ليش ..
هدى : مشكور ..
وراح يسأل ليي ورجع
جاسم : اكيها الحجرة .. روحي انتين ومنى ..
واشر ليي على الحجرة
رحت ويه منى .. دخلنا وعدلت شعري بعد ما فليت الشيلة .. لوتها عدل وطلعنا ..
رحنا عشان بنصور وصورنا عده صور .. وبعدين رجعنا الماتم .. وقعدنا ويه الأهل ..
طلعنا من الماتم آخر الناس .. اني وامي .. حتى فاطمة مشت .. وظلينا اني وامي نظفوه الخدم ويوم خلصو مشينا ..
رحت البيت .. مباشرة نمت .. قبل أي شي . بموت من زمان ما نمت عدل .. نمت ونسيت كل شي حتى مكياجي ما طيرته
اوتعيت الصبح مصقوعة .. ويش هالحالة اللي في وجهي .. لكن المكياج بعدهو حليو .. ما تدغبش لأني اتحرك في النوم بس مو وايد .. اما شعري فكالمعتاد امبعثر .. قمت وغسلت ويهي بالصابون .. وبعدين مسحته بكلينكس جونسون .. الساعة الحين 11 .. وايد تأخرت
رحت لجاسم اركض بس ماهو في حجرته .. رحت لمحمد وهذا الثاني بعد مو في حجرته .. بسرعة دقيت على جاسم
جاسم : الو
هدى : هلا جاسم وينك
جاسم : عندنا شغل ..
هدى : ويش هالشغل
جاسم : ويه هل المعرس
هدى : اتركهم وتعال ودني اني ومنى الصالون
جاسم : يعني جيفة اتركهم
هدى : يعني يرضيك عرس اختي ما اتعدل ومنى بعد ما تتعدل ..
جاسم : انزين بس ما اقدر اتركهم هم وايد محتاجيني ..
هدى : يعني ويش اسوي .. ومحمد
جاسم : محمد وياي
هدى : من بيودينه ..
جاسم : مادري
هدى : بروح ويه سايق ابويي
جاسم : هذا اللي قاصر .. تركبون ويه السايق بروحكم
هدى : عيل ويش اسوي .. اروح بكشتي عرس اختي ..
جاسم : لحظه بدبر ليكم احد
هدى : بسرعة ..
جاسم : انزين
صكيته عنه .. وطلعت فستاني .. لونه فيروزي .. فيه من فوق شك بحيث ما اعرف اوصف كيف ..
قعدت انتظر اتصاله من جاسم .. لما يأست دخلت اتسبح غسلت شعري .. واني في الحمام سمعت التلفون يرن ..وانجان دقيقتين واني طالعة ..
بس التلفون وقف ..
طلعت الا هو جاسم .. ومباشرة اتصل ليه ..
جاسم : ليش ما تردين .
هدى : كنت اتسبح ..
جاسم : خمس ثواني واحمد عندش ..
هدى : احمد ..
جاسم : مافي احد غير احمد ..
هدى : يالفشيلة .. ووياه منى او لاء
جاسم : طبعاً مو وياه .. لأنه بيمر عليش وبعدين بيمر على منى لأنه في طريقة وهو مو في البيت ..
هدى : انزين اني بعدي ما لبست ..
جاسم :بسرعة عن لا يعصب احمد ..
هدى : وهو اللي بيرجعنا ..
جاسم : انا مشغول يعني اكيد هو ..
هدى : انزين باي عشان اتجهز ..
بأسرع من البرق .. لبست ثياب عاديه .. بنطلون جينز اسود وفانيله فيها زرارات صغنونه كلش لونها احمر – فحم مولع – اخذت اول عبايه .. وشيله وطلعت .. نزلت تحت اركض ولبست الشال .. وبعدين انتبهت إلى انه العبايه اللي عليي هي العبايه اللي احمد محذرني ما البسها .. اويلي ويلاه
بييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييب
صوت هرن صمخ ادوني .. ما عندي مجال ابدلها .. طلعت بسرعة ولما طلعت احترت اقعد قدام او ورا .. بس استحي اقعد قدام مني ومن نفسي .. قعدت ورا
احمد : جم مرة اقول ليش انا مو دريولش ..
قمت بدون أي نقاش وقعدت قدام ..
احمد : هدى انتين مو ناويه على خير .. اول شي تقعدين ورا ولما تقعدين قدام الا انتين لابس العبايه اللي ما اطيقه الللي تطلعش زاهيه ولافته .. والكحل في العيون ..
هدى : والله كنت مستعيلة قال ليي جاسم 5 ثواني .. سحبت أي عبايه ونزلت .. ويوم لبستها اكتشفت انه اللي ما تحبها .. والكحل من امس ما رضى يطير ..
احمد : اف .. ما اقدر عليش ..
مشى .. حسيت انه معصب شوي .. بس ويش اسوي .. ظليت ساكته .. ولما شفته يسوق بسرعة كبيرة .. احمد جي يسوق 120 في شارع عادي ..
هدى : احمد ارجوك خفف السرعة ..
احمد : وانا الحين يعني امشي 200 ..
هدى : احمد انته مجبر انك توصلنا .. ؟؟ ترا عادي بنروح اني ومنى ويه الدريول ..
احمد : هذا اللي قاصر .. بس انتين مادري ويش فيش .. كأنش تتقصدين تضايقيني ..
هدى : اني ..
احمد : أي ..
هدى : آسفة ..
وسكت .. حسيت انه هو يبغي يصالحني ...
احمد : يوصل ليش هوا من الايسي ..
هدى بدون نفس : أي ..
احمد : أي لون فستانش
هدى : فيروزي ..
احمد : امس كان مكياجش حليو .. وانا احب لونه
هدى : شكراً
احمد : ويش فيش
هدى : ما فيي شي ..
احمد : امبى فيش
هدى : قلت ليك خفف السرعة اني اخاف ما سمعتني ..
احمد : امم عشان خاطرش بخفف ..
وقام يسوق 20 فأقل ..
وصلنا لمنى .. وجت .. مباشرة باشرت اني اقوم عشان منى تقعد
احمد : ما يحتاج ..
هدى : لالا
احمد : لا تضيعين الوقت انا مستعيل ..
اصغيت لكلامة وقعدت .. رغم اني ما لقيتها عدله .. بس ويش اسوي
منى : السلام
هدى : عليكم السلام .
منى : ويش فيك احمد معصب ..
هدى : والله مادري واني طايح فيي زمرات بس مادري ليش .. يمكن بس لأني لبست هذي العبايه ..
احمد : سكتو رجاءً
هدى : آسفة ..
منى : وليش تتأسفين ما سويتين شي غلط ..
هدى : منى ما فيي شده هواش
قام احمد يمشي مثل الأول 120 ووصل اكثر من 140 .. واني خايفة حدي .. اباموت .. وخصوصاً انه احنى وصلنا الهاي ويه .. بس مو لهالدرجة .. احس قلبي يدق بقو .. من الخوف قامت دموعي تنزل .. مادري ويش اسوي .. اخاف اقول لأحمد ويرد يثور عليي .. سكتت .. لي ما صارت قدامنا سيارة .. قريب بندعمها . واحمد ما وقف ..
هدى بصارخ : احمد وقف ارجوك ارجوك ..
انجان احمد يتجاوز اللي قدامه ويضرب عليه هرانه .. بس بركن على صوب لما شاف دموعي تنزل .. تقرب مني اكثر
احمد : هدى ويش فيش
هدى : قلت ليك اخاف .. اخاف احد يسوق بسررعه جنونية ..
احمد : انزين اخذي كلينك ومشي دموعش ..
فتح مكان صغير في السيارة .. وطلع غرشة ماي صغيره ..
احمد : اشربي ..
اخدت وشربت منها ..
هدى : الحمد لله ..
اخذها وكملها ...
منى : يالله احمد ..
احمد : لحظة ..
طلع احمد كاكو جواهر وعطاني وحده وعطا منى وحده واخذ وحده .. بينما اني ما كانت ليي نفس . .
احمد : اكلي له ..
هدى : مو مشتهيه
احمد : من قعدتين ما اكلتين شي حرام عليش
هدى : شربت ماي من عندك كفايه ..
احمد : انزين بتجوعين في الصالون ما عندكم شي ..
هدى : عادي ..
احمد : انزين عشان خاطري كليها ..
كان فعلاً بطني يراغي بس اني كنت اكابر .. ومستحيه الحين احمد بيقول عني ضعيفة .. وايد تغيرت .. والله لو الأول وصادني هالموقف بصارخ على احمد بس مادري ليش هالقد تغيرت ..
قبل لا نوصل الصالون .. اليوم بعد سمايل .. مر جاسم معجنات واخذ لينا فطاير على جبنه وجبنه ولبنه ..
هدى : لالا اني ما ابغي
احمد : بلى دلع
هدى : مو يوعانه توني قاعده من النوم ما احب آكل ..
احمد : انزين احمليهم وياش وواكلي انتين ومنى .. ولين خلصتين اتصلي ..
منى : اشوف اليوم ناسيني
احمد : اافا احنا ما ننساش
منى : ويش مشتري
احمد : فطاير ..
منى : اني ما سألتني ويش امبي ..
احمد : ويش تبغين
منى : امبي غرشة كولا ..
احمد : خطرنا البراده ..
منى : عيل في الرجعة نمر دير كوين وبشتري برجر وكولا
احمد : اوكي ..
وصلنا الصالون
احمد : الله يحفظكم ..
نزلت وما كان ودي انزل .. رغم اني في البداية وايد قاسيت .. لكن ما توقعت انه احمد جدي بيتأثر كان معصب لأني لابسه هالعبايه والكحل في عيوني .. بس لما شاف دموعي انقلب لملاك مو احمد ..
نزلت ودخلنا الصالون .. خسارة .. وايد وايد كستمر .. حوالي 7 وحدات .. اااااااااااف .. قعدنا اني ومنى .. اخذت الرموت من الفلبينيات .. وقعدت افرفر في القنوات .. واني آكل معجنات اني ومنى .. لأ،ي بموت من الجوع
منى : ويش صار بينكم ..
هدى : هههههه .. قعدت من النوم متأخرة وقمت بس غسلت ويهي ورحت لجاسم ما كان موجود رحت لمحمد بعد .. اتصلت لجاسم وقال انه هو مشغول ومحمد وياه .. بس قال ليي بدبر ليش احد .. دخلت اتسبح لأنه تأخر .. ولا طلعت الا فيه مسكول .. اتصلت ليه الا يقول احمد بجي بعد 3 دقايق .. صكيته من عنده وبسرعه بسرعه لبست وربطت شعري .. وبعدين سحبت عبايه وشيلة .. نزلت تحت ولبست الشال .. وبعدين لبست العباية وواني البسها اكتشفت انه العبايه اللي اخذتها هيه العبايه اللي ما يحبها احمد .. قلت ببدلها الا احمد يضرب هرن يزلزل البيت .. طلعت بسرعة واحترت ويش اسوي .. اقعد قدام او ورا . قعدت ورا لأني استحيت اقعد قدام .. وزمر عليي وقال ( جم مرة اقول ليش انا مو دريولش .. ) رحت قعدت قدام .. ولما قعدت الا معترض على العبايه والكحلة مالت امس ما طارت .. وعصب وقام يسوق فلت .. ترجيته يخفف .. بس ما سمعني .. وبعدين حاول يراضيني .. بس ما قمت ارد عليه عدل ولما سألني عن السبب قلت ليه اني ترجيته يخفف بس ما خفف .. قام يسوق 20 كأنه يستفزني .. ولما وصلنا ليش قمت عشان بقعد ورا بس رفض وقال لا تضيعين الوقت .. قعدت قدام ورد يسوق بزور وايد واني مو متعودة واخاف .. قامت دومعي تنزل .. ولما جينا بنصقع في سيارة رديت ترجيته بس هالمره عشان يوقف قبل لا يوقف قلبي ... لأنه صدق كان قلبي يدق بقوه شديده .. وقف وعطاني كلينكس مسحت دموعي وبعدين عطاني ماي .. شربت منه ولما شبعت اخذها وكملها .. هههه .. وبعدين عطاني وعطاش كاكو .. ولما رفضت اصر اني آكلها .. وبعدين اشترا ليي معجنات لأني على لحم بطني وصدق كنت يوعانه بس اكابر .. وبعدين نزلنا
منى :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
والله انتون نكتة ..
هدى : حرام عليش ..
منى : ويش دراني بكم .. بسرعة تتهاوشون وبسرعة تتصالحون .. اما اني وجاسم بسرعة نتهاوش ومو بسرعة نتصالح ..
هدى : ليش متهاوشين
منى : تقريباً
هدى : والسبب
منى : تفاهه
حسيت انه منى ما تبغي تقول فخليتها . . كملت تقليب في القنوات .. لين ما جا دور وحده منى .. كد صارت الساعة 3:15 قامت منى .. وبعدها اني .. خلصنا على الساعة 4:45 اتصلت لأحمد ..
احمد : هلا والله
هدى : اهلين ..
احمد : خلصتون
هدى : أي
احمد : اجي ليكم
هدى : اذا مو كلافة عليك
احمد : افا بالعكس استانس.. بس اهم شي تقعدين قدام ..
هدى : لالا ما يحتاج منى بتقعد ..
احمد : ليش يعني تضايقتين ..
هدى : لاء ..
احمد : اوكي باي ..
هدى : بايات .
صكيته عنه .. وطبعاً اني ما كنت بتصل بس البروفسوره منى تقول .. ما يحتاج احمل تلفوني وانتين عندش تلفون .. عيل ليش مشتريه تلفونها مادري .. بعد 10 دقايق اتصل ليي احمد
احمد : يالله اطلعو
هدى : انشالله
احمد : باي
هدى : بايات ...
صكيته عنه واحنا كنا لابسين .. طلعنا وركبنا السيارة ..
ركبت منى قدام واني ورا ..
مشى احمد هالمرة بالعدال .. ومر دير كوين ..
احمد : منى ويش تبغين
منى : برجر دياي وبطاطس وبيبسي
احمد : وهدى
هدى : لالا اكألت المعجنات وشبعت ..
احمد : قولي وبلى دلع لأنه الحين لازم تروحون صالون المكياج لأنه الوقت تأخر
هدى : بس ما جبت فستاني
احمد : بنمر عليه ..
منى : اني جبته
احمد : الحين ويش تبغين ..
هدى : والله مو طايقة ..
وما كنت يواعن بس اكل دير كوين ما يتفوت .. لكن بصير دبه .. توني ماكله نص فطيره .. وارد الحين آكل
هدى : امبي بطاطس ..
احمد : وايد عليش .. باخذ ليش تجكن جيز برجر .. وبيبسي وبطاطس ..
هدى : لالا وايد ..
احمد : انا امبش تمتنين ..
هدى : احمد ..
احمد : بس هدى ..
راح لخدمات السيارات وطلب 3 تجكن جيز برجر .. و3 آيسكريم ..
اخذنا الأوردر وكل واحد اخذ آيسكريم .. اكلت الآيسكريم .. وفعلاً آيسكريم ديركوين مافيه عليه .. واحسن شي انه احمد ما كان مشتري اسكريم كبير .. خلصته . .
احمد : منى ما شفت فستانش ..
منى : الحين اراويك اياه ..
هدى : لالا الحين اخاف يعدين لين وقف راويه
احمد : اوكيه عشان اشوف فستانش مرة وحده ..
وصلنا بيتنا
احمد : يالله بسرعة ..
رحت وركبت فوق بسرعة وسححبت الأفستان والأكسسوارات والعطر .. حطيتهم في جيس ونزلت ركيض .. طلعت بره واني الاهث من التعب .. دخلت السيارة ..
احمد : اشوف فستانش ..
راويته اياه ..
احمد : اللاي احب هاللون .. وموديله راقي .. بكم فصلتينه
ليش يسأل .. بوايد ..
هدى : ليش يعني
احمد بس اسأل
هدى : بـ 400
احمد : ما شاء الله .. بس مو كأنه مبالغ ..
هدى : مافي خياط يخط حليو ورخيص ..
احمد : بس هذا اسراف ..
هدى : اختي الوحيده .
احمد : الله يعين ابوش عليش
منى : الا قول الله يعينك عليها اذا اخدتها
هدى : اني مو مقطه .. واذا بيتبلوى لأنه اخذني لا يتعب نفسه
احمد : تعبش راحه عندي ..
اخذت الفستان من عنده وبعدين مشى احمد إلى صفاء .. وصلنا عطانا احمد الوجبات ونزلنا .. دخلنا الصالون الا فاطمة اختي كانت هناك .. وماشالله خلصت وتمكيجت كامل .. اني قعدت ومكيجتني صفاء .. مكياج حليو مثل ما تعودنا منها .. راقي وزاهي وفخم .. اخذت كرستاله من عندها لونها فيروزي وحطيتها في شعري ..
وبعدين منى بعد قعدت . وطلعت لا إلاه الا الله عليها قمر فعلاً فستانها زيتي . . وطالع روعة .. والوان صفاء اروع ..
اتصلنا لأحمد مسكين اليوم وايد وايد ثقلنا عليه
هدى : احمد اني آسفة بس ما عندن احد غيرك
احمد : افا اذا انا ما اخذمكم اخلي الهنود والدريوليه يخدمونك ..
هدى : بعد اذنك احنا خلصنا .
احمد : من عيوني وبسرعة البرق اكون عندكم انا جم هدى عندي ..
هدى : لالالا لا تجي بسرعة البرق بعدين الله لا يقوله يصيدك شي .. سوق 40 ..
احمد : تعذيب هذا
هدى : لا صدق عشان خاطري
احمد : انشالله ..
طبعاً اتصلت ليه قبل لا تخلص منى عشان ما تخلص الا هوه عندنا ..
خلصت منى وكل وحده تتنافس في حلاوتها ..
لبسنا وما تغشويت لا اني ولا منى ... بصراححة حر وماليه داعي الليل اسود .. رن عليي احمد وطلعنا ..
ركبت منى قدام واني ورا .. ركبنا السيارة الا الليت مالها مشغل .. دخلت منى .. وبعدين اني ..
لما ركبت وصكيت الباب دار ليي احمد ..
احمد : نمشي ..
هدى : أي
احمد : تغطي
هدى : ما ابين ..
احمد : لالا الشارع كله ليتات وسيارتي مافيها رايبون ..
اتغطيت .. ومشى .. بينما منى من اول ما دخلت تغطت .. حسيت انه حركت احمد كانت تبغي تشوف مكياجي مو تسألني .. بس ما عليه ..
وصلنا الصاله ..
واحمد وقف صوب جاسم اللي كان واقف ويه عمي وويه مقصف قصدري مرمد اوه محمد ..
جا جاسم صوبنا
جاسم : ها شخبار البنات
رفعت الغشوة : الحمد لله
ما رفعت الغشوه
هدى : الحمد لله
حسيت انه فعلاً بينهم خلاف ..
نزلت من السيارة ونسيت انزل الغشوه .. رحت اسلم على عمي
هدى : شخبارك عمي
عمي : هلا هلا بعروستنا هلا ..
لا اليوم ما بمشي الا متهاوشة ..
هدى : أي عروس عمي اني بعدي صغيرة
جاسم : أي صدق بعدهي صغيرة ..
عمي : لا مرة وعن 10 نسوان ..
هدى : بس ما افكر في الزواج والأرتباط ..
عمي : امم
هدى : يالله مع السلامة ..
ودرت بينما سمعت صوت غريب
محمد : شخبارش هدى .
درت
هدى : الحمد لله
ومشيت .. قبل لا ادخل الصاله دق عليي احمد هرن .. رحت اشوفه ويش يبغي
احمد : ليش رايحه صوبه بدون غشوا
هدى : نسيت ..
احمد : لا تخليني الحين اروح اقتله
هدى : احمااااااااد ..
احمد : عساش تحضرين جنازه احمد .. لا تتكلمين وياه اغار يا بت الناس .. اغار ..
هدى : آسفة احمد والله ما اكررها .. وغلطت .. ما انتبهت كنت رايحه بسلم على عمي وعشان يعرفني ما لبست الغشوا
احمد : انزين ما امبي انكد عليش الليلة ..
هدى : مشكور احمد ..
احمد : قبل لا تنزلين الصاله روحي لعمتي تشببش
هدى : انشالله ..
ومشيت بما انه منى دخلت عني ..
دخلت الصاله وقبل لا افصخ رحت الحجرة اللي فيها فاطمة اختي .. وفصخت عباتي وشيلتي .. وعدلت شعري..
هدى : اماه احمد يقول ليش شببيني
امي : واحمد شكو
هدى : شافني في السيارة الا يقول عاد قولو لعمتي تشببكم عن عيون الناس ..
امي : تعالي ..
ورحت وشببتني .. وبعدين جت منى وقعدت وياها على صوب
هدى : ويش فيش ويه جاسم ..
منى : الا يبغيني اقول ليه كلام حليو وقدام الجماعة اكلمه مثل المخطوبين ..
هدى : وهو الصادق والله انش تعاملينه كأنه اخو .. الا عدو ..
منى : حتى انتين عليي ..
هدى : اني ويه الحق .. الحين خطيب اليش وتعاملينه جدية .. الله يساعده ..
منى : هدوي مو تقولين جدي ..
هدى : اسمعيها مني .. الريال اللي ما يكون متشبع من زوجته ياخذ غيرها
منى : قلتينها زوجته مو خطيبته
هدى : مافي فرق .. واذا ما عاملتين اخويي عدل ترى بينفص عنش وانتين وكيفش
منى: لالا بعامله عدل ..
هدى : وويش فيها لو قلتين ليه كلام حلو .. انتون جم يوم وتعقدون وجم يوم ثانيين وتنخطبون ..
منى : انشالله ..
طلعت عنها ورحت الصاله الا ريم وهدى سامي جايين .. ولا حظراتهم بدون عبايات والمكياج حالته حاله .. والله ما يستحون .. ما رحت سلمت عليهم . بعدين طلعت منى .. وشغلو هب السعد لراشد الماجد .. ودخلت فاطمة ومرتضى.. وكان دخولهم عجيب صدق .. اول شي يتقدمونهم طيور مدربين يروحون لأماكنهم .. وبعدين يهال .. عروس ومعرس عروس ومعرس عروس ومعرس ( خمسه ازواج )
ميوددين ايادي بعض .. وزي البنات موحده والصبيان موحد .. البنات فساتين بيض والصبيان بشت صغير وهالهرار .. لما وصلو اليهههال إلى المسرح قعدو منفصلين ..
لما قعدو فاطمة ومرتضى قام اول ياهل من قاطرة الصبيان واول ياهله من قاطرة البنات ويدو ايادي بعض .. وقدمو للعروس والمعرس ورده ..
وكل اليها جدي .. الكل كان يطالعهم .. والمكان عجيب .. اني وايد عجبني .. رحت اسلم على فاطمة وقعدت اصيح .. مو متخيل فاطمة اختي بتفارقني .. وبتصير في بيت بروحها ..
وبعدين اليهال كامل قامو يرقصون .. كل معرس صغير ويه عروس صغيره .. وكانو مدربين عدل ماشالله عليهم ..

طلعنا من العرس الساعة 1:30 .. نزف العروس والمعرس لبيتهم .. وطول الطريق هرانه والأغاني شاله المكان .. مباركين عرس الأثنين والزفة لراشد وكامل ..
اني ومنى ويه احمد وجاسم .. طبعاً جاسم بعده زعلان على منى .. بينما منى شوي تلاطفة .. واني واحمد لاتقدم بس تشونه زعلان مني ..
منى : جاسم متبارك
جاسم : الله يبارك في عمرش ( بدون ما يدور ليها )
وسكتت .. منحرجة لأنه احنا وياهم .. على الساعة 2:15 وصل جاسم احمد ومنى بيتهم واني بعدين رجعت وياه .. ووصلت البيت وطيرت المكياج وغسلت شعري ونمت ..


منى
البيت
-----------------------
بعد كلام هدى تشجعت اني اتصل فيه .. بعد ما وصلت البيت وتسبحت .. بعد فتره طويله فقد الأمل في انه يشيل التلفون ..
جاسم : الو
منى : هلا جاسم
جاسم : اهلين .. خير اول مرة تتصلين ليي
بدا ليي بجفاء ..
منى : لا بس كنت متصله اسلم عليك وابارك لك
جاسم : الله بارك في عمرش
منى : جاسم انته ويش فيك اليوم
جاسم : ما فيي شي
منى : اني حسيت من معاملتك انك زعلان
جاسم : لالا مو زعلان
منى : صدق ..
جاسم : أي صدق انتين قلتين انه ما تحسين بأي شي تجاهي وانا قررت اني افصخ الخطبة وادور ليي على خطيبه ثانيه ..
منى : لالالاء
جاسم : خير في شي .. ليش الرفض
منى : لأني احس بقلبي مشاعر كبيره تجاهك .. بس كنت استحي اقولها
جاسم : توش البارحة قولين انش ما تحسين بشي .. والحين يوم قلت ليش بفصخ الخطبه صارت مشاعرش كبيرة ..
منى : من زمان مشاعري كبيرة وراح تظل كبيرة ..
جاسم : منى انتين اهنتيني .. انا كنت اظن انش تبادليني مثل الأحاسيس ..
منى : ياليتيني ابادلك مثل الأحاسيس .. الا ابادلك اضعاف مضاعفة ..
جاسم : صدق يامنى
منى : ايه
جاسم : انزين امبي دليل ..
منى : مثل
جاسم :أي كلمة توحي بهالشي ..
منى : انزين اقولها واسكر ..
جاسم : اوكي ..
منى : احبك ..
وصكيته .. بل .. اني قلت هالكلمة .. صدق ما استحي .. جيفة قلتها .. جيفة سمحت لنفسي اقول ليه احبك وهو ما ملج عليي..
لكن على الأقل هو خطبني .. وما باقي شي ونعقد .. وبيصير ريلي ..
وعلى الأقل قدرت انام بهدوء وراحة واخيراً ..

أم ملاك
11-14-2006, 12:56 AM
الجزء السادس والعشرين





احمد
البيت
-----------------
طلعت من حجرتي بعد ما كشخت بس مادري وين بروح او ويش بسوي .. اليوم جاسم مضيعني .. مادري وين اروح .. مريت على غرفت منى .. ولا دخلت الا هي تبخر فستانها ..
احمد : انا بطلع
منى : واني من بيوصلني الصالون
احمد : روحي ويه هدى ..
طلعت من عندها ونزلت تحت الا امي مقابله غسال الثياب لأنه ما تطيق الشغاله تغسلهم رغم ان الغساله اوتوماتيكيه .. لكن امي تقول ما اطيقها تلمس ثيابنا وتنشرهم .. يا بختهم الخدم الي تجيبهم امي .. طباخ ما يطبخون ابداً غسال ثياب ابداً ما يغسلون ولا ينشرون ولا يجفسون ثياب ولا يكوون .. لأنه امي دايماً تقول ما تطيق .. بينما انا ومنى عادي نخليهم يكوون لينا او ساعات اوديهم الكواي احس لأنه الخدامة اللي عندنا مغرورة وشيطانه في احتمال تحرق ثوبي ..
احمد : صبحش الله بالخير يا امي ..
امي : الله يصبحك بالخير وطوله العمر .. هلا والله هلا بشيخ المعاريس وزين الشباب ..
احمد : قصدش هلا بأحلى ام ..
وصلت ليها وحبيت راسها .. بينما هي واقفة ويه الغساله تضغط على الحبات ..
احمد : ها اماه تبغين شي ترى اطلبي وامري وتدللي
امي : ما يأمر عليك عدو ما امبي غير سلامتك
احمد : الله يسلمش .. عيل فمان الله
امي : في امان الكريم ..
طلعت من البيت وانا اركض على العتبات .. لين ما وصلت في السيارة .. وطبعاً السيارة ندخلها في الحوي .. لأنه عندنا باب جرار نفتحه وندخلها .. واحنا مو سيارة ولا 2 ماشالله .. الأول ( ابوي ) ( حسين ) ( سامي ) وابويي عنده بيكب للمزرعة وانا الحين وياهم .. وحسين ساعات يخلي سيارته هنيه بينما سامي سيارته دوم هنيه وانا بعد دائماً اكشخ فيها .. قولو لاويه .. لأنه راقية .. سامي اخويي يحب اللكسز واشترى وحده جديدة وصغيره سبورت .. بس روعة فأكثر .. ولونها فاتح وحليو ... لونها صدفي مادري جيفة .. احترت اطلع في أي سيارة .. لأنه اليوم حسين مخلي سيارته هنيه واليوم الخميس ابويي ما يروح الشغل .. وطالع في البيكب للمزرعة ..
ابويي عنده سياره مكسيما .. موديل 2002 انا احسها كيوت بس كبيرة .. حسين اخويي مسكين على قده .. سيارته كورولا 1998 بينما انا لأنه سيارتي جديده ... توها موديل السنه مرسيدس .. فما اطلع فيها .. اطلع في سياره ابويي المكسيما عادتاً وكأنها سيارتي .. وسيارتي للكشخة بس .. معاريس .. مجمع اطلع فيها .. وللعلم انا وفاطمة بت عمتي مثل السيارات بس انا اجدد .. واخذناهم بمناسبه تخرجي .. بس بصراحه انا ما كنت امبي سياره . . لأنه عندي في البيت السيارات اللي تكفي وتوفي .. كفايه كنت اروح المدرسة ( احمد العمران ) بسيارت ابويي .. زين بعد ما عطوني مخالفة بس بصراحه كنت فلته .. اوقف السياره في أي بارك لأنه اهناك وايد وايد غصة .. وانزل انا ومنى ونادراً هدى ويانه بس تكون من اسعد ايام حياتي .. واتعمد اوقف السيارة قرب الحورة عشان انا اروح لأختي مو اختي تجي ليي ( مو تفهموني غلط ) بس من حقي احافظ على اختي وانا ادري انه غالبيه صبيان احمد العمران ما ينعطون ويه .. واختي ما انكر جمالها ابداً صدق انها ابداً ما تشببهني .. بس انا جمالي غير وهي غير .. يعني انا بغرور اكثر .. لازم لين امشي او شي .. حجاه مرفوعة .. احاول اني اخلي نضراتي عاديه بس ما اقدر .. وهذا اللي يجدب البنات ليي .. وانه انا ولا حياتي رقمت بنيه . . وولا حياتي طالعت بنيه .. وهذا الشي يخليهم هم يلحقون ورايي .. وبنات الحورة مو اوادم .. والله العظيم .. يعني تخيلو تشوفون ساعات صبي يمشي والبنيه تمشي تكلمه وراه ويبين عليها من قليلات الأدب .. وهناك لا تستغرب انك تشوف وحده محجبة .. حجاب تام وهيه تلحق ورا الصبيان وتكلم عشره وتحب 150 واحد وتفرق بين الأحباب وتربط ناس بعلاقات عاطفية .. بصراحة انا كنت خايف على اختي وهدوي من الحورة .. خايف اشد الخوف .. ولازلت خايف .. المصايب اللي اسمعها مو قليلة .. وبنات مدرستها اشكرا يهربون .. ويطلعون ويه طياحت حظهم .. يعني احنا صدق نهرب .. وانا ما انكر .. كل اسبوع لازم اهرب هربة لو ثنتين .. مو من الصف .. لا من المدرسة .. وااما من الصف ففي اليوم حصة وحده .. ورغم هذا كنت اشطر ربعي واشطر طلبه الصف واشطنهم .. يعني الأساتذه يعبرون عن اعجابهم ابي وفي مثل الوقت يعبرون عن انزعاجهم مني .. لأني اسوي في الصف جو غير .. واسأل الأستاذ اسأله استهبال .. اتذكر موقف لو على دمي ما انساه .. انا قاعد والأستاذ يوزع اوراق ويقول هذا اختبار . . الا اسأله ( استاذ يعني كل واحد يسويه بروحه ) بدا الأستاذ يتنرفز بس انا ما سكت ( استاذ انزين يحتاج نتدنا عن بعض ؟ ) هنيه الأستاذ عصب وقال لي كلمة ثانيه وبتشوف بنزلك للمرشد الأكاديمي ( استانست ديك الحزة ) لأني ربع ويه المرشد .. بس ما سويت فوضا .. حليت الأختبار .. بينما رفيقي اللي صوبي ( جعفر ) ما يعرف شي .. فأطريت اني اغششه . بعد ما يصير يرسب والأمتحان سهل حده ..
قربت ورقتي منه كلش .. وطلعت ورقه من الدرج ( خاليه ) وكتبت فيها ( جواب سـ 1 : ...... ) وكل الأسئلة بهالطريقة .. وكل حين اطرش ليه الورقة في البلانكو .. ادزها في المغطايه .. والأستاذ حس واخذ البلانكو يفتشة وصاد الورقة .. قال لينا انا وجعفر نروح نوقف ورا عند الوح .. رحنا ووقفنا .. والصبيان ما صدقو .. وبدو يعلقون .. الا يقول كأنكم عروس ومعرس واللي يقول الله يساعدكم ( تعرفون الححركات الماصخة ) وواحد يصفر لينا .. والشلة الدمرانه اللي ويانه في الصف واحد طلع جقاير وقام يدخن قدام الأستاذ ( لا تستغربون ترى وايد تصير .. )
الأستاذ استحمق وقال للكل يوقف .. الشباب اخذوها متعوة ووقفو .. ويوم خلصت الحصة واحنا بعدنا واقفين قامو الطلاب يصفقون للأستاذ .. وكل حصة يدخل يقولون ليه ( استاذ هالمرة بعد بتوقفنا )
اما انا وجعفر فرسبنا اثنينا بأصفار .. عادي ما يأثر لأنه اختبار تعويضي وانا كل درجاتي ديك يا كاملة يا ناقصة بعض الدرجات ..
ليت هالأيام تعود ..
استغرقت كل هالوقت في التفكير .. بينما انا ركبت سيارتي ( مرسيديس ) وقعدت الافف .. وصلت صوب مارينا مول وطوفته وانا بعدي امشي وامشي .. مادري ويش اسوي .. بس ماليي الا جاسم .. بتصل ليه وبروح بقعد وياه ..
طلعت التلفون وضغطت رقم جاسم اللي طبعاً بعد مافي مثله مثيل .. صدق رقم ملكي .. كل الأرقام تقريباً مثل الشي ... ورقمة مكون بس من رقمين متكررين .. طبعاً مطلع هالرقم بمئات .. اما انا فلأني jsm فأخترت ليي رقم لكنه مو ذاك الحلاوة ..
احمد : الو
جاسم : هلا والله
احمد : هلا فيك يالمعرس
جاسم : وينك
احمد : الافف في الطريق .. توني من مساعة مطوف بيتكم والحين انا صوب مارينا مو ..
جاسم : صدق زين عيل .. انا كنت امبي منك خدمة
احمد : آمر
جاسم : البنات يبغون يروحون الصالون .. ومسكينه هدى لابسة بس ما عندها احد يوديها .. وقالت الا هذا بتروح ويه السايق بس انا قلت انته توديهم ولا السايق .. صراحة السايق ما أأمن اخليهم بروحهم .. وبعد نحتاجة بس اذا ما تقدر بخليهم يروحون
احمد : لالا بالعكس انا بكبري مستمل وما عندي شي اسوية .. فتدري بمر عليهم .. لكن اختك اقرب ليي وبيتنا يصير على الهاي ويه ..
جاسم : اوكي عيل مر على هدى .. بس تعال تدري أي صالون
احمد : اكيد هذا اللي يروحونه كل مرة ..
جاسم : ايه
احمد : ويش اسمه
جاسم : مادري من شوي هدى تقول سمايل مادري لمايس .. مااذكر
احمد : أي أي سمايل ..
جاسم : اوكي عيل ..
احمد : قول لأختك 10 دقايق وانا عندها
جاسم : البنات ما يقولون ليهم جدي .. لأنه لو قلنا ليها جدي في احتمال تشغل المبخر وتبخر عبايتها وحالتها ..
احمد : عيل قول ليها 5 ثواني ..
جاسم : اوكي ..
صكيته منه واخذت الدوار ورحت على طريق بيت عمتي .. وكنت اطير بالسيارة مو امشي مثل الأوادم .. وهذا اللي خلاني اوص فعلاً في وقت قصير .. وصلت وضربت هرن .. وهرن السيارة قوي وايد .. ما مهلت شوي الا هدى طالعة .. بس حظرتها فتحت باب ورا .. وكالمعتاد ( انا مو دريول ) هذي الكلمه اللي اقولها .. مباشرة جت تركب قدام وكأنها كانت تنتظر مني كلمه .. دخلت السيارة وشفت العبايه اللي اعجب لما اشوفها ابها وفي مثل الوقت اتضايق لأني احس انه غيري بعد يعجب ابها .. وهذا الشي اللي ابداً ابداً ما احبه .. مااحب تكون لافته .. بحيث كل عيون الشباب تترصدها .. هذي ملك خاص مو عام عشان كل الناس تشوفه ..
ومهماً كان احنا عاقدين اتفاق بأنه ما تلبس هالعباية يعني المفروض تحترم هالإتفاق .. يعني انا التزمت باللي تقولة .. بس الباقي عليها .. وانا انسان صريح ( طبعاً مو في كل شي ) بس حبيت اكون وياها صريح فمن اول ما ركبت سألتها ان كانت نوايه على هواش او لاء .. بس هيه تعذرت انها كانت مستعيلة وسحبت العبايه .. وما تدري ولا نزلت الا هيه هذي العبايه .. بصراحة العذر ما اقنعني بس اذا مو انا اللي بعذر ليها من بيعذر .. بس هالكلام ما اقتنعت فيه الا بعد فتره .. وبما انها الحين قاعدة ويايي ومافي احد يعني مافي مشكله لو لبستها .. والكحل .. مادري ويش اقول وويش اخلي لهالبنيه مشكلتها انتها تحب الكشخة والموضة ومشكلتي اني غيور .. وما اظن انه في ريال مو غير .. كالمعتاد قمت امشي بحسب تعويدتي .. ومادري ويش كان فيي بس عذر هدى ما قدرت اصدقة .. مادري ليش مو مشكك في كلامها ابداً حشا هدى ما تجدب .. لكن لو شويه دقة ملاحظة انجان ما صار اللي صار .. بس الكحل اكيد من قبل بس بصراحة وايد غامق يعني مو كأنه مطير .. الحين اقول ماعليه ما تبين وبس اشوف سياره صوبنا وفيها صبيان ويدورون ليها تجيني عله . ويش هالدوبة .. ولاحظت ملاحظة ما قلتها ليها .. انه اظافيرها كلها صبغ اظافر وزاهي وعلى ايدها حليو مرتب .. وانا ما بيقتلني غير حبها للموضة .. ياربي بتجنني .. بس الصبغ الأظافير اكيد للمعاريس الليلة ..
خطرت في بالي بعض الأفكار .. وانا اسوق وبدون حواس بس لما اشوف سيارة اتجاوز ولين اشاره اوقف ودوار مثل الشي .
ولا شوي الا اسمع صوتها .. والمشكله صوتها يذوبني صوتها طفولي وفي لمسه دلع .. واللي يسمعها يقول دليعه .. لكن هدى جدي .. من الله دليعة .. مو مثل باقي الدلاليع ( لا هذي سبشل ) وفي مثل الوقت تحس انه صوتها في نضوج وانوثة .. وهيه كانت تقول ليي اخفف .. بينما انا تايه في افكاري عن السبب اللي يدفع هدى للعدل .. هو شي واحد .. مافي بنيه بتطلع متكشخة قدام العالم كله الا لغرض واحد .. معقوله هدى تكون من هالبنات .. لالالا ويش هالأفكار .. ويوم سمعت صوتها زادت النار حطب .. مباشرة انا فرت في ويهها .. بس بصراحة بدون حواس .. وتوني برجع لأفكاري وكنت استججمعها الا هيه راده متكلمه يا الله .. هذي ويش اسوي فيها .. الحين انا في قضيه مهمة .. وحظرتها تسألني ان كنت مجبر اوصلهم او لاء .. اصلاً مسرع الله اشوفها .. بس هيه ما تحس بالنار اللي داخلي .. وحظرتها بعد تقول اذا انا مجبر بتروح ويه السايق .. اول وحده لو آخر وحده يصير عندهم سايق .. اقص ريولها قبل لا تفكر تركب ويه السايق . ولوزين بححريني الا هندي .. قلت ليها كلمه ندمت عليها ( تقصدين ) هيه فهمتها بمعنى اهون من اللي اقصده .. انا كنت بقول بس تتقصدين ومعناها انها تقصد تلبس جدي عشان تلفت الأنظار .. بس قلت ليها تتقدصين تضايقيني عشان يكون وزنها اخف .. رغم انه مادري ليش بعده هالسؤال في بالي .. هدى ليش لبست هالعبايه .. وانا تدري مااحبها .. ومتفقين ويه بعض .. معقوله سحبتها ونزلت بسرعة أي أي اكيد هدى انا اعرفها مستحيل تجدب .. وثانياً ولبست هالعبايه بس اليوم ما يضر دام ما بيشوفها غريب ..
لما قالت ليي آسفة حسيت انه انا فعلاً غلطان .. كان ودي اصالحها بأي شكل من الأشكال .. اكلمها بس ما تزعل حرام بكبري قسيت عليها .. تكلم وياها شوي بس هي ترد عليي على قد السؤال بالضبط وكأنها تقول ليي ل تكلمني او كلامك غير مرغوب فيه .. هنيه انا خلاص فقد الأعصاب .. يعني ويه تعاملني جدي .. لاويه انا طرطور قدامها !!
بس بعد لازم اتمالك اعصابي والله من قدي هدى قدامها وبعد اصارخ عليها ينقص لساني قبل لا اصارخ عليها .
طلبت اخفف السرعة وفعلاً خففتها الا ما قمت امشي بصراحة اذا احد يبغي يقتلني يعطيني هالشرط .. ما اقدر ما اقدر احس انه ريولي تعود انها تدو على الريس بقدر كبير ةالحين ما احد انه انا لامسنه ..
وصلنا لمنى .. بس الصراحة تمنيت نطول اكثر بعد ما شبعت من هدى .. والحين منى بتجي مكانها .. لما باشرت بالقومه انا منعتها . . ماليه داعي انا جدي مرتاح .. وادعيت انه انا مستعيل وماعندي ولا ثانيه اضيعها .. ركبت منى وعندها فستانها .. دخلت وسلمت انا رديت السلام بس مادري جيفة حست من نبرتي اني معصب وهدى ما تقدر تجود لسانها لمده بسيطة .. حظرتها تتشكى منى وتقول انا طايح فيها زمرات .. انا يا جامعه اشهدو بالحق ويش قلت ليها .. مو حتى نفدت التعذيب عشانها .. سكتهم بحجة انا انا مو ناقص دندرتهم .. بينما هدى مباشرة تأسفت وسكتت .. ومنى استحمقت عليها على يوم تتأسف .. وادعت انه ماليها بارظ هواش .. مشينا ووصلنا الهاي ويه وخصوصاً انه بيتنا على الشارع .. نسيت انه هدى تخاف وقمت امشي مثل قبل ( 140 فأكثر فأكثر ) واخذت اتجاه دبل يسار وهذا السيد يتحم عليي اني امشي بسرعة .. فقربت اوص ال200 وقدامي سيارة من مسافه يمكن 10 متر .. بس لأنه انا امشي جدي مستحيل اقدر اوقف .. لما بغيت الصق فيها .. عشان اخوفها ( اللي في السياره ، عشان ما تعاند غيرها مره ثانيه لأنه هيه في شارع .. ) وبعدين لما جيت الصق فيها تجاوزتها .. بصراحة مو خوفاً عليها اا خوفاً على سيارتي الجديدة .. ولو عندي سيارة عسين انجان الحين من زمان دقدقت ليها سيارتها
احمد : نسوان آخر زمن ياخذون الليسن ولا يعرفون يسوقون ..
منى : احسن منك ..
اتجاوزتها بسرعه بينما هدى تصارخ وتصيح ومنى تقول احمد انتبه لنفسك ولينا .
وبسرعة انعطفت دبل يمين ولصدفة كان في موقف كارس وقفت فيه لأني مت من الرعبه على هدى وانا غاب عن ذهني انها تخاف .. وقفت وهيه بعدهي تصيح .. صراحة اشوف الكون يتزلزل ولا تنزل دمعه من دموع هدى .. هذلين اغلى من الكنوز .. عيل ويش .. اول شي تقربت منها .. لا شعوريين .. كانت تفصلنا مسافة بسيطة كلش كلش .. وانا خايف عليها وخصوصاً انه عيونها حمر وهيه تشهق وتصيح بصمت وخايفة .. حسيت انه دقات قلبها عاليه .. وهيه خايفة .. وهذا اللي خلاني بعد اتقرب منها اكثر بس الشي الوحيد اللي حرصت عليه اني ما المسها بالمره حتى غترتي ما لمستها .. كانت عيونها كل حين تفيض بالدموع .. فأنا مباشرة عطيتها كلينكس وانا خايف عليها قلت الحين بوديها المستشفى يمكن صادها شي بعد انا اخسر العالم الا هدى .. وعطيتها كلينكس .. مسحت دموعة بس لازالت دموع تنزل بدون صوت وممزوجة بشهقات بين كل فتره والثانيه ..
طلعت غررشة ماي صغيره من الثلاجة الموجودة في السيارة .. عطيتها اياها وسكينه مباشرة اخذتها وشربت كان ودي آخد ماي وامسح ابه ويهها عشان تروح عنها الزهقة واصلي على النبي وآله . بس للأسف اله ما جوز هالشي .. بس احسن .. لو كان عادي امسح على ويهها انجان مو عادي اتزوجها ..
لما كملت من الماي اخذته وكملت الباقي .. وطلعت ليها كاكو .. تسلي روحها .. وعطيت منى واخذت بينما هدى رفضت تاكل وانا من صوب ثاني قاعد واقول ليها اكلي واكلي وعشان خاطري ومادري ويش لين اكلت .. وصلنا لمعجنات .. ضربت هرن وطلبت 3 فطاير .. انا ادري انه هالمعجنات سريع لأنه يسون كل شي قبل بدقايق . . وبسرعة يمشي اللي يسوونه .. وقبل لا تنزل هدى غصبت عليها انها تاخذ الفطاير بينما هي رفضت .. هدى وايد صايره خجولة .. والله معقوله هدى تستحي مني انا !!
وصلنا الصالون وبعد محاولات اقناع عديده احنا قلنا اكيد اكيد بتكون فاشلة لكنها اخذت فطيره ..
نزلو .. ااااااااف خساره نزلو .. الحين اكيد بعدين منى الي بتقعد لما نزلو كان الأدان مأدن .. رحت صليت وبعدين رحت اتسوق في السوق الي جنب الصالون .. بينما فضلت فطيره ( ترى فطاير هذا المعجنات صغار كلش ) فأكلتها .. نزلت من السياره .. بكل كشخة ورزة .. ( سيارتي لونها ابيض ) وانا لابس ثوب بيضا .. قفلت السياره من السويج ودخلت المحل .. وهالمنظقة معروفين بناتها بالمياعه .. وانهم خفيفين .. تخيلو انه انا دخلت محل رجالي .. يبيع نعله وجواتي وهالسوالف .. ونظارتي الشمسيته ما فصختها ( وهيه شوي كبيره ) ومن مال الموضة الشي الوحيد اللي اشتريته عسب الموضة .. خلت المحل وقمت ادور في النعله امبي نعال ناعم .. وكله مال الريال دفشين .. بس سمعتوني ويش قلت من البدايه .. انا داخل محل رجالي .. دخل ورايي ثنتين .. وحده يت قدامي وسوت روحها تطالع النعله .. والثانيه ي مكان غير .. وهالبنات لافين الشيله ( عن حساب ) الرقبه مو مغطيه .. بدون عبايات .. وشعرهم نصه يطلع . ما اهتميت ابهم ابداً ولا كأني اشو احد .. رفع راسي الا البنيه قاعده تعرض عليي عنال وكأنها تقول ليي ويش رايك في ده .. يمكن النعال حليو ومن النوعيه اللي احبهم بس انا ما اخاذ على دوق أي مخلوقه غير هدى .. بس احب اقهرها هالخايسة .. كملت مطالعت النعله ملا كأني اشوفها .. وهيه واقفة تطالعني.. وما حبيت احط لساني في لسانها .. لما وصلت للنعله اللي صوبها انا امبي اطوف وهيه حظرتها مو متباعده وتطالعني بعيون ( لا إلاه الا الله )
صفعت بالنعال
احمد : والله انكم خايسات
ومشيت من المحل بكره .. والله ويش جاب هدى الطاهرة العفيفة اللي تخاف ربها لذلين .. والله ما يستحون
ياربي بحسن الخاتمة ..
طلعت ورحت مكان غير .. تخيلو الواقحة انها لحقتني .. هيه والعنزة اللي وياها لحقوني للمحل اللي رحت ليه .. قلت بسوي فيهم موقف بيخليهم يوقفون من ملاحقتي .. نزلت دكان وتأكدت اني حملت موبايلي .. بس قبل لا انزل خليته صامت .. وبس دخلو المحل حكيت التلفون على الدوني ( سويته صامت عشان مو يرن بالصدفة وانا اللي اتفشل )
طبعاً مثل ما توقعت انه البنيه اللي لاحقتني في داك المحل ترد تجي ليي . ولما قربت مني
احمد : هلا عمري هلا حياتي .. انه .. ايه .. انه في السوق يا بعد اهلي .. احب تفهمين يعني ويش والله العظيم ما اقدر اصبر عنش .. تصدقين .. وانا اتسوق طافت عليي بنيه كأنها وزغة .. وعونها فيها كحل مسحوب للأذون .. وثيابها مو متناسقين .. وشيلتها كأنها سودانيه .. رفعت ليي نعال يلوع الجبد مثل ويهها .. ومباشرة تذكرت دوقش الروعة .. ولمساتش الناعم .. عيوني انتي .. أي والله ..

وانا اطالع النعلة .. درت عليهم وهيه تدور ورايي ويوم سمعتني اقول هالكلام .. ما بغتها الا هيه سحبت اللي وياها ومشوو .. خخخخخ .. وخوب انا ما قصرت في وصفها .. لا خليت سودانيه ولا وزغه .. كله نسبته ليها ..
وبس طلعت نزلت التلفون .. وقمت اطالع النعلة بجد .. حصلت واحد حليو ( احنا نسميه ابو صبعة انتون ويش تسمونه مادري ) اخذته لأنه ناعم وشبابي .. وسعره مناسب 12 دينار ويش ابغي بعد النعله الرجالي اسعارهم كله جدي .. طلعت وركبت السياره .. قعدت افارر مادري ويش اسويي .. كانت الساعة 3:30 .. وانا بعدي افارر ... بعدين شفت كوفي نزلت اشرب شي .. وهناك بعد شفت ربعي ( ربع المدرسة كله مطيحين هنيه لأنه البنات وايد دلاليع ) دخلت الكوفي وسلمت عليهم .. قعدت وياهم ( واحد ماخذ كابشينو والثاني تركش كوفي وكل واحد شكل .. اماانا اخذت ماي لأنه الجو ما يستحمل اشرب شي حار ..
وترى الكوفي كان مكس بنات شباب .. واحنا الشلة الوحيده اللي بس شباب .. رغم انه ربعي عندهم كل شي عادي الا انهم ما توصل بهم الدنائه انهم يقعدون مع بنات .. يمكن يكلمون بس يقعدون لاء .. واصلاً شلتهم كله طنز وهباله .. بس يدخل احد تطنز عليه وخصوصاً ان كانو انقليز .. والمشكلة لو زين يتكلمون عربي .. الا اذا دخلو اجانب يتكلمون وياهم اجنبي واذا عرب يتطنزون عليهم عربي . .
توقعو من دخل .. ( البنات الثنتين ) انا قلت دلين سودان ويه والله ويش جيب بنات بروحهم قهوة
بس دخلو ..
احمد : فديح
هذي كلمه السر لينا .. ومعناها اتجمعو .. ( يعني في طنزة )
تجمعو كلهم ..
احمد : شدور فحور وعور دوش اشور ليور يسور دوش دضور اشور خهور ليور يسور نوور
هذي لهجتنه الخالصة في المدرسة اذا نبغي نجنن استاذ نتكلم ابها ..

وبما معناه ( انتبهو للبنات اللي بيدخلون )
الكل دار يطالعهم ..
وبس دخلو
احمد : هنور ذيور لرور يسور نجور دوش يسور ليور اشور حرور قاور وعور نجور يصور
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قعدنا نضحك عليهم .. وطبعاً ما بترجم ليكم اللي قلته بس بما معنا انه هالبنات يتعقوبوني
واحد من الصبيان : احس انه الأكسجين قل في المكان
بصوت عالي .. دارو البنات وكانو قاعدين مو في الطاولة اللي صوبنا لا اللي صوبها ..
طالعونا بكل استحقار ودارو ..
حبيت اكمل الفلم .. يعني بس عشان احرهم .. وانا بتكلم بلهجتنا
احمد : فديح
ورد تجمعو
احمد : اشور منور بثور يسور دوش اشور غبور رتور بثور لرور هنور منور ..
جعفر ( اللي غششته ) : ابشر ..
واللي قلته يعني انه انا امبي ااديهم واغربلهم ..
وتوني مكمل الا تلفوني يرن .. آخ على هالرقم .. المشكلة اني ما اقدر اطلع .. لأني اذا طلعت بيقولون اغازل وانا مو من هالنوع ولا احب هالكلام يطلع عني .. يالله ماعليه ولين سألوني بقول ليهم خطيبتي ..
تكلمت وياها وبعدين قلت ليها تقعد قدام .. قامو الربع يصفرون .. مو قلت ليكم هذلين ربع الهباله .. اذا امبي اصير اهبل اقعد وياهم ..
ولما قلت ليها اوكي باي وبعد ما صكته الا اقول
احمد : لحظة لحظة لحظة
وطبعاً انا ادري انه هيه صكته بس ابكمل الفلم على هالبنات عشان بعد يحررمون انهم يتعلفون بأي انكان لأنه دلين مو مربيين ..
احمد : بعد قلبي تبغين اجيب ليش شي .. انتي آمري . . بعد قلبي والله .. اوكي اوكي باي ..
جعفر : لحظة لحظة فديح ..
جعفر : اشور نجور تنور هنور دوش وعور يسور شدور دوش تنور قاور وعور لرور ؟؟؟؟
يسألني عن اللي قلته في التلفون وكأنه مو مصدق ..
احمد : هذي خطيبتي .. هيه في الصالون بروح اجيبها ..
احمد : منور وعور دوش قاور لرور تنور دوش لرور يسور كسور منور دوش اشور غبور رتور بثور لرور هنور منور ..هنور ذيور يسور دوش جغور دضور بثور هنور
يعني : انا قلت ليكم بأذيهم وهذي مقصه فيهم
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
احمد : يالله استأذن ..
جعفر : فديح بعد جبدي
احمد : فديح
واذا احد بعد بيمشي او بيدخل نقول فديح .. يمكن مستغربين بس هاللهجة قعدنا عليها شهور وكل واحد ورقة ويحفظ الكلمات والحاله .. لين ما قمنا نتسابق اللي يحفظ اكثر .. وكلمه فديح هيه كلمة السر .. حتى لين واحد سعيد يقول فديح ..
ومافي احد يعرف هاللهجة غير هالشلة .. وانا كنت ظمنهم لأني انا اهرب وياهم ..
طلعت وشغلت السيارة ومشيت .. رحت ليهم الصالون وتصلت لهدى وطلعو .. ركبت منى قدام طبعاً وهدى ورا ..شغلت ليهم والله ما يسوى ومشيت بسرعه لا بأس بها بحيث هدى ما تخاف..
وانا بسبب حبي المجنون ليها بعد امبيها تقعد ويايي ..فقررت اوديهم بعد المكياج .. وبعدي قعدت اقارن بينها وبين الخايسات . بصراحه مافي وجهة مقارنه دلاك عن جد مو متربيين .. وتلبين لطلب منى مرينا دير كوين .. وانا احس بشبع .. بس اكيد بجوع .. سألتهم عن اللي يبغونه منى جاوبت بينما هدى بخجلها اللي بدا يزيد قالت ما تبغي .. احسها مو هدى الأولية .. هدى اللي ما مثل جرأتها جرأه بعد .. بس جدي احسن .. ما رضت تقول غير بطاطس .. بينما انا اخذت ليها وجبه مثلها مثل منى .. ولما جهزو .. اخذتهم ومشينا .. وقلت لهدى بوديها بيتهم تاخذ ثيابها .. ووصلتها .. راحت تجيب فستانها .. وانا انتظر امبي اشوفه ..
يابته وبهرني هالفستان .. روعه وحليو خلقة .. وايد عجبني .. بس لاحظت ملاحظة ما قلتها لهدى الا هيه انه الفتحه الأمامية للفستان واسعة .. بس سكت .. طبعاً مو بس فستانها بعد شفت صندلها .. كعبه طويل وضعيف ( مال سهرات ) وحليو من اللي فيهم خيط ينلف على الريول .. وهدى حسب علمي السابق انه ريولها صغيرة والنعلة يكونون عليها اوكيه .. وفيه من ورا شبكه فيه فولك بسيطة .. ومكتوب على الصندل ( ناين ويست ) واكسسواراتها ولا اروع .. لأنها ماخذه مجوهرات مو اكسسوارات عاديه .. وايبين عليهم انه سعرهم فوق فوق فوق فوق .. ولما سألتها عن سعر الفستان جتني صعقة تقول 400 دينار ( تدرون انه 400 دينار في البحرين معاش واحد في الوزارة ) انا عندي مبالغ .. وصلنا الصالون .. نزلتهم بينما رحت البيت وتسبحت وتعدلت وتكشخت .. يعني رزة لعرس .. لبست اماراتي متفوقين انا وجاسم ( اصلاً احنا نص ثيابنا اماراتي ) طلعت من الحمام الا هم متصلين .. شلته ومسكينه هدى بكل ادب طلبت واذا اقدر اني اجي ليهم ما تدري انه عندي متعه اذا اخدمها لأنه ادري انشالله بجي اليوم اللي بتساعدني وبتخدمني على قد استطاعتها وانا باسعدها طبعاً .. تسبحت بالعطر وحملت السويج وطلعت .. ركبت السيارة وهدى موصتني ما اسوق بسرعة ..
ريوست وطلعت من البيت ..ومباشرة على الهاي ويه .. هذي احسن ميزة في بيتنا .. اتجهت لتوبلي .. بعدين وقفت في اشاره ورن تلفوني .. رفعته
احمد : الو
المتصل : هلا
صوت بنيه بس الرقم مااعرفه ولا الي تتكلم
المتصلة : احمد ما عرفتني
لا والله بعد تعرف اسمي ..
احمد : نعم الشيخة أي خدمة لا ما عرفتش
المتصله : اني سلوى بت خالتك
احمد : ويش تبغين
سلوى : كنت امبي ابارك ليك على خطوبة اختك ..
احمد : وصل المبارك مع السلامة ..
وقطعتة .. مالت عليها من بنيه .. مااطيقها وايد تتلصق .. كملت طريقي ويوم وصلت سويت ليهم رنه وطلعو .. واللي شويه قهرني انهم طالعين بدون غطا .. وزياده الطين بلة كانت شله صبيان طايفه وعيونهم عليهم .. الا فرو راسهم اليهم .. بس الليله عرس ختهم وبت عمهم ما بخرب عليهم ..
ركبو .. منى مباشرة من ركبت عدلت الشيله بحيث تغطي ويهها ابها بعد .. بينما هدى ضلت وانا كنت اشوفها من المنظرة اللي قدام .. درت ليها . .
احمد : نمشي ..
هدى : أي
احمد : تغطي
هدى : ما ابين ..
قويه دي ما يبين .. الحين الشارع كله ليتات .. وهيه كلها مكياج .. وزياده على هذا لابسه شيله حليوة . . وهدى ما تلف الشيله بحيث تضغط عليها.. لا تخليها شوي مفتوحة .. ولو زين سيارتي فيها رايبون قوي .. رغم انه المرسيدس يجون بشويه رايبون لكن يبين منه..
احمد : لالا الشارع كله ليتات وسيارتي مافيها رايبون ..
مباشرة عدلت الشيله وغطت ابها ويهها .. مشيت متجه للصاله .. كان عند مرمريز وايد وايد غصة .. سيارات والحاله .. وكله سيارات سعوديه للمطعم .. وسيارات وايد اماراتيه لأنه بيت عمتي عندهم نسبات اماراتيين وايد وايد وايد ...
دخلنا داخل الباركات للصالة .. وطالعت هدى من المنظرة .. سوت الشال بطريقة حليوة مثل السعوديات .. من تحت الويه مغطى ... والعيون طالعه .. وهيه عيونها عذاب وبالكحل جنون وبالمكياج ممات .. بس ما علقت .. جا جاسم صوبنا وبس جا فتحت هدى شالها بحيث يضل مغطي شعرها وويها يطلع .. سلم عليهم جاسم وكالمعتاد منى ما ردت .. نزلت هدى واتججهت لعمها .. والمشكله انه عمها مو بروحه .. الا واقف وياه ولده ( محمد ) وجاسم بعد رجع ليهم .. وبس نزلت هدى وعيونه عليها .. بروح ابط عيونه .. من هو عشان يطالعها .. بس عجبتني حركة منها .. انها بس سلمت على عمها رغم انه طولت في الحجي وذاك بس يطالعها .. ومشت الا ذاك متكلم .. مادري ويش يقول ليها ..
منى : احمد اني بنزل ..
احمد : اوكي ( وعيوني لاززالت عليها وعليه )
نزلت منى .. واننا بعدي اراقب . دارت ليه بدون نفس وقالت ليه كلمة ومشت .. نزلت من السيارة .. ووقفت ميود الباب .. وضربت ليها هرن .. مباشرة دارت ليي بأبتسامه تشق الأرض من حلاتها ... صدق صدق نسيت كل همي .. تقربت منني .. ووقفنا مثل خطيب وخطيبته ..
احمد : ليش رايحه صوبه بدون غشوا
هدى : نسيت ..
قويه دي نسيت .. يعني ما تحس انه واحد غريب هيه واقفة صوبه بدون غشوا وهو يطالعها .. مستحيل أي انسان يحس اذا كان احد يطالعه ..
احمد : لا تخليني الحين اروح اقتله
هدى : احمااااااااد ..
احمد : عساش تحضرين جنازه احمد .. لا تتكلمين وياه اغار يا بت الناس .. اغار ..
هدى : آسفة احمد والله ما اكررها .. وغلطت .. ما انتبهت كنت رايحه بسلم على عمي وعشان يعرفني ما لبست الغشوا
مهماً كان ما يصير تشيل الغطا عن ويهها ..
احمد : انزين ما امبي انكد عليش الليلة ..
هدى : مشكور احمد ..
احمد : قبل لا تنزلين الصاله روحي لعمتي تشببش
هدى : انشالله ..
بعد مافيي شده يحسدنها ليي .. وبس مشت هدى من صوب جاني ملك الموت من صوب قصدي جاسم .. الحين بجي الحساب ..
جاسم : ليش تكلم اختي ..
احمد : جاسم رجاءً
جاسم : بس هيه ما غطت ويهها عنك
احمد : مو هدى اللي تغطي ويهها عني ..
جاسم : ولو
احمد : اذا رضيت انه منى تغطي ويهها عنك ابرضى هدى تغطي ويهها عني .. انا كل مرة انته تهزأني وانا اسكت لكن هالمرة ما بسكت ..
جاسم : تدري انه ولد عمي يقول ليي هذا منهو اللي واقفة وياه اختك .. ويش اقول ليه .. ؟
احمد : قول لولد عمك الواقع ..
جاسم : احمد انا مستعد اساعدك بس ما تشوه سمعت اختي ..
احمد : وانا في ويش اشوهها .. انا كنت اكلمها عادي .. واعاتبها ..
جاسم : على ويش ..
احمد : رايحة صوب ولد عمها بدون غشوه
جاسم : مثل الشي .. اكي جت صوبك بدون غشوه
احمد : انا غير
جاسم : ليش
احمد : انا خاطبنها منك وانته قلت لأبوك وانا محيرنها
جاسم : وهو خاطبنها رسمي
احمد : ماعليي منه .. اهم شي واثق انه هدى تحبني وتبغيني وما تبغي غيري ..
جاسم : هدا هو .. قوم انزل .. وشوف وييش يقول ليك محمد ..
احمد : اوكي . .
خليت السيارة مشغلة .. بس قفلتها من الزرارات اللي ويه السويج .. شلت السويج وخليته في السيارة بينما هيه اخذتها وطلعت وقفلت السيارة ( مافيي شدت احد يبوقها )
رحت صوب الجماعه
احمد : سلام عليكم ..
الكل : عليكم السلام ..
احمد : متباركين
الكل : الله يبارك في عمرك
بينما في عيون باقي شوي وتهجم عليي .. وتطالعني بشمئزاز ..
( محمد )
محمد : انته ويش تصير لهدى
احمد : ولد خالها
محمد : يعني مثلك مثلي بس انا خاطبنها
احمد : انا بعد خاطبنها بس قبلك .. ووافقو . . بس قلت ليهم ما بنملج الا لين اضمن شغل يعيشني براحه .. وهدى وافقت وريل عمتي وافق .. ( بأبتسامه عريضة )
طالعني بغضب .. وبحقد ..
ولا شوي الا موصل ريل عمتي .. مباشرة راح ليه جاسم وقام يكلمه .. وبعدين لحقته ..
ريل عمتي : شخبارك احمد
احمد : الحمد لله
ريل عمتي : يا ولدي انا وافقت عليك لأنك نعم الرجاجيل وما بحصل احد يحب بتي كثرك .. والله يخاف عليها قدك .. بس بعد ما امبي مشاكل ويه اخويي
احمد : لا ياعم انا ما سويت مشاكل .. بس لأنه هدى وقفت وياي جاني محمد مستحمق ويسأل ليش توقف وياي وويش اصير ليها .. قل ليه اصير ليها ولد خالها قال ليي (يعني مثلك مثلي بس انا خاطبنها ) قلت ليه انه انا بعد مكلم جاسم وجاسم مكلم ابوها وانته حسب كلام جاسم وافقت بس انا بأمن ليي شغل يناسبني وانا في الجامعه وبخطبها مباشرة ..
ريل عمتي : بارك الله فيك يا ولدي .. وانا بتفاهم وياهم بس امبيك انته وجاسم ويايي ..
رحنا وعمهم ومحمد بعدهم واقفين
ريل عمتي : سلام عليكم
عمهم + ولده : عليكم السلام ..
عمهم : صودق هالكلام يا خوي انه احمد خاطب بتكم ..
ريل عمتي : أي يا خوي صدق ..
عمهم : وليش ما قلت ليي ..
ريل عمتي : قلت اول بسأل البنيه ان كانت متأكده من قرارها بشأن احمد او لاء والحمد لله البنيه موافقه على ولد خالها ..
عمهم : يالله مالينا نصيب ..
مباشره مشا عنا محمد .. وتركنا كل واحد يطالع الثاني .. وبعدين مشو العياييز .. وراحو يتمشون وظليت انا وجاسم وانظم الينا واحد اسمه علي اخو ثالث لمرتضى ومحمد ( علي شاب بعده مراهق .. عمره 18 سنه .. انا 19 .. لأني من مواليد شهر واحد . . بينما هوه شعره مطفر بالجل .. ولابس بنطلون من اللي قريب بيخلسون .. وفانيله لاصقه شوي .. وهو وسيم وسيم واحلى واحد في اخوانه .. وشعره من ورا شوي اطول ( عرعر ديج ) يعني حالته مأساويه ..)
طلعو من الصاله بنات ثنتين .. بمكياج وبدون عبي .. وحالتهم مأساويه .. الشعر نصه يطلع .. العطر يفوح من بعد كيلو .. مباشره راح علي وراهم بينما ضلينا انا وجاسم نضحك عليه .. اتصل جاسم لهدى . . وقال ليها انه يبغي يدخل الغرفة اللي بررا .. لأنه حر .. وقالت ليه انه اوكي والحين هيه بتفتحها ..
وبس فتحتها سوت لجاسم رنه .. ودخلناها مافيها احد .. وبعد شوي دخلو علينا ابويي وعمي حسين .. وشوي شوي دخلو العياييز ( ريل عمتي وعمهم ) وبعدين خبرونه انه العروس والمعرس دخلو .. قعدنا نسولف ونمزح ونضحك واكتشفت انه عمهم طيب وايد وايد .. وبعدن قالو للمحلين على فاطمة بت عمتي يدخلون الا هم ( جاسم ومحمد اخوها وابوها وعمها وابويي ( خالها ) وعمي حسين ( خالها الثاني ) )
وظليت انا وعلي في هالحجرة ...
احمد : انته وين رحت .. من شوي ..؟
علي : بعد وين رحت . شفت فريسه قلت ابنقض عليهم ..
احمد : وتعترف انها فريسه ..
علي : هم مخلين روحهم جدي .. ومخلين روحهم للكل يكلمهم وللكل يتلذذ بمفاتنهم .. ماشاء الله عليها هدى بت عمي .. لين تمشي الكل يحترمها .. وما يتجرأ صبي من عائلتنه يرفع عيونه ليها عدا محمد اخويي
احمد : تدري انه انا خطيبها ..
علامة صدمه واستغراب وفشيلة ..
علي : ويش تقول محمد اخويي خاطبنها ..
علي مستغرب .. لكن هذي الحقيقة ..
احمد : انا خاطبنها قبله .. ووافقو عليي .. وهدى تبغيني ..
علي : الله يكون في عونك يا خوي
احمد : اللي يحب يتمنى الخير لمحبوبة
علي : وليش ما تخلي هدى لأخوي وتقول اتمنى ليها الخير
احمد : لأنه هدى اختارتني انا .. ولازم تعرف انه لو هدى اختارت اخوك ما بعترض ولا بعصب لأنه هدا قرارها ..
علي : يعني هدى تحبك
احمد : ليش تسأل
علي :لأنه ان كانت تحبك فأخويي ليه عذر انه ينساها . لكن ان كانت مغصوبة عليك ما بخلي اخوي يهدها ..
احمد : لازم تعرف انه حبي انا وهدى اكبر من الكون .. وهدى تحبني قد حبي ليها ..
علي : الله يهنيكم .. بس ما اظن الصدمة سهلة بالنسبة لأخويي ..
احمد : هو كان لازم يتأكد انه هي تحبه او تحب انسان ثاني قبل لا يبني احلامة ..
علي : يمكن اخوي استعيل ..
احمد : وانته ما تفكر تحسن وضعك .. والله اللي يشوفك يقول اجنبي لو عجمي
علي : ليش
احمد : الشعر جيفة ثيابك .. جيفة تلاحق البنات
علي : انا ما الاحقهم .. انا اقص عليهم وآخذهم على قد عقلهم .. وانا جدي اتسلى على البنات الهبلان .. البنات اللي يخافون ربهم ما يسون شي .. اكي هدى بت عمي اصغر مني بسنه .. لكن ما اتجرأ احط عيوني في عيونها .. لأنها حاشمه نفسها .. ولأنها ما يوم تضاحكت في الشارع .. ولا في يوم كلمت صبي .. والصراحة انا كنت امبيها لأخويي ..
احمد : امم .. الدنيا حظ ونصيب .. وانا نصيبي انشاء الله ويه هدى .. واخوك انشالله يحصل ليه بت الحلال الي تغنيه عن هدى وغيرها .
علي : انشالله ..
ولا شوي الا باقي الشباب داخلين علينا .. ( جاسم محمد ) والشيوبة ( ابويي وعمي وريل عمتي وعمهم وبعد باقي عمومهم الأربعه )
جاسم : حمود بتروح الزفة
احمد : أي
جاسم : روح ود سيارتك وانا بمر عليك وبنجي بنمر على البنات
احمد : اوكي ..
طلعت .. بكل كشختي واناقتي .. اللي يشوفني يقول هذا بعد مافي اغنا منه .. لأني كنت وايد رزة .. شفت شباب اماراتيين ..
يو صوبي استحيت اركب السياره وامشي عنهم
واحد منهم : الشيخ .. انته اماراتي ..
احمد : لا بحريني ..
الصبي : هي حسبتك اماراتي عسب السفره
احمد : أي انا احب البس اماراتي..
الصبي : مسامحة الشيخ
احمد : لا عادي ..
ومشى عني .. الأماراتيين طيبين .. ركبت السيارة وطرت للبيت .. اسوق بقوه عشان اوصل قبل الزفة ..
وصلت البيت ونزلت بسرعة .. رشيت روحي عطر وطلعت الا جاسم وصل .. ركبت وياه وسيارته ( رانج روفر ) احب هالسياراه .. وايد فخمة .. رغم انها دفشة ( لأنه مريكي ) مشينا إلى الصالة .. وجاسم اتصل للبنات .. طلعو عنده صحون .. انشالله لينا .. بموت من اليوع .. اليوم اكلت وجبه من دير كوين وفطيره .. بس .. والحين نص الليل ( الساعة وحدة ونص ) دخلت هدى ومنى .. بحيث هدى ورا جاسم ومنى ورايي .. وبس ودخلت هدى مباشرة شالت الشيله عن ويهها ..
هدى : اف حر ..
جاسم : اشوف عندش اكل ..
هدى : أي جبت ليكم قلت اكيد ما اكلتون شي ..
احمد : انا بموت من اليوع ..
هدى : اكو اكلو
عطتنا اياه .. وكان عباره عن صحنين .. كل صحن فيه ورق عنب وفطاير . وبيتزا .. واشياء هرار ..
قمت آكل بينما جاسم ما كان يقدر ياكل لأنه يسوق ويخاف السياره تتوصخ ( من حقة )
بينما ما تكلم وايد ويه هدى بعده موضوع الغشوه مأثر فيي وبعد يوم قال علي انه محد يتجرأ يرفع عيونه ليها عدى محمد ..
مشينا ورا الجماعة .. اول سيارة سياره المعاريس .. وبعدين طبعاً سيارتنا .. وبعدنا ريل عمتي ووياه عمتي .. وبعدهم كأنه محمد اخو المعرس .. ومحمد اخو هدى بعد في سياره بروحه .. وعمي حسين ووياه عبود مسكين اشتقت ليه واليوم ما شفته صدق مافيي خير يبغي ليي اشوفة .. او ازورة .. بس عبود قام يمشي .. بس مايقدر يمشي وايد ولا يمشي سريع ..
واحنا عمداً مخلين كل واحد في سياره .. حق تكون السيارات وايد .. وكلنا مشغلين اغاني رغم انه انا ما سمع اغاني الا هيه اغاني . لكن كنا شغلينا مباركين ..
وهرانه .. الحاله كانت ولا اروع .. الكل في الشارع يطالعنا . وكل حين نطلع نطير نفافيخ من اللي يطيرون .. كل سياره عندهم عدد يطيرونه .. كان الشارع روعة .. الكل يطالع .. وخصوصاً انه رايحين هاي ويه .. بس بوجه عام انا عجبتني الحركة .. ويمكن اسويها في عرسي ..
ولما وصلنا فاطمة بيتهم .
منى : عطوني كلينكس ..
احمد : ليش ..
منى : الأخت قاعدة تصيح ..
جان مباشرة احمد يدور ..
احمد : ويش فيها .. ؟ شي يعورها .. ؟
منى : دلاعة بنات
جاسم : اختي ما تتدلع
مباشرة سكتت منى .
احمد : هدى ويش فيش
وكنت متورتر .. مادري ويش فيها ..
هدى : مافيي شي ..
احمد : ليش تصيحين ..
هدى : ولا شي
احمد : هدى شي يعورش ..
هدى : لاء ..
احمد : انزين عيل طمنيني
هدى : مافيي شي بس مو متخيله البيت بدون فاطمة
احمد : اممممم
ودرت عنها .. دخلو العرسان واحنا رجعنا .. وصلنا جاسم البيت .. ومشى .. بينما انا وصلت البيت ومباشرة تسبحت عن الحر والله أي شي .. بس ماقدرت تصك ليي عيون .. بعدهي سالفه محمد وهدى شاغلتني .. قعدت للساعه 3 ونص وان الأفكار تجيبني وتوديني .. وبعدين جتني النومة خلاص .. خزيت بليس .. وقمت رشحت ويهي بقطره ماي ..
على الساعة 4 الا ربع تمسحت ولبست ثوبي ونزلت الا ابويي طالع بيروح المسيد .. توجهت وياه ..
وللعموم اليوم بيرجع سامي اخويي .. ياربي أي قد اشتقت ليه .. الا ميت وله عليه .. اخويي هذا اخويي .. ماليي غنا عنه وهو اقرب واحد ليي .. سامي انسان بسيط يقبل بأي شي .. قنوع .. ومو متكبر ابداً ويخاف ربه .. وعنده صلاته وواجبه تجاه ربه قبل كل شي ..
وصلنا المسجد وكان قريب من بيتنا يصير وراه .. صلت ورجعت البيت واستسلمت للنوم ..
الساعة 7 ونص كل حين اوتعي من هالكابوس .. كابوس يتحتم عليه حياتي او موتي ..
( هدى لمحمد )
في الحلمه دارت ليي بأبتسامه وانا اقول ليه يعني خلاص بعتيني .. قالت ليي ( الدنيا حظوظ ) وكانت تبتسم لمحمد ..
مشيت عنها ولما وصلت للباب .. ولما درت ليه الا هيه حاظنتنه ومسنده راسها على كتفه .. اوتعيت مفزوع .. حمدت ربي مليون مرة انها حلمه بس .. قمت وقريت سوره الفتح .. متوتر .. خايف من هالحلم ..
مباشرة اتصلت لجاسم ..
جاسم وبصوت كله نوم : الو
احمد : جاسم بتصل لهدى
جاسم : ليش .؟
احمد : حلمان بكابوس عنها بتطمن ..
جاسم : اوكي اوكي .. وقطعة .. الإنسان اذا نايم ما يدري ويش اللي يصير حوالينه ..
مباشرة اتصلت لهدى .. صدق في فرق . هدى صوتها مصحصح .. وقاعده .
احمد : الو
هدى : هلا .. لحظة ..
اظنها كانت ويه احد وطلعت .. سمعت صوت قفل
هدى : الو
احمد : هلا
هدى : هلا بيك احمد خير
احمد : متباركه عالعرس ..
هدى : الله يبارك في عمرك
احمد : شخبارش اليوم
هدى : اوكي .. تمام انته شخبارك .
احمد : اوكي ..
هدى : الا ويش سر هالمكالمة .؟
احمد : لا بس متصل اتطمن عليش
هدى : لا مستحيل بس جدي تتصل وجاسم مهددنك
احمد : أي اكيد .. الله يسلمش حلمان بكابوس عنش
هدى : وويش هو ؟
احمد : كابوس فيه حياتي او موتي ..
هدى : انزين من حقي اعرفه
احمد : لا ولاشي ..
هدى : احمد بلى دلع قولة
احمد : لا بس ..
هدى : اوكي ..
احمد : مع السلامة .
هدى : الله يسلمك ..
وصكت التلفون الإمام علي عليه السلام قال ( اكتمو احلامكم ترون منها خير ) وانا مو مستعد اني اقول حلمتي امبي اشوف الخير ..
قمت بسرعة وبدلت لأنه الساعة 8 يوصل سامي .. والكل ما يدري .. لأنه موصني ما اعلم احد .. لأنه يحب يسوي مفاجأت على قولته ..
كملت لباس وتعطرت رغم انه ريحتي عطر بس لازم لين امر تفوح مني ريحة العطر ..
وصلت المطار بعد 20 دقيقة .. ( احنا في البحرين خمس دقايق بين المنطقة والثانيه )
قعدت انتظرة .. صارت الساعة 8 .. 8 ونص وهو ما وصل .. رحت اسأل قالو هم على وصول .. وبصراحة انا حدي فيي النومة .. صار ليي ايام ما انام عدل .. كله كوابيس عن هدى .. يوم سلوى تفرق بيننا وانااخترب على هدى ويوم العكس .. وضعي صار يرثى له ..
قعدت انتظر .. واخيراً وصلو .. وطبعاً سامي لازم يطلع آخر واحد .. لأنه يدخل الطائرة آخر واحد ويطلع آخر واحد .. كله بارد وبس .. طلع ومن شفته سيده رحت صوبه .. بصراحة تغير .. غاب عن البلد 3 سنين والححين عنده جنسيتين .. نيوزلنديه وبحرينيه .. ياربي أي قدد صار خاطري فيه .. المشطله انه هو الحين بس بيقعد ويانه شوي وبيرد يرجع باقي ليه كورس .. اما انا كل يوم اتذكرة .. رحت اركض صوبة .. سامي طلع ليه شنب خفيف .. ملامح الرجوله بينت فيه اكثر .. ومبين انه الغربه ما أثرته لأنه رجع بغتره وعقال وثوب ..
وصل ليي وحضني وحضنته .. خاطري فيه خاطري فيه . مانه مصدق اني اشوفة .. وانه قدامي .. سامي هو رفيقي .. وهو نصي الثاني .. سامي هو صديقي الأول ومستودع اسراري .. كنه صديقين رغمم انه تفصلنا 4 سنين .. هو من تخرج 4 سنين .. وباقي ليه آخر كورس في الغربا ..
سامي : شخباركم .. ويش احوال امي .. انشالله زينه .. ابويي .. منوي .. بعدهي في العدادي .. انا لما تركتها كانت صغيره .. من 3 سنين ونص ..
احمد : كلنا تمام .. ومنى الحين عروس .. انته شخبارك .. طمني عنك ..
سامي : انا الحين لما رجعت لأرضي زين وتمام .. بس ما امبي ارجع .. كرهت نيوزلندا وابوها .. امبي اقعد في البحرين .. البحرين ارضي .. وهنيه ناسي .. احمد ارجوك امبي اطلع بسرعة .. امبي اشوف شوارعها .. امبي اشوف امي وابويي .. امبي اشوف بيتنا .. امبي اشوف منى .. وامبي اشوف حسون اخويي .. وفطوم بته .. انا يوم اتركها كان عمرها 3 سنين .. وكانت مرت حسين حامل .. عرفت منكم انها يابت سميك
احمد : أي يابت سميي .. احمد .. صبي بس تشوفه بتحبه .. مشاغب اول .. واما فطوم فألحين في الروضة لكن لسانها يغلي ديره .. والكل تمام .. والكل مشتاق ليك .. وينك ياخويي .. وايد اشياء صارت امبي اقولها .. ماعندي الا انته .. ومنى مستينه تبغي تشوفك .. ودائماً تسألني ( سامي صار ريال لو بعده )
سامي : هههههههههههه .. جي ويش جايفتني مو ريال .. اصلاً هالقطوة المفروض ما تتكلم .. انا يوم اتركها كانت ياهله .. عمرها 15 لو 14 سنه ..
احمد : الحين بتدخل 18 وهذي آخر سنه مدرسة ليها ..
سامي : يالله يالله نمشي ..
مشيت وياه شنطه وحملت عنه شنطه .. لأنه كان يايب 4 شنطات .. مادري ليش .. بصراحة حتى صوت سامي اخويي اشتقت ليه .. سامي غير .. الحين بقول ليه يخطب وبنتزوج في ليلة .. ياربي .. مو مصدق ..
مشينا بسرعة بطلب من سامي .. طرت بالسياره للبيت ..
سامي : سياراتكم غريبه
احمد : ليش ؟
سامي : احنا الي يسوق مكانه عكس مكانكم ..
احمد : هههههههههه الأجانب كله جدي ..
مشيت للبيت .. وبس وقبل لا اوصل ..
اتصلت لمنى ..
احمد : منى قومي بسرعه ونزلي الصاله عندي ليش مفاجأه .. ونبهي امي وابويي ..
منى : فيي النومة
احمد : قومي بسرعة ..
منى : انشالله ..
وصكيته ..
سامي : بعد متوله على حسين وفطوم وامبي اشوف احمد ..
احمد : انشالله انته وصل وارتاح وانا بتصل ليهم وبخليهم يجون
سامي : مايصير يجون الحين .؟
احمد : انا بتصل ليهم .. وبقول ليهم حبو يجون الحين كان بها .. ما حبو فراجع ليهم ..
سامي : اوكي ..
اتصلت لحسين .
احمد : الو
حسين : هلا ..
احمد : وينه انته
حسين : طبعاً في الدوام ..
احمد : انزين امتى ترجع ؟
حسين : اليوم دوامي آخر ليل بس عندي حاله مستعصيه وقعدت ..
( ترى حسين دكتور .. يشتغل في مستشفى المريكي .. ودخلة بواسطه من ريل عمتي )
احمد : يعني الحين بترجع ..
حسين : أي ..
احمد : انزين عيل جيب ولادك .. كشخهم بعد وعندي مفاجأه ليكم في بيت ابويي الحين
حسين : خير
احمد : خير لينا وليك .. انته بس تعال ..
حسين : اوكي ..
احمد : مع السلامة ..
حسين : الله يسلمك ..
وصكيته .. وانا صاكنه بتوصيلتي البيت .. وقبل لا اوقف .. نزل سامي يطالع البيت وكأنه يتذكر ايامه
نزلت ..
احمد : انزل شنطاتك ..
سامي : أي أي امبي اطلع هدايا اليهال الحين بجون .. بس خلهم عنك بجي بشيلهم ..
شلت ثنتين وهو ثنتين ..
دخلن الصاله بهدوء بينما الشنطات عند الباب ..
سامي ظل واقف في مكان مو مفتوح على الصاله .. بحيث اللي في الصاله ما يشوفونه ..
تقدمت ورحت الا امي وابوي ومنى قاعدين
امي : ها خير
احمد : خير لينا وليش ..
ابويي : ويش صاير
احمد : ما صاير شي بس في شي امباكم تشوفونه ..
ظل الكل ساكت .. بينما انا رجعت لسامي واشرت ليه ورجعت مكاني .. يا سامي شوي شوي .. وبس شافوه الكل يستوعب الموضوع وبس فهمت منى السالفه سيده نقزت وراحت لسامي .. حظنته وقامت تصيح .. بينما امي وابويي وقفو وكل واحد دمعته في عيونه ..
سامي قام يصيح ويه منى .. ومنى تقول ليه بصوت عتاب ممزوج بصياح : جدي ياخوي تتركني .. تتركني واني صغيره وما ترجع الا في عرسي ..
تقربت منه امي .. بينما منى متشبثه فيه وتصيح ..
منى : لا ترد تروح .. اني ما اقدر افقد واحد منكم ..
وقامت تصيح وياه .. وهو بعد دمعه ورا الثانيه ( سامي انسان عاطفي وحنون بشكل خيالي )
بعدين راحت ليه امي وهنيه كان اللقاء .. حب راسه بينما هيه حضنته ..
امي : اكو رجعت ليي ريال ينرفع ابك الراس ياولدي .. لو ادور العالم ما احصل مثلك .. ( وهنيه امي خنقتها العبره وبدا صوتها يبيح ودموعه تنزل ) بس لا تخليني يا ولدي مرة ثانيه .. ما اقدر استحمل فراقكم .. ياخذون روحي ولا تغيب عني ..
سامي قام يصيح وياها .. ويحب راسها ..
تقرب ابويي من سامي ... وراح ليه سامي وحب راسه ..
ابويي : الله يرضى عليك يا ولدي .. رفعت راسنا .. الله يخليك لينا ..
سامي : ويخليك ليي .. انته وامي واخواني ومنوي ..
الأول سامي ما يسمي منى الا منوى القطوة ... بس اذا صار فيها شي هو اول واحد يركض ليها .. مدللنها .. ويوم اللي تمرض اعرفو انه سامي ما ينام .. رايح ياي صوبها .. ويوديها احسن المستشفيات .. وحتى ساعات يصيح على راسها لين اشتدت حالتها .. هو كان صغير .. جدي 16 سنه .. بس اذا صحت وصرت زينه وتهاوشو يقول ليها ( لو ضنيت ما صحت عليش وانتين مريضة )
سامي فكاهي ودمه خفيف .. انا عندي انه هو احسن اخو في العالم مع احترامي لحسين لكن مافي على سامي .. محد شايل امي الا هو .. رغم انه في الغربه .. ومن حصل الجنسيه عطوه بونس وهالهرار مباشره طرشها لأمي ...
قعد يسولف وياهم .. ومنى قاعدة وتتشره عليه لأنه ما قال ليه انه هو بجي ..
وبعدين قمت دخلت شنطاته ..
ولا شوي الا حسين وولاده وصلو ..
وبس دخل احمد ولد اخوي : عمو احمات عمو احمات ..
وجا في حظني .. ( لأنه كان يركض فوصل اول واحد )
بينما دخلو بعدين حسين وفطوم وسارة زوجته
وبس دخل حسين وشاف سامي سيده قام سامي وراح ليه بينما حسين توجه صوبه وحضنه ..
حسين : ها ابو الشباب .. جدي تجي بدون ما تقول ليي ..
انجان تدق فاطمة على ايد ابوها
فطوم : بابا هذا من ؟
حسين : هذا عمو سامي لو نسيتينه
فطوم : أي هذا عمو سامي .. الا كنت تقول كله تهاوشه عمو منى وهو يصالحها ..
منى : ويش ويش
فطوم : لا ولا شي عمو ..
سامي : أي جدي تمدحيني وتطلعيني طيب ..
منى : واني طلعتني شريرة ..
قمت اكلم حمود ولد اخويي
احمد : حمود هذا عمو سامي
حمود : لالا بس عمو احمات ( احمد )
احمد : امبلى بعد عمو سامي ..
حمود : لا عمو احمات
فتح سامي شنطته
سامي : عيل ما بعطي حمود هديه بعطيها فطوم
حمود : احمات احمات
وكان يقلقل ايدي ..
احمد : نعم
حمود : بعد فيه عمه هاتا ( هذا )
الكل قام يضحك عليه ..
سامي عطا حمود وفطوم هداياهم
حمود : انا اهلى ( احلى )
فطوم : لا اني احلى ..
وكانت هديه احمد الصغير لعبه صغيره يدخلون مكعبات فيها .. ودبدوب كبير وبعد برجه ينفخونها وتصير حليوه ( رفيعه شوي ) يعني تقريباً متر .. بس ما يشحنونها ماي .. حسب الصوره انه يشحنونها كور صغار .. وبعد نعال وفانيله عطاهم امهم
بينما فطوم ياب ليها باربي في بيت بنفتح وينصك .. وفييه اشياء حليوه . حمام وسرير ومكتبه هذي غرفت النوم .. وبعد غرفت جلوس ومادري ويش .. وبعد جاب ليها دب و قيم بوي .. ووياها اشرطتها .. وفانيله ورديه راقيه وحليوة ..
منى : واني امبي هديه .. وامبي باربي .. مثل فيم .. وامبي برجة مثل حمود والله آخذ مالته
حمود : مايسير
منى : امبلى
حمود : لالا
منى : أي أي ..
وبدا احمد الصغنون بيصيح ..
منى : بس بس ما باخذها ..
حمود : اوكي
منى بس تشوف اليهال تستخف .. والله كبيره على العرس ..
لما مشو بيت حسين عشان حسين يرتاح لأنه ما نام .. وقال بجي هو وعائلته على الغدا ..
وامي قررت تعزم الجماعة .. بيت عمتي وعمي .. وهنيه انا استانست .. بشوف هدى بشوف هدى ..
وركبت فوق ويه سامي ارتب اغراضة لأنه قال مافي النومة وهو ما جا عشان من البدايه ينام ..
طلعنا الهدايا .. ما نسا احد ابداً ما خلى منى ولا هدى ولا جاسم ولا محمد ولا حسين ولا زوجته ولا امي ولا عمتي ولا عمي ولا عبدالله ولا اليهال .. ماخلى احد الا جاب ليه ..
احمد : ليش كل واحد مليون هديه ..
سامي : لأني قعدت ثلاث سنين .. وكل سنه اشتري هديه لكل شخص
احمد : والله سويت لروحك بلاوي ..
سامي : انا جدي مرتاح ..
وقسمنا هدايا بيت عمتي بروحهم وهدايا بيت عمي بروحهم .. وهدايا بيت حسين وهدايا منى .. وهداياي طبعاً
احمد : اشتقت للبحرين
سامي : كنت احسب الثواني واللحظات عشان ارجع ..
احمد : وويش شعورك انك بترد ترجع ..
سامي : امبي اروح بسرعة واكمل وارجع عشان اكون حر .. واحصل شغل في أي مكان اقدم عليه لأنه يقبلوني بكوني نيوزلندي .. واجيد اللغه النجليزية بطلاقه بالإضافة الى العربيه .. وعندي لغه الفرنسيه ... وعندي شهادات ومؤهلات .. هذا غير الترقيات والبونس ..
احمد : الله يساعدك على هالكورس والله يهنيك انشالله .. من جد وجد ..
سامي : الحين امي من وينه بتججيب الغدا .. لأنه مافي مطعم ..
احمد : ماعليك .. امي تدبرها ..
رغم انه المفروض نروح بيت عمتي لأنه هم عندهم العرس بس شاءت الظروف انهم يجون بيتنا وعمتي مخصصه باجر للمبارك لكل الناس عشان مو كل ناس ايجونها يوم وتقعد منحصره في البيت ..
نزلت لأمي الا هي من زمان وصت في مطعم بس ما حصلت كامل .. وصت عند مطعم الساده شوي .. ومطعم معيوف شوي ومطعم الخباز شوي .. لأنه ما حصلت قد اللي تبغيه ..
وكانو قاعدين هي ومنى وسارة يسون الخضرة والسلطة ..
قمت عنهم ورحت تسبحت وبعدين رحت اصلي في المسيد ويه سامي اللي اصر انه هو يروح وخصوصاً انه المسيد جديد وهو اول مرة يروح .. رحنا انا وابويي وسامي
وبس دخلنا المسيد لأنه رحنا قبل لا يأذن الكل قام يسلم على سامي والكل ارتبش فيه ..
بعدين اذن وصلينا .. وطلعنا .. اتصلت لجاسم اشوفة
احمد : سلام
جاسم : هلا
احمد : وصلتك العزومة .؟
جاسم : أي توها امي يايه تقول ليي .. الا تعال قول ليي ويش تبغي في هدى ..
احمد : بس اتطمن عليها .. لأني حلمان بكابوس ..
جاسم : اممم .. انزين بروح اقول لهدى قبل لا تفزع الدنيا
احمد : ههه اوكي ..
جاسم : باي
احمد : بايات ..
صكيته عنه وصلت البيت .. الا بعدهم يشتغلون ..
ركبت وتسبحت لأني رحت المسجد مشي وعرقت في شبه الشمس ..
تسبحت عشر دقايق وطلعت ..
ما نزلت تحت لأنه الغدا وصل وانا ما امبي تصير ريحتي لحم ودياي .. مو متحمل الناس تبارك ليي وتشم فيني ريحه اللحم والدياي ..
فتحت اللابتوب .. فتحت المسن .. وكان جعفرو قاعد بصراحة ماني متفرغ لطنزة ..
توني بصكة
الا يايتني اشاره منه
جعفر : " صدتك "
مسكين مو عدله ما اكلمه
احمد : " هلا والله جعفر "
جعفر : " شخبارك "
احمد : " الحمد لله .. وانت ؟ "
جعفر : " تصدق بس كلمتك صرت تمام "
احمد : " هههههههه .. أي عليي هالحجي "
جعفر : " والله كنت مستمل "
احمد : " انزين الحين مع السلامة لأني اليوم مشغول شوي ..لأنه الأهل يايين بيتنا "
جعفر :" وانا بس اكلم واحد قال ليي مع السلامة "
احمد : " ويش اسوي يعني ما اقوم اكشخ وبت عمي بتجي الحين "
جعفر : " وبت عمك يعني "
احمد : " اسمع هذي بخطبها عما قريب "
جعفر : " صدق ما قلت ليي .. "
احمد :" هذانا ااقولك "
جعفر :" تقوم تعدل عيل "
احمد :" اوكي باي "
جعفر :" بايات "
صكيت المسن وصكيت اللاب توب .. وقمت .. كانت الساعة 1:30 .. قمت قلت اكيد هم على نزول ..
وتوني بطلع الا منى يايبه البخور ...
احمد : أي هذي الريحة الزينه .. بخري الحجرة ..
منى : اكوم وصلو ..
احمد : اوكي .. ما بتكشخين ..
منى : امبلى الحين ابلبس اني وهدى بنلبس جلابيات ..
احمد : اوكي ..
ونزلت ركيض عشان استقبل ناس عزيزين على قلبي ..

هدى
البيت
--------------------
اركض ركيض .. توه جاسم قايل ليي انه احنا بنروح بيت خالي .. طلعت ليي جلابيتي الفيروزيه .. لما قالت ليي منى بتلبس جلابيه .. وجدي او جدي في اظافري صبغ اظافير فيروزي ..
دخلت اتسبح وشغلت المبخر .. حطيت البخور عشان تتبخر جلابيتي ..
طلعت من الحمام بعد خمس دقايق .. اصلاً اني البارحة متسبحة .. لبست وشحنت روحي عطر .. وتبخرت بعد عدل .. رسمت خط الكحل .. ومسحيت عبايه المناسبات .. ( عبايه خاصة ) ونزلت .. ولا نزلت الا امي لابسة والساعة 1:15 ويش اسوي لما قال ليي جاسم كانت الساعة 12:30 .. على ما تسبحت ولبست وطلعت الجلابيه وبخرتها وتمشطت والحاله ..
نزلت ولبست العبايه .. وبعد لبست الشيله ..
نزل جاسم ..
جاسم : يالله مشينا
هدى : احنا ننتظرك
جاسم : يالله يالله ..
هدى : وينه محمد
جاسم : محمد في الشغل وما يرجع الا الساعة 3
هدى : وابويي ..
جاسم : ابويي بعد .. بس يرجع 2 وبجي هناك طوالي ..
هدى : عيل يالله اماه ..
امي : لحظة بلبس الدفة ..
حطت على راسها الدفة ومشت .. ركبت قدام ويه جاسم واني ورا .. اني احب سياره جاسم آخذ فيها راحتي وافصخ الشيله .. اسوي اللي بسويه ..
مشينا متجهين لبيت خالي .. الساعة الحين 1:25 ..
وصلنا تقريباً 2 الا ثلث ..
لفيت الشيله عليي بشكل مرتب .. ونزلت ..
جاسم : هالمرة لا تفصخين
هدى : والله حر واني ما استحمل وانته ويش ضارنك ..
امي : خلها مايبين ..
هدى : يالله يالله نمشي هنيه شمس ما اقدر
جاسم : ما اقدر على الرقيقة ..
امي : وهي صاقه يا ولدي حر ..
جاسم : وكل شي تقوله هذي بتقولين صح صح ..
امي :لا الحق حق ..
جاسم : مو حق انه تفصخ حجابها في السيارة ..
امي : تمشو امشو ..
دخلنا داخل .. اول شي في الكانبون .. وطقينه الجرس .. ودخلنا .. قعدنا على الكراسي الا مرت خالي يايه لينا .. وسلمت .. ولا شوي الا احمد ياي .. طالع حليو .. بفانيله وبنطلون ( احمد لين يقعد في البيت يلبس فانيلة وبنطلون .. ولين يطلع يلبس ثوب ) جا يسلم ..
احمد : شخبارش عمتي ..
امي : هلا والله .. هلا بزين الشباب .. شخبارك ..
احمد : الحمد لله ..
وسلم عليهم كلهم .. ولما وصل ليي .. خخخ .. ما رفعت عيوني ..
احمد : شخبارش هدى ..
هدى : الحمد لله ..
واني منزله عيوني .. بعد اخلي عيوني تتشقح ..
قعد ..
رفعت عيوني ليه .. الا هو يطالعني .. ابتسمت ونزلت عيوني ..
احمد : شخبار المعاريس ..
جاسم : تمام ..
حبيت اقهر احمد شوي ( خخخخ )
هدى : وينهو سامي ..
طالعني احمد بنص عيون ..
احمد : سامي فوق ..
هدى : تصدقين اماه ما اذكر شكله ..
احمد : وانتين شكو بسامي ..
هدى : يو ولد خالي .
جاسم كان قاعد صوب احمد .. قام يساسره بس مادري ويش قال ليه .. بس احمد رد عليه وابتسم ليه بمكر .. لايكون يتامرون عليي ..
جاسم : ولو سامي ولد خالي الحين امي ما سألت عنه انتين تسألين ..
ايوا ايوا .. متفقين عليي ..

هدى : اناه شوفيهم مو من حقي اسأل عن ولد خالي واتطمن على صحته ..
جاسم : لالالالا لايكون زوجته
احمد : ماقلتين لينا من امتى ..
أي دريت يبغون يتأمرون عليي .. وهذا جاسم بدل ما يوقف ويايي ..
بس بكمل اللعبه .. دام انهم احرجوني ..
هدى : مو مرتبطه فيه ولا شي .. بس انتون قولو ويش ضارنكم لو سألت عنه .. تغارون .
وكنت اطالع احمد ..
احمد : لا نغار ولا شي .. بس قلنا غريبه تسألين ..
هدى : لا غريبه ولا شي .. ولد خالي وتوه راجع .. من حقي اسأل عنه .. واشوفه شخباره .. وأسأله ويش سوا في الغربه ..
احمد : انزين خلنا ..
احمد دار لأمه
احمد : شخبار خالتي .. الا ما قلتين ليهم ..
امي : أي قلت ليهم ..
ليش يسأل عن خالته .. مافي الا سبب واحد .. سلوى ..
طالعته بعيون مقهورة .. بس اني اللي بديت ..
وقمت عنهم .. ووصلت للدري ..
احمد : هدى وين بتروحين ..؟
هدى : بروح لهدى .
وتوني راكبه وموصله آخر الدري .. الا اسمع احمد يقول ..
احمد : بروح اجيب تلفوني ..
انجان اقوم اركض عشان ما يلحق عليي .. بس ما اقدر اركض لأنه الجماعة تشوفني .. قعدت امشي لين ما وصلت للباب اللي يطلعني على الممر اللي فيه صاله وغرفه منى وغرفه احمد ..
سمعت صكت باب .. معناته احمد وصل .. حاولت اركض بس ناداني .. وخصوصاً انه عيوني كانت نازله منها دمعة ..
وقفت بدون ما ادور ..
احمد : هدى .
هدى : نعم ( بدون ما ادور )
احمد : ويش فيش
هدى : مافيي شي
احمد : امبلى .. اذا زعلتين على سؤالي عن بيت خالتي فعادي انتين بعد سألتين عن سامي بالتحديد مو عن عائلة ..
درت ليه ..
هدى : بس سامي متيقنه انه ما بينا علاقة وكنت امزح وياك .. بس سلوى بت خالتك تحبك .. وهيه مينونة .. وسؤالك عنها
يثير الشك .. كلمني احمد برواء اكثر وكأنه يهدي نفسه ..
احمد : يابت الناس فهمي ما بيني وبين اللي قلتينها شي .. وثانياً انا كنت اتأكد لأني ما امبيهم .. امبي الجو يصفى ليي وليش ..
ابتسمت غصباً عني ..
هدى : واذا جت سلوى .. اكيد اذا درت انك بتخطبني بتجرحني ..
احمد : اسكتي وكوني الأحسن ..
هدى : ما اقدر ..
احمد : عشاني تحملي .. وخصوصاً اني ما بكون وياش .. بس بتراوح عليش بين كل فترة .. واذا قالت ليش شي بس سوي ليي رنة ..
هدى : انشالله ..
احمد : يالله روحي افصخي عبايتش .. عشان تكونيين اجمل من الكل .
هدى : ولو .. ما اغطي عليك ..
احمد : هههههههههههههههههههه ..
احمد : بروح اجيب تلفوني وبنزل .. وانتين شوفي هدى وانزلي .. عشان قبل لا يجون بيت خالاتي وبعدين اروح ويه الشباب .. لأنه مجبور .
هدى : ليش عندك كم خاله ؟
احمد : 5
هدى : ماشالله ..
احمد : يالله بسرعة ها .. وتدكري .. كوني الأحسن عشاني ..
مشى .. بينما اني رحت غرفة منى .. طقيت الباب
منى : من .. ؟
هدى : اني ..
منى : هدوي توني طالعه من الحمام اول بلبس ..
هدى : اوكي ..
قعدت عن الباب انتظر .. طلع احمد .
احمد : ويش صاير
هدى : منى تلبس ..
فتحت باب حجرته ..
احمد : دخلي وقعدي على الكرسي .. وافتحي الثلاجة بتحصلين جواهر اخذيه ..
هدى : لالالا ما يحتاج الحين بتفتح ..
احمد : عشاني ..
هدى : احمد لا تحرجني ما يحتاج
احمد : عشان احس انه ما بين تكلفة ..
هدى : ما بينه تكلفة ..
احمد : عيل روحي افتحي الثلاجة واخذي شوكلاته ..
هدى : لالا احمد ..
احمد : روحي ..
هدى : احمااد .. ما امبي ..
احمد : روحي ..
هدى : ما امبي ..
احمد : انزين انا بجيب ليش ..
راح مسكين وطلع ليي جواهر .. وطلع ليي كرسي صغير وياه ..
احمد : قعدي واكلي ..
هدى : مشكور .. كلفت على نفسك
احمد : انا جدي مرتاح ..
قعدت عشان خاطر احمد .. بينما هو نزل ..
ومنى 100 سنه على ما تلبس .. وبعد شوي فتحت الباب ..
منى : ويش صاير ؟
هدى : هذي ضيافه اخوش .. عطاني كاكو وعطاني كرسي اقعد عليه ..
منى : قومي دخلي .
هدى : اول برجع الكرسي ..
دخلت الحجرة ورجعت الكرسي الا الفراش مو معدل .. بحركة وحده بس خليته يكون سيده وطلعت .. بينما منى ويايي ..
دخلنا حجرتها وقامت تمشط شعرها .. وجلابيتها غير عن جلابيتي .. هي مارونية ..
حطت كحل ومسكرة ...
هدى : ماقلت ليش ويش صار
منى : لاء ..
هدى : لحظة ..
رحت سكرت الباب ..
هدى : بغيت احر احمد .. الا اقول الا وين سامي .. وقمت كله اسأل عنه .. بينما هو وجاسم اتفقو ضدي .. وكل ما سألت عن سامي سالوني عن السبب .. لين ما زادت اسألتي .. قام احمد وسأل عن بيت خالتش .. وهنيه اني تنرفزت وقمت عنهم .. لحق ورايي .. وصارحني وصارحته وتصالحنا وبعدين دخل حجرته . واني قعدت ادق عليش وانتين تلبسين .. لما شافني واقفة .. قال ليي ادخل واقعد على الكرسي .. واخذ من الثلاجة جواهر .. بينما اني رفضت .. وقال ليي كذا مرة بينما اني كنت ارفض .. وبعدين هو جاب ليي ..
منى : يابختش .. وين تحصلين انسان في العالم يحبش قد احمد .. حرام عليش تدبحين الريال ..
ولا شوي الا نسمع الجرس .. وكانو بيت خالاتهم ..
نزلنا اني ومنى .. وبس نزلنا الا سلوى داخلة
منى : هدوي هدوي هذي هي سلوى ..
هدى : مافيها جمال ..
منى : أي جمالها عادي .. وعيونها صغار ..
دخلت وسلمت بينما احمد لازال واقف .. طالعني وغمز .. ولاحظت انه سلوى شافته ..
سلوى : شخبارك احمد
احمد : بخير ..
ومشى عنها .. جا صوبنا
احمد : هدوي اللي وصيتش ابه .. الحين انا بروح لولاد خالتي ..
هدى : اوكي ..
ومشى بينما سلوى تطالعني بتنرفز ..
منى : ويش متفقين ..
هدى : قايل ليي ما احتك بسلوى .. واذا عرفت انه هو خاطبني ما ارد عليها واكون احسن ..
منى : أي اوكي زين يسوي ..
دخلنا ودخلو الجماعة ..
جت سلوى صوبنا ..
سلوى : سلام شخبارش منى ..؟
منى : تمام
بينما اني ماليي سلام .. بس تدرون افك ..
قعدت صوب منى ..
ولما قعدت ..
سلوى : منى ما عرفتين على هالبنيه ..
منى : هذي بت عمتي سلوى .. وانشالله خطيبه احمد ..
طالعتني بهجوم .. وبعدين بصراخ
سلوى بصوت عالي : ووووووويش .. ؟
الكل التفت ليها .
منى : انتين ويش سمعتين
سلوى : خطيبت احمد ..
منى : اللي سمعتينه صح ..
سلوى : احمد قايل بيخطبني .. أي اكيد يقص عليها عشان يتسلى بينما هو يحبني اني .. ايه خله يتسلى عليها ..
منى : لا ما يتسلى .. وهو ما خطبش ..
مرت خالي : بس يا بنات .. هذا قدر ومكتوب
منى : لا بس سلوى لازم تعرف انه احمد ما خطبها .. وانتين اللي خطبتينها بدون ما يدري .. ولما درى الغى الخطبه .. وهو ما بيخطب الا انسانه وحده .. وهيه هدى .. هذي اللي حبها احمد من الصغر ..
سلوى : بس .. اصلاً احمد يحبني ..
خالتهم : بس يا بنات .. سكتو ..
منى : اوكي ..
سلوى : لالالا .. ما نصكة .. عشان اثبت انه احمد يحبني ..
منى : ما يحبش .. يا اختي افهمي ..
سلوى : لالالا اني متأكده ..
مرت خالي : بس بس .. بعد الغدا تناقشو ..
ومباشره حطو الغدا بينما سلوى تطالع هدى بحقد وكره .. لما حطو الغدا قمنا اني ومنى رحنا المطبخ وتغدينا هناك .. بينما سلوى تبغي تجي ويانه وتسمع كلامنا ..
منى : ما عليش منها .. هذي مينونة ..
هدى : ما تهمني دام احمد ويايي ويحبني ..
صح لسانش
تغدينا وقمنا ..
الا تلفوني يرن
هدى : الو
احمد : هلا ويش
هدى : هههه .. قالت ليها منى انه انته خطيبي .. بينما هيه مو مصدقة .. ومصرة انه انته تحبها .. وانك قايل ليها بتخطبها.. وبعد تقول لازم تثبت انك تحبها هي ..
احمد : ما عليش منها
هدى : أي اكيد .. مدام انته ويايي ..
احمد : بارك الله فيش يالله مع السلامة ..
هدى : الله يسلمك ..
صكيته وطلعنا .. رحنا الصاله الا سلوى تطالعنا وتهدد بالهجوم ..
رحنا وقعدنا على الكراسي ..
مباشرة قامت سلوى وغسلت ايدها ويت ويانه
سلوى : يالله نكمل ..
منى : ويش نكمل
سلوى : موضوعنا
منى : لحظة ..
اتصلت منى لأحمد .. وخلته على السبيكر
منى : الو احمد
احمد : هلا ..
منى : نبغيك تقول للجماعه رايك في هدى ..
احمد : هدى .. خطيبتي انشاء الله .. واحبها اككثر من روحي ..
سلوى : جداب جداب .. هذي اكيد مسويه ليه سحر اكيد
منى : يالله باي احمد ..
وحولته على السماعة ..
بينما لفتت انتباهي حركة انه منى ما صكته ...
منى : الحين صدقتين ..
سلوى : انتينه .. انتينه خطافت الرياييل .. اكيد مسويه عمل لأحمد .. هو يحبني .. ومعترف ليي بهالشي .. اعترفي انش ساحرة ومشعوذه .. اعترفي انا لما شفتينا مستانسين بحبنا البسيط هدمتينه . .
هدى : الله يسامحش ..
منى : امتى احمد قال ليش انه هو يحبش لويبغي يخطبش ..
سلوى : من عيونه .. عيونه اللي تفضحة ..
منى : اصلاً احمد عمره ما طالعش ..
سلوى : وانتون شكو .. اهم شي اني احبه ..
اخذتها امها ... وهي تصيح .. بينما اني ما ادري ويش اسوي ..
شوي شوي هدأت سلوى ونامت
خالتهم : سامحونه يا جماعه .. بس الكل يدري انه سلوى فيها حاله نفسيه .. وهيه تتعالج الحين .. ومن كثر تعبها تحس انها تحتاج لأنسان تعبر عن شعورها ليه وتميل ليه .. وطاح هالعاتق كامل على احمد ( ودارت ليي ) وانتين يا بتي سامحيها .. واليوم من ردودش اثبتين انش محترمة وفاهمه وعاقلة .. واله يهنيكم ..
بصراحة امها خوش انسانه .. واذا هيه فيها حاله نفسيه فالله يسامحها ..
ركبت فوق ويه منى ومسكين احمد رد اتصل ..
احمد : ويش ..
هدى : ولا شي بس بت خالتك مسكينه .. وياها حاله نفسية وانته ما قلت ليي ..
احمد : لا مو مسكينه ..
هدى : امبلى ..
احمد : شويه ..
احمد : اوكي .. باي
هدى : بايات ..
صكيته .. وقعدت اسولف ويه احمد .. لحوالي الساعة 4:30 .. بينما بيت خالاتهم
نزلنا .. وجا سامي يسلم على النسوان .. وقعد احمد ويانه .. والكل قعدو ويه بعض ..
طالعت احمد وابتسمت .. وردها ليي بأحلى ..
الصبيان طلعو بمناسبه وصول سامي وحتى عبدالله مسكين .. قامي يمشي .. بينما امي مشت .. والكل مشى .. وظليت اني ومنى واحمد الصغير وفطوم ..
فطوم : عمة عمة خلنا نطلع نلعب ..
منى : يالله ..
وطلعنا كلنا نلعب ..
حتى حمود ..
منى : خلنا اول نبدل ..
هدى : أي احسن ..
رحنا بدلنا وفصخت الحجاب لأنه مرت خالي اكدت ليي انه مافي احد .. لبست بدله عاديه من عند منى .. ومنى بعد لبست بدله والسلام .. تصخت احمد الصغير وخلته بشباح بس .. وفطوم لبست شورت وفانيله ..
شغلت منى الهوز الأول .. والهوز الثاني .. وقامت ورشتني بالماي .. استحمقت ورشيتها اني بعد بالماي .. وقام كل واحد يرشش الثاني حتى اليهال ..
لين ما صرنا خرسانات ماي .. حتى شعري انفل .. وضليت اركض وشعري ويايي ..
فطوم : عمه عمه
منى : اسكتي وتبللي ماي ..
فطوم : ماني اسمعي
منى : نعم
فطوم : امبي ادخل البرجة ..
منى :لالالا ..
فطوم : امبلى امبلى ..
منى : بعدين ..
وقامت منى ورشتني بالماي من فوقي لتحتي .. وقمت ارشها بس هيه تركض .. وقمت اسمت الهوز .. والهوز من النوع الطويل اللي ينلف واسحبه قد اللي امبي .. ويدور على البيت تقريباً ..
وصلنا عند الباب واني ابللها .. وهي ترش عللي ماي .. وميزته انه بارد ..
ولا شوي الا داخل احمد ..
احمد : ويش صاير ..
درت بصدمه ..
ونجان اركض ركيض الى ورا البيت .. يافشيلتي يافشيلتي الحين ويش بيقول عني .. اكيد بيقول انا بخطبها وهي بعدهي تلعب بالماي .. ويلي ويلاه .. ومباشره دخلت من الباب اللي ورا بعد ما نشفت نفسي .. وركبت فوق .. ومباشره رحت الممر .. الا احمد ركب .. ويلي الحين ويش اسوي .. احمد قدامي .. والباب صكيته .. وشعري على ويهي .. وعلي ثياب عاديه ولاصقة عليي من الماي ..
هدى بصراخ : احمد ادخل ادخل ادخل ..
احمد : انشالله انشالله ..
ومباشره نزل راسه ودخل .. واني رحت اركض حجرة منى .. تسبحت وطلعت ولبست ثيابي . وقعت في الحجرة من الفشيلة ..
دخلت عليي منى ..
منى : ها هدوي ..
هدى : بموت بموت من الفشيلة ..
منى : ليش
هدى : مو مصدق احمد شافني بهالحاله واني العب بالماي .. بموت يا منى بموت .. ويش هالفشيلة .. بس بعد ما امبي اشوفة ..
منى : عادي ..
هدى : أي عادي .. ركبت فوق وثياب لاصقه عليي وشهري متناثر وشفته .. وشافني وشافني .. اويلي
منى : عادي هو مرده بيصير خطيبش
هدى : لا تزيدين النار حطب .. ما امبيه يشوفني واني العب بيقول هذي ياهل .
منى : لا عادي ..
هدى : اني من غبائي ..
منى : عادي ..
هدى : لالالا أي عادي ..
منى : صدقيني احمد يعرفش ويعرف تصرفاتش ..
هدى : بس مادري احسها فشيله والله فشيله ..
منى : لا ابداً
هدى : بتصل لجاسم يجي ليي الحين
منى : بلى دلع قعدي .
هدى : بعد أي اقعد ..
منى : عاد عاد ..
هدى : استحي
منى : كله واحد اصلاً احمد ما يرفع راسه .. وهو ما دقق في ملامحش ..
هدى : صدق
منى : أي ..
اني كنت امبي اقعد .. بعدي ما شبعت من سوالف منى ..
و لا شوي الا فطوم يايه ..
واني لبست اكمام طوال بعد من عند منى .. ولبست شيله من عندها ..
فطوم : عمى منى عمي احمد يقول ليكم انزلو
هدى : لالالالا ما اتحمل .. استحي منه ..
فطوم : لاويه تستحين من عمي بروح اقول ليه ..
وراحت تركض ورحت وراها عشان تسكت ..
ووصلنا للدري ..
هدى : فطوم سكتي ..
فطوم : عمو احمد عمو احمد ..
دار ليها ..
واني مباشره كنت بنسحب ..
احمد : نعم ..
فطوم : هدى تقول ..
هدى : فطوم ..
احمد : خليها
هدى : انزين عيل بشوف منى ويش تسوي
احمد : لا اوقفي ..
المشكله مو جدي .. المشكله انه سامي بعد قاعد في الصاله ويضحك علينا ..
هدى : فطوم بس خلاص .. اصلاً كنا نمزح .. تعالي ..
فطوم : لالالا لازم اقول لعمي احمد عنش ..
احمد : ويش تقول
فطوم : يوم قلت ليها عمي احمد يباغكم الا تقول لالالا ما اتحمل واستحي ..
سامي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هدى : فطوم وويع .. زين جدي ..
احمد : هدى ليش تستحين ..
هدى : ما استحي ولا شي عادي ..
وضحكت بفشيله .. احس ويهي يحترق .. يت منى ..
منى : ويش صاير ..
مباشره رحت صوبها وساسرتها
هدى : شوفي بت اخوش الفضيحة رايحة تقول لأحمد انه اني استحي منه ..
المشكله اني طزيت عيوني للمرة الثانيه من مثل الشي .. فطوم كانت واقفه يمنا
فطوم : والله اني مو فضيحة ..
منى : فطوم عيب مو كل شي ينسمع ينقال ..
احمد : عادي عادي خلها تقول
فطوم : عيل بقول اللي سمعتك تقوله ..
احمد : ويش قلت
فطوم : اني كنت العب بلي ستيشن وانته تقول لسامي .. شفت هدى وهي تلعب وياهم .. شكلها يجنن ..
احمد : فطوم وقص لسانش ..
انحرجت .. مشيت حجرت منى .. الا ركضت .. منحرجة حدي ..
يت ليي منى
منى : عادي يا اختي قال رايه فيش المفروض تستانسين لأنه يحبش بصدق مو قدامش شي ووراش شي .. واحمد ما قال الا اللي شافه وثانياً ترى احمد ما يخش عن سامي شي .. وسامي يدري بكل شي ..
هدى : وا فضيحتي .
منى : انتين ما سويتين شي ..
هدى : كل هذا وما سويت
منى : المهم يالله احمد جايب اشياء يبغي يراوينه اياها ..
هدى : لالالالالالالالالالالالا مستحيل .. مينونه ارد اشوفه ..
منى : عادي .. احمدي ربش تشوفينه .. لين خطبش ما بتشوفينه ..
هدى : استحي ..
منى : عادي ..
نزلنا وتشجعت شوي .. وبس وصلت تحت
فطوم : وصلو العروستين ..
هدى : بس عروس
فطوم : انتين بعد عمو احمد بياخذش وبتصيرون عروستين ..
سامي : ههههههههههه .. البنيه تقول امنياتها ..
فطوم : لا اقول الواقع .. اذا عمو احمد يحبها وهدى تحب عمو احمد ليش ما يتزوجون ويفكوننا .. على الأقل اسوي ليي فستان
ساسرت منى
هدى : مو اقول ليش ابمشي ..
منى : لالا عادي ..
احمد : تعالو بره ..
وراح شال حمود الصغير ومشينا .. اني ومنى وفطوم اللغويه وسامي واحمد وحمود الصغير ..
شغل احمد الليتات في الحوش وراوانه قفص فيه ببغاء كبير كلش .. طلعها وحطها على ايده .. بينما اني اموت خوف من هالكائنات ..
احمد : اللي يحبني بيودها
منى : من الحين ما احبك
فطوم : عمو اني احبك بيودها ..
وحطها على ايدها ..
فطوم : شفت احبك ...
اليهاله ضحت اني بعد بضحي ..
هدى : اني عادي ..
احمد : تعالي اخذيها ..
هدى : ما اعرف ..
احمد : مدي صبعتش ..
تقربت منه ومديت صبعتي .. نسيت الصبغ الأظافر ..
احمد دنا صبعته من صبعتي ونقل الببغا .. جيت بصرخ بأعلى صوت .. ما اقدر .. احس انها بتشمخني .. بس بتحمل ..
وبعد دقايق ..
احمد : بس اثبتين انش تحبيني ..
طالعته بتحدي : اني مجودتنها عشان ابين ليك اني ما اخاف ..
سامي : اشك في كلامش ..
هدى : قصدك ..
سامي : منتين مجبرة تثبتين انش ما تخافين احنا قلنا اللي يحب احمد ما قلنا اللي ما يخاف ..
وابتسم ليي .. اويلي .. صرت مفضوحة .. الغلط غلطي يوم اعترفت لأحمد ..
فطوم : هيييييييييييييي .. هدوي تضحي بخوفها عشان تثبت انها تحب عمو احمد ( ودارت لأحمد ) عمو وين تحصل مثل هدى ..
منى : بسكم لغوا .. اني بعد ما اخاف ..
احمد : قريب صبعتش ..
وبس حطها على ايد منى ..
منى : باعدها باعدها .. وقامت تصارخ ..
ونفضت ايدها وخلت الببغاء تطير ..
سامي : ماشالله عليش منى : قيبحة .. هدايو يالسباله جيفة قدرتين تخلينها على ايدش .. تنخز
فطوم : الحب يسوي المستحيل
هالياهله بقتلها .. ابقتلها يعني ابقتلها .. فضحتني ..
هدى : لا التحدي يسوي المستحيل
فطوم : لا تكابرين ..
هذي ويش لسانها .. اطول من لسان عيوز .. بعد ما عمري شفت مثلها ..
سامي : الله يرزقني وحده تحبني قد حب هدى لأحمد ..
هدى : بس بس خلاص .. عاد . منى اني بمشي البيت ..
تنرفزت اني .. خلاص وصلت حدي .. ما اشوف الشارع اللي امشي عليه .. بسرعه شلت اغراضي واتصلت ..
هدى : جاسم اني انتظرك
جاسم : الحين انا كلش مشغول .. رايح اقدم اوراقي لشغل
هدى : جاسم بسرعة تعال . .
جاسم : صبري باقي عليي ساعتين ..
هدى : تدري بتصل لأبويي ..
جاسم : لالا ابويي عنده راييل .. واصلاً انا كنت باخذه عشان واصته بس قال عنده رياييل ..
هدى : عيل محمد ..
جاسم : محمد طلع من الشغل وراح الشاليه ويه ربع ..
هدى : لا مافي يعني مافي .. بروح ويه السايق
جاسم :لالالالالا في الليل مافي ..
هدى : اوكي اوكي ..
صكيته عنه واني مستحمقه بعد زياده ..
دخلت عليي منى
منى : ويش فيش
هدى : رجاءً اني معصبة لهني ( واشرت على خشمي ) لا تتكلمين عشان اذا عصبت عليش ما تزعلين ..
ماكنت داريه ويش اقول كل اللي ادري فيه انه اني معصبه وايد وايد وايد
نزلت منى .. بينما اني .. امبطحت على السرير .. وهديت اعصابي .. شربت حبتين بندول من شنطتي .. ونمت بدون حواس .. ولا ادري ويش صاير لو ويش السالفة .. بس اني نمت نومة عميقة .. ما حسيت باللي حواليني .. وكالن راسي ثقيل .. ولا سمعت شي ..

منى
البيت
---------------------
معقوله هالحب .. هدى اللي طول عمرها تكره العصافير وتخاف منهم موت .. ولا تنوس تتقرب صوبهم الحين تحمل ببغاء .. وكل هذا عشان احمد .. أي قد هالحب عظيم .. واي قد هدى تحبك يا احمد .. بعدين ركبت فوق من اللي سووه فيها اخواني + بت اخويي الملسونه ..
حسيت بشعورها .. ولو اني كنت اخس .. كلمه والثانيه وقالو حبش حبش .. بس هي قدرت تسكتهم وقدرت تصمد ..
رحت ليها الا هيه معصبه حدها .. مشيت عنها لأنه اني اعرف هدى .. رجعت لأخواني ..
منى : مو زين عليكم من الله .. البنيه معصبه حدها فوق ..
سامي : يو بروح استسمح منها .. انا كنت امزح .. لابس حجاب
منى : أي
سامي : بروح اعتذر منها انا جاي يومين ما امبي اسويي ليي مشاكل .. وانا كنت امزح بس ما امبي اضايق احد ..
احمد انا بعد بروح .. وركبو اثنينهم .. طقيت الباب ودخلت .. بس لما دخلت ودخلو اخواني كلنا شفنا هالمنظر وما صدقنا ..
هدى ممبطحه على السرير بكل طفولة .. ومجفسه ارايلها .. والحجاب عليها .. ومغمضه عيونها بهدوء .. وصوبها قرطاست بندول ..
منى : اااااااااااااااااااااش ..
سكتو .. بينما اني تقربت منها الا هيه اوكي بس نايمة .. اشرت لأخواني يطلعون .. وحملت موبايلها عشان لو رن ..
نزلت تحت ..
منى : زين جدي خليتون البنيه تشرب بندول وتنام ..
سامي : انا مادري ..
احمد : انا خايف عليها ..
ولا شوي الا جاسم متصل ..
منى : الو
جاسم : هلا .. هدى ويش فيش
منى : اني مو هدى اني منى
جاسم : هلا والله هلا .. بس وينهي هدى عسا ما شر ..
منى : لا ابداً ما شر .. بس هدى عورها راسها ونامت ..
جاسم : يو عيل نبهيها ..
منى : لالا ماني منبهتنها .. خلها نايم باجر الصبح بخليها تتصل فيك
جاسم : اوكي ..
منى : باي ..
جاسم : بايات ..
صكيته عنه
منى : هدى بتبيت ..
سامي : اشوه عشان لا ترجع بيتهم زعلانه مني ..
احمد : انا خايف عليها .. اخاف راسها يعورها .. او صادها شي .. منى عفيه نبهيها خلني اتطمن
فطوم : عمي لهالدرجة تحبها ..
احمد : سكتي انتين السبب ياللغويه ..
فطوم : اني ما قلت شي .. قلت اللي شفته ..
احمد : سكتي يالعيوز
فطوم : والله انته اكبر مني .. انته خلصت مدرسه اني صغيره بروح المدرسة توي .. واذا اني عيوز يعني انته ميت
بت اخويي ما تنغلب ..
احمد : منى روحي تطمني عليها ..
رحت الا هيه نايمه ..
رديت رجعت ..
منى : بعدهي نايمة ..
احمد : لحفتينها .. يمكن بردانه ..
منى : أي أي لا تخاف ..
سامي : انزين روحي قعدي وياها يمكن توتعي تبغي شي ..
ركبت اني بعد وقعدت وياها ..
صارت الساعة 12:30 .. واني لازلت اقاوم النوم .. وبعد شوي سمعت طق في الباب
قمت فتحت
احمد : ها ويش
منى : البنيه نايمه ..
احمد : شوفي حرارتها .. منى ارجوش ..
منى : انشالله .. وبرد عليك ..
احمد : اوكي بسرعه ..
صكيت الباب وحطيت وشفت حرارتها .. وكانت 39 .. لو يدري احمد انجان قال سوي طريق بحملها وبوديها المستشفى .. رحت اقول ليه الا هو سامي قاعدين ويه بعض ..
احمد : ها بشري
منى : درجت حرارته 39
احمد : ياربي كله مني .. منى بس تقعد وشي يعورها مباشره تعالي ليي بوديها المستشفى .. انا انتظرش ..
منى : انشالله ..
ورجعت .. حطيت موبايل هدى على المكتبه اللي تفصل بينها وبين السرير حوالي متر ونص ..
امبطحت تحت .. واستسلمت للنوم ..
ولا اوتعيت الا هدى قاعدة تنبهني ..
هدى : وينه تلفوني ..
منى : ليش
هدى : تأخر الووقت بتصل لجاسم يجي ياخذني ..
منى : لالا جاسم قال باجر بجي ليش ..
هدى : لا بروح البيت احس روحي تعبانه وراسي يدور .. ماني قادرة اتمالك روحي ..
منى : الحين بنادي احمد وبنروح المستشفى
هدى : لالا احمد لاء
منى : ليش الريال مو نايم ينتظر يتطمن عليش بردي قلبه حرام عليش
هدى : بطاقتي مو هنيه ..
منى : عادي بنوديش المريكي .. وانتين عندش بطاقة vip له .؟
هدى : أي اكي في شنطتي ..
منى : اوكي ..
رحت لأحمد اللي كان حاط ايده على راسه وقاعد بتوتر ..
وبس انفتح الباب دار ..
احمد : ويش
منى : قعدت وتقول تبغي تمشي لأنه راسها يدور .. فقلت ليها بخلي احمد يوديش اول شي رفضت وبعدين وافقت ..
احمد : دقايق واجي .. خلها تجهز ..
منى :جاهزة بعد ما بقول ليها البسي عبايه .. لا بسه بدله ما تحتاج عبايه ..
احمد : اوكي ..
رحت لهدى وقلت ليها تقوم .. قامت غسلت ويهها ومسكينه حتى الوقفه مو قادره توقف عدل .. عدلت شيلتها ونزلنا .. واني مثلي مثلها .. اللي عليي طلعت ابه .. بدله مثل هدى ..
نزلنا ونزل احمد ..
طلع بره بينما اني ميوده هدى ..
وعلى ما احمد يبطل السيارة ..
هدى : منى منى قولي ليه بسرعة .. ماني قادره .. وشوي شوي .. غمصت هدى عيونها وكانت بتنزل . بتطيح . لو ما احمد جا وجودها .. وركبها في اقرب باب .. وكان قدام ..
بطح ليها الكرسي لحيت تكون ممبطحة ..
ودخل السيارة . واني ركبت بحيث اكون صوبها لأنها منبطحة .. عطاني احمد ماي ..
احمد : شربيها ..
وعطيتها ماي .. بينما هدى غايبه عن الوعي .. رشحت عليها ماي .. وحاولت اوعيها .. وهيه امبين من ويهها انها تعبانه موت ..
عاد مو الحين يا هدى تطيحين .. باقي على خطوبتي سبوع .. وعلى حنتي 4 ايام .. وعلى ملجتي 5 ايام .. وعلي الخطوبه 6
اني محتاجتنش جنبي لأني ما استغني عنش ..
شوي شوي اوتعت هدى .. شربتها ماي .. بينما هي كانت تسأل وينه اني وويش اسوي ..
اكيد اغمي عليها .. وصلنا المستشفى في لمعة برق .. لأنه احمد ماشالله ما يعرف يسوق بالعدال ..
من وصلنا اني يودت هدى من ايد واحمد من ايد .. ودخلناها .. وبس شافوها عطوها كرسي ودخلوها ..
دخلت ودخل وياها احمد .. واني ..
الدكتور يسألها .. هذا زوجش .. ابتسمت ..
قاس حرارتها وقال انها وايد مرتفعة .. وارتفعت عما قسته وصلت 41 .. وشاف بلاعيمها وكانو ملتهبين ..
عطاها ادويه وايد زينه .. وعطاها مغدي .. وسوا ليها فحص على اذونها .. وعطاها ادويه قال انه هم وايد زينين .. وراح يفيدونها .. رحنا للصيدليه اللي هناك واخذنا الأدويه ومشينا وكانت الساعة 2:25 في الليل ..
هدى : احمد رجعني البيت
احمد : هدى عشان خاطري .. اذا رجعتين الحين بيتكم ويش بيقولون .. بيتي الليلة ويانا على الاقل اتطمن عليش .. وسامي قايل ما يبغاش تمشين وانتين زعلانه .. بيتي ويانه وباجر بنوديش ..
منى : عاد
هدى : اوكي .. بعد لأنه موبايلي هناك واغراضي هناك ..
رحنا البيت .. وجا احمد ونزل هدى ويايي لأنها كانت مو قادره تمشي كله دوار وياها ..
ركب احمد هدى لفوق .. ويوم دخلت الحجرة وصلها للسرير وامبطحت ..
احمد : منى لحفيها عدل ولين طلعت شيل الحجاب من عليها .. وشوفي الدوا امتى واحرصي على انها تشربه واذا كانت تبغي شي لو خاطرها في شي قولي ليي وبجيبه ليها
منى : انشالله
هدى : احمد انته روح اني تعبتك ويايي وايد
احمد : اذا تتعبيني فهذي راحه ليي ... تصبحون على خير ..
مشى بينما اني فصخت هدى الحجاب ولحفتها .. وقعدت اطالع الأدويه ..
بعض الأدويه عند اللزوم وبعض الأدويه مع كل وجبه .. من باجر بنبدي .. لمده اسبوع .. وادويه الأمريكي بسرعه الواحد يصير زين ..
بعد ما تطمنت على هدى ما قدرت اقاوم اكثر .. انصكت جفوني غصباً عني واستسلمت للنوم اني بعد ..
في اليوم الثاني اوتعت هدى وصحتها شوي تحسنت .. بينما احمد قعدني من الصبح وكان يبغي يتطمن على هدى ..
نزلت تحت وجبت ليها ريوق محترم .. واكلت شوي وبعدين قالت بس .. وكل الي اكلته اقل من نص روتيه .. وعطيتها الدوا .. بعد ما شربت الدوا صارت احسن .. قامت تتكلم وتسولف .. سمعنا طق على الباب .. تحجبت ..
فتحت الباب الا هم سامي واحمد ..
دخلو روسهم
احمد : شلونش يا ورده ..
هدى بابتسامه : الحمد لله ..
سامي : مو زعلان ..
هدى : لا ابداً
احمد : حراتش شخبارها ..
هدى : الحين اوكي .. توني شاربه الدوا ..
احمد : أي عشان خاطري اشربي الدوا ..
هدى : انشالله ..
سامي : بس احمد خلها ترتاح ..
هدى : لا عادي ..
وقامو يسولفون شوي وبعدين مشو .. بينما هدى ردت نامت واني عاذرتنها .. المريض ما ليه الا النوم .. وهيه حرارتها بعدهي مرتفعة .. بس هدى كله تكابر ..
بعدين نزلت لأمي وشفتها ويش تسوي .. ورديت ركبت الا هدى اوتعت .. ودخلت الحمام .. وغسلت ..
وبعدين طلعت ..
هدى : ها ويش
مى : الحين ويش اوضاعش ..
هدى : اوكي .. الحين بتصل لجاسم يجي ليي ..
منى : لالالا امي عادتنش على الغدا ومو عدله ما تقعدين .. وثانياً قعدي من وياش في البيت
هدى : امي اليوم المبارك
منى : ارحمي روحش امس الدكتور يقول حرارتش وايد مرتفعة وبلاعيمش ملتهبه ..
هدى :ماني طايقه غدا ..
منى : امبلى عشان احمد بتطيقين ..
هدى : لالالا بكبري متفشله منه ..
منى : ماليي دخل تقعدين ويايي عن بروحي ..
هدى : ههههههههههه ..
وقعدت على السرير .. جبت ليها لاب توبي .. قامت تعوس ..
هدى : راسي يدوووووور ..
منى : الله يساعدش ..
صكت اللاب توب .. وامبطحت على ورا ..
هدى : ماني مصدقة اللي صار
منى : صدقيني عادي ..
هدى : مادري ..
منى : يالله عشان نروح الصالون .. نسوي حمام زيت .. ومني كير وبدي كير وهالأشياء باجر ..
هدى : اوكي ..
منى : ليش ما الليله بعد تبيتين ويايي .. اني احتاج احد ويايي في هالأيام .. خلاص بعد 5 ايام بصير سيده .. وبصير حرم السيد جاسم
هدى : ياي بتصيرين مرت اخويي ..
منى : هههههههههههههههههههههههههههه
قعدنا نسولف وندردش .. لين ما جا وقت الغدا .. وهدى مافيها شده تنزل تحت جبت الغداا وخليته في الصاله وخليت احمد وجاسم يجون .. وهيه بعد ..
هدى : استحي ..
منى : لاعادي اصلاً لازم تقاومين المرض ..
هدى : اوكي ..
طلعت اني وياها .. ووصلنا الصاله ..
سامي : هلا هلا
احمد : تفضلو ..
قعدنا وامي كانت مسويه الغدا محشي ..
قعدت هدى .. حطيت ليها في صحنها .. وصبيت ليها عصير برتقال ..
هدى : وايد وايد ..
منى : اكلي ..
هدى :شيلي ثلات ارباعه ..
احمد : لا اكليه كامل ..
هدى : احمد ما اقدر .. احس روحي مو طايقة ..
احمد : عشان خاطري ..
هدى : ما اقدر ..
احمد : انزين انا ماليي خاطر عندش ..
قامت تكل ملعقة وحده وتوقف .. بينما احمد ياكل مثلها عشان ما يحسسها انه الكل خلص ولازم هيه بعد توقف .. واني بعد اتبعت هالسياسة .. بينما سامي بارد من اساس ..
وشوي شوي .. نزلت هدى الصحن ..
هدى : الحمد لله ..
اكلت حوالي اكثر من الربع واقل من النص ..
بس اني ما كنت حاطه ليها وايد
احمد : عاد هدى اكليه ..
هدى : احس روحي مو طايقة .. وطعمه مر .. واكلت كل هالملاعق عشانك ..
احمد : انزين بس 10 ملاعق ..
هدى : لالا وايد وحده بس .
احمد : اوكي واحد وضيفي قدامه صفر .
هدى : لالا
سامي : جدي تكسرين بخاطر اخويي .. يالله اكلي 10 ملاعق ..
حملت الصحن وقامت تاكل كل ملعقه عن نص ملعقة ..
احمد : اشحنيها ..
هدى : لا جدي اوكي .
قامت واكل عشر ملاعق .. وخلص نص الصحن ..
احمد : أي هذي هدى اللي اعرفها .. يالله اشربي العصير
هدى : لا مر
احمد : لا مو مر بس انتين مريضه . اشربيه بنيه الدوا ..
وشربته .. كل هذا عشان احمد ..
خلصت الغدا وجبت ليها الدوا .. وشربته مسكينه .. تتحمل كل شي .. ولما خلصت راحت الحجرة ترتاح .. اني اكره فترت المرض .. وهيه مقبله على خطوبتي .. واني ما امبيها تمرض اولاً هي تومي ما اقدر استغني عنها .. وثانياً خطوبها اخوها حرام ما تحضر ...
اما اني فرحت اتمدد بعد لأني ما نمت شي .. الساعة 4 يوم انام .. وقعدني احمد الساعة 7 ونص .

black dream
11-14-2006, 04:09 PM
السلام عليكم

ننتظر البقيـــــــــــــة


تحيااااااااااتي

أم ملاك
11-14-2006, 05:58 PM
الجزء السابع والعشرين


نبذه عن هذا الجزء :
قربت الساعه والليله حنا منى .. واليوم رايحه الصالون .. بينما هدى وياها والحمد لله الله من عليها بالعافيه والصحة ..
احمد متشوق لزفاف اخته ..
بين احمد وهدى مشكله لا توصف
جاسم سعادته لا توصف وكل يوم مجهز ليه بدله بدلتين عشان يكشخ ابهم ..
عبدالله احواله طيبه وينتظر دعائكم عشان يقدر يمشي عدل ولأي مسافه مثله مثل أي انسان عادي .. وينتظر بت الحلال .
سامي انسان مرح وعطوف ولازال بهذي الطباع .. وابداً ما يفكر في الزواج الا ليين استقر في البحرين
منى
البيت
------------------------
شعور لا يوصف .. باجر اكون حرم السيد جاسم .. ياربي مو مصدقة .. على قد ما اني مستانسه على قد ما متظايقة .. ما بكون في بيت ابويي .. انما بتكون عليي مسؤليه بيت .. ومسؤلية الزواج ابداً مو سهلة
طلعاً اني وهدى واللي موصلنه سامي مسكين توه من جم يوم موصل .. لكنه خدوم ..
وصلنا صالون آنسه البحرين .. وكان بعيد وين ما غوى بليس ولده ( سترة ) .. قلت لأحمد يوصلني بس كان مشغول بالخيمه وهالسوالف .. والله الصراحة ما اقدر انكر فضله ..
احترت وينه اروح في العرس .. وخصوصاً انه الصالونات اللي في البحرين كلها مأساه .. خاطري في صالون فنتاستيكي .. مافي مثله .. قالت ليي هدى عن الشيروتون .. بس اليي يحطون ريال .. واني لايمكن لايمكن اني اروح اخلي ريال يلمس ويهي عشان ليله من العمر .. بس قالت انه هي تعرف بنيه هناك .. مو عربيه لكن مكياجها روائع ..
اني قلت ما بوصل وبرح يمكن المكان مفتوح على بعض مكس ريال ونسوان ...وهذا هو ...
بس يصير تسوي ليي في حجرة خاصة .. واني متحيره حدي .. وماعندي مكان .. ولحد الحين بس احجز من مكان لمكان ولا ثبت .. بس اذا بروح الشيروتون بخلي احمد اخويي يروح ويايي .. وخصوصاً انه هدى حاجزه ليها هناك بس اني مو اكيد ..
بس سألت وعرفت انه الرياييل وايد يحطون احلى .. واني من سابع المستحيلات والشي اللي ابداً ما يطري على بالي اني اخلي ريال يلمس ويهي .. وهدى بعد .. اصلاً اني قلت ليها .. او تدرون شوفو حديتنا
منى : اني حجزت في سلوى والعفراء وصفاء .. ولا لاادري من اروح
هدى : اني حجزت ليي في الشيرتون
منى : آه يالخاينه ليش ما تقولين ليي ..
هدى : ما سألتيني ..
منى : انزين حليو
هدى : اني شفت وحده حاط ليها ريال بس فضيع وايد وايد وايد وايد ايجنن .. ملائكي فن ..
منى : وانتين تسمحين لنفسش تخلين ريال يلمسش .. ما هقيتش جدي ..
هدى : هذا ظنش فيي صدق انه افكارش سوده .. اني آخر عمري اخلي ريال اسود ويه يلمسني وعشان ليله من العمر .. لو هو عرسي ما خليت اجنبي يلمسني مو بعد خطوبة اخويي .. اصلاً لو يقولون بنخليش اغنا وحده في العالم بس الريال يلمسني ما ارضى . والحين انتين ياييه تخليني جدي .. افا بس افا

منى : لا والله بس لما قلتين ريال حاط لبنيه قلت يعني انتين بعد ريال رغم اني استبعدت هالشي بس مادري ليش ..
هدى : المهم الحين احنا رايحين الصالون .. اني بروح الشيرتون باجر بتجين ..
منى : قلت ليش اني وينه حاجزة ولا ادري وين اروح ..
هدى : تعالي ويايي اظمن ليش انش بتطلعين روعة ..
منى : صدق
هدى : وخصوصاً انش حفيتين حواجبش يعني تغير شكلش ..
منى : أي جاسم ما شافني بالشكل الجديد ..
هدى : طلعت ملامحش اكثر .. وبين شكلش اكثر .. وظهر جمالش ..
منى : احم احم تشكرين ..
هدى : والشعر بعد يسوونه حليو ويسحبونه رغم انه احنا ما نحتاج .. بس اذا تبغين ريال ايقصه ليش ويعدله . اني اشوف اللي يروحون هناك .. كله ما يستحون ..
اني الا فقيرو .. ما اروح هالأماكن .. بينما هدى بت عمتي كل مكان تروح .. يمكن ابويي بخير ولله الحمد .. بس ما يملك نص اللي يملكه ريل عمتي .. ماشاء الله هم بخير بخير وزياده عن هذا من العوائل المعروفه في البحرين .. وهذا اللي يخليهم دوم هاي .. لكن الصراحة اللي يجوف هدى ياحليليها والله ما يصدق انهم اغنيا .. كل شي عندها عادي وسطحيه ولا فيها ذره غرور .. وبالإضافة الى هذا وفي وجهة نظري انها جميله جميله جميله .. وبعد شعرها ناعم ناعم يتطاير مثل الريش .. واخلاقها مافي عليها .. رغم انها شيطانه وملسونه .. وبعد تحب اخويي والله يستر عقب هوشة بسيطه ويش تكون المشاعر .. لكن مادري امتى يعني بيرتبطون ابعض .. المشكله اذا ارتبطو الحين في احتمال كبير انه بت خالتي سلوى تسوي في روحها شي او تنتحر .. لأنها من صغرها تحب احمد .. ولما خطبها حبته بجنون .. ولما فصخ الخطبه جتها الحاله النفسيه .. وصارت تشوف في عيون احمد الحنان بينما هو يشربها كل حقد .. صارت مواقف وايد لأحمد من سلوى وهذا اللي يخليه يكرهها كل هالكره ... والله الصراحة احمد ابداً مو حقود وابداً ما يحمل في باله .. بس هي صدق سوت ليه مواقف واني بعد كرهتها .. اذكر مره امي يايه لأحمد وبكل عصبيه .. وعيونها تطلع شرار .. وكلامها اخس من السم .. ولما سألناها عن السبب
امي : اسألي مسود الويه .. هذا مسود ويهي ويه خالتش وبتها .. اني خطبتها ليه قام وفصخ الخطبة .. والحين يتعرض لبت الناس بوصت الشارع ..
احمد : انـا !!
امي : أي .. وخليت البنيه تفتشل واشوه الشارع مافيه احد .. وانته ما تستحي .. يعني بالحلال ما تبغيها !!
الكلام اللي كانت تقوله امي خطير خطير .. احمد في هالحظة فقد اعصابه
احمد : انتين تتكلمين عن من ؟
امي : بعد عن من البنيه المسكينه اللي عايشه وياك عذاب
احمد : انا يا امي ما سويت ليها شي
احمد : يعني اختي بتجدب ؟؟ عيب استح اني عمري ما ربيتك جدي .. فاهمني .. اني عمري ما ربيت ولد وصار بسواده ويهك .. مفشلني قدام كل الناس .. امس سلوى يايه وتقول شفته يرقم بنيه والبنيه تركض عنه .. واليوم بعد خالتك تقول متهجم على بتها .. ما تستحي ..
احمد : انا يا امي تصدقين عني هالكلام .. انا تربيتش ..
امي : هذي المشكله اني ربيت وسهرت وفي النهايه طلع واحد دمران تعبان ما يستحي على ويه يغازل البنات
هنيه اني ما بسكت واخويي يوجهون ليه هالكلام
منى :ويا امي مع احترامي ليش ولأختش وبتها بس ما لاحظتين انه اللي قال عن ترقيم احمد لبنيه هي سلوى واللي قال عن تهجم احمد على سلوى هي امها .. ليش يطلعون كل هالكلام .. وان كانت صادقه تقول امتى ..
امي : تقول امس
احمد : ظهر الحق .. ظهر الحق .. انا امس طول الوقت ويه جاسم .. لين الساعة 3 الفجر .. ومافي بنيه بتطلع من بيتهم 3 الفجر .. ويوم اروح لجاسم 6 الصبح .. وكنا نضرب السياره باليس ..
طلعت امي وهي محتارة بس الحمد لله ..
هذي كانت من اولى المشاكل .. وآخرها كان امس .. مشكله اكبر من كبيره .. اني وهدى رايحين جيان دخلنا واشترينا اغراض كنا محتاجينها .. بنحطها في سفره العجم .. طلعنا وكان في ويهنا ستار بوكس الا يطلعنا على الدري .. وشفنا شكل مألوف قاعد ويه بنيه وبعدين عطاها شي .. والبنيه قعدت تبتسم ليه وهو ردها ليها .. بس مادري ويش عطاها .. يمكن رقم .. بس اظن رساله .. !!
ولما شفناه كانت الصدمة العوده انه احمد ما غيره .. والصدمه الأكبر كانت على هدى .. مباشرة راحت ليه وقامت تهزأه قدام العلا والملا .. لأنه اني ما صدقت عيوني .. احمد مستحيل يسويها .. مستعده اكذب عيوني بس ما اشك في اخويي .. شرفه من شرفي ..
تقربت منه هدى ولما شافها بينت الصدمة اوضح من الشمس على ويهه
هدى : انته يا احمد .. انته اللي تتسلى بمشاعري وتقعد ويه غيري ويمكن تكلم غيري .. الا اكيد .. دام اشكره قدام الناس قاعد تكلم وحده بعبايه وشال .. الله يستر من ورانه ويش ..
احمد : هدى قعدي وبنتفاهم
هدى : أي تفاهم .. انته قتلت شي اسمه تفاهم .. اني كنت مستعده اواجه العالم كله عشان ادافع عنك وعن سمعتك .. الا عيوني لين شافت شي .. وخصوصاً اني شفت في ايدك رساله .. رساله يا احمد وعطيتها اياها ! وبعدين ضحكت ليك .. وقامت عنك .. ليش تسوي جدي .. ليش ما ترحمني .. جان صارحتني انك لعيب .. من دلين اللي يكلمون وحده .. ويلاقون وحده ويلعبون براس مليون وحده وبعدين يقرر يخطب وحده لا كلمها ولا كلمته ..
اول شي كان كلام هدى هادي .. واستغربت من اسلوبها .. اول مرة هدى جدي .. وبعدين نزلت منها دمعه ..
هدى : دموعي غاليه وما تسواك عندي من اليوم .. وما بطيحها عشان واحد مثلك .. اني لو حبيت عبدالله يمكن اكون في خير ..
هنيه عصب احمد .. وبي .. احمد اذا عصب
احمد : هدى اكرر قعدي خلنا نتفاهم
هدى : اني .. اني ما تعنيني شي وما امبي اتفاهم وياك ..
ومشت عنه .. حسيت انه احمد مهموم ومعصب .. بس مثل ما قالت هدى نجدب العالم كله بس ما نجدب عيونا
مشت عنه بينما اني واقفه اطالع المشهد .. ركض احمد ورا هدى وسمت ايدها ..
احمد : انتين ما تستحين .. تقولين عني هالكلام بدون حيا وقدامي ..
هدى : وانته تقعد ويه بنيه قدامي .. وتعطيها رساله .. وقاعد قبالها .. جان قعدت جنبها احسن .. والله ما ينوثق فيكم .. انتون تماسيح .. واحمد ربي مليون مرة اني كشفتك قبل ما اتورط فيك ..
احمد : احترمي نفسش .. انا ما عليت صوتي عليش قدام الناس بس مو تخليني اعليه ترى والله
هدى : كمل ويش بتسوي .. كل تهديداتك ما تهمني .. اني في طريق وانته في طريق .. عادي .. اذا عندك بعادي عيد ترى عندي جفاك اعياد ..
من وين جابت هدى الجرأه .. ومن وين هالقساوه .. حسيت في لحظة اني تعبانه .. خساره هالحب تدمر .. معقوله هذي نهايه كل حب بريء ..
بدت نبرت احمد تعلى وايد لدرجة انه الناس كلهم دارو ..
احمد : روحي في الطقاق .. انجان هذي ظنونش وافكارش فيي انا اللي ما ابغاش ..
هالكلمات كانت اكبر صعقة لهدى .. واللي خلاها ما تدلي حتى طريقها .. مباشرة مشت عن احمد بعد هالفشيلة .. معقوله احمد يقول لهدى جدي ..
توها بتمشي ..
احمد : ولعلمش .. انا ما كنت مثل ما تقولين بس اذا تبغيني اصير جدي بصير .. وبكلم بنات ومن الحين وبتشوفين .
هدى : انته ما تهمني ولا امبيك شريك حياتي واني اكرهك .. وماني طايقتنك ..
احمد : لما قلتين هالجمله .. انا بتزوجش .. بس عناد .. عشان اكسر خشمش .. عشان اذلش .. بتزوجش وبتشوفين .. ابخليش خدامه تحت ريولي ..
انصدمت .. ويش صاير .. لالالالا اكيد اني في حلم .. ياربي اكون في حلم .. حرام عليهم ..
مر علينا سامي بينما هدى مو قادرة تمشي لو ما اني ميودتنها .. ومسكين سامي وايد عوره قلبه يوم وصلنا هدى وقلت ليه السالفة .. بس ويش اسوي .. اليوم قعدت وما كانت عندي جرأه اني اتصل لهدى اسألها بتطلع او لاء .. بس هيه اتصلت وكان صوتها عادي .. وشفتها وكانت عاديه .. ما توقعت هى جدي .. بس لما ركزت في نظراتها .. شفت العذاب .. شفت في عيونها ذبول وتعب .. طالعتني بأنكسار على اللي قاله ليها احمد .. رغم هذا ما تفكر تتنازل .. بالعكس دائماً تبين انها قويه .. واني اعرف انه لا احمد يستغني عن هدى ولا هدى تستغني عن احمد ..
اليوم ابداً ما طرت الموضوع واذا اجيب طاري احمد تغير الموضوع .. صدقوني تحبه .. الا تموت عليه .. بس صدمتها قويه .. وبقولها ليكم .. لو اشوف جاسم ويه بنيه مباشره بقول ليه قبل لا تعقد عليي لا اعرفك ولا تعرفني .. المشكلة مو قاعد وبس .. الا عطاها رساله . وابتسمت ليه وردها ليها .. معقوله كل هذا منك يا احمد .. اليوم احمد قعد من النوم والا مسكين ما نام .. قعد طول الليل يفكر واني كل حين اطل عليه .. لين ما غلبته عيونه وغمض .. مسكين قعد اليوم بكل ارهاق .. بس يبغي ينسى بالشغل اني مو مستوعبه اللي صار .. امبي اكلم احمد بس ما عندي الجرأه .. ما اقدر اكلمه .. مادري ليش .. واحمد رغم اللي شفته لكن اني قلبي دليلي .. وقلبي يقول ليي انه احنا قسينا على احمد وانه ما سوا شي ..
اليوم يوم شفت هدى وشفت عيونها أي قد دبلانه .. هالورده دبلت .. صارت عصبيه .. وكارهه حياتها .. وتحس نفسها مغشوشة .. وخصوصاً انه لحد الحين ما عرفنا قصت احمد .. واحمد .. آه من احمد .. اليوم يوم شفته كان تحت عيونه اسود شوي .. وشنبه بدا يطلع .. ووياه صداع .. وحالته حاله .. بس ما استسلم .. تعدل وطلع راح يجهز لخطوبتي .. امبي اعرف ويش قصته ..
وبعدين يوم اتصلت هدى قلت ليها بنروح ويه سامي .. ولما قلت ليها سامي وافقت .. ومرينا عليها .. وفي الشارع كانت تتكلم عادي .. نبرتها عادية .. وتضحك .. لكن عيونها فاضحتنها .. هدى مو هذي هي .. ويبين عليها انها تعبانه من عيونها .. واللي يشوها يقول حامله هموم الناس كامل .. بس اظن انه همها ما يوازي هم كل الناس .. اصعب شي انه الأنسان يكتشف انه حبيبه يخونة ..
واني ماني مصدقة على اخويي .. وامس ويش صار لينا في المجمع .. الكل دار لينا .. احمد .. هدى .. ويش مصيركم .. هل هو الفراق ..
وصلنا الصالون ونزلنا .. نزلت فستان الحنا .. بينما هدى بدله راقيه عباره عن تنوره قصيره وفانيله ستايل ..
منى : يالله هدوي ..
هدى : آه ( تنهمت ) انشالله
ياليتش ما تقولين الـ آه يا هدى .. عورتين قلبي .. ومادري بويش اخدم هالحب .. عساه بروحي اني مستعده .. احمد وهدى حبهم يفوق الخيال .. ,مو عشان وحده قاعده ويه احمد يتدمر ..
تنهمت اني الثانيه ونزلت الصالون ..
نزلنا وهدى شوي شوي بدت تتغير لكن نظره عيونها والحزن اللي يكسوها ما تغيرت ولا يمكن تتغير ,, اشوف فيها العذاب والويل والحب والوله .. أي رغم اللي صار . الا اني لين اذكر اسم احمد قدام سامي مباشره تفتر صوبنا او تغير حركتها . هدى انقلبت 180 درجة .. رغم انه عمرها 17 ونص الا انها صارت مره .. وهمومها اكبر من هموم النسوان .. واللي يشوفها ماشالله عودها قوي .. وعندها جرأه وطبخاه واخلاق وجماه وكمال .. يعني كل ريال يتمناها ..
نزلنا الصالون وعلى حطنا انه مقللين الزباين لأنه في وحده تعدل كانت بتسافر .. وبعدين صار سفرها باجر فصارت حجوزاتنا اوكي ويوم نطلع كانت الساعة 7 ونص .. ومافي احداث تذكر هدى دومها ساهيه وتفكر .. واذا قلت ليها عن احمد تقول ليي هالأنسان ما احب طاريه .. وتثور .. بس الله يستر ..
طلعنا من الصالون وكل وحده احلى من الثانيه .. بس بصراحة لأني حاافه فصايره غير .. رغم انه هدى حواجبها محفوفة ( من الله ) يعني هي خلقتها انه حواجبها حلوين .. بس اني بعد غير .. وطبعاً كل وحده عندها روحها احلى ..
مر علينا سامي مسكين من اول ما وصل استلمناه .. واحنا في الطريق .. الا احمد متصل لسامي .. وسامي تعمد انه يخليه بالسبيكر بس ليش مادري .؟؟
سامي : هلا الحمد ..
وبس قال جدي لاحظت انه هدى اللي كانت مندمجة في الدريشه فرت راسها لسامي .. معقوله هالقد حبها بس تكابر .. لكن هو الغلطان .. هي بعد غلطانه ما اخذت منه السالفة .. بس مافي سالفه تخلي احمد يقعد ويه بنيه في مكان عام ..
احمد : هلا سامي ..
سامي : وينك
احمد : اجهز لخطوبة اختي ..
سامي : ايه .. المهم انا عقب شوي ياي ..
احمد : ليش وينك
سامي : مرجع البنات من الصالون
احمد : الله يعينك على حشرة ناس !!! والله يساعد قلبي على حب ناس ..
سامي : احمد بتصل لك بعدين ..
احمد : بس دقيقة .. اذا تقدر توصل للي وياك انه انا لايمكن اذل نفسي وخصوصاً اني كنت مستعد اشرح ليها الموضوع .. وبعد قول ليها انه انا مو من النوع اللي يأذي بنات الناس بس اذا تبغي بصير .. وبدي بأولهم هي ..
سامي : احمد انا ما بقول ..
احمد : ارجوك قول .. ابكسر خشمها .. مادري على ويش مصدق عمرها .. مثلها مثل أي بنيه ..
سامي : تقدر تقول ليها هالكلام ..
هدى : الكلام وصل استاذ احمد .. واني ابادلك مثل الشعور ..
الكل صخ .. حتى احمد .. وبعد شوي سمعناه يقول ..
احمد : زين بعد وصل بهالسرعة ... بس انا اقصد كل كلمه اقولها .. ولما شرشحتيني في المجمع بتندمين على هالشي وايد .. وبيكلفش عمرش .. ومستقبلش
هدى : ولا ترد على لاسفيه جواباً
احمد : معلومة جديدة تباعدني عنش .. انه الفاظش سوقية ولله الحمد ..
هنيه سكتت هدى بهدوء .. واحمد صك التلفون .. اني مو مستوعبه اللي صار .. بينما اكتشفت انه سامي دائماً يتكلم بالسبيكر .. بس حرام والله حرام .. يهال ..
وصلنا البيت ( بيتنا ) بينما هدى نزلت وراحت حجرتي .. دخلت ..
منى : يالله هدى البسي ..
هدى : ما بلبس ..
منى : لاويه
هدى : بس ماليي مزاج اطلع واللي ما يتسمى المغازلجي راعي البنات خرب مزاجي ..
منى : لهنيه وبس ترى هذا اخوي .. واني لايمكن اني اسمح ليش تتكلمين عنه بكلمه هالطول .. ولا تنسين انه ( انا واخي على ابن عمي ) .. واني حتى لو بصف ويه اخويي .. انتين وايد ظلمتينه ما خليتين عنه راعي بنات ولا مغازلجي ..
هدى : عيل ويش تسمين قعدته ويه بنيه ويعطيها رساله ممزوجة بأبتسامه بينما اني اللي طايح حظي بس يقول ليي كلام حلو عشان يسكتني ويتسلى .. اخوش ما يستاهل حبي .. وما يستاهل دفاعش عنه .. خاني وخانكم .. الكل ظن انه هو يحبني .. وبعدين .. بعدين طلع جداب .. يقعد ويه وحده ويمكن يكلم الثانيه ويرقم الثالثة .. وهذا غير بنات خالاتش .. ويمكن حتى سلوى يحبها بس يجدب عليي وكلامها هي الصح .. اني ما عدت اصدق شي .. ولا اوثق في احد .. حتى انتين .. رغم انش شفتين اللي شفته .. بس للأسف وقفتين ويه اخوش وانتين ما تدرين باللي سواه وتركتيني .. وين الصداقة كلها ولت عشان اخوه مزيفة خلتش تنعمين .. احمد .. اكره هالإسم .. وخساره على كتبي اللي كانت مينه اسمه وحرفة .. خسارة على قلبي اللي انحفر فيه هالأسم رغم انه من حديد .. بس للأسف صدى وتلف .. لأنه احمد عرض ليه الماي بمشاكلة .. اخوش ما راعاني .. ولا قدرني .. تخيلي بكل عيون قويه يطلع رساله من جيسه ويعطيها اياه .. تبغيني اتكلم عنه عدل .. وتبغيني اوقف اعصابي .. اصلاً اني خلاص .. كرهت الريال .. وكلهم تماسيح .. كلهم ذئاب .. الله يلعنهم ..
منى : ما فكرتين انه احمد مظلوم .. ما فكرتين انه يحل مشكلت وحده
هدى : منى اسمحي ليي بس ما توقعتش جدي .. يعني ريال طول وعرض بيقعد يحل مشكله وحده في ستار بوكس كافيه قدام العلى والملا وبيطلع ليها رساله ووياها ابتسامه .. يعني وينه تصير .. اخوش جداب .. ومن اليوم ورايح ما امبي اسمع صوته .. ولا اشوفة .. وياليته يموت .. يموت وافتك من شوفته .. حبه في قلبي صار شي مستحيل .. اني صرت احقد عليه مو احبه .. وصار هو من الشباب اللي اطالعهم بكل سخريه لين لعبو عن البنات .. والليله اذا رجعت البيت بقول لجاسم يقول لأحمد اني مو موافقه عليه ولا بوافق وبكمل دراستي وبدرس في الخارج .. واحمد ما بيهزني .. يمكن يهز قلبي ولا زال .. يمكن احبه ولا زلت .. لأنه الحب ما يموت بين يوم وليله ... لكن مرده بيندفن .. وبيكون مثله مثل أي ميت ..
حسيت بألم وطلعت عن هدى .. طلعت فكرت ازور احمد لأنه رججع البيت بس مو قادره .. والليله كانت مخططاتنا انه هدى تبيت ويايي لأنه بتكون متحنيه بس هدى من الحين بتمشي .. تنكدت عليي هالليلة .. واحس انها اتعس ايام حياتي ..
نزلت لأمي .. ولما شفتهم يجهزون القدوع ركبت لهدى الا هي داخله في دوامة في الصياح بس مادري ليش هالغموض ومو راضيه تقول ويش فيها ..


هدى
البيت
------------------------
لا ليلي ليل ولا نهاري نهار .. بعد مشكلتي ماني مصدقة .. احس اني في كابوس واتمنى اني واتعي منه .. رجعت بيتنا عقب اللي صادني .. تمنيت اني اقدر ادافع عن احمد .. تمنيت اني اقدر اقول للعالم انه بريء وانه افكاره طاهرة .. تمنيت اقول لقلبي انه سيدك هو ولازال هو .. بس في مثل الوقت حسيت بكره اشد من الشديد لأحمد .. احس انه هو عدوي .. صار خاطري انتقم .. بس لما اذكر ملامحة اضحك .. قعدت اتذكر موقف صادني .. يوم كنت صغيرة بت 10 سنين ..
طلعت من البيت وطبعاً ما كنت متحجبه في ذاك الوقت .. اني ومنى .. رحنا الدكان واخذنا مينوة وحلاوة وبيبسي .. صرفنا بيزات وايد على هالأكل .. طلعنا ورحنا نتمشى .. كنت عادي نتمشى وخصوصاً انه بيتنا ماصوبه بيوت .. بس صوبه حديقة وحشيش .. رحنا قعدنا اني ومنى .. وبكل هباله .. طبعاً اني شعري مفلول .. بينما منى مجدون وشعرها كان ولازال طويل .. كان يوصلها اسفل ظهرها وبشكل مرتب .. طبعاً احنا كنا مغافلين امي لأنه ما ترضى .. ولما وصلنا الحديقة قعدنا ناكل فتحنا الأجباس وحطيناهم على بعض .. صدق هباله .. جانه ياهل شيطان .. اكبر منا بكنتين يعني عمره حوالي 12 سنه .. ونفر عنا الجبس في الرمل وعلى الحشيش .. اني قمت بصطره بس دزني على الأرض .. بينما منى قامت تصيح لأنها دافعة بيزات وايد .. وبالصدفه شفت احمد مار .. وبس شفته رحت ليه وكأنه سلاح ليي
هدى : احمد انته تحبني وتحب منى
احمد : أي اكيد
هدى : انزين علوي ولد جيرانا جا ليي ولمنى وجب الكاو والجبس والبيبسي مالنا .. ومنى تصيح .. لأنه ضربني ..
احمد : يضربش وانا ريال .. الحين اهزأه .. انتين بس لو اشرتين ليي انا اجي ..
استانست ومشت وراه كحاميه ..
هدى : هي هي علوي اني ما اخاف منك واكو ويايي احمد ..
علوي : احمد انا ما ضربتهم ..
هدى : جداب وكبيت الجبس والكاكو نعايم الله ..
احمد : جم كلفكم الجبس والكاكو ..
هدى : دينار وربيتين ..
احمد : الحين اعطيك كف فاهمني .. محد يلمس البنات وانا الريال موجود .. والحين بسرعه تعطيني دينار وربييتن
علي : ماعندي ..
احمد : ماليي خص ..
علي : انزين امي عاطتني مصروفي انا واخواني ابعطيكم اياه ..
احمد : ماليي دخل بس تعطي البنات بيزاتهم
علي : بس اخواني ما بيصير عندهم بيزات ..
احمد : وهالبنات ما فكرت في اكلهم ..
علي : بس احنا ما عندنا بيزات وامي عطتني هالبيزات حق طول الأسبوع .. ,اشتري فيهم اكل لأخواني
احمد : بسرعة جيبهم
نطيت عليه اني
هدى : لالا حرام ما نبغي بيزاتهم .. بس اضربه ودزه على الرمل مثل ما دزني ..
احمد : انشالله ..
وراح ودزه على الرمل رميه قويه بحيث طيحته وعاص شوي في الرمل ..
علي : والله ما اعودها
احمد : ادلف عن وجهي .. هذلين بناتنا مو لعبه ..
ومشى علي مسكين رغم انه كسر خاطري .. واني كنت قاعدة على الأرض الايم البيبسي والكاكو اللي ما طاح على الارض .. قعد ويايي احمد ولايمه وبعدين مد ايده وقومني .. وحط ايده في ايدي ..
احمد : اذا احد تعرض لي او ضربش بس قولي ليي
هدى : مشكور احمد .. والله انك ريال ..
استانس احمد بينما احنا ككنا يهال .. اني عشر سنين .. احمد اثنعشر سنه ما كملهم ..
دخلنا البيت واني مستانسه وبعدها ايددي في ايد احمد ..
حسين اللي كان عمره 17 سنه
حسين : اوه ويش هالمحبه اللي نازله .. عيل هدى ميوده ايد احمد ..
هدى : والله اني طول عمري احب احمد .. واحمد هو بطلي ..
حسين : اوه اوه .. ياعيني على الحب عيل صرت بطل يا احمد ..
اححمد : عيل ويش تحسب دافعت عنهم .. وهدى بعد شكرتني .. اصلاً هدى ومنووه يستاهلون لأنهم حبايب قلبي
حسين : يهال وهذا كلامكم ..
احمد : احترم نفسك انا ريال .. وعن 10 رياييل مو هدى
هدى : أي صدق ماشفته جيفه هزأ علووه ولد جيرانه ..
حسين : عيل بطل
منى ( اللي كانت غلطه في السين تقوله ثاء ) : أي بطل .. انته ما تدري احمد دث علي ولد جرانهم واني كنت اثيح بث يوم شفته اثتانثت
حسين : بس بس فهمت ..
احمد : انا كله بدافع عنهم .. لأنه انا احب هدى وبتزوجها ..
حسين :كلام خطير
هدى : اذا انته كله جدي شجاع بتزوجك وبحر علووه ولد جيرانه لأنه كله يغايضني .. وبحر محمد ولد عمي اللي كله يتلصق .. اصلاً اني محبوبه بين الكل ..
منى : اني بعد الكل يحبني .. اثلاً احمد ما حبش الا لأنش رفيقتي .. والله هو ويش يبغي بوحده هبلى
حسين : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
احمد : هدى مو هبلة ..
هدى : أي احمد انته احسن واحد ..
كنا كله جدي .. بس يوم اللي يتآمر احمد وجاسم علينا نطلع من دين الأسلام .. يسوون مقالب شيطانيه .. اذكر مره .. رحنا مزرعه خالي ابو احمد ( يوسف ) واني كنت متهاوشة ويه احمد .. وجاسم وقف ضددي وصار ويه احمد .
جاسم : أي صدق هدى انتين الغلطانة ..
رحت اصيح وبعدين جا جاسم ..
جاسم : انتين كله تنوحين
هدى : ماعندي اخو عدل يوقف ويايي
منى : انته ما تثتحي .. تخلي اختك وتوقف ويه ولد خالك ..
جاسم : انجبي انتين كفايه غلطتش مو بعد تتكلمين ..
رغم اني كنت اصيح
هدى : كل شي الا اختي ما ترضى تغلط عليها ..
جاسم : من امتى اختش .. هذي حدها غلطة ما تعرف تتكلم
هدى : ما اسمح ليك ..
منى : على الأقل اعقل منك ..
مشى عنا جاسم وهو معصب .. وبعدين دزو لينه سامي وصدقنا .. لأنه سامي طيوب واحنا نحبه ..
سامي : هدى منى تعالو نلعب ..
هدى : أي اني احب العب وياك
سامي : انزين روحو عند حظيرت الدجاج عند الباب وانا بلحقكم ..
رحنا نتراكظ مستانسين .. لأنه سامي كان عمره 15 بس يلعب ويانه يعني عظمة ..
رحنا ووقفنا من هبالتنا .. كان قفص الدجاج مفتوح بس الدجاج داخل ياكلون .. واحنا واقفين قدام الباب .. جا احمد ودزانه داخل الحظيرة وقفل الباب .. عاد اني شويه ها ما اخاف .. صدق انه اني اموت اذا قربت ناحيتي دجاجه بس اهون من منى .. وبس صكو علينا وتقربو الدجاج منى بدت هدى بصراخ هستيري .. واني اهديها ..
جا سامي يركض يبغي يفتح لينا بس قفلوه واخذو المفايح .. هذاك الثاني راح لأبوه .. وجا خالي مقهور من الي سووه الشباب وخصوصاً انه منى تصيح بصوت عالي .. لما فتح لينا بالسبير ..
طلعنا
خالي : ها صادكم شي يا بنات ..
وبس قال جدي لا شعوراً جتني الصيحة .. نزلت مني دمعه وكأني احس من صغري بألمي ..
هدى : احمد ما يحبني .. وجاسم اخويي وقف ضدي .. احمد كله يقول ليي يحبني واليوم دزني في الحظيرة .. اصلاً لو يحبني ما سوا جدي ..
نزلت مني دمعه بكل برائه .. والجو كان بارد شوي .. وفيه هوا .. هذا اللي يخلي شعري يتطاير بأتجاه الهوا ..
جا ليي سامي رغم انه كبير كان في الأعدادي .. حبني على راسي اني ومنى وحظننا ..
سامي : لا تصيحون ترى انا ما اقدر اشوف دموعكم .. لأنه فرحكم هو فرحي وحزنكم هو حزني .. ومسح على راسنا بكل حنيه ..
في داك الوقت حبيت سامي من كل قلب وحسيت انه العطوف الحنون ..
لما رجعو احمد وجاسم حصلو زمرات من خالي وقال ليهم مرة ثانيه ما بيجيبهم الا اذا اعتذرو .. بينما سامي قال انه هم قايليين ليه ( احنا نبغي نلعب ويه البنات بس ما بيرضون عشان جدي روح انته وقول ليهم انه بس انته اللي بتلعب .. )
وهذا الي دفعه يجي لينا والله سامي من يوم يومه حنون وقلبه طيب وعطوف واهم شي عنده الأطفال محد يزبر عليهم او يهينهم ولازال بهالطبع ..
تذكرت جملتي واني صغيره [ احمد ما يحبني .. وجاسم اخويي وقف ضدي .. احمد كله يقول ليي يحبني واليوم دزني في الحظيرة .. اصلاً لو يحبني ما سوا جدي .. ]
هذاني اكررها الحين بس لموضوع غير غير غير ..
مشيت دموعي وتذكرت ذيك الأيام .. رغم كل شي الا انها احلى الأيام .. اتذكر انه كل اسبوع احمد وسامي يبيتون في بيتنا .. واحنا الأسبوع اللي عقبه .. اذكر مره احنا في بيتهم .. دخلتني منى حجرة احمد اللي كان عمره حوالي 15 .. يعني شب وقام يميز .. بينما اني 13 ولازلت مو متحجبة ..
دخلت حجرته وشفت كله رسايل مكتبه وبعدين مكتوب ( إهداء الى هدى ) استانست رغم اني في ذيك الوقت احب عبدالله .. بس كنت استانس لين اشوف احمد واتمنى اشوفة مادري ويش هالحاله .. احس بحبي لواحد .. وشوقي للثاني .. بس الثاني غلب .. وفي هالأيام لا خيرة الله في الأثنين .. رجعت الى همي ونسيت حلاوة الطفولة اللي ولت بأحلى الذكريات .. رجعت ليي جمله احمد [لما قلتين هالجمله .. انا بتزوجش .. بس عناد .. عشان اكسر خشمش .. عشان اذلش .. بتزوجش وبتشوفين .. ابخليش خدامه تحت ريولي .. ] حسيت بألم هالجملة .. وبقساوه هالجمله .. اني يكسر خشمي واكون خادمه ليه .. تغيضت .. قعدت اصيح .. وبعدين مسحت دموعي .. انسان مثل هذا دموعي خساره فيه .. وهو ما قدرني .. ولا راعاني .. وقعد ويه بنيه .. اني بدمع عليه ..
استسلمت للنوم وقعدت الصبح بصداع قوي .. وعيوني تخرط دموع بس ويش اسويي .. ما عندي حل .. غير اني اكون قويه .. وما ابين لأحمد حاجتي اليه .. ما برجع ليه ذليله .. هو اللي يجي ليي ذليل .. اتصلت لمنى وقالت بتمر مع سامي وحمدت ربي مليون مرة لأنه لو احمد انجان ما رحت .. ركبت السيارة وسلمت ردو السلام وانطلقت .. لاحظت انه منى تطالعني في المنظرة بين كل فتره .. كانت فيي صيحة .. تمنيت اروح اركض لمنى وهيه تركض ليي وتدافع عني مثل اول .. الا انه للأسف اني ادافع عنها بس هيه .. منى تغيرت وايد .. وخصوصاً من ناحيتي .. صارو اخوانها اولى من توم روحها .. وتدافع عن اخوانها وتطلعني اني الغلطانه .. معقوله الدنيا جدي تغير .. نزلنا الصالون .. بعد ما تنهمت بكل كدر وقهر . سويت ليي مكياج بدون نفس ومادري ليش مسوتنه واني ما بنزل اليوم ..
خلصنا واني انتظر منى واني ساهيه وافكر .. كله بأحمد مستقبلنا .. معقولة يتزوجني عشان يذلني .. كرهت عيشتي .. رجعنا بيتهم ودار بينا خلاف اكد اللي كنت اقولة .. تغير منى المفاجأ عليي .. ما عادت تومي .. ما عادت منى اللي تدافع عني .. مشت واني قلت ما يصير اترك رفيقتي ختى لو تركتني .. لبست بدلتي وكانت بمكياجي روعه .. عدلت شعري .. انطق الباب .. اني كنت قافلتنه يوم ابدل .. فتحت الباب ..
هدى : حلو له ..
جتني الصدمه انه هذي مو منى .. هذا اللي مدوب حياتي .

احمد

بعد تأمل فيي ..
احمد : انتين ويش تبغين جايه بتنا عقب ما سمعتيني كلام مثل السم .. جايه تكملين ..
انتبهت اني بدون حجاب ..
مباشره دخلت ... بس دخلت في دومه من الصياح .. مادري ليش .. ويش السبب .. بس اكيد كالمعتاد احمد .. اخترب المكياج .. قمت وغسلت ويهي عنه .. ولبست شيلتي واتصلت لمحمد اخويي ..
هدى : الو هلا
محمد : هلا بيش
هدى : تقدر تمر عليي من بيت خالي تقطني البيت ..
محمد : والله من عيوني .. بس خبرش مفاجأتنا لجاسم بعد اشتغل فيها وانا اشرف عليهم ما يصير اتركهم ..
هدى : مشكور وما تقصر بشوف ابويي ..
صكيته واتصلت لأبوي
هدى : هلا بابا
ابويي : هلا والله هلا بوردتي ..
هدى : بابا اني في بيت خالي بس فيني صداع تقدر تمر عليي ..
ابويي : أي نشالله انا عندي جم ورده .. عندي ثنتين .. وحده منهم تفتح وطارت والثانيه بعدي اسقيها ماي .. هذانا جاي ..
بصراحة مافي اطيب من ابويي .. بعد ما بلاقي مثله .. ولا في حنيته .. وبعد اكثر من ربع ساعة ..
دق عليي صكيته ونزلت الا احمد ومنى ومرت خالي تحت ..
هدى : منى منوي ..
منى : لبيه
هدى : لبيتي بمكة ..
منى : خير ..
ودارت ليي ..
منى بصدمة : وينه مكياجش ..
هدى : طيرته .. برجع البيت .. اوكي .. يالله باي ..
وما تركت ليها فرصة .. وطلعت .. بس لحقتني مرت خالي
مرت خالي : جدي يا بتي تخليني ازعل .. حنا رفيقتش تجي تشتكي تقول ما تبغي تحظر والحين تطيرين المكياج .. بصراحة حتى اني زعلت ..
هدى : باجر بعوض بكشختي ..
مرت خالي : اللي يريحش
هدى : مع السلامة ..
مرت خالي : الله يسلمش ويحفطش ..
طلعت وركبت السيارة ..
ابويي : ها ما رحتون الصالون ..
هدى : بلى باباتي .. بس تدري دوق بتك .. ما عجبها المكياج وطيرته ..
ابويي : مسكينه اللي بياخذش ..
مشى باقي الطريق ويوم وصلنا
ابوي : يالله يا بابا انزلي .. وحاسبي على عمرش
هدى : انشالله ..
دخلت داخل .. وشفت امي وجاسم .. سلمت ومشيت ..
امي : تعالي تعالي ويش صاير وينه مكياجش ..
هدى : طيرته
امي : لاويش
هدى : ما عجبني .
جاسم : والله انكم بنات .
امي : بس انتين قايله بتقعدين في بيت خالش ليش ما قعدتين ..
هدى : ظروف ..
ومشيت ..
كان الدري بس نمشي شوي من الباب ونوصل ليه .. وكان عبارة عن درجين .. واحد يمين والثاني شمال .. وبعدين اثنينهم يلتقون بنقطة .. تعمدت اني اروح على اللي في الشمال لأننه جاسم وامي ع اليمين ..
ركبت الدرج .. بينما جاسم لحقني .. دخلت الحجرة وصكيت الباب .. انسدحت على السرير .. سمعت طق على الباب .. ادري انه جاسم ..
هدى : جاسم ادخل ..
دخل ..
جاسم : شصاير ..
هدى : امبي اقول ليك شي
جاسم : قولي ..
هدى : ما ابغي احمد
قلتها وقلبي يتقطع .. بس كرهه قوي في قلبي ( لا تصدقوني )
جاسم : ويش
هدى : هذا اللي تسمعه
جاسم : مايصير ارفض الريال الا اذا كان في سبب
هدى : واني ما بتتغير مشاعري الا لسبب ..
جاسم : خير
هدى : خير.. أي خير .. المهم .. امس اني ومنى في جيان .. طلعنا ولما بنوصل لدرج لازم نطوف على ستار بوكس .. ولما طفنا شفنا شاب مألوف .. قاعد مع بنيه جميله .. وقعدنا نراقبه .. طلع ليها رساله وعطاها اياها.. وبعدين ابتسمت ليه وردها ليها .. وكان هذاك الشخص هو الحثاله احمد ..
جاسم بصدمه : انتين ويش تقولين
هدى : هذا اللي سمعته .. واذا مو مصدق اتصل لمنى . لأنه شهدت الأحداث .. بس اليوم قامت تدافع عن اخوها وطلعتني اني الغلطانه ..
جاسم : ليش انتين كلمتينه
هدى : ما قدرت ايود عمري .. حسيت بالخيانه ..
جاسم : ماعليه هدوي .. هدي اعصابش وانا بتصرف .. اذا كلامش صح .. يعني لا اعرفه ولا يعرفني بس اذا ظلمناه عليش تعتذرين ليه
هدى : يخسي الا هو اعتذر ليه .. اني ما غلط هو اللي غلط وهو اللي يعتذر ..
جاسم : يمكن ما غلط
هدى : لا تجننوني .. قاعد ويه بنيه يا ناس .. قاعد ويه بنيه .. ويعطيها رساله لاويش .. ويبتسم ليها .. وقاعد قبالها .. ويشرب نسكفيه وياها .. بعد ويش تبغي .. هذا بناتي .. مغازلجي مسود ويه ما يستحي .. واليوم طردني من بيتهم نص طرده
جاسم : هــــا
هدى : اللي تسمعه .. فتحت الباب واني كاشخة عشان اراوي منى .. لأني ما كنت ناويه اكشخ بس عشانها .. وطلع احمد .. كد اني سألته عن رايه لأنه في حسبالي منى .. رد عليي بكل وقاحة : انتين ليش جايه بيتنا عقب ما سمعتيني كلام مثل السم .. .. يقصد اللي قلته ليه في المجمع .. بس تدري اني قلت ليه ما امبي شريك حياتي ... رد عليي انه بياخذني عناد عشان يكسر خشمي .. ويذلني وبخليني خدامه تحت رجوله .. وسأل منى
جاسم بحير : احمد !!!
هدى : ايه احمد .. احمد اللي حبيته وعزيته .. احمد اللي عطيته قلبي امانه فلتها وقعد ويه غيره .. احمد واحمد واحمد الغشاش المنافق الجداب الزقبي طايح الحظ اسود الويه اللوتي ..
جاسم : بس بس انا بشوف الموضوع ..
هدى : بس بعد .. بس قول ليه لا يتقدم ويعور راسه لأنه اني برفضه وما امبيه ..
جاسم : هدى متأكده
هدى : عقب اللي شفته .. أي متأكده ..
جاسم : يعني تقبلين بغيره ..
هدى : ما امبي اتزوج .. بدرس وبروح الخارج اكمل ..
جاسم : واذا فاتش قطار الزواج ..
هدى : عادي .. اهم شي عندي سلاحي في هالأيام وهو الشهادة .. الريل ما بينفعني .. اليوم ويايي وباجر ياخذ غيري ..
كملت ويه جاسم وطلع .. قعدت اقفض كبتي لأنه ما عندي شي اسويه .. واطلع من جيس للثاني وارتب اغراضهم .. طلعت جيس انصدمت لما شفته .. جيس رجعني بالذكريات ليوم الناصفة .. ذيك الليله اللي عطاني هدية وبعدين تهاوشنا على العباية .. ولا فتحته ونسيته .. ياربي الايام أي قد تذكرنا بالل مضى .. فتحته بفضول .. وحصلت اكسسواره روعه للتلفوت فيها حرف الـ h و الـ A ومكتوب فيها Love وبعد فيه عطر من عبد الصمد القرشي .. صدق صدق فاخر .. وكأنه من الأمارات .. وفيه بعد جلابيه حليوة .. من اليشمك بعد من الأمارات .. وبعض الأكسسوارات .. وكل شي عجبني .. بس فريتهم على السرير بكل قهر .. وقلت بصوت ..
اذا صاحبكم مو طايقتنه بطيقكم انتون ..
رديت من الملل فلت الأغراض من على السرير ورحت انخمدت الا امي ياييه تطق عليي ..
امي : افتحي ..
رحت وفتحت الباب ..
هدى : نعم اماه
امي : يالله البسي ابوش مو راضي ما تروحين الحنا قال هو وصلش هنيه على انش بتاخذين اغراض بس الحين يقول ليش قومي وبسرعة
هدى : اماه آسفة ما بروح ..
امي : وابوي
هدى : اني تعبانه وماني قادرة جيفة اروح
امي : عيل انتين تفاهمي ويه ابوش مافيي شده زنه ابوش
هدى : اماه ما امبي اروح ما امبي واني قايلة لجاسم وجاسم وافق روحي تفاهمي ويه جاسم ..
طلعت امي وبديت اني في دومه من الصياح .. ما اقدر اخسرك يا احمد وما امبي .. ما امبي .. مادري بعدسن جيفة بتصرف بدونة .. بيكون نصيبي ويه من .. رغم اني ما امبي الا احمد ..
ليش يا احمد قعدت ويه بنيه ونزلت من مستواك .. ليش كنت تبتسم لها .. وزياده الطين بلى انك عطيتها رساله .. ليش كنت تستغفلني .. معقولة اني ما اسوى .. وشفتني احبك بأخلاص قلت بتلعب عليي ..
دموعي تنزل واني مو قادره اتمالك عمري . ما امبي اصيح .. هو ما قدرني وقدر حبي الحين اني اصيح عليه .. هو ما يستحي .. والله مافي سبب يدفعه انه يقعد ويه بنيه في ستار بوكس قدام العلا و الملا ويعطيها رسالة وبعدين ابتسامه عريضة ..
قعدت اصيح بحرقة افاد .. احس انه اني مخدوعة .. خله يروح ما امبيه .. خله يتزوج سلوى .. ما امبيه ما امبيه ما امبي اتذكره .. وما امبي اشوف شكله ..
لالالا مو على كيفة يتزوج سلوى او غيرها ..
غمضت عيوني بتعب .. تعبت من التفكير .. الحس بألم في قلبي .. ماني قادره اركز في شي .. فتحت اللابتوت رديت شطفت ابه .. ماني قادرة .. الم في راسي .. والم في قلبي .. احس انه اني مخدوعة ..
ياربي .. ياربي وانته ربي تاخذ عمري في هاللحظة .. وافتك من عيشتي ..
بس للأسف الله ما سمع دعائي .. رغم اني كنت اتمنى الموت من كل قلبي .. مافي وحده من سني بتتحمل انها تشوف انسان خاطبنها تقريباً وبينهم حب كبير وثقة كبيرة .. قاعدة ويه وحده غيرها ويبتسم .. جيفة اتحمل ..
حسيت نفسي كسيرة .. قلبي مفجوع .. ياليتني اقدر افتح قلبي واطلع حبه من داخله .. ياليت .. فتحت التلفزيون .. وديته دبي .. الا هم حاطين فلم مصري .. قعدت اطالعه وفكير ابداً مو وياه وما فهمت شي منه .. بعدين شفت بنيه تقول لحبيبها ..
( انا عمري ادهولك في طبأ ( طبق ) من ذهب )
واني اقول ليك يا احمد انك ما تستاهل عمري .. وما تستاهل حبي وما تستاهل ثقتي .. وما تستاهل دموعي .. وما تستاهل لحظة تفكير فيك .. وما وما وما ..
صكيت التلفزيون بقهر .. وتلحفت .. امبي تغط عيوني بس محال .. كل حين يرجع تفكير لأحمد .. ساعات اتذكر مواقف حليوة صارت وياه .. وساعات اتذكر هواشنا وجيفة نصالح .. كان يمر علي مثل الشريط .. من اول ما كنت صغيره لين ما كبرت .. اتذكر أي قد كنت اصد عنه وما اعطيه ويه واتلصق في عبدالله لين ما وصل عمري 16 واني بعد اتلصق في عبدالله ..
واني ساهمه في تفكيري .. ياني مسج .. من منى
( يعني ما بتحظرين حنا خويه عمرش ؟ )
وانتين يا منى ويش سويتين .. واني في بيتكم هزأتيني .. وطلعتيني غلطانه واخوش الصح رغم انش شفتين اللي شفته وصدمتش مثل صدمتي ..
رديت عليها بمسج ( لا ما بحظر بس باجر يمكن اجي )
بعد حوالي خمس دقايق ردت عليي
( يمكن !!! )
مباشرة وبدون تفكير رديت عليها
( أي يمكن اخوش اليوم طردني نص طرده وقال ليي ليش جايه بيتنا .. ويش اجي اسوي .. عشان احصل طرده ثانيه ... اني مو مستحملتنه وما امبي اشوف ويهه .. وامبي انساه حتى شكله ياليتني انساه .. وانتين وقفتين ويه اخوش وطلعتيني اني الغلطانه وهو بقعدته ويه بنيه و + رساله و + ابتسامه عريضة .. هو الصح .. الله يسامحش بس هو قولي ليه الله لا يسامحه لا دنيا ولا آخرة .. )
وطرشتها .. على الأقل خففت عن القهر اللي في قلبي ..
حاولت انام بس مستحيل انام .. آخ يا قلبي المعلول .. ياليته في عدوييني واللي يكرهوني وفي احمد .. لالا حرام .. لا مو حرام هو ما راعى مشاعري وقعد ويه بنيه .. صدق ما يستحي .. الصراحة اني اعتبرها سواده ويه شديده ...
ليش افكر في حثاله .. ماعليي منه .. خله يولي اصلاً هو لوتي .. لو مو هو جدي انجان ما سمح لنفسه يقعد ويه بنيه .. بس بنساه . واذا حل مكان حبه شي هو الحقد ..
غمضت عيوني بس ما قدرت انام .. فتحت التلفزيون للمره الثانيه وطالعت فلم هندي في الإمارات .. بس عجيب نساني همومي .. خلني انساها ولو ساعات ..
فتحت عيوني على الساعة ست .. اوتعيت بكابوس .. احمد متزوج وعنده بت .. وما كان طايق يشوفني وكان يقول ليي ( انتين ابتعدتين عني والحين ماباج )
قعدت اصيح واتوسله .. اني ارجع ليه بس تركني وراح ويه زوجته .. وماخذ ليه وحده احلى من القمر اني لفتني جمالها وولده احلى من القمر بس كرهتهم كره مو طبيعي وكنت اقرر اقتل ولده << يادافع البله حتى في الحلم ..
اوتعيت من الحلم مفزوعه وحمدت ربي مليون مرة انه مجرد حلم .. قمت وصليت على النبي ونزلت تحت الا امي قامت وبدت ويه الخدم يسون اغراض للملجه وخصوصاً انها في ماتم .. بس بصراحه ماني متشجعة اروح ولوما خاطر اخويي وخاطر العشرة اللي بيني وبين منى اللي نستني ..
ااااااااااااااااااف فراغ الأول منى مسكينه تملي عليي وحدتي .. مادري ويش اسوي .. تايهه وحيده محد ويايي .. محد اشكي ليه همي اختي في شهر العسل وجاسم مشغول ومحمد ما اشكي ليه هم وامي .. مسكينه امي ما تدري بشي .. وابوي مستحيل اقول ليه عن أي شي ..
قعدت في الصاله بعد ما سويت ليي توست .. اكلته وكأني اتهاوش ويه السندويجه ..
يت ليي امي
امي : ويش فيش يا بتي قلتين بتروحين ويه منى الصالون ورجعتين بدون مكياج .. قلت بتبيتين وبتتحنين رجعتين ولا رحتين الحنا اساساً واليوم ما رحتين لمنى تساعدينها .. عندها سفره عجم عندها روحه صالون ويش فيش
هدى : اماه امبي اصارحش .. احمد ولد اخوش امس طردني من بيتهم نص طرده .. واني ما استحملت ومنى وقفت ويه اخوها وهذا اللي خلاني امشي .. بس مابستحمل لوم اكثر لأنه المفروض اني اللي الوم الناس على اللي يسوونه فيي .. لكن الله يسامح الجميع
امي : اني ملاحظة انش متغيره ..
هدى : لا مو متغيره ..
امي : حرام عليش .. ترى احمد مكلم ابوش انه يبغيش
هدى : امتى
امي : من زمان وابوش قال ليي
هدى : قولو ليه اني مو طايقة اسمع اسمه مو بعد اكون شريكه حياته
امي : لاويه يا بتي
هدى : لأنه هالريال لوتي وما يستحي
خزتني امي وقامت بس اني ماقلت شي غلط .. هذا اللي شفته بعيوني ..
تنهمت بمرارة وقمت .. رحت حجرتي وصكيت عليي الا في 3 مسكول من منى .. توها الساعة 7 وشوي ...
ماليي مزاج اتصل .. بس ويش اسوي .. صرت كاره حياتي ماعندي شي اسويه تفكيري مشلول عند نقطه وحده .. قلبي يعورني
هدى : الو
منى : هلا هدى
هدى : اهلين خير
منى : انتين ويش فيش يالدبه .. ما تستحين اني العروس واني اركض وراش عشان اروح وياش ..
جيت برد عليها على اللي سوته فيي امس ومهماً كان اني كنت ظيفتها بس لميت ثمي وانجبيت ..
هدى : وين بتروحين ..
منى : بروح شيرتون اليوم وباجر اليوم بحطي ليي صباحي عشان يكون ناعم وباجر سهرات .. وشعري بعد هناك حتى التساريح يسوونهم فنان ..
هدى : كيفش
منى : انتين وين
هدى : مادري يمكن في البيت اليوم وباجر اروح وياش ..
منى : انتين من وين يايبه هالقسوة رفيقت عمرش واختش وتومش ومرت اخوش وبت خالش وبعد بتتمكيجين في البيت
هدى : عادي اعرف احط ..
صكت في ويهي التلفون بحمق
فتحت اللابتوت ووصلت خط النت .. فتحت الم .. و رحت لقصه ابوي ابوي لو صد عني ما ترجيته .. قصه روعة .. بس لما شفت نورة صدق كنت اكرهها وايد كانت قاسيه وتعذب الناس حسب مصلحتها وفي النهايه توفقت .. بينما اني ما عمري فكرت افرق قلوب .. ولا عمري فكرت اخرب بين ناس .. وماعمري فكرت استغل مشاعر غيري .. بس ليش نهايتي جدي .. اني اكون وحيده حزينه كأيبه محد ويايي حتى حبيب قلبي اكتشف انه خايني .. ورفيقة دربي اكتشفت انها ما تحبني كثر ما احبها .. والله الشاهد اني احب منى اكثر من فاطمة اختي .. منى غير .. منى توأمي ورفيقتي وصديقتي وكل شي .. بس وينش الحين يا منى . خليتيني اصارع الموي بروحي .. الله يسامحش ..
قمت وبدلت وطلعت .. بروح لمنوي حتى لو تبقى رفيقة دربي .. رسمت الكحل في عيوني .. وطلعت
هدى : بابا
كان ابويي في الصالة ويه امي يشرب شاي ويكلمها عن المكان اللي بيسكن فيه جاسم
ابوي : عيون ابوها
هدى : بابا امبي اروح بيت خالي .. يصير توصلني
ابوي : والله يا بابا انا مشغول الحين بطلع بروح اجهز باقي الأغراض ويه اخوانش بس السايق فاضي
السايق !!!!
هدى : جسوم ما يرضى اركب ويه السايق
ابوي : وانا بعد بس خلي كرتيني تروح وياش
هدى : اوكي ..
رحت اقول لكرتيني وهالشغاله صدق احبها . صار ليها سنين ويانه ربي وهي في بيتنا
هدى : كرتيني البسي بنروح بيت خالوه
كرتيني : هدوي انا مافي روح .. الحين في شغل
هدى بدلع : كرتيني يالله عاد
كرتيني : انشالله ..
طلعت اني وياها وطبعاً هي ما تلبس عبايه لأنه زيها رسمي ( رأيسه الخدامتني الباقي )
طلعنا
هدى : خان خان ( اسم السايق )
خان : نأم ماما ( نعم )
هدى : ودني بيت خالوه
خان : مافي ماما الحين بابا يتلع يبي يروح
هدى : بابا قايل توصلني
خان : انشالله ...
ركبت اني وكرتيني ورا .. وطبعاً خان متعود يسوق بسرعه ( خبركم يوصل الوالد ) ..
هدى : خان شويه بس اسرع ..
خان : انشالله ..
قام يمشي شوي اوكي .. بعد شوي وصلنا بيت خالي .. نزلت ونزلت وياي كرتيني لأني مابخليها ويه السايق صدق انه احنا واثقين فيها لكن خان السبال تونه جايبينه من جدي مانوثق فيه ..
دخلت ما حصلت احد . ركبت فوق .. دخلت الممر لحجرة منى و ماني قادره الفظ اسمه ( احمد )
وصلت حجرة منى طقيت طقيت ( لا جواب )
بس الصدمه انه باب احمد انفتح .. تراجعت على ورا بخوف .. صرت اخاف من احمد . صار مو امان اني اقعد وياه .. بيوم شفته قاعد ويه وحده مو الغريبه منه أي شي !!
بس انفتح الباب وطلع احمد قعدت ارجع لورا لين ما وصلت للجدار .. مادري ويش مصدر هالخوف بس ما كنت امبي اشوفه وما امبيه يشوفني .. لو رحت الصاله اكيد بيشوفني .. وحجرة منى مقفلة .. لا يا ربي .. مو مستعده .. لأنه ادري اذا شفته قلبي بيحن ليه .. بس اني خلاص ما عدت اتحمل ..
طلع احمد .. ويوم شافني لاصقة في الجدار بكل خوف .. دار ليي وبعد صد عني ومشى .. بدون أي كلام .. ولا سلام .. ولا حركة ولا كلمة .. وحركته وايد وايد وايد استفزتني .. كرهته مليون .. بس ما بعكر مزاجي عشانه .
تجاهلته او بالأحرى تناسيته لأني كل ما انساه يرجع لبالي .. طقيت على منى الا هي فاتحه وكانت تتسبح ..
منى : هلا هدى
هدى ببسمه : اهلين
منى : الا جيتين انتين كنتين تقولين حتى ما بتروحين الصالون .
هدى : قلت ما يصير اخلي رفيقتي بروحها وما احظر ملجتها
منى : توش تذكرتين انه عندش توم وصديقة .. امس يحنوني واني دمعتي في عيوني .. كل ما تذكرت انش تركتيني واني كنت متفائلة اني بقعد وياش وبقول ليش شعوري في الليله الأخيره من اني اكون عازبة ..
هدى : الحين كفي تلوم ترى بدخل وياش بنقاشات ..
منى : الحين ما بنقدر نطلع لأنه بيجون ياخذون الوكاله وبيعقدون ..
ماني مصدقة .. منى .. منى رفيقة ةعمري خلاص .. راح تكون مرت اخويي .. ياربي شعور ولا احلى .. الله يوفقهم ..
حظنتها وقعدت اصيح .. صياح وناسة .. مو مصدقة انه منوي اللي تشجعني ع الهباله خلاص صارت مره مثل باقي النسوان تقعد راكده < ما اظن ..
رصت عليي منى وقامت تصيح ويايي ..
دخل علينا احمد فجاه .. بس المشكله انه احنا ما انتبهنا ليه .. وبس شفناه اني ابتعدت عن منى بسرعة ودرت الصوب الثاني ومشيت دموع
احمد : منى اكو جا الشيخ يعقد وياخد الوكاله ..
منى بخوف : انشالله ..
كانت منى لابسه جلابية مخورة ..... وشعرها مسوا استشوار .. وحاطه ليها مكياج خفيف .. لبست المشمر اللي كل عروس تلبسه ( المشمر الأخضر ) اللي فيه فولك وهالسوالف .. نزلت ونزلت وياها .. واللي صدمني انه الميلس كان فيه كلهم .. جاسم و ابويي .. وخالي و سامي .. واحمد ومرت خالي وامي وحسين ولد خالي ووياه حمود الصغير .. وساره مرت حسين .. فطوم بتها .. ودخلت منى .. واني وراها .. قعدت صوب سفره العجم وقبال المنظرة ( كلكم تعرفونها ) كان ويهها مغطى .. وبعد ما قعدت .. قعدت صوبها .. واني طبعاً لابسه عبايه وشيله ..
ساسرتني منى : هدوي شكلي رزة
هدى : افا عليش جنان
منى : ابين عروس ..
هدى : أي بس مشكلتش انه انتين ورفيقتش هبلان
منى : الله يسامحش ..
هدى : ههههههههه ..
مرت خالي : بسكم مساسر ..
دخل الشيخ .. .. وطبعاً هذا الشيخ معروف .. واني استحي انه شيخ بهالمقام قاعد واني عليي عبايه .. جان حلاوتي لبست دفة ع الأقل احتراماً ليه ..
قعدت وقال لأبويي يقول كلام وراه وابويي قاله .. وخالي بعد .. وبعدين سأل منى ان كانت موافقة او لاء .. وبعد وقت
منى : أي ..
وسأل جاسم ..
جاسم : أي ..
وكان السؤال هل موافق بالزواج من فلانه بنت فلان .. عطو منى دفتر ..
دارت راسها لي .. رغم اني ما اشوف تعابير ويهها بس حسيت بخوفها . طالعته بعيون مليانه امان ..
وقعت منى ومن بعدها جاسم .. طلع الشيخ بعد ما دعالهم بالتوفيق ..
عقبالي ..
يالرقلة .. انتين متهاوشة ويه احمد .. كله انسا .. اف .. رغم اني اهزأه لكني احبه موت .. واحس انه بريئ وماليه ذنب .. ياربي احمد انته روعة ..
اني مستعده اسامحه اذا قال ليي السالفة بكل صدق وطلع مو مسوي شي غلط ..
بدت الجماعه تنسحب .. ومنهم اني ومنى .. اللي بس طلع الشيخ دخلت في دوامه من الصياح .. استأذنت ليها وطلعنا .. وبس وصلنا فوق ..
هدى : منوي ويش فيش .
منى : مادري .. احس اني خايفه موت
هدى : ما عليش عادي كله واحد كل عروس لازم تتدلع ..
منى ضحكت منى وهي تصيح : والحين اني اتدلع .. ؟
هدى : نص نص ...
دخلنا داخل ... .. والليله راح تتجمع الناس بسبب الملجة .. ياربي .. روعة روعة الزواج ..
فصخت منى الجلابيه ولبست ثياب عاديه .. بعد ما طردتني من الحجرة لأنه حظرتها ما تعرف تبدل في الحمام ..
طلعت من الحجرة ..
وكان احمد طالع من حجرتة .. بس عطيته ضهري ولا صديت ناحيته .. آخ منك يا احمد .. تتكشخ ها ..
فتحت منى .. دخلت وبعدين قررنا نمشي الصالون لأنه الحين الساعة 11 بعد على ما نجهز والحاله ..
هدى : الحين الشباب كلهم طلعو .. ويش رايش نروح ويه السايق ..
منى : لالالالالا ابوي ما يرضى واحمد بعد
هدى : لا تقولين احمد .. انتين على دمه جاسم مو ابوش ولا احمد
منى : بس بعدي ما طلعت من بيت ابويي .. يعني ابوي لازال يقول كلمته ليي وانفذها
هدى : عاااااااااااااااااااااااااد
منى : بفكر
هدى : آه يالذل ..
منى : اوكي بسأل امي ..
هدى : بسرعة
منى : من قالش بنزل بروحي .. بتجين ويايي ..
هدى : لالالا ما يحتاج ..
سحبت ايدي وقامت تركض .. مو اقول ليكم ثنتينا مجانين ..
نزلنا تحت وهي تركض وتسحبني وياها ..
وصلنا تحت الا واحد واقف .. بس قلت اكيد سامي لأنه احمد توه ظاهر وكأنه بيطلع ..
لما سمعو صوتي واني اقول لمنى بالعدال .. دارو .. وكانت الصدمة انه احمد .. يا ربي ما امبي اشوفة .. ما امبي قلبي يحن عليه مثل منساعه .. ابقتله .. ابطرده من قلبي ابنساه بحاول حتى لو ما قدرت .. بحاول ما احتك ابه نهائياً ..
مرت خالي : بالعدال يا منى على البنيه اللي يشوفش ما يقول توهم عاقدين عليش ..
منى : على الأقل بستجن بس اليوم ..
احمد : ههه .. ما اظن ..
نزلنا تحت ..
مرت خالي : ها خير يايين جدي .؟
منى : مافي شي .. بس هدى تبغاني اروح وياها الصالون وبيودينا السايق ويه شغالتهم .. لأنه محمد اخوها في الدوام ومو راضيه تروح ويه اخواني ..
الله يغربلش جان بعد قلتين ما تبغي تروح ويه احمدو ويه البومة ..
فلصتها .. تستاهل ..
منى : آآآآآآآآآآآآآي ..
هدى : ويش فيش منى عسى ما شر ..
منى : وتسألين ها مو كـأنش انتين اللي فالصتني ..
فضحتنا
هدى : انـي !!!
منى : ايه ..
هدى : جيفة فلصتش واني ايادي قدام ..
احمد : المهم بلى لعب يهال .. روحه ويه السايق مافي .. وللعلم ثنتينكم .. ( دار ليي ) وانتين في بيتنا تسوين اللي تقول ليش عليه
هدى : مو معناته اني في بيتكم يعني اكون ذليله اني في بيت خالي .. وما بسمح لواحد مثلك يتدخل فيي ..
احمد : بنات آخر زمن يتكلمون وما يثمنون كلامهم ..
مرت خالي : ويش صاير
منى : كالمعتاد هواش بسيط ..
احمد : ما تسمعون هاللغويه ..
هدى : على الأقل اني احشم ظيوفي مو اطردهم ..
احمد : الحمد لله انا بعد ..
هدى : أي صح .. والدليل البارحة لما قلت ليي .. انتين ليش جايه بيتنا
مرت خالي : بس بس سكتو .. احمد قوم وصل البنات الصالون ..
هدى : اني بروح ويه السايق ..
مرت خالي : لا مافي تروحين ويه احمد .. ويش فيه احمد .. وانجان انتون متهاوشين تصالحون في الطريق ..
رفعت عيوني ليه .. صدق ياليت نتصالح ..
شفته يطالعني كسرت عيوني مدعيه العصبيه ..
هدى : خالو عاد هالمرة بروح ويه السايق .. وخصوصاً عشان ارجع كرتيني البيت امي تحتاجها ..
مرت خالي : عادي احمد يرميها بيتكم في طريقة ..
هدى : ما نبغي نكلف عليه ..
قلتها بغصة . والله اني متقلبه المزاج .. بس اذا اذكر سالفته اتنرفز ..
منى : مو كلافة مو احمد ..
احمد : كيفكم ..
قويه دي كيفكم بعد ..
منى : يالله هدى مشينا ..
ركبت منى ولبست ..
هدى : ما امبي اروح ويه اخوش
منى : هدوي ويش اتفقنا ..
هدى : ما اقدر ما اقدر ..
منى : انسي ..
هدى : تبغيني انسى واني شفته بعيوني يخوني ..
منى : ماعليه عشاني تعالي ويانه ..
هدى : ما اقدر احس بقهر .. ظيق ..
منى : ما عليه ..
لبست منى واني احس بدوار بس قاومته ..
نزلنا اني ومنى وما ناديت على كرتيني ما امبي احس انه يكسب جميل ..
منى : ما بتنادين شغالتكم ..
هدى : ههه .. داك بس كان عذر عشان اهرب من اخوش ..
نزل احمد وركب السياره بدون ما يقول أي شي ..
ركبت منى وركبت اني وراها ..
احمد : وين الشغاله ..
منى : ما بتجي ..
مشى احمد .. بس هالمرة ما راعى مشاعري وقام يسوق بسرعة .. واني بكبري ويايي دوار وبطني يعورني وماني قادره امسك اعصابي .. لأني ما داومت على الدوا الي من المستشفى ..
بس سكت عنه عسى لو يمشي مليون .. اني شكو .. ولا احنا في نص الطريق الا تلفونه يرن .. شاله وقام يتكلم وكأنه مو عارف يتكلم .. اشك انه يكلم بنيه ..
احمد : أي أي . اوكي انه بمرش .. لا تحاتين . انا عند أي خدمة انتين بس أأمري وتددلي .. من عيوني ..
وقام يطالعني من المنظرة كأني بهتز يعني ..
الا داخلي بركان يثور من الغضب .. قهر غصة دوار الم معاناه شقى .. هذا يقول لبنيه تدللي قدامي .. حسيت انه عيوني بتدمع .. بس مسكحت دمعتي قبل لا تنزل ..
وبس سكرة ..
منى : من دي ..
احمد : اسماء بت خالتي ..
منى : أي جان سلمت عليها ..
احمد : بعدين اتصل ليها واقول ليها منى تسلم عليش ..
منى : الا ويش تبغي ..
احمد : تقول سلوى عندها مشكله وتبغيني اشوفها ..
منى : ليش صرت دكتور ..
احمد : لا بس هالمشكلة تخصني ..
منى : امممم ..
مشى باقي الطريق واني صدق احس انه بيغمى عليي .. اني ويش قاعده اسمع .. احمد .. احمد .. لالالالالالا الحين يعترف قدامي ... حسيت بمدى قسوت هالأنسان .. غمضت عيوني بـألم .. هذا ما يحس ..
وصلنا الفندق نزلنا .. واني احس اني مو قادرة .. دخلنا .. وسوو شعرنا .. منى حلزونات مفلله .. واني بعد مثلها .. خاطري اشوف شعري كيرلي .. بس مسكينه عانت وياه .. اذا لفته بالفير .. بس تخليه سيده يرد ينفل .. قامت مباشره تضربه سبريه ..
خلصنا وحطو لينا مكياج طبعاً قلنا نبغي صباحي .. لأنه اذا سهرات يعني عرايس .. وهم صدق صدق يجيدون المكياج عدل .. ما خلصت واني مصدقة .. لوعه تعب مر .. مادري ليش .. بس حاسه بال وتعب .. امبي اتخلص منه .. وزياه على هذا صدمتي الثانيه في احمد .. والأزيد وازيد .. دوار راسي وتعبي ..
منى : يالله احمد برا ..
وقفت اني مو قادره اتمالك عمري .. بس وصلت عند مدخل الفندق .. ماقدرت بعد ازيد اوقف ..
هدى : منى بموت ..
وقلت هالكلمه متقطعه .. يودت منى بكل قوتي .. ومشتني منى .. بس لما قربنا نوصل من السيارة .. ما حسيت بشي ..
وغفيت واني ما ادري ويش السالفه ولا حسيت بروحي ولا ويش صار ولا ويش السالفة .. بس كل اللي ادريه اني تعبانه واللي زيد تعبي تصرفات احمد الغجرية ..
مادر كم من الوعي غبت .. بس اوتعيت ومنى تصارخ خوفاً عليي ..
واحمد يصحيني .. منى قعدت تشربني ماي .. احمد ميود ايدي .. فتحت عيوني بألم .. فتحتها اشوف هالعالم المرير ..
لما شفت احمد صوبي .. نفرت منه ..
هدى : وينه .. ويش ..
ماقدرت اكمل .. حسيت بتعب واني اتكلم ..
رفعني احمد بمساعده منى ..
هدى : لا تلممسني لا تلمسني ..
قعدت اصارخ .. ماباه يلمسني .. توه يكلم بنيه وقبل جم يوم ويه بنيه لايكون الأخ يبغي يتسلى عليي ..
احمد : هدى ماعليه بس انتين هدي ..
هدى : اسكت اسكت ..
وقعدت اصيح .. هذا ما يحس ع دمه .. الحين اني متعدله .. حتى شيلتي انفتحت .. لأنه ما كانت ملفوفة عدل .. وعدلها ليي احمد بمساعده منى ..
احمد : هدوي ويش فيش
هدى : لا تلفظ اسمي ..
دخلنا السياره .. وبحني احمد ..
احمد : هدوي عاد بشريني انتين اوكيه ..
هدى : انته ما تستحي ع دمك .. قبل كم يوم قاعد ويه بنيه والحين تكلم بنيه وتوك قاعد تدلعني . ما تشبع من وحده لوحده ..
احمد : هدى .. ارجوش ..
هدى : اني اللي ارجوك ..
ما قدرت اواصل كلام .. امبطحت في السيارة .. ويش اسوي احس بتعب .. جبل نازل عليي .. وصلنا بيت خالي .. بس ويش القصة بعدي مادري .. ما اذكر ويش صار .. كل اللي اذكره انه احمد كان يحاول يهدأني واني اثور عليه ..
نزلوني منى وكرتيني ومرت خالي .. وصلوني فوق .. امبطحت ع سرير منى .. واني مادري ويش صاير من حولي ..
غمضت عيوني وقعدت اصيح .. صياح الم وخداع .. احمد ليش تسوي فيي جدي .. والله العظيم اني حبيتك اكثر من روحي .. ولا زلت احبك .. بس قدرك كل يوم ينزل .. ماني قادرة اتخيل حياتي ويه غيرك بس بتجبرني ع هالشي .. غمضت عيوني وواصلت مشوار صياحي .. دخلت عليي منى وقامت تهديني ..
منى : ويش فيش ..
هدى : يصير انسى انش اخت احمد واشكي ليش اللي بقلبي ..
منى : اكيد ترى اني رفيقتش قبل لا اكون اخت احمد ..
هدى : حبيته من كل قلبي .. كنت اعتبره عيوني اللي اشوف فيها . وقلبي اللي ما اعيش دونه .. وروحي اللي تلازمني في كل مكان .. وحياتي اللي اعيشها .. ما كنت في يوم اشك فيه .. ما كنت بيوم افكر انه احمد بس يرفع راسه لغيري .. لما رحنا مجمع البحرين وشفته ماكنت مصدقة عيوني .. وكنت مستعده احارب العالم عشان ادافع عن شرفة .. الا عيوني ما قدرت احاربها ..

غمضت عيوني وقمت اصيح بصوت مبحوح وكسير ..

كملت

هدى : كنت اقول ليه أي كلمه بس عشان يبر موقفه .. بس ما برر .. بس قلت اذا دافع عن نفسه اني مستعده ارجع وياه مثل قبل .. حبي ليه يزيد .. واليوم بعد كنت اكابر لكني لما شفته حسيت براحه .. ويوم ركبنا السياره .. وسمعت يتكلم .. شفت انه هذا هو سيد الأدله .. احمد يعترف على روحه .. ما قدرت ادافع عنه .. حسيت بتعب وعوار راس .. غمضت عيوني بألم .. بس ماكان في ايدي شي اسويه .. واليوم يوم طحت .. كنت اتمنى انه هو يقول ليي ترى اللي شفتينه كان تمثيليه .. بس ما حصل .. بعدي متعذبه .. بعدي تعبانه .. بعدي اتألم .. بعدي اشقى .. بعدي كسيرة .. ويش اسوي ..
تنهمت تنهيمه .. وغمضت عيوني وكملت صياحي ..
مضى الوقت .. ومنى اطرت تطلع وتروح الماتم للناس لأنه كانت الساعه 9 بس وصتني اكون جنبها .. غصبت على روحي .. قمت وعدلت مكياجي ومشيت اللي اخترب وعدلته .. بحيث طلعت حليوه .. لبست فستاني البني .. لبست عبايتي بس ما تغشيت ..
واني نازله الدري الا احمد وسامي راكبين ..
احمد : شخبارش هدى الحين ..
حقرته ونزلت .. كملت طريقي وكان جاسم مار عليي دخلت السياره ..
جاسم : شخبارش ..
هدى : الحمد لله .
جاسم : شكلش مو اوكي ..
هدى : أي اليوم طحت عليهم ..
جاسم : ليش ..
هدى : من الصدمة .. سمعت احمد يكلم بت خالته ويقول ليها آمري .. تدللي .. لا انا عند أي خدمة .. من عيوني .. هذا ما يستحي ..
جاسم : ما عليش انا عرفت الموضوع بس موصيني ما اقول ليش ..
هدى : يعني ويش .. حتى انته تخش عني .. انتون والزمن عليي ..
جاسم : آسف هدوي بس هذا سر مأمنيني عليه .
هدى : ما عاد احمد يهمني ..
وصلت الماتم وقعدت صوب منى ..
منى : شخبارش الحين ..
هدى : الحمد لله ..
منى : يالله كوني قويه واحمدوه اني براويه
هدى : لا تطرين اسمه يعكر مزاجي ..
منى : من عيوني ..
جو الناس يسلمون ع منى .. واني بعد ..
بس بعدين منى كانت تبغي تلفونها .. وصتني اروح اقول لجاسم يجيبه ..
طلعت بدون غشوا بس مقررة اني اعدل الشال واغطي ويهي ابه .. كان راسي يدور .. وبعد احس بتعب بس عشان رفيقتي ..
طلعت وشفت جاسم وسامي واحمد وحسين ومحمد ووياهم شاب ما اعرفه بس امبين عليه انه ناضج وثاني واحد بس شافني سيده دار ليي وقام يطالع ..
اشرت لجاسم .. وجا صوبي
جاسم : ويش مطلعنش ..
هدى : لا تزف ترى حد ولبي اخف ريولي وراسي يدور .. بس مدام منى تبغي تلفونها من سياره الـ ( نقط نقط ) احمد .
جاسم : اوكي ..
هدى : بسرعة مابي اوقف
جاسم : مدام عشان منى انشالله ..
هدى : آآآه منكم يالرياييل ..
جاسم : صبري ولا تتحركين .
هدى : يعني شايفني بروح اتمشى ع البحر .. لو بروح اتكلم ويه احمدو ..
جاسم : بس بس ..
صدق صدق راسي بينفجر احس اني مو قادرة اتمالك روحي .. بس بتماسك .. عشان منى .. ياما خدمتني .. وهذي خدمه بسيطه .. تستاهلها منى ..
حسيت بنظرات هالحثاله اللي واقف ويه احمد
بس اروح ابط عيونه ..
تقرب مني احمد هذا ويش يبغي ..
عطاني تلفون منى .. ما بغيت اسأله عن جاسم اكيد التهى بالسوالف ..
سحبته منى ومشيت بدون ما اعطيه ويه .. اصلاً ما يستاهل ..
دخلت وعطيته منى ..
مضت الليله .. وطلعنا من الماتم .. وبعدين رحنا كلنا بيت خالي .. ودخلنا الصاله العوده اللي فيها سفرت العجم .. دخلت منى وقعدت وكانت تسولف عادي .. وبس دخل جاسم كد هي ساحت .. حسيت انها مرتبكه والوانها متغيره .. طبعاً جاسم كان عنده قرأن وقام يقرا ع راسها عن الحسد .. وبعدين حب جبينها ويلس وياها .. شوي شوي بدت الجماعة تطلع من الميلس واني طبعاً آخر وحده ..
هدى : جسوم اثقل شوي
جاسم : احم
ههههههههه الأخ مستحي .. اصلاً ما يناسبه .. جسوم مستحي من من .. من منى .. هههههههه .. الصراحة نكته ..
هدى : منوي الله يكون في عونش ..
طالعتني منى بنظرة انقاد .. خلها مردها بتتعود .. سحبت ايدي يوم قمت ..
هدى : صدقيني اخويي ما يعض .. ولا يشمخ .. واظافيره تونا مقصصينهم
منى بخجل : اني ما قلت .. بس ويش عالنش ..
هدى : اشوف في ناس تطالعني وتقول ليي برا برا .. فغصباً عني بستحي وبطلع ..
منى : لالالا محد يقول ليش ..
هدى : على العموم اني فيي النومة باي ..
منى : ويش عايلنش ..
جاسم : لالا باجر عليش قعدة من وقت لازم تنامين ..
هدى : ترى اني فاهتنك ..
جاسم : هذا احسن شي فيش ..
طلعت من الصاله ورحت للحريم كانت هناك مرت خالي .. وحاطة عيونها عليي وما شالتها .. لا تخافين ما امبي ولدش ..

مرت خالي : اليوم هدى غاديه قمر
هدى : شكراً عيونش الأحلى
لا تلمحين ..
هدى : مع السلامة بمشي ..
امي : من بيوصلش ..
هدى : حمودي ..
مرت خالي : احمد ولدي ..
أي هذا اللي قاصر احمد ولدش الحثاله يوصلني وبعد ادلعه
هدى : لا طبعاً محمد اخويي
امي : الله يحفظش
هدى : اماه ما بتمشين
امي : مو الحين ما شبعت سوالف
هدى : عيل اني بمشي
ورجعت البيت .. مسحت المكياج وغسلت شعري 5 مرات عشان تطير منه وصاخت الصالونات .. وبعدين صليت ركعتين خيره .. وارتحت الحمد لله ..
نمت وما حسيت بدنيتي ..
قعدت الصبح الساعة 10 ونص .. الا تلفوني فيه خمس مكالمات من منى .. ومكالمه من جاسم ..
ادري منى بتقول عن الصالون ..
اتصلت ليها ..
هدى : هلا
منى : اهلين ..
هدى : بتروحين الصالون الحين
منى : أي انتظرش ..
هدى : هدنتين تسمعين .. احمد ما يوصلنا
منى : بخلي سامي ..
هدى : اوكي ..
منى : دقيقتين واحنا عندش ..
لبست عبايتي وحملت فستاني .. وصندل السهره واكسسواراتي .. وحملت عطر عشان ارش ع روحي ..
ضربو هرن .. طلعت بسرعه من البيت وركبت ..
سامي : هلا هدوي ..
هدى : اهلين سامي ..
سامي : شحوالش صرتين احسن ..
هدى : أي وين وين .. وايد صرت احسن وخصوصاً اني ما شفت ويه البومة اخوك ..
سامي : حرام عليش ..
مننى : اسكت عنها اذا جاريتها ما بتسلم ..
هدى : الله يسامحش ..
ارتحت لأنه مو احمد .
وصلنا الفندق خصوصاً لأنه مو بعيد وبعد شارع هاي ويه ..
دخلنا اني ومنى .. ومنى مهلو فيها .. لأنه تسريحتها صدق عجيبه .. وشعرها طويل .. ومسوين ليها تسريحه ما اعرف اوصفها بس صدق اني كنت احد المجبات ابها .. كانت روعه ..
هدى : اني امبي مثلش ..
منى : لا والله وجيفة اصير عروس ..
هدى : ماليي خص ..
منى : اوكي ..
هدى : امزح ..
كنت مسويه تسريحة ولأول مره في التاريخ . شعري مرفوع ومتدلي ع الظهر .. اني عجبت روحي .. وبعدين حطو لمنى المكياج قبلي .. وهيه وحده اللي تحط حليو .. بس اللي محطوط لمنى شي رهيب .. تطالعينها موسعين عيونها وبارزينها .. الوان اليك اب روعة .. وخصوصاً انه لون فستانها صدفي .. صاير اللون روعة .. لما لبست منى الفستان حسيت انها فعلاً عروس وانها خلاص ما عادت من الأوليه ..
كانت جميله .. وبالمكياج غاديه قمر .. واله اني ما صدقت انه هذي منى .. صدق انه هي جميله جميله من قبل .. وملامحها حليوه .. بس اليوم صايره احلى .. ماني مصدقة .. اذا تكلمني اقعد اطالع مككياجها .. وبعدين حطو ليها اكسسواره شعر صدفيه برزت التسريحه اكثر .. واني صدق كان مكياجي حليو وعاجبه روحي .. بس ولا شي بالنسبه لمنى ..
لبست فستاني وصدق كان رهيب .. لونه احمر .. وفيه حركات روعه .. أنا ما صقت اني طلعت جدي .. ومكياجي كانو حاطين ليي احمر طاغي وفي لون امبين العيون روعة .. انني هذي اكثر مرة حط عندهم ويعجبني مكياجهم ..
طالعت روحي بأعجاب ..
منى : لا تخافين مثل القمر ..
هدى : انتين احلى .
منى : شكراً شكراً ترى اني عروس ..
حطو لمنى الطرحة .. وهنيه خلاص .. منى انسانه غير غير
اتصلت لجاسم يجيها وطبعاً اني ما بروح وياهم لأنه معاريس ليش ارز ويهي .. اتصلت لمحمد وقال بجي ليي ..
مشت منى من العصر عشان يروحون يصورون .. اما اني فجهزت المغرب ..
مر عليي محمد .. اول مره اشوف محمد اخويي بهالطيابه .. هههههه .. مسكين هو كله طيوب ..
وصلني البيت وقعدت في حجرتي افكر وادور واحوم .. ما توقعت اجهز بهالسرعه ..
وبعدن محمد قرر يشلني اني وامي يودينا الفندق .. لأنه صارت الساعه 9 .. بصراحة اني فيي النومة .. والله ويش اسوي عاد النومه جتني ..
طلعت اني وامي .. وصلنا الدوبلمات ..
نزلت امي وكانت كاشخة .. امي ترى شكلها مو عجوز ولا كبيرة وايد .. يالعكس .. يعني اللي يشوفها ما يصدق انه عندها ولد قد محمد .. وكانت مسشورة شعرها .. وماشالله شعري امي غليض بس مو طويل وايد . وحاطه ليها قوز .. ولابسه جلابيه فاخرة .. يعني ككل طالعه مثل اختي ..
دخلنا الفندق بس ما وصل احد .. يوم نوصل كان 9 ونص .. وهذا بالنسبه لينا من وقت .. بدت الجماعة تتزايد .. وامي بس تسلم .. وجو بنات عمومي .. وكل وحده كاشخة شكل .. واني كنت مغطيه ع الكل .. وكل من سسألني عن فستاني من وينه وبجم والخلق ومادري ويش .. بس اني جاوبتهم ع بعض الأسئلة اما الباقي فمو من حقهم ..
التمت الجماعة وصارت الساعة 11 .. دخلت منى ووياها جاسم مباشره .. واني طبعاً ميوده منى .. اللي مسكينه ضاغطة على ايدي حدها .. بس مو مبينه توترها للناس .. كانت ملاك .. الكل يطالعها بصمت .. الكل مندهش ومستغرب .. هذي هي منى !!!
وصلو للكوشه ( خخخخ ) وفتح عنها الطرحة وحب جبينها .. وبعدين قامت الناس تسلم ..
وحطو البوفيه .. وبعد ما الناس ركدت .. وما قامت تاكل .. دخلو احمد وسامي وحسين وابويي وخالي يوسف و خالي حسين
وخيلان منى .. وهذا اللي خلاني البس .. سلمو وطلعو .. وبعدين حطو قصيده جاسم عادنها في منى .. ومن القاء شاعر كويتي .. والناس كلها كانت تسمع ..
كانت خطوبه حليوه بس دائماً الزواج تكون فيه حركات اكثر ..
طلع جاسم ع الساعة 12 بيروح لربعه عندهم رزفة اماراتيه ..
بدت الناس تنسحب لأنه صارت الساعة 1 ونص .. واني دخت .. بس بعدين البنات قامو يرقصون اما اني ماليي مزاج هالهرار .. رقص وهرار .. هذا اللي قاصر ما اشوف روحي الا ارقص قدام الناس ..
طلعنا من الفندق الساعة 3 الفجر .. وجاسم يا واخذ منى وطلع مادري وين .. المهم اني جتني النومة ومالي دخل امبي انام ..
اخذنا ابويي ورحت البيت .. ما صدقت قبل لا اسوي أي شي غير اني فصخت الصندل .. نمت نومه عميقه بدون ما احس باللي وحولي ..
جاسم
بيت خالي
------------------------
مريت على هدى .. مادري ويش بقول ليها وخصوصاً انه احمد قال ليي انه قاعد ويه بنيه وجيه .. بس أمني ما اقول لهدى .. قال بيحرق اعصابها وبيعذبها مثل ما شكت فيه .. رغم انه اختي ما تهون علي لكن السر مثل الأمانه ..
دخلت عليي هدى وحالتها تعبانه .. ويهها دابل .. مافيه البسمه المعتاده ..
سألتها عن اللي فيها عشان اخفف عنها رغم انه قال ليي احمد عن اللي حصل .. ما يهون عليي اشوف اختي جدي ..
وصلتها وقعدت بره ويه الربع ..
ولا شوي الا هدى طالعه .. وتبي تلفون منى .. رحت بجيبه وبعدين وصلو ربعي الأماراتيين فمن واجبي اني اروح ليهم عطيت التلفون احمد ووصله ..
لا تسألوني عن حالي اليوم انا فوق النخل وخصوصاً بعد ما وقعت ووقعت منى .. وصرت حليلها ..
يا ربي مو مصدق .. رغم هذا احس بضيق على اختي وحاس باللي تعانيه .. ودي اقول ليها هاتي من همش شوي احمله عنش .. وياليت هالشي يصير .
مشينا من الماتم ورحنا بيت خالي .. انا ادخل على نسوان .. عيل ويش بقول باجر .. دخلت على منى وانا مو مصدق .. اول شي قريت عليها المعودتين .. وبعدين حبيت جبينها .. ياربي منى صدق روعة .. مكياجها ناااااااااعم .. صايرة حليوه .. ملامحها باينه .. فستانها روعة .. بعدين طلعو الناس .. وظليت انا ومنى وطبعاً هدى اللي ما طلعت الا يوم دوبتني .. خخخخخ .. امبي اسأل منى عن شعورها وليش كانت تصيح .. قعدنا نسولف .. اول شي منى ابداً ما تكلمت وترد على قد السؤال .. وانا اهدر .. الصراحة يا جماعة انا قاعد بس بموت من الجوع .. واصلاً انا موصي احمد يجيب لينا عشا .. كنت بطلع ويه منى .. بس بمكياجها والحاله بتتأدى .. وانا امبيها تتغشى .. المهم .. وصل العشا .. ودخل علينا احمد ..
احمد : شخبار المعاريس ..
جاسم : جواعا ..
احمد : اكو وصل الأكل ..
حطاه لينا وطلع ..
جاسم : منى قومي نقعد مناك احلى ..
قامت ويايي وقعدنا صوب العشا ..
انا اكلت وهي ما اكألت شي .. كلهم في البدايه يستحون ..
جاسم : اكلي .
منى : اكو آكل ..
يوم خلصنا عشا دخلت الحمام اللي في الصاله وغسلت ايدي ..
جاسم : يالله امشي نرد نروح نقعد على الكراسي اللي صوب السفرة ..
لازم نغير جو ..
قامت مسكينه .. وقعدت صوب السفره .. وانا احس انه فيها النومة بس مستحيه ..
جاسم : انزين الحين انا بمشي ..
منى : ويش عايلنكك .
جاسم : عشان تنامين له ..
منى : لا ما يحتاج ..
ما صدقت تقول هالكلمه .. قعدت وياها .. شوي شوي اندمجت في السوالف ولا صارت تتكلم عادي بس بعدهي تستحي .. وخصوصاً اذا اسألها تحب أي الألوان عشان لين بنصبغ بيتنا . تستحي وتقول كيفك ..
بعدين صدق حسيت فيها انها تبغي تنام .. قمت ومشيت ..
رجعت البيت وما صدقت امتى شفت السرير وانخمدت عليه ..
ويوم ثاني فاجأني محمد بأمر الخيمة .. وهذي مفاجأة منه ومن هدى .. صدق مفاجأه ولا اروع .. مسكينه يا هدى .. كل ما اتذكرها قلبي يعورني عليها ..
بهذا اليوم بشوف منى بفستان الخطوبة .. وبمكياجها .. وما بيكون هالشي عيب . لا بالعكس حلال ..
مو مصدق عمري .. ياربي شقد احب منى واليوم صارت معزتها غير .. اليوم منى راح تتقاسم ويايي كل شي .. عساني لو اعيش على كسره خبز بنتقاسمها ..
كشخت آخر كشخة بعد ويش انا معرس .. وطلعت .. رحت اشوف الخيمه وكانت صدق روعة ويبين انه متعوب عليها .. يعني فيها ايسيه وايد وصاير المكان بارد .. وهيه ارضيتها سيده .. وكبيره وايد .. انا وايد عجبتني ..
ع الساعة 2 الظهر رحت البيت ولبست آكشخ بدله .. وهي بدله رسميه ..
وحملت ليي في جيس ثوب اماراتي .. حق اليوله ..
مريت على منى العصر .. الفندق عششان اشوفها اذا كملت .. وصدق كملت .. طلعت وكانت كاشخة بس ما تقدر تتحرك من الفستان .. انا ساعدتها .. وقعدت .. مدري ليش ياخدون فستان قد الدنيا ..
ركبت .. وانا حاط على السياره زينه وهالاشياء وبعد رايبون لأنها مو سيارتي .. انا عنددي الرنج .. بس لأنها رفيعه ع منى .. اخذت سياره فاطمة اختي .. لأنها موقفه عند البيت ..
كانت زينه السياره راقية .. مو شرايط وهالهرار .. لا ورد فاخر وانيق ..
دخلت منى ..
جاسم : تقدرين تفصخين ..
منى : افصخ
جاسم : أي شيلي عنش الحجاب ..
منى : لالالا ما يحتاج ..
جاسم : لا تخافين على السياره خافي ما يبين منش ولا طفطوف
منى : اكيد
جاسم : ولو ..
فصخت منى وبينت كشختها .. صدق عجبتني .. مكياجها روعة روعة روعة روعة فأكثر .. وتسريحتها .. هي طالعه ملاك ..
انا عجبتني بس مو مهم تعجب غير ..
اللهم صل على النبي .. ما امبي اطق البنيه عيون ..

منى : مو كأنه التكيف وايد ..
جاسم : اوكي ..
نقصت عليه ..
وصلنا الستيديو .. نزلت ورحت فتحت الباب لمنى .. وطبعاً بعد ما تغطت عدل ..
يودتها من ايدها وساعدتها انها تقوم .. وحسيت بمعاناتها مسكينه الفستان وايد ثقيل ..
نزلنا ودخلنا الستيديو .. واشوه احنا جايين من وقت .. فما كان فيه احد ..
بدت المصوره تاخذ صور .. والله سخيفة .. حظرتها تلمس ويهي .. وتعدل وضع ايدي ..
جاسم : لا تلمسيني .. اذا بغيتيني اسوي حركة قولي لمنى تعدلني ..
الفلبينيه : مايسير
جاسم : جب وكملي التصوير ..
قالت كذا حركة بس منى اعتذرت انها تسويها .. تستحي .. خخخ .. هذي حياها وايد بالشنه ..
خلصنا التصوير عند المغرب .. وبدو العرسان يتجمعون ورا بعض .. بشكل كبير ... مادري امتى بيخلصون ..
طلعنا ورحنا الفندق قعدنا في حجره انا ومنى .. وشوي شوي بدو الأهل يدخلون علينا .. امي تشببنا وبعدين جا زام مرت خالي بعد .. لين ما اختنقنا .. وبعدين جابو البخور .. من كل الأنواع .. وبعد رشو ع منى عطور وايد ..
وبعدين ..
جاسم : امتى نطلع ..
منى : بعدنا ..
جاسم : كأنهم مطولين ..
منى : ليش مستعيل ..
جاسم : ورايي رزفة ويوله ..
منى : بسكم عاد
جاسم : لالالا الا اليولة .. وانا عازم الربع اكيد وصلو
منى بزعل : انزين روح ..
جاسم : اروح واخليش .. تروح روحي ولا اخليش ..
بتسمت منى ابتسامت مستحى ..
جاسم : احلى شي فيش حياش بس ساعات يزيد عن الحد ..
ابتسمت منى .. بس ما تكلمت ..
دخلت علينا هدى هالمسكينه .. وايد حاس بمعاناتها ..
وبعدين قعدنا شوي وقالو يالله دخلو ..
وانا ماليي زاغر انتظر قلت ليهم مرة وحده بدخلها
دخلت وكل الأنظار علينا .. كنت شابك اصابيعي بأصابيعها .. وبس دخلنا قدام كل الناس .. شدت منى اصابيعها علي بخوف ..
واخيراً وصلنا للكراسي .. بس المشكله انه احنا ما بنقعد .. بعد برفع من على ويهها الطرحه وهالسوالف .. انا خايف ع منى .. لأنه الفستان وايد ثقيل .. وهي ضعيفة ..
جاسم بمساسر : تعبانه
منى : خايفه
جاسم : لا تخافين عادي انا وياش
ابتسمت منى .. وطبعاً هدى صوبها .. مسكينه هدوي .. متحمله كل شي ..
بعدين فتحت ويهها وكل شي .. ومتى امتى طلعت .. لاعت جبدي وانا قاعد وسطت نسوان يتراوا ليي غلط ..
بعدين دخلو احمد وسامي وحسين وابوي وخالي وخالي حسين وخيلان منى .. كلهم باركو .. وطلعو وطلعت وياهم ..
طلعنا انا واحمد .. عشان نروح الخيمة
جاسم : احمد هدى وايد تعبانه لازم تتصرف او انا بتصرف
احمد : يعني ويش تبغاني اسوي .. باعتني الحق وراها ..
جاسم : احمد ..
احمد : نعم
جاسم : كون ريال وواجها بالحقيقة ..
احمد : ويش اواجهها .. هي رفضت تسمعني ..
جاسم : كانت معصبه ..
احمد : والحين مشوطه بعد ما كلمت بت خالتي
جاسم : وانته الله يحفظك ليش تكلم بت خالتك جدي
احمد : احرها .. ادوبها
جاسم : انته مافي قلب
احمد : قلبي مات
جاسم : مبين .. ورجاءً اختي لا تعذبها اكثر اللي ياها منك كفايه ..
احمد : لا والله وانا اللي شفته قليل ..
جاسم : احمد رجاءً ما اقدر اشوف نظره الحزن بعيون اختي ..
احمد : ولا انا
جاسم : عيل فكنا
احمد : اختك ما تسميني الا الحثالة ويش تبغيني اقول ليها
جاسم : دافع عن نفسك
احمد : كنت اقول يمكن بتتقبل الموضوع بس الحين مستحيل مستحيل تتقبله
جاسم : ااااف منكم الشره مو عليك ع اللي يعور راسه وياكم ..
وصلنا الخيمه .. وهناك نسينا كل الخلافات .. كانت الأغاني شاله المكان ..
ويو الربع الإماراتيين هزاع وحمدان وراشد .. وماشالله ما قصرو .... قامو ييولون .. وانا بعد وياهم ومحمد اخويي وحسين ولد خالي وسامي .. كلهم .. رزفة ويولها ..
حطو اغاني عيضة بطلب من هزاع .. وقامو ييولون .. اما انا اكتفيت بالمشاهدة .. ال كل ارتبش ..
ع الساعة 3 اتصلو البنات عشان اروح لمنى .. مريت عليها .. وطبعاً انا كنت تعبان وهي بعد .. بس بعد ما تعشيت عشانها .. مريت المطعم واخذت عشا محترم .. بعدين رحنا بيت خالي وهذي عوايدنا .. انه ليله الخطوبة المعرس والعروس يقعدون في بيت العروس ..
دخلنا .. وطلبت منى انها تروح تبدل .. وراحت بدلت ولبست جلابيه مثل لون المفساتن << عشان المكياج ..
قعدنا نتعشى ونسولف .. يوم اذن اذان الفجر صليت وطلعت .. ورحت بيتنا عشان استريح ..
مرت الأيام وانا ومنى كل يومين نلتقي .. وبعدين طلبو يروحون يشترون اغراض المدرسة .. ومحد بيوديهم غيري لأنه هدى ما تبغي تروح ويه احمد ..
اول شي رحنا السيف .. اخذو ليهم مثل الجواتي .. بس شيلات ما حصلو ..
وكانت حركتنا بسرعه بسرعه لأنه ماباقي عن المدرسة شي ..
في يوم ثاني .. رحنا نفصل المراييل .. << والله كأني انا اللي بروح المدرسة ..
وطبعاً وديناهم خياط هدى ع قولتها ما تسميه الا خياطي .. وعطيانه الخلق .. منى قاست لهدى وهدى قاست لمنى . وبعد ما خلصو ..
الخياط : ما يجهز الا تاريخ 4\9
هدى : مو ع كيفك المدرسة 5 وانته تجهزهم 4
الخياط : انتو في أخر
هدى : مافي امبيهم تاريخ 2
الخياط : ما يسير
هدى : امبلى .. تاريخ 2 امباهم جاهزين
الخياط : اوكي تاريخ 3 ..
هدى : لاء
جاسم : بس هدى
هدى : ما تسمعه .. تاريخ 3 ما يمديه يعدله اذا احتاج تعديل ..
الخياط : لا في تايم ..
هدى : اكلم اخوي .
جاسم : انزين ايصير تاريخ 2
الخياط : لا بابا ما يسير في ناس واجد يبغي مريول .. الحين هذي يبغي مريول تاريخ 2 وفي ناس واجد تاريخ 2 . يعني يجي ناس ومريول ما يجهز ؟
اختي عنديه ..
هدى : انزين تاريخ 3 ..
الخياط : انته تعال اذا برز برز ما برز تعال 4 ..
هدى : حووو كل حين تزيد يووم
جاسم : بس بس امشن ..
منى : جاسم ما يصير يجهزون تاريخ 4 ما بيمديه ايعدلهن ونغسلهم ونكويهم ..
هدى : أي صح ..
الخياط : انزين تعال يوم 3 انا في سوي ..
طلعنا من الخياط بعد ما شاب راسي من هالبنات .. وبعدين يبغوني اوديهم مارينا .. الصراحة انا استمليت ما يصير احد ياخذ عني هالمهمة ؟؟
وديتهم مارينا ودخلو لايف ستايل .. وهدى قامت تجمع ليها دفاتر الواحد بـ 1.900 الى 2.500 .. بينما منى قالت انه اسعارهم مبالغ فيها .. اكتفت بمقلمه ورديه . وهدى مثلها ..
جاسم : هذا الجيس زين للعبايات
هدى : أي عبايات
جاسم : عباياتكم ..
هدى : ما نلبس في المدرسة
بانت الصدمة ع ويهي .. ويش كبرهم وما يلبسون ..
جاسم : ويش ما تلبسون .. يا خلف عمري .. عيل فصلي ليش عبايه انتين ومنى لأنه هالسنه بتلبسون
هدى : يعني اذا احنا نطلع من المدرسة وندخل السياره على طول ومنى السيارة للمدرسة بعد ليش نلبس
جاسم : حشمه ووقار ..
منى : هدوي اني السنه يمكن البس
هدى : منوي بلى دلع .. الحين ليش تلبسين واحمد هو اللي يوصلش
جاسم : وانتين ابويي مخلي ليش سايق يعني لازم تلبسين
هدى : لا مو لازم السايق بيسوق .. وثانياً المريول تحته قميص وما يبين مني شي .. واني ما بلبس ..
جاسم : اوكي اوكي .. حشى
هدى : هههههه
وطلعنا من لايف ستايل ..
ودخلنا شو مارت .. بعد اخذو ليهم كم جوتي مادري ليش 100000 جوتي ..
وبعدين راحو ساره واخذو اقمصة ..
طلعنا من مارينا
هدى : جسوم
جاسم : اكيد تبغين شي
هدى : ايه
جاسم : قولي
هدى : امبي اروح الوزان بشتري ليي نظاره
جاسم : نظرش ضعيف
هدى : لالالا .. بشرتي نظاره شمسية ..
جاسم : عندش ثنتين
منى : قصدك مليون .
جاسم : ويش تسوين فيهم
هدى : كل يوم نظاره
جاسم : بلى دلاعة ولعب بنات .. انتين مو رايحة يخطبونش ..
هدى : لازم اكشخ واتفنن ..
جاسم + منى : ههههههههههههههههههههههه
رجعنا البيت وانا هلكان ..
مرت الأيام وكملو البنات اغراضهم وانا مو مصدق .. بينما هدى ما اسمعها تطري احمد ابداً وكأنها تتناساه .. وانا بعد ما احاول اذكرها لين ما تهدى اعصابها ..
باجر المدرسة والبنات جابو مراييلهم .. وصدق طلعو مرتبين .. وخصوصاً انهم مسوين القصة اللي في المريول طويله وطالعه مرتبه ...
اول سنه اعيش اجواء المدرسة جدي ..
بس واخيراً خلصو .. انا انقهرت يوم قالت ليي هدى انهم ما يلبسون عبايه .. وخصوصاً هي .. منى بتركب ويه اخوها بينما هي بتركب ويه غريب .. بس هدى ما اقدر افرض رايي عليها .. لأنه فوقي اللي اقوى مني وهو ابويي وهو مدلعنها اكثر من فاطمة .. صدق انه فاطمة الكبيرة .. لكن محد نال قد حب هدى .. هدى اخذت الحب كامل عنا .. يميزها بشكل غريب .. حتى اذكر مرة كان مقرر ياخذ ليه سياره .. وكلنا قلنا آرائنه وهدى قالت رايي يختلف عنا .. ابويي سوا رايي هدى .. رغم انه كلنا كان راينا واحد .. بس لأنه هدى الصغيره لازم جدي .. وما بخش عنكم انه هدى اجملنا .. وتاخذ من ابويي وايد .. بس ما عليه اهم شي انا احبها مثلها مثل باقي اخواني رغم اني فعلاً ساعات احس انها المميزه .. لأنها هي اقربهم ليي .. وانا اقربهم ليها .. ومحمد كلش قريب من فاطمة وعندها كل اسراره وهو بعد .. الله يدوم المحبه ..
هدى
البيت
---------------------
باقي يوم واحد عن المدرسة .. وامس رحنا وجبنا المراييل .. وفعلاً كانو روعة فأكثر .. اني عجبني هالدزاين .. ومنى بعد حتى جاسم ابدى اعجابه ..
ما اخش عليكم مشاعري .. انها ما تغيرت صوب احمد وببقى احبه وبنتظر اليوم اللي بجي يدافع عن نفسه .. بس احاول اتناساه بكل الطرق .. ومن يوم الخطوبه ما شفته ابد .. ولا احتكيت فيه ..
نمت من وقت لأني لازم اقوم 5 الصبح .. غمضت عيوني واستسلمت للنوم .. لأني كنت قاعدة من وقت ..
قعدت افز .. لأنه اول يوم مو مسأله شطاره .. عندي متعه واني اطلع الأغراض الجديده .. واني البسهم .. طلعت القميص المكوي والمريول .. والجوتي من الكبت والدولاغ .. والشنطه ( بحري غاطق وفيها وردي ) ومقلمتي بعد ما ترستها اقلام ..
الساعة ست الا ربع كنت جاهزة ..
نزلت تحت وتريقت وطبعاً محد قاعد .. طلعت برا الا السايق ينتظرني لأنه صارت الساعة 6 وربع ..
ركبت السياره وطبعاً خان صاير مؤدب .. لأنه ابويي عطاني اياه .. واخذ جديد ..
مرينا ع منى تبع الأتفاق .. وكنت خايفة اني اشوف احمد .. بس الحمد لله ما شفته .. ركبت منى ..
منى : سلام
هدى : عليكم السلام ..
وطبعاً منى ما تقل كشختها عني ..
تيسرنا للمدرسسة .. ع الساعة ست ونص وصلنا .. دخلنا المدرسة وكان اول يوم عجيب كل وحده تكشخ اكثر عن الثانيه ..
مضى اليوم بسرعه ..
ومضت الأيام الأولى .. وجى يوم الناصفة .. وطبعاً اني اشتريت ليي ثياب عاديه مو مثل كل مرة بس بعد حليوة .. اشتريتهم من مجمع البحرين جينفري انجان احد يبغي يروح .
ما كنت بكشخ لأنه فاطمة بعدهي في شهر العسل .. ومنى بتطلع ويه جاسم .. ما بقيت الا اني بقعد ويه امي .. بقسم كسكبال وجاكليت ع اليهال ...
كنت فاله شعري << من كثر البرد .. .ومطلعه ليي قصه مرتباً ومتدرج طولها .. من قصيره اطول اطول لين ما تصير طويله ..
لبست بدلتي وقعدت ويه امي .. واذا جا احد اعطيه .. بس مافي ناس وايد جونه .. لأنه بيتنا في مكان جديد مافي ناس وايد ساكنه ..
ع الساعة 10 ونص رجعو جاسم ومنى ..
منى : هدوي قومي نطلع
هدى : لالالالا ماليي مزاج ..
منى : يالله عاد ..
هدى : لحظة بجيب عباتي ..
وطبعاً هذي عبايه جديده مفصلتنها في دنيا العبايات .. عماني عاديه .. بس الكم مالها في زيج .. والزيج عليه خرز مشكوك ..
نزلت الا منى تنتظرني وجاسم راح ويه ربعة ..
طلعنا وقمنا نمشي .. اني وهي اني ساكته وهي ساكته . لين ما شفت الدمرانه ريم وهدى سامي ربعي بالمدرسة ياربي .. وبس درو انه منى مخطوبة صارو ربعها ..
جت ليي ريم وقامت تسلم عليي وتضحك بصوت عالي ...طبعاً في شلت صبيان واقه تنتظر الحسناءتان .. ومن هالشلة الدمرانه علي ولد عمي .. آخ يالفشيلة .. تجاهلته .
ومشيت عن هالحثالة
علي : شخبارش هدى
هدى : زينه
ومشيت عنه
وبعد ما طوفناه
منى : ههههههههه .. جان كفختينه بعد
هدى : مفشلني مغازلجي ما ضل احد ما لاحقة .. والله يفشل .. منى : خله يولي ..
قمنا نتمشى للساعة 11 وربع وبعدين حسينا الوقت تأخر فرجعنا البيت ..
مشت منى واني انخمدت .. ولا ادري بالدنيا ..
مرت الأيام .. ويا شهر الرحمة والبركات .. وبدو المسلسلات والعبادات .. وبدا مشوار الأختبارات ..
كانت الأيام تركض واني ما اهتم بشي غير دراستي .. ما افكر في احد ما اشغل روحي .. ليل نهار دراسه .. صرت حافظة الكتب .. ولا عت جبدي بس ما عندي شي غير ..
وصلت ناصفة رمضان .. وما صار فيها أي احداث تختلف عن ناصفة شعبان .. بس الفرق اني ما طلعت .. لأنه منى ما مرت عليي اصلاً قعدت طول الوقت بروحي .. وتوني حاسه انه خلاص ماليي احد .. بس بعد ما بيهمني هالشي ..
واصلت دراستي .. وواصلت صومي يوم ورا يوم واني ما احس لا بجوع ولا بعطش ..
قرب العيد ورحنا نشتري ثياب .. ما كانت ليي الرغبه .. بس اشتريت ليي من برومود .. بدله كمها طويل وفيها حركات شوي .. وبعدين رحت اخذت وياها شيله ونعال .. خلصت بسرعه لأنه ماليي مزاج .. كل شي معوضتنه في الدراسه .. وخصوصاً انه نسبتي اللعام كانت اوكي بس امبي اجيب فوق الـ 97 .. التجاري سهل واني عندي اللغه .. وهذا اهم شي ..
قرب يوم العيد واني ابداً ما كنت متشوقه ليه .. كنا نتجمع في بيت خالي يوسف يعني لابد اني اشوف احمد بس بتجنبه قد ما اقدر ..
اليوم هو يوم العيد .. لبست وتبخرت وكشخت .. طلعت من الحجرة .. الا جاسم بعد كاشخ
جاسم : عيدش مبارك ..
هدى : الله يجعلك من العايدين والسعيدين ..
حظنته .. وبعدين مشيت ..
طبعاً اني كنت حاطة ليي جحل وقلوز .. وكحل تحت العيون ع لون بدلتي ..
وصلنا بيت خالي ع الساعة 10 الصبح .. اشوه ماكان احمد قاعد في الصاله سلمت وركبت اشوف منى ..
دخلت حجرتها ..
منى : بسم الله
هدى : الله لا يروعش
منى : ويش هالكشخة ..
هدى : انتين احلى ..
منى : ثنتينا حلوين ..
هدى : المهم اليوم اني ما بطلع من حجرتش ..
منى : لــــيــــش !!!!
هدى : ما تدرين اني ما امبي اشوف الموقر اخوش ..
منى : حرام عليش اليوم العيد انسي كل الخلافات ..
هدى : انسى كل شي الا هالخلاف ..
منى : كيفش ..
بعدين نزلنا واطريت بألحاح من منى .. قعدنا وتغدينا .. واني ابداً مارفعت راسي لأحمد ولا حتى شفت ويهه .. بعد الغدا سحبت منى وطلعنا ..
العصر طلعو جاسم ومنى .. وظليت وحيده . . بس الله رحمني انه فاطمة رجعت من شهر العسل .. قعدت وياي شوي وهي بعدت لحقت ريلها .. بعد ما تأكد انه الشباب طلعو من البيت نزلت تحت والتهيت بالسوالف ويه العيايز ..
المغرب مر عليي جاسم ورحنا السينما هو منى .. وكانت الصدمة انه هناك احمد وعبدالله ومحمد اخويي وسامي .. كلهم قاعدين .. وسامي هذي آخر الأيام ليه مسكينه ويرجع ..
الشباب في طاوله واني ومنى في طاوله .. بس بدى الفلم دخلنا وكان عالم .. كل الناس يايه لأنه عيد .. الفلم كان كوميدي والكل يضحك بس اني اداري همي .. بس اني احسن من ناس وايد .. الحمد لله على ما بليتني به نعمه منك ياربي ..
اني تعمدت انه ناخذ درجة ارفع من الشباب عشان ما يشوفونا ..
خلص الفلم وطلعنا ..
منى : ويش رايش فيه
هدى : عادي ..
منى : أي عادي الا رهيب انتين ما شفتين البطل جيفه
هدى : أي بطل ..
منى : أي نسيت انش في خبر كان ..
هدى : ايوه ..
الشباب راحو القهوة واني ومنى مالقينى محل من الإعراب لينا < متأثرة بالدراسة ..
وصلنا جاسم ورجع منى بيتهم بينما اني رجعت وانخمدت .. صاير النوم هو ملجئي ..
قعدت في يوم ثاني وكنت قاعده في البيت احظر واكتب واجباتي اللي تراكمت مال شهر رمضان .. واسوي بحوث .. وكان هذا مشواري في عطله العيد ..
بيوم ثالث قرر جاسم انه يطلعني بس اني وهو ..
طلعنا وفعلاً استانست .. ورحم الله والديك يا جاسم فرجت عني .. عقب رحنا البحر . .وكان الجو شوي ابرد .. كان الجو عجيب الا روعة ..
غمضت عيوني بوناسة .. ابنسى همي ولو شوي ..
عقب رحنا مسجد وصلينا وماشالله وايد ناس هناك ..
طلعنا ووقفت انتظره عند السيارة
وبعدين يوم مليت اتصلت فيه ..
اني كنت عاطيه المسجد ظهري عشان ما اكون ملفته ..
جاسم : هلا ..
هدى : اهلين وينك يا اخي ..
جاسم : انا وراش ..
درت الا هو ورايي يعني ممكن اني اشوفه بس هو مو قريب ..
هدى : عيل باي ..
صكيته وشوي الا هو موصل
جاسم : ها خليتش تنتظرين
هدى : لا عادي ..
جاسم : يالله نركب ...
ركبنا الرنج .. ومشى ..
جاسم : تبغين نروح مطعم
هدى : ما امبي اثقل عليك من الصبح طالعين
جاسم: انا من زمان امبي اطلعش .. وانشاء الله اذا شفت وضعش يتحسن وتزيد نسبتش كل اسبوع بطلعش من الصبح لليل .. واذا بغيتين بنجيب منى
هدى : لالالالا.. صدق انه الطلعه بدون منى مو شي .. بس بعدين تروحون بروحكم و تنسوني .. بعد مخطوبين .
جاسم : ههههههههه
مشى ورحنا تعشينا في بيتزا هات ..
خلصنا اكل ..
جاسم : بترجعين لو بعد تبغين نروح مكان ترى انا اليوم مخصصنه حقش ..
الوقت كان 10 وربع .. واني بعد ما اقدر اتأخر اكثر .. لأنه بروح اكمل بحوث .. وبعد بنام ما اقدر اتأخر ع النومه .. بس طلعتي ويه اخويي ما تتعوض
هدى : كيفك اذا تعبت نرجع
جاسم : لالالا ابداً ما تعبت ..
واصلنا مشوار وكنا في السيارة .. رن تلفون جاسم وشاله حسيت انه متخلبط او ما يبغي يقول ليي من المتصل
ولا شوي الا هو صارخ ..
جاسم : احمد افهمني .. انت ويش فيك ..
احــمــد !!!!
ويش صاير وويش السالفة ..
صكه منه بقهر .. واني ماادري ويش السالفه
جاسم : بنرجع البيت
هدى : اللي يريحك ...
حسبي الله عليك يا احمدو جان نرفزت اخويي ..
وصلنا البيت
هدى : ما بتنزل
جاسم : لا عندي مشوار ويه هالتعبان
هدى : اوكي
ما بغيت اتسال اكثر عشان ما ابين اهتمامي باحمد وهو مثل ما قال جاسم مجرد تعبان .. واني الأيام اللي بعدتني عنه بتنسيني اياه ..
دخلت حجرتي وفتحت شعري عشان يتنفس ولبست بنطلون وقميص .. وانخمدت لأنه احس الوقت تأخر ولازم ما اخرب نظام نومي .. مهماً كان ..

رحت في سابع نومة ..
مرت الأيام وانتهت اجازة العيد ورجعت المدرسة ومرت الأيام وتبعتها الأشهر .. واني ع حالي .. كانت علاقتي في المدرسة بمنى كلش قوية .. لأني اتخذت مع نفسي قرار انه علاقتي بأحمد ما بتأثر بعلاقتي بهدى ..
كانت منى وياي في قاعه بس طبعاً ما بيخلونها صوبي لأنه بس هدرة وضحك ونجنن المعلمة ..
كانت صوبي وحده سمها ماهل ( ادري مستغربين ) .. في بدايه السنه كنت اضرب عليها نغزات واعيب ع اسمها واقول انها مغرورة . بس شوي شوي تقربت منها .. وصارت صديقة ليي .. حتى اني قررت اروح بيتهم .. وهي بعد رحبت بفكره انها تجي بيتنا .. كانت منى تغار شوي من علاقتي بها بس شوي شوي انظمت ويانا وصرنا نتمشى مع بعض .. بس ساعات نمشي بس اني ومنى وخصوصاً انه منى هي مركز اسراري .. واللي عجبني انه منى صايره تقول ليي كل اسرارها وكل مشاعرها .. واكتشفت انه صداقتنا اني ومنى اكبر من أي شي ثاني ..
كنت في المدرسة . صدق اني شاطرة ومتفوقة لكني من اشطن البنات ..
دخلت المرشده الأكاديمية وهي تقريباً صديقتي لأنها توها متوظفه .. وكانت تزف البنات ع الشطانه الي يسونها .. خبركم يعني بنات قليلات ادب وبالحورة ( مأساه )
المررشده : كل المدرسات يشتكون منكم .
هدى : أي أي كله يسون فوضة ..
ماهل : وانتين اولهم
هدى : ولو مهولة عاد سككتي احنا ربع
منى : ماهل جدابه هدى اصلاً عمرها ما تكلمت
هدى : أي صدق ما اتكلم ..
ماهل : ماعليه انتون بتشوفون ..
طلعت المرشده بعد مما زفت كل البنات .. وقبل ما تطلع .. قمنا وقفنا احتراماً ليها .. وصفقنا ع الزفة ..
ابتسمت ليي وطلعت ..
ولا جفت الا ضربه من ماهل
هدى : هي ماهل وويعة يدي ليش تضربيني ..
ماهل : انتين صبري ..حتى منى يبغي يضربها
ماهل عجميه وتكسر في الكلام .. لكنها ماشالله جمال لأبعد الحدود .. ويبين عليها عجميه .. وزياده عن جدي في الصف ما تلبس حجاب وشعرها ساايح .. اكثر مني ..
اتقربت منه منى .
منى : هلا والله الربع
ماهل : انتي صبري . تقولون اني جدابه ..
منى : أي ..
وقامت منى تركض وماهل تركض وراها ..
ماهل وهي تركض : ويقول انتي مخطوبه .. انتي مو لسانج اطول عنج ..
دارت ليها منى وطلعت لسانها ( بحلست عليها )
منى : اسكتي ما تعرفين تتكلمين
وقامو يركضون ..
دخلت( أبله ساميه ههه ما نسميها الا ابله خخخ )
وشافت منى تركض وماهل وراها
الأبلة : منى وش هالياهلة وماهل بعد .. روحو اوقفو ورا بسرعة
هدى : ابله اوديهم للمرشده ..
الأبله : لا تقولين ابله
هدى : عيل ويش اقول ..
الأبلة : قولي استاذه
هدى : حاظر ابله .. قصدي استاذه ..
الأبله تكلم منى وماهل : وانتون روحو اوقفو ورا ..
راحو وقفو ورا .. واني آخر كرسي .. قعدت اتعلف بهم . وبس تدور الأبلة ( خخخ ) للوح اسوي ليهم حره .. وابحلس عليهم ..
عاد الأبله دايرة واني قاعدة ااشر ليهم وما شفت الا ثنتين يتضاحكون ..
درت الى الأبلة ( خخ ) جايه صوبي ..
الأبلة : هدى قومي اخذي منى وماهل وروحو المرشده قولو ليها احنا مسوين شطانه
هدى : اوصلهم وارجع ابله
الأبلة : لا انتين بعد خلي المرشد تزفش
هدى : حاظر ..
طلعنا من الصف
ماهل : فكه
منى : آي ريولي تعورني ..
ماهل : ريلي تعورني آآي آنه بعد
هدى : تكلمي عدل .. آنه .. وع .. ريلي .. وع
منى : ههههههههههههههههههههههه
ماهل : بلى دلع ابي اتكلم شراتكم ..
منى : ولا عمرش
هدى : حرام خل نعلمها
منى : اوكي ..
وغمزت ليي ..
ماهل تخلط في كلامها وساعات تتكلم عجمي لأنها ما صار ليها وايد في البحرين
هدى : اسمعي اذا دخلتين ع ابله ساميه او أي ناس قولي الله لا يمسي بج بخير
ماهل : فاكريني هبله ..
منى : لا ابد .. بس صدق .. احنا البحارنه اذا بمنمسي بحد نقول ليه الله لا يمسك بالخير
ماهل : خوب خوب .. الأبلة يايه
وقمنا نركض ركيض .. ونزلنا من الدري ورحنا لمرشده .. دخلنا نضحك ..
المرشدة : كالمعتاد مطرودين
هدى : أي
دخلت علينا ابله ساميه متنرفزة
ماهل تبغي تلطف الموضوع
ماهل : الله لا يمسي بج بالخير ابله ..
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه .. من غبائها صدقتنا .. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تفلقعنا من الضحك والمرشدة ويانه ..
اما ماهل فانحرجت .
ماهل : ليش تضحكون ..
المرشده : تقولين للساميه الله لا يمسيج بالخير .. ليش ويش مسويه
ماهل : امبي ليها الخير ..
وانهد علينا ضحك ..
ماهل قامت تسب بالعجمي .. رديت عليها وقلت ليها ترى افهمش .. استغربت ..
وقمنا نتكلم بالعجمي وقلت ليها انه هذا مقلب .. اول شي تنرفزت وبعدين نست الموضوع
المرشدة : يابنات تكلمو عربي
هدى : ماهل ما تفهم ..
ماهل : بلى افهم
هدى : خوب خوب
سكتت ماهل ..
منى : بتتكلمون عربي اهلا وسهلا ..
طبعاً هنقاش بعد ما طلعت ابله ساميه
المرشده : بس ارجعو ارجعو ..
هدى : مافي مافي .. لين خلصت الحصة بنرجع ..
المرشده : لالا الحين
المرشده كان اسمها هيفاء واحنا بدون مقدمات نقول هيفاء
هدى : عاد هيفاء ما نطيق حصتها
ماهل : أي صدق اني ما احبه
منى : بس بس عيب هذي ابلتكم الأبله العزيزة ساميه

دارت بيننا نقاشات وسوالف هالمرشده خوووش وحده .. قعدنا نسولف وطق الجرس ورجعنا .. الحين عندنا فراغ قعدنا ندور في المدرسة .. شفنا شله بنات متجمعه ما تقربنا صوبهم لأنه ندري انهم طايحين حظ ..
قمنا نتمشى في الساحة ورحنا الأماكن الممنوعة .. لازم هههه لأني اشطن بنيه .. وهبلهم ..
كنا صوب السور مال المدرسة الا في صبين يحاولون يدخلون المدرسة .. بل يالشرده .. بس ماهل ما تسكت ..
تدرون انه ما كان عليها حجاب .. بس عجميه .. واذا تطلع تطلع شعرها وساعات تطلع بدون
ماهل : هي هي انتون وين يدخلون
منى : انسحبو ترى والله انادي المرشدة ..
صبي : ما تخوفونا ..
كان شكلهم جنقل ..
هدى : اما اني مالي بارضهم سخيفين
صبي : الحين بحط راسش وبدوس عليه ..
الصبي الثاني : لحظة انا اعرفهم ...
الصبي الأول : من ؟
الصبي الثاني : هذلين اللي كانو يركبون ويه حمود ..
ويش ..
منى : أي حمود واي غيره
الصبي : احمد يوسف الــ ..
هذا احمد .. معقوله هالشباب يعرفونه .. اكيد شافوه لأنه احمد عمره ما ارتبط بهالأشكال .. رغم انه احنا ع خلاف بس اني اعرف احمد .. يمكن مسأله اني اشوفه ويه بنيه تصدمني لكن ما بيصادق هالأشكال .. لكن تدرون كل شي جايز
منى : لا تييب طاري احوي ع لسانك
الصبي : هوهوووو .. خوفتيني .
ماهل انسحبت .. ولا شوي الا هي راجعة ويه المرشده .. زين تسوي
منى : واخويي مكرم عن هالشكال ..
اني بعد بدافع عن احمد مهماً كان
هدى : وهالإنسان باذات لا تجيب طاريه ع لسانك القذر
وصلت المرشده ..
هيفاء : ويش صاير ..؟
هدى : هذول يحاولون يدخلون مدرستنا .. وزياده عن جدي يسبون في ناس غالين ..
الصبي : ليش هو حبيبش ..
اهنيه توقفت كل احاسيسي .. كل شي يمكن حتى دقات قلبي .. حسيت بالحنين لأحمد .. هو كان حبيبي .. بس ما قدرت استوعب اللي قاله .
المرشدة : عيب تقول لبنت جدي .
انسحبت منهم ورحت الصف .. وع ويهي علامات الصدمة والدهشة والحنين واللوعة وكل شي
لحقتني منى ..
منى : ويش فيش ..
يودت ايدها وطلعنا نتمشى ..
هدى : حسيت بالحنين لأحمد من هالكلمة الي قالها .. صار خاطري فيه . بس بعد اتذكر موقفه واكره .. منى اني تعبت من حياتي صار ليي اشهر ما شفته .. احس بوله ليه .. خاطري اشوف بس ويهه .. بس لما اشوفه ولو في الصور .. اذكر قعدته ويه البنيه .. ابتسامته ليها .. الرساله .. كل شي !!!
نزلت مني دموع ..
مسحتها منى .. كنا قاعدين ع الدرج ..
منى : لا تخافين .. الله بيفرج همش انشالله .. بس انتين اصبري .. جم يوم وندخل في عطله الربيع ..
هدى : أي بس ما امبي اشوفه
منى : توش تقولين تبغين تشوفينه
هدى : خايفه خايفه واحبه .. احبه والله احبه .. اتمنى اني اكون دقات قلبه عشان اكون داخله .. اتمنى اكون الهوا اللي يتنفسه عشان هو يدخلني بأرادته .. اتمنى اكون كل شي بحياته
منى : ومن قالش انش مو كل شي بحياته وانش مو دقات قلبي .. وانش مو الهوا اللي يتنفسه ..
طق الجرس ورجعنا للهم ..
طلعنا من المدرسة ومرينا ع الأسواق اللي صوب المدرسه اني ومنى وماهل ..
واحمد يوقف صوبها .. اني ما كنت امبي اروح عشان ما اشوف احمد بس اصرار منى خلاني اروح ..
دخلنا البراده الا الغبيين اللي كانو في مدرستنا داخل البراده هم وشله
رحنا اخذنا كولا
الصبي : شوفو شوفو ديك ام شيله بيضا ( يقصدني ) هذي حبيبه احمد يوسف الـ .. اللي يسولف عنها دوم .. وهذيك اللي صوبها ( منى ) هذي اخته
تقرب منا صبي : انتين صدق حبيبته .. يعني احمد يعرف يختار ..
درت عنه ..
ولا شوي
منى : احمد جا ..
درت اشوف الباب الا احمد داخل لأنه اكيد شافنا واحنا عند الكيشر
درت وحطيت عيوني في عيونه .. بس دخل .. جندست راسي وطلعت من البراده ورحت اللسايق .. دخلت السيارة .. ومرة وحده دخلت في دوامة من الصياح ..
مشى السايق للبيت ..
هدى : خان روح بيت خالي
خان : ليش
هدى : وانت شكو
رحنا بيت خالي رميت شنطت منى عند الباب لأنه كانت قاطتنها في السياره .. وطلعنا .. في طلعتنا دخل احمد بالسيارة ..
خان : هدى يبيغي يوقف ؟
هدى : لا امشي بسرعه ..
ومشى خان وترك الحسره والهم في قلبي .. بس اني متوعده اني انساه .. هالإنسان صار ماضي وهالماضي لازم ينطوي .. بس ما اقدر ..
وصلت البيت وركبت حجرتي .. حطيت الشنطة في الكبت والشيله في الغسال والعباه ع العلاقة .. وتمسحت وتوجهت للصلاة ..
طلعت من الحمام وقعدت افكر في كلمه الصبي ..
( شوفو شوفو ديك ام شيله بيضا هذي حبيبه احمد .. اللي يسولف عنها دوم )
معقولة ..
بس زحت هالأوهام من راسي .. واستغفرت ربي وتوجهت للصلاة
نزلت اتغدا وبعدين ركبت للمراجعة .. وخصوصاً انه اليوم وايد لعبت وما انتبهت وغبت حصة ..
خلصت المراجعه والواجبات والبحوث في الليله وانخمدت ..
لازم اتعب عشان احصل النتيجه المرضيه ..
وخصوصاً انه الأمتحانات قربت كلش يمكن ما باقي الا سبوع ..
مرت الأيام ومر هالأسبوع .. ومن اختبار للثاني .. والحمد لله كلهم كانو سهلين مول ( عجيز ) ..
في آخر اختبار كانت ماهل مو عارفه . وطبعاً غششتها الورقه كامله .. هذا واجبنا
رجعت البيت فرحانه لأنه بدت عطلت الربيع واني كنت اراجع في الأيام العاديه وايد وهذا الشي خلاني يوم الأمتحان ما اراجع وايد بس اعيد ع الدروس ..
رجعت البيت فرحانه .. واللي مفرحني اكثر انه باجر ماهل ومنوي بجوني .. ياسلام ..
خليت جويسم يشتري قدوع فاخر .. وقلت ليه اذا يقدر يوصلنا بنروح المجمع .. وطبعاً هو وافق بس قال اهم شي المشيه المحترمه والوققار ولا نتلفت واذا شفنا من ماهل أي حركات نتجنبها بس اني حطيته امام الأمر الواقع وقلت ليه انه ماهل مو متحجبه عدل .. وشعرها دومه يطلع .. وساعات تطلع بدون حجاب ..
بس قال ليي انه اهم شي اخلاقها واذا ع الحجاب احنا نقدر نفهمها ونقنعها بالحجاب
بالباجر كنت متجهزة ولابسه تنوره وفانيله حلوة ( ورديين )
وصلت اول منى وراحت قعدت ويه جاسم بالحوش .. ويوم وصلت ماهل قعدت ويايي ولحقتنا منى
ماهل : وينهي منى ؟
هدى : ويه خطيبها
ماهل : الا هو اخوج ..؟
هدى : أي ..
طبت علينا منى ..
منى : ويش كنتون تقولون
هدى : اسرار ..
قعدنا ضحك وسوالف وع الساعة خمس قلنا لجاسم يوصلنا .. وطبعاً منى ما كانت تبغي تقعد وياه قدم الأخت تستحي .. فأني ركبت ..
ماهل : شخبارك اخو هدى وخطيبت منى ..
هدى : هههههههههههههههههههههههههههه
منى : هههههههههه .. ماهل ..
ماهل : اسلم ع اخوج وخطيبها .
هدى : جاسم ... ترى ماهل عجميه وما تعرف تتكلم ..
ماهل : بلى اعرف احسن عنج ..
هدى : خوب خوب ..
ماهل : حرام ..
جاسم : منوي عمري شخبارش ؟
منى : الحمد لله ..
هدى : اف اف .. توك شايفنها ..
جاسم: بعد اشتقت ليها ..
انحرق ويه منى ..
ماهل : اخوي جاسم اسكت ..
هههههههههههههههههه .. هذي ويش فيها .. بس مسكينه طيبه .. تعتبر جاسم اخوها وهذا الأهم ..
منى : ههههههههه .. امتى صار اخوش ..
ماهل : من اللين صرت رفيقة هدى صارو كل خواتها خواتي .. وانتين بعد خواتش اخواني ..
جاسم : هههههههههههه .. هذي ما تعرف تتكلم خير شر ..
ماهل : حرام اني قلت ليهم يعلموني .. قالو ليي لين دخلتين ع جماعة قولي ليهم الله لا يمسيكم بالخير .. ويوم دخلت ع الأبلة وقلت ليها الأبلة زفتني وهم ضحكو ..
هني جاسم ما قدر يوقف من الضحك ..
جاسم : ترى رفيقتكم تنكت .. بالله هذي سوايه تسوونها في البنيه ..
منى : تعال شوفنا في المدرسة كله نعلمها جدي وهي تتفشل ..
جاسم : مو زين منوي ..
منى : عاد احنا اوكي .. ترى هي بعد تقول ليي كلامات بالعجمي وتقول ليي هذي معناها حليوة .. واروح اقولهم لهدى وتعصب عليي هدى .. ولين قلت ليها ليش تقول ليي جايه تقولين عني مجنونة .. وهذي مهلوة قصت عليي ..
جاسم : زين بعد وحده بوحده ..
وصلنا المجمع ونزلنا .. طبعاً اني عليي شال وعبايه .. عبايتي الكم مالها فيه زيج حليو ولونه كحلي .. ومنى لونه وردي .. اما ماهل فبدون عبايه .. ولابسه شال لافتنه كويتي بس نص الشعر يطلع ونص رقبتها .. مسكينه ..
هدى : جاسم انتظر
جاسم : ليش ..
هدى : بدخل ناهل بلف ليها شالها عدل ..
ماهل : لا حلو جدي .
هدى : جب جب ..
جاسم : خلي البنيه
منى : أي صدق خليها مو من اول مرة .
ماهل : يمامي ..
هدى : وع ع الدلاعة ..
منى + جاسم : هههههههههه ..
دخلنا السيف وقمنا نتمشى ومن محل للثاني .. واشترينا اغراض ترسه .. بس دخلنا BHS وعطيناهم الأغراض عشان بندخل وطلعنا من باب ثاني وخلينا الأغراض عندهم عقب بنرجع .. اشرار .. قمنا نتمشى للسينما .. دخلنا .. واي فلم حي الله دخلناه .. وكانت السينما مافيها ناس وايد بس فيه شباب وايد ..
كان الفلم رومانسي ..
هدى : آخ يالبياخة ابي اطلع .
ماهل : هذول سودان ويه
منى : ااش اهنيه المكان زين للنوم .
هدى + ماهل : هههههههههههه ..
ما كملنا نصه وطلعنا .. دخلنا و احد اكشن .. وخلصناه ورحنا نصلي .. يوم خلصنا اخذنا الأكياس وطلعنا
اتصلت لجاسم وجا اخذنا ورجع ماهل بيتهم وما توقعتها جدي .. تعيش في فله مثلنا .. توقعت حالهم انزل منا .. بس طلعو مثلنا .. وبعدين رجع منى .. وكان احمد في الحوش .. قام يسولف ويه احمد .. مو توه داك اليوم يقول عنه تعبان ..
نزلت من السياره .عن لا اشوف احمد او اسمع حسه ..
دخلت بيت خالي وطرشت ليه مسج .. ( اني داخل حزه اللي يوخر احمدو ويه السبال عن سيارتك قول ليي .. )
وركبت لمنى
منى : بسم الله ..
هدى : هذا اخوش ويه السبال واقف ويه جسوم واني ما طقت اسمع صوته فمشيت عنهم
منى : هههههههههه .. وضعش خطير ..
هدى : ويش اسوي ..
قعدت اسولف وياها وبعدين سوا ليي جاسم مسج بأنه احمد مشى .. نزلت وركبت السيارة
هدى : هالمره لو سمحت اذا اني وياك لا تسولف وياه واذا كنت مصر رجعني البيت وبعدين تعال كلمه
جاسم : ما آخذ الأوامر منش
هدى : حرام ما امبي اشوفة ..
وصلنا البيت ودخلت الا امي قاعدة ووياها نسوان .. سلمت ومشيت .. ركبت فوق فتحت الكبت طلعت روايه وقعدت اقرأ ( عندما يفكر الرجل )
صفقت بالكتاب وقمت ارتب اللي اشتريتهم ( بلوزة وعطور ومكياجات وبوانطلين )
دخلتهم نمت حتى ما تعشي لأنه في السينما اكلنا 2 بوب كورن ..
قعدت الصبح وكان برنامجي مثل كل يوم .. اقرأ روايات وبس اخلص من جزء معين انزل لأمي واشوف ويش تسوي .. ما امهل وارد اركب وافتح الابتوب والعب او اعوس او افتح المسن او اسوي أي شي .. واصلي وارد انام .. رغم انها العطله لكني ما خربت برنامجي ..
جا عيد الأضحى وكان احسن شوي من عيد الفطر .. مرت عليي ماهل من الظهر ويه سايقهم ورحنا المجمع بدل ما اقابل ويه احمد .. كنت مستانسه وياها .. واحسن شي انه ما التقيت ابهم ابداً وتعمدت اروح مجمع ما يروحونه عشان ما اشوفهم .. تعابير ويهه لازم انساها .. بس المشكله انه محفور بقلبي والحفر عمرة ما يلتأم ..
مرت ايام العيد وكنت يا قاعده في البيت يا اطلع السوق ويه ماهل وساعات منى .. وما صارت لينا احداث مثلنا مثل أي بنات ونحاول واهم شي ما نصدر أي اصوات بحيث نمشي .. رغم انه ويانه وحده شبه مو متحجبه .. لكنها مأدبه اكثر عن اللي متحجبات .. صدق ماهل انسانه عطيمة وبمعنى الكلمة .. يعني ما تشوفينها يوم تحط عيونها ع صبي .. ومثل ما قالت لينا اخوانكم اخواني .. وهذي المقولة رفعتها في نظري .. وشوي شوي احاول البسها الحجاب عدل بحيث ما يطلع شعرها .. وترى ملامح ماهل لافته . لأنها في وجهة نظري فاتنه الجمال .. صدق هي الله من عليها بالجمال بس ما من عليها بالأنضاط وانشالله بحاول اوجهها لأنها تحتاج النصيحة وماهل انسانه تستاهل النصيحة والتضحيه وتضييع الوقت عشانها ..

مرت الأيام واني بس في البيت حتى منى ما ازورها وما اتصل ليها الا نادر ... الأعطله تقريباً شهر وما تمهل .. في نهايتها رحت اشتريت ليي اغراض حق هالكورس ..
باقي اسبوع عن المدرسة . واليوم اني معزومة في بيت ماهل اني ومنى ..
دخلت وبيتهم كله عجمي ما يتكلمون عربي ..
فتح ليي الباب ياهل
هدى : جتوري
الياهل : خيرخوبان ..
دخلت داخل واستقبلتني ماهل .. قعدنا في الصاله .. وقعدنا نسولف ومنى بعدهي ما جت ..
دخل صبي الا شاب .. يمكن قد احمد .. شعره طويل .. وحرير حرير .. يعني يطير وياه .. وماشالله خشم طويل .. وعيون واسعه وجمال فتاك ..
الصبي : ماهل من ذي
يعني يراويني انه يتكلم عربي
ردت عليه ماهل
ماهل : هذي صديقتي ..
الصبي : نايس
ماهل : خوب خوب ..
ومشى عنا . شوي وجت منى ..
وقعدنا نسولف ونضحك .. وبعدين سوت لينا حفله باربكيو .. وابوها وياها طبعاً استحينا شوي بعدين حسينا روحنا في بيتنا ..
اتأخر الوقت وكل وحده منا رجعت ..
رجعت البيت وسيده انخمدت ..مادري ويش في بس تصير الساعة 9 واني ما نمت اشتاق للسرير ...
مر هالأسبوع واليوم داومنا في المدرسة .. وكالمعتاد دراسه × دراسه ..
ومن بدايه هالكورس شديت ع روحي عشان ارفع التراكمي لكن صعب ينرفع بس بضغط ع نفسي ..
حفظت الكتب .. حتى بعض الفقرات صميتهم صم .. كل شي واركز على كل نقطة .. مضى نص الفصل .. وامتحنا ودراجتي ولله الحمد يا كامله يا ناقصه بعض الدرجات ..
ومنى عندها البعض مو مسوية اوكي بس منى شاطرة ومستواها زين ..
واما ماهل فهي ما تفهم الكلام العربي .. فالأختبارات العربيه تخبص فيهم وتصف كلام مو متناسق .. والأمتحانات الأنجليزيه تجيب علامات كاملة ..
مرت الأيام واحنا بعدنا ع شطانتنا حتى اني وماهل فرقونا ما يرحمون .. ويش نسوي .. من كثر الأزعاج .. اني خلوني اقعد بروحي ومنى بروحها وماهل بروحها في ?آآخر مكان بالكلاس
المشتكى لله ..
ما اخفي عليكم سعادتي وحزني والسبب واحد .. والسبب هو اني ما اشوف احمد
ازدادت علاقتنا بـ ماهل وصارت تجي تقعد ويايي نسوي بحوث واني نادراً اذا اروح لأنه اخوها ثقيل دم ..
ع نهايه السنه شدينا ع روحنا زياده وودرنا النحاسة والشطانه .. كنا بنات مثاليات حتى ابلة سامية مستغربه ..
رغم اني واخيراً بودر هالكتب .. لكني ما امبي اطلع من هالمدرسة .. البنات .. ماهل .. الصف .. الشطانه .. ابله ساميه . هيفاء .... كلهم ليهم معزة وحب بقلي ..
بدت الأمتحانات وتوزعنا ع قاعات ..
والحمد لله اني كالمعتاد ويه منى وماهل لأنه في نهايه الحروف .. واسماء ابوتهم بعد في نهايه الحروف .. وحده يوسف والثانيه مال الله ..
في هالفترة كنت ما اعرف احد .. في هالفتره فيها مستقبلي .. في احتمال انظم لحفله خليفة .. والبس رداء المتفوقات . يا سلام . . بس نسيت كل شي .. وما كان عندي غير الكتب .. ليل نهار عيوني فيهم .. امبي اجيب نسبه عاليه بحيث الخارج بسرعه يقبلوني .. ويمكن البابا يتوسط ليي وادرس ع حساب الحكومة ..
حفظت الكتب .. لين ما حسيت بملل من الدراسه .. طلعت في الحديقة اشتم هوا وخصوصا ً انه الجو مو سيئ ..
الأيام تجر الأيام .. واني استغل كل ثانيه واحد للي وقت واتسابق ويه الزمن .. امبي احقق نتيجة ترضيني وترفع راس ابويي وتميزني عن باقي البنات .
دخلت الأمتحانات واني متحطنه ليها من كل النواحي والطرق .. وما يمر يوم الا كملت مادة .. في ايام الأمتحانات كنت اروح اقدم الماده اللي عليي وارجع البيت واراجع للأدان وبعدين اصلي واتسبح وارد اراجع للغدا وانزل اتغدا او اخلي كرتيني تركب ليي غدا وارد اراجع .. للمغرب .. وبعدين آخذ البريك .. واتعشى .. وبعد العشا اعيد عليه ع السريع وانام براحه لأني اكون خاتمة المادة الوحده خمس او ست مرات قبل الأمتحانات ..
وهذا مشوار كل ماده .. ساعات اطلع او اخلي جاسم او محمد يطلعني .. عشان افرفش عن نفسي .. والحمد لله .. كل الأمتحانات احس اني بجيب فيهم درجات يا كامله يا مرتفعة .. وهذا الشي يريحني ..
امتححان ورا امتحان وامي المسكينه راكبه نازله تسألني ان كنت امبي شي . واني ارد عليها . ( محتاجه دعائش ) وتدعي ليي وتنزل .. وساعات اروح ليها تسمع ليي . يعني امي كانت صديقتي ..وتسألني وتسوي ليي اختبارات .. اني حسيت انه المواد اني حافظتنها ..
جا يوم آخر امتحان .. واني حزينه .. لأني بودع ماهل .. مو مصدقة اني خلاص ما بشوفها .. مادري ازوجها محمد اخويي .. لكن مشكلتها مو متحجبة وعائلتنا ما بتقبل بوحده مثلها .. لكن اخلاقها ما فوقها فوق ..
رحت وقدمت الأمتحان واللي تراقبنا ما خلت مجال اني اغشش ماهل .. وكانت متقصدتني ..
خلص اليوم وحظنت ماهل وهي مسكينه قامت تصيح .. وحظنتني
ماهل : هدوي لا تروحي
هدى : انتين كل يومين تاعالي بيتنا
ماهل : انشالله بس بيصير خاطري فيش .
هدى : واني اكثر ..
قررت اني اقضي اليوم وياها ..
دخلت ويايي السياره وقلت لخان يودينا سيده السيف .. بعد ما يحتاج امر البيت واني عندي الموبايل . وخبرت اهلي .. طبعاً جاسم رفض بس يوم قلت ليه انته تعال ويانه وافق وقال بيمر ع منى ...
رحنا اني وماهل .. وطبعاً ماهل بس دخلت السياره فصخت الشال
هدى : ماهل ليش ما تتحجبين
ماهل : آنه متحجبه
هدى : لا اقصصد مثل ما تفصخينه
ماهل : ما اقدر وايد حر
هدى : بس نار جهنم احر ..
يوم سمعت كلامي قعدت تفكر
ماهل : ما اعرف اتحجب ويتراوالي الناس تعيب علي
هدى : اني افتخر اني البس حجاب .. لأني اكون مثل فاطمة الزهراء ..
ماهل : بيتنا بيتضحكون علي
هدى : وانتين تسوين خطأ
ماهل : مادري اني امبي البس حجاب كامل مثلكم . بس ما اعرف .
هدى : لما تكونين مقتنعه تعالي ليي واني بعلمش
ماهل : انشالله
وصلنا المجمع ونزلنا .. واني وماهل بدون عبايات .. خبركم يايين من المدرسة ..
واني ككان عليي شال اسود وماهل كان عليها شال ابيض بس مو ملفوف .. محطوط ع الرقبة . لما نزلنا المجمع لفته كويتي ..
دخلنا واول شي رحنا الكوفي شربنا كوفي ..
وبعدين مشينا ورحنا نتسوق خوب اني ما يكمل تسوقي .. واخذنا ميك آب .. وهالسوالف .. بعدين دق عليي جاسم ..
جاسم : هلا هدوى
هدى : هلا بيك
جاسم : وين انتون
هدى : خلصنا تسوق والحين بنروح السينما ,,
جاسم : خوش انتظرو هدى وانا ويايي حمود عندنا موضوع
هدى : احمد
وقعدت افكر
جاسم : أي احمد ..
هدى : --------
جاسم : هدوي
هدى : هلا
جاسم : اوقفو عند المدخل بجيب ليكم منى ..
انتظرناه ثلاث دقايق وجو جاسم ومنى .. كنت خايفة اشوف احمد بس سلامات ..
ماهل : شلونك اخوي
جاسم : اصفر
هدى + منى : ههههههههههههههههههههههههه
منى : مهولة عمري شخبارش وحشتيني
ماهل : اني اكثر
هدى : آه يالجدب توكم شايفين بعض ..
منى : ما تدرين انه احنا ربع ما نفترق
هدى : وع
ماهل : هدوي بعد ويانه
هدى : اشوه صححتين العباره ..
جاسم : ههههههههههههههههههههههه .. الحين بخليكم احمد ينتظرني ..
ومشى عنا .. ودخلنا الفلم بس كانت مميزة لأنه عليها عبايه لأنها رجعت بيتهم بينما احنا ما رجعنا البيت واني ما كنت امبي احمد يشوفني بدون عباه .. مهما حصل بيظل بينا وعد و بضل متمسكه فيه ..
كان الفليم عجيب جيبر باي ذه دوزن 2 ...
وكله ضحك ..
طلعنا ورحنا صلينا وطلعنا ورحنا تغدينا .. بعدين منى قالت بتتسوق رحنا وياها .. ويوم خلصت .. قلنا لجاسم احنا بنرجع ويه السايق كلنا .. بينما يوم قال لأحمد انه منى بترجع ويه السايق ما رضى وقال مستحيل .. بس جاسم اقنعة وراحت ويانه .. ماهل وصلناها بيتهم ومنى رجعت ويايي ..
دخلت البيت وركبت تسبحت وونزلت ... لأنه منى تحت ويه اميي .. وكانو يسولفون عن موعد الزواج وقالت منى ع كيف جاسم .. يوم رجع جاسم قال بعد 3 اسابيع بيتزوج .. فكان كل شي بسرعه بسرعه ..
مرت الأيام واحنا نشتري بينما اني احاتي النتيجة ..
في يوم كان الكل ينتظر النتايج .. بينما اني من خوفي نمت .. خايفة ودقات قلبي مثل الرعد .. غمضت عيوني وكان ملجأي النوم .. الكل عرف نسبته من النت الا اني خايفة ما تسرني وتعبي ما يطلع ..
كنت مغمضة واحاول انام بس كل حين اوتعي بكابوس اني راسبه بماده او اني نزلت للـ 80 .. وكان قلبي يعورني . الكمبيوتر صوبي بس ترددت .. قررت اني اسمعه من أي احد غير الكمبيوتر عشان لو ما تسر ما اكسر الكمبيوتر ..
غمضت امبي انام .. انام ثواني واوتعي ..
سمعت صوت فتحت باب خفت احد ياي يقول ليي او يزفني .. رغم اني واثقه في نفسي وفي اللي سويته بس هذي آخر سنه ..
دخل مادري من واني مغطيه راسي كانت امبي اعرف ..
انفتح اللحاف .. وشفت منى .. بس شفتها لوت عليي وقامت تصيح .. هني اني قلت لا اكيد نزلت ..
منى : مبروك مبروك يالخاينه
هدى مو مستوعبه : مبروك وتصيحين
منى : والله دموع فرح ..
هدى : جم
منى : 97.4
قاعدت اصارخ بصوت عالي مو مصدقة ... اصارخ كأني ياهله .. وحطنت منى وقمت اصيح وياها .. مو مصدقة اني جبت اللي احلم فيه .. اني كنت اقل بدرجتين .. والحمد لله .. صعب اني ارفع درجتين بس اني رفعته ..
ما صدقت ..
حبيت منى ع خدها
هدى : مشكورة كنت خايفة
منى : ما سألتيني اني جم
هدى : جم
منى : 94.73
حسيت بالحزن من ما بتكون في الحفلة .. لأنه ناقصنها كم بوينت . حرام والله العظيم حرام ,,,, مستخسرين 27 بوين .. جان حطوهم وتكون ويايي ..
منى : عادي الحفلة ما تهمني اهم شي رفعت راس ابويي ..
طرشو ليي للحفلة ورحت سجلت .. والمدرسة بعد التهينا بالتكريم .. صار خاطر في المرشده وخصوصاً انه فارق السن بينا قليل وهذا اللي مقربنا منها ..
جا يوم حفله المدرسة وقامت المديرة تلقي كلمة .. ولما خلصت البعض صفق ( خخخ ) ولما القت المرشده هيفاء كلمتها بس خلصت قمنا شلتنا وبعد بنات وايد وصفقو بصوت عالي واللي تصفر بالأحرى احرجنا المديرة ..
وبعدين كلمه الطالبه المثاليه .. وطبعاً مو وحده منا لأنه مافي اشطن منا .. يوم خلصو اصطفينا للتكريم .. وكانو جاسم وامي وابويي واحمد وخالي ومرت خالي كلهم حاطرين ودخلو بواسطه ..
يوم نادو اسمي سمعت تصفيق وايد وايد .. ومن ظمن الي يصفقون احمد .. بس اني يا جبل ما يهزك ريح .. بعدين جا ابويي وحبيت راسه وحظنته وامي بعد .. اما جاسم اخويي قدمت ليه هديه لأنه هو اللي وقف ويايي وآزرني .. والباقي ماعليي منهم بس سلمت ع خالي ومرته وبعدين يوم قالو اسم ماهل اللي كانت من الجريجات فقط .. صفقت بحراره وبعدين جت ليي واني رحت ليها وحظنتها ..
ماهل : هدى انتي اعز صديق قابلتها
هدى : وانتين بعد ..
وصدق بتوحشيني يا ماهل ..
وبعدين رحت للمرشده وحظنتها
هيفاء : هدوي ما اوصيش اهتمي بنفسش ومو تقطعينا ترى احنا نحبش ..
هدى : ابشري ..
وقعدنا نسولف وبعدين اني مشيت ويه امي وابويي وجاسم اخذ خطيبته وطلعو ..
والحين كنت استعد للأحتفال الأهم حفلة خليفة ..
كنا كل يوم نروح بروفا ونشوف عبدالله ملك وهو ما يقصر ينكتنا والله هالممثل خفيف دم ..
وبعدين جا لينا وحده وحده وبارك لينا ..
بيوم الحفل كان الحظور امي وابويي و جاسم .. بس شفتهم قعدت ااشر ,,
بدت الحفلة وبدو يلقون كلمات وهالهرار اما اني قعدت اجبي جتني النومة .. ولا شوي الا اشوف وحده تأشر ليي توقعو منهي .. ماهل .. ياربي هالإنسانه بتجنني ..
قعدت .. وبعد شفت فاطمة اختي ومرتضى وطبعاً ابويي مدخلنهم .. واني استانست لما شفت اهلي حواليني .. بس كنت افتقد انسان ما قال ليي مبروك ( احمد )
وبعدين بدو الطلاب يلقون الكلمات .. اما الفرنسيه قعدت مسبهه فيها والأنجليزيه فهمتها والعربي طبعاً فهمتها بس مادري مهوله فهمتها لو لا ..
مر الوقت واني طفشانه .. مادري ويش اسوي وشوي اعلن عبدالله ملك انه جا وقت التكريم .. طالبه ورا طالبه وطالب ورا طالب واني طافشة لين ما جا دوري طبعاً ما بغبي عليكم اني كنت لابسه قفاز لأنه اني ما اقبل اني اصافح صبي وهذا الشرع ما يرضى به .. وبعدين لما خلصت رحت صوب امي وابوي والأهل .. وحظنتهم وصورت وياهم كلهم صورة صورة .. وتقربت مني فاطمة وصدق اشتقت ليها وايد .. جت صابي وسلمت عليي وبعدين ساسرتني
فاطمة : اني حامل
هدى : حلفي
فاطمة : وانتين عقب مرتضى اول وحده تدرين
هدى بازعاج : ياي بصير خاله
فاطمة : ااااص امي ما قلت ليها ..
صدق افرحت الا مت من الوناسه .. وسلمت ع مرتضى
وبعدين تقربت من ماهل وهي بعد .. حظنتها وحظنتني ..
ماهل : هدوي اشتقت ليش
هدى : واني اكثر ..
قعدنا نسولف وبعدين مشينا .. ورحت البيت .. علقت كل شي كذكرى . ودخلت اتسبح ..
مرت الأيام واحنا نجهز روحنا لعرس منوي وجسوم .. وفي يوم بعد اسبوع من التكريم نزلت لأبوي عشا اكلمه عن البعثة وسفري للخارج ..
كنا قاعدين ويه جماعه .. بس اللي صدمني انه ابوي طلب مني اقوم وياه ..
رحنا الميلس ..
ابوي : انتين انخطبتين لأحمد !!

أم ملاك
11-14-2006, 06:07 PM
الجزء الثامن والعشرين ( والأخير )
الفصل الأول



هدى
البيت
--------------------
من الصدمة مو قادرة اتكلم .. ابويي ويش يقول .. اني انخطبت لأحمد وبدون شوري وراضي ؟؟؟ ياربي ويش هالحاله اكيد ابويي يمزح ويايي .. بس ابويي عمره ما مزح في هالسوالف .. مو مستوعبه .. قعدت ع اقرب كرسي .. اذا اخذت احمد معناته بيعذبني ..
هدى : ابويي تمزح
ابويي : لا وين امزح .. اصلاً الولد مصر يبيش واخوش جاسم قال انش قايله ليه انش موافقة .. واحنا ردينا ع الناس وقلنا ليهم انه احنا موافقين .. وجابو المهر وماشاءالله المهر وايد عود كلفهم ع انفسهم واحمد يقول يبغي سيده عرس وانا وافقت ..

ابويي ويش يقول .. ويش يقول .. قعدت اصيح .. اصيح بصوت عالي ..
هدى : بس اني ما ابغاه ما ابغاه
ابويي : والله يابابا احنا سآئلينش وقلتين تبغينه وردينا ولد عمش .. والحين يوم اتفقنا ويه الناس وجابو المهر ما تبغينه .. الصراحة انا ما اقدر اقول ليهم الحين البنت ما تبغاكم .. وبعدين وين تحصلين احسن من احمد كفايه انه يحبش ويعزش .. الله يسامحش يابابا .. احنا بناتنا ما ينقون الريال .. الريال هم اللي ينقونهم من بين كل البنات .. يا بابا الريال ما يعيبه شي .. وحصل شغل ويدرس في الجامعة بعد ويش تبغين ريال مكافح اكثر منه ..
قعدت اصارخ ازاعج : ما امباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
ضربت روحي بحاله هستيريه .. ادري ويش بجيني من زواجي من احمد . ما امباه ..
دخل علينا جاسم ..
هدى : انته النذل .. انته اللي قلت لأبوي اني موافقة واني مو موافقه .. اني ما امبي احمد .. ما امباه .. والحين انته تتصرف .. انته تنقذني .. اني زواج من احمد مو متزوجه .. وما بروح صالون .. ولا بحجز صاله .. ولا مسويه فستان . ولا بشتري اغراض .. ومهرهم رجعوه ليهم .. واحمد الحثاله اني مستحيل آخذه
جاسم : اسمعي انا ما قلت
هدى : جب صوتك ما امبي اسمعه . انته السبب .. كنت اظنك اخو محترم .. اخو بمعنى الكلمه .. بس طلعت حمار والسبه فيك حرام .. ما تستحي تبيع اختك .. اني مستعده اعطيك اضعاف ع هالمهر .. اوكي .. بس لا تزوجني اياه ..
تقرب مني جاسم وصفعني .. وكان هالصطار عيشني في الواقع خلاني اوتعي وانه مافيي فرار ابويي ما بيتنازل .. ولا جاسم ولا احد بيرجع مهرهم .. واني القدر بسخريته رماني في طريق احمد ..
رجعت حجرتي اسحب اذيال الخيبة بس لازم اتصرف احمد ما باخذه ..
دخلت وجسمي ثقيل مو قادره احملة ومو قادره ارفع عمري ..
شلت موبايلي واتصلت لأحمد لازم اتصرف ما بيلس ساكته جدي
احمد : توقعتش تتصلين
هدى : بس مو متصله استسمح متصله اقول ليك ما امباك
احمد : ليش ما تبغيني ترى انا اليف وما اعض في الليل
هدى : بايخ
احمد : حطي عليي ملح او شكر ع ذوقش
هدى : لا تغير الموضوع اني ما امباك يا اخي خلاص اللي بيننا انتهى واني ما اعرفك وما امباك زوجي وحتى ويهك ما امبي اشوفه مو بعد اقعد جنبك
احمد : جهزي روحش لأنش بتنامين ويايي .. وللعلم انا آخذ الموافقة من ابوش .. وثانياً انا احبش ليش مو مصدقة ..
يمكن كان كلامة بلين وكان كلامة كأنه صادق بس محد يطز عيونة مرتين
هدى : واني ابغضك يالحثاله يالحقير .. وما بشتري شي وما بتجهز وما بروح وياك مكان وذهب ما امبى ومن بيتنا ما بطلع
احمد : انا اهم شي اكون جنبش مو مهم في أي مكان
هدى : حقيرررر
وقعدت اصرخ وسديت الخط .. ما سويت أي تقدم .. بس ما بسكت .. على منى وبقول ليها تتمن في جاسم وتقول لأحمد وتقول لخالي واذا هي ما قالت اني بقول ..
مباشره شالته
منى : هلا والله بمرت اخوي هلا بالعروس اللي غطت عليي
هدى : لا تقولين عروس لأني بنزف لقبري قبل لريلي
منى : ( شهقت ) ليش !
هدى : لأني وببساطه اخوش ما امباه .. ما امبي ريال ليه سوابق وقاعد مع بنات ..
منى : هدى حرام تظلمين اخويي والله انه بري
هدى : مو متصله اسألش هو بري او لاء .. متصله اقول ليش اني ما امباه وزواج منه ما بتزوج وامبيش الوسيط ..
منى : وويش ؟؟ الصراحة آسفة اني ما اقدر اكسر كلممت ابوش وما اظن انش ترضين بعد .. اذا قلتين لأهلي انش ما تبغين احمد معناها انتين جدبتين ابوش ومعناها انه انتين ما وراش اهل يمثلونش
هنيه سكت .. ابويي اغلى انسان .. ابويي انسان عظيم والحين بهالصوره اشوهه ..
سمعت طق ع الباب
هدى : منوي بعدين بفهمش ..
منى : اني بفهمش
هدى : باي
وسطرته
هدى : ادخل ..
دخل ابويي وجاسم .. لا رحنا وطي ابويي وياه جاسم رغم اني ما طقت اطالعه لأنه اول انسان يضربني ..
هدى : خير في شي او في صدمة ..
ابويي : انا امبي مصلحتش يا بتي
هدى : مصلحتي مو مع هالحثاله ولو سمحت بابا قول ليهم اني ما امبيه او اني بقول
جاسم : ما تستحين تجدبين ابويي وتكسرين كلمته
ما درت ليه ولا كأنه موجود .. بس شفت شي ما استحمل اشوفة .. شفت الأنكسار بعيون ابويي .. وما عمري تمنيت اشوفة
ابويي : يابتي انا بهالسنه واقول كلمة واتراجع .. لو انتين بتروحين تقولين للأوادم انه ابويي جداب ..
غمضت عيوني بغصة ليش محد يفهمني .. نزلت مني دموع حارة .. دموع الألم .. دموع الذل .. دموع الخسران ..
ابوي : بس يا بابا لا تصيحين انا بقول للجماعه
فرحت الا طرت من الفرح .. بس شفت عيون يتطاير منها شرار .. والعيون الثانيه كأيبه ومكسورة .. وهذا لأنه ابويي بيرجع في كلمتة .. واحنا عندنا انه الريال قول وفعل مو قول وتراجع .. ما قدرت استحمل .. اني عند اقوى قرار واجهته في حياتي .. ابويي .. واحمد
بس ما بتراجع
هدى : زين تسوي ..
طلع ابويي وبعدهي نظرته ليي بس ما صار يحط عيونه في عيوني .. بينما جاسم طلع بحمق وكسر الباب وراه ..
ليتك يا احمد خطبتني قبل لا اشوف موقفك ..
بس الحين ما امباك ..
غمضت عيوني براحه واخيراً حققت اللي امبيه ..
طرشت لأحمد مسج .. ( " واخيراً افتكيت منك " )
مباشره رد عليي ( " في احلامش " )
ما اهتميت له ..
رديت غمضت امبي انام براحه امبي ارتاح .. وخصوصاً اني صصايرة انعزاليه عن البيت كامل ..
شوي وسمعت صراخة فز قلبي .. نقزت من مكاني ونزلت تحت ..
رحت الصاله واني اركض ..
ولا دخلت شفت شي ما يسر العيون .. امي تصارخ وميوده ابويي اللي طايح وجاسم كان يتصل ومبين انه اعصابه تالفه ..
تقربت من ابويي مو مصدقة معقولة مات .. لا يا ربي يعل الموت ياخذني 100 مرة ولا ياخذ ابويي ويحرمني من عزي ..
تقربت منه وحطيت ايدي ع ويهه ..
امي : ليش سويتين جدي يا هدوي ليش بتقتلين ابوش ..
اني ويش سويت اني اقتل ابويي .. اكيد ع سالفه احمد ..
شفت جاسم متقرب مني .
سحبني من ايدي وفرني في الصاله لين ما طحت
جاسم : محد بيقتل ابويي غيرش تبغين الريال بعد ما وصل من العمر ما وصل يتراجع في كلمته .. ما رأفتين لحاله ولشيبه انتين ما تستحين قسم بالله ما تستحين .. واذا صار في ابويي شي ماليش قعدة في هالبيت .. وانا مو اخوش فاهمة ..
قعدت اصيح افكر اني ويش ليي ذنب .. ذنبي اني اخترت قرار حياتي .. ذنبي اني قلت ليهم ما امبي هالأنسان .. آآه يا كبر الهم اللي بقلبي ..
بعدين شفت محمد داخل الصاله
هدى : محمد ارجوك ود ابوي المستشفى
محمد : انتين انجبي محد وصل ابوي لهالحال غيرش
حتى محمد يلومني وامي كلهم ..
قعدت اصيح .. رحت صوب ابويي .. قوم ليي .. انته فخري .. اني من دونك ما اسوى .. هذا يزمر عليي .. وهذا يصارخ .. قوم .. والله اتزوج احمد واقبل بالذل والله اتزوجه بس قوم ..
يودت ايده اللي كانت بارده ..
هدى : ابويي قووووووم والله اني آسفة والله بتزوج احمد بس انته ماليي غنا عنك ..
تقربو مني جاسم ومحمد تراجعت بخوف ع ورا .. بس ما كانو يايين ليي ..
حملو ابويي وركضو ابه ..
لفيت ع روحي شيله في الصاله
بروح وياهم ..
دخلو ابويي في السياره .. رحت والباب اللي موجود صوبه راس ابويي رحت ورفعت راسه وقعدت وخليت راسه ع جتفي .. وقعدت امسح عليه
جاسم : قومي طلعي من السياره
هدى : هذا ابويي وما بيفرق بيننا الا الموت ..
محمد : مش يا جاسم الله يخليك ما نبغي نتأخر ع ابويي .. الله يخليك
توني حاسه بمعزة ابويي في نفسي .. وتوني متأكدة انه اخواني وايد وايد يحبون ابويي ..
وصلنا المستشفى واني ماسكة ابويي ..
بس نزلوة نزلت وياه ..
جاسم : اركبي
هدى : مو ع كيفك .. هذا ابويي وانته مالك خص ومثل ما لك فيه اني بعد ليي
جاسم : انتين تنجبين نسيتين انش اللي وصلتينه لهالمواصيل .. نسيتين انه بطفولتش الزايدة وطيشش خليتينه يعصب لكن يكتمه في قلبه لين ما طاح علينا ..
هدى : بس اني موافقه اتزوج احمد
جاسم : عقب ما قتلتين ابويي
قعدت اصيح
هدى : لاتفاول ع ابوي ..
دخل جاسم يركض ورا محمد .. واني لحقتهم .. طبعاً حالتي ما كانت تهمني .. وكنت لابسه قميص وتنورة والشيله كلش غير بس مو مهم ..
الدكتور راح يكشف عليه .. وبعد ما طلع
هدى : ويش فيه دكتور
جاسم : هدى ارجعي مكانش
( ما كأني اسمعه )
الدكتور : ارتفاع حاد جداً في السكر .. و الله يستر اطلبو ليه
( الله يستر )
قصده انه في احتمال افقد ابويي ..
كانو الأطباء من كل صوب حوالينه .. قعدت اصيح .. اني ليش سويت جدي .. جان احين ابويي في البيت مرتاح وقاعد يقيل .. آآه يالقدر يوم ورا يوم تزداد سخريتك ..
رحت ومسكت ايد جاسم انتظر عطف وحنان
هدى : جاسم والله اني موافقه ع احمد وموافقه ع كل شروطة وبتزوجة
جاسم : الحين ما يهمني وافقتين او لاء .. الحين ابويي اللي بين الحيا والموت
بينما محمد كان يقرأ قرآن ودموعه تخر .. واني اصيح بصوت مو موقفة .. بينما جاسم يهز ريولة بتوتر او يمرر اياديه بين شعره بس يبين عليه التوتر والخوف ..
100 مكالمة من امي المسكينه وفاطمة اختي
قعدنا اكثر من ساعتين واحنا نطالع ابويي في حجره عليه اجهزة ودكتور طالع والثاني داخل .
بعدين طلع الدكتور
الدكتور : لحد الحين ما قدرنا نخفف من ارتفاع السكر لأنه حاد كلش واذا ما طلع من هالحاله في احتمال يفارق الحياه لأنه الجلكوز ما يكون ويه الدم
مادريت ويش يكون بس ما يطمن عن صحه ابويي .,.
شوي ويت امي ووياها فاطمة هالمسكينه اللي يايه تصيح .. وبعد منى وووو ا ح م د ومرت خالي كلهم جو
رحت لأمي .. حظنتها ..
هدى : ماما امبي ابويي
قامت تصيح ويايي ..
كان الوضع كأيب .. الكل متجمع .. اني اصيح منى صوبي تلاطفني محمد يقرا قرآن ودموعه تنزل ويمشهم وجاسم متوتر ورايح ياي .. امي تصيح وتقول بتدخل ليه فاطمة اختي ميوده ايدي احمد واقف ع صوب مرت خالي تواسي امي ..
ولا شوي الا بيت عمي جايين طبعاً ما يحتاج اقول ليكم محمد ولد عمي وعلي وعمي
علي راح وقف ويه احمد ( العلاقة وطيده ) وعمي راح للدكتور مباشره .. بينما محمد جا صوبي < متفرغ
محمد : هدى بس لا تصيحين
شفت عيون عليي رفعت راسي الا هو احمد .. كنت اتمناك انته جنبي وانته الحين خطيبي مو المفروض تساندني مثل ما منى راحت لجاسم ..
غمضت عيوني بغصة وكملت صياحي . اني يمكن افقد ابويي للأبد .. بعدين وين بيروح عزي ودلالي .. عز البنيه ابوها دام هو عايش بس يموت راح عزها محد يهتم ابها ..
كنا قاعدين اني وفاطمة .. حطيت راسي ع ريولها من التعب .. احس اني خلاص اذا مات ابويي بروح وياه يليت ربي ياخذ روحي قبل روحه ..
كانت حركة جريئه من محمد انه اخذ كلينكس ومش دموعي .. تقدم انسان ثاني جسمه اقوى من جسم محمد
احمد
احمد : هدى ويش فيش تبغين نمشي البيت
هدى : ----------
محمد : خلها ويه ابوها
احمد : يا اخي انا اتكلم ويه خطيبتي .. وثانياً ما تشوف حالها جيفة تصيح صياح يقطع القلب وكأنها تعبانه ..
قام عنا محمد ( هذا احسن شي سواه احمد )
كنت اصيح ودموعي تنزل بدون شعور .. ولازلت منبطحة ع ريول فاطمة الحامل بس بدون حواس .. المفروض هي ترتاح ..
نزل صوبي احمد ومسح دموعي بس بدون كلينكس .. بظهر ايده .. نفرت من الحركة اللي سواها وتباعدت عنه ( رجعت راسي لورا )
قام عني احمد
فاطمة : ويش فيش هذا خطيبش
هدى : ما امبااه يلمسني
فاطمة : الله يساعده عليش ..
قصدش الله يساعدني عليه
غمضت عيوني امبي خبر يفرح ..
بس مافي .. الدكتور ما بشرنا واني خيافه ودقات قلبي تزداد احس انه كل العالم يسمعها
وقفت امبي اروح صوب الحجرة اللي فيها ابويي بشوفه من الدريشة ..
وقفت بس ما قدرت ريولي تشيلني .. حسيت اني ثقيله اني باطيح .. بس مباشره تمالكت عمري وقعدت ع الكرسي مره ثانيه واني احس انه داخلي شي مضايقني ..
فاطمة : خير هدوي فيش شي
هدى : لالا
حطيت ايدي ع راسي اوقف هالصداع اللي يجي بأوقات غير مناسبه ..
تقربت مني منى ..
منى : هدوي ويهش صاير اصفر وايد
هدى : لا عادي
كنت موقفه من الصياح لأني تعبت وحالت النفسيه ادمر واخس ..
هدى : منى وصليني للحجرة اللي فيها ابويي
قامت منى ويودتني من ذراعي .. واني قمت لأني ميودتنها .. كنت احس اني باطيح بس يودت عمري .. مو أي موقف بطيح لازم اكون شويه قويه ..
وصلت للجامه مالت الحجرة وقعدت اطالع ابوي .. ردت تجمعت الدموع في عيوني مشت عني منى عشان ما انحرج منها .. بس تجمعت الدموع في عيوني واني مو قادره اوقف روحي اكثر ..
قعدت ع الأرض بحركة سريعه اني ما حسيت بروحي بس كنت محتاجه لهالقعدة .. اني في قعدتي طلع صوت كأنه وحده طايحة . ركض احمد صوبي ..
احمد : هدى اوديش بيتكم
هدى : لالا
احمد : انزين احملش للكرسي هناك ترتاحين
هدى بصراخ : لالالا ما امبي منك شي
احمد انحرج وعصب .. مرت خالي دارت ليي
مرت خالي : ليش هو مو خطيبش
ماكان ليي زاغر ارد الحين
هدى : لا خالوه بس بعدنا ما خطبنا .. والله احمد ما يقصر
الكل سكت وما اني ما باليت بأحد .. درت للجامه اللي اشوف منها ابويي وغمضت عيوني ..
امي اصرت تدخل وياها .. دخلت وكانت ميوده القرآن وتقرا
اني قعدت ع اعصابي وقاعدة على الأرض معصبه محد يكلمني
اخواني اللي يقرا قرآن واللي معصب ..
الوضع كان مأساوي ما اقدر اشرحة .. يمكن احد شاف أي قد المستشفى يكون كأيب اذا انسان عزيز عليه بين الحيا والموت .. نسمع دقات قلبه اذا فتحو الباب
مو قادرة .. احس انه هذا اغلى انسان عندي واذا فقدته بفقد كل شي ..
نزلت مني دمعتين غصة وحنين لضحك ابويي .
ع الساعة 4 العصر بدت الجماع تخف ومنهم بيت عمي وفاطمة راحت لأنها حامل وما تبغي تتعب بس وصتني أي شي اتصل ليها .. احمد من عصب مشى .. منى ظلت ويه جاسم .. مرت خالي مشت ..
ما ظلينا الا اني وجاسم وامي ومحمد اخويي ومنى
كنت فاقدة الأياس .. خلاص الدكتور قال انه ما بيعيش اكثر اذا طول .. واكو طول .. واني اذا فقدت ابويي فقدت حياتي ..
كنت امبي اصيح بس مو قادره .. تمنيت اني اصيح بس في داخلي حزن وندم .. الحزن ع اللي سويته في ابويي والندم ع اللي سويته في احمد مسكين كان يبغي يساعدني بس هو ما راعى مشاعري ولعب ابها الحين اني اجي اهتم اليه ..؟
مستحيل ..
غمضت عيوني وقعدت افكر بهالدنيا .. معقوله ترميني اليوم في المستشفى ويه ابويي واني امباه يقوم وبقول ليه انه ما يحتاج يتراجع بكلمته واني موافقه ع احمد و ع كل شروطة .. اصلاً لأنه ابويي اخذ الكلمه من جاسم وجاسم هو اللي قال لأبويي اني موافقه .. وموافقه ع شروطة .. هذا يعني اني بتزوج احمد غصب طيب ..
مسكينه منى كل اللي عرفته انها كل شي تشتريه ليها تشتريه ليي ..
سمعت صوت جاسم وهو يقول : طمنى دكتور
مباشره فتحت عيوني ونقزت رغم اني ما كانت فيي شده بس هذا ابويي ونور عيوني ودلالي وعزي
هدى : ويش
الدكتور : لا الحمد لله ابوكم تجاوز مرحلة الخطر بس الحين ما تقدرون تزورونه لأنه يحتاج لراحة ..
ماكمل الدكتور نقزت ع جاسم وقمت اصيح .. واخيراً صحت .. بس دموع فرح ..
جاسم شد عليي .. توقعته يتباعد عني .. بس بيبقى جاسم الحنون عليي لو ويش ما صار ..
هدى : ابوي صار زين ابويي صار زين نور عيوني صار زين
اني كنت اصارخ بينما امي داخل الحجرة وشافت حشرتنا طلعت وشافتني الوي على جاسم
امي : ويش صاير
تركت جاسم وركضت لأمي
هدى : مبروك يا ست الحبايب شايبش رجع ليش ..
امي ما صدقت اللي اقوله وحظنتني وقامت تضحك ..
محمد اخوي ما انتظر اذن من الكتور دخل يشوف ابويي ..
منى : متباركة هدوي
رحت لمنى وحظنتها
كانت دموعي تنزل بدون احساس .. مو مصدقة .. في لحظة حسيت اني بفقده
هدى : منوي اني كنت بفقد عزي ودلالي والحين رجع ليي
امي راحت تكلم الدكتور رحت وراها
الدكتور : لا الحمد لله في البدايه ماكان يستجيب للدوا وقلنا انه خلاص هو يحتظر بس بعد ساعات شفنا انه بدت حالته حاله طبيعيه ورجع كأي انسان مرتفع السكر شوي عليه
هدى : دكتور امتى بيوتعي وبنسولف وياه
الدكتور : ما اقدر اقول ليش متى بيسولف وياش بس هو الحين مخدر عشان يرتاح .. وانشاء الله في الليل بيكون اوكي وتقدرون تزورونه
قعدت اناقز مثل اليهال .. ماكنت مهتمه لوجود الدكتور او غيره .. ماكان يهمني احد غير ابويي اللي ظل ويانه وما تركنا . الف الحمد لله والشكر لك يا رب الف الحمد والشكر لك يارب .. لو يظل الإنسان ساجد ليك ليل ونهار ما يوفي دره من حقك انته عطيتنا بس احنا ما نقدر .. الف الحمد لله والف الشكر لك ياربي ..
لفتت انتباهي في حجرة الدكتور منظرة يوم شفت شكلي انهد عليي ضحك غير طبيعي .. الحين هذا شكلي .. الشال مفلول نصه وشعري يطلع نصه ( بدون حواس ) عليي قميص وتنورة اللي يشوفني يقول وحده من الخايسات اللي يتمشون وشعرهم نصه مطلع .. بس اكتشفت هالشي مباشرة دخلته وضبط الشال . طلعنا اني وامي وطبعاً امي قالت بتقعد بس قالت ليي اروح البيت واسويي لأبويي اكل فيه ملوحة وطبعاً اني لازم اتفنناً عشان اصالح ابويي .. بعيش المر ويه احمد .. وبدوس على كرامتي بس عشان اللي ضحى بعمره سنين طويله عشاني .. لأنه لو احمد مو من اهلنا بتكون المسأله اسهل بس احمد ولد خالي واذا ابويي راح ورجع مهرهم مو عدله وهذا يضر سمعت ابويي ..
بس مسكين كان مستعد يسوي هالشي عشانه بس ارادته كانت ترفض ولهالسبب طاح علينا . الله يحفظك لينا ويخليك تاج فوق روسنا ..
رجعنا البيت اني وجاسم ومنى .. ومنى مسكينه بتساعدني الصراحة فيها الخير وقفت ويايي في مواقف وايد .
بعد ما مشى جاسم
هدى : جاسم اني اعني كل كلمه قلتها ليك بالمستشفى
جاسم : يعني موافقه
هدى : أي
جاسم : وانتين لازم تعرفين انه ابويي اعتمد على موافقتي الأوليه لما كنت موافق وما سألني الحين .. وانا آسف ع يوم اضربش بس فقدتيني صوابي الحين انا ابيع اختي .. بس لازم تعرفين انه احمد لازال يحبش والدليل موقفه اليوم رغم كل اللي سويتينه فيه
هدى : اني شوي تندمت ع اللي سويته بس هو مش دموعي وهو مو مالج عليي ليش يلمسني واني هالشي خلاني اعصب
منى : حرام عليش اخوي حباب ولطيف وبعدين احمد ربش بتسكنين في بيتنا وهداني اسمع انه فطوم وحمود بيون بيتنا لأنه امهم وابوهم بيسافرون الأردن لعلاج لظهر حسين شوي خراب
هدى : رحنا وطي .. فطوم ما تيود لسانها
جاسم : ههههههه
وصلنا البيت ونزلت اني ومنى .. قمنا نسوي معكرونة بالبشميل فطيره البوف باستري .. وشوربه خفيفة للبابا عشان تخفف عليه .. الصراحة توني مكتشفة هالحب لأبويي ..كنت اظنه مجرد ابو يدلع بته بس يوم حسيت اني بفقده خلاص خفت عليه حسيت انه حياتي معلقة فيه ..
خلصنا من الطباخ قصدي مسكينه منى خلصت لأنه هي تسوي اكثر مني .. رحنا تسبحنا اول دشيت اني وهي عقبي .. ولبست ثياب من عندي ( كله واحد نتلابس )
اتصلنا لجاسم وجا اخذنا
ركبنا السياره وانطلقنا للمستشفى
جاسم : اوه روائح حليوه .. ويش مسويين
هدى : اني ما سويت الا شوي والباقي منى
جاسم : تعبتين مرتي
هدى : هي موافقه انته شكو
جاسم : انا المسؤل عنها وانا اللي اقول تطبخ او لاء
هدى : والله منى رفيقتي قبل لاتصير مرت ولا انته ولا غيرك بتفرقونا
جاسم : حشى
منى : ههههههههههههه
جاسم : عساها دوم هالضحكة
كالمعتاد منى منحرجة .. خخخ .. هالبنيه مادري امتى بتعقل .. هذا عقب كم يوم بيكون ريلها وهي حرمته بعد ليش تتغير الوانها ..
دخلنا المستشفى .. اني عندي الباشميل ومنى البوف باستري وجسوم الشوربة
يمكن بعد ماقال ليي جاسم انه هوماله دخل حسيت بالراحه ..
دخلنا الحجرة الا امي صوب ابويي ( كانت الساعة 9 )
ابويي كان نايم
كانت امي تأشر لينا عشان نسكت .. طبعاً احنا سكتنا وقعدنا
اشرت ليي منى وقمناطلعنا
منى : شو رايش نروح نشتري اجباس كبيرة حق الظيوف وحلاوة
هدى : اوكي ..
طلع لينا جاسم
جاسم :ها على وين
هدى : بنروح السوبر ماركت نشتري اشياء لين جو ناس
جاسم : تبغون اجي وياكم
منى : بتجي حياك
جاسم : بس مدام قالت منى بجي ..
هدى : انته محد يعرف ليك الا منى
نسيت همي .. ابستغل هالأيام وبستانس ويه اهلي .. وما بتذكر الأيام المنحوسة اللي بعيشها ويه احمد ..
نزلنا بالأصنصير .. وحنا نازلين الا بيت خالي يوسف وحسين جا ..
بيت خالي يوسف ( احمد وخالي وفطوم < الملسونه )
بيت خالي حسين ( عبدالله وخالي )
صار السلام .. رفعت عيوني لأحمد طالحت عيوني في عيونه صد عني وقام يكمل سوالفه ( جدي يعني زين اني بطنشك )
عبدالله : مبروك هدوي يقولون انخطبتين
لا تقلب المواجع يا ولد الخال ..
هدى : أي اني صار كل شي بسرعه
عبدلله : ع الأقل ارفعي تلفون وقلي ليي
هدى : انشالله برفع تلفون وبقول لك ..
عبدالله : الحين ما ينفع انا ذكرتش
كان عبدالله يمشي عادي بس اللي يدقق عدل بمشيته يحس انه يجفس ريول اكثر من الثانيه
منى : تبادلنا اني اخذت اخوها وهي اخذت اخويي
جاسم : أي ماباقي الا ابو الشباب عبود بعد يتزوج وتكمل الفرحة
عبدالله : اكو البنات يسمعون خلهم يدورون ليي بنيه
غمزت لمنى
هدى : اني عندي بنيه سمها ماهل
جاسم + منى : هههههههههههههههههههههههههه
عبدالله : والعياذ بالله ماهل عاد
هدى : أي ترى هذي رفيقتي ورفيقة منى وحتى جاسم يعرفها بنيه طيبه وخلوقة .. بس عجميه وما تعرف تتكلم عدل عربي وما تلبس حجاب
عبدالله : بس
هدى : أي
جاسم : اصلاً تسمينا انا واحمد وسامي ومحمد وحسين اخونها
احمد : انا شكو
جاسم : لأنها تقول اخوان هدى اخواني واخوان منى اخوني
هدى : ترى هي جميلة وايد
عبدالله : بس انا امبي بنيه متحجبة
هدى : عادي نلبسها حجاب
عبدالله : لاوالله .. انا امبي بنت افكارها مثل افكاري مو آخذ وحده ما تلبس حجاب باجر تقول ليي اذا تبغاني ما بلبس حجاب واذا مصر البس حجاب طلقني
هدى : هههههههههه .. مهوله ما تسويها
خالي : يالله امشو
جاسم : عبود وحمود تعالو ويانه
فطوم : لا اني بجي
احمد : انا ما بروح
جاسم : يالله عشان تمشي ويايي امبيك بموضوع .. بنخلي البنات قدام
عبدالله : انا بعد ما بروح ريولي ما اقدر امشي وايد
جاسم : الله يساعدك .. ويش احمد .؟
احمد : ما بجي
جاسم : يالله بلى دلع ..
احمد : اذا احنا بنروح ليش البنات يروحون
منى : لا يابويي .. لا تكنسل علينا
احمد : ماله داعي تروحون ..
منى : هدوي امشي نمشي
هدى : جسوم احنا بنروح
جاسم : اصبرو
جاسم : يالله مش يا اخي
احمد : ما نمشي ويه البنات
جاسم : ااف بتجي لو لا
احمد : بجي ..
تقدمنا احنا وجاسم واحمد ورانا الشيخ ما يبغي يمشي ويه البنات احم احم يا جماعة لحد يصدقة هذا اكبر جداب ..
وصنا السوبر ماركت اشترينا وطبعاً احنا ما شفنا الشباب ابداً رحنا بندفع الا انشوف اثنين طابين علينا .. طلعت البوك وعطيت الكيشر ومشيت
منى : صبري هدوي اكوم جو
هدى : اوكي احنا ويش علينا احنا بنمشي عنهم ..
منى : امشي
رجعت ليها
جاسم : هدوي خلنا نمشي قروب
هدى : ما احب امشي ويه غرب
جاسم : ما ويانه غرب .. انا اخوش واحمد ريلش
هدى : لو سمحت ماهو ريلي .. مني لين ما نخط
ما كملت كلامي لأنه جتني خزة من جاسم ..
هدى : أي صح نسيت ساعات انسى انه احمد يكون خطيبي ..
جاسم .. تعالي انتين امشي وياه وانا بمشي ويه منى
هدى : اني امبي امشي ويه منى .
منى : انزين خل نمشي قروب
جاسم : لا انا امبي امشي ويه خطيبتي
هدى : عشتو بمشي ويه منى غصب عنك ومنى رفيقتي
منى : أي صح اني بعد عندي سوالف
جاسم : عاشو ..
احمد : انا امبي امشي ويه هدى
رفعت عيوني مو مصدقة اللي اسمعة ...
طاحت عيوني في عيونه .. نزلت عيوني ودرت عنه هذا اكيد يلعب بمشاعري ما بصدقة ..
منى : اوكي خلنا نمشي ككل اثنين ..
تقدمونه جاسم ومنى وكانت الأغراض عند جاسم .. ومشينا اني واحمد . الحين اني امشي ويه هالسبال ..
الأخ مصدق عمره .. يود ايدي ومشينا .. لا والله لايكون يعي هو خلاص ملج عليي .. وع وع خله يشيل ايده قبل لا اكسرها ليه << قصدي ايتفتف ايدي .. اني مو قد قوة احمد
هدى : احمد هد ايدي
ولا كأنه يسمع
احمد : انتين ويش فيش .. انا خلاص انا ليش وانتين ليي .. ليش ما تصدقين اني متزوجنش عن حسن نيه
هدى : لأنك
ما كملت .. ويش اقول ..
احمد : كملي
هدى : لأني ما عدت ديك اللعبه اللي تلعب بها وبعدين تقطها .. في يوم قعدت ويه غيري وتبوسمت وعطيت غيري رساله .. وفي يوم تغزلت ببت خالتك .. تحسبني بهالسهوله بسامحك وبمشي الموضوع عادي .. لا .. انته طعنتني بقلبي واني ما بسامحك
احمد : لأنش اغبى ما خلق الله ..
تنرفزت وسرعت مشيتي بس هو ميود ايد ما اقدر امشي عنه حاولت اهد ايده بس كان شابص ع ايدي
هدى : هد ايدي بتكسرها
احمد : انا عاجبني ملمس ايدش وبظل ميودنها
هدى : حرام بتكسرها
احمد : اذا انكسرت بنركب عليش بنيه
كان السوبر ماركت بره المستشفى ولهالسبب مهلنا ..
وصلنا عند الباركات وتونا بندخل الأ محمد وعلي ومرتضى ولاد عمي جايين .. ( يا حبيبي )
هدى : احمد عاد هد ايدي بس قدام الناس
احمد : انتين خطيبتي وكيفي بيود ايدش بحظنش بسوي اللي اباه كيفي
هدى : احلف بس .. لا تصدق روحك ..
تقربو منا علي ومرتضى ومحمد وراهم
مرتضى : هلا بالعاريس الجدد
احمد : هلا بيك
علي : ها هدوي الحين مستانسه ويه خطيبش
احمد : اكيد مستانسه وحده تحصلني وتعوفني
اما هدى ففلصت ايدي ..
احمد : هههههههههههههههه
علي : ويش فيش تدلدغك
احمد : لا فالصتني لأنها مستحيه منكم ..
مرتضى : الله يدوم المحبه
احمد : محمد ما بتبارك لينا
محمد : ع شنو
احمد : على خطبتنا
محمد : ليش ملجتو
احمد : الأسبوع الياي
محمد : متباركين
هدى : الله يبارك بعمرك .. ويرزقك بت الحلال اللي تناسبك
دار ليي محمد وحط عيونه بعيوني كانه يقول ليي انتين اللي اتمناها .. مباشره غاورت عنه وصديت صوب احمد للي كان يطالعني وابتسم ليه وردها ليي < بس قدام الناس
احمد : يالله مع السلامة .. نلتقي فوق
مرتضى : ا بتركبون ويانه
احمد : لا انا وهدى بنتمشى
( نعم )
اني وحده ما بتمشى .. وبرجع لأبويي .. والحين ليل وين اتمشى بعد ..
وبس مشو
هدى : يالله بسرعة نركب بسرعه
احمد : ههههههههه .. انا ما اخذتش عشان نرجع . امبي اططلع وياش ..
هدى : اني ما بطلع وياك .. وما امبي اشوفك .. وماني طايقتنك .. وياليت تهد ايدي ..
احمد : لا حبيبتي .. احنا مخطوبين ولازم نتعرف على بعض
هدى : اعرفك زين
احمد : ويش تعرفين عني ..
هدى : لوتي وحثاله و
احمد : بس بس بس .. اما انا رايي فيش احلى واجمل واطيب بنيه عرفتها ..
هدى : ما يهمني رايك
احمد : بس انا يهمني رايش
هدى : وانته ما تهمني
احمد : احب عنادش
هدى : اكرهك
احمد : احبش اضعاف ما تكرهيني ..
هدى : هد ايدي وخلني امشي ..
احمد : ريولي على ريولش وخلنا نتمشى
هدى : ماعليه بنتمشى بعد الزواج
احمد : قبلتين فيي من قلب
هدى : طبعاً لا
احمد : عيل
هدى : عشان خاطر ابويي اللي طاح بالمستشفى قبلت فيك
احمد : وابوش شكو
هدى : لأنه ابويي ما يبغي يرجع بكلمته قدام الججماعة فتضايق يوم رفضتك ويوم شفته بهالحاله وافقت
احمد : جدابه .. وافقتين لأنش تحبيني ..
هدى : اني مستحيل
احمد : امبلى لا تنكرين
هدى : اني .. الظاهر انته تحلم ..
احمد : تحبيني له
هدى : لا
احمد : امبلى
هدى : لالالالا
احمد : أي أي أي .. تحبيني له
هدى : احبك واموت فيك بس خلينا نروح الحجرة لأبويي
احمد : أيه جدي الواحد يستانس ويروح المستشفى ..
واصلنا طريقنا واحسن شي انه لما كنا نتكلم ماكان موجود احد .. دخلنا المستشفى وعص وشفنه شله صبيان منهم اللي كان في المدرسة وقال ليي انتين حبيبه احمد ..
عصيت ع ايد احمد بخوف ..
احمد : لا تخافين
هدى : مو خايفة
وصلنا ليهم
الصبي : هلا احمد
احمد : عليكم السلام ومشى
الصبي : عاد وقف نسلم عليك
احمد : خير
الصبي : هذي خطيبتك .. كان ظني بمحله
احمد : لا هذي زوجتي
هي هي اني ما تزوجته بعدي والله لا يجيب داك اليوم ..
الصبي : اوه مبروك
احمد : الله يبارك في عمرك الحين اقدر امشي
الصبي : ايه .. بس ترى زوجتك حلوة .. وهاوشتني لأني بس طريتك
طالعني احمد وقمت اني ارتجف من الخوف
الصبي : أي صدق .. لما قلت ليهم اعرف احمد قالت هالإنسان بالذات لا تجيب طاريه ع لسانك القذر ..
احمد : زين تسوي
الصبي : ويرضيك تكلم صبي
احمد : اذا كانت تاخذ حقها او حقي ليش لاء
الصبي : امم
احمد : تقدر تمشي ..
ومشى عنا الصبي واني واحمد مشينا
احمد : صدق اللي قاله
هدى بخوف : أي
احمد : وليش انا بالذات ما يجيبني ع لسانه ما ترضين عليي
هنيه اني سكت ما اقدر اقول شي ..
احمد : تكلمي
هدى : ويش اقول اني أي احد يغلط على اهلي ما ارضى سواء غلطو عليك او على غيرك من اهلي ما بسكت
احمد : عيل ليش قلتين هالإنسان بالذات
هدى : بس
احمد : امم .. عيل امشي نروح للجماعة
هدى : لالا بنتظر لين بيت عمي يطلعون
احمد : ليش
هدى : ما امبي اشوفهم
احمد : واذا ما طلعو
هدى : بظل وياك
احمد : عيل انشالله ما يطلعون
مادري ليش رغم اني كنت كارهه احمد لكن الحين احس اني غصب طيب بكلمة .. شي مو بأيدي ..
طبعاً ما بغبي عليكم اني كنت كشخة آخر كشخة .. تدرون ليش .. حق ابويي هالمسكين .. عشان اقول ليه هذا كشخت وبتزوج ..
شعور ما اقدر اوصفة .. خوف وفرح .. انتظر اليوم اللي بيعقدون عليي وعلى احمد .. وفي مثل الوقت خايفة
اتمنى انه يعقدون علينا يمكن يصارحني ويقول ليي السبب .. او يقول ليي انا مظلوم .. بصدقة . بس امتى !!!
قمنا نتمشى بالمستشفى
احمد : هدى ..
درت ليه بدون ما ارد
احمد : تحبيني ..
كان يبين من صوته الجد .. يبين انه كان حاير .. احترت اقول ليه اللي في قلبي .. او اقول ليه اللي لساني يبغي يقوله
مادريت عليه
احمد : قولي شعورش لا تخافين
هدى : ويش تنتظر مني اقول
احمد : ردش
هدى : بيوم بتعرف شعوري
احمد : والحين
هدى : الحين وضعي غير .. الحين تغير حالي ..
احمد : من أي ناحيه
هدى : كل النواحي ..
احمد : تجهزتين للعرس
هدى : امس قالو ليي
احمد : اذا بغيتين انا بوديش
هدى : لا الحين اني اتدرب .. وباخذ الليسن انشالله يوم الثلاثة بدخل تراي .. وبس آخذة بطلع
احمد : ما تطلعين بروحش
هدى : امبلى
احمد : مافي . ما تطلعين الا وياي
هدى : وليش يا حبيبي
طلعت هفوت لسان بس ما كنت اقصدها .. اني كله اقول هالكلمة .. طالعني احمد بتمعن اكثر .. كنا قاعدين على كراسي في ممر في المستشفى مافيه احد
احمد : ويش
هدى : ليش ما اطلع بروحي
احمد : لأني اخاف عليش
هدى : وما خفت على مشاعري وانته تقعد ويه غيرري
مادري ويش جاب هالموضوع على بالي .. بس بس تذكرته نفرت من احمد وقمت عنه .. ومشيت بسرعه عشان اوصل للفت قبل
احمد كان يركض ورايي
احمد : هدى هدى
بصوت خشن ..
وصل ليي وسمت ايدي ودارني ليه بحيث كنت قريبه منه وهذا الليي خلاني ارجع لورا
احمد : ويش فيش تونا كنا اوكي ..
هدى : اذا اتدكر سواياك انقلب .. انته السبب قلبت حياتي
احمد : انا ما غلطت
كنت انتظر هالكلمة
هدى : والدليل
احمد : مافي دليل
هدى : ما اقدر اصدقك
شبك صبوعه بصبوعي
هدى بنبرة هادئة : الحين بنرجع
احمد بعصبيه : أي
هدى : احمد ارجع مثل من ساعة
احمد : انتين خربتين مزاجي .. وحكمتين عليي بدون ما تعرفين ويش الموضوع وويش السالفة .. وانا بريء .. وانتين اللي عصبتين بالبدايه
هدى : انزين انسى السالفة
ما كنت امبي ارجع حجرة ابويي واشوف عيونه مثل الشرار عليي .. امبي ابويي يشوف انه احنا متفاهمين .. ما امبي افقد ابويي .. ولهالسبب صالحته .. الأخ يظن انه لسواد عيونه بقول ليه ارجع مثل قبل .. عساه يظل معصب ويش اسوي .. اصلاً اتسلى واني اشوفه مقهور ..
رجعنا حجرت ابويي وبس دخلنا كل الأنظار علينا وخصوصاً انه احمد ما هد ايدي .. بس دخلنا مباشره تركت ايده ورحت لأبويي اللي اوتعى ..
حبيت راسه
هدى : جدي تخلي بتك الصغيره تصيح وفي النهايه تطلع احسن واحد فينا
الكل : هههههههههههههه
ابويي : عاد بتي الصغيره دلوعة
ساسرته
هدى : اني موافقه
ابوي : ادري
هدى : ليش
ابويي : لأني ما اهون عليش ولأنش تحبين ولد خالش لو انا غلطان
هدى : الأوليه صح لكن الثانيه مشكوك فيها
ابوي : هههههه
امي : بس يالدليعه لا تتعبين ابوش ..
هدى : ابويي يعجبه كلامي اني بته الصغيره
طبعاً نسيت اقول ليكم انه الصدمة كانت انه بيت عمي بعدهم موجودين .. والكل رفع راسه لينا الا محمد
جاسم : تعالي يالصغيره
هدى : انا عندي موضوع مهم ويه الغالي بخلصة وبدور ليك
جاسم : آه يالمهمة
فطوم بعدهي هنيه
فطوم : بعدش تحبين عمي احمد مثل اول
( شهقت من داخلي ) هذي قبل لا اتزوج بقتلها .. قدام الككل تقول جدي
منى : ردي عليها
ابوي : ردي البنيه تسأل
كانت عيون محمد ولد عمي فيها فضول غريب
هدى : لا حبابه زاد حبه نقطتين
طالعني احمد ورفعت عيوني ليه ..
الكل استغرب من ردي واني اول وحده كنت بقول نقص بس مادري ليش قلت جدي كأني بدون حواس .. صدق اني انحرجت يوم حسيت لروحي ويش قلت بس شفت نظره السعاده بعيون احمد رغم انه ما يستاهل
ابويي : الله يوفقكم
جاسم : تعالي
طلعت وياه
هدى : نعم
جاسم : تقصدين اللي قلتينه
هدى : لاء
جاسم : عيل ليش فرحتين الريال
هدى : ما يستاهل الفرح .. احمد حثاله ..
جاسم : جب .. ترى هذا رفيقي وانا اكرر انه ما غلط
هدى : ليش ما يدافع عن نفسه .. ليش ما يريح اعصابي
جاسم : بس حرام .. المهم ويش سويتون
هدى : قمنا نتمشى وبعدين تهاوشنا وردينا تصالحنا وجينا
جاسم : امم .. من اللي بدى في الهوشة
هدى : طبعاً اني
جاسم : مو اقول ليش مسكين احمد
هدى : المسكينه اني اللي اطيح في ايد واحد مثل احمد يشكل الوحده على كيفة وبعدين يرميها
جاسم : ليش تظلمينه
هدى : لآنه هو جدي
ودخلت عنه .. فتحت الباب الا محمد في ويهي ..
تدنيت على صوب وخليته يطوف ودخلت
كان احمد يطالعني رفعت عيوني ليه وكأي اقول ليه ( أي خدمة )
ابويي : يالله هدوي زهبي اغراضي بطلع وياكم
امي : اقعد مكانك مافي طلعه
ابويي : تبغين تفتكين مني
امي : البيت بدونك ظلمة .. لكن امبيك ترتاح
ابويي : راحتي وسطتكم
هدى : ابويي اقعد خلهم يهتمون فيك
ابويي : والله امش تهتم فيي اكثر
هدى : يالله عاد باجر من الصبح بجي ليك
ابويي : اوكي بس عيوزتي امبيها ويايي
امي : والله اني شباب بت 15 سنه اذا انته شايب فهذا شي راجع ليك اما اني اصغر من هدى
جاسم : يعني امي قد بتي
امي : هههه ..
قعدنا سوالف وضحك وبعدين امي طردتنا عشان شيبتها يرتاح ..
رجعت البيت ومبطحت قعدت اتقلب بس ما جتني النومة .. حظنت وسادتي وقمت افكر .. اني لين امشي ويه احمد احس بالأمان مادري ليش ,, وبعد لين امشي وياه احس روحي قصيره لأنه اطول مني صدق مو بوايد بس اطول مني بكف ونص تقريباً وفيه عضلة بسيطة مطلعه جسمه حليو .
احس انه بريئ بس ما اقدر احكم عليه .
غمضت عيوني احاول انام بس ابداً وخصوصاً انه بعد باجر بدخل تراي . ويا انجح يا ارسب .. بس ليش احمد مو راضي اطلع بروحي ..
طبعاً ما قلت ليكم اني لأنه ماكان ليي مزاج .. اني ومنى نتدرب .. بس اني سابقتنها .. اني ترايي يوم الثلثاء وهي الأسبوع الجاي .. منى ماباقي على عرسها غير سبوع .. واني ما جهزت روحي ولا شي وحتى فستان ماسوييت لو ما رحت وياهم للخلق وهم اخذو ليي ومنى خيطته بموديل اني قايله ليها ابه .. وجهزت ويه منى اغراض الجلوة .. وحجزت عرسهم في الدبلومات بعد لأنه عجبها اما اني سألوني عن أي صاله امبي قلت ليهم صاله بيتنا ..
اني ما امبي حفلة بس الكل معارض ويقولون هو خطوبة وعرس فلازم حفلة عودة واحمد بعد يبغي اني ويش ناقصني .. واللي عرفته انه منى باجر بتروح تاخذ ليي فستان مثل فستان عرسها
( مثل المحل ) لأنها اتأجرت واحد جديد لأنه خياط يبغي ليه وقت وهو مافي وقت ..
اصرت اروح باجر وياها .. واني قلت ليها اوكي . بس يمكن اغير رايي ..
اني بعد بيسوون ليي جلوه بس قلت ما بشتري ماليي زاغر اطلع باخذ اغراض منى عدا الفستان بسويي ليي واحد .. وكل هالأشياء باجر وللملجة فستان بس مادري وين بحصل خياط يخيطه ليي لعقب سبوع
غمضت عيوني ونمت ..
قعدت الصبح على فوضة جاسم .. الأخ مستعيل يبغي يروح المستشفى .. دخلت الحمام وتسبحت < عناد ..
طلعت وكانت الساعة 12 الظهر .. صليت ولبست وطلعت .. شفت تحت الخدامة
هدى : كرتيني وينه جاسم
كرتيني : بابا جاسم مشى وعسب
هدى : انزين
هههههههه .. جاسم عصب .. زين له ..
اتصلت لمنى
هدى : شوفي ريلش عصب عليي ومشى عني المستشفى
منى : اني بتغدى وبمشي .. بسلم على عمي وبنروح المجمع
هدى : لالا غيرت رايي ما بيمديني اقعد ويه ابويي
منى : مافي .. بكبره مافي وقت مو فاضيه لدلاعتش
هدى : قعدت الصبح ماليي مزاج اروح
منى : بتروحين غصب لا اشكي عليش عمي ..
هدى : لالالا بروح
منى : أي صرت اعرف ليش
هدى : هههههههههههه ..
هدى : انزين مري عليي لين بتروحين المستشفى ..
منى : اوكي احنا حمود بيودينا
هدى : بس نجفت
منى : الله يغربلش فضحتينا
هدى : كيفي ما امبي اشوفه
منى : اص وقص لسانش
هدى : اجمعين
منى : بنمر عليش كوني جاهزة
هدى : روحي زين
منى : هدوي بلى دلع يهال كوني اكبر من جديه ..
هدى : ما اقدر اني بعدي صغنونة لازم اتدلع
منى : مالت عليش
هدى : صدق الحين العصر لا تمرين
منى : مو على كيفش
هدى : ما امبي احمد يشوفني عشان يشتاق ليي
منى : جدابه
وهي الصادقة .
منى : انزين ماعلية البسي غشوه
هدى : قولي والله
منى : جهزي روحش بنمر
وسكرت .. ههههههههههههههههه .. ما امبي اشوق اخوها غصب هو
رحت وسويت غدا لأنه امي ما طبخت << مو تصدقون
عاد ويش الغدا ( شوربا ولازانيا )
مسجت ليي منى انهم وصلو ليي رحت ولبست . تكشخت .. ولبست شيله زاهيه ورديه .. وعبايه الفراشة ( وحده ثانيه ) بس فيها زيج وردي بدون أي نقشة .. ورشت روحي بالعطر وحملت بوكي .. وخليت الخدامة تحمل الأكل
دخلت السيارة وسلمت .. طبعاً مرت خالي واحمد قدام ووراا اني ومنى
مرت خالي : هلا بعروستنا
منى : اني العروس
هدى : هههه
احمد : شخبارش هدى
ايصير ما ارد .. ايصير يا جماعة احد يرد عليي
هدى : الحمد لله وانت
احمد : من البارحة وانا بخير
درت لمنى وتجاهله
هدى : منوي اليوم بنخلي فطوم تودينا المجمع
منى : لاحامل
هدى : عادي بس تودينا
منى : اوكي
مرت خالي : خلو احمد يروح وياكم
طالعت منى عشان تنقذني
منى : يا امي ما يصير المعرس يشوف العروس ويش بتشتري قبل ليله الزفة
طالعني احمد في المنظرة .. بايخ
مرت خالي : اها اوكي .. ( ودارت ليي ) عاد امبيش احلى عروس يا هدى
ههههههههه مسكينه ما تدري انه الود ودي ما اسوي شي ..
هدى : من عيوني خالوه
وصلنا المستشفى نزلت ونزلت اني ومنى الأكل .. ركبنا اللفت قبلهم .. وجو بيركبون بس تعمدت اني ما ايوده .. مو مهم يركب احمد ويانه
دخلنا حجرة ابويي . وسلمنا وقعدنا سوالف وضحك وبعدين ابويي بشرنا انه بيطلع باجر .. وبعدين مرت علينا فاطمة بعد ما اتفقت وياها اليوم ( عشان ما يوصلنا احمد )
مرت واخذتنا
هدى : هلا بالحامل
فاطمة : هههههه .. هلا بيش .. اللي يسمعش يقول اول وحده في العالم تحمل
هدى : أي انتين اول خت ليي تحمل
فاطمة : تركبو
ركبنا .. اني ومنى ..
منى : شخبارش فاطمة
فاطمة : هلا انتين شحوالش
منى : عالي العال
فاطمة : أي منهو قدش ايام وتصيرين مرت اخويي
مشينا لمجمع .. طبعاً اني ما اشتري شي وهم يشترون ليي ملزمات العرس ..
اخذو ليي ثياب جواتي نعل عطور مكياجات واغراض للعرس .. بينما اني الود ودي نمشي .. رحنا محل مصممه ازياء كانت تصاميمها روعة .. اخذت ليي بدله لليله الحنا وبدله للملجة وبدله للجلسة ..
ومنى بعد مادري ويش اخذت ليها ..
بس البدلات اللي اخذتهم وايد دخلو مزاجي وخصوصاً انهم مشكوكين بايد وفيهم كرستالات وخرز ..
طلعنا من المجمع ع الساعة 9 وايد تعبنا من العصر ..
فاطمة رجعت منوي بيتهم ودخلنا اني وفطوم بيتنا .
شوي بدت اشتاق للزواج ( مجرد كشخة ) ويش ورايي بكشخة بس مو للأحمد .. ابكشخ عشان الناس واهله ما يقولون عروسته ناقصة .. بكون كامله
قررت اروح الفندق اسوي مكياج واما الحنا فبتجي ليي رشنا .. وحجزت اني ومنى استوديو وحجزت الدبلومات .. رغم اني كنت متحيرة بين كراون والدبلومات بس طبعاً الدبلومات احلى ..
اما عرس منى فقرب كلش ..
مرت الأيام بسرعة واني كنت احاول استغل كل دقيقة ويه اهلي .. ابويي طلع من المستشفى وتعافى ..
مشت الأيام ومر اسبوع واليوم جلسة منى وجسوم ...
بس بيسوونه بس عائلة وفي صالتهم الكبيرة ..
حملت جلابيتي المخورة ورحت الصالون وسويت ليي مكياج ناعم كلش امبي ابين في عرسي .. واما شعري فكان بس ستشوار .. لأنه ما امبي ابين كشخة بعوض كل الكشخة في زواجي ..
جهزت وتبخرت ع الساعة 6 ونص . نزلت تحت
جاسم : هلا بالعروس ..
تجمعت في عيوني الدموع
هدى : جسوم يصير تلغي عرسي
جاسم : بقول لأبويي
هدى : لا ابويي لا ..
جاسم : عيل ما يصير اسوي هالشي بروحي ..
هدى : بس خلاص
جاسم : هدوي اذا انتين ما تبين
هدى : بس خلاص
ورحت وحظنته
هدى : متبارك ياخوي هذا اللي تمنيته اغلى اثنين يرتبطون
تباعدت عنه ورحت لأمي وهي لابسه جلابيه ومتكشخة
رحنا الجلسة وكانت منى روعه وحناها حليو .. طبعاً لأنه اني كنت قريبه منها فشفت ويهها بس عاداتنا انه ما تبين ويهها ..
وا تريبو ..
ارتفعت اصوات النسوان .. اما اني فكنت منعزله اتخيل نفسي ( لالا ) اني بعدي صغيره .. بس حسبي الله ونعم الوكيل
بعدين بدت الناس تمشي واحنا من هالناس .. مشينا آخر ناس .. اليوم شفت سلوى بس ما حتكيت بها اما هي كانت تطالعني بغضب وحقد وكراهيه ..
رجعت البيت طيرت المكياج وغسلت شعري ونمت ..
ع الصبح قعدت ورحت الصالون لأنه اليوم العرس .. ما كنت وايد ويه منى بس بشوفها في الصالون .. طبعاً هي بتروح ويه احمد عشان جدي ما اتصلت ليها ..
اليوم فستاني فيه طاووس .. اني احب اكون طاووس ( خخخ )
رحت الصالون وشفت منى .. طبعاً اني بعد شعري مفلل بس فيه حركه بحيث يحطوون ليي ريشه طاووس تلمع ويه لمعه شعري ..
قلت ليهم امبي مكياج خفيف وفعلاً .. طلعت مثل الباربي .. وايد هادئة ..
اما منى فلا إلاه الا الله عليها .. ماشالله جمال .. ولما لبست الفستان بعد حلوت اكثر .. ومكياجها كان شي عصري رهيب .. تسريحتها تجنن .. استانست ( اني يمكن اكون جدي )
مشت منى قبلي واللي مر عليها جاسم .. واني لحد الحين ما ادري من بيمر عليي ..
اتصلت لجاسم أسأله قال ليي هو موصي محمد يجي ليي وبس بيضرب هرن ..
لبست عباتي وشيلتي وما غطيت ويهي وخصوصاً انه محمد ع سيارته عازل .. ومكياجي خفيف ..
طليت من داخل عند الباب .. يوم سمعت الهرن طلعت .. شفت سياره محمد وركبت .
هدى : ه
ما كملت .. هذي سيارة محمد بس هذا مو محمد .. هذا احمدو .. ويش يالس يسوي .. قووم
هدى : وين محمد
احمد : هلا هدوي
هدى : وين محمد
احمد : محمد قال ليي اجي
هدى : واني ما امبي اركب وياك
احمد : مو على كيفش
هدى : بنزل
وفتحت الباب ..
نزل احمد وركبني بالغصب وصك الباب ..
هدى : انته ويش تبغي مني اتركني اني ما ابغيك .. ما ابغيك ..
احمد : وانا خطيبش
هدى : ما تفهم .. ما امبيك .. مو طايقتنك
احمد : اهم شي انا اطيقش
مشى وتوجهت للفندق وخصوصاً اني تأخرت لأنه ما جهزت من وقت وايد كستومر
هدى : امبي اروح الستيديو
احمد : أي لازم نصور بهالمناسبه
هدى : بصور بروحي
احمد : اوكي صورة بروحش وصوره انا وياش
هدى : وع .. ما امبيك ويايي .. بتحترق الصورة
احمد : وانا امبي صورة وياش
هدى : عيل لا تمر لأني ما بنزل ويه حثاله مثلك
احمد : انا حثاله مشكورة
هدى : حثاله ونص
احمد : الله يسامحش
يمكن تلومت شوي من اسلوبه بس يستاهل
احمد : هدى بتمرين الأستوديو
هدى : اذا بصور بروحي
احمد : كيفش
بصراحه كنت روعة لازم اصور بس ما امبي اصور وياه ..
هدى : اوكي بروح
لف احمد واتجهنا للأستوديو ..
نزلت ونزل احمد دخلنا الأستوديو واشوه ماكان فيه ناس ..
صورت صورة بروحي ويا دور الصورة اللي ويه احمد ..
احمد : هدوي أي حركة تبغين
هدى : اني واقفه وعقب متر ونص انته
الفلبينيه : لالالا اوقفي انتي وحدنيه
هدى : نعم
الفلبينيه : أي جدي تمام
هدى : روحي زين .. جب انتين هذا آخر عمري ..
احمد : هدى ويش تبغين ترى تمللت من دلعش
هدى : كيفي بتدلع كيفي
الفلبينيه تكلم احمد : انزين حت ايدك حوالينها
هدى : لالالا هذا ما يلمسني
حتى الفلبينيه عصبت
الفلبينيه : انتي ويش يبغي
هدى بخوف : أي شي
الفلبينيه : حتي ايدك على كتف هو
هدى : حرام
الفلبينيه : دو يوم وونت او نو
هدى : امبلى
تقربت من احمد اللي كان واقف صوب المنظر .. يت الفلبينيه وعدلت ايدي ولمست ثوبه .. بينما هو حط ايده ورايي ..
كملت الصورة واخيراً
احمد للفلبينيه : سويها نسختين
الفلبينيه : اوكي
هدى : مافي مافي .. تاخذ صورتي
احمد : ااااااااااااف
اخذ احمد الرصيد ودفع ومشنا .. وصلت الفندق بعد ما طفشت احمد .. زين بطفشه لين ما يقرر يهدني ..
دخلت ولفتت الأنظار .. طبعاً اني موصيه منوي امبي غنيه عجميه وعشاني حطو ..
استانست
ع الساعة 2 الا ثلث زفينا المعرسينا لبيتنا ( شقتهم )
اما اني فدخلت وتسبحت ونمت ..
مرت الأيام .. ومر هالأسبوع ..
تدرون انه باجر ملجتي .. ياربي سو المعجزة وخل باجر ما يجي .. ما امبي ..
نزلت تحت اتودع اهلي وخصوصاً انه ليله الملجة والثانيه الحنا والثالثه الجلسه واللي بعدها الزفت قصدي العرس
بس تدرون اني متشوقه اشوف روحي كاشخة وخصوصاًً انه فستاني روعة .. وان جربته صدق فن ..
نزلت الأ الكل متجمع .. ( جاسم منى ومحمد وامي وابويي ) طبعاً جاسم ومنى بيسافرون شهر العسل بعد زواجنا ..
رحت وبعدت صوب ابويي
هدى : بابا مع السلامة
ابويي : وين بتروحين
هدى : باجر بركب منصه الإعدام
ابويي : انتين مو قلتين موافقة الحين غيرتين
هدى : لا ما غيرت اوكي موافقة
ابويي : احمد ريال والنعم وكل بنيه تتمناه .. جمال اخلاق ديناه ماده
سكت ..
قعدت اسولف واضحك ..
صارت نص الليل واني قاعدة ويه منى وويانه فطوم نلعب بليستيشن .. وبعدين جا جاسم ولحقت ريلها اما اني وفطوم بت حسين اخو منى اللي قررت تبات ويايي كملنا لعب لين ما نامت عليي ..
حملتها وحطيتها ع الكرسي بشكل مريح ولحفتها اما اني ف دخلت حجرتي ونمت
بسرعه جا الصبح .. قمت بخمول .. بس ساعات ويجي الشيخ ..
دخلت منى
منى : متباركة يا عروس
هدى : الله لا يبارك في عمري دام هذي بدايته
منى : حرام عليش
هدى : انتون اللي حرام عليك احمد انسان متخلف وحش تززوجوني اياه
دخلت في دوامه من الصياح لأني كنت احس بتعب .. فعلاً كنت مو قادره .. احس بقهر .. احس اني مضلومة ..
ع الساعة 2 ونص الضهر ككانت منى واني قاعدين ع السرير واني اصيح بينما منى حاضنه راسي وتصيح ويايي .. مسكينه يا منى
دخل جاسم
جاسم : ويش صاير
مسحت منى دموعها
منى : ما صاير شي
جاسم : ليش تصيحون
منى : هدى ما تبغي تتزوج
جاسم : ليش هو لعب جهال .. اكو الشيخ جا يالله قومي ..
هدى : ما امبي ما امبي
وقعدت اصارخ .
جاسم : هدى انتين تبين تقتلين ابويي مو حرام عليش الشيخ تحت وبتفشلينه
يوم حسيت بأبويي قمت ولبست جلابيتي وغسلت ويهي وحطيت كحل وقلوز وفتحت شعري ولبست المشمر وساعدتني منى ونزلت ..
نزلت من الدري وهم كانو في الصاله .
شفت احمد من ورا المشمر ..
دخلت وقعدت ع واحد من الكراسي ..
ابويي ردد كلام وخالي بعد وبعدين احمد وجا دوري .. واحد من الأثنين .. افشل ابويي واخسره او اني اوافق
كل شي الا خسارت ابويي رددت والدموعي تنزل ..
وبعدين عطوني دفتر درت راسي لمنى طالعتني بطمأنين
منى : اضمنه ليش
وقعت
وانكتب على احمد ..
وقع احمد وطلع الشيخ ..
منى افصخي المشمر
هدى : ما امبي
ما تدري اني اصيح
ابويي : افتحي ويهش يا بتي
ويش اسوي الحين
فتحت ويهي ..
الكل شاف الصدمة عيوني متورمه من الصياح
محمد : ما اقدر على دلع البنات
قمت عنهم وويايي منى ركبت فوق ودخلت في حاله هستيريه من الصياح .. اصارخ واصيح حتى صوتي باح .. بس هالشي مو بأيدي .. كنت مرهقه .. كنت مصدومة
قعدت بروحي وبعدين جتني منى عشان نروح الصالون ..
غسلت ويهي ورحنا .. اني كشخت من خاطر .. وشعري وحالتي كانو روعه وخصوصاً اني حفيت حواجبي .. صرت انثى عدل ..
بالمكياج بعد برزت عيوني اكثر ..
جهزت وجا جاسم ليي ولمنى مشينا ورحنا البيت .. طبعاً الملجه في بيتنا لأني امبي شي عائلي فقط ..
دخلت البيت الا البخور والماي ورد والحلاوة والقدوع مبرز .. واحنا عندنا صالتين مفتوحين ع بعض والمكان عود عود
ركبت ودخلت حجرتي ..
كانت فيي الصيحة بس اليوم وقفتها عشان ما اتخرب ..
ع الساعة 8 التمت الجماعة ومنى مسكينه ويايي وفطوم اختي بعد ..
الساعه 9 ونص دخلت ع الناس ( اهلي ) والكل يطالع بس بس وحده لفتت انتباهي ( سلوى ) كانت قاعده بروحها ودمعتها في عيونها . كسرت خاطري .. كان ودي اروح ليها اقول ليها أي شي بس ما يصير
قعدت على الكرسي ومنى جنبي ..
بعدين حطو اكل والكل ياكل اما اني فكنت تعبانه وخصوصاً انه البارحة سهرانه ..
بعدين قالو انه احمد في الميلس وبيودوني ليه
تمسكت بأيد منى وكأني اقول ليها لالا ياخذوني
منى : ما عليه ..
امي طلبت مني اقوم .. ورحت الميلس بروحي ويه امي ..
دخلت امي ويانه .. وبس قعدت مشت
مادري ويش اسوي او جيفه اتصرف .. واحمد بعد ساكت
قعدنا فتره اني ساكته وهو ساكت
احمد : شخبارش هدى
هدى : الحمد لله
احمد : اليوم ليش تصيحين
هدى : أني مضلومة
احمد : في ويش
هدى : ولا شي
احمد : اكيد في سبب
هدى : ما زوجوني اياك من زمان لهالسبب ظلموني
احمد : اكو ملجنا وورا باجر زواجنا بعد ويش تبغين
ابتسمت ليه
احمد رغم كل شي الا انه طيب .. رغم كل اللي اسويه وهو يعاملي بطيب وهالشي وايد مريحني واذا استمر اسلوبه ويايي جدي في احتمال اني اتبدل ( ما اظن )
مر الوقت ببطأ وكنا نسولف شوي ونسكت اكثر .. لين ما صارت الساعة 1 ونص
احمد : انا بمشي باججر عليش قعده من وقت
هدى : لا اقعد وياي
طلعت مني هفوه .. بس هذا اللي كان قلبي يتمناه .. احس انه حثاله بس احبه
احمد : الود ودي اظل وياش بس تدرين باجر الحنا وبجونش الحنايات وبتتعبين لازم تنامين عدل ..
قبل لا يطلع عطاني جيس ..
مشى وركبت اني فوق بعد ما الجماعه مشت ... فريت الجيس ع السرير وتسبحت ..
طلعت وشفت الهديه هي سويج سياره .. معقولة
ولا طليت من الدريشه الا سيره جديدة موقفه في الحوش ..
كانت نوعيه السياره مرسيدس جديده اللي عاجبتني
وفي بطاقه ..
وكان مكتوب
( اتمنى تعجبش )
حطيتهم ع الطاولة ونمت
طبعاً اني يمكن نسيت اقول ليكم اني نجحت ومنوي رسبت .. مسكينه والله حزنت ليها ..
بس ترايها قريب كلش ..
قعدت الصبح والحنا عائلي جداً يعني المدعويين
( عائلتي ومنى ومرت خالي وساره مرت حسين وبناتها وبنات عمي وبنات خاله احمد )
لبست فستاني وحطيت ميك اب خفيف وجو الحنايات
نزلت وكان مو موجود غير منى وسارة وفطوم اختي وعائلتي ومرت خالي ..
بدت تحني فيي وشوي شوي جو بيت عمي وبيت خالاتهم ( سلوى )
يوم دخلت سلوى ابتسمت ليها .. صدت عني وخنفست .. ماعليه .. مسكينه مو بإرادتها ..
سلمو وسلوى ما سلمت عليي
هدى : شخبارش سلوى
بأبتسامه
سلوى : دامنش اخذتين حمودي حبيب قلبي يعني زفت
تفشلت قدام الجماعه ما تتصورون بأي موقف حطتني .. الحين اني اضحك وياها وهي هذا ردها وتقول حبيب قلبها مادري اقوم افطسها
حنوني وتعبت من القعدة لكن ويش اسوي ..
خلصو واستسلمت للنوم .. بعد ما طلعت الجماعه
ع الساعة ست قعدت وكد جف الحنا وطيرته وطلع لونه روعا ( غامق ) ونقشاتهم اروع ..
اليوم الجلسة وبعد بس للأهل + جيرانا
رحت الصالون وعدلوني .. ولبست الفستان . كان لونه اخضر ..
بس بعدي مو متصورة انه باجر زواجي .. في اعتقادي انه شي بيصير وبيلغي هالزواج
رجعت من الصالون ودخلت بيتنا .. كانت ويايي منى .. كل شي مجهز .. نزلت عني منى .. اما اني لبست المشمر ..
قالو ليي انزل ..
نزلت والكل عيونه عليي .
بعدين قامو النسوان يغنون والجهال وياهم .. صدق استانست لأنه كل هالشي مسوينه حقي ..
مشو الناس وفصخت المشمر اخيراً
ركبت حجرتي بعد ما الكل مشى ومنى ركبت ..
فتحت شعري وغسلته ونمت .. بس وين انام وباجر عرسي ع احمد .. احس اني اسوء انسانه في الكون وبمثل الوقت احس براحه ..
استسلمت للنوم
قعدت الصبح ع زعاج منى
منى : قومي الساعة 10 والناس يروحون من الساعة 9 عشان يجهزون
هدى : مو مهم ابرز
منى : يووو
يوم استوعبت الموضوع فزيت ..
غسلت ويهي ولبست ووحملت اغراضي وخليت الخدامه تحمل الفستان .. ومشينا اني ومنى ومسكين جاسم وصلنا
وصلنا وبالواسطة لأنه ما نروح الا عندهم خلونا اول ناس .. لأنه وايد في كستومر ..
اني جهزت قبل منى .. ع الساعة 4 ونص
هدى : منوي اتصلت لجاسم يجي
منى : أي جاسم .. !!! انتين بيمر عليش احمد
هدى : لالالا بروح وياكم
منى : مافي .. العروس يمر عليها المعرس ..
اتصلت منى لأحمد وجا ليي .. طلعت وعليي الفستان وحالتي حاله ..
الحين جيفه بركب السياره ..
ساعدني احمد ودخلت ..
لو اقول ليكم اني لحد الحين مو مصدقة اللي يصير واحس روحي بكابوس .. ياليت ..
مشى احمد بالسيارة واني مو مستوعبه اني قاعده ويه احمد وبدون غطا .. رفعت ع كتفي العبايه وحطيت ع راسي الشال
احمد : مافي غريب
هدى : أي اكيد ابين في الشارع
احمد : لا حطيت عليها رايبون قوي
هدى : ماعليه
كان اهم شي عندي اتستر .. اف احمد ارجوك اطلع من حياتي
وصلنا الستوديو وبدت الفلبينيه بالحراكات السخيفة واني كل شي اقول ليها ما بسوي ما بسوي مو على كيفها تغصبني واحمد شوي ويعصب .. بس اني كانت عندي رغبه بأني اقهر احمد
طلعنا من الستوديو بعد ما ترفز احمد على اللي سويته وعنادي .. بس مثل ما قهرني يوم يخطبني بقهره وبعذبه .. بخليه يندم ع هالقرار
بعدين رحنا الفندق لأنه الساعه كانت 7 ونص .. دخلنا حجرتنا .. اتصلت في منى بعدهي .. اف امبي احد ويانه
بس مافي ..
تقرب مني احمد وقعد صوبي ..
هدى : خير
احمد : خير لينا وليش
سكت عنه ودرت صوب ثاني افكر في طريقه بتطفيش احمد على اللي شفته منه .. واني اللي شفته مو شويه .. كفايه قعد ويه بنيه وكلم بتخالها وقام يتغزل ..
هذا الإنسان ما يستاهل حبي .. مر الوقت والجماعه بدت تدخل وتطلع علينا وجت امي وشببتنا وبعدين مرت خالي ..
قالو ليي ادخل على الساعة 10 وربع ..
دخلت واني في نفسي طمأنينه غريبه .. ممزوجه بثقة .. مافيها أي خوف .. رغم اني توقعت العكس .. بس اللي لفت انتباهي هو انه الفستان ثقيل وايد انتظر امتى امتى اقعد على الكرسي ..
وقفت عند باب الصاله وبدت الزفات واليباب في الـdj كانت منى على يميني وفطوم اختي على شمالي ..
كنت امشي بأبتسامه واثقه والأنظار كلها عليي ..
الايت مبندين وبس كشافه لونه هادء هليي يمشي ويايي ..
كنت امشي وخايفة انشدخ .. لأنه الفستان شوي طويل .. وكعب .. بديت شويه اخاف ..
وقفت وركب الدرجتين اللي عليهم المسرح .. واني امبي اوصل الكرسي بسرعه ..
قعدت على الكرسي وخلصت الأغنيه .. وبعدين بدو البنات يرقصون . .
ع الساعة 12 طلعت اني عشان ادخل ويه البروفسور احمد .. لما دخلت عليه وتأملته .. شكله يخبل .. عيونه بارزة وحليوة وتلفت خشمه طويل ابيضاني حليو ايجنن
هي هي لا تستخلين عليه خله يولي هو ما اهتم بش عاد الحين كلش بتموتين عليه

احمد يود ايدي وامي كانت ويايي
امي : ماما يودي ايد احمد
هدى : ما يحتاج
امي : هذي اللي بتفشلنا
يودت ايده ودخلنا .. طبعاً جهزت الفرقة اللي منى مستأجرتنها ..
وهي عباره عن يهال صبيان ييولون اماراتي ومتسفرين ومسويين قاطرة .. اني انخبلت عليهم .. بس المفاجأه كانت انه جسوم اخويي دخل واني ما ادري بعد ما قالوو للي يبغي يلبس ..
دخل وكان ييول ويه اليهال .. شكلهم روعه .. وبعد ما خلصو ..
دخل ابويي وخالي وعمي ومحمد وجاسم من قبل وخالي حسين وعمي الثاني .. وسلم عليي ..
حظنته ابويي ..
هدى : مع السلامة
ابويي : انتين ما بتروحين مكان بعيد وهناك بعد اهلش
كانت عيوني تهدد بانها تنزل امطار بس كنت احاول امنعها
بعدين جا دور جاسم
لويت عليه بكل حب
هدى : جسوم انته اكثر واحد بشتاق له
جاسم : ما عليه هونيها .. واكي منى لمت كل اغراضش
نزلت مني دمعه غصب
لأني بودع بيت العز .. بودع حجرتي .. بودع سريري .. بودع لحافي كل شي
مسحتها بسرعة وبعدين الجماعه طلعو
اني واحمد مشينا وزفونا ع الساعة 1:45
كانت الهرانه والأغاني والحاله شاله المكان .. يا سلام شعور ولا احلى
وصلنا بيت خالي ..
احنا في وين .. وينك يا بيتنا
دخلت وسلمت على مرت خالي وركبت بمساعده احمد ..
اللي شفته وعرفته انه احمد فتح حجرته على حجرة منى وسوى صاله ومطبخ .. يعني شقه ..
هدى : أي هي حجرتي واي هي حجرتك
احمد : نعم
هدى : أي هي الحجرة اللي احط فيها اغراضي وانام فيها وانته أي هي مالتك
احمد : حجرتنا وحده
هدى : نعم .. آسفة ما اقدر انام وياك انته انسان عنيف
مشيت عنه
هدى : وين الحمام
احمد : لا اجابه ))
صدق حقير يعني ويش ما يرد عليي .. رحت ادور الحمام .. اكتشفت انه في حمام واحد بس .. دخلت تسبحت وغسلت شعري وطلعت ..
سحبت شنطتي ورحت الغرفه الثانيه ورتبت اغراضي في الكبت
يا احمد وهو متنرفز
احمد : هدى هذي حجرة الظيوف وما فيها سرير
هد ى: عادي بنام ع الأرض
احمد : كيفش
مشى عني وصفق بالباب ..
افك
كنت امبي انام بس ما قدرت ..
قعدت اتقلب .. خايفة .. قلبي يرقع .. هنيه ما عندي سند . ويش اسوي لو طب عليي احد .. او يمكن احمد يقتلني لأني اعانده ( افكار طفوليه ) بس فعلاً هذا اللي كنت افكر فيه
غطيت ويهي بعبايتي ( اللحاف )
في الأخير طلعت من الحجرة .. وكانت عليي شيله خفيفه .. وبجامه نوم بأكمام طول
قعدت اقلب بالتلفزيون اللي بالصاله لين ما نمت على الكرسي
اوتعيت الصبح الا عليي لحاف .. هذا اكيد احمد ..
مسكين يا احمد أي قد انته طيب .. بس مو قادرة اتحمله .. بس اشوف شكله اتذكر شكله وهو قاعد ويه البنيه ويضحك ..
كان اليوم صباحيه العرس .. ما يصير اطلع ..
سويت الريوق حسب الأغراض الموجوده بالمطبخ .. وسويت عصير وخليته بالثلاججة .. ودلت شاي .. ودله حليب .. حطيت بسكوت في الثلاجه حقة .. وبعدين رجعت ذيك الحجرة ...
تعدلت ولبست جلابيه وعدلت شعري .. حطيت كحل اسود ومن تحت العيون بشكل خفيف كحل ازرق بلون الجلابيه ..
وبعدين تذكرت اني ما قلت لماهل رفيقتي .. ياربي ويش هالفشيلة ..
حملت موبايلي واتصلت ليها .. كانت الساعه تسع كانت الرنه خارجي
المتكلم : هلو
هدى : ماهل
المتكلم : نا
هدى : ببخش
صكه في ويهي .. هذا اخوها
طلع احمد من حجرته
هدى بأبتسامه : صباح الخير
احمد : صباح الخيرات
قعد صوبي
هدى : بتطلع
احمد : أي
هدى : وين
احمد : بروح للربع
هدى : من اول يوم
احمد : وانتي من تركتيني من اول ليله
استحيت ويش ارد .. صديت عنه ..
كملت تعديلي
احمد : لمن كل هالتعديل
هدى : لك
صد عني ومشى ..
صدق حقير .. الحين اني اقول ليه لك يصد عني .. لكن ماعليه ..
راح وتريق .. بينما اني لبست شيلتي وانتظرته عشان بننزل
احمد : ويش تنتظرين
هدى : بنزل وياك
احمد : ليش عادي تمشين صوبي
هدى : ا حماا د
ما رد عليي ..
كمل ونزلنا
مرت خالي : هلا بالمعاريس تعالو امايي اكو الحلوى جاهزة
دخلنا وقمنا ناكل حلوى وبعدين طلع احمد واني ظليت وجت منى وقعدنا نسولف وقلت ليها عن اللي صار وهزأتني وقالت انه من حقه احمد يزعل وما يعطيني ويه ...
هذا اللي خلاني اتلوم .. انتظرته يجي عشان اصالحه .. الوقت يمر وهو ما يا
الساعه صارت وحده .. وبعدين قربت من الثنتين وهو ما جا هذا ويش يسويي فيي
قعدت انتظره .. اطالع التلفزيون من مسلسل للثاني .. ماعندي شي اسوي .. سيطر عليي الملل .. تخيلو من اول ليله سهر وغياب عن البيت والحين وصلت الساعة 3:35 ويش اسوي في هالمخلوق ..
مافيي نومة .. وهذا ما يحس .. اتصلت فيه ما يرد مره مرتين بعد ما يرد وبعدين الظاهر اغلقة ..
قعد اصيح واندب هالحظ .. الله ما طيحني الا في ايد ريال يسهر بأنصاص الليالي الله يعلم مع من !!!
قمت وقليت صلاة الصبح لما صارت 4 وربع ..
بعد الصلاة حسيت انه اني دخت .. امبطحت على السرير وجتني افكار تقتل ..
معقولة احمد ويه بنيه ... لالالا مو لهالدرجة احمد .. الحين اللي بيقعد ويه بنيه ما بيسهر .. حرام تقولين جدي عن الصبي هو مربى .. لو مربى ما قعد ويه بنيه ..
ااوه الحين اني شاررده من التلفزيون وجيت للأفكار ..
غمضت عيوني واستسلمت للنوم على الأرض ولحافي هو عبايتي وسادتي تكيه من الكراسي ..
دخل احمد وكانت وياه بنيه .. دخلو وقعدو في الصاله احمد يمسح ع شعرها وهي تضحك .. بعدين جا وناداني
احمد : هدى هدى يالصمخة
هدى : نعم
احمد : شوفي هالقمر اللي قاعد هناك .. هذي كل ليله بتجي ويايي .. وانتين عليش تجهيز الأكل والشراب .. مو قلت ليش بقهرش .. وهذا اول درس .. امبيش خدامة تحت ريولي فاهمة
هدى : ابوي ما زوجني اياك عشان اكون خدامة .. وهالخايسة اللي وياك اني بروح اقتلها .. وبقول لخالي ومرت خالي يا حثاله يا خايس يا قليل الأدب . والحين بسرعه طلقني
احمد : آسف
شاتني شوته قويه حسيت بألم وتعب كنت واقفه بس لما شاتني طحت على القاشي حسيت انه كل جسمي تكسر
وبعدين تقرب مني احمد ومشع شعرري .. حسيت انه بيطيح ..
هدى : بس احمد هدة هدة
احمد : مافي
اهنيه تعززت عندي الكرامة وزادت .. حسيت اني مستحيل اسكت
هدى : لو يبت السجين وطعنتني لو الحين قتلتني ما بنذل ليك .. ولا لهالخايسه اللي وياك
عص عليي احمد بطريقه حسيت انه كل شي طلع حتى مخي
هدى : ما بتهمني .. اني باجر بقول لأبويي
احمد : تخسين يا حبيبه قلب عبدالله
هذا ويش يقصد بس ما يهمني
هدني واخيراً وحسيت بصداع في راسي ..
رد رجع وربطني بحبل وطلع وصك الباب بس قبل قال
احمد : انتظري الدرس الثاني

قعدت اصيح .. اصارخ بس ما من مجيب ..
فتحت عيوني الا احمد صوبي ويمسح على شعري .. ويع ويع .. تباعدت على ورا
هدى : تباعد عني وروح للخايسة اللي وياك
احمد : من دي
هدى : اللي سهرت وياها
احمد : انتين ويش تقولين انا سهرت ويه وحده
انتبهت لشعري كان مرتب مو مثل امس .. ايدي مافيها الورم اللي صادني امس .. معقوله كنت احلم .. أي اكيد حلم ..
هدى : وين كنت البارحة
احمد : خلينا من هالسالفة .. حرارتش وايد مرتفعة
هدى : عساها توصل 100 واموت .. وين كنت
احمد : كنت ويه ربعي رحنا البحر
هدى : ما انقلب ابكم القارب .. خسارة .. انزين امبي دليل
احمد : آسف ما عندي دليل
وطلع عني .. ياربي على حقارته تقهرني ..
كانت الساعة 9 الصبح ..
قمت بس احس راسي يدور .. دخلت وتسبحت كان الماي بارد وهذا اللي صحصحني ...
طلعت وكشخت وجهزت الريوق لأحمد ونزلت ..
شفت عمتي وعمي قاعدين سلمت عليهم وحبيت روسهم
وقعدت اسولف وياهم
مرت خالي ( عمتي ) : الا وين ريلش
هدى : عمه ريلي فوق بعده يتسبح
عمتي : روحي جهزي ليه الفوطه واغراضه
نعم نعم .. اني اجهز ليه
هدى : جهزتهم
عمتي : يمكن يحتاج شي
هدى : انشالله
ركبت فوق ودخلت قسمنا
طقيت عليه الباب
احمد : دخلي
دخلت الا هو عليه فوطته .. انجان بسرعه اسكر الباب واطلع
طلع ورايي : ويش فيش
هدى : وما فيي شي
كنت صاده عنه ورايحه لحجرتي
احمد : ويش فيش
هدى : ماكو امك قالت ليي اشوف اذا تبغي شي
احمد : أي ابغي
هدى : ويش
احمد : تمشطين شعري
هدى : احلف
احمد : والله
هدى : آسفه ماني صالون
احمد : عاد انا ريلش
هدى : اني مو مكلفه بك
احمد : لا مكلفه ونص
رحت حجرتي وصكيت الباب ..
بس من غبائي ما قفلته ..
بعد حوالي خمس دقايق دخل احمد وكانت ثوبه عليه
دخل وقفل الباب علينا
هدى : ليش قفلت الباب
احمد : كيفي
هدى : لا مو كيفك .. ليش قفلت الباب .. عطني المفتاح
احمد : مانى
هدى : احمد عفيه عطني المفتاح
احمد : ليش
هدى : بفتح الباب
احمد : ما باكلش
هدى : ادري
احمد : خلاص
تقرب مني احمد
احمد : هذا تبغين اعاملش مثل ما تعامليني .. ترى انا ريال وما ارضى مرة تذلني .. اذا تبيني اتعامل وياش بأسلوبشش انا موافق ترى تعبت وانا اراشيش
هدى : ما امبيك .. ما امبي اتزوجك
اهنيه استوعب احمد اللي اقول
احمد : يعني تبغين غيري
هدى : ما امبيك ولا امبي غيرك
احمد : دام انش مو راضيه ليش وافقتين
هدى : ما وافقت وعمري ما بوافق على واحد قاعد ويه بنيه .. بس ابويي دخل في ذيج الأزمة لأني قلت ليه يرجع بكلمته ولأني ما امبي اخسر ابويي وافقت عليك
اهنيه عصب احمد ..
احمد : وانا بعد ما امبيش تزوجتش عشان اقهرش واذلش .. انتين حقيره وانا صبرت عليش وايد .. مفكره نفسش من ..
قبل لا يطلع
احمد : الليله بتنامين ويايي
صديت عنه بدون جواب ..
احمد ما يبغيني .. وفعلاً تزوجني عشان يقهرني . واني حقيره ياربي ليش يصير فيي جدي .. احمد ما قدرني .. ولا قدر حبي
والله لا .. اني انام وياه .. في احلامة ..
سمعت صفقه باب الحجرة بقوة .. هذا طلع .. باللي ما يرده .
امبطحت على الارض ( سريري الجديد )
مادري ويش اسوي . كيف اتصرف .. اتصلت لمنى ..
هدى : هلا منى
منى : ويش فيش
هدى : محتاجتنش تعالي عاد
منى : ويش صاير
هدى : لين جيتين اقول ليش
منى : اوكي
هدى : سيده اركبي
منى : انشالله
قعدت افكر في هالزمن الردي .. في هالقدر الساخر .. في هالحظ المشؤم ..
جتني منى وبس وصلت رحت وحظتنها وقعدت اصيح
منى : ويش فيش
هدى : اخوش
منى : ويش صاير ..
كنت اصيح بصوت عالي .. صوتي مبحوح ..
منى : هدي هدي
منى : ما اقدر ..
اخذتني وقعدتني على الكراسي اللي في الصاله
قعدت وحظنت راسي
منى : يالله قولي ليي اللي صار
هدى : اني انام بحجره وهو بحجرة
هذي اول صدمه لمنى
منى : هو قال ليش
هدى : لا اني اللي قلت ليه
منى : من حقة يعصب
هدى : كل يوم نتاهوش ..
منى : وكل يوم تهزأينه
هزيت راسي بمعنى أي
هدى : بس اليوم يا منى ثار فيي وقال ليي اني حقيره وهو بعد ما يبغيني .. قال ليي انه تزوجني عشان يذلني .. ما استحمل يا منى
منى : اكو هو استحمل انش تقولين ليه بكل يوم انش ما تبغينه
سكتت لأنه اللي تقوله صح
هدى : هو الغلطان مو هو اللي قعد ويه بنيه وما برر موقفه .. مو هو اللي كان يتغزل في بنت خالتش يوم كنا في السياره .. ويش تبغيني اسوي لأنسان من اول ليله زواج طلع يسهر ويه ربعه .. كنت انتظره .. لين ما مليت .. منى اني اعيش كابوس .. احب اخوش بس كل ما اشوفه اتذكره يلسته ويه البنيه وكلامة لبنت خالتش .. منى اني اتعذب .. ياليتني اروح المستشفى ويقولون ليي ما بتعيشين غير سبوع .. وفي هالأسبوع بعبر لأحمد عن حبي وعن عتابي ع اللي سواه وبعدين بتوكل .. يمكن ارتاح .. احس انه التعب اخذ طاقتي
منى : اسم الله عليش .. المهم تبغين نصيحتي
هدى : أي
منى : اليوم لين قال ليش تروحين وياه بحجره وافقي
هدى : ما اقدر
منى : كيفش بس بتخسرين وايد
هدى : منى ما اقدر .. ما اقدر حتى احط عيوني بعيونه
قعدنا نسولف لين الغدا ونزلنا تغدينا وبعدين ردينا نسولف بس في الحديقة ..
اليوم يرجع سامي .. لأنه قعد سنه زياده واخذ شهاده وايد قويه بحيث أي أي شغل يقبلونه ويعطونه بونس ومميزات زياده ..
المغرب الكل استعد ليه بس اني قعدت في شقتنا جا ليي احمد وبدون أي كلام او أي سلام .. كنت قاعده افر بالتلفزيون
هدى : بتروحون المطار
صد عني وما رد
هدى : اكلمك
بعد ما رد عليي صدق حقير ..
دخل الحجرة ..
هدى : ليش تعاملني جدي
احمد : --------
هدى : احمد حرام عليك
بعد مافي اجابه ..
طلعت عنه
طلع من الحجرة وراح صوب الباب بيطلع
هدى : مع السلامة
احمد : ( صفع الباب )
هذا اللي يصير ليي ومنى تلومني ..
حظنت ركبي وقعدت افكر في مستقبلي معقوله بكون مطلقة من واقع الحياه .. ؟؟
ركبت ليي منى لأنها ما راحت المطار
منى : ويش صار
هدى : ما رد علي في ولا سؤال وحتى يوم قلت ليه مع السلامة
منى : اصبري
هدى : ما عندي صبر واني ما غلطت هو الغلطان
منى : اعقلي .. لايكون بعدش مراهقة ويتراوا ليش انه انتين بس الصح
هدى : اني غلطت وهو غلط بس اخوش مغرور
قعدنا نسولف ووصل سامي وكان لقاءه بمنى وامه وايد مؤثر .. وبعدين سلم عليي وعاتبني لأني ما اجلت العرس عشان يحظر بس اني قلت ليه انه اذا يبغي نسوي عرس ثاني ..

مرت الأيام واني يا محكورة فوق اقرأ مجلات وافرفر في التلفزيون . او انزل تحت ويه عمتي او ساعات اقرأ روايات ..
كانت حياتي مأساوية .. واكثر .. بالنسبه لعلاقتي بأحمد .. لا اكلمه ولا يكلمني .. اني في حجرة وهو في حجرة .. بس قدام الناس ازواج وحبابي . ولا مرة طلعني .. ولا مرة قال ليي تعالي اوديش على الأقل البحر .. ما يكلمني ولا اكلمه .. كل ليله سهر ويه ربعه وما يرجع الا الساعه 3 او 2 الفجر
اقضي اواقتي بالوحشة والصياح .. ما عندي احد .. اهلي ما ازورهم رغم انه عندي سياره .. ما امبي احد يسألني عن حالي لأنه لو سألوني ما بجدب .. حتى تحت ما انزل الا نادر وما اتغذى ولا اكل شي .. مرت خالي مسكينه ساعات تركب ليي اكل لكن ماليي نفس
مضى اكثر من شهر . واني ما اشوف احمد واحمد ما يشوفني الا بالصدف .. وما اطلع من الحجرة الي انام فيها
في يوم قررت اني انزل تحت
لبست بدله اكمامها طول وشيله حطيت ليي كحل ونزلت
ولا نزلت الا سامي وعمتي وعمي وحسين وزوجته وفطوم واحمد الصغير متجمعين
سلمت عليهم
عمتي : هلا بالعروس
هدى : أي عروس صار ليي اشهر
وبعد ما قعدت
عمتي : ما حملتين
ويش هالسؤال بعد ..
هدى : لو حملت جان انتين اول وحده اقول ليها
عمتي : بارك الله فيش
حاولت اني اتهرب منهم بأي طريقة
هدى : انزين اني بركب بسوي لأحمد شي ياكله
عمتي : لالا احنا مسويين عشا
ويش هالمر
سامي : مرت اخويي اذا جبتين صبي سميه سامي مو حسنوه جاب صبي وسماه حمدوة
حسين : ولا يهمك نسمي الثاني سامي
اليوم ويش فيهم على الحمال
دخل احمد .. حالوت ما ارفع عيوني عشان ما تطب بعيونة ..
سلم على الجماعه وقعد صوبي ( بس دزاين )
قامو وتعشو
فطوم : عمي متى بتحمل زوجتك
دار ليي احمد
احمد : العلم عند الله
اااف
هدى : بروح اتسبح .. مع السلامة
عمتي : لاحقة على التسبوح يا بتي
هدى : بروح عشان اقعد من الصبح .. باجر بروح اشتري ثياب الجامعه قربت
عمتي : مادري ويش تبغون بالدراسه
سامي : الشهادة مثل الجواز الانسان وين ما يروح ابها
عمتي : أي حدها
هدى : لا عمه اني في أي حال بروح الجامعه
عمتي : احمد ويش رايك
احمد : اللي يريحها
ههههه ينكت اول مرة يتكلم عني ..
قمت عنهم وركبت فوق .. قفلت عليي باب حجرتي وقامت عيوني تدمع .. جيف احمل واني اساساً مو عايشه اياه كأي زوجة .. يمكن يفكرون انه الخلل مني ..
تدرون انه بالشقه مافي غير حمام واحد .. رحت وتسبحت في حمام ( احمد )
طلعت من الحمام الا احمد كان في الحجرة .,.
طلعت من الحجرة بدون أي كلمه ..
واحمد بعد ما تكلم .. رحت حجرتي ومشطت شعري ونمت ..
يوم ورا يوم والأيام تركض .. خلصت اغراض الجامعه .. وباجر ابدي ..
تدرون انه صار لينا 3 اشهر من زواجي من احمد .. مضى شهرين بدون ما احس .. عشتهم مثل الكابوس وياليت احد يصحيني منه ..
دخلت الجامعه بسيارتي .. بركنت ودخلت كأني هبله مادري وين اروح .. تدرون اني يمكن اشوف احمد .. وخصوصاً انه يدرس في الجامعه هذي السنه الثانيه ..
تذكرت ماهل يمكن تكون ويايي اتصلت ليها
اللي رفع التلفون بنيه وكأنها ماهل
هدى : الو
<>

ماهل : هدوو .. شحالكَ ( تكلم صبي ذي )
هدى : قولي شحوالش
ماهل : شحوالش
هدى : بخير وانتين
ماهل : خير خوبنا
هدى : انزين .. جذي اتصل ليش ويشيله صبي
ماهل : هذا اخويي
هدى : كنت بقول ليش اني تزوجت
ماهل : يه .. جذي ما خبرتيني ..
هدى : اتصلت بس ما حصلتش
ماهل : كنت بايران
هدى : امم
ماهل : واتزوجتين حمودي حبيب قلبش
هدى : للأسف أي
ماهل : ليش ليش
هدى : بعدين
ماهل : اوكي
هدى : رحتين الجامعه
ماهل : اني أي
هدى : قود .. عيل بشوفش
ماهل : انشالله
هدى : اليوم مداومه
ماهل : أي اني بالكفتيريا
هدى : اوه من اول يوم
ماهل : أي ..
هدى : تدرين بجي ليش
رجت ليها بعد ما سألت عن مكان الكفتيريا ..
وصلت ودخلت .. اخذت لفته ع الطاولات ويوم شفت وحده مثل هيئه ماهل رحت صوبها
هدى : جتوري
ماهل : هدوي حبيبي
وقامت وحظنتني وحببتني .. يالله أي قد هالبنيه طيبه ..
قعدنا سوالف وضحك بعين اخذنا ورق عنب من ابو علي ..
رحنا للإرشادات ويعلمونا ع بعض الأشياء ويوم خلصنا مشينا .. عزمت ماهل ع الغدا ورحنا .. اتصلت لمنى بس قالت انه ما يصير تترك جاسم يتغدى بروحة وخصوصاً انهم ياكلون بروحهم ..
رحنا وتغذينا وطلعنا .. بعدين كل وحده راحت بيتهم ..
دخلت البيت وعندي كم غرضه اشتريتهم ..
كانت الساعه 4 ونص .. دخلت الا الحشره قايمه .. ولا تقربت الا منى وسامي ووديعه بت خالتهم وصبي بعد قاعدين يلعبون اونو
هدى : سلام
الكل : عليكم السلام
منى : وين رايحه يالخاينه
هدى : قلت ليش بتغدى ويه ماهل
منى : كان خاطري فيها
هدى : أي هي بعد
سامي : منوي دورش
هدى : حرام بلعب
الصبي : هذي منهي
سامي : يوه .. هذي مرت احمد
الصبي : اوه بعد احمد عنده ذوق ..
هدى :من هذا
وديعه : هذا اخويي المحترم حسين
هدى : هلا حسين
حسين : هلا بيش
حسين يمكن من عمري .. شعره فيه طول شوي وناعم
قعدت العب وياهم .. قعدت صوب وديعه .. ووديعه صوبها حسين بحيث كنت مقابلتنه .
كنت اضحك بصوت عالي عالغش اللي مسويه حسينه ما خلى مكان ما خشش ورق
هدى : والله اللعب ممتع وياك يا حسين
شفت انه الأنظار تتجه لواحد ثاني
سامي : هلا احمد حياك
رفعت عيوني .. لا يكون سمعني ..
حطيت عيوني بعيونه وشفت فيهم الغضب والقهر ..
سامي : احمد ما بتلعب
احمد : لاء
ما اهتميت ابه ..
منى : حسون دورك العب
هدى : يالله حسون بسرعه
لعب حسين ومن بعده وديعه وبعدين اني
لعبت بس حسيت بتأنيب الظمير
هدى : اني بقوم
سامي : كملي
هدى : لالا
حسين : بتروحين ورا ريلش ترى هو معصب ما انصحش
هدى : عادي ..
توني بركب
حسين : هدوي عاد دوم العبي ويانه ..
ما اكترثت به وركبت بدون أي رد .. كنت كل خطوة اخطيها قلبي يرقع 100 مره ..

أم ملاك
11-14-2006, 06:12 PM
الجزء الثامن والعشرين ( والأخير )
الفصل الثاني



هدى
-----------

دخلت الشقة وشفت احمد في ويهي وشكله ما يبشر
احمد : ليش تلعبين ويه الغريب
هدى : هو ولد خالتك
احمد : ولد خالتي انا .. وثانياً انتين ما تعرفين اخلاقه عشان تلعبين وياه .. وزياده عن هذا تقولين ليه ( يقلد صوتي ) اللعب وياك متعه .. وبعد .. ( حسون ) .. انتين ما تستحين
جيت بدافع عن نفسي
هدى : احمد حسين هو
احمد : ما امبي اسمع حسش .. وتعاتبيني اذا قعدت ويه وحده وما تعرفين السبب وانتين تلعبين ويه واحده بدون أي سبب ..
حقرته ومشيت ..
جا وسحبني من ايدي بكل قوه ورماني على الأرض ..
احمد بعصبيه كبيره : اذا سكت عنش يوم او سبوع او شهر ما بسكت عنش طول العمر .. وانتين زوجتي وملزومه تأدين رغباتي وكل شي امبيه .. فاهمة
هدى : اني زوجتك يمكن على ورق بس .. ما امبي قلتها ليك مليون مرة .. يا اخي مو طايقتنك .. طلقني اوكي .. طلقني ..
صفعني احمد على ويهي صطار خلاني امبطح على الأرض ..
قمت اصيح بصوت .. اصيح بقهر والم ..
قام عني ودخل حجرتي مادري ويش يسوي .. طلع من الحجرة وعنده اغراضي اللي بديج الحجرة كامل وراح حجرته ..
بعدين جا وسحبني .
احمد : من اليوم وساير هذي حجرتش .. وانا زوجش وملزومة بطاعتي فاهمة
هو وقفني لما سحبني بس الحين هدني .. هدني وانهدت قوتي وخارت .. طحت على الأرض ..
حملني وحطني على السرير
احمد : هذا السرير لينا اثنينا .. انا وانتين ..
هى : ما امبيك ما امبيك .. بنام ع الأرض ..
احمد : آسف ..
خلاني على السرير وراح الظاهر يتسبح .. اني ما كانت عندي أي قوه رغم انها كانت المغرب والساعه توها 6 بس قوتي وطاتي خلصو .. ومو متخيله انه باجر علي دوام .. بروح واني بهالحال ..
استسلمت للنوم .. بدون شعور .
قعدت الساعه 3 الفجر ارفانه بس شبعت رقاد .. هذا احمد .. ويش يسوي صوبي .. ليش اني هنيه .. ويش اللي صار ..
رجعت ليي الذكريات وكأنها في شريط .. قعدت اتذكر اللي صار .. حطيتي ايدي على خدي بألم واتذكر صفعته ..
حاولت اقوم من على السرير .. وبعد مجهود طويل قمت .. مسرع وصلت للباب .. حاولت افتحه .. بس .. الباب مقفول .. ليش تعذبني يا احمد جدي ليش .. لي تخليني انسانه محطمة .. اني بيوم حبيتك .. وانته بكل بساطة تضربني بعد ما عديت الأيام والأحلام لحياتي وياك ..تضربني بعد ما عفت مئه متقدم ليي عشانك ..
هذا هو القدر ..
فتحت التلفزيون اللي في حجرته وقمت ابدل فيي القنوات
انتبهت لصوت
احمد : بندي التلفزيون وقومي نامي
هدى : --- ( لا اجابه ) ---
احمد : اكلمش
يعني منتظر مني جواب ..
كملت تقليب في القنوات وبعدين فرشت ليي فراش على الأرض ونمت
احمد : بتقومين لو اجي احملش
بعد ما برد ..
تقدم مني واني كنت ارجع بخوف .. مثل اليهال اللي يرجعون وبكل براءه وخوف من أي شي يرعبهم .. اني كان رعبي احمد ..
تقرب مني
هدى : لا تظربني ارجوك
كان ضربه يعور ويألم .
حط ايده ورا ضهري واني احس ببرودتها .. والثانيه تحت ركبتيني .. وحملني .. وداني على السرير ..
هدى : احمد حرام .. ما امبي
احمد : لا تكملين ترى بذوقش طعم الضرب العدل ..
درت عنه صوب ثاني ونمت ..
قعدت الصبح الساعة 6 ..
درت صوب احمد .. شفت ملامح ويهه .. حليو وهو نايم ..
قعدت اتلمس شعره الناعم .. شفت عيونه خشمه .
بس تذكرت اللي سواه فيي البارحة نفرت منه وتباعدت ..
قمت وتسبحت وتعدذلت وتريقت بس هالمره ما جهزت ليه ريوق . بعد الضرب اريقه . لو يموت قدامي ما كسرت ليه كسره خبز ..
لبست بدله كشخة وشيله وحطيت ليي كحل وتوني بطلع
احمد : على وين
ما رديت
احمد : ليش ما تردين
هدى : ما امبي هواش وضرب من الصبح كفايه امس ما نمت بسبب اسناني اللي الموني من ضربتك ..
تقرب مني احمد ولمس خدي
احمد : يعورش
هدى : ما يهمك
احمد : عن جد
هدى : انته اللي ضربت وتعرف بأي قوه ضربت كفايه انه صار احمر وصبوعك طبعت .. والحين ياي تسألني يعور او لاء .. لو سمحت شيل ايدك عني
احمد : يزات الخير اسأل عنش
هدى : مشكور وما تقصر ضربتك تكفي مو محتاجة سؤالك ..
طلعت عنه وصفقت الباب . نزلت تحت وما كان في احد .. اشوه ..
دخلت السياره وريوست وطلعت ..
رحت الجامعه واليوم كان يوم متعب فأكثر .. ما شفت ماهل ابداً من محاضرة للثانيه وجدولي مهلك .. والأساتذه ثقال دم ..
رجعت البيت واني مو مصدقة .. ركبت من الدرج الخلفي ..وسيده ع شقتنا . دخلت وصفقت الباب ..سيده رجت حجره احمد قصدي حجرتنا عشان بشيل اغراضي وبنقلهم ذيج الحجرة ..
رحت بفتح باب ديك الحجرة عشان مباشرة انقل .. الا احمد قافل الباب .. ياربي ويش هالحاله .. قافل الباب عني يعني ما عندي حل ..
رحت الحجرة المشؤمة وتسبحت طلعت وصليت المغرب ونمت ..
اوتعيت الساعة 12 .. طبعاً احمد مو موجود .. طلعت من هالحجرة ورحت الصاله ... اذا شافني في الصاله نايمة بيستسلم للأمر الواقع .. << متفاءلة ..
رحت ونمت .. كملت نومي ..
اوتعيت واحمد ينبهني ..
هدى : نعم
احمد : قومي دخلي نامي
هدى : بكمل نومي هنيه
احمد : داخل ..
هدى : اهنيه ..
مد ايده وشالني بدون أي مقدمات
هدى : نزلني نزلني ..
احمد : مانى ما رضيتين تجين انا بجيبش ..
وصلنا الحجرة وامبطحت على السرير وكملت نومي ..
مرت الأيام واني واحمد علاقتنا سطحيه .. مثل أي زوجين . بس للأسف ما بينا تفاهم ما انكر انه الحب موجود بس اني اكابر وهو يككابر ..
صار ليي من دخلت الججامعه حوالي 4 اشهر وقرب الكورس ينتهي .. كملنا ازيد من نص السنه من زواجنا ..
يمكن اروح بيت ابويي في الشهر مرة ...
احمد اسوي ليه ريوق الصبح قبل لا امشي .. والغدا نتغدا تحت .. واسوي ليه عشا .. كنت اسعى الى انه احنا نطور علاقتنا وفي ثواني اهدم اللي بنيته ..
احمد راح رحله واليوم يرجع .. الصراحه اشتقت ليه وايد .. بس كنت احس بألم فضيع .. في راسي في بطني .. قررت ما اروح الجامعه ..
قمت من على السرير بروح الحمام لأني احس انه جبدي لايعه وراسي يدور ..
توني واقفه حسيت انه ريولي تغوص في الأرض .. اشوه انه التلفون كان معلق في ايدي .. بس اوتعيت شوي اتصلت لمنى .
هدى : منى .. م م نى . ت ت ت.. ـعااا.. لي
منى : خير
هدى : ب .. بـ .. موو .. ت ..
منى : ويش فيش
صكيته من عندها بدون حواس .. مادري ويش يصير حواليني ..
ما كنت امبي احمد يرجع الحين لأنه قبل لا يروح الرحله كنا متهاوشين وقررنا ننفصل .. والحين ما امبيه يشوفني تعبانه على هالسبب ..
اتعس خبر قاله ليي انه وافق على انفصالنا رغم ان اني اللي كنت اصر عليه ..
تميت على الأرض بدون حواس .. مااحس بشي من صوبي او أي شي ..
وصلت منى
دخلت الحجرة وهي مصدومة .. شافتني وتقربت مني وقامت تصارخ هدى هدى .. بينما اني لا اجابه ..
اتصلت في جاسم وجاسم جا على طول
بس اني كنت اشوف اشخاص واسمع كلامهم بس لوعو ججبدي وايد يتكلمون ..
لما دخل جاسم مباشره حملني ووداني السياره وطار لللمستشفى .. ما كنت امبي اروح .. كنت امبيه يزفني لقبري .. ما امبي اشوف احمد بعد ما قال انه احنا بننفصل .. احمد انسان ما اقدر اخسره مثل ما هو خسرني ..
حاولت اتمساك بعد مسانده جاسم في المستشفى ومشيت وجابو ليي كرسي متحرك .. قعدت عليه وجروني للطوارئ . . دخلت وسو ليي فحص ..
اني كانت دموعي تنزل .. احس بضيق تنفس .. الهوا مو راضي يدخل ليي .. دوار في راسي .. الم في بطني ..
طلع الدكتور وعنده التحاليل
الدكتور : مبروك .. انتين حامل
كان هذا جبل ما قدرت اتحمله .. احمد وعدني انه بس يرجع ننفصل وما اشوفه .. هالياهل بيتربى عند من .. مستحيل اسمح ليه يتشرد ..
هدى بلا مبالاه : طيحوه
الكل : ويش
هدى : ما امبيه
منى : انتين ويش تقولين في احد يحصل هالنعمة ويعوفها
هدى : ما امباه .. ما امباه ..
جاسم : حرام انتين تقتلين نفس
هدى : ما يهمني بس هالياهل ما امبيه .. ما امبيه يربى ويه ابو حثاله مثل احمد ..
جاسم : هدوي هدي وامشي نروح البيت في موضوع لازم تعرفينه وبعدين بنزل الياهل
هدى : اكيد
جاسم : أي
منى : جاسم ويش تقول هذا اعتراض على قسمه الله
جاسم : ما عليش ..
منى رجعت ويانه بس اخذت سيارتها ومشت ..
جاسم ساندني وركبت الدرج .. ركرب ايايي خطوة خطوة واني مو مصدقة اني بكون ام .. واظن اني في خيال . . او في شي اكيد مو صدقي ..
وصلنا الشقه دخلت ودخل ويايي .. قعدنا في الصاله
وبعد ما قعدنا
جاسم : في موضوع احمد وصاني ما اقوله ليش وقال لازم انتين تكتشفينه .. بس الحين جا الوقت اللي لازم تعرفينه . انتين ظلمتين الريال وقسيتين عليه بس بتدفعين الثمن .. احمد لما قعد ويه بنيه كان قاعد ويه زوجه مرت السيد محمود رفيقنا .. كانو على خلاف وسيد محمود ترجى احمد عشان يحاول يقنع مرته .. وبالنسبه للرساله فهي من سيد محمود عاطنها احمد يعطيها زوجته .. واذا تبغين دليل لحظة
طلع موبايله واتصل على رقم
شاله هذا الرقم وخلاه سبيكر
جاسم : هلا سيد
سيد : هلا بيك
جاسم : اسمع سمعت انه احمد قاعد ويه زوجتك خير
سيد : أي الله يسلمك كنا على خلاف والله يطول في عمر احمد ما قصر حل هالخلاف والحين احنا احسن من السمن على العسل .. تدري انه هذا خوش ريال .. رغم انه اللي سواه وايد سبب ليه مشاكل بس عادي وما تأثرت علاقتي به .. الله يهنيه ..
جاسم : خيراً عيل
صكاه ..
جاسم : سمعتين
ما كنت مستوعبه شي .. اني ظلمت احمد طول هالفتره هالقد .. وهو كان غرضه خير .. هو كان يبغي يجمع شمل عائلة .. واني جازيته بهالأسلوب .. احمد بريئ .. ارتفع بعيوني بطريقه غريبه .. صرت اشوفه ملاك واني اقل من خدامة عنده .. حرام اللي سويته بهالإنسان .. جاني بالطيب وكل ما زاد طيبه .. زيدت نحاستي ..
كمل جاسم : وبالنسبه لبت خالته فكانت تمثيليه منه بس عشان يقهرش وانتين صدقتين .. احمد انسان شريف وططاهر .. وانا اللي وافقت عليه لما تقدم ليش لأنه كنت اتوقعش تتغيرين بس للأسف .. فشلتينا ويه الريال .. احمد ملاك .. صبر عليش رغم اللي تسوينه وعاملش بطيب .. رغم هذا كان دوم يعترف بحبش .. ويقول عمري ما بكره هدى .. وين بتحصلين مثل هالإنسان .. بس الحين لما طفح به الكيل قال بينفصل عنش لأنه مو مرتاح وانتين الله يسامحش .. قال انه بيخطب وحده من بنات خالته وانتين الله يوفقش ويه أي انسان .. وصاني احمد اقول ليش رساله وقال ليي قول هالكلمات لهدى حزة اللي تخبرها بالحقيقة .. والكلمات هي ( حب هدى محفور بقلبي لو تحرق جسدي ودمي ) شفتين .. والحين مع السلامة وجهزي شنطتش عشان بنروح نطيح الياهل .. وبنرجع بيتنا
طلع عني وخني بدموعي .. احمد احبك اضعاف ..
طلع جاسم .. حاولت الحقه بس بسرعتي .. هو وصل الري بينما اني ارتميت على الأرض من التعب .. كنت عند حافه الدري
هدى : جاسم .. جـ .. جـاسم .. انـ .. ي .. احب .. ا حـ .. مـ د .... وامبيه امبيه اني احبه
شفت جاسم ملتفت لأحمد اللي شهد الموقف
بس شفته ما قدرت احط عيوني بعيونه .. نزلو مني دموع .. قمت اصيح .. اني اغبى مخلوقة .. اغبى مخلوقة .
زحفت واني طايحة على الأرض
هدى : سامحني احمد .. اني .. انـ .. ي بنسح .. سحب من ح .. حياتك
حاولت اتماسك عمري عشان بقوم وبرجع الم اغراضي ..
شفت احمد يركض ع الدرج ..
يا ليي ورفعني .. حظني
احمد : هدى انا اتحمل منش كل شي .. الا دموعش .. وكفايه اني ظليت احبش وما نقص حبش من قلبي
هدى بصياح : بس انت اخترت بنت .. بنت خالتك
احمد : كان قرار غضب .. بس انا احبش ..
رفعني وحملني ودخلني الشقة وجاسم مشى ..
لما دخلنا اني كنت في حاله صدمة . من نفسي .. من ظلمي .. من جبروتي .. من طغياني ..
احمد : بس هدوي لا تصيحين
هدى : احمد اني آسفه
احمد : ولا يهمش انسي اللي صار ..
حظنته بكل قوتي
هدى : احمد لاتتخلى عني .. اني احبك
احمد : وانا اكثر
طليت متمسكه فيه لفتره ..
هدى : احمد بقول لك خبر
احمد : خير
هدى : اني .. اني حامل
احمد : حلفي ..
احمد بوناسه .. شاق الحلق .. فيه ضحكة .. مو مصدق
احمد : صدق هدوي .. صدق انا بصير ابو .. يا سلام .. والله اني احبش .. قسم بالله احبش ..
هدى : مستانس
احمد : وايد .. طول حياتي انتظر هالحظة .. طول حياتي انتظر احد يقول ليي انه هدى حبيبتك حامل وبتجيب ليك مولود ..
بعد ما هدأت قمت عشان بتسبح
احمد : وين وين رايحه
هدى : بتسبح
احمد : مافي حركة .. كل شي انا بسويه .. عيوني ليش يا بعد عيوني
هدى : لالالا بالعكس اني امبي اتحرك عشان يطلع شاطر .. وما امبيك تطلع من البيت عشان يطلع طيب على ابوه ..
احمد : ههههههههههههههههههه
هدى : احمد انت تحب البنات او الصبيان
احمد : احب كل شي .. كل شي احبه .. وامبي كل سنه مولود جديد .. امبي تجيبين ليي 15 ياهل اوكي
هدى : من عيوني انته آمر بس
احمد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
هدى : احمد احنا قررنا نفصل قبل لا تروح الرحله .. لحد الحين عند قرارنا
طالعني احمد ورد : على راحتش
هدى : راحتي هي راحتك
احمد : بس عيل بقعد وياش طول العمر وما بيفرقنا غير الموت
حطيت ايدي في ايده وعيوني في عيونه
هدى : الله لا يفرق بينا
احمد : آمين
اول مرة احس انه احنا زوجين
اني واحمد كنا قاعدين على الكرسي ..
امبطحت على ريوله وهو قام يمسح على شعري
هدى : يا بختي
احمد : في ويش
هدى : فيك
احمد : هههههه . انا اللي يابختي
هدى : لا تقول فيي لأنه ما في شي عدل حتى تفكيري
احمد : اهم شي عاجبني ..
هدى : هههههه
قمت وتسبحت .. واحمد بعد .. عقب هالرحله ..
يودني ونزلنا تحت ..
كان حاط ايده على كتفي ونزلنا
احمد : مرحبا يا جماعه
الكل : مراحب
كانو المتواجدين ( سامي وحسين وسارة وفطوم ومنى وجاسم اخويي وخالي ومرت خالي وحمود الصغير )
بعد ما قعدنا واحمد كان شابك ايده في ايدي ..
احمد : عندي ليكم خبر
مرت خالي : خير
احمد : زوجتي حامل
الكل ما استوعب .. وبعدين بدو يباركون وحتى فطوم ما سكتت
فطوم : اذا بت سمها فطوم .. واذا ولد سموه فاطم ..
احمد : انشالله
مرت خالي : من امتى كنت انتظر هالخبر .. الله يهنيكم
سامي : اول مرة اشوفكم اوكي ويه بعض
حط احمد عيونه بعيوني وابتسم .. رديتها ليه
احمد : انشالله على طول
دارت لي منى وابتسمت وجاسم بعد ..
اول مرة احس روحي خلاص مرة .. مرة مسؤله عن بيت وزوج ..
تغدينا .. وبعدين قلت لأحمد اذا يرضى اروح بيت ابويي وطبعاً وافق .. رحت وياه ..
دخلنا بيت ابويي ..
شفت ابوي وامي ومحمد اللي قرر يخطب ..
ابوي : اوه هلا هلا اول مرة تجون ويه بعض
احمد : ايه عندنا خبر
قعدنا
الكل : خير
هدى : اني حامل
قامت امي وحظنتني
امي : زين عيل فاطمة هذا شهرها .. تولد وانتين حامل .. يا سلام بصير يده ..
ابوي : أي والله .. انا بيمشون اليهال وبيقولون ابويي العود .. مو تزعلون اذا هاوشتهم .. لأنه ما امبيهم ينادوني ابويي العود قدام الناس ويكبروني ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
كنا كلنا متجمعين .. رن تلفون البيت .. شاله محمد .. وبدت صدمه على عيونه ..
الكل دار ليه
وبعد ما صك التلفون
محمد : اماه البسي
امي : خير يا ولدي
محمد : فطوم مودينها تولد ..
امي : الله يحفظها ..
نقزت امي وراحت لبست .. اني خفت على اختي وخصوصاً انها مقدمة .. وزياده عن هذا اول مرة ليها .. امي ومحمد راحو ليها ..
اني واحمد رجعنا بيتنا .. وكل حين اتصل لأمي ولحد الحين ما ولدت ..
الساعه 12 ودقيقتين ولدت .. وجابت ولد ..
ولحد الحين ما سموه
هدى : حمود
احمد : عيونه
هدى : يصير اروح لفطوم
احمد : صلي ع النبي الساعه 12 ونص
هدى : اللهم صلي على محمد وآله .. عن جد
احمد : ايه صدق هدوي وين تروحين ما بيدخلونش
هدى : حسافه .. بس باجر الصبح بروح
احمد : والجامعه
هدى : قبل الجامعه
احمد : بل بتسوين لأختش عذاب
هدى : هههه عادي ..
احمد : لو احنا نروح الجامعه في وقت .. جان فضيع
هدى : انت تدرس غير اللي ادرسه .. اني ادرس اكاونت .. انته تدرس قانون
احمد : ع الأقل في الكفتيريا
هدى : ههه
احمد : هدى في موضوع امبي اكلمش فيه ولازم تتفهمينه
هدى : خير
احمد : الحين انتين حامل .. يعني الجامعه بتتكون متعبه عليش .. بس توصلين الشهر الخامس لا تروحين
هدى : احمد جدي اضيع الكورس عليي
احمد : أي اهم
هدى : انته تامر .. عيوني ليك .. ويش تبغي .. اني انفذ .. انته قول ليي ارمي روحش في النار اني موافقه
احمد : انا ولا انتين
هدى : لا اني ولا انت
احمد : أي جدي احسن ..
مرت الليله .. ورحت لفطوم بالصبح المستشفى .. كانت نايمة .. بس ما قعدتها . شفت ولدها صوبها ..
نزلت واشتريت ليها باقه ورد وحلاوة . واني جايبه ويايي بقلاوة من طارق .. عددلت الحجر ة..
اوتعت ليي
فطوم : بسم الله
هدى : الله لا يروعش انزهقتين
فطوم : أي مادريت من اللي هنيه
هدى : لا مافي غيري
فطوم : مشكورة هدوي
هدى : ما سويت شي ..
فطوم : أي شي تسوينه يعني ليي وايد
هدى : خلش عن الرسميات .. ما قلت ليش .. اني حامل
فطوم : حلفي .. ياي .. اللاي .. بصير خاله وامي ... فن
هدى : أي اني بعد ..
فطوم : ما عليش جامعه
هدى : البارحة كنت اقول بمر عليش وبعدين بروح بس الحين قلت ما بروح بس بجيب عذر ..
فطوم : اممممم ..
قعدت وياها وسوالف
هدى : الا صحي ويش سميتون الصغنون
فطوم : سميناه علي ع اسم عمي
هدى : أي والله خوش اسم ..
كملنا سوالف وجا مرتضى ووياه محمد اخوه وعلي .. قعدو ومحمد ما حط عيونه بعيوني .. ولا كلمني ولا حتى سلم .. افك ..
قعدو يسولفون
فاطمة : ماقلت ليكم
كلهم : لا
فاطمة : هدوي حامل
مرتضى : اوه مبروك مبروك ..
علي : بعدش صغيره ع الولاد بس مبروك من كل قلبي
هدى : هههه .. الله يبارك في عمركم ..
اهنيه رن تلفوني وكان احمد ..
شلته وطلعت عنهم
احمد : هدوي ما رحتين الجامعه
هدى : لا
احمد : اممم .. انزين بعدش في المستشفى
هدى : أي
احمد : بجي اسلم على فطوم ..
هدى : حياك
دخلت وقعدت بمكاني
هدى : فطوم تستري احد بجي
فاطمة : اوكي ..
عدلت فاطمة ملفعها . وقعدو يسولفون لين ما جا احمد .. دخل وعنده ورد .. مباشرة وبدون احساس .. رحت صوبه واخذته عنه
احمد : لالا ثقيل عليش
هدى : عادي .
اخذه مني احمد وحطاه بزاويه الحجرة ..
علي : يا عيني ع الحب
احمد : هههههههههه .. شخباركم شباب ..
وسلم عليهم ..
جا وقعد صوبي ..
حطيت ايدي على ايده وطالعته
هدى : حمود ما يت منوي وياك ..
احمد : لا منوي بعدها نايمه ..
هدى : انزين جان جبت عمتي ..
احمد : انا ما اكفي
هدى : انته تغني عن الكل
فاطمة : بل
طالعني محمد بكل حقد وكراهيه .. والله ما كنت متعمده .. بالعكس محمد ولد عمي واعزه مثل اخواني ..
محمد : وايد ماخذين راحتكم
احمد : هههههههههه .. ما قالت شي ..
اتفشلت .. انصبغ ويهي احمر فلاش .. اني ما سويت شي عشان يعاملني جدي . حاولت اغير الموضوع
هدى : محمد مو ناوي تتزوج
محمد : امبلى في بنت حابنها وانشالله بخطبها
هدى : أي هذي الأخبار الله يهنيكم .. وعلي
علي : يؤ .. تبغين تتخلصين منى
هدى : لا بالعكس امبي راححتكم ..
محمد : ما اظن انه راحتنا تخصش ..
هذا ويش فيه
احمد : هدوي مشينا
هدى : اللي يريحك
احمد : يالله
فاطمة : وين وين
هدى : بجي ليش العصر
فاطمة : حياش .. بس اني اختش المفروض صبح وعصر وليل
هدى : الود ودي اقعد 24 ساعه وياش بس عندي مسؤليات
فاطمة : نسيت انش متزوجه
احمد : ما تشوفيني
فاطمة : بلى .. الله يوفقكم
هدى : آمين .. يالله مع السلامة ..
وطلعنا من الحجرة . واحنا بالممر
هدى : ليش يعاملني جدي ..
احمد : يا قلبي ما عليش منه .. اهم شي انا اوكي وياش ماعليش من باقي الناس ..
هدى : احرجني بس اشوه عندي سند ..
احمد : ما عليش .. امشي ..
هدى : اني بسياره وانت بالثانيه
احمد : لا بنروح بسياره
هدى : وسيارتي
احمد : بنخليها والعصر بوصلش وارجعي بها ..
هدى : احسن بعد عشان اكون وياك ..
مشينا وركبت السياره .. مشينا للبيت .. دخلنا وركبنا فوق .. قعدت اسوي غدا لأحمد
احمد : والله ما امبي شي بس استريحي ..
هدى : راحتي بخدمتك
احمد : ما تبغين تريحيني بعد
هدى : امبلى
احمد : انا راحتي اشوفش ما تتعبين عمرش
هدى : والله مو تعب بالعكس مثل البلسم على قلبي ..
كملت الغدا وكنت مسوية ليه جاينيس .. ومعكرونة و بحمل الباقي لفطيم ..
قعدنا ع السفره وتغدينا ..
احمد : تسلم ايدش
هدى : وايدك
قمنا من على الغدا واخذت الصحون .. جا احمد بيغسل وياي
هدى : اطلع اطلع .. هذا مكان نسوان
احمد : وانا بساعد مرتي مو عيب
هدى : روح ارتاح العصر عليك شغل
احمد : راحتي وياش
هدى : احمد حررام .. روح ريح ظهرك شوي .. والمواعين صحنين وصفريتين
احمد : ما عليه
قام يغسل ويايي .. وبعد طفر عليي فقاعات الصبون وهرب .. اف الحين لازم اتسبح .. لكن بيشوف ..
دخلت الحجرة الا هو مبططح ويقرأ الجريده ..
دخلت الحمام عشان بسبح
شغلت ماي البلبه ورفعت الهوز .. ما صكيت الباب .. رفعت بنطلوني شوي عن لا يطيح بالماي ..
هدى بصراخ .. احمااااد .. احماد ..
ههههه .. يا احمد المسكين يركض .. وبس دخل رشيته بالماي من فوقه لتحته ..
زين يستاهل
احمد : هدوي يالسباله .. ويش فيش
هدى : بكت عليك ماي مثل ما لعوزتني بالصابون
وطلعت ليه لساني ..
اخذ احمد الرشاش وفره صوبي وسبحني بالماي ..
قعدنا نضحك على بعض . واني خرسانه ماي وهو بعد
دخلت فطوم بت حسين .. لأني نسيت اقفل الباب
فطوم : بي .. عمي احمد تلعب بالماي
افتشل احمد ..
احمد : لا يا عمي .. هدى طايحة ويت اشيلها وتبللت ..
فطوم : تبللت وخالوه هدى ميوده الرشاش صوبك
احمد : انتين ويش تبغين
فطوم : عمتي منى تبغي تروح المستشفى
احمد : اوكي قول ليها بعد نص ساعه بنمشي
فطوم : انشالله
طلعت
احمد : هدوي وويعه يدي .. بسرعه طلعي بتسبح وبعدين دخلي
هدى : نا نا نا ..
احمد : يعني ويش
هدى : لالالا بس عجمي
احمد : انزين اطلعي
هدى : نا همودي
احمد : هدى بسرعه
هدى : احمد ابي اسبح
احمد : هدى عليي دوام ..
هدى : انزين بسرعه عندك 3 دقايق
احمد : هاهاها .. وايد عليي خليهم ربع دقيقه
هدى : لا بعد وايد ثانيتين احسن
احمد : بره بره
هدى : ما يقولون بره يقولون بيرو ..
احمد : الله يساعدني عليش
هدى : اجمعين
احمد : ههه .. بره بره
هدى : انزين ..
طلعت ووقفت عند العتبه بمايي وصابوني ويش اسوي ما امبي اوصخ المكان ..
حارسته يتسبح والأخ اخذ بدل الربع دقيقة ربع ساعه واني انتظر طاحت ريول
هدى : احمدي بي يا خدا
احمد بصدمه : ويش فيش
هدى : بسرعه
احمد : اكو بطلع ..
طلع الأخ
هدى : هذي الربع دقيقه ..
احمد : أي انا مواعيدي مضبوطة ..
هدى : بيرو بيرو .
طلع ودخلت تسبحت بسرعه بسرعه عشان ما يمشي عني ..
خلصت وطلعت ولبست وتكحلت وحطيت ليي حمرة طبيعيه .. وطلعت نزلت تحت الا احمد ومنى قاعدين .
هدى : يالله قومو
منى : بس جاسم بيمر عليي
هدى : ليش تعالي ويانه ..
منى : لالالا بروح ويه جاسم ..
هدى : حمود عيل يالله بيو ..
احمد : هذي اليوم تتكلم ويايي مكس شوي عجمي شوي عربي ..
منى : ههههه .. اذا انته جدي في المدرسة هي وماهل يتكلمون عجمي واني قاعده ع صوب مادري ويش صاير
هدى : نا
هدى : امبلى
احمد : امشي ..
وصلني المستشفى .. وصلنا الباركينج الا مرتضى ومحمد موصلين .. مسكت ايد احمد
هدى : انزل ويايي مافيي شده محمد
احمد : هدوي عمري تجنبيه ..
حط ايده بأيدي وحسيت بالدفا
هزيت ليه راسي ..
هدى : اتصل فيني .. امبيك جنبي
احمد : ولو انا روحي ملصوقه بروحش
ابتسمت وطلعت واني قلبي يرقع .. ادري انه بالمستشفى ابويي وامي وجاسم والحين يمكن راحت منى وكلهم .. اذا بروح وبيفشلني .. لو قايله لأحمد ما يروح الشغل جان ..
وصلت الحجرة ودخلت الا الكل متجمع ..
سلمت وقعدت ونسيت سالفه محمد رغم انه موجود بمثل الغرفه قعدت اتغشمر ويه ابويي .. واخواني .. وكل واحد يقول اسم للبيبي اللي ياي بالطريق .. كل ما المس بطني احس بفرح .. احس اني بصير ام واخيراً واحمد ابو الياهل .. يا سلام ..
محمد ما قصر بالنظرات بس اني بتجاهله تجاهل تام ..
رخصو فاطمة وراحت بيتنا وامي يوم تسوي ليها عصيده ويوم تسوي ليها مادري ويش .. المهم ..
في يوم اني كنت بالسكشن الصبح الا ياييتني مكالمه من منى ..
استأذنت وشلته ..
الا منوي تصارخ
هدى : ويش فيش
منى : اني حامل .. هدوي اني حامل .. ياسلام مو مصدقة .. واخيراً بعد ما فقدت الأياس
هدى : مبروك بعد قلبي .. واحنا كله ويه بعض ندرس ويه بعض نتخرجج ويه بعض ونتزوج ويه بعض ونحمل ويه بعض
منى : أي
هدى : اني الحين بالجامعه باي ..
منى : بايات
خلصت ورحت لمنى اللي مستخفه .. رجعت البيت ومرت الأيام والأشهر واني كل شي اشوفه ليهال آخذ منه اثنين ليي ولمنى ومنى مثل الشي .. علاقتي ويه احمد فوق النخل ومسكين مهتم ابي ولين اقول ليه ليش كل هالأهتما للبيبي ترى اغار يرد عليي انه حبه للبيبي وهو جزء من حبه ليي .. يا بعد قلبي ..
عمتي بعد كل شي تاخذ ليي ولمنى .. علوي ولد فاطمة اختي طلع حليو .. وقررنا الي تجيب منا بنت اني او منى بنخطبها ليه واذا ثنتينا بنات هو لين كبر يختار ..
وصلت الشهر التاسع واني حالتي ما تسر .. حتى قومة ما اقوم .. دبتي تتقدمني .. الجامعه ما اروح .. دوم ويايي عوار راس ..
اما منى فبعدهي في الشهر السابع ..
في نص الليل حسيت بالموت .. قعدت انتظر ملك الموت
قعدت اصارخ
هدى : آآآآه آآآآه احمااد احماد
واصارخ بصوت عالي ومبحوح ..
اوتعى ليي احمد
احمد : عمري ويش فيش
هدى : احمد سلم على امي .. امي .. وسام .. سامحني ..
احمد : اوديش المستشفى
هدى بصرخة قويه : ماادري باموووووووووت ..
ما حسيت بشي .. بس احمد حملني .. والباقي مادري ويش صاير بدنيتي .. يمكن كنت احتظر او اجلي دنا الله يستر ..

احمد
-----------------
واخخيراً سمعتوني صوتي .. شفتون أي قد انظلمت .. بس من هدى . هدى الأنسانه اللي عمري ما توقعت منها هالشي .. هانتني بشرفي .. بس بيظل حبها سيد قلبي .. هي مو منها الغيره عمت قلبها وانا متأكد بجي يوم وترجع هدى الأوليه
تقدمت ليها لأني احبها وامبي اصحيها من افكارها ..
انتقلت من هوشه للثانيه وانا صابر واتعامل ببرود وياها .. بس لا تلوموني اذا في يوم جا ومديت ايدي عليها . وللأسف هاليوم جا .. تمنيت ايدي تنكسر قبل لا تمسها بسو .. هذي هدى وانا سويت فيها جدي .. عطيتها صطار ..
رحت في رحله بعد ما قررنا انه ننفصل وانا كنت مقرر اقول ليها الحقيقة . لما رجعت اكتشفت انها عرفت وما هان عليي اشوفها مرميه في الأرض وتصيح .. وبعدين عرفت انها حامل وهذا الشي خلى حياتي غير .. حسسني اني اعشق هدى اضعاف مضاعفة ..
كنا احلى من السمن ع العسل .. واحلى ثنائي .. الى لين ما جت الليله اللي اوتعيت على صراخ هدى . خفت عليها .. سمعتها وهي تقول سلم عليي .. كانت مثل الطعنات في قلبي .. قمت بدون حواس .. اخذت عباتها ولحفتها بها وحملتها لتحت ..
نزلت وانا اصارخ على امي بأعلى صوت عشان تجي ويايي .. امي ما سمعتني ..
طرت لمستشفى ودموعي تنزل وهدى تهادي وتوصي .. قالت وصيتها .. يا جماعه هدى تقول ليي وصيتها
قامت تقول ليي .. اذا مت تزوج وحده ترعى ولدي .. اذا مت سلم على امي . اذا مت سامحني يا احمد .. اذا مت وص الكل يسامحني
كانت تصيح وتصارخ .. واما انا اصيح وياها . ويش تتوقعون مني اسوي وهدى بهالحاله ..
خفت عليها من كل قلبي . نزلت المستشفى وحملتها ورحت اركض ..
بسرعه جو صوبي ..
اما انا مو في حاله ..
هدى دخلوها وهي تصارخ . كنت امبي ادخل وياها بس منعوني ..
كل حين اروح واسألهم يقولون ليي هي في حاله ولاده بس بعدهي ما وضعت ..
اتصلت لعمتي وزوجها ( ابو هدى ) ولجاسم وامي عشان اخبرهم وسامي جا ليي
طلبت منهم قرأن وقعدت اقرأ .. دموعي تنزل .. مو قادر اتخيل انه هذي هدى الي تصارخ وتوصي ..
وصل ليي سامي .. ودخل ويوم شاف حالتي ..
سامي : احمد كل النسوان يولدون
احمد : هدى توصيني يا احمد هدى توصيني وتودعني ..
قمت اصيح واضرب على ايدي ..
سامي : استهدي بالله .. وانشالله تقوم ليك بالسلامة
احمد : يارب
قمت من مكاني ورحت اسألهم وقالو انها قريب بتولد .
وصلت عمتي
عمتي : ويش ويش فيك احمد هدى صادها شي وينهي .. ويش صاير
وعمي وياها
عمي :ويش فيها هدى . . ولدت لو بعدهي ..
سامي : لا بعدهي ..
راحت عمتي .. اما انا يودت القرأن وقعدت قرأ بكل خشوع .. وادعي من قلب صادق .. انه ربي يرجع ليي هدى حتى لو الياهل صاده شي بس هدى ترجع ..
كانت الساعه 4 امي جت الكل هني .. بس انا منعزل عنهم .. خايف على هدى وكل ريال بمكاني بيكون شعوره مثل شعوري وخصوصاً ان كان حبه لزوجته قد حبي لزوجتي ..
ما اقدر اوصف ليكم شعوري وخصوصاً انه ياما وياما راحو في الولاده . وانه هدى طولت .. صار لينا ساعه ونص من وصلنا المستشفى ..
الله يطلعش يا هدى .. يا سامي وقع جنبي ..
سامي : هون عليك
احمد : ما اقدر ..
سندت راسي للجدار .. غمضت عيوني ومشيت ايدي على شعري بعصبيه وتوتر ..
قمت اتمشى في الممر رايح ياي رايح ياي .. وقلبي يرقع من الخوف ..
رديت رجعت وقعدت .
سامي رجع لأنه عليه دوام .. ابويي بعد . ظلنيا انا وعمتي وزوجها وامي ..
الساعه 7 جت الدكتورة
مبروك هدى ولدت .. وهي بخير
م اقدر اوصف ليكم شعوري بديك اللحظة .. حسيت انه الله كريم .. واستجاب دعائي .. غمضت عيوني بفرح بدون ما اسأل حتى ويش جابت ..
بس في هاللحظة زاد حبي لهدى وايد .. وكل يوم يزيد .. واهم شي هي بخير وسلامة

سامي
المستشفى
--------------------
ما توقعت احمد يحب هدى جدي وهدى تحبه هالقد صدق حبهم مثالي .. اليوم يوم شفت احمد بضعفة ودموعه حسيت انه جريح وانه تعبان حاولت اخفف عليه بس ما قدرت ..
رجعت البيت وكان الكل متجمع .. انا منى ابويي حسين وزوجته ..
دخلت علينا فطوم وهي تركض
فطوم : مبروح مبروك ولدت خاله هدوي ويابت نور
الكل استانس وبدا التصفيق والغنا .. وحبينا راس ابويي ومنى بدبتها .. وانا استانست لأحمد من كل قلبي واتصلت اهنيه .. من الربشه مو عارف ويش يقول .. والفرحه من كلامة وحلف يوز حلاوة على الفريق
-----------------------
ولدت منى وجابت صبي وسموه بدر على اسم ابو هدى ..
هدى واحمد وبتهم احلى ثلاثي .. احمد يحبهم ويرعاهم وعلاقتهم احلى من السمن على العسل ..
محمد خطب وقريب زوجه
عبدالله بعد يدرس فكره الزواج وحصل بت الحلال ..
جاسم صار ابو بدر .. واحمد ابو نور ..
نور اخذت الجمال من الأثنين بس الشعر على امها ..
اما بدر فطبق الأصل من جاسم ..
هدى جزأت وقتها بحيث تظل ويه بتها وتروح تكمل تعليمها ..
سامي اشتغل بوظيفه عاليه وبيتزوج بت عم هدى ( زينب )
فطوم بت حسين بتظل ملسونه
وهدى واحمد بيظلون اعظم حبيبين .. وما يجي الحب بدون الشقا

" ويبقى الحب في القلوب "

------------------------

النــــــهــــــــايــه

black dream
11-14-2006, 11:49 PM
السلام عليكم

بما اني اول وحدة تكمل النهاية

بصراحة اقول روووووووووووووووعة تسلم ايادي الي كتبتها

مع تحياااااااااتي

أم ملاك
11-15-2006, 07:56 PM
مرحباااااااا



تسلمين خيوو على المتابعة


واشكر كل من يقرأ القصة خلف الكواليس

إحساس العالم
12-10-2006, 08:37 PM
يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااي شكرا شكرا شكرا أم ملاك القصة
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووع ة
صحيح اني ضاق خلقي على هدى واحمد ومت قهر ابغى اعرف السالفة بس الحمد لله صاروا تمام
انا اليوووووووووووووووووووووووووووم مرررررررررررررررررررة سعيدة لما عرفت السالفة
شكرا القصة تهبل روعة هذا اقل شي ينقال

زهراء البتول
05-28-2009, 11:17 PM
يسلموووووو أم ملاك على القصة الروعة

يعطيج العافية يالغلا

عاشقة الجنان
05-29-2009, 07:53 PM
يسلمو على الموضوع الرائع لاحرمنا الله منكم

رحم الله والديكم